المعنى القرءآنى لكلمة ٱلصَّلَوٰة : مدلول كلمة الصلاة تنقسم إلى قسمين وسيأتى شرح ذلك.:
نظرة قرءآنية لكلمة ٱلصَّلَوٰةَ ومدلولتها فى القرءآن الكريم حصريا

محمد صادق Ýí 2022-03-12


نظرة قرءآنية لكلمة ٱلصَّلَوٰةَ ومدلولتها فى القرءآن الكريم حصريا
مقدمة:
أولا- المعنى القرءآنى لكلمة ٱلصَّلَوٰة : مدلول كلمة الصلاة تنقسم إلى قسمين وسيأتى شرح ذلك.
ثانيا- طريقة رسم كلمة الصلاة فى القرءآن: جميع الأيات التى فيها قرينة الإقامة ترسم بحرف الواو " ٱلصَّلَوٰةَ ".
ثالثا- الهدف من الصلاة : الهدف من الصلاة ليس العباده، سيأتى شرحه.
رابعا- قاعدة قرءآنية : قاعدة القرينة.
إذا ذكرت كلمة بدون قرينة تُحدِد مدلول هذه الكلمة، فتُفهم على وجه العموم وتختلف دلالاتها إذا ذكرت ويسبقها قرينة.

نضرب مثال على ذلك بكلمة ٱلصَّلَوٰة وٱلزَّكَوٰةَ:
لا تقربوا ٱلصَّلَوٰة، جائت كلمة ٱلصَّلَوٰة بدون قرينة فهنا الدلالة تختلف عن إذا جاءت معها قرينة مثل أقيموا ٱلصَّلَوٰةَ.
وكلمة ٱلزَّكَوٰةَ ذكرت فى القرءآن مع قرينة وأخرى بدون قرينة : أتوا ٱلزَّكَوٰةَ فهنا ٱلزَّكَوٰةَ جائت مع قرينة الإتيان وتختلف مدلولها عن لو جائت بدون قرينة.
أولا- المعنى القرءآنى لكلمة ٱلصَّلَوٰةَ :
مدلول كلمة ٱلصَّلَوٰةَ تنقسم إلى قسمين: صلاة تقام وصلاة لا تقام. وهنا يجب تطبيق قاعدة القرينة:

الصلاة التى تقام:
وَأَقِيمُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتُواْ ٱلزَّكَوٰةَ وَٱرۡكَعُواْ مَعَ ٱلرَّٲكِعِينَ (٤٣) (سورة البقرة 43)

كلمة أقيموا وكلمة آتوا هما القرينة للصَّلَوٰةَ و ٱلزَّكَوٰةَ وهنا المعنى تحدد بقرينة الإقامة والإتيان .
أَقِيمُوا ٱلصَّلَوٰةَ التىى تلزم الطهارة والتوقيت والتركيز فى التلاوة وهذه هى الصلاة الحركية التى تقام من القرينة أقيموا.

ولنتدبر هذه الأية لدلالة وجوب قرينة الإقامه فى الصلاة الحركية وطريقة رسمها:
وَإِذَا كُنتَ فِيہِمۡ فَأَقَمۡتَ لَهُمُ ٱلصَّلَوٰةَ فَلۡتَقُمۡ طَآٮِٕفَةٌ۬ مِّنۡہُم مَّعَكَ وَلۡيَأۡخُذُوٓاْ أَسۡلِحَتَہُمۡ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلۡيَكُونُواْ مِن وَرَآٮِٕڪُمۡ وَلۡتَأۡتِ طَآٮِٕفَةٌ أُخۡرَىٰ لَمۡ يُصَلُّواْ فَلۡيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلۡيَأۡخُذُواْ حِذۡرَهُمۡ وَأَسۡلِحَتَہُمۡ‌ۗ وَدَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَوۡ تَغۡفُلُونَ عَنۡ أَسۡلِحَتِكُمۡ وَأَمۡتِعَتِكُمۡ فَيَمِيلُونَ عَلَيۡڪُم مَّيۡلَةً۬ وَٲحِدَةً۬‌ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيۡڪُمۡ إِن كَانَ بِكُمۡ أَذً۬ى مِّن مَّطَرٍ أَوۡ كُنتُم مَّرۡضَىٰٓ أَن تَضَعُوٓاْ أَسۡلِحَتَكُمۡ‌ۖ وَخُذُواْ حِذۡرَكُمۡ‌ۗ إِنَّ ٱللَّهَ أَعَدَّ لِلۡكَـٰفِرِينَ عَذَابً۬ا مُّهِينً۬ا (١٠٢) فَإِذَا قَضَيۡتُمُ ٱلصَّلَوٰةَ فَٱذۡڪُرُواْ ٱللَّهَ قِيَـٰمً۬ا وَقُعُودً۬ا وَعَلَىٰ جُنُوبِڪُمۡ‌ۚ فَإِذَا ٱطۡمَأۡنَنتُمۡ فَأَقِيمُواْ ٱلصَّلَوٰةَ‌ۚ إِنَّ ٱلصَّلَوٰةَ كَانَتۡ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ كِتَـٰبً۬ا مَّوۡقُوتً۬ا (١٠٣) النساء

ميثاق بنى إسرائيل: إستخدام القرينة:
وَلَقَدۡ أَخَذَ ٱللَّهُ مِيثَـٰقَ بَنِىٓ إِسۡرَٲٓءِيلَ وَبَعَثۡنَا مِنۡهُمُ ٱثۡنَىۡ عَشَرَ نَقِيبً۬ا‌ۖ وَقَالَ ٱللَّهُ إِنِّى مَعَڪُمۡ‌ۖ لَٮِٕنۡ أَقَمۡتُمُ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتَيۡتُمُ ٱلزَّڪَوٰةَ وَءَامَنتُم بِرُسُلِى وَعَزَّرۡتُمُوهُمۡ وَأَقۡرَضۡتُمُ ٱللَّهَ قَرۡضًا حَسَنً۬ا لَّأُڪَفِّرَنَّ عَنكُمۡ سَيِّـَٔاتِكُمۡ وَلَأُدۡخِلَنَّڪُمۡ جَنَّـٰتٍ۬ تَجۡرِى مِن تَحۡتِهَا ch5:12 ٱلۡأَنۡهَـٰرُ‌ۚ فَمَن ڪَفَرَ بَعۡدَ ذَٲلِكَ مِنڪُمۡ فَقَدۡ ضَلَّ سَوَآءَ ٱلسَّبِيلِ (١٢) المائده

ولكن بماذا أوصى اللله عيسى عليه السلام:
قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِٱلصَّلَوٰةَ وَ ٱلزَّڪَوٰةَ مَا دُمْتُ حَيًّا (سورة مريم 30 – 31
ملحوظة لعدم وجود القرينة : لم يقل وأوصانى بإقامة ٱلصَّلَوٰةَ وأيضا لم يقل إتاء ٱلزَّڪَوٰةَ.
فدل ذلك على أن الصلاة فى هذه الوصية الصلاة بنوعيها وتلاوة الكتاب والتسبيح جزء من هذه الصلاة، وأما بالنسبة إلى الزكاة بدون قرينة فتدل على العمل الصالح الذى يزكى صاحبه عند الله تعالى.

الصلاة التى لا تقام: أربع أمثله للصلاة التى لا تقام.
1- اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ َ إِنَّ ٱلصَّلَوٰةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللهِ أَكْبَرُ وَاللهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ (سورة العنْكبوت 45)
لما قال اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هذا هوالنوع الثانى من الصلاة التى لا تقام وجاء بعدها مباشرة بإقامة الصلاة التى تقام فقال وأقم ٱلصَّلَوٰةَ.
2- إِنَّ ٱلصَّلَوٰةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ" هنا كلمة الصلاة بنوعيها التى تقام والتى لا تقام.
3- { قُلِ ادْعُوا اللهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا } (سورة الإسراء 110) هنا الله سبحانه أطلق على الدعاء بأنه صلاة " بِصَلَاتِكَ ". 17:110
4- { وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ (84) وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (85) بَقِيَّةُ اللهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ (86) قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ (87)(هود 84 - 87). 11:84-87

تحليل:
أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ" فكان رد قومه على هذه الدعوه " أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا" هنا شعيب يدعوا قومه لعبادة الله الواحد الأحد فهنا سميت الدعوة لعبادة الله " صلاتك" وتلاها بدعوة القوم إلى الأمانه والعدل وعدم الفساد فى الأرض وأكل حقوق الناس، فكل ذلك سماها الله سبحانه على لسان القوم أصلاتك تأمرك. فكل ذلك تعتبر الصلاة التى لا تقام.
ثالثا- الهدف من الصلاة : الهدف من الصلاة ليس العباده ولكن لذكر الله:
إِنَّنِي أَنَا اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ لِذِكْرِي (14) (سورة طه 14)20:14
الصلاة بنوعيها:
{ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وٱلصَّلَوٰةِ‌ۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ} (سورة البقرة 45) الصلاة هنا بنوعيها. 2:45
هذا مبلغ علمى وتدبرى والله أعلم .... وصدق الله العظيم.
اجمالي القراءات 807

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأربعاء ١٦ - مارس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93185]

عندما ينهي الكاتب مقاله بـ : هذا مبلغ علمي و تدبري و الله أعلم .. الأستاذ الرائع : محمد صادق .


حفظكم الله جل و علا .. مقال رغم قصره إلا أنه حوى ملامح رائعة في التدبر .. موضوع الصلاة موضوع قُتل بحثا و لكنه سيبقى ( حيا ) ! شخصيا لدي سؤال في رسم الكلمة و لماذا لا تكتب صلاة و لماذا وضعت ( الألف ) لتنطق صلاة و ليست صلوة .



حفظكم الله جل و علا و أعانكم على تدبر كتابه العزيز .



2   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأحد ٢٠ - مارس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93197]

أخى الكريم الأستاذ سعيد على


أشكرك شكرا جزيلا على تعليق سيادتكم وإن شاء الله سوف أرد على سؤالكم بخصوص رسم الكلمة فى المصحف وأنا آسف على التأخير فى الرد على سيادتكم لظروف قاسية أمر بها حاليا والله المستعان وهذا لا يمنع من الرد على سؤالكم.



كل التقدير والإحترام،



أخوكم محمد صادق



3   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأحد ٠٣ - أبريل - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93217]

أخى الكريم الأستاذ سعيد على


أرجو قراءة هذه الأيات ولاحظ طريقة رسم كلمة صاحب وكلمة صلاة :



سورة الكهف (34)



وَكَانَ لَهُ ۥ ثَمَرٌ۬ فَقَالَ لِصَـٰحِبِهِۦ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ



قَالَ لَهُ ۥ صَاحِبُهُ ۥ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ



سورة المؤمنون



ٱلَّذِينَ هُمۡ فِى صَلَاتِہِمۡ خَـٰشِعُونَ (٢)



وَٱلَّذِينَ هُمۡ عَلَىٰ صَلَوَٲتِہِمۡ يُحَافِظُونَ (٩) 



4   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الإثنين ٠٤ - أبريل - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93219]

شكرا جزيلا موفور الجزل و عظيم الإمتنان أستاذ محمد صادق .


الرسم يختلف و لعل في ذلك معنى .. الرسم في القران الكريم لم يخض فيه الكثيرون ربما لصعوبته و ربما لقله المصادر التي كتبت فيه و عنه .. و يبقى السياق و النظم هو القاعدة التي منها تفهم قران الله جل و علا .. عبد القادر الجرجاني أشار إلى ذلك و قد أصاب .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 421
اجمالي القراءات : 6,291,794
تعليقات له : 697
تعليقات عليه : 1,395
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada