هي ملحدة لا تعرف شرف الإلحاد:
هذه العلمانية الصريعة ضحية جهلها

محمد البرقاوي Ýí 2008-03-05


uml; ÇáßÑíã ßãÇ áæ áã Êßä Ýí ÇáÃÑÖ ÃÏíÇä ÛíÑ ÇáÅÓáÇã æ åæ ãÇ íÝÓÑ ÓæÁ äíÊåÇ ÊÌÇå ÇáÅÓáÇã ßßá. æÝÇÁ ÓáØÇä åí ãÑÂÉ ÊÚßÓ æÌåÇ ÂÎÑ áãáÍÏ ÂÎÑ åæ ßÇãá ÇáäÌÇÑ æ ßáÇåãÇ ãÎÊÕÇä Ýí ÍÞÏåãÇ Úáì Çááå ÊÚÇáì æ ßáÇåãÇ íÈáí ÈáÇÁ ÓíÆÇ Ýí ÇáåÌæã ÚáíäÇ. æ åÐå ÇáÏßÊæÑÉ ÇáÈÇÆÓÉ ÎíÑ Ïáíá Úáì Ãä ÛÇáÈíÉ ÇáãËÞÝíä ÇáÚÑÈ áÇ íÊÞäæä ÛíÑ ÇáÊäßÑ áÃÕæáåã æ ÇáÈíÆÉ ÇáÊí ÚÇÔæÇ æ ÊÑÚÑÚæÇ ÝíåÇ ÚäÏãÇ íÔÊÏ ÚæÏåã æ íÊÚáãæÇ. ÝÅÐÇ ßÇäÊ æÝÇÁ ÓáØÇä ÊßÑå ÇáÅÓáÇã Ýåí ãáÒãÉ Úáì ÇáÃÞá ÈÇÍÊÑÇã Ïíä íÊßáã ãÚÙã ÃÊÈÇÚå áÛÊå ÇáÚÑÈíÉ Ãí áÛÉ Èäí ÌäÓåÇ æ áÛÉ ÇáÏÇá ÇáÊí ÊÖíÝåÇ áÅÓãåÇ æ ÊÝÊÎÑ ÈåÇ. æáãøÇ ÊÚáãÊ æÝÇÁ ÓáØÇä ÇááÛÉ ÇáÚÑÈíÉ áÛÉ ÇáÅÈÏÇÚ æ ÇáÈáÇÛÉ áã ÊÓÊÛáåÇ ÅáÇ Ýí åÌÇÁ Çááå ÊÚÇáì ÇáÊí ÊÕÝå &ndash; ÍÇÔÇå &ndash; ÈÇáÛÈí æ ÇáÃÛÈì ãäå åã ÇáãÓáãæä ÇááÐíä íäÞÇÏæä áåæÇå. ãä ÅÈÏÇÚÇÊ æÝÇÁ ÓáØÇä Ýí åÌÇÁ Çááå ÊÚÇáì äÌÏ ÞÑÇÁÊåÇ ÇáÊÍáíáíÉ ÇáåÒíáÉ áÓæÑÉ ÇáßæËÑ - ÅöäøóÇ ÃóÚúØóíúäóÇßó ÇáúßóæúËóÑó (1) ÝóÕóáøö áöÑóÈøößó æóÇäúÍóÑú (2) Åöäøó ÔóÇäöÆóßó åõæó ÇáúÃóÈúÊóÑõ (3) &ndash; æ ÊÞæá Ãä Çááå ÊÚÇáì ÊÏäì ãÓÊæÇå áíÕá Åáì ÏÑÌÉ ãä ÇáÅäÍØÇØ íÊÈÇÏá ÝíåÇ ÇáÔÊÇÆã æ ÇáÓÈÇÈ ãÚ ÎáÞå æ åæ ÊÝÓíÑ ãäØÞí áßá ÌÇåá íäÚÞ ÈãÇ áÇ íÚÑÝ áíÕÝÞ áå ÇáÐÈÇÈ Ýí ÇáÃÎíÑ ÖÇÍßÇ Úáì ßÐÈå æ Ìåáå æ áæ ÇÊÈÚÊ æÝÇÁ ÓáØÇä ãÝåæã ÃãÇäÉ ÇáÈÍË ÇáÚáãí áÚáãÊ Ãä ÃÓÈÇÈ äÒæá ÇáÓæÑÉ ßÇäÊ ÚäÏãÇ åÌÇ ÇáÚÇÕ Èä æÇÆá ÇáäÈí Úáíå ÇáÓáÇã æ ÞÇá ãÍãÏ ÃÈÊÑ Ãí áÇ ÐßæÑ áå æ áßä Çááå ÃÌá æ ÃÚáì ãä ãÓÊæì ÇáÚÇÕ Èä æÇÆá ÇáÎÈíË æ Úáøãå Ãä ÇáÃÈÊÑ áíÓ ãä áÇ ÐßæÑ áå æ ÅäãÇ ÇáÃÈÊÑ ãä ÓíäÓÇå ÇáäÇÓ æ ÇáÊÇÑíÎ áÃäå ÌÇåá æ áã íÞÏã ÔíÆÇ äÈíáÇ ááÅäÓÇäíÉ ÍÊì ÊÊÐßÑå Ãæ ÊÎáÏ ÐßÑÇå áÇÍÞÇ áÃäå áíÓÊ ÇáÚÈÑÉ Ýí ÇáÐßæÑ ÇáÊí ÓÊÎáÏ ÐßÑì ÃÈÇåã æ ÅäãÇ ÅäÓÇäíÉ ÇáÅäÓÇä åí ãä íÎáÏ ÕÇÍÈåÇ æ ßáäÇ íÚáã ØÈÚÇ ãä íÚÑÝ ÇáäÈí Úáíå ÇáÓáÇã ããøä íÚÑÝ ÇáÚÇÕ Èä æÇÆá. ËÇäíÇ íÈÏæ Ãä áæÝÇÁ ÓáØÇä ÚÞÏÉ ãÓÊÚÕíÉ ãÚ ÇáãíÑÇË ÇáÅÓáÇãí ÍíË ÊÑì Ãä Çááå áÇ íÚÑÝ ÇáÍÓÇÈ æ áÇ íÚÑÝ ßíÝ íÔÑÚ ááãíÑÇË æ ÊÚØí ãËÇáÇ Úáì Ðáß ãä ÎáÇá ãÞÇáåÇ ÇáÂÊí <font color="#0000ff">' ÇáÔíÎ ÃÍãÏ ÕÈÍí ãäÕæÑ æãäåÌå ÇáÚáãí...!!'</font> ÈãæÞÚ ÇáÍæÇÑ ÇáãÊãÏä æ ÊÙä ãËÇáåÇ ÍÌÉ ÏÇãÛÉ ÚáíäÇ Ãæ ßáíáÉ ÇáÞÈÖ Úáì ÇáÃÓÏ ÇáåÇÑÈ æ ÓÃäÞá ÇáÈÚÖ ãäå: <br />
<font color="#ff0000">áÇ ÃÚÊÞÏ ÈÃäø ÇáÓíøÏ ãäÕæÑ ÞÏ ÊÌÇæÒ Ýí ãÚÑÝÊå ááÚáã¡ ÇáÐí íØÇáÈäÇ ÈÃä äÊÈäì ãäåÌå¡ ÍÏæÏ ÌÏÇæá ÇáÌãÚ æÇáØÑÍ ÇáÊí ÊÚáãåÇ Ýí ÇáÕÝ ÇáËÇáË ÇáÅÈÊÏÇÆí. æáÇ ÃÚÊÞÏ ÈÃäøå íÊÐßÑ ãÇ ÊÚáãå ãäåÇ¡ æÅáÇø áÃÑÇÍ äÝÓå ææÝÑ ÚáíäÇ åÐíÇäå! <br />
åá íÓÊØíÚ ÇáÔíÎ ãäÕæÑ Ãä íØÈÞ ãäåÌå ÇáÚáãí Úáì ãÇÌÇÁ Ýí Êáß ÇáÂíÉ¿ <br />
<br />
íæÕíßã Çááå Ýí ÃóæúáóÇÏößõãú áöáÐøóßóÑö ãöËúáõ ÍóÙøö ÇáúÃõäúËóíóíúäö ÝóÅöäú ßõäøó äöÓóÇÁð ÝóæúÞó ÇËúäóÊóíúäö Ýóáóåõäøó ËõáõËóÇ ãóÇ ÊóÑóßó æóÅöäú ßóÇäóÊú æóÇÍöÏóÉð ÝóáóåóÇ ÇáäøöÕúÝõ æóáöÃóÈóæóíúåö áößõáøö æóÇÍöÏò ãöäúåõãóÇ ÇáÓøõÏõÓõ ãöãøóÇ ÊóÑóßó Åöäú ßóÇäó áóåõ æóáóÏñ ÝóÅöäú áóãú íóßõäú áóåõ æóáóÏñ æóæóÑöËóåõ ÃóÈóæóÇåõ ÝóáöÃõãøöåö ÇáËøõáõËõ ÝóÅöäú ßóÇäó áóåõ ÅöÎúæóÉñ ÝóáöÃõãøöåö ÇáÓøõÏõÓõ ãöäú ÈóÚúÏö æóÕöíøóÉò íõæÕöí ÈöåóÇ Ãóæú Ïóíúäò ÂÈóÇÄõßõãú æóÃóÈúäóÇÄõßõãú áóÇ ÊóÏúÑõæäó Ãóíøõåõãú ÃóÞúÑóÈõ áóßõãú äóÝúÚðÇ ÝóÑöíÖóÉð ãöäó Çááøóåö Åöäøó Çááøóåó ßóÇäó ÚóáöíãðÇ ÍóßöíãðÇ <br />
ØÈÚÇ ßáãÉ &quot;äÓÇÁ&quot; Ýí Êáß ÇáÂíÇÊ ÊÚäí ÇáÈäÇÊ æáíÓ ÇáÒæÌÇÊ¡ áÃäø ÂíÉ ÃÎÑì ÐßÑÊ ÍÕÉ ÇáÒæÌÇÊ æÓäÃÊí áÐßÑåÇ áÇÍÞÇ. <br />
Ü áäÝÊÑÖ Ãä ÑÌáÇ ãÇÊ æÊÑß æÑÇÆå ËáÇË ÈäÇÊ ææÇáÏíå. æÝÞÇ áÊáß ÇáÂíÉ íÌÈ Ãä ÊõÚØì ÇáÈäÇÊ ËáË ãÇÊÑß æÃä íõÚØì ßá ãä æÇáÏíå ÓÏÓ ãÇ ÊÑß: <br />
áäÌãÚ ãÇ ÃÎÐå ÇáÌãíÚ: <br />
1/3+1/6+1/6 = 2/3 íÈÞì áÏíäÇ ËáË ãÇ ÊÑß¡ Ýáãä äÚØí Ðáß ÇáËáË¡ íÇÑÚÇß Çááå¿! <br />
áäÝÑÖ ÈÃä ÑÌáÇ ãÇÊ æáå ÇÈäÉ æÇÍÏÉ ææÇáÏÇå¡ ÈäÇÁ Úáì Êáß ÇáÂíÉ íÌÈ Ãä ÊõÚØì ÇáÅÈäÉ äÕÝ ãÇ ÊÑßå æíõÚØì ßáø ãä æÇáÏíå ÇáÓÏÓ¡ ÝáäÌãÚ ÍÕÕ ÇáÌãíÚ: <br />
1/6+1/6+1/2 = 5/6 æÓíÈÞì áÏíäÇ Ýí Êáß ÇáÍÇáÉ 1/6 ãÇÊÑß¡ Ýáãä íÇ ÊõÑì ÓíÚØí ÇáÔíÎ ãäÕæÑ¡ ææÝÞÇ áãäåÌå ÇáÚáãí¡ ÇáÓÏÓ ÇáÈÇÞí¿! <br />
åÐÇ ãä ÇáäÇÍíÉ ÇáÍÓÇÈíÉ¡ ÝãÇ ÈÇáß áæ ÏÑÓäÇåÇ æÝÞÇ áãÈÏà ÇáÚÏá æÇáÃÎáÇÞ¿ <br />
ÝÇáÂíÉ ÊÞÊÑÍ Ãä ÊõÚØì ÇáÈäÇÊ ÅÐÇ ßÇä ÚÏÏåã ÝæÞ ÇáÅËäÊíä¡ æÈÛÖ ÇáäÙÑ Úä ßÈÑ Ãæ ÕÛÑ Ðáß ÇáÚÏÏ¡ ËáË ãÇ ÊÑß æÇáÏåä. <br />
ÅÐÇ ãÇÊ ÑÌá æÊÑß æÑÇÆå ÊÓÚ ÈäÇÊ æáã íßä áå ÞÑíÈ ÂÎÑ¡ Ãíä ÇáÚÏá Ýí Ãä äõÚØí åÄáÇÁ ÇáÈäÇÊ ËáË ãÇÊÑß¡ æáãä ÓäÚØí ÇáÈÇÞí¿ <br />
ÅÐÇ ãÇÊ ÇáÑÌá æÊÑß æÑÇÆå ÃæáÇÏå ææÇáÏÇå¡ íÃÎÐ ßá ãä æÇáÏíå ÓÏÓ ãÇ ÊÑß. ÃãÇ ÅÐÇ ãÇÊ æáå æÇáÏÇä æáíÓ áå ÃæáÇÏ¡ ÝÊÕÈÍ ÍÕÉ ÇáÃã ËáË æáãä ÇáÈÇÞí¿! <br />
ÃáÇ íÎÌá ÇáÔíÎ ãäÕæÑ ãä Ãä íØÇáÈäÇ ÈÞÑÇÁÉ Êáß ÇáãåÇÒá æÝÞ ãäåÌ Úáãí¿!! <br />
æÊÓÊãÑ ÇáãåÒáÉ Ýí ÇáÂíÉ ÇáÊí ÊáíåÇ: <br />
æáßã äöÕúÝõ ãóÇ ÊóÑóßó ÃóÒúæóÇÌõßõãú Åöäú áóãú íóßõäú áóåõäøó æóáóÏñ ÝóÅöäú ßóÇäó áóåõäøó æóáóÏñ Ýóáóßõãõ ÇáÑøõÈõÚõ ãöãøóÇ ÊóÑóßúäó ãöäú ÈóÚúÏö æóÕöíøóÉò íõæÕöíäó ÈöåóÇ Ãóæú Ïóíúäò æóáóåõäøó ÇáÑøõÈõÚõ ãöãøóÇ ÊóÑóßúÊõãú Åöäú áóãú íóßõäú áóßõãú æóáóÏñ ÝóÅöäú ßóÇäó áóßõãú æóáóÏñ Ýóáóåõäøó ÇáËøõãõäõ ãöãøóÇ ÊóÑóßúÊõãú ãöäú ÈóÚúÏö æóÕöíøóÉò ÊõæÕõæäó ÈöåóÇ Ãóæú Ïóíúäò æóÅöäú ßóÇäó ÑóÌõáñ íõæÑóËõ ßóáóÇáóÉð Ãóæö ÇãúÑóÃóÉñ æóáóåõ ÃóÎñ Ãóæú ÃõÎúÊñ Ýóáößõáøö æóÇÍöÏò ãöäúåõãóÇ ÇáÓøõÏõÓõ ÝóÅöäú ßóÇäõæÇ ÃóßúËóÑó ãöäú Ðóáößó Ýóåõãú ÔõÑóßóÇÁõ Ýöí ÇáËøõáõËö ãöäú ÈóÚúÏö æóÕöíøóÉò íõæÕóì ÈöåóÇ Ãóæú Ïóíúäò ÛóíúÑó ãõÖóÇÑøò æóÕöíøóÉð ãöäó Çááøóåö æóÇááøóåõ Úóáöíãñ Íóáöíãñ <br />
ÈäÇÁ Úáì Êáß ÇáÂíÉ íÑË ÇáÒæÌ äÕÝ ãÇÊÊÑß ÒæÌÊå ÅÐÇ áã íßä áåÇ ÃæáÇÏ¡ æÅÐÇ ßÇä áåÇ ÝÊäÎÝÖ ÍÕÊå Åáì ÇáÑÈÚ. <br />
æÊÑË ÇáÒæÌÉ ÑÈÚ ãÇ íÊÑß ÒæÌåÇ ÅÐÇ áã íßä áå ÃæáÇÏ¡ æÅÐÇ ßÇä áåÇ ÝÊäÎÝÖ ÍÕÊåÇ Åáì ÇáËãä¡ æÇáÓÄÇá ÇáÐí íØÑÍ äÝÓå: áãÇÐÇ íÍÞ ááÒæÌ Ãä íÑË ãä ÒæÌÊå ÃßËÑ ããÇ íÍÞø áåÇ Ãä ÊÑË ãäå¿!! <br />
áäÝÑÖ ÈÃä ÑÌáÇ ãÇÊ æáå ÒæÌÉ æÈäÊ Úáì ÞíÏ ÇáÍíÇÉ¡ ÈäÇÁ Úáì Êáß ÇáÂíÉ æÓÇÈÞÊåÇ íÌÈ Ãä ÊõÚØì ÇáÈäÊ äÕÝ ãÇ ÊÑßå æÇáÏåÇ æÇáÒæÌÉ Ëãä ãÇ ÊÑßå¡ æáäÌãÚ ãÇ ÍÕáÊ Úáíå ÇáÒæÌÉ æÇáÈäÊ: <br />
1/8 + 1/2 = 5/8 Ãí ÎãÓÉ ÃËãÇä ãÇ ÊÑß¡ æÇáÓÄÇá: áãä ÇáËáÇËÉ ÃËãÇä ÇáÈÇÞíÉ¿ áÈíÊ ãÇá ÇáãÓáãíä¿ <br />
áäÝÑÖ ÈÃä ÑÌáÇ ãÇÊ æÊÑß ÃÑÈÚ ÒæÌÇÊ ææÇáÏíå¡ æåäÇ äØÇáÈ ÇáÔíÎ ãäÕæÑ Ãä íÍáø áäÇ Êáß ÇáãÚÖáÉ æÝÞ ãäåÌå ÇáÚáãí (!!): <br />
Ü åá ÊõÚØì ÇáÒæÌÇÊ ÇáÃÑÈÚÉ ÑÈÚ ãÇÊÑß¡ Ãã íÍÞ áßáø ãäåä ÇáÑÈÚ¿ <br />
ÅÐÇ ÞÑÑ Ãä íÚØí áßá ãäåä ÇáÑÈÚ áÇ íÈÞì ÔíÁ ááæÇáÏíä¡ æÅÐÇ ÞÑÑ Ãä íÚØíåä ÌãíÚåä ÇáÑÈÚ æÃä íÚØí ááÃã ÇáËáË Ü ÍÓÈ ÇáÂíÉ Ü ÓíÈÞì ááÃÈ ÇáÑÈÚ ÝÞØ¡ åá íÑÖì ÑÌá ãÓáã Ãä ÊÃÎÐ ÒæÌÊå ÃßËÑ ãäå¿ <br />
ÃáÇ íÎÌá ÇáÔíÎ ãäÕæÑ ãä Ãä íØÇáÈäÇ ÈÃä äÞÑà Êáß ÇáãåÇÒá æÝÞ äåÌ Úáãíø¿!! <br />
åá íÕáÍ åÐÇ ÇáåÐíÇä ÇááÛæí áÃä íßæä ÞÇäæä æÔÑíÚÉ ÃãÉ¿!! </font><br />
ÃæáÇ ÃÞæá ááÏßÊæÑÉ æÝÇÁ Ãä ÇáãíÑÇË åæ ÃÎÐ ãÇá ÇáÛíÑ ÈÚÏ Ãä ÃÕÈÍ ÚÇÌÒÇ Úä ÇáÊÕÑÝ Ýíå ÈÓÈÈ ÇáãæÊ æ ÊæÞÝ ÇáÍíÇÉ æ áÃÎÐ Ðáß ÇáãÇá ÝáÇ ÈÏ ãä æÌæÏ ÊÔÑíÚ Ïíäí Ãæ ÚÑÝí íÖãä áßá ÝÑÏ ÍÞå ÇáãäÇÓÈ ÈÏæä Ãí äÒÇÚÇÊ Ãæ ÃÍÞÇÏ Èíä ÇáæÑËÉ æ áÇ ÈÏ ÃíÖÇ Ãä áÇ ääÓì ÈÞíÉ ÇáãÌÊãÚ ãä Ðáß ÇáãÇá ÍÊì íÊÍÞÞ ÇáÚÏá ÇáÅÌÊãÇÚí Èíä ÇáäÇÓ. æ ãÚáæã Ãä ÏíääÇ ÇáÅÓáÇãí íÍË Úáì ÇáÕÏÞÇÊ ÊØæÚÇ áãä ÃÑÇÏ æ ÇáÒßÇÉ ÝÑÖÇ ÚäÏ ÍÕæá ÇáÝÑÏ Úáì ãÑÇÈíÍ áã ÊÎØÑ ÈÈÇáå Ãæ ßÏÍ ãä ÃÌáåÇ æ íÚÊÈÑ ÇáæÑËÉ ãä ÌãáÉ ÇáäÇÓ ÇáÊí ÊÌÈ ÚáíåÇ ÇáÒßÇÉ áÃä ÇáÅÑË ãÇá æ ÑÈÍ æÝíÑ æ áæ ÊÑßäÇ ÇáÃãÑ ááæÑËÉ áãÇ Òßì ãÚÙåã áÃä ÇáäÝÓ ÇáÈÔÑíÉ ÃäÇäíÉ ØãÇÚÉ æ ÊÛáÈåÇ ÔåæÉ ãäÚ ÇáãÇá æ ßäÒå æ åæ ãÇ ÞÇáå Çááå ÊÚÇáì Ýí ÇáÐßÑ ÇáÍßíã Ýí ÓæÑÉ ÇáÝÌÑ (ßóáøóÇ Èóá áóÇ ÊõßúÑöãõæäó ÇáúíóÊöíãó (17) æóáóÇ ÊóÍóÇÖøõæäó Úóáóì ØóÚóÇãö ÇáúãöÓúßöíäö (18) <u>æóÊóÃúßõáõæäó ÇáÊøõÑóÇËó ÃóßúáðÇ áóãøðÇ (19) æóÊõÍöÈøõæäó ÇáúãóÇáó ÍõÈøðÇ ÌóãøðÇ (20)</u> ) æ ÓæÑÉ ÇáãÚÇÑÌ (Åöäøó ÇáúÅöäúÓóÇäó ÎõáöÞó åóáõæÚðÇ (19) ÅöÐóÇ ãóÓøóåõ ÇáÔøóÑøõ ÌóÒõæÚðÇ (20) <u>æóÅöÐóÇ ãóÓøóåõ ÇáúÎóíúÑõ ãóäõæÚðÇ</u> (21) ) áæ ÞÑÃÊ æÝÇÁ ÓáØÇä åÐå ÇáÂíÇÊ ÇáÈíäÇÊ ÇáÊí ÊÞÑà ÇáäÝÓ ÇáÈÔÑíÉ ÞÑÇÁÉ äÝÓíÉ ÊÍáíáíÉ áÃíÞäÊ ÃäåÇ ÈíÇä æ Ïáíá Ãä Çááå ÊÚÇáì Íßíã Ýí ÊÔÑíÚÇÊå ÎÕæÕÇ Ýí ãæÖæÚ ÇáãíÑÇË æ ßÐáß ÓÊÚÑÝ ãÕíÑ ' ÇáËãä æ ÇáÓÏÓ æ ÇáÑÈÚ æÅáÎ... ãä ÇáãíÑÇË ' áÃäå äÕíÈ ÇáãÓÇßíä æ ÃåÏíåÇ åÐå ÇáÂíÉ ÇáßÑíãÉ áÚáåÇ ÊÌíÈ æÝÇÁ ÓáØÇä Úä ÇáãÇá ÇáÐí áã ÊÚÑÝ ãÕíÑå ÈÚÏ æ áÚáåÇ ÊÚÑÝ Åä ßÇä Çááå ÊÚÇáì &ndash; ÍÇÔÇå &ndash; ÛÈíÇ Ãã áÇ: (ÃóáóÇ íóÚúáóãõ ãóäú ÎóáóÞó æóåõæó ÇááøóØöíÝõ ÇáúÎóÈöíÑõ (14) &ndash; ÓæÑÉ Çáãáß. æ ÃÖíÝ áæÝÇÁ ÓáØÇä Ãä ÇáãíÑÇË Ýí ÇáÅÓáÇã íÓÊÍÈ Ýíå ÊæÇÌÏ ÇáãÓÇßíä ÇáãÍÑæãíä áíÔåÏæÇ ãäÇÝÚ áåã ãä ãÇá ÊÑßå ÕÇÍÈå ÞåÑÇ ÈÇáãæÊ (æ óÅöÐóÇ ÍóÖóÑó ÇáúÞöÓúãóÉó Ãõæáõæ ÇáúÞõÑúÈóì æóÇáúíóÊóÇãóì æóÇáúãóÓóÇßöíäõ ÝóÇÑúÒõÞõæåõãú ãöäúåõ æóÞõæáõæÇ áóåõãú ÞóæúáðÇ ãóÚúÑõæÝðÇ (8) &ndash; ÓæÑÉ ÇáäÓÇÁ -. æ ÚäÏ ÍÖæÑ ÇáãÓÇßíä áä äÌÒÚ Íæá ãÕíÑ ÇáËãä æ ÇáÑÈÚ æ áä äÖÑÈ ÃÎãÇÓäÇ Ýí ÃÓÏÇÓäÇ æ ääÏÈ ÍÙäÇ ÇáÊÚÓ ÈÃä Çááå &ndash; ÍÇÔÇå &ndash; ÃÎØà Ýí ÊÚáíãäÇ ÞæÇäíä ÇáãíÑÇË æ ááÃÓÝ áã íÊÑßäÇ ÃÍÑÇÑÇ áäÃßá ÈÚÖäÇ ÈÚÖÇ ÈÓÈÈ ÇáãÇá æ äÑãí ÇáÚÙÇã ááãÓÇßíä Åä ÈÞíÊ ÚÙÇã ãä ÇáÃÕá. ÏßÊæÑÉ æÝÇÁ ÓáØÇä Åä ÇáÈÍË ÇáÚáãí íÞíÏ ÕÇÍÈå áíßæä ÃãíäÇ ÝÚäÏãÇ ÊÞÑÆíä ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã ÝÇÞÑÆíå ÈÊãÚä æ ÇÞÑÆíå ãä Ãæáå Åáì ÂÎÑå æ áÇ ÊÞÊÕÑí Úáì ÈÚÖ ÇáÂíÇÊ áÊåÇÌãíäÇ ÈÃÓáæÈ ÇáÞÕ æ ÇááÕÞ ßãÇ ÞÇá ÃÓÊÇÐí ÇáÍÈíÈ ãÍãÏ ÕÇÏÞ áÃäå ÃÓáæÈ ÞÏ íÌÚá 'ÇáÏÇá' ÇáÊí ÊÝÊÎÑíä ÈåÇ ãÌÇá ÓÎÑíÉ æ ÊäÏÑ ÇáäÇÓ Úáíß. æ äÕíÍÊí áæÝÇÁ ÓáØÇä åí Ãä ÊÞÑà ÇáÞÑÂä ÈÚíä ÑÇÖíÉ æ áíÓÊ ÔíØÇäíÉ ÍÇÞÏÉ ÍÊì áÇ äÞæá áß ãÇ íÞæáå ÅáåäÇ ÇáÍßíã ÇáÐí äÊÈÚ åæÇå ßãÇ ÊÒÚãíä (ãóÇ íóæóÏøõ ÇáøóÐöíäó ßóÝóÑõæÇ ãöäú Ãóåúáö ÇáúßöÊóÇÈö æóáóÇ ÇáúãõÔúÑößöíäó Ãóäú íõäóÒøóáó Úóáóíúßõãú ãöäú ÎóíúÑò ãöäú ÑóÈøößõãú æóÇááøóåõ íóÎúÊóÕøõ ÈöÑóÍúãóÊöåö ãóäú íóÔóÇÁõ æóÇááøóåõ Ðõæ ÇáúÝóÖúáö ÇáúÚóÙöíãö (109) &ndash; ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ &ndash; Ãæ äÞæá áß ( æóÚöÈóÇÏõ ÇáÑøóÍúãóäö ÇáøóÐöíäó íóãúÔõæäó Úóáóì ÇáúÃóÑúÖö åóæúäðÇ æóÅöÐóÇ ÎóÇØóÈóåõãõ ÇáúÌóÇåöáõæäó ÞóÇáõæÇ ÓóáóÇãðÇ (63) &ndash; ÇáÝÑÞÇä -. ÃÎíÑÇ ÊÍãøá ÇáÏßÊæÑÉ æÝÇÁ ÓáØÇä ÇáÏßÊæÑ ÃÍãÏ ÕÈÍí ãäÕæÑ ãÓÄæáíÉ ÃÎØÇÁ ÇáãÓáãíä ÚÈÑ ÎãÓÉ ÚÔÑ ÞÑäÇ ßãÇ áæ ßÇä ÇáÏßÊæÑ ÃÍãÏ íÈáÛ ãä ÇáÚãÑ ÎãÓÉ ÚÔÑ ÞÑäÇ &ndash; åäíÆÇ áå &ndash; æ åæ Þæá ÓÇÐÌ æ áÇ íÑÖÇå ÇáÚÞá ÇáÐí ÊÄãä Èå ÇáÏßÊæÑÉ æ ÊÊÚÕÈ áå ÊÚÕÈÇ ÃÚãì áÃäåÇ áÇ ÊÚáã Ãä Ýí ÇáÞÑÂä ÂíÇÊ ÊäÝí Ãä ÊÒÑ Ãí äÝÓ æÒÑ äÝÓ ÃÎÑì æ åí ÇáÚÏÇáÉ ÇáÅáåíÉ ÇáÕÍíÍÉ Ãæ ÇáÏíãÞÑÇØíÉ ÈáÛÉ ÇáÚÕÑ æ áÇ ÊäÓì æÝÇÁ ÓáØÇä Ãä ÊÐßøÑ ÇáÏßÊæÑ ÃÍãÏ ÈÃßÇÐíÈ ÇáÊÑÇË ÇáÓäí æ ÊäÓì Ãäå íÊÈÚ ãäåÌÇ ÞÑÂäíÇ íäÞÏ ÇáäÕæÕ ÇáÊÑÇËíÉ æ ãä ÃÌá ÇáÊÑÇË ÇáÓäí ÇáßÇÐÈ ÝÕá ÇáÏßÊæÑ ÃÍãÏ ãä Úãáå æ ãä ÃÌá ÇáÊÑÇË ÇáÓäí ÇáãÒÚæã ÛÇÏÑ æØäå ßãÇ áÇ ääÓì ÃíÖÇ Ãä ÇáÏßÊæÑ ÃÍãÏ ÈÇÍË ÊÇÑíÎí ßÑÓ Úáãå ÈÃãÇäÉ ãä ÃÌá ÝÑÒ ÇáÛË ãä ÇáÓãíä ããÇ ÇÍÊæÊå ÃÏäÇÓ ÃÓÝÇÑ ÇáÊÑÇË æ åæ ÌåÏ ÈÔÑí äÓÈí íÔßÑ ÕÇÍÈå ÈÚÏ ÇáäÊíÌÉ æ áíÓ ÞÈá ÇáäÊíÌÉ. ÃÎíÑÇ ÃÞæá ááÏßÊæÑÉ æÝÇÁ ÓáØÇä: ÃäÊ ÍÑÉ Ýí ÇÎÊíÇÑ ÇáØÑíÞ ÇáãäÇÓÈ æ Ýí ÇÎÊíÇÑ Ãí ãäåÌ ÊÊÎÕÕíä Ýíå ÈÔÑØ Ãä ÊÝåãíå ÌíÏÇ æ áÇ ÊÎæäíå ÝááÅáÍÇÏ ßÑÇãÉ Åä ßäÊ ÊÚáãíä Ðáß áÃäå íæÌÈ Úáíß Ãä ÊÎáÕí áå æÍÏå ßãÇ äÎáÕ áÅáåäÇ æ ÍÏå æ áÇ äÞÐÝ ÈíæÊ ÛíÑäÇ ÇáÒÌÇÌíÉ ÈÇáØæÈ ÍÊì áÇ íÞÐÝæäÇ ÈÇáØæÈ ßÐáß. æ áÇ ÃÞæá áß ÇÊÞí Çááå ÇáÐí áÇ ÊÄãäíä Èå Èá ÇÊÞí ÇáÚÞá ÇáÓáíã ÇáÐí íÔíäå ÇáßÐÈ æ ÇáÎÈá æ ßæäí æÝíÉ ááÚÞá ÞáÈÇ æ ÞÇáÈÇ ßãÇ íÏá Úáì Ðáß ÇÓãß. </font></p>
اجمالي القراءات 14461

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء ٠٥ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17701]

بورك فيك ابنى الحبيب محمد البرقاوى

جزاك الله تعالى عن دينه خير الجزاء


كنت قد جهزت عدة أفكار لأصيغها فى مقالات للرد عليها ، ولكن أعرضت عن الرد لأن معظم ما سأقوله قد قلته من قبل فى مقالات وهى لم تقرأها ـ أو سيقال فى مقالات لاحقة ، وهى لن تقرأها. وإذن فما الداعى لتضييع الوقت فى جدال مع من لا يؤمن بما نؤمن به ؟


وهنا عظمة القرآن الكريم فى الاعراض عن هذا الصنف. الأفضل هو الحرص على الوقت ـ وهو أثمن شىء أعطاء الله تعالى لنا لأنه حياتنا ـ بأ نستثمره فى معرفة الحق و نستغله فى عمل صالح ينفعنا يوم الدين .


وصدق الله جل وعلا ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ  ) ( البقرة  6 : 7). عندما يبدأ الانسان  بالكفر و يصمم عليه يختم الله جل وعلا على كل امل فى هدايته. ولا يبقى إلا أن نشفق عليه...


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأربعاء ٠٥ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17702]

والدنا الغالي أحمد منصور

السلام عليكم.


شكرا دكتور أحمد على مرورك على مقالتي و شكري أكثر لمداخلتك الطيبة التي أثرت مقالي. كنت أتذكر أنك اجتمعت مع أبنائك و تناقشتم حول موضوع وفاء سلطان و قراركم بعدم الرد عليها إلا أن إبنكم محمد البرقاوي لم يحتمل كذب الجهال و آثر الرد عليها لأنه طفح الكيل من جراء أناس يبحثون عن أضواء الشهرة بالطعن في الأديان و المتدينين و أقول لها 'نبيك هو شيطانك---فلا تعيشي داخل جبته' كردة فعل على سلسلة مقالاتها نبيك هو أنت---لا تعش داخل جبته . 


3   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الأربعاء ٠٥ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17707]

أخى الفاضل الأستاذ محمد البرقاوى

تحية قلبية عطرة ملؤها المحبة والتقدير


لقد علمنا ربنا سبحانه ألا ننصت لهؤلاء الملحدين السفهاء وسوف أذكر لك بعضاً مما علمه الله لنا عندما نتصادف معهم لأن الله العليم يعلم أنهم لن يؤمنوا ولن تتطهر قلوبهم من رجس الشيطان الرجيم يقول تعالى :


 (( أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ



24 وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُم بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ



25 وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ مَّا كَانَ حُجَّتَهُمْ إِلَّا أَن قَالُوا ائْتُوا بِآبَائِنَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ



26 قُلِ اللَّهُ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يَجْمَعُكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ وَلَكِنَّ أَكَثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ



27 وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرضِ وَيَومَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ )) الجاثية من 23- 27


 (( وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا )) النساء 140


 (( وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ



34 وَلَئِنْ أَطَعْتُم بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَّخَاسِرُونَ



35 أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُم مُّخْرَجُونَ



36 هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ



37 إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ



38 إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبَاً وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ )) المؤمنون 33- 38


ولذلك فلا تذهب نفسك عليهم حسرات فأسماؤهم ليست سوى ضجيج وتلوث سمعى وبصرى وقد أغواهم الشيطان الرجيم ويهرفون بما لا يعرفون فذرهم يخوضوا ويلعبوا ويلههم الأمل حتى يلاقوا يومهم الذى يوعدون . وإننى أتحدى أى تافه منهم ألا يستعين برب العالمين لو تفجرت به طائرة فى الفضاء واشرف على الموت ...


وعليك السلام


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء ٠٥ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17709]

وفاء سلطان .وخوفها من القرآن :

شكرا اخى الحبيب محمد - على مقالتك الوافيه حول وفاء سلطان وحقدها على الإسلام وعلى رائد التنوير - د- منصور _ وفى الحقيقه وفاء سلطان بالرغم من انها استاذة للطب النفسى  إلا انها مريضة مرض  نفسى عضال وهو الخوف من النور الإسلامى القرآنى  الحقيقى  وتهاجم كل من يبدد ظلام التراثيين بنور القرآن العظيم .ولذلك هى ترى فى استاذنا الدكتور منصور خطرا عظيما عليها وعلى امثالها وعلى مشروعها الشيطانى الذى ترتزق من وراءه .ولك ان ترى الا ارض لها ولا كلأ إلا لدى الموتورين اعداء الحق والإنصاف والعدل والذين لا يريدون لمشروعنا القرآنى ان يظهر وينتشر ويعلم به الناس سواء الناطقين بالعربيه او غيرها حتى لو تظاهروا وداهنوا بعكس ذلك .ولكن هيهات لهم .و سينشر الله نور قرآنه العظيم رغم انوفهم جميعا ومهما حقدهم وسيرد كيدهم فى نحرهم وسيصدق فيهم قول الله تعالى (ولا يحيق المكر السىء إلا بأهله ).واشكرك مرة أخرى  ولا اريد ان أتحدث عن د- منصور - لكيلا يفهمها البعض بشكل آخر .


5   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأربعاء ٠٥ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17711]

شكرا دكتور حسن و دكتور عثمان

السلام عليكم.


شكرا للعزيزين د.حسن و د.عثمان. في البداية ليست مقالتي للتحسر على وفاء سلطان و على من تبع ضلالها امتثالا لأمره تعالى سورة الكهف لنبيه محمد عليه السلام ( فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آَثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا (6) ) أو سورة فاطر ( أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآَهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (8) ) ولكني أخشي أن تنفث أفاعي الضلال سمومها في وجوه البسطاء و يغتروا ببريق كلامهم المزيف و من ثمة يصبحوا من اللذين ضاع سعيهم في الدنيا و الآخرة أستاذي حسن. أما أستاذ عثمان فقوله صحيح لأن أمثال وفاء سلطان ليسوا إلا خفافيشا تصرخ فزعا لمجرد رؤية ضوء النهار الساطع و لكنهم سيبقوا قابعين في غياهب كهوف الظلام و الشيطان. شكرا للجميع على مداخلاتهم الطيبة.


6   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء ٠٥ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17719]

لا حاجة لهكذا مواضيع في الموقع

حياكم الله جميعا

عندما نتعرض للآخرين الغائبين وغير الأعضاء بالموقع بالذم والإساءات كالموضوع أعلاه مهما يكن هذا الشخص رجلا أم إمرأة وبغض النظر إن كان ما يقوله الكاتب صح أم خطأ , فتجد إن العديد من القراء سوف يخطر ببالهم منذ الوهلة إن الموضوع أعلاه لا يعدو كونه مجاملات خاصة للدكتور أحمد منصور ( مع إعتذاري وتقديري لجُهد الكاتب ) !!! بل الموضوع يجب أن يُنشر هكذا موضوع في نفس الموقع الذي تكتب به السيدة وفاء سلطان ( الحوار المتمدن ) حتى تستطيع هي أن تدافع عن نفسها سواء بالحق أو بالباطل , والجميع يعلم إنها لا تستطيع أن ترد على الكاتب من خلال موقعنا هذا , ونشر هكذا موضوع هو في الحقيقة يسيء إلينا جميعا ولا ينصف أخونا وأستاذنا أحمد منصور... بل يسيء إليه أكثر !!! وخاصة إن الموقع يحمل إسمه... وقد رد مشكورا بإسمه في عدة مقالات في الحوار المتمدن , ولا أعتقد إنه بحاجة لكائن من كان ليدافع عنه هنا في الموقع... وإذا صادف أن أساء إليه أو إلينا شخص ما بعينه لما نبلغه من رسالات ربنا الأعلى فهو لا ينقص منا شيء ولا يزيد منا شيء , فالأجر نحن أهل القرآن نبتغيه من ربنا خالقنا جل جلاله يوم يقوم الحساب وكل إساءة في حقنا هي تضاف ضمن حسناتنا في الدنيا والآخرة .. ولنا في رُسل الله أسوة حسنة الذين لم يسلموا من أقرب المقربين إليهم.

مع تقديري وإحترامي للجميع


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأربعاء ٠٥ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17723]

الأستاذ أنيس محمد صالح

السلام عليكم.

في البداية أشكر الأستاذ أنيس محمد صالح على قراءته مقالي و التفضل بالتعليق عليه غير أني لم أكتب مقالا يتناول الصلاة هل هي ثلاث أم خمس مرات في اليوم و لم أكتب مقالا يتحدث عن التشكيك في رمضان و غيرها من المواضيع التي أساءت للموقع كثيرا و لو تتواصل هذه المواضيع فسيرجع الموقع إلى الوراء كثيرا. أستاذ أنيس لم أنضم إلى موقع أهل القرآن كي أرمي الورود للدكتور أحمد صبحي منصور فالرجل يملك من الثقافة و العلم الشيء الكثير ليدافع عن نفسه و لكن رابط الأخوة و الإيمان دفعني للدفاع عن رجل آواني في بيته و مهد لي الطريق لأكتب و أثبت ذاتي. أما بخصوص وفاء سلطان فقد بينت للدكتور حسن و الدكتور عثمان لماذا كتبت هذا المقال لأن الدكتورة وفاء لم تنقطع عن الهجموم على الإسلام و القرآن و هي تسعى لتشويه صورة القرآنيين بين المسلمين و آخر هجوم لها كان بالأمس في قناة الجزيرة حيث تهكمت على المصحف الشريف و سخرت منه كثيرا لأنها تعلم مدى الألم الذي سيحسه أي مسلم غيور على دينه و لايملك ما يفعله للدفاع عن مقدساته التي تعبث بها أيادي حاقدة علينا نحن المسلمين. أخي أنيس لو قلت لأي شخص كلمة شمس فسيعلم أنك تتحدث عن نجم أصفر مضيء بكل بداهة و لو قلت لأي شخص كلمة قرآني فسيتبادر إلى ذهنه الدكتور أحمد و موقعه أهل القرآن و أي تشويه لهما يكفي لتشويه صورتنا أمام الناس و يكفي لإسالة لعاب الحاقدين علينا ليلعنونا كما شاؤوا. أخيرا و بما أن وعد الحر دين فإني أعد الأستاذ أنيس أولا و بقية الإخوة الأعزاء بحذف مقالي و كتابة إعتذار لوفاء سلطان لو حكم المشرفون على الموقع بذلك. و لكم مني كل التحية و المحبة


8   تعليق بواسطة   كمال بلبيسي     في   الأربعاء ٠٥ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17725]

كم كان بودنا

كم كان بودنا ان يكون امام وفاء سلطان في برنامج ألإتجاه المعاكس على قناة الجزيره شخصية من اهل القران المتمكنين لمواجهة هذه ألإنسانه بمنطق الحق القراني وليس كالشيخ الذي كان امامها والذي نسيت إسمه وقد كانت حجته جدا ضعيفه امامها فمناظره مع امثال هذه الدكتوره على قناة مثل الجزيره ولها نسبة مشاهده عاليه تفتح عقول كثيره من الناس على منهج اهل القران وفكرهم  وتجعل الكثيرين يبحثون عنهم وخاصة عند الناس العاديين  وهذه امنيه كثيرا ما ترد بخاطري واتمنى ان تتحقق


وشكرا للإخوه جميع


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء ٠٥ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17726]

مهلا استا ذ - انيس

اخى الفاضل الغيور على الموقع الكريم ..انيس صالح ..نشكرك على غيرتك على الموقع ..ولكن لم ارى فى المقاله الكريمه ما يخيفك على الموقع او ما يبدو انه مجامله للدكتور منصور .فهو مناقشه لأمر علمى يتعرض له اصحاب التنوير من قبل الملحدين المتشددين عموما وقد مثل فريق الملحدين السيده وفاء سلطان وهى التى بدأت بالتهجم على الإسلام والقرآن وعلى رب الأرباب .ثم تحدثت عن مقالات الدكتور منصور التنويريه التى يشرح فيها قيم الإسلام والقرآن العليا . ونحن عندما نكتب عنها بالإسم فنحن لا نغتابها ياصديقى  نحن نورد ما قالته وما خطه قلمها ولا نفترى  عليها .(وفى تقديرى هى اقل من أن نشغل بالنا بها او نضيع دقيقة واحدة فى الرد عليها إلا غذا كان الرد ضمن سياق عام وموضوع عام وليس موجها لها بالأساس ) ..... وبخصوص قناة الجزيره وبرنامج الإتجاه المعاكس .فكان هناك شبه إتفاق على وجودى ضمن حلقه من حلقاته لأتحدث عن المرجعيه التراثيه للفساد ولكن تدخل القرضاوى وحجب ترشيحى .ولا امل فى ان تستضيف احد القرآنيين طالما بقى على رأسها القرضاوى وفى ذيلها المؤذن السابق والمذيع الحالى (احمد منصور ). ونسأل الله العلى القدير ان يأتى اليوم الذى نستطيع فيه ان نقدم برامج مسموعة ومرئية من خلال الإنترنت ومن خلال القنوات الفضائيه العربيه والأجنبيه وما ذلك على الله ببعيد . وشكرا للبرقاوى وصالح ولكم جميعا.


10   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الخميس ٠٦ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17783]

الأستاذ أنيس محمد صالح 2

 

السلام عليكم.

لم يغمض لي جفن بعد أن قرأت تعليق الأستاذ أنيس على مقالتي ' هذه العلمانية الصريعة ضحية جهلها ' حيث جعلني الأستاذ أنيس أحس بخيبة كبيرة و إحساس بأني ظلمت الكاتبة وفاء سلطان و أني قد أكون تقولت عليها الأقاويل و لكنني سرعان ما قصدت محرك البحث الشهير 'google' و كتبت وفاء سلطان فوجدت مقالات تدين فكرها المتطرف ضد الإسلام و مبالغتها في إعلان الحرب على القرآن الكريم بأسلوب يفتقر أو يفتقد الموضوعية و الأمانة العلمية فحتى قناة الجزيرة قررت عدم إعادة برنامج الإتجاه المعاكس الذي تم بثه يوم الثلاثاء 04/03/ 2008 و كان مقررا إعادته يومي الإربعاء و الخميس و قدمت القناة اعتذارا للمسلمين عن الأسلوب الهابط للدكتورة وفاء و جرحها مشاعر المسلمين و هذا هو الرابط لمن أراد الإقتناع

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/19840B5E-1347-4A29-B12E-0F3847836199.htm

أستاذ أنيس لم أكن أنوي التجني على السيدة وفاء كذبا و بهتانا بل تعمدت تضمين كلامها في مقالها و الرد عليه بأسلوبي معتمدا في ذلك فهمي البسيط للآية التالية من سورة المائدة ( وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45) ) و الله أعلم.


11   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الخميس ٠٦ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17804]

بحث يستحق كل الشكر والتقدير والإحترام

أخي وأستاذي الفاضل الدكتور أحمد منصور

بعد التحية والتقدير والإحترام

لقد لاحظت خلال الفترة السابقة إنه يوجد كم هائل ممن يكتبون في الموقع, واضح تماما إنهم فقط ليكتبون كشكل من أشكال البروز والظهور !! وبمجرد قراءة الموضوع كمقال عابر لا جهد فيه والكثير مما يكتبونه قد سبق الخوض فيه وأسهب الجميع للوصول إلى فهم شبه مشترك حول بحوث ودراسات تنشر في الموقع ... ما يؤكد حقيقة بينة واضحة إنهم لا يقرأون حتى يكتبون !!!

والبعض الآخر ممن لا يدرك إن السجالات الواهية والشخصنات والإختلافات الشخصية في مواضيع لا تستحق عليها هكذا خلافات خاصة ومشاحنات ونرجسيات ما يؤثر سلبا على الموقع وتزعج الباحث أو المفكر أو المتدبر الجاد والذي يبتغي مرضاة الله وحده لا شريك له .

إن كل تلك البحوث والدراسات في الموقع هي بالضرورة تصطدم مع عقلية مريضة عمرها لا يقل عن 1200 عام, نحاول من خلالها إعادة الناس إلى الله مرة أخرى وضد أديان الشرك بالله والكُفر الأديان الأرضية والمذاهب ؟؟؟



أحيانا نحاول إقناع أنفسنا لنلتمس العذر للكثيرين من واقع إنه ليس بالضرورة الجميع باحثين ومفكرين أو علماء , لكن عندما يولى أهمية كبيرة لقضايا خلافات وسجالات وشخصنات !!! يبقى لابد أن يكون هناك إعادة نظر !!

وصدقني مثل تلك المواضيع والسجالات الواهية تسيء إلينا جميعا وللموقع المبارك.



أشكرك جدا لهكذا بحث رائع ويستحق الشكر والتقدير والإحترام.


12   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الخميس ٠٦ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17805]


حياكم الله

تقولون مشكورين:

لم يغمض لي جفن بعد أن قرأت تعليق الأستاذ أنيس على مقالتي ' هذه العلمانية الصريعة ضحية جهلها ' حيث جعلني الأستاذ أنيس أحس بخيبة كبيرة و إحساس بأني ظلمت الكاتبة وفاء سلطان و أني قد أكون تقولت عليها الأقاويل ...

أقول:

قد ربما لم يغمض لكم جفن نتيجة إنكم صدمتم بتعليقنا الصادق نحوكم , وصدقني أنا كذلك لم يغمض لي جفن خلال عدة أيام لما أراه في الموقع من سجالات وشخصنات وأنواع ومستوى بعض المقالات , وأرجوا أن تعذرني وتسامحني يا أخي العزيز إنني لم أقصد إلا الخير ومرضاة لله وحده لا شريك له ... وأستشهد لكم في حالات كهذه قوله تعالى:

وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (108) الأنعام

وقوله تعالى:

وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140) النساء

وقوله تعالى:

وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (68) الأنعام

إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلاَ تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ (119) البقرة



وستلاحظ يا أخي إننا بخوضنا هكذا مواضيع نحن لا نخدم كتاب الله , بل إننا نسمح لأنفسنا بأن نتفوه وتكتب أيدينا سفاهات لا يجوز الخوض فيها.

هذا الموقع يا أخي محمد أخذ على عاتقه مهام كبيرة وجسيمة تتمثل في مواجهة تركة ثقيلة عمرها لا يقل عن 1200 عام , ونوعية المواضيع يجب بالضرورة أن نترفع فيها على البعض ممن يسبون الله وكتبه ورسله , وهؤلاء كثيرون في الأمة , ولو تفرغنا لكل واحد على حده فإننا بالتأكيد سنخرج عن نهج الموقع النبيل والذي يترفع ويسمو فوق التسفيهات والشخصنات التي لا تخدم الموقع بل تسيء إليه. وصدقني إذا قلت لك إن هذا الموقع بالذات يُقرأ ويشاهد من عدد لا حصر له من البشر , والكثيرون يستبشرون خيرا للمواضيع والأفكار والبحوث الجادة التي تُكتب في الموقع وإن أختلفوا معنا, والعديد من هؤلاء لا يقلوا علما عن الكثير منا , ألا تتفق معي إن موضوع التسفيهات والشخصنات والإساءات والبذاءات هي تسيء إلينا جميعا.

تقبل تقديري وإعتذاري لما سببته لك من مضايقات.


13   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الخميس ٠٦ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17807]

معذرة جاء التعليق على موضوع آخر يرجى شطبه

بحث يستحق كل الشكر والتقدير والإحترام كان تعليقا على مقال الدكتور أحمد منصور ( لماذا يختلف القرآنيون ) نزل هنا بالخطأ ولم أستطع شطبه أو بالأصح لا أعلم كيف , وأرجوا من اللجنة الفنية شطبه


مع تقديري


14   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الخميس ٠٦ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17811]

عذرك مقبول أستاذ أنيس

السلام عليكم.


كيف لا أقبل عذرا صادقا نبع من قلب أخي أنيس محمد صالح و قد جمعنا الله تعالى على خدمة القرآن الكريم ونفع الناس بإذنه تعالى. أخي أنيس ألم يقل الله تعالى في سورة فصلت ما يلي ( وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) ) فإذا كان شرف العداوة في القرآن أن تكون صداقة فما بالي بشرف صداقة أخ كريم قصد توجيهي للطريق الصحيح بإذن الله تعالى. سلام أستاذ أنيس و شكرا.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-02-13
مقالات منشورة : 27
اجمالي القراءات : 520,587
تعليقات له : 438
تعليقات عليه : 228
بلد الميلاد : Tunisia
بلد الاقامة : Tunis