التصوير الفوتوغرافي في التنزيل الحكيم

عونى الشخشير Ýí 2016-08-16


التصوير الفوتوغرافي في التنزيل الحكيم

-------------------------------------

قال تعالى:"وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَىٰ لِلْمُسْلِمِينَ ﴿٨٩﴾" (سورة النحل)

أن القراءن الكريم كتاب لن  تنقضي عجائبه فهو سلطان مبين من لدن رب العالميين. و في هذا المقال سأبين بفضل من الله ومنة منه أن ألية التصوير الفوتوغرافي الضوئي هي مذكوره في كتابه المبين .

 

ألية عمل التصوير الفوتوغرافي:

-----------------------------

لا شك أن التصوير الفوتوغرافي يعتبر واحد من أهم الاختراعات التي شهدها تاريخ البشرية، فالتصوير الفوتوغرافي في الحقيقة ينقل الينا مشاهد مختلفة من العالم تبعد عنا آلاف الأميال مكانياً, وعبر مختلف الأزمان.  وتقوم الكاميرا بعملية التصوير لالتقاط مشاهد من حياتنا تبقى لسنين, والتكنولوجيا التي تعمل بها الكاميرا سهلة وبسيطة ذات أساس فيزيائي، ولتوضيح ذلك سأقوم  بتعديد  العناصر الرئيسية للكاميرا ,والتي هي عبارة عن ثلاثة اجزاء رئيسية هي على النحو التالي:

*الجزء البصري (العدسات)

*الجزء الكيميائي (الفيلم)

*الجزء الميكانيكي (جسم الكاميرا)

ويكمن سر التقاط الصورة باستخدام الكاميرا في ضبط وتجميع الأجزاء الثلاثة، فيقوم الجزء البصري بتجميع الضوء المنعكس من الجسم المراد التقاط صورة له وإدخال كمية محسوبة من الضوء يتحكم فيها عمل الأجزاء الميكانيكية لتسقط على الفيلم الذي بدوره يخزن معالم الصورة في شكل تغيرات كيميائية لمادة الفيلم.

 

توضيح مفهوم الضوء والطاقة الضوئية

------------------------------------

يأتي الضوء من الشمس في صورة أشعة مرئية وأشعة غير مرئية ,وكلا الاشعة المرئية والغير مرئية هي جزء من الأشعاع الكهرومغناطيسي. إن عين الانسان حساسة لجزء صغير من طيف الاشعاع الكهرومغناطيسي وهو ما نطلق عليه الأشعة المرئية أو الطيف المرئي; و هو الحزمة الضوئية التي تبدأ باللون الأحمر ذو الطول الموجي الأكبر وتنتهي باللون الأزرق ذو الطو الموجي الأصغر. إن للضوء خاصية مزدوجة فهو يسلك في بعض الأحيان السلوك الموجي وفي أحيان أخرى يسلك سلوك الجسيمات، ولقد وضح العالم آينشتين من خلال تفسير الظاهرة الكهروضوئية أن الضوء عبارة عن جسيمات تسمى الفوتونات تحمل طاقة تتناسب عكسياً مع الطول الموجي للضوء، فعلى سبيل المثال الضوء الأزرق له طول موجي قصير في الطيف المرئي فهذا يعني أنه يمتلك طاقة أكبر من الضوء الأحمر لان طوله الموجي أكبر من الأزرق. النقطة الهامة هنا هي أن كل لون من ألوان الضوء يمتلق طاقة (طاقة فوتون) مختلفة هي التي تحدث التغيرات الكيميائية للفيلم ,وتعرف هذه العملية في الكيمياء بالكيمياء الضوئية "Photo-chemistry". وتصنع مادة الفيلم من مواد مستقرة إلى أن تتعرض للضوء فتحدث عملية التفاعل بين مكونات الفيلم والضوء الساقط عليها من خلال الكاميرا.

 

 شرح مبدأ عمل  قلب الكاميرا  "الفيلم"

----------------------------------

اكثر الافلام استخداما تلك التي تعرف بافلام 35 mm فإذا  قمنا بفتح العلبة الاسطوانية التي تحتوي الفيلم سنشاهد شريط طويل من البلاستيك، يتكون الشريط البلاستيكي من طبقة شفافة تسمى الاساس "base" من مادة السليلويد "celluloid" ,يصل سمكها إلى 0.025mm. يحمي طبقة الاساس هذه طبقة داعمة من مادة لامعة لتحمي الفيلم وتقويه اثناء التعامل معه خلال عملية التحميض او الطباعة.

على الجانب الأخر يوجد الطبقة الحساسة للضوء, والتي عليها تحدث عملية التفاعل الكيميائي عند سقوط الضوء عليها، وهذه الطبقة مكونة من ما يقارب 20 طبقة رقيقة ويتم تثبيتها على الفيلم من خلال طبقة اضافية من مادة جلاتينية، بعض من تلك الطبقات لا يكون له علاقة مباشرة مع صورة وإنما وجدت كمرشحات للضوء Light Filter أو للتحكم في التفاعلات الكيميائية خلال عملية المعالجة للحصول على الصورة خارج الكاميرا.

تتكون الطبقة أو الطبقات المسؤولة عن تكوين الصورة من حبيبات دقيقة جداً "Grains" من بلورات هليد الفضة "silver-halid crystal" ,والتي تعمل كمجسات وكواشف حساسة للضوء. هذه الحبيبات هي المسؤولة بالكامل عن فكرة التصوير الفوتوغرافي. حيث تحدث التغيرات الكيميائية لهذه الحبيبات عندما تتعرض للضوء.

 

توضيح عمل فيلم الكاميرا في  القراءن الكريم

-----------------------------------------

قال تعالى:" وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَّجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَـٰنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ ﴿٣٣﴾" (سورة الزخرف)

 

هنا يبين الله تعالى انه لو جعل الله الناس أمة واحدة (أي  ذات سلوك واحد في عبادتها له و إيمانها به و هذا سيتحقق عند يوم الحساب), فإنه سيميز الذين يكفرون منهم به ,و يحيدون عن هذا السلوك بأن يجعل لهم سقوفا من فضه ومعارج ليظهروا على تلك السقوف الفضيه, فما العلاقة بين السقوف الفضيه, و المعارج ,و عملية الإظهار لهم!!!!

كلمة "عرج"  هي تعني عملية الصعود بسرعات خارقه. قال تعالى:"يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾" (سورة السجدة). فقد أثبت العالم  المصري الجليل  منصور حسن النبي في كتابه "إعجاز  القراءن في أفاق الزمان و المكان" قيمة سرعة  الضوء والتي تبلغ "  299792.458km/sec " من هذه الأيه الكريمه. وعليه فإن الملائكة تدبر الأمر من السماء إلى الارض ثم تعرج مجددا إلى السماء بسرعة تبلغ سرعة الضوء. ولكن هذه السرعه هي متوسط سرعتها  في  الذهاب, و  الإياب, لأن الله ذكر ان سرعتها تبلغ أكثر من هذا عند المعراج, وهي خمسين ضعف سرعة الضوء و هي سرعة لا نستطيع عدها عمليا في عالمنا المادي, قال تعالى:"  مِّنَ اللَّـهِ ذِي الْمَعَارِجِ ﴿٣﴾ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ﴿٤﴾" (سورة المعارج), و لاحظ هنا لم يذكر " مما تعدون" كما في أية السجدة.

فبناءا علا ما استعرضته لنعود للأية, قال تعالى:" وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَّجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَـٰنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ" . يتحدث الله عن الكفار في بيوتهم (التي تمثل جسم الكاميرا), فعندما توضع أجسامهم في معارج (أي يتم تسريعها فتتحول إلى فوتونات طاقه ضوئيه), فعندما تصطدم هذه الفوتونات بالسقف الفضي (يمثل مادة فيلم الكاميرا) فتظهر صورهم عليها بألوان مختلفه, كلا حسب طاقة كفره;, فكلما كانت طاقه كفره أعلى مال لونه للزرقه و كلما قلت  طاقة كفره مال لونه للحمره. تأمل قوله تعالى:"يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ ۚ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا ﴿١٠٢﴾" (سورة طه). و قوله تعالى:"وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ ﴿٣١﴾ وَإِذَا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّـهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لَا رَيْبَ فِيهَا قُلْتُم مَّا نَدْرِي مَا السَّاعَةُ إِن نَّظُنُّ إِلَّا ظَنًّا وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ ﴿٣٢﴾" (سورة الجاثية)

 

فصدق الله العظيم

اجمالي القراءات 5830

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   فتحى احمد ماضى     في   الأربعاء ١٧ - أغسطس - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[82871]

منطق التحليل


تحليل عقلي واجتهاد منطقي لاية من الذكر الحكيم ودليل على عظمة القران الكريم فيه اشارات لتفعيل العقل البشري وحثه على العمل والتفكر الدائم في كتاب الله وخلقة ووجهة صحيحة لرواد موقع اهل القران افادنا الله بعلمك وعلم الجميع اخي عوني



2   تعليق بواسطة   عونى الشخشير     في   الأربعاء ١٧ - أغسطس - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[82872]

بوركت أخي فتحي


الحمد الله الذي هدانا لهذا, فما أوتيته عن علم من عندي, فأن كان حقا فهو بفضل من الله و منة منه, و قل رب زدني علما. و أعانني الله و إياكم على بيان جمال و عظمة كتاب رب العرش العظيم الذي وحده يعلم السر في السماء و الارض.



3   تعليق بواسطة   عونى الشخشير     في   الأربعاء ١٧ - أغسطس - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[82873]

استنتاجات أخرى


يمكننا الاستنتاج من هذه الايه ايضا إمكانية تحول الماده إلى طاقه إذا سارت بسرعات خارقه كسرعة الضوء أو أعلى (وضعت في مسارع أو معراج)وهو ماتوصل اليه العالم ألبرت أينشتاين في معادلته الشهيره:  E=MC2



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2016-06-30
مقالات منشورة : 35
اجمالي القراءات : 291,758
تعليقات له : 67
تعليقات عليه : 57
بلد الميلاد : JORDAN
بلد الاقامة : USA