الصحابة و التابعين و تابعي التابعين

محمد غنّام Ýí 2007-03-13


درست المرحلة الثانوية في الأردن, حيث تدرّس مادة التربية الاسلامية في مدارس الحكومة, و منهاج التربية الاسلامية هناك وضعه الاخوان المسلمون, لأنهم سيطروا على وزارة التربية و التعليم لفترة طويلة, و المتمعّن في تلك المناهج يفهم الطبيعة المتطرفة للاخوان, فقد تعلمت مبادئ الحاكمية و الحسبة من خلال تلك المناهج, و بالرغم من أن الاخوان يحاولون أن يقنعوا الناس بأنهم وسطيين, الاّ أن مناهجهم و أدبياتهم تدل على إيمانهم الراسخ بأفكار سيّد قطب و التكفيرية الوهابية.



المهم, خلال دراسة علوم الحديث و الاسناد و الجرح و التعديل للرواة, لفت نظري أن الذين قيّموا رواة الأحاديث فعلوا ذلك بعد أكثر من مائة سنة من وفاة هؤلاء الرواة, هذا الاكتشاف دفعني الى سؤال مدرّسي في ذلك الوقت "كيف عرف جامعوا الحديث عدالة راوٍ ما بعد أجيال من وفاته؟" و الحق يقال أن استاذي كان صبوراً في الاجابة فقد دخل بي في متاهات علوم الحديث و الجرح و التعديل و كيف أن هناك أحاديث منقطعة و مرسلة و معلقة...الخ, و كيف أن الرواة قسموا الى عدول ثقات و مدلسين...الخ, و لكن كل هذا لم يجب على سؤالي الأصلي, "كيف عرف جامعوا الحديث عدالة راوٍ ما بعد أجيال من وفاته؟" فأعدت السؤال, و هنا جاءت الاجابة المذهلة "جامعو الحديث اعتبروا أن الصحابة و التابعين و تابعي التابعين عدول ثقات." هكذا تم تعديل ثلاثة أجيال من المسلمين من أجل نقل الأحاديث عنهم.

و من هم الصحابة؟ يقول الحافظ بن حجر أن الصحابي هو من لقي الرسول مؤمناً و مات على الاسلام, يعني لو لقيه ساعة و كان مؤمناً أصبح عدل ثقة, و بالرغم من أن بعض من عاصروا الرسول وصفوا في القرآن بأنهم من المنافقين الذين لا يعلمهم الرسول نفسه, إلاّ أن السادة جامعي الأحاديث بجرّة قلم عدّلوا كلّ هؤلاء, بل و إذا كان المنافقون موجودون أيام الرسول, فمن باب أولى أنهم متواجدين و بشكل أكبر في الجيلين اللاحقين (التابعين و تابعي التابعين).

الأمر الآخر الذي أثار دهشتي هو تقسيم تلك الأحاديث الى ضعيف و آحاد و مرسل و منقطع...الخ, فإذا كان الحديث – حسب زعم أهل الحديث - أوامر الله التي أمرنا بها من خلال الرسول, فماذا يعني هذا التقسيم؟ هل يعني أن نلتزم بأحكام الحديث الضعيف بنسبة 35% متلاً؟ و ماذا عن الأحاديث الرهيبة مثل حديث "التبييت" الذي يجيز ذبح أطفال و نساء العدو؟ هل نذبح قسم منهم و نترك البقية لأن الحديث ضعيف؟

بالنهاية توصلت لما توصّل اليه الكثير من القرآنيين من أن القرآن هو النص الاسلامي الوحيد, و أن كل ما كتبه النشر من أحاديث و سيرة نبوية غير دقيق, بل أن معظمه لا يعدو كونه تلفيقاً لأهداف سياسية و اجتماعية و شخصية.

اجمالي القراءات 49953

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء ١٤ - مارس - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[3964]

الصحابي بشر

تعقيبا على مقال الأستاذ محمد، دائما ما يدافع المسلمون السنة عن الصحابة وآل البيت وكأنهم أشباه أنبياء. فما أذكره من الصحابة الذين عاصروا رسول الله كمثال:

عمر بن العاص صاحب المقولة الشهيرة "ثبت معاوية" - هل هذا محل ثقة. أنه بشر طغت عليه أهواءه وخدع المسلمون ليولي معاوية الخلافة ويخلع إبن عم رسول الله وزوج إبنته. يدافعون عن عمر بن العاص فقط لكونه عاصر الرسول وفتح بلاد للإسلام.

أبو هريرة كمثال آخر ومعظم الأحاديث منقولة عنه. لماذا لا نجد ولو ربع الأحاديث منقولة عن أبو بكر أو عمر بن الخطاب الصحابة الحقيقيين. لماذا لم ينقل عنهم ونقل عن أبو هريرة الذى عاصر الرسول فقط سنة وتسعة أشهر. أبو هريرة كان فقير يعطف عليه الرسول والصحابة وطرده عمر بن الخطاب من ولاية البحرين بسبب غناه الفاحش بعدما تولي حكم البحرين. هل هذا ثقة؟

حبر الأمة الذى نقل الكم الهائل من الأحاديث وكان عمره 11 عاما عند وفاة الرسول... هل يعقل أن يكون طفل مدرك لما يقوله الرسول وناقل لأحاديثه أكثر من صحابته أبو بكر وعمر وفاديه علي بن أبي طالب؟ حبر الأمة الذى أعترف كما جاء فى تاريخ الطبري أنه سرق وبدد أموال المسلميين فى عهد ولاية علي. هل هذا محل ثقة؟

وهناك أيضا السيدة عائشة والتي كانت من عوامل إشعال فتنة مقتل عثمان وموقعة الجمل وإن كانت قد أعلنت الندم.

لا يوجد بشر على الإطلاق محل ثقة إلا الأنبياء. ما أستغرب له أن أزهرنا لا يستطيع أن يناقش هذه الأمور أو يوضحها للناس. هل يعلمون الحقيقة ويخفونها أم أنهم لا يعلمون؟ هل يخافون الفتنة إذا قالوا الحقيقة أم أنهم مستفدين من إخفاءها؟

الله أعلم!!

2   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   الأحد ١٨ - مارس - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[4145]

أوجزت وأوضحت

أوجزت الكلام يا أستاذ/ محمد وأوضحته أيضا،إن ماتفضلت به من أسباب منطقية لاستبعادك للحديث كمصدر مزعوم للتشريع، يدل على عقل راجح وهذا هبة من الخالق سبحانه وجب أن تشكره عليهاشكرا جزيلا ،لأنني أعاصر بعض الشخصيات العامة التي تمكث وقتا يصل
إلى عشرين عاما ولا بستطيع ...!! وربما مكث بقية عمره ..إما خوفا على المنصب المرموق وإما قصورا في التفكير فنحمد الله جميعا على الهداية وندعوا الله إلى أن يوفقنا إلى ما فيه الخير والصلاح.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-10
مقالات منشورة : 3
اجمالي القراءات : 96,990
تعليقات له : 19
تعليقات عليه : 9
بلد الميلاد : Jordan
بلد الاقامة : United State