هل الله منع العبودية في القرآن ؟؟

عثمان محمد علي Ýí 2023-08-01


هل الله منع العبودية في القرآن ؟؟
سؤالان من صديق عزيز يقول في الأول :هل الله منع العبودية في القرءان ؟؟
التعقيب :
حاشا لله رب العالمين أن يُشرع العبودية،بل على العكس فرض على المجتمع مقاومتها والعمل على محوها من الوجود ضمن تشريعات مواجهة ومقاومة الظلم وقمع الحريات والفقروما شابه .فهل شرُع المولى جل جلاله (الظلم والفساد والفقر وقمع الحريات والتى يدخل تحتها سبب وجود العبودية والإستعباد والإسترقاق) ؟؟؟؟ بالتأكيدلا وألف لا .
السؤال الثانى :
تحياتي لك استاذي العزيز في الحقيقة أنا لم أسأل عن التشريع أنا أعرف أن الله لم يشرع العبودية لأن العبودية كانت متفشية حتى قبل الإسلام .أنا سألت هل منعها أم لا؟؟
التعقيب:
المنع يا اخى الكريم يدخل ضمن وجوبيات الإصلاح المُستمر للمجتمع بإهتداء المُسلمين بتشريعات القرءان في الحث على تحريرالعبيد .إما بعتقهم مجانا ،او بشرائهم وتحريرهم ككفارة لبعض الكبائروالمحرمات مثل قوله تعالى (او تحرير رقبة ) و ((فَكُّ رَقَبَةٍ )).اوبمشاركتهم والمساهمة المالية معهم فى المُكاتبة والإكتتاب المالى مع سيدهم ومالكهم لتحريرهم بعد سداد ثمنهم له بالكامل ، بطريقة (ان يتفق العبد أو الجارية مع مالكهم بأن يُسددوا له ثمنهم على أقساط ثم بعد تمام السداد يحصلون على حُريتهم كاملة ) وجاء هذا في قوله تعالى ((والذين يبتغون الكتاب مما ملكت ايمانكم فكاتبوهم ان علمتم فيهم خيرا واتوهم من مال الله الذي اتاكم )) .فهنا لابد أن يُساعدهم المجتمع بالضغط على مالكهم بقبول المُكاتبة وبمساعدتهم ماليا للخلاص من عبوديتهم سريعا. وبهذا نُجفف منابع وجود العبيد ،وتختفى معه مراكز بيعهم والتجارة فيها .ومن قبل هذا وبعده التأكيدعلى تحريم الإعتداء على الآمنين المُسالمين ،وعلى تحريم (السبى) الذى كان مصدرا رئيسيا للإسترقاق فى الماضى ،ولرُبما يكون هو المصدر أيضا في المُستقبل .فالإعتداء على المُسالمين الآمنين وسبى نسائهم وفتياتهم مُحرّم في الإسلام جُملة وتفصيلا.
وتبقى الحقيقة التي يتجاهلها معظم الناس وهى :: أن تشريعات رب العالمين موجودة ومنصوص عليها في القرءان العظيم ،ثم يبقى الدورعلى الناس في الإيمان بها والإنتصارإليها و تطبيقها ، فلن تنزل الملائكة بنفسها لتحث الناس على تطبيقها أولإجبارهم على تطبيقها .فالكورة في ملعب الناس .فمن سمع وأطاع وطبقها فسيفوز برحمة الله ورضوانه وجنته يوم القيامة ،ومن هجرها وتجاهلها وتكبرعليها وسخر منها فسيُلقى في جهنم وبئس المصير . ((قل يا ايها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فانما يهتدي لنفسه ومن ضل فانما يضل عليها وما انا عليكم بوكيل )
((انا انزلنا عليك الكتاب للناس بالحق فمن اهتدى فلنفسه ومن ضل فانما يضل عليها)).
اجمالي القراءات 750

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق