هل يقف النبى عليه السلام على باب جهنم يوم القيامة؟؟

عثمان محمد علي Ýí 2024-01-30


هل يقف النبى عليه السلام على باب جهنم يوم القيامة؟؟
يقول التراثيون والبخاريون والسلفيون بأن النبى عليه السلام سيكون موجودا فى ثلاثة أماكن (فى وقت واحد ) يوم القيامة . الأول عند الحساب ليشفع للمُسلمين العُصاة ، والثانى عند الصراط وهو عندهم (خيط أو سلك رفيع دقيق حاد مشدود فوق جهنم يقع من فوقه الكافرين والعصاة فى باطن جهنم ) ليحفظ المُسلمين العُصاة من أيقعوا من عليه ،والثالث على باب جهنم ليحتضن المُسلمين العصاة ويحول بينهم وبين دخول جهنم ،,يُعيدهم إلى الجنة .
==
التعقيب ::
كما ترون هى رواية من الأحلام والأمانى والأهواء والرغبات والشطحات التى أصابت وتُصيب التُراثيون الذين لم يُقدروا رب العالمين حق قدره .وهى مُخالفة للقرءان العظيم فى كل متنها وموضوعها ومضمونها .. ونختصر مُخالفات الرواية للقرءان العظيم سريعا فيما يلى :
1- أن المولى جل جلاله هو مالك يوم الدين (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) ..
((( الا له الخلق والامر تبارك الله رب العالمين ))
وأنه سبحانه وتعالى سيقول لخلائق يوم القيامة (يَوْمَ هُم بَارِزُونَ لا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ) .....
وأنه سُبحانه لا مُبدل لكلماته وأوامره وقرارته ( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ).
وأنه سُبحانه وتعالى لا يظلم أحدا( الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ)
(مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ )
((ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ)).
2- أن الأنبياء سيُحاسبون أولا ومعهم الشهداء ويدخلون الجنة ويتركون الناس لحسابهم (وَأَشْرَقَتِ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ .وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ.وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ.قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ.وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ.وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثْنَا الأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ.)
أن النبى عليه السلام لا يملك لأحد نفعا ولاضرا لا فى الدنيا ولا فى الآخرة(قل لا املك لنفسي نفعا ولا ضرا الا ما شاء الله ولو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء ان انا الا نذير وبشير لقوم يؤمنون) وأنه كنفس لن يُجادل عن نفس اُخرى حتى ولا لبناته يوم القيامة ((يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ )) ((يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ)).
3-- أن الصراط هو صراط الله المستقيم فى آيات القرءان العظيم (وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ))
((وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ )) .
4- ليس هناك صراط فلكلورى فوق جهنم وووووو .. فكل إنسان سيعرف نتيجته وموقعه فى الجنة أو النار عند إحتضاره ،وثم عند بعثه من قبره من خلال لون وجهه (اسود أو أبيض ) ثم عند إستلامه لكتابه بيمينه أو شماله ،ثم بعد حسابه وعندما تسوقه الملائكة إلى الجنة أو إلى النار .وورد فى كل هذا آيات قرءانية كريمة كثيرة تستطيعون البحث عنها والعودة إليها . فما هى فائدة وجود سلك السيرك المشدود على ظهر جهنم إذن وقتها ؟؟؟ ههههههه .
5- و هذه الجزئية هى الأخطر :من هو صاحب الكلمة والأمر يوم القيامة .الرحمن جل جلاله أم محمد بن عبدالله عليه السلام ، فكيف يحكم رب العالمين على عبد أو عبيد من عبيه الذين كفروا به وعصوه وأحاطت بهم خطيئتهم بدخولهم النار ثم يأتى مُحمد بن عبدالله فيمنعهم ،ويقول لهم لا لا لا ده فى غلطة فى الحساب وأنا سويتها وظبطها وروحوا على الجنة .خلاص خلاص الموضوع إنتهى ؟؟؟؟؟؟؟
الإيمان بهذا فيه كُفر بالرحمن جل جلاله ،وبآياته وبأنه سبحانه وتعالى (مالك يوم الدين ) حقيقة .وفيه إساءة للنبى عليه السلام بأنه عصى أو سيعصى أمر ربه جل جلاله يوم القيامة وسيتخذ من نفسه ندا للمولى جل جلاله يوم القيامة ويحكم هو بدخول العصاة الذين أحاطت بهم خطيئتهم من المُسلمين الجنة ،وسيكسر قاعدة العدل الإلهى فى الحساب يوم القيامة الذى قال عنها رب العالمين ( لا ظُلم اليوم ) .فهل سيفعل النبى عليه السلام هذا أو سيجروء أحد من المخلوقات هذا ؟؟ إنظروا لقول الله جل جلاله (يومئذ يتبعون الداعي لا عوج له وخشعت الاصوات للرحمن فلا تسمع الا همسا))
  1.  

6- عليهم أن يعلموا أن النبى عليه السلام خلق من خلق الله ،وبشرا رسولا ولا يملك لنفسه ولا لغيره نفعا أو ضرا يوم القيامة وأن الأمر كُله لله رب العالملين ((وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ).
7--لعنة الله والملائكة والناس أجمعين على من كذبوا على الله ورسوله وإفتروا عليهم بلهو الحديث وعلى من جعلوه جزءا من دين الله وأشركوا به إيمانهم وعبادتهم لله رب العالمين .
اجمالي القراءات 1210

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق