تفسير سورة الطارق

رضا البطاوى البطاوى Ýí 2011-10-28


                          سورة الطارق

سميت بهذا الاسم لذكر الطارق فى قوله "والسماء والطارق ".

"بسم الله الرحمن الرحيم والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق النجم الثاقب إن كل نفس لما عليها حافظ "المعنى بحكم الرب النافع المفيد والسماء والنجم والذى عرفك ما النجم الكوكب المنير إن كل نفس لها حامى،يقسم الله بالسماء والطارق وهو النجم الثاقب أى الكوكب المنير على أن اسم الله الرحمن الرحيم والمراد أن حكم الرب النافع المفيد هو أن كل نفس عليها حافظ والمراد كل فرد له حامى من عذاب الله هو بصيرته أى عقله مصداق لقوله بسورة القيامة"بلى إن الإنسان على نفسه بصيرة "ويبين له أن ما أدراك ما الطارق أى والله الذى عرفك ما الطارق  إنه النجم الثاقب .

"فلينظر الإنسان مما خلق خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب إنه على رجعه لقادر يوم تبلى السرائر فما له من قوة ولا ناصر "المعنى فليفكر الفرد مما أنشأ ؟ أنشأ من ماء مدفوع يدفع من بين الصلب أى الترائب إنه على بعثه لفاعل يوم تكشف الخفايا فما له من عزة ولا مؤيد،يطلب الله من الإنسان وهو الفرد أن ينظر مما خلق والمراد أن يعرف من أى شىء أنشأه الله،ويعرفه الله المطلوب فيقول خلق من ماء دافق أى أنشأ من ماء مدفوع أى مهين مصداق لقوله بسورة المرسلات"ألم نخلقكم من ماء مهين "وهذا الماء يخرج من بين الصلب أى وسط الصلب وهو نفسه الترائب لأنه قال بسورة النساء"وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم "فهنا مخلوق من الأصلاب وحدها وهذا يعنى أن المصدر واحد فقط وهو ثقب القضيب الذى يتدفق منه الماء عند الجماع ويبين للنبى (ص)أنه على رجعه لقادر والمراد أنه على إحيائه لفاعل مصداق لقوله بسورة القيامة "أليس بقادر على أن يحيى الموتى "يوم تبلى السرائر والمراد يوم تكشف الخفايا وهى الأعمال ويبين له أن الكافر ليس له قوة أى عزة تحميه وليس له ناصر أى حامى من عذاب الله .

"والسماء ذات الرجع والأرض ذات الصدع إنه لقول فصل وما هو بالهزل إنهم يكيدون كيدا وأكيد كيدا فمهل الكافرين أمهلهم رويدا "المعنى والسماء ذات العود والأرض ذات الشق إنه لقول حق وما هو بالباطل إنهم يمكرون مكرا وأمكر مكرا فاترك الكاذبين اتركهم وقتا ،يقسم الله بالسماء ذات الرجع أى العود فهى تعيد الشمس بعد غيابها نهارا وتعيد النجوم بعد غيابها فى الليل وبالأرض ذات الشق وهى صاحبة الشق أى الفتحات المتتالية على أن القرآن قول فصل أى كلام عدل وما هو بالهزل أى وما هو بالباطل ،ويبين لنبيه (ص)أن الكفار يمكرون مكرا أى يكيدون كيدا أى يدبرون تدبيرا مؤذيا والله يكيد لهم كيدا والمراد يمكر لهم مكرا يفسد تدبيرهم ويطلب منه أن يمهل الكافرين أى أن يدع الكافرين والمراد أن يتركهم والإمهال المطلوب هو أن يتركهم رويدا أى أن يدعهم وقتا قصيرا يتمتعوا كما يريدون حتى يروا العذاب بعد ذلك والخطاب فى السورة للنبى(ص).

اجمالي القراءات 28350

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء ٠١ - نوفمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[61356]

الأخ الفاضل / رضا البطاوي ــ هل من الممكن تغيير العنوان من تفسير إلى تدبر ، وإليك السبب.!

الأستاذ الفاضل / رضا البطاوى


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيك وفي جهادك السلمي في عرض وجهة نظرك وفهمك وتدبرك في آيات الله جل وعلا ، وأعتقد أن سلسلة مقالات كالتي تكتبها هذه تحتم عليك قراءة السورة عدة مرات وهذا شيء عظيم جدا لن الإنسان كلما قرأ القرآن يشعر أنه يقراه لأول مرة ويكتشف أشياء لم يكن يكن يعلمها من قبل ، وكلما قرأ وتدبر كلما اكتشف كنوزا لا حصر لها من القرآن الكريم وهذا بالطبع يتوقف على نبية كل إنسان التي لا يعلمها إلا الله الذي يقول (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ )العنكبوت:69


واسمح لي بصفة أخوية جدا وصفة ودية جدا جدا بين لحضرك نقطة هامة على الأقل من وجهة نظرى ، وهي أن المولى جل وعلا جعل تفسير القرآن فيه ومن داخله وداخل آياته ، لذلك قال ربنا جل وعلا لخاتم النبيين عليهم جميعا السلام (وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً )الفرقان:33  ، وهنا تنبيه هام جدا أأن تتفسير القرآن لا يكون إلا من عند الله وبوحي من الله ، لن الآية واضحة جدا وتقول ( جئناك ) والضمير يعود على رب العزة ، وأنه الذي يجيء بالحق وأحسن تفسيرا ، واعتقد انه لا يجوز أن يقول احد البشر أن يفسر القرآن ، ولكن من الممكن أن تعدل العنوان فقط وتجلعه (تدبر في سورة .......)


هذه مجرد وجهة نظر مدعمه بالديل القرآني وأرجو أن تتقبلها ولك مني خالص الشكر والتقدير وهدانا ربنا جل وعلا إلى صراطه المستقيم








أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1608
اجمالي القراءات : 15,229,935
تعليقات له : 307
تعليقات عليه : 504
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt