نمنحك مُهلة ليُحصي كلابُك قتلاك!

محمد عبد المجيد Ýí 2011-12-11


تلتقي جزاراً فيـُقسم لك انه ليس مسؤولا عن الذبائح في دكانه! وإذا كان وقحاً كبشار الأسد حدَّق في عينيك أو في كاميرا للتلفزيون الفرنسي زاعماً أن الذبيحة أتته طواعية، ورَقَّ قلبـُه لها وهي تتأوى من الآلام، فطبيب العيون لا يتحمل مشهدَ الدماء!

جامعة الدول العربية ليس لديها في مقرها القاهري آلة حاسبة صغيرة تحتوي على جدول الضرب، لذا لم يعرف وزراء الخارجية العرب ومعهم نبيل العربي كيفية حساب عدد الشهداء في أسبوعين وهي المهلة المحددة قبل تجديدها مرة ثانية استعداداً لمنح الارهابي في دمشق مهلة ثالثة.
أتفهم تماما صعوبة حساب عدد الشهداء في كل يوم، فالسادة في جامعة الدول العربية ينتظرون حتى تعلن وكالات الأنباء العدد الاجمالي مرة في كل شهرأو اثنين!

الغريب أن المتفرجين العرب والغربيين وروسيا والصين منشغلون ببيان يتم تجهيزه خلال الغارات الجوية القادمة على سوريا التي يعرف الجميع أن سماء دمشق تتفتح لها بمقاطــعة شركات الطيران العربية، فالستار سيـُرفع قريبا، وبيانات الشجب ستحتوي على فقرات متشابهة مع كل بيانات الادانة الجوفاء: إننا نحذر من المساس بالمدنيين!
لماذا لا نتكاتف في عملية كبرى لازاحة النظــام السوري شريطــة أن لا تتدخل دولة مجاورة أو حلف الناتو أو مغامرون من دول أخرى سيخلطون الأوراق لتتحول المقاومة ضد الأسد إلى صراعات طــائفية؟
تحرير سوريا من الداخل، أي بواسطــة ابناء الشعب في خطــة مُحــْكــَمة، وموعد محدد، ونزع مشاعر الخوف من صدور الجنود وأبناء الشعب، خاصة في دمشق، الذين يخشون فشل المظاهرات في مواجهة أجهزة القمع، يمكن أن يكون مقدمة لسقوط النظام برمته، واكتشاف الخائفين والمترددين أنه ككل أنظمة القمع والبغي مصنوع من خيوط العنكبوت أو أوهن منه؟
ليس لديَّ أي ثقة أو أمل في جامعة الدول العربية، ولو قام نبيل العربي بتحويلها إلى سوبرماركت أو محل لبيع الهوت دوج فربما تكون أكثر فائدة، أو على الأقل لن تضر مصر أو العالم العربي.

الحل في قناعاتي الشخصية ليس وضع شعار لكل مليونية تتفرق بعد صلاة الجمعة، ثم يعيد الأمن قتل بعض مشيعي الشهداء، ليستعد الشعب السوري بعدها لتقديم ثلاثين شهيدا يوميا حتى الجمعة التالية.
لابد من خروج كل السوريين، وأنا على يقين من أن مئات الآلاف الذين يخرجون إلى الساحات لتأييد بشار الأسد ليسوا أكثر من أناس تم جلبهم بالتهديد، والوعيد، والخروج الالزامي من المدارس والجامعات وأماكن العمل فضلا عن قوات الجيش والأمن بملابس مدنية، فالخوف يصنع ثورات مضادة توحي للساذجين أن الطاغية تحشد له القلوب مناصرين، وهل هناك جزار مستبد في التاريخ لم يخرج لتأييده نصف أفراد الشعب؟
ألم تكن الجماهير المهووسة بالهتاف لنيكولاي تشاوشيسكو هي نفس الجماهير التي لعنته في ذات اليوم .. والساعة، وربما دقائق بعد مظاهرات الحب في بوخارست؟

بشار الأسد وكلابه أضعف من فئران مريضة، وقوتهم في ساديتهم العنيفة، وخوف الناس ناتج عن المشهد المترسب في الخيال عن قسوة أجهزة العنف والدم، فكل رجل أمن وعسكري وضابط في سوريا، إلا القلة، هو دراكيولا مستقل بذاته.
تأجيل، وارجاء، وتردد الجماهير السورية في الانتفاضة والعصيان وخروج الشعب كله يرجع أيضا إلى الخوف من الطــائفية، فسورية قوية بطوائفها المتسامحة، فإذا انصهر السني والعلوي والشيعي والدرزي والكردي والأرثوذكسي والماروني والانجيلي والجعفري واللاديني في بوتقة واحدة فالوطن بخير، أما سورية الضعيفة، التي تستبدل طاغية بمستبد، وسفاحاً بجزار، وشبيحة ببلطجية، ومتشددا بمتعصب فهي التي تـعلن طوائفها في الأزمات عن أيديولوجياتها بعد التحرير من الأسد وكلابه.
هل ستستقطب إيران وحزب اللــه والسعودية والأردن وإسرائيل وتركيا والعراق و مسيحيو لبنان وأمريكا والغرب ومصر والإخوان المسلمون جماعات في سورية ما بعد الأسد لترى بعيونها المشهد السوري، وتــُحـَرِّك بعض قطـع الشطرنج كيفما شاءت لها مصالحها؟
هذا يتوقف على مدى تماسك السوريين في قالب واحد لا يستطيع أحد أن ينزع عنه فرقة أو جماعة مهما صغرت، ومهما كانت قوة الجماعة الأم في الخارج.
سوريا تحتاج إلى يوم واحد فقط تتحدث عنه كل وكالات الأنباء ووسائل الإعلام الغربية والعربية والاسلامية قبل موعده بوقت كاف.
يوم واحد فقط يدعو السوريون أبناء الجيش وأجهزة الأمن للوقوف معهم، والانفصال عن النظام الدموي العفن، والوعد باذهبوا فأنتم الطلقاء شريطــة المشاركة في اليوم المذكور.
يوم واحد فقط يراه كل سوري بمنظوره الخاص فلا يتصادم مع غيره، فهو مظاهرة، وانتفاضة، وعصيان، وثورة سلمية، ومحاصرة أقسام الشرطــة، والتوجه الملاييني لقصر الرئاسة.
يوم واحد فقط يــُربك أجهزة الأمن، ويخيف الواثقين من سقوط الأسد أن حساب الشعب لهم عسير إذا لم يقفوا معه في هذا اليوم، وأن التسامح مع القتلة والمجرمين ومناصري الارهابي بشار الأسد محصور فقط في اليوم المذكور، وهي فرصة لا تتكرر تحت أي ظرف، فبشار الأسد سيسقط في مهلة لا تزيد عن ثلاثمئة شهيد آخرين، والشعب المسالم الأعزل الآن لن يعطــي للوطن شهداء بدون ثمن، وسيدفع الذين ظلموا الثمن غاليا عندما يبدأ السوريون في مرحلة الدفاع عن النفس خلال ثورتهم المباركة.
ساديو النظام المتلذذون برؤية مشاهد الأطفال الممزقة أجسادهم وعيونهم، والذين يجوسون على الإنترنت مدافعين عن القاتل، وموجهين الاتهامات للضحية، هم في نفس الخندق مع أعداء سوريا، وربما كانوا مدفوعين من أجهزة الأمن الإسرائيلية.
سوريا ستتهاوى إذا تهاون العرب والأحرار في التخلص من نظام الأسد، والمهلة المتجددة من جامعة الدول العربية ليست أكثر من التعاون مع حفاري القبور لايجاد مكان تحت الأرض لشهداء سوريا الأبرار.
لعنة اللــه على كل من لا تتمزق شغاف قلبه حزنا وكمدا وأسفا على سوريين كل ذنبهم أنهم خرجوا بصدورهم يهتفون ضد مصاص الدماء البعثي .. جلاد الأبرياء.
لم يعد هناك وقت للنقاش، والجدال، وضياع الوقت في اقناع شبيحة الانترنت أن الشعب هو الذي يثور، وليس جماعات ارهابية تقوم بتصفية السوريين قبل أن تأتي قوات بشار الأسد وتـُطـَّــهـِر المدن من الخارجين على القانون.
الجيش السوري سيحمل عاره وسيورثه أبناءه لعشرات السنوات، وأجهزة الأمن سيعرف ضباطــها نهايات لم يتعلم منها الطــغاة وكلابهم.
فكرتي تنحصر في تحديد يوم واحد، ومن الأفضل أن يكون يوم جمعة، ويتم التركيز على دمشق، فالنظام سيسقط في العاصمة وليس من أي مكان آخر، والقذافي لم يسقط في بنغازي أو طبرق، والجنرال التونسي لم تسقطــه الحمامات وسوسة وبنزرت، ومبارك خلعه قلب القاهرة .. ميدان التحرير.
شعار اليوم المحدد لن يخرج عن ( اليوم الأخير لسفاح سوريا)، ولا يعود إلى بيته أي سوري قبل أن يهرب الديكتاتور، أو يقبض عليه أحرار، أو يخرج من جيش العار شرفاء ينقذون سوريا من أي تدخل خارجي أو مساعدات أجنبية أو متطوعين للدفاع عن طوائف معينة، أو فتح الحدود للمغامرين من دول الجوار.
لقد تأخر كثيرا البيان رقم واحد، والثقة في جامعة الدول العربية كارثة أخلاقية، وسذاجة كأن أصحابها لا يفقهون ألف باء السياسة وتاريخ الجامعة من عصمت عبد المجيد إلى عمرو موسى ثم نبيل العربي.
أيها السوريون الأبطال،
ارحموا قلوبنا فهي تضعف، وتتفتت، وتمرض مع كل يوم نــُحصي فيه شهداءكم، ونلعن زمن الأسدين، الأب والشبل، فلا تجعلوا قاتل أولادكم يخرج آمنا، أو يجدد عهد الدماء بمراقبين من جامعة الدول العربية.
الشيء الذي ربما لا تعرفونه هو أن بشار الأسد تطارده الكوابيس، ويرتعش في فراشه، ويتبلل سرواله، ويلعن يوم أورثه والده ومجلس الشعب حــُكم سوريا، فلا تخشوه، وتوكلوا على اللــه، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون!

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 10 ديسمبر 2011
Taeralshmal@gmail.com

اجمالي القراءات 7010

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   احمد العربى     في   الإثنين ١٢ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[62968]

السؤال المحير الذي ساستمر في سؤاله للجميع

مع العلم انني طرحت هذا السؤال منذ 7 اشهر اي من بداية الاحداث


1-لماذا لا يتحدث الاعلام العربي (وليس الغربي لان الغربي تحدث عنها بمن فيهم المستشار العسكري للسفارة الامريكية اثناء زيارة جسر الشغور) عن وجود لجماعات تكفيرية مندسة تقتل على الهوية


2- لماذا يتغاضى المثقفون العرب عن الدعوات الطائفية لجماعة اهل السنة في سوريا


3- لماذا لا يسمح للصحفيين بزيارة مخيمات اللاجئين في تركيا


4-وما سر قضايا الاغتصاب بحق السوريات من قبل الاتراك في مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا


5-لماذا لا نرى جنازات للقتلى المدنيين بينما نرى يوميا جنازات لعشرات الجنود السوريين اين يقتلون ومن يقتلهم


6- وما موقف الثوار السوريين من حركة الاخوان المسلمين وما علاقتهم بها


7- هل الجزيرة والعربية لها مصداقية في تغطية الاحداث


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 569
اجمالي القراءات : 5,295,531
تعليقات له : 543
تعليقات عليه : 1,339
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway