تفاحة آدم

الثلاثاء ٠٣ - يناير - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
ما اصل تفاحة ادم ابو البشر السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..الاغلب يعلم قصة خلق ادم وزوجه لكن من اين اتت قصة بان الشجرة هي شجرة تفاح ما اصل القصة من الجانب التاريخي اولا والديني ثانيا جزاك الله كل الخير والعلم الاصيل
آحمد صبحي منصور :

لا يعلم الغيب إلا الله جل وعلا , ومن الغيب ما حدث فى الماضى مثل قصص الأنبياء ، وقصة آدم وخلقه ونزوله الأرض بعد أن أكل هو وزوجه من الشجرة المحرمة  . تكررت هذه القصة فى القرآن كثيرا لأنها تحوى قصتنا جميعا ، وحتى نتعلم منها الحكمة فى وجودنا وأنه إختبار ، فكل منا له حرية الارادة ، والأصل المباح وهو كل الموارد ، ولكن المحرم إستثناء ، وهو مثل الشجرة الوحية فى جنة واسعة وارفة ، ومن يعصى  فيتوب مثل آدم يحظى بقبول توبته ، ومن يعصى ويصمم على العصيان مستكبرا بل يبرر العصيان فهو ملعون مثل ابليس ، وأفضل الجميع هم  من يبادرون بالطاعة  مثل الملائكة . التفاصيل فى سلسلة مقالات لنا عن الحلال والحرام فى تشريع الطعام .

المهم هنا فيما يخص الشجرة أن  أبناء آدم نسوا تحذير الله جل وعلا لهم والذى جاء فى سورة الأعراف بالذات ، وانشغلوا بالتوافه مثل نوعية الشجرة ، هل هى تفاح أم قمح ..واعتقد ان هذا الانشغال بالتوافه هو من وسوسة الشيطان لكى ينجح تدبيره فى إغواء بنى آدم كما أغوى أبويهم من قبل . لا يهمنا نوع الشجرة ، المهم لنا أن نعى الدرس . المهم أن نتدبر قوله جل وعلا : ( وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنْ السَّاجِدِينَ (11) قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنْ الصَّاغِرِينَ (13) قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنْ الْمُنظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُوماً مَدْحُوراً لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18) وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ (19) فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنْ الْخَالِدِينَ (20) وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنْ النَّاصِحِينَ (21) فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ (22) قَالا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ (23) قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (24) قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ (25) )

المهم أن نفهم تحذير ربنا لنا المستقى من هذه القصة :

(يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26) يَا بَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمْ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنْ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ (27) وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ (28) قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ (29) فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمْ الضَّلالَةُ إِنَّهُمْ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30)

صدق الله العظيم



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 96090
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء ٠٤ - يناير - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[63658]

قصة آدم هي ملخص رائع للحياة الدنيا كلها

لأول مرة أتدبر هذه القصة من هذا المنظور


وهو أن هذه القصة تلخص الحياة الدنيا من اولها لآخرها ، وتبين كيف ينجح الإنسان في اختباره الدنيوى وما هي آليات ووسائل النجا وكذلك تبين أسباب الفشل والخسران والرسوب في نفس الامتحان


بمعنى أوضح ربنا جل وعلا خلق آدم عليه السلام ومنحه ووهبه الحق أن يأكل من كل شيء حوله في الجنة حيث شاء ، وهذا معناه أن الأصل في التشريع هو أن كل شيء حلال ، ثم حرّم عليه شجرة واحدة من شجر الجنة ، وهذا يبين أن المرحمات على البشر هي استثناء من كل ما يحيط بنا نحن البشر من نعم الله ، ولكن بين المباح الحلال وهو أكثر ما حولنا وبين المحرم الاستثناء يخوض كل إنسان اختباره الشخصي ليثبت قدرته الحقيقي على طاعة الله وتنفيذ اوامره ، وبين العصيان أو السير وراء وسوسة الشيطان ، بأن يسوغ لنفسه فعل السوء


وكذلك من جهة اخرى تظهر هذه القصة نموذجين في التعامل والتجاوب مع الله جل وعلا آدم عليه السلام حين أغواه الشيطان وجعله يأكل هو وزوجه من الشجرة المحرمة عليهما سلفا اعترف بذنبه وعاد لصوابه وتاب واناب فورا واستغفر ربه جل وعلا ، ولذلك قُبلت توبته لأنه قام بالتوبة في وقتها المناسب ولم يفكر في تأجيلها وهذا درس واضح جدا في التوبة لكل البشر منذ بديء الخليقة يجب ان نستفيد منه جميعا


وفي الجهة الأخرى عصيان ابليس لأمر الله جل وعلا كان سببا في إخراجه من الجنة ، وبالغ في عصيانه بأن وقف يجادل المولى جل وعلا ويدعي أنه أفضل من آدم عليه السلام ، ولم يفكر في التوبة مثل آدم فكان ما كان معه ، بينما آدم عليه السلام بعد توبته على الخطأ والمعصية هبط درجة ليمر باختبار حقيقي هو ما نحن فيه الآن


أعتقد ان هذه القصة تلخص فعلا حياتنا الدنيا كلية بكل ما فيها ..


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس ٠٥ - يناير - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[63693]

لا يهم اسم الشجرة

العبرة ليست في نوعية الشجرة  وثمارها ، العبرة في أن آدم وزوجه أكلا منها وخالفا  أمر الله ، لكن كعادة الناس  ترك الجوهر والتركيز على أشياء ظاهرية ونسيان القضية الأصلية وهي الاتجاه لطاعة الله  والبعد عن عصيانه ومقاومة النفس عن الهوى ، لكن من أين جاء كل الزيادات التي لم تذكر في القرآن ؟ هناك مصادر متعددة منها الإسرائيليات ففمنها اسم العبد الصالح الذي رافق موسى عليه السلام " خضر " مع ان القرآن لم يذكره ولم يغير اسمه مجرى الأحداث ولم يات بجديد : وهذا  بالضبط ما كان من أمر الشجرة فلا يضر إن كانت شجرة تفاح أو برتقال أو اي نوع  آخر ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4622
اجمالي القراءات : 45,698,507
تعليقات له : 4,805
تعليقات عليه : 13,775
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


لا إله إلا الله .!: التمس منكم المسا عدة 44;تسا رني العدي د ...

الدراما التاريخية : انا لا علم كثير في التار يخ ولا في السيا سة .....

يجوز الابتعاد ولكن.: عندي سؤال من فضلكم . انا امرأة بحثت سنين عن...

الوعد والميعاد: هل الوعد هو الميع اد ؟ والله جل وعلا لايخل ف ...

السجائر والتدخين: اطلع ت على هذا الخبر بواسط ة أخي الشقي ق ...

فشل مشروع الجامعة : السلا م عليكم و رحمة الله و بركات ه يا أحباب...

المصحف العثمانى : مثلما حدث مع البخا ري حين وقع أختيا ره على 7593...

قول القرآن : بعد التحي ة والسل ام أريد أن أسألك عن هذه...

مستويات النفس: هل النفس اللوا مة هى النفس الأما رة بالسو ء ...

كفر الذين قالوا: انا عندي سؤال في الآية الكري مة. لَّ قَدْ ...

البخارى لماذا ؟: ما هو السبب الذى جعل البخا ري يؤلف كتابه ؟...

الدعوة وتغيير الاسم: هل نحن مطالب ون بدعوة الآخر الي الاسل ام وهل...

اسرائيل وفلسطين: لكم شغلتن ي قضية ارض فلسطي ن كجغرا فيا و...

إقرأ لنا لتوفر وقتنا: بعد , فضيلة الشيخ الدكت ور أحمد صبحي إن تسمح...

سئمت من هذا السؤال : Aslam alaykom Dr Mansour, I am sorry to contact you directly as the contact...

more