قتل المنافقين

الأحد ١٥ - فبراير - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
بعض الناس يقولون أن القرآن نزل يأمر بقتال المنافقين ويستدل بالآية (ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا "33/ 61 ) فما رأيك ؟
آحمد صبحي منصور :

قلت رأيى من قبل فى مقال نشرته جريدة الأحرار بتاريخ 1/11/1993 ، فى سلسلة ( قال الراوي  ) بعنوان (                                     

قتل المنافقين ) . قلت فيه الآتى :

(  بعض القراء يعتقد أن القرآن نزل يأمر بقتل المنافقين الذين لم يرفعوا السلاح . ويستدل بقوله تعالي عنهم" ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا "33/ 61

   وهذا خطأ. وربما مرجع الخطأ في الاستشهاد بالآية الكريمة إلي عدم الفهم لكلمة " ثقفوا" فهذه الكلمة ومشتقاتها معناها الاصطدام الحربي والتقاء جيشين علي أرض المعركة . وبهذا المعنى وردت الكلمة في القرآن الكريم في مواضع القتال .. ونتتبع ورود هذه الكلمة في القرآن :

1- في تشريع القتال وكيف أنه للدفاع ورد الاعتداء ، يقول تعالي " وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولاتعتدوا إن الله لا يحب المعتدين" ثم يقول تعالي بعدها " واقتلوهم حيث ثقفتموهم2/190، 191 أي اقتلوهم حيث تقابلتم معهم في المعركة حال كونهم معتدين عليكم..

2- وعن المشركين الذين ينقضون العهد ويعتدون علي المؤمنين يقول تعالي" الذين عاهدت منهم ثم ينقضون عهدهم في كل مرة وهم لا يتقون" ثم يقول تعالي بعدها " فإما تثقفنهم في الحرب فشرد بهم من خلفهم لعلهم يذكرون:8/56: 57" أي حين تقابلهم في أرض المعركة فاجتهد في هزيمتهم حتي يكونوا عبرة لغيرهم من مؤيديهم لعلهم يذكرون وينتهون.

3- وإذا كان المسلمون مؤمنين بالله تعالي حقا ومؤمنين بكتابه ورسوله صدقا فلن يهزمهم أهل الكتاب المعتدون، وهذا وعد الله تعالي الذي لا شك فيه ، يقول تعالي عن أهل الكتاب المعتدين " لن يضروكم إلا أذي وإن يقاتلوكم يولوكم الأدبار ثم لا ينصرون" ثم يقول تعالي بعدها عنهم د" ضربت عليهم الذلة أينما ثقفوا : 3/111: 112 " أي كتب الله عليهم الذلة أينما التقى بهم المسلمون في أرض المعركة . وذلك طبعا إذا نصرنا الله تعالي في عقيدتنا ولكننا نكذب بآيات القرآن إذا تعارضت مع بعض الأحاديث المكذوبة المنسوبة للنبي فكيف ينصرنا الله؟

4- ويقول تعالي عن المشركين للمؤمنين " إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء :60/2" أي حين يلقوكم في المعركة تظهر عداوتهم لكم برغم أنهم أقاربكم..

5- وجاءت كلمة " يثقف" أو مشتقاتها بالنسبة للمنافقين في موضعين وبنفس المعني أي الاصطدام الحربي .     جاءت بالنسبة للأعراب البدو حول المدينة وكانوا أشد الناس كفرا وأشدهم نفاقا وبعضهم كان ينافق المؤمنين ثم يتآمر عليهم ويتحالف ضدهم ويقطع الطريق علي المدينة فقال تعالي فيهم " ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم كلما ردوا إلي الفتنة اركسوا فيها فإن لم يعتزلوكم ويلقوا إليكم السلم ويكفوا أيديهم فخذوهم واقتلوهم حيث ثقفتموهم:4/91".    أي إن اعتزلوا القتال وركنوا إلي السلام وكفوا أيديهم عن الحرب فهم منافقون سالمون لا يجوز قتالهم أو قتلهم أما إذا شنوا الحرب فعلي المسلمين أن يقاتلوهم أى حين يلتقون بهم في الميدان .. وفي غزوة الأحزاب اشتدت حركة المنافقين داخل المدينة وكان منهم من يعوق المسلمين عن الحرب ومنهم من يروج الإشاعات وكانوا قاب قوسين أو أدني من رفع السلاح ضد المؤمنين في ذلك الوقت العصيب فقال تعالي يحذرهم " لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلا قليلا ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا :33/60: 62". أي إذا لم ينته المنافقون عن تآمرهم وعملهم طابورا خامسا للمشركين وهم يحاصرون المدينة فسينزل الأمر من لله بقتالهم ومعني ذلك أن تنتهي الحرب بهزيمتهم وخروجهم من المدينة لأن سنة الله تعالي لا تتبدل هي نصر المؤمنين علي المعتدين الكفار إذا كان المؤمنون مؤمنين حقا.. فقوله تعالى عن المنافقين" ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا " يعني الحكم عليهم باللعنة والهزيمة إذا التقوا مع المؤمنين في معركة كانوا فيها ظالمين معتدين ..

    وقوله تعالي بعدها " سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا " يؤكد أن الموضوع هنا موضوع قتال بين جيشين وسنة الله وحكمه هي نصر الذين ينصرونه ويقيمون منهجه ونظير ذلك ما يقوله تعالي " ولو قاتلكم الذين كفروا لولوا الأدبار ثم لا يجدون وليا ولا نصيرا سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا:48/22"

    والمهم أن قوله تعالي " ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا " تتحدث عن منافقين دخلوا حربا مع المؤمنين ولا علاقة لها بمنافق أو مرتد مسالم لا يرفع سلاحا ..

    ويبقي بعد ذلك أن نقول أن الله تعالي أمر بجهاد المنافقين والمشركين في  آيتين في القرآن " يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير : 9/73،  66/9" فهو أمر بالجهاد وليس أمرا بالقتال والجهاد قد يكون بالكلمة والموعظة وقد يكون بالسيف وفي حالة السيف والحرب فله قواعد وتشريعات تؤكد أنه لدفع الاعتداء وليس للاعتداء . والله تعالي بقول للنبي في سورة مكية عن القرآن" فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا:25/52" فالنبي عليه السلام كان يجاهد المشركين في مكة بالقرآن فقط ، وكان  ذلك جهاداً سلميا تنويريا .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 6772
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4958
اجمالي القراءات : 52,766,348
تعليقات له : 5,299
تعليقات عليه : 14,598
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


استودعك الله ؟؟: تعليق ا على فتوى ( راعنا ) وانه يحرم قول ( فى...

قرآنى أفغانى: سلام عليكم اسمي ... من افغان ستان حالا اسكن في...

الاسلام واليهود: تحية عطرة سيدي على جهودك م المبذ ولة في...

يقنت ، قانت ، قانتون: السيد الفاض ل احمد صبحي منصور المحت رم ...

poor like me can see: about the miracle in number inside the COREAN and I read your comment you are with for...

سؤالان : السؤا ل الأول : هل هناك فرق بين الصفح فى آية...

قبل زواجها منه: شاب مسلم، تعرّف على (كتاب ة)،تج ري ...

اسطورة القراءات: dear I hope that you are fine i've read this in your website " أعطي ...

لا مسح على (الخفين ): 1 ــ هل يوجد مسح على الخفي ن ؟ 2 ـ السلا م ...

الصدقة للوالدين : هل الإنف اق على الزوج ةوالأ ولاد ...

المتقون ..والخمر: انتم تقولو ن ان الخمر کان حراما من...

عن ابليس: الدكت ور احمد أكرر شكري لك علي إجابت ك لي عن...

غفر الله تعالى لكم : عذرا استاذ ي العزي ز لاني ساصدع راسك...

كراهية القتال دفاعا: قوله سبحان ه و تعالى ''كُتِ بَ عَلَي ْكُمُ ...

زكاة من أمريكا: الزكا ة من المسل م الامر يكى القاد م من...

more