نقد كتاب الأماكن والبلدان في القرآن

رضا البطاوى البطاوى Ýí 2022-12-26


نقد كتاب الأماكن والبلدان في القرآن
الكتاب من إعداد أبو إسلام أحمد بن علي والكتاب عبارة عن جمع لبعض الآيات القرآنية تحت اسم بلد ومنهجه كما قال :
"هذا الكتاب عبارة عن حصر شامل للأماكن التي ذكرت بالقرآن الكريم وفي أي بلد من البلاد تقع تلك الأماكن وذلك على حسب ورودها وتسلسلها بالقرآن الكريم وقد أخذت باللفظ الصريح للمكان أو البلد وليس بأي شيء آخر"
وقد خالف أبو إسلام منهجه فلا ذكر البلد باللفظ الصريح فلا وجود لفلسطين أو تركيا أو الجزيرة العربية التى تسمى السعودية حاليا ولا لليمن ولا للعراق
والكتاب عبارة عن عملية جمع للآيات مع وضع اسم بلد عليها وعمل الكاتب يقتصر على بضع جمل مأخوذة من كتب التفسير والروايات عن أماكن وقوع الأحداث وقد استهله بفلسطين فقال :
"1 - فلسطين
م ... الآية ... المكان
1 ... وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين {58} البقرة. ... بيت المقدس ... المسجد الأقصى ... بالقدس"
الآيات ليس فيها ذكر لبيت المقدس ولا المسجد الأقصى
القدس
2 ... سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم {142} البقرة
3 ... وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وإن كانت لكبيرة إلا على الذين هدى الله وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرؤوف رحيم {143} البقرة
4 ... أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مئة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مئة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير {259} البقرة
5 ... فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب {37} آل عمران
6 ... يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين {21} المائدة
7 ... وإذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية وكلوا منها حيث شئتم وقولوا حطة وادخلوا الباب سجدا نغفر لكم خطيئاتكم سنزيد المحسنين {161} الأعراف
8 ... سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير {1} الإسراء
9 ... وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا {4} الإسراء
10 ... إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا {7} الإسراء
11 ... ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين {81} الأنبياء
12 ... وجعلنا ابن مريم وأمه آية وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين {50} المؤمنون
13 ... وما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون {82} الأعراف ... هي قرى قوم لوط ... سدوم وعمورة ... على البحر الميت
14 ... وجاء أهل المدينة يستبشرون {67} الحجر
15 ... ولوطا آتيناه حكما وعلما ونجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث إنهم كانوا قوم سوء فاسقين {74} الأنبياء
16 ... ولقد أتوا على القرية التي أمطرت مطر السوء أفلم يكونوا يرونها بل كانوا لا يرجون نشورا {40} الفرقان
17 ... ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين {31} العنكبوت
18 ... إنا منزلون على أهل هذه القرية رجزا من السماء بما كانوا يفسقون {34} العنكبوت
19 ... فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون {56} النمل
20 ... واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون {163} الأعراف ... تسمى قرية أيلة بين مدين والطور على بحرالقلزم ... (البحرالأحمر) ... وتسمى الآن إيلات ... بفلسطين المحتلة
21 ... فلما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده فشربوا منه إلا قليلا منهم فلما جاوزه هو والذين آمنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده قال الذين يظنون أنهم ملاقو الله كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين {249} البقرة ... نهر بين الأردن وفلسطين
22 ... ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين {71} الأنبياء ... أرض فلسطين والشام
23 ... في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون {3} الروم ... في منطقة حوض البحر الميت بين فلسطين والأردن"
وكل ما قاله عن نهر أو أرض أو حوض بالأردن أو فلسطين أو الشام هو كلام بلا دليل من النصوص والكثير من النصوص تدل على مكة فيما سبق من آيات وأما المسجد ألأقصى فلا وجود له فى ألأرض وإنما فى السماء السابعة حيث العرش لأن الأرض باعتبارها نصف كرة أو دائرة يوجد لها 360 درجة من مركزها تعتبر أقصى من مركزها وهو مكة وأما البيت المعمور فى السماء السابعة فهو أبعد مكان عن الأرض لكونها أرض+ 7 سموات ومن ثم يكون ذلك هو أقصى مكان فى الكون عند نهاية السماء
ثم تحدث عن مصر فقال :
"2 - مصر
م ... الآية ... المكان
1 ... وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثآئها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وبآؤوا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون {61} البقرة. ... في تفسير ابن جرير الطبري يذكر أنها ... مصر ... وفي تفاسير أخرى ... (أي مصر من الأمصار)
2 ... فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين {99} يوسف ... مصر
3 ... وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون {21} يوسف
4 ... وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين {87} يونس
5 ... ونادى فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون {51} الزخرف
6 ... وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون {63} البقرة ... جبل الطور بسيناء ... ويسمى ... الوادي المقدس طوى
جبل الطور بسيناء ... ويسمى ... الوادي المقدس طوى
7 ... وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واسمعوا قالوا سمعنا وعصينا وأشربوا في قلوبهم العجل بكفرهم قل بئسما يأمركم به إيمانكم إن كنتم مؤمنين {93} البقرة
8 ... ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا وقلنا لهم لا تعدوا في السبت وأخذنا منهم ميثاقا غليظا {154} النساء
9 ... ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين {143} الأعراف
10 ... وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون {171} الأعراف
11 ... وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا {52} مريم
12 ... إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى {12} طه
13 ... يا بني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى {80} طه
14 ... وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين {20} المؤمنون
15 ... فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون {29} القصص
16 ... فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين {30} القصص
17 ... وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين {44} القصص
18 ... وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون {46} القصص
19 ... والطور {1} الطور
20 ... إذ ناداه ربه بالواد المقدس طوى {16} النازعات
21 ... وطور سينين {2} التين
22 ... قال فرعون آمنتم به قبل أن آذن لكم إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون {123} الأعراف ... مدينة الحكم بمصر ... مدينة منف
23 ... وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا لنراها في ضلال مبين {30} يوسف
24 ... ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين {15} القصص
25 ... فأصبح في المدينة خائفا يترقب فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه قال له موسى إنك لغوي مبين {18} القصص
26 ... وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى قال يا موسى إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج إني لك من الناصحين {20} القصص
27 ... وقال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذرك وآلهتك قال سنقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم وإنا فوقهم قاهرون {127} الأعراف ... أي ... أرض مصر
أي ... أرض مصر
28 ... فما آمن لموسى إلا ذرية من قومه على خوف من فرعون وملئهم أن يفتنهم وإن فرعون لعال في الأرض وإنه لمن المسرفين {83} يونس
29 ... فلما استيأسوا منه خلصوا نجيا قال كبيرهم ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ عليكم موثقا من الله ومن قبل ما فرطتم في يوسف فلن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبي أو يحكم الله لي وهو خير الحاكمين {80} يوسف
30 ... قال اجعلني على خزآئن الأرض إني حفيظ عليم {55} يوسف
31 ... وكذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء نصيب برحمتنا من نشاء ولا نضيع أجر المحسنين {56} يوسف
32 ... واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون {39} القصص
33 ... إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسدين {4} القصص
34 ... ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين {5} القصص
35 ... ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون {6} القصص
36 ... قال أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى {57} طه
37 ... وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتوا على قوم يعكفون على أصنام لهم قالوا يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون {138} الأعراف ... البحر الأحمر ... أو بحر القلزم
38 ... وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين {90} يونس
39 ... فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم {63} الشعراء
40 ... ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى {77} طه
41 ... فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين {40} القصص
42 ... أن اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني {39} طه ... نهر النيل
43 ... وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين {7} القصص
44 ... واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها وإنا لصادقون {82} يوسف ... أي مصر"
والكثير ممن الآيات المرتبطة بالواد المقدس طوى وجبل الطور لا علاقة لها بمصر القرآنية ولا الحالية فالجبل والواد فى مكة ولا وجود لما يسمى نهر النيل فى القرآن فالحديث عن اليم بلا اسم
ثم تحدث عن العراق ولا وجود لها فى كتاب الله كاسم وإنما هو كلام أخذ من التفاسير والروايات فقال :
3 - العراق
م ... الآية ... المكان
1 ... واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضآرين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون {102} البقرة ... بابل
2 ... فلولا كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها إلا قوم يونس لما آمنوا كشفنا عنهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ومتعناهم إلى حين {98} يونس ... قرية نينوى ... بالموصل
3 ... وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين {44} هود ... الجودي جبل بالجزيرة قرب الموصل أو بتركيا"
وهذا الكلام بلا دليل ثم قال عن الجزيرة العربية التى ليست جزيرة فقال :
4 - الجزيرة العربية (المملكة العربية السعودية)
م ... الآية ... المكان
1 ... وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود {125} البقرة ... البيت ... بكة ... البيت المحرم
2 ... وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم {127} البقرة
3 ... إن الصفا والمروة من شعآئر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم {158} البقرة.
4 ... إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين {96} آل عمران
5 ... فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين {97} آل عمران
6 ... وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون {35} الأنفال
7 ... وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود {26} الحج
8 ... فليعبدوا رب هذا البيت {3} قريش
9 ... ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون {37} إبراهيم
10 ... ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق {29} الحج ... البيت العتيق
11 ... لكم فيها منافع إلى أجل مسمى ثم محلها إلى البيت العتيق {33} الحج
12 ... يا أيها الذين آمنوا لا تحلوا شعآئر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلآئد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب {2} المائدة ... المسجد الحرام
المسجد الحرام
13 ... قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون {144} البقرة
14 ... ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وإنه للحق من ربك وما الله بغافل عما تعملون {149} البقرة
15 ... ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون {150} البقرة
16 ... واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين {191} البقرة
17 ... وأتموا الحج والعمرة لله فإن أحصرتم فما استيسر من الهدي ولا تحلقوا رؤوسكم حتى يبلغ الهدي محله فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك فإذا أمنتم فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام واتقوا الله واعلموا أن الله شديد العقاب {196} البقرة
18 ... يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون {217} البقرة
19 ... وما لهم ألا يعذبهم الله وهم يصدون عن المسجد الحرام وما كانوا أولياءه إن أوليآؤه إلا المتقون ولكن أكثرهم لا يعلمون {34} الأنفال
20 ... يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء إن الله عليم حكيم {28} التوبة
21 ... كيف يكون للمشركين عهد عند الله وعند رسوله إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين {7} التوبة
22 ... سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير {1} الإسراء
23 ... إن الذين كفروا ويصدون عن سبيل الله والمسجد الحرام الذي جعلناه للناس سواء العاكف فيه والباد ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم {25} الحج
24 ... هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام والهدي معكوفا أن يبلغ محله ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطؤوهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما {25} الفتح
25 ... لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رؤوسكم ومقصرين لا تخافون فعلم ما لم تعلموا فجعل من دون ذلك فتحا قريبا {27} الفتح
26 ... وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا {75} النساء ... القرية ... أم القرى
27 ... وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون {112} النحل
28 ... وكأين من قرية هي أشد قوة من قريتك التي أخرجتك أهلكناهم فلا ناصر لهم {13} محمد
29 ... وكذلك أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير {7} الشورى
30 ... وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم {31} الزخرف
31 ... يا أيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم ومن قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدل منكم هديا بالغ الكعبة أو كفارة طعام مساكين أو عدل ذلك صياما ليذوق وبال أمره عفا الله عما سلف ومن عاد فينتقم الله منه والله عزيز ذو انتقام {95} المائدة ... الكعبة
32 ... وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم ببطن مكة من بعد أن أظفركم عليهم وكان الله بما تعملون بصيرا {24} الفتح ... مكة
33 ... واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون {26} الأنفال ... الأرض
34 ... وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا {90} الإسراء
35 ... وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير {126} البقرة ... بلدا آمنا ... البلد ... البلدة ... البلد الأمين
36 ... وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام {35} إبراهيم
37 ... إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت أن أكون من المسلمين {91} النمل
38 ... لا أقسم بهذا البلد {1} البلد
39 ... وأنت حل بهذا البلد {2} البلد
40 ... وهذا البلد الأمين {3} التين
41 ... وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أولم نمكن لهم حرما آمنا يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون {57} القصص ... حرما آمنا
حرما آمنا
42 ... أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم أفبالباطل يؤمنون وبنعمة الله يكفرون {67} العنكبوت
43 ... ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم وإن كنتم من قبله لمن الضآلين {198} البقرة ... عرفات ... المشعر الحرام ... (مزدلفة)
44 ... ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم {199} البقرة
45 ... ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون ... موضع بين مكة والمدينة المنورة ... {123} آل عمران
46 ... إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى والركب أسفل منكم ولو تواعدتم لاختلفتم في الميعاد ولكن ليقضي الله أمرا كان مفعولا ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة وإن الله لسميع عليم {42} الأنفال ... العدوة الدنيا هو جانب الوادي الأقرب للمدينة المنورة - والعدوة القصوى هو جانب الوادي البعيد عن المدينة
47 ... وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم {101} التوبة ... المدينة المنورة ... أو ... يثرب
48 ... ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب أن يتخلفوا عن رسول الله ولا يرغبوا بأنفسهم عن نفسه ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطؤون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين {120} التوبة
49 ... لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلا قليلا {60} الأحزاب
50 ... إذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا {13} الأحزاب
51 ... قولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون {8} المنافقون
52 ... لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين {108} التوبة ... مسجد قباء بالمدينة
53 ... لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين {25} التوبة ... حنين واد بين مكة والطائف
54 ... إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي
العليا والله عزيز حكيم {40} التوبة ... هو غار بجبل ثور بمكة المكرمة
55 ... ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين {80} الحجر ... واد بين المدينة والشام وهم ثمود ... وهي "الحجر" الواقعة في شمال غرب جزيرة العرب
56 ... وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون {48} النمل
57 ... لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا {18} الفتح ... بالحديبية
58 ... قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك يا شعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودن في ملتنا قال أولو كنا كارهين {88} الأعراف ... هي قرية مدين ... أو تسمى بالأيكة والآن تسمى مدينة البدع ... وتبعد عن تبوك بمسافة 225 كم وتبعد عن البحر الأحمر 28 كم
59 ... وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ولا تنقصوا المكيال والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط {84} هود
60 ... وإن كان أصحاب الأيكة لظالمين {78} الحجر
61 ... إذ تمشي أختك فتقول هل أدلكم على من يكفله فرجعناك إلى أمك كي تقر عينها ولا تحزن وقتلت نفسا فنجيناك من الغم وفتناك فتونا فلبثت سنين في أهل مدين ثم جئت على قدر يا موسى {40} طه
62 ... كذب أصحاب الأيكة المرسلين {176} الشعراء
63 ... ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل {22} القصص
64 ... ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير {23} القصص
65 ... ولكنا أنشأنا قرونا فتطاول عليهم العمر وما كنت ثاويا في أهل مدين تتلو عليهم آياتنا ولكنا كنا مرسلين {45} القصص
66 ... وإلى مدين أخاهم شعيبا فقال يا قوم اعبدوا الله وارجوا اليوم الآخر ولا تعثوا في الأرض مفسدين {36} العنكبوت"
والكلام عن تحديد أماكن عاد وثمود أو غيرها بالجزيرة العربية لا أصل له فى القرآن فالمنطقة لا يوجد بها العماد ولا المصانع فوق الجبال كما ورد فى القرآن
ثم قال عن ألأردن ولا ذكر لها فى كتاب الله:
5 - الأردن
م ... الآية ... المكان
1 ... أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا {9} الكهف ... بقرية الرجيب بمنطقة الرقيم على بعد 8 كم من العاصمة عمان
2 ... وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا {19} الكهف ... مدينة أفسوس بالأردن"
وهذا الكلام كله ضرب من التخمين حسب الروايات فلا يوجد نص فى تحديد أماكن حدوث القصص
ثم قال عن تركيا:
6 - تركيا
1 ... فانطلقا حتى إذا أتيا أهل قرية استطعما أهلها فأبوا أن يضيفوهما فوجدا فيها جدارا يريد أن ينقض فأقامه قال لو شئت لاتخذت عليه أجرا {77} الكهف ... هي أنطاكية بلواء الإسكندرونة على البحر المتوسط
2 ... وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا {82} الكهف
3 ... واضرب لهم مثلا أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون {13} يس
4 ... وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى قال يا قوم اتبعوا المرسلين {20} يس
5 ... حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا {93} الكهف ... جبلان بمنقطع بلاد الترك ... سد الإسكندر
6 ... وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا {60} الكهف ... ملتقى بحر الروم وبحر فارس مما يلي المشرق أي المكان الجامع لذلك"
وهو كلام مخالف للقرآن فمجمع البحرين قريب من مصر القرآنية وما حولها وليس له علاقة بما قاله وما قاله عن التقاء بحر الروم ببحر فارس خبل جغرافى لا وجود له فى التاريخ ولا فى كتب الجغرافيا
ثم تحدث عن اليمن فقال :
7 - اليمن
1 ... فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبإ بنبإ يقين {22} النمل ... سبأ
2 ... لقد كان لسبإ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور {15} سبأ
3 ... واذكر أخا عاد إذ أنذر قومه بالأحقاف وقد خلت النذر من بين يديه ومن خلفه ألا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم {21} الأحقاف ... منطقة الرمال الكثيرة باليمن"
وكل هذا لا أصل له فلا ذكر لليمن فى كتاب الله ووجود بلد اسمها سبأ فيه لا يعنى أنها يقينا البلدة التى وقعت بها الأحداث لأن الآيات تحدثت عن حدائق يمينا ويسارا ولم تتحدث عن سد
وتجد الرجل ناقض كلامه عن قوم عاد فقد ذكرهم فى الجزيرة العربية التى تسمى السعودية حاليا ثم ذكرهم فى اليمن
وما ذكر فى القرآن صراحة هو مصر ومكة وكلاهما لا علاقة لهما بالجغرافيا المزورة التى نعرفها حاليا
اجمالي القراءات 162

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1977
اجمالي القراءات : 17,003,143
تعليقات له : 311
تعليقات عليه : 507
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt