حزين على صديقى ..

الجمعة ١٣ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
أعيش فى أمريكا و فيها عرفت أصدقاء من أحسن الناس خلقا ، وأراهم ينبرعون لأعمال الخير .. وأتحسر حين أتذكر أن مصيرهم الى النار بسبب عقائدهم. لى صديق عزيز وغالى علىّ جدا ويصعب على أن أتصور أنه سيكون فى النار لأنه غير مسلم . وعندما أقرأ القرآن وآيات العذاب فيه على الكفار يشتد حزنى على صديقى هذا لأنه لا يكف عن فعل الخير .. هل هناك أمل فى أن صديقى سيدخل الجنة بسبب أعماله الخيرية و طهارة لسانه وحسن أخلاقه ؟
آحمد صبحي منصور :
هناك قاعدتان متعارضتان فى هذا الموضوع ، أحدهما قاعدة قرآنية صادقة ، والأخرى قاعدة بشرية كاذبة.
القاعدة القرآنية أن الله تعالى يتحدث عن المشركين و الكافرين و المؤمنين و المسلمين والضالين و المنافقين ..الخ باعتبارهم صفات وليس أشخاصا معينين .فالله جل وعلا يجعل الخلود فى الجنة للمتقين والذين آمنوا وعملوا الصالحات .. وهى صفات وليس أشخاصا معروفين بالاسم والزمان والمكان. ثم يوم القيامة سيتحدد مصير كل واحد باسمه.. حيث تكون كل الأعمال مكشوفة واضحة .
والله تعالى يتحدث فى هذه الدنيا عن أن الخلود فى النار هو مصير الكافرين والذين كفروا والذين أشركوا و المنافقين والذين استكبروا و الظالمين و المعتدين ..ولا يقول لنا أسماءهم بالتحديد .
وحتى فى القصص القرآنى للأنبياء السابقين والأمم السابقة وحتى فى القصص القرآنى الذى نزل معاصرا للأحداث فى عصر النبى محمد ـ هذا القصص نجد فيه نفس التجريد وعدم الاهتمام بالأسماء ، فالله تعالى يتكلم عن المنافقين والأعراب بأنواعهم و المشركين والكفار و الصحابة السابقين والذين خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا ، و الذين هم مرجون لأمر الله جل وعلا إما أن يعذبهم وإما يتوب عليهم.. وأزواج النبى .. لم يذكر إسما سوى أبى لهب و زيد ..

وبالتالى فلا يصح لنا أن نستشهد بالآية التى تتحدث عن السابقين الأولين من المهاجرين والانصار لنقول انهم فلان وفلان وفلان من الشخصيات التاريخية لأننا بذلك نكون قد تدخلنا فى علم الله جل وعلا و وقعنا أسرى للقاعدة الأخرى البشرية الكاذبة التى تجعلنا نتصور أننا نتحكم فى الجنة والنار فنجعل الجنة من نصيب فلان وفلان ونجعل النار مصير فلان وفلان ، أو تتمنى أن تكون الجنة لهذا الصديق أو لهذا الرفيق لأنه صالح و كريم و على خلق عظيم .
هذا لا يجوز .. لأنه تدخل فى غيب الله تعالى و ما سيحدث يوم القيامة.
إن كل ما يقع تحت بند ( الغيب الالهى ) هو من حقوق الله جل وعلا وحده ، ولها يوم هو يوم الدين والذى سيحكم فيه هو الله جل وعلا الذى يعلم خائنة العين وما تخفى الصدور.
أى أنه ليس فى إمكان البشر الدخول فى تلك المنطقة المحرمة وهى هل فلان من الصحابة من اهل الجنة ام لا ، وهل صديقى فلان الطيب ابن الحلال المؤدب الطاهر الظافر لا بد ان يدخل الجنة لأنه عيب أن يخش النار.. هذا ( كلام مصاطب ) . ولن أعتذر عن السخرية من هذا الفعل لأنه تدخل فى اختصاص المولى عز وجل ينبىء أننا فعلا لا نقدر الله جل وعلا حق قدره.
ولأنه غيب فوق امكاناتنا فانه من الممكن أن نظل قرونا نجادل فيه دون الوصول الى نتيجة. وهذا ما وقع فيه المسلمون حين ظلوا قرونا يتجادلون فى تلك الغيبيات الى أسموها ( السمعيات ) .
ولذا أنصح أهل القرآن بالتفرغ الى ما ينفع الناس فى القرآن و مانحن مؤهلون لبحثه .
ومما هو صالح للناس أن نوضح صفات المؤمنين الصالحين وصفات المشركين الكافرين أملا فى أن يهتدى الناس الأحياء الذين يعيشون بيننا ، وإذا أعرض أحدهم فلا شأن لنا به . احتوى القرآن الكريم فى معظم آياته على وصف الايمان و التقوى و صفات من يدخل الجنة و نعيم الجنة،وفى المقابل أحتوى على صفات المنافقين الكافرين المشركين الظالمين والعذاب الذى ينتظرهم حتى ينذر من كان حيا. ووظيفة أهل العلم هو الدعوة بهذه الآيات أملا فى الاصلاح ، ولكن لا شأن لهم بما سيحدث لفلان أو فلان لأن ذلك غيب لا يعلمه إلا الله جل وعلا.



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 10367
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الجمعة ١٣ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[34314]

المعيار الصحيح

{أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ }الأحقاف16


الأخ العزيز تعودنا أن نتبع آيات القرآن ونتدبرها لمعرفة ما نريد ، فسبحان الله عندما تقرأ القرآن بقلب سليم فإنه يهديك لما تريد ،فإذا تأملت الآية السابقة وما يسبقها من آيات سورة الأحقاف تجد أن كلمة أولئك مصطلح مفتوح غير محدد بزمان أو بمكان أو بأشخاص معينين ، فالمعيار الوحيد لدخول الجنة هو تقبل الله أحسن ما عملوا وتجاوزه عز وجل عن سيئاتهم ، جعلنا الله ممن يتقبل عنهم أحسن ما عملوا ويتجاوز عن سيئاتنا. 


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة ١٣ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[34320]

القاعدة القرآنية

(القاعدة القرآنية أن الله تعالى يتحدث عن المشركين و الكافرين و المؤمنين و المسلمين والضالين و المنافقين ..الخ باعتبارهم صفات وليس أشخاصا معينين .فالله جل وعلا يجعل الخلود فى الجنة للمتقين والذين آمنوا وعملوا الصالحات .. وهى صفات وليس أشخاصا معروفين بالاسم والزمان والمكان. ثم يوم القيامة سيتحدد مصير كل واحد باسمه.. حيث تكون كل الأعمال مكشوفة واضحة . )


ما أحوجنا يا دكتور أحمد لهذه القاعد ة . أ ظن أن أغلبنا  يتخيل غير ذلك ويسارع بالحكم بمجرد أنه ينتمي للمسلمين وراثيا  يعني عن طريق أبويه .


3   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة ١٣ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[34334]

One God and Different Approaches

هل هناك أمل فى أن صديقى سيدخل الجنة بسبب أعماله الخيرية و طهارة لسانه وحسن أخلاقه ؟
بلاشك هناك أمل كبير .. فالله عادل
One God and Different Approaches, this is what all believers should believe in whether they are Muslims or followers of any other relgion

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4639
اجمالي القراءات : 46,054,229
تعليقات له : 4,818
تعليقات عليه : 13,794
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الاختباروالاختيار: طالما وأن دين الاسل ام (القر ن ) منزل من عند...

القضاء و القدر: هل لك ان تكتب لنا عن عقيدة القضا ء والقد ر ...

عن يونس : اريد من سيادت كم ابداء رأيكم في موضوع النبي...

الايلاف والبترول: من قراءت ى لما تكتب جاء لى خاطر بأن الله تعالى...

إختبار الدنيا : سؤال قد سألني ابني اياه وقد سمعته كثيرا الا...

لا خروج من جهنم: السلا م عليكم حضرتك تفضلت في موضوع المسل م ...

العورة وأشياء أخرى : ما هي عورة الرجل وعورة المرأ ة من القرا ن ...

هل نحن شيعة ويهود؟: رأيي أنكم مدلسو ن يهود تسعون لهدم هذا...

أنواع الظالمين : رئيسن ا فى المكت ب سيساو ى متحمس وإحنا...

جورج فلويد: واقعة جورج فلويد المؤس فة التى فقد حياته...

الدعاء للغير: أمّن يقول لصاحب ه انا ملتمس دعاء يعني اُدع لي...

صديق فرنسى: صديق فرنسي مثقف جدا و على اهثما م كبير...

أجبنا على هذا : عليكم السلا م .... استاذ نا العزي ز احمد صبحي...

سبحان الله العظيم .!: ( يَعْل َمُ مَا يَلِج ُ فِي الأَر ْضِ وَمَا...

القرآن (علم ): الرحي م قال الله في سورة يوسف ولما بلغ أشده...

more