كل عام و( الحوار المتمدن ) فى خير وتقدم ..

آحمد صبحي منصور Ýí 2008-12-29


كل عام و( الحوار المتمدن ) فى خير وتقدم ..
أحمد صبحى منصور
mas3192003@yahoo.com

شكرا للقائمين على موقع الحوار المتمدن لسماحهم بنشر مقالاتى.
وأؤكد على أن الموقع الوحيد الذى أنشر فيه مقالاتى بنفسى بعد موقعنا (أهل القرآن ) هو موقع ( الحوار المتمدن )، وأعتبره واحة حقيقية للديمقراطية ومثلا يحتذى به فى المواقع العربية المفتوحة لكل الآراء بلا حجر أو تضييق.


أرجو من إدارة موقع ( الحوار المتمدن ) نشر كل التعليقات على مقالاتى ، ليس فقط حرصا على حرية الفكر و المعتقد ولكن حرصا أيضا على الاستفادة من الرأى و الرأى الآخر ..وحتى لو كان هناك تجريح لشخصى فى أى تعليق فأنا أسامح مقدما ..وأشكر الحوار المتمدن على نشره .
بعد هذا الشكر الخاص أقدم باسم كل المفكرين الخارجين عن السياق العام الشكر الخالص لموقع الحوار المتمدن لأنه كان صادقا مع نفسه فى نشر كل الآراء من جميع الاتجاهات ، حتى لو إختلفت مع التوجه اليسارى العلمانى للقائمين على الموقع .
هذا يزيد فى الحقيقة من احترامى لموقع ( الحوار المتمدن ) و أصحابه ، ويمتد إعجابى للتيار العلمانى بأسره حتى ما تطرف منه الى درجة إنكار الدين .
لقد أعلنت وأكدت على أننى أؤمن بالاسلام دينا علمانيا له رؤيته العلمانية الخاصة ، وأسميتها ( العلمانية المؤمنة ) وعلى أساسها أتمنى أن تتأسس دول علمانية فى بلاد المسلمين تعرف أن واجبها هو خدمة الانسان الفرد و ليس هدايته الى الجنة لأن دخول الجنة أو دخول النار مسئولية شخصية فردية يقررها الفرد نفسه ،إذا أدى حقوق الله جل وعلا أو إذا أنكرها عملا و شعورا . وظيفة الدولة العلمانية ( المؤمنة ) فى إعتقادى هو القيام على رعاية حقوق الانسان وكرامة الانسان والتأكيد على الحرية المطلقة لكل فرد فى اختياره الدينى و العقيدى و فى التعبير عنه وفى إقامة الشعائر التى يريدها ، سواء آمن بالله جل وعلا أو كفر ..وسواء أقام مسجدا لعبادة الرحمن أو معبدا لتقديس الشيطان . لا يجوز مطلقا للدولة الاسلامية العلمانية أن تتدخل فى حرية الاعتقاد و التعبير وإقامة الشعائر الدينية مهما كانت ، بل واجبها حماية هذه الحرية ليكون الفرد مسئولا عن إختياره أمام الله جل وعلا يوم الدين. حماية الحرية الدينية المطلقة أساس لحماية بقية الحقوق ، وهى تدعيم للعدل و القسط وأمن المجتمع .
ومن خلال تعاملى مع موقع ( الحوار المتمدن ) كقارىء وكاتب أرى أنه يعكس ما أومن به فى هذه العلمانية المؤمنة ، وأنه قوم بواجبه خير قيام حين يفتح أبوابه للجميع من أمثالى ومن المخالفين لما أقول ، مع الالتزام بتمدن الحوار.
خالص الامتنان وكل عام وأنتم بخير.
أحمد صبحى منصور

اجمالي القراءات 11598

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4659
اجمالي القراءات : 46,504,343
تعليقات له : 4,837
تعليقات عليه : 13,828
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي