السيسى رئيسا

الجمعة ١٨ - يوليو - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
لقد نشرتم حضرتكم مقالا تشكرون فيه السيسي حول اصلاحات في ميدان التعليم في حين أن الرأي العام يقول أن السيسى خائن و مسؤول على قتل مواطني مصر الشقيقة , فما تعليقكم؟
آحمد صبحي منصور :

السيسى يواجه انهيارا فى مصر ، وصل الى النخاع ، وتجريف كل شىء أخلاقيا ودينيا وتشريعيا وتعليميا واجتماعيا واقتصاديا ، فسادا فى كل شىء ، وهو جزء من النظام العسكرى الحاكم المسئول عن هذا الحضيض الذى وقعت فيه مصر بالتدريج بعد انقلاب 1952 . وحتى لو لم يكن جزءا من النظام العسكرى فهو عاش فى هذه البيئة التى وصل اليها الفساد الى النخاع . وحتى لو نزل السيسى من السماء لاصلاح مصر فسيواجه حوائط سد ، وعوائق لا نهاية لها . أقول إن إصلاح هذا الفساد المتجذر يستلزم مواجهة غاية فى الصعوبة ، لأنه نشأت للفساد صناعة و تأسست عليه طبقات إجتماعية ومراكز قوى ، ومصالح دولية واقليمية تفوق قدرة السيسى ويمكن أن تطيح به . كان يمكن للسيسى مثلا فى موضوع الموازنة وغيرها أن يمررها لتتحمل الأجيال القادمة الثمن كما فعل مرسى ومبارك الذى هو أصيل فى الفساد . كان يمكن للسيسى أن يعلن ما سبق أن قاله سابقوه عن الرخاء القادم ويترك المشاكل تتأزم وتتطور ليرثها من سيأتى بعده ، خصوصا وأن مدته اربع سنوات ، يستطيع فيها أن ينهب كما فعل السابقون ثم يغادر البلد. السيسى إختار المواجهة الواضحه ، عرض المشاكل و بدأ بنفسه ، وأكد من البداية على صعوبة الموقف وضرورة التحمل. لا تزال أمامه قرارات صعبة فى استرداد ما سلبه الآخرون من خيرات مصر .. أما عن القتل والقتال فهو يواجه عدوا وهابيا لا يختلف عن داعش ، وهذا العدو الوهابى شعاره ( إما أن نحكمكم وإما أن نقتلكم ) خيار صعب فى التعامل معه لا سبيل له الا سفك الدم تجنبا لحرب أهلية لا تبقى ولا تذر .

السرطان الوهابى تسلل الى الجسد المصرى ووصل الى النخاع ، ولا بد من إستئصاله ، وليس هذا بالشىء الهين . إن إصلاح فساد تجذّر عبر أكثر من ستين عاما لا يمكن تحقيقه فى جيل واحد ، ولا يمكن تحقيقه بدون مواجهة وتضحيات . المهم أن نبدأ على مراحل بالمصارحة والمكاشفة ، وبالتى هى أحسن ما أمكن سلميا ، وبالتدريج . فعل هذا ( مهاتير محمد ) أو ( محاضر محمد ) الذى كان رابع رئيس وزراء فى ماليزيا ، من 1981 الى 2003 ، اطول فترة حُكم فى آسيا ، تسلم الحكم فاتخذ إجراءات شاقة وعسيرة أنقذ بها ماليزيا ، وأصبحت فيما بعد من النمور الآسيوية رخاءا وتقدما وإزدهارا .

المعركة الكبرى التى تنتظر السيسى هى استرداد أموال مصر المنهوبة من  مبارك واعوانه ورجال أعماله وفلوله . وهؤلاء فى موقع السلطة والتأثير سياسيا وعسكريا ، لا يزالون . ولا بد من اصلاح تشريعى وترسيخ وسيادة لقيم حقوق الانسان واصلاح الشرطة والداخلية والقضاء ، وارجاع الأراضى المنهوبة فى عصر مبارك ، وإشراك الشباب وهم الأغلبية ، والافراج عن المعتقلين السياسيين الذين لم يرتكبوا سوى ممارسة حقهم الطبيعى فى التظاهر المشروع . روشتى طويلة من العلاج ، والسيسى لا يزال فى البداية .السيسى اتخذ قرارا صائبا فى اصلاح مادة التربية الدينية ، وهو مجال عانيت أنا فى سبيل اصلاحه ، كان لا بد أن أحييه ، وأن أشجعه على المزيد من الاصلاحات ( لاصلاح ما أفسده أسلافه ) . وأعتقد أنى لم  أُخطىء فى هذا . لو فعلها مبارك نفسه ــ والذى أعتبره أسوأ من حكم مصر ـ لباركت فعله . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 6141
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4661
اجمالي القراءات : 46,549,156
تعليقات له : 4,838
تعليقات عليه : 13,828
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أولو العزم: من هم أولوا العزم ؟وهل عددهم خمس...

قدر ومكتوب: كان أخى يدعو الله ان يرزقه بولد فرزقه بنت . قلت...

الصلاة فى الكنيسة : هل تصح الصلا ة فى الكني سة ؟...

الملحدون قادمون .!!: (1 ) يسعدن ي أن أبدي إعجاب ي بالمج هود الذي...

معنى الأشهر العربية: ما معنى الأشه ر العرب ية ؟ هل رمضان من...

النبى ليس بزعيم ثورى: حين طغى ألفسا د وألفج ور وطغيا ن ألأعر اف ...

معنى (إن ) و ( لو ) : ما معنى (قل ان كان للرحم ن ولد فانا اول...

التراضى وربا التجارة: أني مُقتن ع تمام الاقت ناع كسائر أهل...

الفن ليس حراما: انا من مصر طالبه في معهد السين ما بدرس...

احكام الخطوبة: أحاول التقر ب من خطيبت ى وهى ترفض لن هذا حرام...

لا رضى الله عنهم : قد علمنا أن اصحاب الفتو حات مثل ابو بكر عمر...

معنى القبيلة.: مامعن ى قبائل في القرآ ن؟ ...

لست مستبدا: سلام علی ;کم یا دکتر احمد صبح 40; ...

ارحمونا..!: في موضوع الخضر وقتل الغلا م كيف يقتله وهو لم...

لا نفرّق بين رسله: جاءت هذه الرسا لة لأخى محمد دندن استاذ انا...

more