العقوبة العلنية

الأربعاء ١٧ - يوليو - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
عشت فى السعودية سنوات سوداء ، وتحملت من أجل توفير حياة كريمة لأولادى ، وانتهت تقريبا كل الذكريات السوداء ما عدا مناظر الاعدام العلنى بالقتل بالسيف وبالرجم . سؤالى لك وانت عالم مسلم أظهر ما فى الاسلام من إنسانية ورحمة : هل العقاب العلنى بالقتل فريضة اسلامية ؟ أم هو كما تقول من شريعة الدين السنى الارضى ؟ . هذه هى المرة الرابعة التى ارسل لك هذا السؤال .
آحمد صبحي منصور :

آسف على التأخير فى الرد .وأقول :

على العموم : لا يوجد فى الاسلام عقوبة الردة أو الرجم أو قتل الساحر أو قتل تارك الصلاة ،أوعقوبة لشارب الخمر .

لا وجود لعقوبة الاعدام فى الاسلام إلا فى حالة واحدة هى القصاص ، وحتى فى القصاص هناك إمكانية لمنع الاعدام عن طريق الدية أو عفو أهل القتيل . وفى كل الأحوال فالعقوبات فى الاسلام تسقط بالتوبة لأن العقوبات فى الاسلام ليست للانتقام وإنما للاصلاح والتهذيب . ويستدعى التهذيب أحيانا وجود العلنية فى العقاب ، وذلك فى حالتين فقط :

1 ـ جريمة الزنا : فالزانية و الزانى يجب عقابهما علنيا بالجلد (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ) (النور 2). أى لا بد أن يشهد هذا العقاب (طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ). وهنا فالعقاب لمن أدمن الزنا وأصرّ عليه ورفض التوبة ، عندها يستحق هذا العقاب العلنى لتعليم وتحذير المؤمنين ،إما إن أعلن توبته الظاهرية فقد أفلت من العقاب ، والله جل وعلا يتولى أمره حسب درجة إخلاصه فى التوبة . من يرفض التوبة ويصمم على الزنا متحديا المجتمع من حق المجتمع أن يعاقبه وأن يجعله عبرة لغيرة بأن يشهد عقوبة الضرب بالسياط طائفة من المؤمنين . ثم تأتى الآية التالية بعقوبة معنوية هى تحريم أن يتزوج مؤمن من تلك التى تدمن الزنا أو تحترفه رافضة التوبة ، وتحريم أن تتزوج مؤمنة من رجل أدمن الزنا ورفض التوبة : ن يتزوج مؤمن من محترفة الزنا أو أن تتزوج مؤمنأأ

 

(الزَّانِي لا يَنكِحُ إِلاَّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ  ) ( النور 3 ).فالتوبة هى الأساس ، يقول جل وعلا فى نهاية تشريع العقوبة فى الزنا والقذف للمحصنات : (إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ   ) ( النور 5 )

 2 ـ جريمة قطع الطريق ، وأفظعها ما يعرف الآن بالارهاب ،أى الهجوم على المدنيين وقتل الناس عشوائيا . هذه الجريمة يعتبرها رب العزة حربا لله تعالى ورسوله أى كتابه ورسالته وشرعه الحقيقى القائم على العدل وحفظ الحقوق . وقاطع الطريق العادى والمجرم العادى لا يقاس بمن يرتكب نفس الجريمة ويجعلها جهادا ـ أى يرتكب الجريمة وينسبها لشرع الله جل وعلا ، وفق تشريعات الأديان الأرضية للمسلمين ، خصوصا دين السنة . وهذا منهج الشيطان فى الاضلال ،أن يجعل الانسان لا يكتفى بارتكاب الجرائم بل ينسبها لشرع الله جل وعلا زورا وبهتانا . وفى سورة الأعراف بعد أن قصّ جل وعلا قصة إغواء الشيطان لآدم وزوجه قال فى تحّذّير عالمى لكل بنى آدم من مكائد الشيطان وفتنته :(  يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ ) وقال جل وعلا فى الآية التالية عن أتباع الشيطان فى كل عصر بعد نزول القرآن : (وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ  وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) ( الآعراف  27 : 28). وبعد نزول القرآن الكريم وقع معظم المسلمين فى عبادة الشيطان ( يس 60 ـ ) وتأليف أديان ارضية بأحاديث شيطانية ( الأنعام  112 ـ ) وتقوم شرائعه الشيطانية على محورين فى لغة التراث :( هذا ما أجمعت عليه الأمة ) و ( الوحى ) . وهما نفس المحورين الشيطانيين المذكورين فى الآية الكريمة السابقة ، فهم يرتكبون المعاصى بحجة ( وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا  ) أو نسبتها زورا للوحى الالهى (وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا  )، ويأتى الرد من رب العزة عليهم (قُلْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ  ). الفارق أيضا بين المجرم العادى ( القاتل وقاطع الطريق والسارق ) وبين الارهابى أن المجرم العادى يعلم أنه مجرم ، ويعترف بهذا بينه وبين نفسه لذا يكون إحتمال توبته واردا ،أما الارهابى الذى يعتقد أن ما يفعله هو جهاد يتقرب به لوجه الله فلا يمكن أن يتوب طالما احتل الطاغوت ـ أو الدين الأرضى ـ قلبه وسيطر عليه .

وفى كل الأحوال فان جريمة قطع الطريق عقابها القتل والصّلب ( وهنا جانب العلنية ) أوتقطيع الأيدى والأرجل من خلاف ، أو النفى والطرد . والتدرج هنا على حسب الجريمة ، فمن يقتل ويغتصب وينهب المال فجزاؤه القتل والصلب . ومن يكتفى بالاغتصاب و النهب دون القتل فجزاؤه تقطيع الأطراف . ومن يقطع الطريق دون أن يتمكن من فعل تلك الجرائم فجزاؤه النفى و الطرد . وفى كل الأحوال يمكن لأولئك الجناة النجاة من تلك العقوبة إذا تابوا قبل سقوطهم فى يد العدالة ، يقول جل وعلا (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ   ) ( المائدة 33 : 34  ).

يتناقض الوضع فى السعودية مع التشريع الاسلامى جملة وتفصيلا . فهى دولة قامت على دين سنى شيطانى ، وهى تطبق شريعة الشيطان بهدف (هيبة الدولة ) التى هى فى النهاية الأسرة السعودية التى تملك الأرض ومن عليها . وفى بداية الدولة السعودية الأولى قام ابن عبد الوهاب بنفسه برجم إمرأة علنا بحجة أنها اعترفت له بالزنا . وترتب على هذا الفعل العلنى أن أمتدت هيبته وشاع صيت دولته بين قبائل نجد . ولا يزال أتباعه يقتلون الابرياء بزعم الجهاد وتطبيق الشريعة .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 3621
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4978
اجمالي القراءات : 53,267,426
تعليقات له : 5,322
تعليقات عليه : 14,619
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


النهى للنبى : كم اقف متدبر ا أمام أسلوب ( النهي للنبي عليه...

معانى كلمة عدل : قال شخص يكرهك إنك تقول إن العدل هو الكفر . هل...

رؤية النبى جبريل: بالنس بة لخاصي ة رؤية النبي محمد عليه...

عند الموت: لماذا عند الموت يقال للمؤم ن لا خوف عليهم ولا...

الاسلام والليبرالية : هل الإسل ام الإلا هي =القر ني هي بالذا ت ...

ولكل أمة أجل : مامعن ى ان لكل أمة اجل الذى تكرر فى القرآ ن ؟...

منافقو اهل الكتاب: هل كان هناك منافق ين من اليهو د فى عصر النبى...

أجر القول بالمعروف: هل اذا امر الانس ان انسان ا بالمع روف ونهي...

إقرأ لنا لتوفر وقتنا: صبحي اؤيدك في اكثر ماذهب ت اليه وانا معجب جدا...

ساكت عن الفساد: أعمل محاسب ا فى شركة مقاول ات ، وتأتي نى من...

الحريروالذهب والفضة: ما حكم لبس الرجل للذهب والحر ير ...

سادتنا وكبراءنا: وقالو ا ربنا إنا أطعنا سادتن ا وكبرا ءنا ...

عن ابليس: الدكت ور احمد أكرر شكري لك علي إجابت ك لي عن...

يستفزونك: ( وَإِن كَادُ وا لَيَس ْتَفِ زُّون َكَ ...

زعم الافلاس: أعرف شيخا فى مسجد فى ولاية أمريك ية يحلل زعم...

more