عنوان الاجرام:
أيها الصليب

عبد الحسن الموسوي Ýí 2008-07-06




الصليب المجرم
كم انت مجرم ايها الصليب وكم انتم مجرمون ايها الصليبيون؟؟
بما لا يحصى ولا يحصر وبحق الله و الانسان والمسيح والقران والتوراة والانجيل وبحق شعوبكم

ابتدأت قصتك ايها الصليب حين ادعيت زورا ان المسيح ابن الله قتل وصلب على جنباتك ليحقق الخلاص والفداء والشفاعة لمحبيك ، ولكن الحقيقة من وراء ذلك هي لتعبد الها مع الله ولتبرر لعبيدك الجرائم باسمك وتبرر الافك والاضلال عن دين الله ووقفت محرضا وافاكا ومجرما بحق الله والمسيح والانسان وبالتالي وفيما بعد من اشد المجرمين بحق دين الله ورسالته الخاتمة


لستم مسيحين ولا نصارى ولا كتابيين ولست مسيحيا ايها الصليب ،بل انت صليبا قذرا وانتم صليبيون
عتيتم وسفكتم وضللتم واضليتم وعاديتم وحاددتم ربكم ورسله وعميتم وصممتم
ادعيتم زورا انتسابكم الى رسول كريم وكتاب كريم وهما منكم براء
نبذتم واقصيتم واخفيتم كتابي ربكم التوراة والانجيل وعاديتم وعميتم عن القران ،وافتريتم على الله كذبا اذ جئتم بكتاب افك اسميتموه التوراة والانجيل
عبدتم الصليب وادعيتم زورا ان لله ابنا ، ولم تستطيعوا السمع والابصار وانكرتم ان لله رسولا وبعثه بكتاب رحمة ونورا وهدى للعالمين , ثم ها انتم تسفكون الدماء وتخرجون الناس من ديارهم بغير حق
لقد كان التتار والمغول اكثر منكم رحمة وهدى وبصيرة اذ انقادوا الى كتاب ربهم ورسله واسلموا وابصروا لله رب العلمين ،اما انتم فقد تماديتم وتعاميتم واصررتم وحاربتم دين الله ورسله فكانوا خيرا منكم وانتم كنتم الاسفلين
ثم ها انتم يمدكم ربكم بطغيانكم تعمهون ، وامدكم بالاموال والبنين والقوة وانتم تستكبرون ، ولقران ربكم سامرا تهجرون وتقولون من اشد منا قوة ؟الم تروا ان الله الذي خلقكم هو اشد منكم قوة
اربعة عشرا قرنا من الزمان وانتم تقراون وتتعرفون الى كتاب الله ولكن على صممكم تصرون وعنه تناون وتستكبرون
ليس عيسى نبيكم وانما الصليب ، ولستم مسيحيون ولا نصارى وانما صليبون ولربكم مناؤون
عثتم في مشارق الارض ومغاربها فسادا ولم يسلم منكم الامنون والضعفاء بل سعيتم في الدمار والخراب وامتصاص خيرات ودماء الشعوب واستعبادهم
واخر كيدكم حين عطف الصليب على عباد العجل و الطاغوت الصهاينة فاسس لهم دولة من الاجرام والتنكيل واخراج الناس من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا الله ،واخذ على عاتقه حربا شعواء ولا تبقي ولا تذر على مهد الوحي و وعائه الذي ارساه الله وعاث فسادا وتمزيقا واصرارا على اهلاك الحرث والنسل
وصمَّ اذنه عن سماع الحق وصمم على مناهضة اي نور ينبثق للبشرية من لدن الله ابعادا وتزويرا ورفضا وتعاميا وحربا عبر التنصير والعلمانية والفنون البائسة التي تدعوا الى تمجيد الرذيلة والشهوات

لم استطع ان افسر سلوكك ايها الصليب الا مجرما افاكا و الا حجزا وحجرا على دين الله وضد الانسانية وارادة منك ان تطفيء نور الله وعونا لحليفك ابليس في سَوق اكثر الناس الى جهنم وبئس المصير
لقد اليت على نفسك ان تمنع عن نفسك واهلك ومن في الارض جميعا ان لايصل نور الله اليكم ولقد كان الرد الرباني:-
{وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ }الأعراف183
واليت على نفسك ايها الصليب الا جشعا وطمعا وحلفا مع الجشعين في النهب وكان اخر فعلاتك الكذب واحتلال العراق والتنكيل باهله
هل ياترى انك مطية لعبيدك ام ان عبيدك مطية لك؟ فهم باسمك يرتكبون حتى الجرائم التي يندى لها جبين الدنيء ، فما بالك بالرفيع
لا ادري ايها الصليب العتيد كيف اعميت واصممت القلوب والعقول لترى دين الله ورسالته الخاتم كفرا وضلالا وخروجا عن رسالة المسيح وبشارته الى امم الناس ،فترى القوم سكارى وذاهلون -ام تراهم مبصرون ناقمون-ولا يرون في كتاب الله المبين الا اعوجاجا عن صنويه التوراة والانجيل
لماذا تبغضنا ايها الصليب ؟ هل ليس الا ان امنا بالله ربنا وما انزل الله من قران وتوراة وانجيل هدى وضياءا للعالمين
وهل انت الا مبطلا تريد ان ترد الناس على ادبارهم لينقلبوا خاسرين
وهل انت الا مطية لكل ضال ومتكبر وعنيد ومصاص لدماء الشعوب
انظر كم افتريت على العراق وما فعلته في العراق
قتلت مئات الالوف واغتصبت نساءه وشردت شعبه وعذبته ايما عذاب وبغير حق الا كذبا ودسا و مطية لمطامعك
لقد كان المغول والتتار الهمج ارحم واهون منك ايها الصليب ولم تحوي غير العذاب والافك والزور
انظر ماذا تصنع في ابو غريب وغوانتنامو ، وقديما في فيتنام ،كم عذبت وكم ازهقت من الارواح ،الملايين والملايين ؟؟


أرعوي ايها الصليب فان الله يمهل ولا يهمل
وان للباطل فرصة ولكن للحق السيادة

منير عبد الحسن قسورة الموسوي

اجمالي القراءات 6261

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24026]

مقال رائع

مثلما يتحدث الكل عن المتطرفين المسلمين يجب أيضا التحدث عن المتطرفين المسيحيين.


إستمتعت كثيرا بما كتبته أخي الفاضل.


2   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24031]

السيد عصام عمر

 لماذا تهربت من الاجابة ..ومنذ ذلك اليوم اختفيت لتظهر فجأة . لا زلت اطلب منك الحل للمشكلة بين المسيحين والمسلمين  , اين جوابك ام ان الهروب نصف المرجلة كما يقول المثل العراقي , اين حلك حتى نسد الباب الذي تأتينا منه الريح مثل الريح الهوجاء والتي عصفت في المقالة اعلاه. سأعيد تعليقي السابق بعد هذا التعليق وفي الاعادة افادة.


امل


3   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24032]

ما هو الحل برأيك يا اخ عصام عمر

ما هو الحل برأيك يا اخ عصام عمر ؟؟ انا كتبت لحضرتك حلي الخيالي التعجيزي .

تعديل التعليق

اولا تحية طيبة , ومن تعليقك اعلاه :(فلماذا تستكثرون على المسلمين نشر فيلم عادي جدا يعبر عن نظرتهم الدينية في بعض الأمور؟ هناك المئات من الأفلام المسيحية عن المسيح التي أوردت قصته طبقا لما هو في الأناجيل من صلب وقيامة إلخ ولم نسمع إعتراضا من المسلمين على أن هذا إزدراء لدينهم,)

يا اخ عصام ,

الكل يعلم بان المسيحين في كل ارجاء المعمورة وبرغم الاختلافات بين الطوائف المتعددة , فالكل متحدون في هذه النقطة وهي الايمان المطلق بصلب وقيامة السيد المسيح . فلن تجد مسيحي واحد لا يؤمن بهذه العقيدة .

نرجع للاخوة المسلمين , الكل يعلم بان المسلمين في كل ارجاء المعمورة وبرغم الاختلافات بين الطوائف المتعددة , فالكل متحدون في الايمان بان المسيح لم يصلب بل شبه لهم . ولن تجد مسلم واحد لا يؤمن بهذه العقيدة .

والمعروف للجميع ,فقلما يخلو مكان من العالم من تواجد المسيحين والمسلمين معا.

الان , ما هو الحل برأيك لحل هذه المعضلة . لو اخرج المسيحيون فلما عن المسيح حسب الانجيل اعتبره المسلمون ازدراء لدينهم , ولو اخرج المسلمون فلما عن المسيح حسب القرأن اعتبره المسيحيون ازدراء لدينهم . اليست هذه مشكلة حقيقية؟؟.

لا اخفي عليك , فقد قرأت تعليقك اعلاه قبل ايام , ولحد اليوم انا افكر , كيف و ما هو الحل ؟؟ وكيف يتخطى المسيحيون والمسلمون هذه المعضلة ؟؟!!

ساقول لك ما توصلت اليه من حل لهذه القضية . الحل هو ان لا يضم بلد واحد المسلمون والمسيحيون معا , اي فصل المسيحين عن المسلمين والباب الذي تجيلك منه ريح سدو واستريح ( فالاثنان يرتاحان ونخلص من هذه المشكلة , ولن نقرأ او نسمع بعد ذلك ,انت تزدري ديني وانت تزدري ديني) . وبما ان الدول في الوقت الحاضر لا تستطيع احداها ان تستغني عن الاخرى , فلتبقى العلاقات المختلفة بين الدول , ولتبنى السفارات التي تنظم وتدير هذه العلاقات بين الدول على الحدود الدولية لكل دولة حتى لا يدخل موظفوا السفارات الى داخل تلك الدول ويختلطوا باهل تلك البلاد . وفي هذه الحالة سيملك شعب كل دولة حريته التامة بممارسة ما جاء بكتابه المقدس من غير اعتراض من احد لان , مثلا مثل هذه الافلام سوف تعرض للشعب الذي يؤمن بها ولا يحدث اي اعتراضات من الجانب الاخر ,والكل يعيش في سعادة وهناء وبلا دوخة رأس , هذا يقول تزدري ديني والاخر يقول نفس الشئ. انه حل تعجيزي وخيالي ولكن لو استمرالوضع بهذا الشكل من التشنج بين المسلمين والمسيحين , ,فاعتقد هو الحل الذي سيستقر عليه الحال بعد كذا سنة .

اعطيتك حلي الخيالي والتعجيزي للمشكلة . فما هو انت حلك للقضية التي كلما تتقدم الايام اراها تتعقد اكثر ؟؟

دمت بخير

امل



ملاحظة, قرأت عن مخرج الفلم الهولندي بانه مسلم من اصل تركي واسمه ( خيرت يلدز ) . وبسبب عيشي بضع سنوات من طفولتي في مدينة كركوك ,تعلمت اللغة التركمانية التي لا تختلف كثيرا عن التركية , وتعلمتها وقتها ولكني نسيت معظمهاالان ما بقي في بالي منها القليل ومنها الاسماء التي تتردد بين تركمان كركوك ومنها اسم ( يلدز) وحسب ما اذكر معناه ((نجم)) باللغة التركمانية . والاسماء هنا في اوربا تنقلب طريقة لفظها بشكل كبير جدا فانهم لا يستطيعون لفظها . لا ادري ما صحة المعلومة ولكن هذا ما قرأته واذا احد الاخوة يعيش في هولندة فيستطيع تأكيد المعلومة او تكذيبها .




ملاحظة, التعليق موجود تحت الخبر فيلم لمخرج أردني عن "المسيح العربي" يثير غضب أقباط مصر


4   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24033]

ماهذا

لاادرى سبب هذا الهجوم القاسى على المسيحيه والمفروض اننا نحترم عقائد الاخرين كما نطالب الاخرين باحترام عقيدتنا...., بالتاكيد انا مختلف مع هذا تماما


ولاادرى لماذا يتم الصاق ابو غريب وجوانتنمو بالمسيحيه بينما نملا الدنيا صراخا اذا تم الصاق اى عمل ارهابى بالاسلام,,


يجب الفصل بين الدين وبين اى شىء اخر , فكل ماتحدث به المقال لم يتم باسم الصليب


اسف ان اقول ان المقاله عنصريه جدا واعتقد انها مخالفه لشروط النشر


مع تحياتى للجميع


5   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24034]


الاخ عثمان محمد علي المحترم ,وبصفتك رئيس لجنة المتابعة


طاب يومك


هل توافق هذه المقالة شروط النشر . ولماذا لاتقترح بصفتك رئيس لجنةالمتابعة للدورة الحالية بالغاء بند عدم ازدراء الاديان الموجود في شروط النشر فيرتاح الجميع وتزداد المواقع المتطرفة موقعا اخر , ولا يستطيع احدا بعدذلك ان يعترض مهماكتبت من مقالات مجنونة تزدري الاديان مثل المقالةالمجنونة اعلاه .وشكرا


امل


6   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24035]

الى العراقي عبدالحسن الموسوي

 لم تحضرني الان اية عبارة اجمل من التي قالها السيد القمني للارهابي الذي يسكن في بريطانيا , السباعي ,والتي وجهها له في برنامج الاتجاه المعاكس ,حيث قال له ::

روح يا عمي د أنت مخبول


الله يشفيك ويشفي كل متطرف مثلك ومن جميع الاديان .


وسلامي لكل اهلي العراقيين الطيبين مسيحيون ومسلمون وصابئة ويزدية وكل الطوائف والملل ماعداك طبعا


امل


7   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24036]

العزيزة أمل

كيف الحال؟


تصحيح معلومة


غييرت ويلدرز وليس خيرت يلدز


هو هولندي أبا عن جد وليس تركي


هو يتبع الكنيسة الكاثوليكية ولم تعرف أسرته الإسلام يوما


كاره لك ما هو إسلامي ويملأ الحقد قلبه تجاه أي مسلم


بس حبيت اصلح المعلومة


وتحياتي للجميع


8   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24038]

شكرا لك ياعزيزتي اية

 واكرر ما سبق وكتبته , فأنا معجبة جدا بقوة شخصيتك والتي اكيد اكتسبتيها من الوالد والذي حسب ما اذكر انه ذات رتبة عسكرية.

صدقيني يااية , فأنا ارفض كل من يحاول اثارة الفتنة بين المسيحين والمسلمون .


فلا وفق ولا سامح الله كل متطرف سواءكان مسيحيا ام مسلما


دمت بالف خير وعافية


امل


9   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24041]

المنطق مرة أخرى

هذا الكاتب يأخذ حالة و أوصاف تنطبق (الى حد ما) على كلا الطرفين (من ناحية مسميات) و يخصصها لطرف واحد دون معادلتها بذكر الطرف الثاني.. يعني يستطيع أي كاتب مسيحي أن يأتي لنا بالتاريخ الاسلامي و يجعله أعتى من تاريخ المسيحية على العالم.. لذا .فالحل هو إما أن تعقد مقارنة بين الطرفين من ناحية التطرف و الارهاب..فهذا هو المنطق ... أو أن تلغي هذه المقالة من أساسه لأنها تظهر من باب مقولة  القشة و الخشبة اللواتي في عيون الطرفين (على رأي الاستاذة أمل)


هذا رأيي الشخصي.


و الله من وراء القصد


 


10   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24077]

الأخت الفاضلة AMAL ( HOPE )

السلام عليكم ورحمة الله. كيف الحال؟


"لماذا تهربت من الاجابة ..ومنذ ذلك اليوم اختفيت لتظهر فجأة . لا زلت اطلب منك الحل للمشكلة بين المسيحين والمسلمين , اين جوابك ام ان الهروب نصف المرجلة كما يقول المثل العراقي , اين حلك حتى نسد الباب الذي تأتينا منه الريح مثل الريح الهوجاء والتي عصفت في المقالة اعلاه. سأعيد تعليقي السابق بعد هذا التعليق وفي الاعادة افادة.







امل"

عزيزتي أنا لا أعلم عن أي إجابة تهربت, وأنا لم أختف يوما عن الموقع بل أطالع الأخبار والكثير من المقالات يوميا. بالتأكيد قل نشاطي كثيرا في الفترة الماضية بسبب إتمام دراستي الجامعية, ولكن إعلمي يا عزيزتي أنني لا أتهرب من شئ وأنني كامل الرجولة والحمد لله!


أما عن سؤالك فأنا أعتذر لعدم الرد عليه لأنني والله لم أره وقتها ولو رأيته لعلقت عليه فورا.


11   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24079]

الأخت العزيزة AMAL ( HOPE )

"ما هو الحل برأيك يا اخ عصام عمر ؟؟ انا كتبت لحضرتك حلي الخيالي التعجيزي .



تعديل التعليق



اولا تحية طيبة , ومن تعليقك اعلاه :(فلماذا تستكثرون على المسلمين نشر فيلم عادي جدا يعبر عن نظرتهم الدينية في بعض الأمور؟ هناك المئات من الأفلام المسيحية عن المسيح التي أوردت قصته طبقا لما هو في الأناجيل من صلب وقيامة إلخ ولم نسمع إعتراضا من المسلمين على أن هذا إزدراء لدينهم,)



يا اخ عصام ,



الكل يعلم بان المسيحين في كل ارجاء المعمورة وبرغم الاختلافات بين الطوائف المتعددة , فالكل متحدون في هذه النقطة وهي الايمان المطلق بصلب وقيامة السيد المسيح . فلن تجد مسيحي واحد لا يؤمن بهذه العقيدة .



نرجع للاخوة المسلمين , الكل يعلم بان المسلمين في كل ارجاء المعمورة وبرغم الاختلافات بين الطوائف المتعددة , فالكل متحدون في الايمان بان المسيح لم يصلب بل شبه لهم . ولن تجد مسلم واحد لا يؤمن بهذه العقيدة ."


هذا صحيح



"والمعروف للجميع ,فقلما يخلو مكان من العالم من تواجد المسيحين والمسلمين معا."


هذا أيضا صحيح.



"الان , ما هو الحل برأيك لحل هذه المعضلة . لو اخرج المسيحيون فلما عن المسيح حسب الانجيل اعتبره المسلمون ازدراء لدينهم , ولو اخرج المسلمون فلما عن المسيح حسب القرأن اعتبره المسيحيون ازدراء لدينهم . اليست هذه مشكلة حقيقية؟؟."


نعم.



"لا اخفي عليك , فقد قرأت تعليقك اعلاه قبل ايام , ولحد اليوم انا افكر , كيف و ما هو الحل ؟؟ وكيف يتخطى المسيحيون والمسلمون هذه المعضلة ؟؟!!"


كلام جميل حتى الآن.



"ساقول لك ما توصلت اليه من حل لهذه القضية . الحل هو ان لا يضم بلد واحد المسلمون والمسيحيون معا , اي فصل المسيحين عن المسلمين والباب الذي تجيلك منه ريح سدو واستريح ( فالاثنان يرتاحان ونخلص من هذه المشكلة , ولن نقرأ او نسمع بعد ذلك ,انت تزدري ديني وانت تزدري ديني) . وبما ان الدول في الوقت الحاضر لا تستطيع احداها ان تستغني عن الاخرى , فلتبقى العلاقات المختلفة بين الدول , ولتبنى السفارات التي تنظم وتدير هذه العلاقات بين الدول على الحدود الدولية لكل دولة حتى لا يدخل موظفوا السفارات الى داخل تلك الدول ويختلطوا باهل تلك البلاد . وفي هذه الحالة سيملك شعب كل دولة حريته التامة بممارسة ما جاء بكتابه المقدس من غير اعتراض من احد لان , مثلا مثل هذه الافلام سوف تعرض للشعب الذي يؤمن بها ولا يحدث اي اعتراضات من الجانب الاخر ,والكل يعيش في سعادة وهناء وبلا دوخة رأس , هذا يقول تزدري ديني والاخر يقول نفس الشئ. انه حل تعجيزي وخيالي ولكن لو استمرالوضع بهذا الشكل من التشنج بين المسلمين والمسيحين , ,فاعتقد هو الحل الذي سيستقر عليه الحال بعد كذا سنة .



اعطيتك حلي الخيالي والتعجيزي للمشكلة ."


حلك مستحيل تطبيقه عمليا وأعتقد هذا واضح.


وحتى لو أمكن تطبيق هذا الحل فهو حل فاشل. فالخبر يقول أن مخرج فيلم عيسى عليه السلام أردني في حين أن الإعتراض جاء من مسيحيي مصر!!! ولا أعلم لماذا مسيحيي مصر بالذ ات وليس مسيحيوا أوروبا مثلا! وهل أصبح مسيحيوا مصر المتحدثين الرسميين بإسم المسيحية؟؟!!


ثم إن الفيلم لا يحمل أي إهانة أو إزدراء بعيسى عليه السلام بل يتحدث عن أحداث تاريخية إحتلف فيها مليارات البشر من وجهة نظر إسلامية. قارني يا عزيزتي بين هذا الفيلم التاريخي المحترم وبين الفيلم المتخلف للمعوق عقليا خيرت فيلدرز. المقارنة ظالمة طبعا!


"فما هو انت حلك للقضية التي كلما تتقدم الايام اراها تتعقد اكثر ؟؟



دمت بخير



امل"


حلي للقضية يقضي في التعليم وإصلاح الخطابين الدينيين الإسلامي والمسيحي على حد سواء ونشر ثقافة التسامح والإخاء والتشديد على أن حرية الرأي والتعبير لا تعني السب والقذف وهذه الحقيقة يجب أن يعرفها الأوروبيون والأمريكيون (بالذات الامريكيون) قبلنا نحن.


وأخيرا وليس آخرا نشر المبدأ القرآني العظيم "لكم دينكم ولي دين". والله لو طبق الناس على جميع إختلافاتهم العقائدية هذا المبدأ العظيم لاختفت كثير من المشاكل من على ظهر الأرض.


12   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24080]

الأخت العزيزة AMAL ( HOPE )

"ملاحظة, قرأت عن مخرج الفلم الهولندي بانه مسلم من اصل تركي واسمه ( خيرت يلدز ) . وبسبب عيشي بضع سنوات من طفولتي في مدينة كركوك ,تعلمت اللغة التركمانية التي لا تختلف كثيرا عن التركية , وتعلمتها وقتها ولكني نسيت معظمهاالان ما بقي في بالي منها القليل ومنها الاسماء التي تتردد بين تركمان كركوك ومنها اسم ( يلدز) وحسب ما اذكر معناه ((نجم)) باللغة التركمانية . والاسماء هنا في اوربا تنقلب طريقة لفظها بشكل كبير جدا فانهم لا يستطيعون لفظها . لا ادري ما صحة المعلومة ولكن هذا ما قرأته واذا احد الاخوة يعيش في هولندة فيستطيع تأكيد المعلومة او تكذيبها ."



الأخت الفاضلة مخرج الفيلم هولندي أبا عن جد وهو مسيحي متطرف لا يختلف عن شيوخ الوهابية.


13   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الأحد ٠٦ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24081]

الأخ الفاضل محمد المصري

"لاادرى سبب هذا الهجوم القاسى على المسيحيه والمفروض اننا نحترم عقائد الاخرين كما نطالب الاخرين باحترام عقيدتنا...., بالتاكيد انا مختلف مع هذا تماما







ولاادرى لماذا يتم الصاق ابو غريب وجوانتنمو بالمسيحيه بينما نملا الدنيا صراخا اذا تم الصاق اى عمل ارهابى بالاسلام,,







يجب الفصل بين الدين وبين اى شىء اخر , فكل ماتحدث به المقال لم يتم باسم الصليب







اسف ان اقول ان المقاله عنصريه جدا واعتقد انها مخالفه لشروط النشر







مع تحياتى للجميع"


الأخ العزيز محمد المصري السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أنا وأنت وكل العقلاء نعرف أن تجريم الأديان بما يفعله أتباعها من الغباء المستطير.


لكن الكثير من المسيحيين في أوروبا وأمريكا خصوصا يرون غير هذا, وحتى أولئك الذين يعيشون بين ظهرانينا!!


بصراحة أنا أتفهم وجهة نظر الأخ عبد الحسن الموسوي في نشر هذه المقالة للرد على التطرف المسيحي.


والسلام عليكم للجميع.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-20
مقالات منشورة : 15
اجمالي القراءات : 452,079
تعليقات له : 151
تعليقات عليه : 140
بلد الميلاد : Iraq
بلد الاقامة : Iraq