ماذا كان الدور الأمريكي المطلوب في العراق؟

د. شاكر النابلسي Ýí 2010-08-06


انصبت تعليقات معظم القراء على مقاليَّ السابقين عن مسؤولية العرب والساسة العراقيين عما جري ويجري الآن في العراق، من احتقان سياسي خطير يتمثل في رفض السلطة السياسية الحاكمة الآن، التنازل عن كرسيها، ورفضها تداول السلطة، واعتبار السلطة مغنماً، لا تنازل عنه. وكذلك مسئولية العرب الذين دفعوا بآلاف الإرهابيين لتدمير العراق. وهذه التعليقات انصبت على لوم أمريكا في الدرجة الأولى وتحميلها مسئولية ما يجري في العراق، دون باقي الأطراف الأخرى من ع&Nute;رب، ومن ساسة عراقيين.

ولا شك أن أمريكا مسئولة عما جرى، بل هي ارتكبت بغزوها للعراق غلطة تاريخية لا تغتفر لها من قبل العرب، الذين سوف يرددون ذكر هذا الخطأ مئات السنين القادمة، كما يرددون حتى الآن جريمة الحروب الصليبية التي تمّت في القرن الحادي والثاني والثالث عشر (1069-1291)، سيما وأن الغزو الأمريكي للعراق قد سُمّي في بداية الغزو عام 2003 بـ "الحرب الصليبية" كما فسّرتها الأصولية الدينية الإسلامية.

ماذا كان على أمريكا أن تفعل؟

فما هي مسئولية أمريكا تجاه عراق 2003، وماذا كان عليها أن تفعل لكي لا ينتهي العراق إلى مرحلة الاحتقان السياسي و"الدكتاتورية المُقنَّعة" التي تحكمه الآن؟

بادئ ذي بدء يجب أن نعترف، بأن أمريكا لم تكن تعلم العلم الكثير والواثق عن أحوال العراق، وعن التركيبة الاجتماعية للعراق، وعن تاريخ العراق السياسي قبل 2003. ورغم أن الجامعات والمعاهد الأمريكية مليئة بالدراسات التاريخية والسياسية عن الشرق الأوسط، وعن العراق خاصة، إلا أن الإدارة الأمريكية السابقة في عهد بوش الابن لم تقرأ هذه الدراسات، وإن قرأتها فهي لم تفهمها، أو أنها تجاهلت الحقائق السياسية والاجتماعية والثقافية التي تضمنتها. واعتمدت في قرارها لغزو العراق على ساسة المعارضة العراقية، الذين كانوا يتربصون بخزائن العراق وثرواته لنهبها والفرار بها. وهو ما حدث منذ 2003 حتى الآن، إلى الحد الذي وصفت به "منظمة الشفافية الدولية" الفساد المالي والنهب المسعور في العراق، بأنه "أكبر فضيحة فساد شهدها تاريخ البشرية" كما ذكرنا، ووثقنا ذلك في مقالات سابقة، هنا على هذه الصفحة.

إذن، فقد غزت أمريكا العراق، وهي لا تعلم ما هو العراق. ولم تقرأ ما كتبه علي الوردي عالم الاجتماع العراقي وابن خلدون العراق عن تاريخ العراق الاجتماعي (دراسة في طبيعة المجتمع العراقي) والجزء الخامس من (لمحات اجتماعية من تاريخ العراق) وغيرهما من الكتب التي كتبها علماء الاجتماع العراقيون كعلي الوردي، وفالح عبد الجبار، وحنا بطاطو، وغيرهم.

وإذا كنا نحن المراقبين العرب خارج العراق، لا نعلم عن العراق الشيء الكثير، ولا نعلم عن العراق، إلا ما كانت تنتجه الثقافة العراقية والمثقفون العراقيون داخل العراق وخارجه من شعراء، وروائيين، وقصاصين، ومؤرخين، ومسرحيين، ومطربين، وموسيقيين، وفنانين تشكيليين، وغيرهم.. فتقصير أمريكا في هذا الشأن لا مبرر له، سيما وأنها تملك من الأجهزة الاستخباراتية والمعلوماتية ما يمكنها  - كما يعرف عنها العرب في الشرق الأوسط – من معرفة (دبيب) النملة في كل قطر عربي.

فكيف فات على الإدارة الأمريكية أن تعلم طبيعة وتركيبة النظام الاجتماعي والسياسي والتاريخي للعراق، والتي تعتبر المرحلة الحالية (الديمقراطية المُقنَّعة) إحدى إفرازاته ونتاجاته؟

فإذا كانت تعلم، فلماذا اتخذت قرار الغزو لزراعة الديمقراطية في غير أرضها، المهيأة لها تهيئة سليمة؟

وإذا كانت لا تعلم فالمصيبة أعظم. فمن يمكن أن يعلم غيرها في هذه الحالة، وهي التي تُوصف بأنها حامية العالم، وسلطان العالم، وعلوم العالم؟

فهل – كما قيل كثيراً – أن الدافع لغزو العراق كانت تخيلات دينية هرطقية (بوشيّه) نتيجة لنقل الرئيس بوش الابن مكتبه من البيت الأبيض إلى الكنيسة، كما سبق وقلنا في عام 2008. وكادالرئيس بوش أن يكون هو الرئيس الأمريكي الوحيد، الذي نقل مكتبه من البيت الأبيض إلى الكنيسة. وهذه الصورة المجازية تشرح كيف أن الرئيس بوش، كان من أكثر زعماء الغرب ارتباطاً بالكنيسة. كما أن هذه الصورة المجازية تشرح إلى أي حد كانت سياسة بوش في الداخل والخارج، تنبع من منطلق ديني بحت، شجعه عليه فريق في أمريكا يطلق عليه "فريق الصلاة الرئاسية". ويتولى هذا الفريق تثقيف الرئيس بوش دينياً، وإخضاع قراراته السياسية المهمة لتبريرات دينية. كما أن هذه الصورة المجازية تشرح حرص الرئيس بوش على الصلاة في الكنائس، كلما زار بلداً في الشرق، أو في الغرب، وكان آخرها - في عهده - حرصه على الصلاة في "كنيسة المهد" في بيت لحم، عندما زار منطقة الشرق الأوسط في 2008، وحرصه كذلك على الصلاة في كنيسة بروتستانتية في بكين، أثناء حضوره فعاليات الأولمبياد في بكين.

ودليلنا على أن بوش الابن، اتخذ قرار غزو العراق من منطلق ديني وليس من منطلق سياسي – وربما سيظهر هذا واضحاً في مذكراته التي سينشرها قريباً -قول بوش في شرم الشيخ، في أغسطس 2003 :

 "أنا أقوم بمهمة بأمر من الله، إن ما أقوم به من حرب في أفغانستان ضد الإرهاب هو أمر من الله. لقد أبلغني الله أمراً يقول:

"جورج اذهب، وحارب هؤلاء الإرهابيين في أفغانستان، فذهبت إلى أفغانستان. ثم أمرني الرب، بأن أذهب وأحارب الطغيان في العراق، فذهبت وحاربته."
وكذلك، قول بوش في بنسلفانيا في 9/7/ 2004 :

"أنا رئيس ملهم من الرب، وبدون هذا الإلهام، لا أستطيع أن أقوم بعملي."

وقوله أثناء حفل الإفطار للمصلين من أمريكا اللاتينية في واشنطن، 16/5/2000: "ليس هناك قوة تساعد على التغيير في أي بلد في العالم، كالعقيدة الدينية".

وهناك مواقف أخرى كثيرة تدل على أن بوش في نهاية ولايته خاصة أصبح قسيساً من قساوسة السياسة الكنسية، وبطريركاً من بطاركتها.

وهناك مصادر متعددة تتحدث عن "بوش القسيس"، حتى إن مجلة النيوزويك الأمريكية خصصت في 11/3/2003 عدداً لها بعنوان "بوش والرب". وكتب المعلقون الأمريكيون يقولون:
"بوش يحكم بعقيدته الدينية، وهو أكثر تقليدية بطريقة تفكيره. وأن ثقافته ثقافة التبشير." كما وصفه ديفيد فرام.

 والرئيس بوش الابن بذلك، أصبح لا يختلف عن أي رئيس ديني في الشرق الأوسط. وربما كان أحمدي نجاد في إيران، أقرب الأمثلة الحية إليه، من حيث تعصبه، وتشدده الديني، ونظرته في اتخاذ قرارات سياسية من منظور ديني بحت، وانتظاره للمهدي المنتظر الذي تجسم في آخر المطاف بالقنبلة النووية التي ستنتجها إيران بعد مدة.

(وللموضوع صلة).

 

 

اجمالي القراءات 7815

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 3,099,591
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 361
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة