كُفوا عن تقديس البشر يرحمكم الله .

عثمان محمد علي Ýí 2013-09-08


مجرد رأى .

نظرا لأن الملعون حسنى مبارك جرف مصر من الكفاءات ،وغمر أرضها بالفساد والفاسدين والمُفسدين ،اصبح المصريون (الطيبون المُسالمون ) ينظرون لمن يؤدى واجبه (وخاصة من الجيش )على أنه  زعيم مُفدى وبطل قومى ومصر من غيره رايحة فى سكة اللى يروح ما يرجعش ..

المزيد مثل هذا المقال :

خرجت مجموعة مصرية تُغالى فى حبها للفريق السيسى حتى أوصلته لدرجة من الزعامة والقدسية ،وانه المهدى المنتظر  والمسيح المُخلص لمصر من نكباتها الحالية والمستقبلية . ونحن نقول لهم (مع حبى الشخصى وتقديرى للجيش المصرى ) . وزير الدفاع عبدافتاح السيسى ومن معه من المجلس العسكرى لم يفعلوا إلا واجبهم  طبقا للدستور والقانون والعهد والميثاق بينهم وبين الشعب المصرى الذى كلفهم به  ،والذى من أجله اصبحوا مسئولين عن حماية وأمن هذا البلد .وهذه هى الوظيفة الحقيقية والفعلية والواجبة على الجيوش تجاه أوطانها وهى بإختصار ان تحميها وتدافع عنها وقت الشدائد وتواجه الأخطار المُحدقة بها  بكل جدية وحزم ومسئولية . وهذا مافعله  (السيسى ) .إذن هو ليس بطلا شعبيا (فهو لم يخرج من حوارى الوطن ليكون فرقة للدفاع عنه  ليكون بطلا شعبيا ) .بل إنه وزير الدفاع ،وقائد الجيش المصرى  . ونحتاج منه ومن الجيش المصرى  الكثير والكثير فى سرعة القضاء على الإرهاب والإرهابيين الموجودين على أرض مصر من اسوان  إلى إسكندرية  فإن لم يفعل فليحاكم بالخيانة العظمى والإهمال والتقصير فى عمله وفى تعريض أمن الوطن والمواطن للخطر والهلاك .

.. ولنضرب مثلا توضيحيا لشرح وظيفة المسئول  لتقريب  معنى المسئولية والقيام بها .... عندما  يصاب أحدنا أو أحد أقاربنا بمرض ما ويذهب إلى المُستشفى ،فماذا  ينتظر من الطبيب وماذا على  الطبيب أن يفعله ؟؟ ينتظر أن يقوم الطبيب بواجبه فى سرعة إنقاذ المريض  والحفاظ على حياته  بالكشف عليه ،وتشخيص الداء ،والتعامل معه بإعطاء المريض الدواء المناسب  والفعال والناجع للقضاء على  المرض  حتى لو إستلزم هذا القيام بعملية جراحية للمريض .وهذه هى وظيفة الطبيب والفريق المعاون له ،والتى من أجلها تعلم الطب ،وإلتحق بالعمل بالمستشفيات ،فإن تقاعس فى عمله ولم يؤد دوره  ،فهو  مُقصر  وفاسدووجبت مُحاسبته وعقابه ،بل وربما فصله من العمل ومن جداول المشتغلين بمهنة الطب ،ويتحول إلى متسول أو زبال ،وإن قادم بدوره فقد أدى عمله ،وجب  شكره (فقط )،وليس تقديسه ،ولا التفنن فى تأليهه وصناعة بطل قومى منه ... فهذا ما فعله السيسى والذين معه فى 30 -6 وما تلاه من أحداث ، قاموا بواجبهم   الوظيفى والقانونى والدستورى ،ووقفوا بجانب الشعب المصرى فى تنفيذ إرادته فى التخلص من حكم الإخوان الفاشلين ،ويقومون الآن بدورهم فى القضاء على المجرمين من ورثة فكر إبن عبدالوهاب ،وسيد قطب الإرهابيين.إذن هم لا يمنون على الشعب المصرى بالقيام بعملهم لكى يقوم البعض (المُغيب ) بسذاجته بتقديسهم ،وخلق ديكتاتوريات وطغاة جدد يصعب التخلص منهم مرة أخرى.

. فتوقفوا يرحمكم الله عن تقديس  (السيسى )  وتأليهه .

اجمالي القراءات 9178

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق