القرآن

شريف هادي Ýí 2007-02-14


"COLOR: red; mso-bidi-language: AR-SA"> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; mso-bidi-language: AR-SA">&quot; </span><span lang="AR-SA" style="mso-bidi-language: AR-SA">ÝãÇ ÈÇáß ÈÇáßÊÇÈÉ Úäå æÊäÇæá ÂíÇÊå ÈÇáÔÑÍ æãÍÇæáÉ ÅíÖÇÍ ÇáãÚäì áßá ãä áå ÞáÈ Ãæ ÃáÞì ÇáÓãÚ æåæ ÔåíÏ æËÇäíÇ Ãäå ßÇäÊ áí ÊÌÑÈå ÔÎÕíå Úáì ÕÝÍÇÊ ÇáãæÞÚ Ýí ãæÖæÚ Íßã ÇáÅÓáÇã Ýí ÇáÎãÑ æÃÚæÐ ÈÇááå Ãä ÃÍáá ÍÑÇãÇ Ãæ ÃÍÑã ÍáÇáÇ æáßäåÇ ßÇäÊ ãÍÇæáÉ Ýåã ÈãÇ íÞÈáå ÇáäÕ ÎÇÕÉð ÅÐÇ ØÈÞäÇ ÞÇÚÏÉ Ãäå áÇ ãäÓæÎ Ýí ÇáÞÑÂä ÈãÚäì ãÍÐæÝ Ãæ ãáÛí ÍßãÇ æÅä ÈÞì ÇááÝÙ ááÊÚÈÏ ßãÇ íÏÚí ÈÇÞí ÇáÝÑÞ ÇáÊí ÊÞæá ÃäåÇ ÅÓáÇãíÉ ÍÊì ßÇäÊ ãÏÇÎáÇÊ ÇáÅÎæÉ æÝÊæì ÇáÔíÎ ãäÕæÑ ÝÑÌÚÊ ÚäãÇ ÊæÕáÊ Åáíå æÃÚáäÊ Ðáß ÕÑÇÍÉð Úáì ÕÝÍÇÊ ÇáãæÞÚ æËÇáËÇ Ãä åÐÇ ÇáãæÖæÚ ÃÓÇÓÇ Ýí ÇáÑÏ Úáì ÇáÃÎ ÇáãÍÊÑã ÓãíÑ ÍÓä áÚá Çááå íäÝÚäÇ æíäÝÚå ÈãÇ Ýíå æÃäÇ Ýí ÇáÍÞíÞÉ ÑÛã ÅÎÊáÇÝí ÇáÊÇã ãÚ ßËíÑ ããÇ ÊæÕá Åáíå ÇáÃÎ ÓãíÑ Ýí ÃÈÍÇËå ÇáÞÑÂäíå áÇÓíãÇ ãæÖæÚ ÇáÈÛÇÁ æáÍã ÇáÎäÒíÑ ÅáÇ Ãääí ÃÞÏÑå ßÈÇÍË ãÊãßä ãä ÃÏæÇÊ ÈÍËå æáíÓ áí Ãä ÃÊØÇæá Úáì Úáãå ÝÚáãå áÇ íÞÇÓ ÈãÇ ÚäÏí ¡ æßäÊ ÃÙä Ãä ÇáÃÌÏÑ ÈÇáÑÏ Úáíå åæ ÔíÎäÇ ãäÕæÑ äÝÓå æáßä ÃÚáã ãÞÏÇÑ ÅäÔÛÇáå ÇáÍÇÕá ßáå Ýí ÇáÏÝÇÚ Úä Ïíä Çááå æÚä ßÊÇÈå ÇáßÑíã ÝÞáÊ áÚáå íßæä ÇáÃÎ ÇáÍÈíÈ ÇáßÑíã ÝæÒí ÝÑÇÌ æáßä ÈÚÏ ÅØáÇÚí Úáì ÇáÍæÇÑ ÈíäåãÇ ÙääÊ Ãä ÞÈæá ÇáÃÎ ÓãíÑ ÈäÕíÍÉ ÇáÃÎ ÇáßÈíÑ ÝæÒí Ãæ ÍÊì ÅÚØÇÁ ÅÌÇÈÉ æÇÖÍÉ Úä ÊÓÇÄáÇÊå áä íÕá ááãÓÊæì<span style="mso-spacerun: yes">&nbsp; </span>ÇáãÃãæá æÞÏ ÔÌÚäí ÑÏ ÓíÇÏÊå Úáì ãÏÇÎáÊí æÅä áã íÌíÈäí Úä ÓÄÇáí áãÇÐÇ íÊãÓß ÈáÝÙ ÇáÈáÇÛ ÇáÚÑÈí¿ æåá ãÚäì Ðáß Ãäå íæÌÏ ÈáÇÛ ÂÎÑ íÄãä Èå æáíÓ ÚÑÈí¿ ßÇáÈáÇÛ ÇáÚÈÑí ãËáÇð.<o:p></o:p></span></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><span lang="AR-SA" style="mso-bidi-language: AR-SA">Ëã áãÇÐÇ ÇáÅÕÑÇÑ Úáì ÊÚÑíÝ ÇáÞÑ¡ ÈÇáÈáÇÛ ÇáÚÑÈí ¿ äÚã ÇáÈáÇÛ ÇáÚÑÈí åæ æÕÝ ááÞÑÂä æáßä ÇáæÕÝ áÇ íÛäí Úä ÇáÇÓã Ýáæ Ãäß ÔÌÇÚ Ýåá ÚäÏãÇ ÃäÇÏíß ÃÞæá áß ÃíåÇ ÇáÔÌÇÚ Ãã ãä ÇáÃÞæã æÇáÃÝÖá Ãä ÃÞæá áß ÅÓÊÇÐ ÓãíÑ æááå ÇáãËá ÇáÃÚáì<o:p></o:p></span></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><span lang="AR-SA" style="mso-bidi-language: AR-SA">ßÇäÊ åÐå ÇáãÞÏãÉ áÇÒãÉ áåÐÇ ÇáÈÍË æ ÃÏÚæÇ Çááå Ãä íæÝÞäí Ýí ÅÓÊßãÇáå æÃä íÞÈáå ÎÇáÕÇ áå ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì æÃä íÌÚáå Ýí ãíÒÇä ÍÓäÇÊäÇ æÃä íÑíäÇ ÇáÍÞ ÍÞÇð æíÑÒÞäÇ ÅÊÈÇÚå æÇáÈÇØá ÈÇØáÇð æíÑÒÞäÇ ÅÌÊäÇÈå æÇááå ÓÈÍÇäå ãä æÑÇÁ ÇáÞÕÏ æåæ íåÏí ÇáÓÈíá<o:p></o:p></span></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; mso-bidi-language: AR-SA">ÞÇá ÊÚÇáì</span><span lang="AR-EG" style="COLOR: red"> &quot;</span><span lang="EN-US" style="COLOR: red; mso-bidi-language: AR-SA"><a href="javascript:ShowAyah('arb','54','17')"><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none">æóáóÞóÏú íóÓøóÑúäóÇ</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none">ÇáúÞõÑúÂäó</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none">áöáÐøößúÑö Ýóåóáú ãöäú ãõÏøóßöÑ&quot;</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span></a></span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; mso-bidi-language: AR-SA"><o:p></o:p></span></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><span lang="AR-EG">íÞæá ÊÚÇáì Ãäå íÓÑ ÇáÞÑÂä ááÐßÑ ÈãÚäì ÌÚáå ÓåáÇ íÓíÑÇ Ýí ÇááÝÙ æÇáãÚäì æÇáÍÞíÞÉ Ãä ãÚíÇÑ ÇáÓåæáÉ Ýí ÇááÝÙ æÇáãÚäì áÇ íÞÇÓ ÈãÞíÇÓ ÑÌá ÚÇáã ÈÃÓÑÇÑ ÇááÛÇÊ ÚÑÈíÉ æÚÈÑíÉ Èá æÇááåÌÇÊ ÇáãÎÊáÝÉ ÔÇãíÉ æÚÇãíÉ ãÕÑíÉ æäÌÏíÉ Èá íßÝíå Ãä íßæä ÔÎÕ ÚÇÏí íÞÑà æíßÊÈ ÇááÛÉ ÇáÚÑÈíÉ æíÚÑÝ ÇáãÚÇäí ÇáãÔåæÑÉ ÇáãÊÏÇæáÉ ááßáãÇÊ æÇáÊí ÊæÇÊÑ ÇáÚáã ÈåÇ ãäÐ ÃäÒá Çááå ÇáÞÑÂä Úáì ÞáÈ ÑÓæá Çááå ÍÊì íæãäÇ åÐÇ ÝÚäÏãÇ íÞæá ÓÈÍÇäå æãä Çááíá ÝÊåÌÏ Èå ÝÅä ÇáãÊÈÇÏÑ ááÐåä åäÇ Úä ãÚäì Çááíá åæ Çááíá ÇáÐí äÚÑÝå æÇáÐí íÃÊí ÈÚÏ ÛÑæÈ ÇáÔãÓ æÒæÇáåÇ ÍÊì ÔÑæÞåÇ ãÑÉ ÃÎÑì ÝáæÇ ÞÇá ÃÍÏåã áÇ ÃäÊã ÃÛÈíÇÁ áÇ ÊÚÑÝæä ãÚäì Çááíá ÝÇááíá åäÇ ãÚäÇå ÇáÇÍÊáÇá æÇáÊÎáÝ Ãáã ÊÓãÚ áÞæá ÇáÔÇÚÑ (ÃáÇ ÃíåÇ Çááíá ÇáØæíá ÃáÇ ÃäÌáí ÈÕÈÍ æãÇ ÇáÃÕÈÇÍ ãäß ÈÃãËá) æíÞÕÏ ÇáÔÇÚÑ åäÇ áíá ÇáÅÍÊáÇá æåÐÇ ãÇ ßÇä íÞÕÏå ÇáäÕ ÇáÞÑÂäí ÝÑÓæá Çááå ßÇä ÈãßÉ ãÍÊáÇ ãä ßÝÇÑåÇ ÖÚíÝÇ áÇ äÇÕÑ áå ÅáÇ Þáíá ÝßÇä åÐÇ åæá Çááíá ÇáãØáæÈ ãäå ÇáÊåÌÏ Èå æáßä ÚäÏãÇ ÐåÈ ááãÏíäå æÃÞÇã ÏæáÊå ÝáíÓ ãØáæÈ ãäå ÊåÌÏ Ãæ íÞæá ÂÎÑ Ýí ÊÝÓíÑ Þæáå ÊÚÇáì <span style="COLOR: red">&quot;ÝÃÞØÚæÇ ÃíÏíåãÇ äßÇáÇ&quot;</span> íÞæá ÇáãÞÕæÏ ÈÇáÞØÚ ßÝ ÇáÃíÏí Úä ÇáÓÑÞÉ æáíÓ ÞØÚåÇ ÈãÚäì ÈÊÑåÇ æßÃä Çááå áã íÞá äßÇáÇ Ëã íÃÊí ÂÎÑ æíÞæá ÇáÈÛÇÁ ÍáÇá áÃä Çááå ÞÇá <span style="COLOR: red">&quot;áÇ ÊÌÈÑæÇ&quot;</span> ÝÇáÍÑÇã ÇáÅÌÈÇÑ ÃãÇ ÇáÈÛÇÁ Úä ÊÑÇÖí Ýåæ ÍáÇá æÊÌÇÑÉ ãÔÑæÚÉ æÃÓÞØ ÈÐáß ÌãíÚ ÇáÂíÇÊ ÇáÊí Êäåì Úä ÇáÒäÇ æÇáÝÇÍÔÉ æÚÏã ÇáÓÝÇÍ Ãæ ÅÊÎÇÐ ÇáÃÎÏÇä ¡ ÝåÐÇ ÇáÞÑÂä ÓåáÇ æãíÓÑÇ áÝÙÇ æãÚäì áãÇÐÇ¿ ááÐßÑ æáãä¿ áãä íÑíÏ Ãä íÊÐßÑ æ<span style="COLOR: red">óÞóÇáó ÊóÚóÇáóì &quot; ÝóÅöäøóãóÇ íóÓøóÑúäóÇåõ ÈöáöÓóÇäöß áöÊõÈóÔøöÑ Èöåö ÇáúãõÊøóÞöíäó æóÊõäúÐöÑ Èöåö ÞóæúãðÇ áõÏøðÇ &quot; </span>æãä Ãåã ÔÑæØ Ãä íßæä ÇáÞÑÂä ãíÓÑÇ áãä íÞÑÃå Ãä íßæä ÇáÞÇÑÆ ãä ÇáãÊÞíä æÞÏ ßÑÑ ÓÈÍÇäå ÇáÂíÉ Ýí ÓæÑÉ ÇáÞãÑ ÇáÂíÇÊ (17 ¡ 22 ¡ 32 ¡ 40) Ýåá ãä ãÏßÑ æÊÍãá Ýí áÝÙåÇ ãÚÇäí ßËíÑÉ Ýåá ãä ãÊÐßÑ ááÞÑÂä æÈÇáÞÑÂä æåá ãä ãäÒÌÑ Úä ÇáãÚÇÕí æåá ãä ØÇáÈ Úáã ÈÇáÞÑÂä ÝíÚáãå Çááå æíÚíäå Úáì Ýåã ÇáÞÑÂä ÇáãíÓÑ ááÐßÑ ÈÇáÝÙ æÇáãÚäì <o:p></o:p></span></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><span lang="AR-EG">ÞÑÂäÇ ÚÑÈíÇ<o:p></o:p></span></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><span lang="AR-EG">æÞÏ ÐßÑÈ ÑÈ ÇáÚÒÉ ÓÈÍÇäå æÊÚÇáí Ýí ËãÇäí ãæÇÖÚ ãä ÇáÞÑÂä Ãäå ÞÑÂäÇ ÚÑÈíÇ (íæÓÝ/2 ¡ ÇáÑÚÏ/37 ¡ Øå/113 ¡ ÇáÒãÑ/28 ¡ÝÕáÊ/3 ¡ ÇáÔæÑì/7 ¡ ÇáÒÎÑÝ/3 ¡ ÇáÃÍÞÇÝ/12) <o:p></o:p></span></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><span lang="AR-EG">ÝÝí ÓæÑÉ íæÓÝ íÞæá ÓÈÍÇäå <span style="COLOR: red">&quot;<strong> ÅöäøóÇ ÃóäúÒóáúäóÇåõ ÞõÑúÂäðÇ ÚóÑóÈöíøðÇ&quot;</strong></span><strong> æÚÑÈíÇ ÈÇáÝÙ ÇáÚÑÈí Ãí ÈÇááÛÉ ÇáÚÑÈíÉ æáßäåÇ ÃíÖÇ áåÇ ãÚäì ÂÎÑ ÚÑÈíÇ íÚÑÈ Úä äÝÓå ßÃä ÊÞæá åÐÇ ÇáÑÌá ÃÚÑÈ Úä äÝÓå Ãí Èíä äÝÓå æÇáÞÑÂä íÚÑÈ Úä äÝÓå Óåá ÇáÚÈÇÑÉ æÇáãÚäì ææÇÖÍåÇ æáÐáß ÃÑÏÝ ÇáÍÞ ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì ÈÞæáå <span style="COLOR: red">&quot; áóÚóáøóßõãú ÊóÚúÞöáõæäó&quot; </span>Ãóíú áößóíú ÊóÚúáóãõæÇ ãóÚóÇäöíå , æóÊóÝúåóãõæÇ ãóÇ Ýöíåö Ãí ÚÓÇßã ÊÝåãæå æÊÊÏÈÑæå æÇááÇã ÊæßíÏíå <o:p></o:p></strong></span></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><strong><span lang="AR-EG">æÝí ÓæÑÉ ÇáÒãÑ ÇáÂíÉ 39 íÞæá ÇáÍÞ ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì<span style="COLOR: red">&quot; ÞõÑúÂäðÇ ÚóÑóÈöíøðÇ ÛóíúÑó Ðöí ÚöæóÌò áóÚóáøóåõãú íóÊøóÞõæäó&quot; </span>ÛíÑ Ðí ÚæÌ ÛíÑ ãÎÊáÝ Ãæ ãÊÖÇÏ Ãæ Ðí áÍä Ãæ ãßÐæÈ Ãæ ãÈåã ÛíÑ ãÝåæã æáíÓ Èå ßÐÈ æáíÓ ãä ßáÇã ÇáÈÔÑ æáÇ íÍÊÇÌ áÝáÓÝÉ ÇáÝáÇÓÝÉ æÈÑÇÚÉ ÇáãÊßáãíä æÃÕÍÇÈ Úáã ÇáßáÇã Ãæ ÓÝÓØÉ ÇáÓÝÓØÇÆíä Ýåá ÈÚÏ Ðáß íÞæá ÞÇÆá Ãä áÍã ÇáÎäÒíÑ åæ áíÓ ÇáÎäÒíÑ ÇáÐí äÚÑÝå æáßäå ÇááÍã ÇáÐí ÊÎäÒÑ ÈÇáÞÏã æÅÎÊáÇØå ÈÇáÊÑÇÈ æÅÐÇ ÞáÊ áå Ãä ÇáÎäÒíÑ ßáÝÙ ÚÑÈí åæ ÃÓã Úáã Úáì ÍíæÇä ãÔåæÑ æãÚÑæÝ íÞæá áÇ áÃä áÅÓã ÈÇáÚÈÑíÉ áíÓ ÎäÒíÑ æáßä ÍÒíÑ ÝãÇ áäÇ æÇáÚÈÑíÉ æåÐÇ ÇáÞÑÂä ÚÑÈíÇ áÞæã íÚÞáæä ¡ æíÞæá ÓÈÍÇäå æáÚáåã íÊÞæä íÊÞæä ãÇÐÇ¿ íÊÞæä ÇáÇäÍÑÇÝ æÇáÊÍÑíÝ æÇáßÐÈ æÇáßÝÑ æÝí Ðáß ÊÞæì Çááå ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì.<o:p></o:p></span></strong></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><strong><span lang="AR-EG">æÝí ÓæÑÉ ÝÕáÊ íÞæá Çááå ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì<span style="COLOR: red">&quot; ßöÊóÇÈñ ÝõÕøöáóÊú ÂíóÇÊõåõ ÞõÑúÂäðÇ ÚóÑóÈöíøðÇ áöÞóæúãò íóÚúáóãõæäó&quot; </span>Ãí ÈíäÊ æÝÓÑÊ ÈÈíÇä ÍáÇáå ãä ÍÑÇãå ææÚÏå ææÚíÏå æØÇÚÊå æãÚÕíÊå æËæÇÈå æÚÞÇÈå ÞÑÂäÇ ÚÑÈíÇ áÞæã íÚáãæä ÇááÛÉ ÇáÚÑÈíÉ æáíÓæÇ Ýí ÍÇÌÉ áÊÚáã ÇááÛÉ ÇáÚÈÑíÉ Ãæ ÇááåÌÇÊ ÇáÊí ÊÏÇÎáÊ Èíä ÇááÛÉ ÇáÚÑÈíÉ æáÛÇÊ ÃÎÑì ÈÚÖåÇ ÃäÏËÑ æÊáÇÔì ßÇááÛÉ ÇáÂÑÇãíÉ æÇáÓÑíÇäíÉ æÇáÃÔæÑíÉ æÛíÑåÇ.<o:p></o:p></span></strong></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><strong><span lang="AR-EG">æäÃÊí áÓæÑÉ ÇáÃÍÞÇÝ ÇáÂíÉ 12 íÞæá ÇáÍÞ ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì <span style="COLOR: red">&quot; æóãöäú ÞóÈúáöåö ßöÊóÇÈõ ãõæÓóì ÅöãóÇãðÇ æóÑóÍúãóÉð æóåóÐóÇ ßöÊóÇÈñ ãõÕóÏøöÞñ áöÓóÇäðÇ ÚóÑóÈöíøðÇ áöíõäúÐöÑó ÇáøóÐöíäó ÙóáóãõæÇ æóÈõÔúÑóì áöáúãõÍúÓöäöíäó&quot; </span>Ãí ãä ÞÈá ÇáÞÑÂä ßÇä ßÊÇÈ ãæÓì ÅãÇãÇ íÞÊÖì Èå æíÚãá ÈãÇ Ýí ÅÍßÇãå æÑÍãÉ áãä ÅÊÈÚå Ëã ÌÇÁ åÐÇ ÇáßÊÇÈ ÈáÓÇäÇ ÚÑÈíÇ æáíÓ ßßÊÇÈ ãæÓì ÅÐÇ Ýåæ ãÎÊáÝ Ýí ÇááÛÉ Úäå æÅä ßÇä ãÊÝÞ ãÚå Ýí ÇáÅãÇãÉ æÇáÑÍãÉ ÝáíÓ áäÇ Ãä äØÈÞ ÞæÇÚÏ áÛÉ ßÊÇÈ ãæÓì Úáíå ÇáÓáÇã Úáì ßÊÇÈ ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã æÅáÇ ßÇä ÇáÖáÇá ÈÚíäå ÝÇáÞÑÂä ãÕÏÞ áßÊÇÈ ãæÓì æáãÇ ÌÇÁ Ýíå ãä ÅãÇãÉ íÞÊÖì Èå æÑÍãÉ áãä ÊÈÚå æáßä ÈáÓÇä ÛíÑ áÓÇä ßÊÇÈ ãæÓì ÅáÇ Ãä ßÊÇÈ ãæÓì ÇáÃä áÇ íÕáÍ Ãä äÊÈÚå áÃä ÇáíåæÏ ßÊÈæÇ Ýíå ãä ÚäÏåã æÊæÚÏåã ÑÈ ÇáÚÒÉ æÇáÌÈÑæÊ æÇáãáß æÇáãáßæÊ ÈÇáæíá áÃäåã ßÊÈæå ãä ÚäÏåã Ëã ÞÇáæÇ åÐÇ ãä ÚäÏ Çááå áíßÓÈæÇ Èå ËãäÇ ÞáíáÇ æÝí ÓæÑÉ ÇáãÇÆÏÉ ÃíÖÇ Ãä ÇáÞÑÂä Èíä áåã ãÇ ßÇäæÇ íÎÝæä ãä ÇáßÊÇÈ æÚÝì Úä ßËíÑ Ýåã ÅÐÇ ßÇäæÇ íßÊÈæä æíÎÝæä ÝÌÇÁ ÇáÞÑÂä áíÝÖÍåã æáíÕÏÞ ÇáßÊÇÈ ÇáÍÞ ÇáÐí ØãÓæå ÈÃÚãÇáåã ÇáÑÏíÆå æãä ÊÍÑíÝåã Ãäåã ÈÍËæÇ Úä ÇáãÚÇäí ÇáÛÑíÈÉ æÇáÔÇÐÉ æßÇäæÇ íÍÑÝæä Çáßáã Úä ãæÇÖÚå æåã íÊáæä ÇáßÊÇÈ ÝáíÓ áäÇ Ãä äÝÚá ÝÚáåã Ãæ äÍÐæÇ ÍÐæåã Ëã äÞæá åÐÇ åæ ÇáÝåã ÇáÕÍíÍ áßÊÇÈ Çááå æÊÌÇÑÉ ÇáÈÛÇÁ ÍáÇá ÍÇÔÇ ááå¡ æíÌÏÑ ÇáÅÔÇÑÉ åäÇ Ãä Çááå áã íÐßÑ ÇáÃäÌíá ÑÛã Ãä ÇáÅäÌíá åæ ÇáÐí ÞÈá ÇáÞÑÂä ãÈÇÔÑÉð æáíÓ ÇáÊæÇÑÉ áÃä ÇáÃäÌíá ÌÇÁ ãßãáÇ æãÕÏÞÇ ááÊæÇÑÉ æÈäÝÓ áÛÊåÇ æáã íÃÊí áÇÛíÇ áåÇ æÃÓÊãÑÊ ÃÍßÇã ÔÑíÚÉ ãæÓì Úáì ÃÊÈÇÚ ÇáãÓíÍ ÚáíåãÇ æÚáì ãÍãÏ ÇáÓáÇã<o:p></o:p></span></strong></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl"><strong><span lang="AR-EG">ÞÇá ÊÚÇáì <span style="COLOR: red">&quot; æóãÇ Êóßõæäõ Ýöí ÔóÃúäò æóãóÇ ÊóÊúáõæ ãöäúåõ ãöäú ÞõÑúÂäò æóáóÇ ÊóÚúãóáõæäó ãöäú Úóãóáò ÅöáøóÇ ßõäøóÇ Úóáóíúßõãú ÔõåõæÏðÇ ÅöÐú ÊõÝöíÖõæäó Ýöíåö æóãóÇ íóÚúÒõÈõ Úóäú ÑóÈøößó ãöäú ãöËúÞóÇáö ÐóÑøóÉò Ýöí ÇáúÃóÑúÖö æóáóÇ Ýöí ÇáÓøóãóÇÁö æóáóÇ ÃóÕúÛóÑó ãöäú Ðóáößó æóáóÇ ÃóßúÈóÑó ÅöáøóÇ Ýöí ßöÊóÇÈò ãõÈöíäò&quot;<span style="mso-spacerun: yes">&nbsp;&nbsp; </span>íæäÓ/61<o:p></o:p></span></span></strong></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><strong><span lang="AR-EG">æåäÇ ÃÍÐÑ æÃÞæá Ãä ÇáÞÑÂä áíÓ ßÊÇÈ ÝáÓÝå æáÇ åæ ßÊÇÈ ÊÇÑíÎ æáíÓ ÈßÊÇÈ ÃáÛÇÒ äÍÊÇÌ áÝß ØáÇÓãåÇ ÇáÈÍË Ýí ÇááÛÇÊ æÇááåÌÇÊ æáíÓ ÈßÊÇÈ ØÈ æáßäå Ïíä Çááå ÇáÐí ÅÑÊÖÇå áäÝÓå æáÎáÞå áÇ íÍÊÇÌ Ãä äÝíÖ Ýíå ÈÇáßÐÈ Ãæ ÈÇáÈÍË Úä ÇáÛÑíÈ æÇáÔÇÐ æÇááå ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì ÔÇåÏÇ ÚáíäÇ æÚáì ßá ãä íÊáæ ÇáÞÑÂä áÔÃä Ýí äÝÓå æáíÚãá Ýíå æíÝíÖ ÈÇáßÐÈ æÇáÇÏÚÇÁ æãÇ íÚÒÈ Úäå ÓÈÍÇäå ãËÞÇá ÐÑÉ Ýí Ãí ãßÇä Ýí ãáßå Ýí ÇáÇÑÖ æáÇ Ýí ÇáÓãÇÁ Èá æÅä ßÇäÊ ÃÕÛÑ ãä ÇáÐÑÉ ÝÞØ ÃÍÇØ Çááå ÈåÇ ÚáãÇ æÝí ßÊÇÈ ãÈíä.<o:p></o:p></span></strong></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><strong><span lang="AR-EG">æåäÇ áÇÈÏ Ãä íßæä áäÇ æÞÝå ãÚ Þæáå ÊÚÇáì<span style="COLOR: red">&quot;ÅöÐú ÊõÝöíÖõæäó Ýöíåö&quot; </span>ÝÇááå ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì ÔÇåÏÇ ÚáíäÇ æãØáÚÇ Úáì ßá ãä íÝíÖ Ýí ßÊÇÈå ÈÇáßÐÈ æÈãÍÇæáÉ ÊÍãíá ßáãÇÊ ÇáÞÑÂä ãÇ áíÓ ÝíåÇ Ãæ ßãÇ íÞÇá áí ÚäÞ ÇáÂíÇÊ æÔåÇÏÉ ÑÈ ÇáÚÒÉ ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì åí ÔåÇÏÉ ÑÄíå æÔåÇÏÉ Úáã æÔåÇÏÉ íÞíä æÔåÇÏÉ ÞÏÑÉ æÔåÇÏÉ ÍÓÇÈ æÔåÇÏÉ ÅÍÇØÉ ÝáÇ ãÝÑ áßá ãßÇÈÑ <span style="COLOR: red">&quot; Ýóæóíúáñ áöáøóÐöíäó íóßúÊõÈõæäó ÇáúßöÊóÇÈó ÈöÃóíúÏöíåöãú Ëõãøó íóÞõæáõæäó åóÐóÇ ãöäú ÚöäúÏö Çááøóåö áöíóÔúÊóÑõæÇ Èöåö ËóãóäðÇ ÞóáöíáðÇ Ýóæóíúáñ áóåõãú ãöãøóÇ ßóÊóÈóÊú ÃóíúÏöíåöãú æóæóíúáñ áóåõãú ãöãøóÇ íóßúÓöÈõæäó&quot; </span>æãÇ ÇáÝÑÞ Èíä Ãä ÊßÊÈ ÛíÑ ÇáÐí ÃäÒáå Çááå Ýí ßÊÇÈå æÈíä Ãä ÊÏÚí Ýí ßÊÇÈ Çááå ãÇ áíÓ Ýíå¿ Ýßá ÏÇÚíÉ Åáí ÇáÖáÇá ÈÇáÒæÑ æÇáßÐÈ áå Çáæíá æÇáÊåÏíÏ æÇáæÚíÏ ãä ÑÈ ÇáÚÒÉ ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì æÞÏ íÞæá ÞÇÆá ÇáßÊÇÈÉ ÇáãÞÕæÏÉ åäÇ åí ÇáÅÈÏÇÚ æÇáÅäÔÇÁ æáíÓ ÇáÔÑÍ æÇáÇÓÊäÈÇØ æÇáÑÏ Ãäå åÐÇ æÐÇß ÅÐÇ ÈáÛ ÇáÇÓÊäÈÇØ ÍÏ ÇáÊÍÑíÝ æÃÓãÚ áÞæáå ÊÚÇáì<span style="COLOR: red">&quot; ãöäó ÇáøóÐöíäó åóÇÏõæÇ íõÍóÑøöÝõæäó Çáúßóáöãó Úóäú ãóæóÇÖöÚöåö æóíóÞõæáõæäó ÓóãöÚúäóÇ æóÚóÕóíúäóÇ æóÇÓúãóÚú ÛóíúÑó ãõÓúãóÚò æóÑóÇÚöäóÇ áóíøðÇ ÈöÃóáúÓöäóÊöåöãú æóØóÚúäðÇ Ýöí ÇáÏøöíäö æóáóæú Ãóäøóåõãú ÞóÇáõæÇ ÓóãöÚúäóÇ æóÃóØóÚúäóÇ æóÇÓúãóÚú æóÇäúÙõÑúäóÇ áóßóÇäó ÎóíúÑðÇ áóåõãú æóÃóÞúæóãó æóáóßöäú áóÚóäóåõãõ Çááøóåõ ÈößõÝúÑöåöãú ÝóáóÇ íõÄúãöäõæäó ÅöáøóÇ ÞóáöíáðÇ&quot; </span><span style="COLOR: black">æÝí ÊÍÑíÝåã ááßáã Úä ãæÇÖÚå Ãí Ãäåã íÊÃæáæäå æíÝÓÑæäå ÈÛíÑ ãÑÇÏ Çááå ÚÒ æÌá æáæ ÃÑÇÏ Çááå Ãä íÌÚá ÇáÞÑÂä ÈáÇÛ ÚÈÑí áÌÚáå æáÇ íÓÃá ÚäãÇ íÝÚá æåã íÓÃáæä æáßä ÌÑÊ ãÔíÆÊå æÃÞÊÖÊ ÍßãÊå Ãä íßæä ÇáÞÑÂä ÈáÇÛ ÚÑÈí ÝßÇä ¡ ÝÇáÈÍË Ýí ÊÝÓíÑå æÝÞÇ áÃáÝÇÙ ÚÈÑíå åæ ÊÝÓíÑå Úáì ÛíÑ ãÑÇÏ ÞÇÆáå ÑÈ ÇáÚÒÉ æÇáÐí ÃäÒáå ÞÑÂä ÚÑÈí æÇáíåæÏ ÝÚáæÇ Ðáß ÚãÏÇ æÞÕÏÇ æÇÝÊÑÇÁð Úáì Çááå Ëã Ãäåã ÓãÚæÇ ßÊÇÈ Çááå ãä ÑÓæáå Úáíå ÇáÓáÇã ÝÞÇáæÇ ÓãÚäÇ æÚÕíäÇ Ëã ÊåßãæÇ Úáì ÇáÑÓæá ÈÃä ÞÇáæÇ æÇÓãÚ ÛíÑ ãÓãÚ ÇáÙÇåÑ ÛíÑ ãÓãÚ ãßÑæåÇ æÇáÈÇØä ÇáÈÚíÏ ÇáãÞÕæÏ ãäåã áÚäåã Çááå áÇÓãÚÊ ÏÚÇÁ Úáíå ÈÇáÕã æÇáÚíÇÐ ÈÇááå ãä ßÝÑåã æÛíåã æÑÇÚäÇ áíÇ ÈÃáÓäÊåã ÝåäÇ ÅÓÊÎÏãæÇ ãÇ íÚÑÝ ÚäÏ ÇáÔíÚÉ ÈÇáÊÞíå Ýãä íÓãÚ ãäåã ÑÇÚäÇ íÊÕæÑ Ãäåã íÑíÏæä ÇáÑÚÇíÉ ãä ÇáÑÓæá æáßäåã íÞÕÏæä ÇáÓÈ ÈßáãÉ ÇáÑÚæäå ÝáÇ íÌÈ ÚáíäÇ áæí ÇáßáãÇÊ áíÕÈÍ ÇáÎäÒíÑ (ÍÒíÑ) æáÍã ÇáÎäÒíÑ åæ ÇááÍã ÇáÐí ÊÎäÒÑ Ãæ íßæä ÇáÈÛÇÁ ÊÌÇÑÉ Úä ÊÑÇÖí æÇáÍÑÇã ÝíåÇ ÇáÅÌÈÇÑ æäÚæÐ ÈÇááå Ãä äßæä ãä ÇáÌÇåáíä ¡ Ëã Ãä ÇáÊÍÑíÝ ÞÏ íßæä ÈÊÛííÑ ÇááÝÙ ßãÇ íßæä ÈÊÛíÑ ÇáãÚäì ÝíÊÃæáå Úáì ÛíÑ ãÑÇÏ ÞÇÆáå Ëã íáÞäå ááäÇÓ Úáì ÇáãÚäì ÇáãÊÃæá ÊÃæáÇð ÈÇØáÇð æåäÇ íÞæá ÇáÍÞ ÓÈÍÇäå æÊÚÇáí ãÊæÚÏÇ áåã ÈÇááÚä æÇáØÑÏ ãä ÇáÑÍãÉ Èá æåäÇß ÚÞæÈÉ ÃÑÖíå ÈÃä ÌÚá ÞáæÈåã ÞÇÓíÉ æÞÓæÉ ÇáÞáÈ Ýí ÇáÊÕãíã Úáì ÊÍÑíÝ ÇáßáÇã ßãÇ Êßæä ÝíãÇ Èíäåã Ýíßæä ÈÚÖåã ÚÐÇÈ áÈÚÖåã ÝÞÇá ÇáÍÞ ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì Ýí ÓæÑÉ ÇáãÇÆÏÉ ÇáÂíå 13 </span><span style="COLOR: red">&quot; ÝóÈöãóÇ äóÞúÖöåöãú ãöíËóÇÞóåõãú áóÚóäøóÇåõãú æóÌóÚóáúäóÇ ÞõáõæÈóåõãú ÞóÇÓöíóÉð íõÍóÑøöÝõæäó Çáúßóáöãó Úóäú ãóæóÇÖöÚöåö æóäóÓõæÇ ÍóÙøðÇ ãöãøóÇ ÐõßøöÑõæÇ Èöåö æóáóÇ ÊóÒóÇáõ ÊóØøóáöÚõ Úóáóì ÎóÇÆöäóÉò ãöäúåõãú ÅöáøóÇ ÞóáöíáðÇ ãöäúåõãú ÝóÇÚúÝõ Úóäúåõãú æóÇÕúÝóÍú Åöäøó Çááøóåó íõÍöÈøõ ÇáúãõÍúÓöäöíäó&quot; </span>ÝÅÐÇ ÚÑÝÊ Ãä Çááå ÔÇåÏÇ Úáíß ÈÇáÑÄíÉ ÇáÍÞíÞíÉ æÈÇáÚáã æÇáÞÏÑÉ æÇáÅÍÇØÉ ÝÃÓÊÍí ãäå ÓÈÍÇäå Ãæ áíÕíÈß ÇáÎæÝ ãä æÚíÏå æÚÐÇÈå æåæ ÇáÞÇÏÑ Úáì ÚÈÇÏå æåæ ÇáÞÇåÑ ÝæÞ ÚÈÇÏå.<o:p></o:p></span></strong></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><strong><span lang="AR-EG">æåäÇ äÊÏÈÑ Þæáå ÊÚÇáì <span style="COLOR: red">&quot;</span></span></strong><strong><span lang="EN-US" style="COLOR: red; FONT-FAMILY: &#23435;&#20307;; mso-bidi-language: AR-SA; mso-bidi-font-family: &#23435;&#20307;"><a href="javascript:ShowAyah('arb','4','82')"><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; FONT-FAMILY: 'Times New Roman'; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none; mso-ascii-font-family: &#23435;&#20307;; mso-hansi-font-family: &#23435;&#20307;">ÃóÝóáÇ íóÊóÏóÈøóÑõæäó</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; FONT-FAMILY: 'Times New Roman'; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none; mso-ascii-font-family: &#23435;&#20307;; mso-hansi-font-family: &#23435;&#20307;">ÇáúÞõÑúÂäó</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; FONT-FAMILY: 'Times New Roman'; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none; mso-ascii-font-family: &#23435;&#20307;; mso-hansi-font-family: &#23435;&#20307;">æóáóæú ßóÇäó ãöäú ÚöäúÏö ÛóíúÑö Çááøóåö áóæóÌóÏõæÇ</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; FONT-FAMILY: 'Times New Roman'; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none; mso-ascii-font-family: &#23435;&#20307;; mso-hansi-font-family: &#23435;&#20307;">Ýöíåö ÇÎúÊöáÇÝðÇ ßóËöíÑðÇ&quot;</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: windowtext; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span></a></span></strong><span dir="rtl"></span><strong><span lang="EN-US" style="FONT-FAMILY: &#23435;&#20307;; mso-bidi-language: AR-SA; mso-bidi-font-family: &#23435;&#20307;"><span dir="rtl"></span><span style="mso-spacerun: yes">&nbsp;</span></span></strong><strong><span lang="AR-SA" style="mso-bidi-language: AR-SA">äÚã íÇ ÑÈ áæ ßÇä ãä ÚäÏ ÛíÑß áßÇä Ýíå ÅÎÊáÇÝÇð ßËíÑÇ æáßäå ãä ÚäÏ ÇáÑÍãä ÇáÑÍíã Çáãáß ÇáÞÏæÓ ÇáÓáÇã ÇáãÄãä Çáãåíãä ÇáÚÒíÒ ÇáÌÈÇÑ ãÇáß Çáãáß Ðæ ÇáÌáÇá æÇáÅßÑÇã ÝáÇ ÅÎÊáÇÝ Ýíå ÃãÇ ÊÝÓíÑ ÂíÇÊ ÇáÈÛÇÁ ÈÌæÇÒ ÊÌÇÑÉ ÇáÈÛÇÁ íÕá ÈäÇ Åáí äÊíÌÉ Ãä ÇáÞÑÂä Ýíå ÅÎÊáÇÝ Èíä ÂíÇÊå áÃä ÊÌÇÑÉ ÇáÈÛÇÁ áÇ íãßä ÊÕæÑ ÍÏæËåÇ ÚÞáÇ æãäØÞÇ ÅáÇ Ãä ÊÑÊÈØ ÈÊÓåíá ÅÑÊßÇÈ ÃÍÏåã áÌÑíãÉ ÇáÒäÇ æÇááå ÓÈÍÇäå íÞæá<span style="COLOR: red">&quot;</span></span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red"> </span><span lang="AR-EG" style="COLOR: red">æóáóÇ ÊóÞúÑóÈõæÇ ÇáÒøöäóÇ Åöäøóåõ ßóÇäó ÝóÇÍöÔóÉð æóÓóÇÁó ÓóÈöíáðÇ&quot; </span><span lang="AR-EG">ÝíßíÝ íäåì Úä ÝÚá æíÖÚ áå ÚÞæÈÉ ÇáÌáÏ æíÓãÍ ÈÅÑÊßÇÈå Èá æÇáÊÌÇÑÉ Ýíå æÇáÊÑÈÍ ãäå ÃáíÓ Ðáß ÅÎÊáÇÝ¿ æßíÝ íßæä Ðáß ãÞÕæÏ ÑÈ ÇáÚÒÉ ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì¿ <o:p></o:p></span></strong></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><strong><span lang="AR-EG">ÞÇá ÊÚÇáì <span style="COLOR: red">&quot; ßóãóÇ ÃóäúÒóáúäóÇ Úóáóì ÇáúãõÞúÊóÓöãöíäó*</span> <span style="COLOR: red">ÇáøóÐöíäó ÌóÚóáõæÇ ÇáúÞõÑúÂäó ÚöÖöíäó&quot; </span>ÃæáÆß ÇáãÞÊÓãíä æÇÖÍ ÇáãÚäì Ãäåã íÞÓãæä ÂíÇÊ Çááå ÝÓãÇåã Çááå ÈÕÝÊåã ÐãÇ áåã æåã ãÞÊÓãíä áÃäåã ÌÚáæÇ ÇáÞÑÂä ÚÖíä ÝæÕÝåã Ýí ÇáÂíÉ ÇáÃæáì æÔÑÍ ÇáæÕÝ Ýí ÇáËÇäíÉ æÇáãÚäì Ýí ÚÖíä Ãäåã ÃßËÑæÇ ÇáÈåÊ Úáì ÇáÞÑÂä&quot; </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; FONT-FAMILY: 'Times New Roman'; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none; mso-ascii-font-family: &#23435;&#20307;; mso-hansi-font-family: &#23435;&#20307;">íóåúÏöí áöáøóÊöí åöíó ÃóÞúæóãõ æóíõÈóÔøöÑõ</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; FONT-FAMILY: 'Times New Roman'; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none; mso-ascii-font-family: &#23435;&#20307;; mso-hansi-font-family: &#23435;&#20307;">ÇáúãõÄúãöäöíäó ÇáøóÐöíäó íóÚúãóáõæäó ÇáÕøóÇáöÍóÇÊö Ãóäøó áóåõãú ÃóÌúÑðÇ ßóÈöíÑðÇ</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span></strong><span dir="rtl"></span><strong><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; FONT-FAMILY: &#23435;&#20307;; mso-bidi-language: AR-SA; mso-bidi-font-family: &#23435;&#20307;"><span dir="rtl"></span>&quot; </span></strong><strong><spa">&quot;Èóáú ÞóÇáõæÇ ÅöäøóÇ æóÌóÏúäóÇ ÂÈóÇÁóäóÇ Úóáóì ÃõãøóÉò æóÅöäøóÇ Úóáóì ÂËóÇÑöåöãú ãõåúÊóÏõæäó(22) æóßóÐóáößó ãóÇ ÃóÑúÓóáúäóÇ ãöäú ÞóÈúáößó Ýöí ÞóÑúíóÉò ãöäú äóÐöíÑò ÅöáøóÇ ÞóÇáó ãõÊúÑóÝõæåóÅ ÇöäøóÇ æóÌóÏúäóÇ ÂÈóÇÁóäóÇ Úóáóì ÃõãøóÉò æóÅöäøóÇ Úóáóì ÂËóÇÑöåöãú ãõÞúÊóÏõæäó(23) ÞóÇáó Ãóæóáóæú ÌöÆúÊõßõãú ÈöÃóåúÏóì ãöãøóÇ æóÌóÏúÊõãú Úóáóíúåö ÂÈóÇÁóßõãú ÞóÇáõæÇ ÅöäøóÇ ÈöãóÇ ÃõÑúÓöáúÊõãú Èöåö ßóÇÝöÑõæäó(24)&quot; ÇáÒÎÑÝ </span><span lang="AR-EG">æÑÛã ÊÕãíãí ÇáÔÏíÏ æÊãÓßí ÈãæÞÝí æÇáãÌÇÏáÉ ÇáÊí ÃØáÚÊã ÚáíåÇ ÌãíÚÇ æãÇÒÇáÊ Úáì ÇáãæÞÚ áßá ãä ÃÑÇÏ Ãä íØáÚ Úáì åÐÇ ÇáÍæÇÑ ÍÊì æÇÌåäí ÇáÃÎ ÇáÝÇÖá ÇáßÈíÑ ÝæÒí ÝÑÇÌ ÈÞæáå ÊÚÇáì <span style="COLOR: red">&quot;</span></span></strong><strong><span lang="AR-EG" style="FONT-SIZE: 11.5pt; COLOR: red">åæ</span><span lang="AR-EG" style="COLOR: red"> ÇáÐí ÇäÒá Úáíß ÇáßÊÇÈ ãäå ÇíÇÊ ãÍßãÇÊ åä Çã ÇáßÊÇÈ æÇÎÑ ãÊÔÇÈåÇÊ ÝÇãÇ ÇáÐíä</span></strong><span dir="ltr"></span><strong><span lang="AR-EG" dir="ltr" style="COLOR: red"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-EG" style="COLOR: red">Ýí ÞáæÈåã ÒíÛ ÝíÊÈÚæä ãÇ ÊÔÇÈå ãäå ÇÈÊÛÇÁ ÇáÝÊäÉ æÇÈÊÛÇÁ ÊÇæíáå æãÇ íÚáã ÊÇæíáå</span></strong><span dir="ltr"></span><strong><span lang="AR-EG" dir="ltr" style="COLOR: red"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-EG" style="COLOR: red">ÇáÇ Çááå æÇáÑÇÓÎæä Ýí ÇáÚáã íÞæáæä ÇãäÇ Èå ßá ãä ÚäÏ ÑÈäÇ æãÇ íÐßÑ ÇáÇ ÇæáæÇ</span></strong><span dir="ltr"></span><strong><span lang="AR-EG" dir="ltr" style="COLOR: red"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-EG" style="COLOR: red">ÇáÇáÈÇÈ&quot; </span><span lang="AR-EG">ßÇäÊ ÂíÉð æÇÍÏÉð ãä ßÊÇÈ Çááå ßÇÝíÉ áÊÑÏäí æÊáÌãäí Úä ÇáÇÓÊãÑÇÑ ÎæÝÇ Ãä Ãßæä ãä ÇáÐíä íÈÊÛæä ÇáÝÊäÉ æíÈÊÛæä ÊÃæíáå æÞÏ ÅÓÊÔåÏ áß ÈßËíÑ ãä ÇáÂíÇÊ æáíÓÊ ÂíÉ æÇÍÏÉ æÃÏÚæÇ Çááå Ãä Êßæä ãä ÇáÐíä íÓÊãÚæä ÇáÞæá ÝíÊÈÚæä ÃÍÓäå æåÐÇ Ùäí Èß æáÇ Êßæä ããä ÞÇá Ýíåã ÑÈ ÇáÚÒå <span style="COLOR: red">&quot;</span></span></strong><strong><span lang="EN-US" style="COLOR: red; mso-bidi-language: AR-SA"><a href="javascript:ShowAyah('arb','17','46')"><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none">æóÌóÚóáúäóÇ Úóáóì ÞõáõæÈöåöãú</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none">ÃóßöäøóÉð Ãóäú íóÝúÞóåõæåõ æóÝöí ÂÐóÇäöåöãú æóÞúÑðÇ æóÅöÐóÇ ÐóßóÑúÊó ÑóÈøóßó Ýöí</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none">ÇáúÞõÑúÂäö</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none">æóÍúÏóåõ æóáøóæúÇ Úóáóì ÃóÏúÈóÇÑöåöãú äõÝõæÑðÇ</span><span dir="ltr"></span><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="COLOR: red; TEXT-DECORATION: none; text-underline: none"><span dir="ltr"></span> </span></a></span></strong><span dir="rtl"></span><strong><span lang="AR-SA" style="COLOR: red; mso-bidi-language: AR-SA"><span dir="rtl"></span>&quot; </span></strong><strong><span lang="AR-SA" style="mso-bidi-language: AR-SA"><o:p></o:p></span></strong></p>
<p class="MsoNormal" dir="rtl" style="TEXT-JUSTIFY: inter-ideograph; TEXT-ALIGN: justify"><strong><span lang="AR-SA" style="mso-bidi-language: AR-SA">æÃÎíÑÇ ÃäÇ áÓÊ ÝíáÓæÝÇ ãÓÊäÈØÇ æáÇ ÚÇáãÇ ãÊãßäÇ æáßääí ÃÏÎá åÐÇ ÇáãæÞÚ áÃÊÚáã æÃÔßÑßã ÌãíÚÇ æÃÏÚæÇ áßã ÈÇáÎíÑ Úáì ãÇ äÝÚÊæäí Èå ãä Úáãßã ÌÚáå Çááå Ýí ãíÒÇä ÍÓäÇÊßã æÇáÞÇÆãíä Úáì ÇáãæÞÚ æáßä ÈÍËí åÐÇ äÕíÍÉ æÇÌÈÉ ÃÓÏíåÇ æßáãÉ ÍÞ ÃÈÏíåÇ æÐãÉ ÈÇáÔåÇÏÉ ÃÎáíåÇ æäÎÊã ÈÞæáå ÊÚÇáì <span style="COLOR: red">&quot;</span></span><span lang="AR-SA" style="COLOR: red"> </span><span lang="AR-EG" style="COLOR: red">æóßõáøó ÅöäúÓóÇäò ÃóáúÒóãúäóÇåõ ØóÇÆöÑóåõ Ýöí ÚõäõÞöåö æóäõÎúÑöÌõ áóåõ íóæúãó ÇáúÞöíóÇãóÉö ßöÊóÇÈðÇ íóáúÞóÇåõ ãóäúÔõæÑðÇ&quot;</span><span lang="AR-EG"> æÞæáå ÊÚÇáì<span style="COLOR: red"> &quot; äóÍúäõ ÃóÚúáóãõ ÈöãóÇ íóÞõæáõæäó æóãóÇ ÃóäúÊó Úóáóíúåöãú ÈöÌóÈøóÇÑò ÝóÐóßøöÑú ÈöÇáúÞõÑúÂäö ãóäú íóÎóÇÝõ æóÚöíÏö&quot;</span> ÃáÇ åá ÈáÛÊ¿ Çááåã ÝÇÔåÏ <span style="COLOR: red"><span style="mso-spacerun: yes">&nbsp;</span></span></span></strong><strong><span lang="EN-US" dir="ltr"><o:p></o:p></span></strong></p>
اجمالي القراءات 20076

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (19)
1   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأربعاء ١٤ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2461]

تصحيح

عند تنزيل المقاله سقط منها الجزء التالي (ونوعوا الكذب فيه فلا تكون أخي سمير من أولئك المقتسمين الذين ذمهم رب العزة سبحانه وتعالى وأنظر لقوله تعالى "إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا " فالقرآن يهدي للطريقة التي هي أعدل وأفضل وأكمل وأقول لك أخي أني جادلت كثيرا في إباحة شرب الخمر وكنت أظن أني على حق وكانت أدلتي منطقيه ولم أكن أقصد شرا أو لغوا في دين الله أو جعل القرآن عضين ولكنها كانت محاولة للفهم والتدبر على خلاف منهج السلف وعلى خلاف ما جاء به الآباء والأجداد مصداقا لقوله تعالى) والذي يقع في سياق الكلام بعد قولي (والذين أكثرو البهت على القرآن..... ويتم حذف الآية التالية للكلام ثم يبدأ الكلام من قوله تعالى "بل قالوا إنا وجدنا آبائنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون)
وقد حاولت إصلاح المقالة ولكن فشلت لقلة علمي بإستخدام جهاز الكمبيوتر فلوا فعل ذلك القائمين على الموقع جزاهم الله عنا خيرا

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس ١٥ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2463]

مقاله مستويه على نار هاديه

اخى العزيز - شريف هادى .اكرمك الله .لقد إستمتعت كثيرا بمقالتك القيمه وعطمة القرآن الكريم انه متجدد العطاء بمعنى كلما قرأت أياته الكريمه او سمعتها تجد فيها معنى وتوضيح إضافى لم تعلمه قبل ذلك وهذا ما وجدته فى قراءتى لمقالتك العظيمه (التى كتبتها على نارهادئه علشان انت هادى هههه) .وإسمح لى اخى العزيز ان اشاركك فى توضيح مفهوم قول الله تعالى (" إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ ٌ* فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ* لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ ") فقد ذكرت حضرتك ان معنى لا يمسه إلا المطهرون تعود غلى وجوب التطهر عند لمس القرآن الكريم وهذا ما يفهم منه وما قاله الفقهاء بمنع لمس المصحف للجنب من الجنسين والحائض حتى تطهر وغير المسلمين بإعتبارهم غير أطهار على حد زعم الفقهاء .وهذا غير صحيح جملة وتفصيلا .وإنما المعنى واضح فى الفرق بين اللمس والمس فالمس هو دخول القرآن الكريم إلى قلب ونفس المطهرين وتفاعل المؤمنين به معه ومحاولة فهمه والإجتهاد فيه وتدبره وزيادة إيمانهم وإطمئنانهم به وبقراءته وسماعه اى ان نور هذا القرآن الكريم لا يظهر ولا يؤتى ثماره إلا مع المطهرين والمؤمنين به .اما اللمس فهذا شىء آخر مثل لمس الملابس او الآشياء الماديه الملموسه وهنا أستطيع القول ان المس هو اللمس المعنوى بالقلب والنفس الزكيه المطهره واللمس هو لمس الآشياء الماديه العادى .فالفرق بينهما واضح وكبير .ومن هنا فليس على الجنب والحائض وغير المسلمين حرج فى ان يلمسوا القرآن فى اى وقت وفى اى مكان وأن يتلوه اناء الليل واطراف النهار كما يشاءون ثمستأتى عملية المس للذين يؤمنون به إيمانا خالصا كما يؤمنون بربه اى القرآن إيمانا خالصا لا شراكة فيه ..ونلخص القول فى ان الفقهاء لم يجانبهم الصواب فى فتواهم .وان القرآن الكريم متاح للجميع مسلمين وغير مسلمين فى اى وقت وفى اى مكان .وهذا رأى ولا ألزم به احدا وفى إنتظار الرد عليه لتصحيحه لو كان به خطأ وشكرا لك على مقالتك وللقراء الأعزاء

3   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الخميس ١٥ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2464]

حكم شرعي وبشارة كونيه

أخي عثمان أشكرك على التوضيحوأتفق معك في معنى المس في قوله تعالى "إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ ٌ* فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ* لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُون" يعني دخول القرآن إلي قلب المؤمن به الذين وصقهم رب العزة بالمطهرين ولكن ليس ذلك فقط فالآيه تحمل حكم شرعي وبشارة كونيه فالحكم الشرعي مخاطب به المؤمنين بالقرآن بأن ينتهوا عن لمس القرآن دون طهارة وأظن أن الطهارة هنا ليست طهارة حيض وجنابة فقط بل طهارة ظاهرة وباطنه ويستفاد هذا المعنى من قوله تعالى "المطهرون" وهذه الكلمة على وزن (مفعلون) وهي أحدى أوزان صيغ المبالغة الخمس (فعال ، مفعال ، فعول ، فعيل ، فعل) ولا يتحقق المبالغة في الطهارة بالظاهر من الثياب والبدن دون الباطن من السرائر والنيات كما لا تتحقق ذات المبالغة بطهارة لباطن دون الظاهر وفي رأي أن وصف المطهرون يتحقق فقط بالطهارة الحسية والظنية معا ولما كان ذلك حكم شرعي فالمخاطب به المسلم دون غيره فيكون من حق الكافر الإطلاع على القرآن ودراسته على أي هيئة يكون عليها لعله يهتدي فلو إهتدى وآمن أصبح مخاطب بالتكليف فوجب عليه الطهارة ، أما ما نجده اليوم من أكل المال بالحرام وضياع الحقوق وإضمار الشر بالغير والحقد والحسد والضغائن ثم يقوم كل من أبتلي بهذه الأمراض ليغتسل ويقرأ القرآن فإن ذلك عليه حرام لأنه ليس من المطهرون ، وقال البعض إن كلمة المطهرون عائدة على الملائكة عند رب العالمين ، أما البشارة الكونية في هذه الآية أن من يجد القرآن في قلبه نور وسكينة وطمئنينة وحب مقترن برهبة من الله فإنه حقاً من المطهرين لأن القرآن لا يدخل قلب القساة والمجرمين والله تعالى أعلم

4   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الخميس ١٥ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2475]

الأخ شريف هادى

الأخ شريف... شكرا لك على مقالك وعلى رقى أخلاقك. وأشكرك على مقالاتك وكتاباتك الرائعة الأخرى وخصوصامقال الحوار.



5   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الخميس ١٥ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2479]

الأخت آيه... أعتذر

قال تعالى " وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ"
أعتذر عن فهم كلامي خطأ وأعتذر للأخت آيه وما قصدته أن تضاد السيد البدري يظهر به حجم رمينا جميعا بالكفر والذي كرره في مداخلته الأخيره ، وأستغفر الله العظيم أن أكون من الجاهلين أو أن أصل إلي الدرك الذي وصله البدري في تعقيبه دون أن يطبق ما يؤمن به من حديث إلتمس لأخيك سبعين عذرا فإن لم تجد فتواجد.
ثم أني لم أقصد أي إساءه للأخت الكريمه آيه ولكن كان تعقيبا على كلامه فلماذا هذا الإندفاع غير المبرر حتى يرميني بتهمة رمي المحصنات الغافلات المؤمنات فأكون من الملعونين أستغفر الله العظيم لم يكن هذا مقصدي أبدا وأكرر أسفي وإعتذاري لك أختً فاضله كريمة ولأسرتك وأدعوا الله أن تقبلي الاعتذار خاصة وأنني قد قمت فعلا بحذف العبارات التي تم فهما خطأ على غير النحو الذي أردته ويمكنك مراجعة المداخلة ، فأنا لست ممن يصرون على الخطأ أو يستهويهم تجريح الغير
أما ذلك البدري الذي يريد المواجهة رجل لذكر فله عندي كلمة واحدةً (سلاما) علك تفهم معناها وأدعوا له بالهداية حتى يعود لأخلاق الإسلام التي يبعد عنها بعد المشرق والمغرب
والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل

6   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الخميس ١٥ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2484]

أخي شريف هادي

لقد علمنى زوجى شيئا لطيفا: إذا تعرضت لأذى أو مكروه، أتخيل ماذا كان سيفعل رسول الله لو كان مكاني.
ماذا كان سيفعل خاتم الأنبياء: "ان تبدوا خيرا او تخفوه او تعفوا عن سوء فان الله كان عفوا قديرا".

أما بالنسبة لموقفك مع السيد البدري فأقول لك أفعل ما كان سيفعله رسول الله. اي أنصره ظالما أو مظلوما. إذا كنت تعتقد أنه ظلم أحد هنا فرده عن ظلمه بالموعظة الحسنة. ولكن قبل أن ترده عن ظلمه إقرأ كل مداخلاته وتأكد من ظلمه للآخريين ودون ملاحظتك على ظلمه حتى لا تتهمه أنت ظلما وبجهالة.

وأخيرا أقول للجميع:

Blinding ignorance does misleasd us...O' wretched mortals open your eyes

7   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الخميس ١٥ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2486]

الأخت الفاضله آيه

أشكرك وبارك الله لك في زوجك وأولادك وأقر عينك بهم وأسعدهم بك زوجة فاضلة وأم حنون
Real blindness, blindness hearts and not blindness vision and Ignorance is not lack of knowledge but do not know how to use what we know to reach for the truth

8   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الخميس ١٥ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2493]

أشكر الاستاذ شريف هادى

أخى الكريم الأستاذ شريف هادى
كل عام وأنت بخير
اشكرك على مقالتك الرادعة التى سعدت بها جداً وجاءت شفاءاً لما فى القلوب وكنت أرجو أن تكتب عن رأى الأستاذ سمير حسن فى الصلوات حيث يؤكد أنها المراصد التى نضع عليها التلسكوبات لكى نرى الكواكب البعيدة
ويعتقد أن طريقة صلاتنا هى ميراث الجهل والتقليد الأعمى وقد رفض الرد على أسئلتى فى كيفية قيامه بالصلاة والصيام والحج والزكاة حيث خاف من كشف معتقداته العجيبة على رواد الموقع
ولكننى أتعجب منك حين قلت عن سمير حسن
( وأنا في الحقيقة رغم إختلافي التام مع كثير مما توصل إليه الأخ سمير في أبحاثه القرآنيه لاسيما موضوع البغاء ولحم الخنزير إلا أنني أقدره كباحث متمكن من أدوات بحثه وليس لي أن أتطاول على علمه فعلمه لا يقاس بما عندي)
وأود أن أسألك عن علم الأستاذ سمير لو كنت فهمت منه شيئاً أن تترجمه لنا حتى نستوعبه ونتعلم منه ونمدح علمه العظيم كما قمت أنت بمدحه
عموماً شكرا لك على مقالتك والتى قد تكون نواة لعدد كبير من المقالات التى يسطرها الباحثون والمتدبرون هنا على هذا الموقع للرد على إفتراءات السيد سمير حسن على الله ورسوله وكتابه
شكرا لك

9   تعليق بواسطة   محمد الحاج     في   الخميس ١٥ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2504]

لابد من منهج

الأخ الكريم هادي تحية طيبة:
عند تعاملنا مع القرءان فلابد من منهج وأدوات اجرائية، وأهم لبنات المنهج هي المصطلحات، فإذا كان القرءان منهج فلابد بداية من تحديد مفاهيمه،
وأرى غياب المنهجية واضحافي ردك على الأخ عثمان محمد علي،
فانت جعلت المس كاللمس، فما الضابط الذي اتبعته لتجعل المس تفيد نفس معنى اللمس، وأيضا لم تفرق بين المطهرون والمتطهرون، فلو كانت المتطهرون لكان فيها وجوب بالتطهر عند مس القرءان(هذا اذا أغفلنا الفرق بين المس واللمس) اما المطهرون فلاتفيد بذلك، فهم طهروا بضم الطاء وليست تطهروا،
وايضا استدلالك بالآيات (كتاب فصلت آياته قرءانا عربيا) فماهو معنى الكتاب هل هو القرءان؟ فيصبح المعنى (قرءان فصلت آياته قرءانا عربيا)،

ثم هل القرءان يخضع بمفاهيمه للسقف المعرفي لدى البدوي وحينها نحتاج إلى الشعر وغيره لنضع القرءان تحت سقفه، والقرءان يقول (وماعلمناه الشعر وماينبغي له)
وأخيرا من يجعل القرءان عضين هو الذي يقول بالمجاز والمشترك وغيره حيث تصبح مفاهيم القرءان متاهة وقابلة لتأخذ المعنى الذي يريده زعماء الفرق الكهنوتية،
ولك الشكر

10   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الخميس ١٥ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2508]

أخي حسن (سمك – لبن – تمرهندي)

أخي الحبيب حسن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، شكرا على مداخلتك وأحب أن أبشرك أن هذا الجهد المتواضع خدمة لدين الله سيكون بداية حوار طويل بيني وبين الأخ الكريم سمير إذا قبل هو ذلك ولكن فليعذرني إذا تأخرت نظرا لضيق الوقت الشديد وأرجوا من الله أن يعينني على ذلك وطلبي منك شخصيا ومن جميع الأخوة الكرام تصحيح أي خطأ أقع فيه وتكملة أي نقصان يعتري كلامي.
أما سؤالك عن علم الاستاذ سمير وعن مدى فهمي له فإن ذلك يا أخي الحبيب لا يقلل من أن لديه تراكم معرفي كبير يسمى علم ، أما صعوبة فهم كلام الأخ سمير فأنه بسبب إستخدامه هو شخصيا أسلوب للبحث والاستنباط يجمع بين أكثر من مصدر فبلاغ عربي وبلاغ عبري بل ولهجات عاميه أو كما يقال (سمك لبن تمر هندي) وأرجوا أن يعذرني الأستاذ سمير فأنا لم أستدل بهذا المثل للسخريه –حاشا لله- ولكن لتقريب المعنى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

11   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة ١٦ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2514]

من المنهجية أن نفرق بين السقف المعرفي والأداه1

الأخ الكريم الحاج تحية طيبة وإحتراما وبعد
أولا أشكرك أخي الكريم على مداخلتك وعلى وقتك الثمين الذي صرفته في الكتابة لي دمتم لنا أخ كريم ، أما عتابك علي لغياب المنهجية في تعاملي مع القرآن وتسألني عن الضابط الذي جعلت به المس كاللمس فإن الضابط من القرآن نفسه ألم تسمع أخي قوله تعالى " وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ" البقرة /237 وقوله تعالى "...ِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا..." النساء/43 وقوله تعالى" ...أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ"المائدة/6
وقد إستخدم رب العزة سبحانه وتعالى المس بمعنى اللمس في الآتين ومفادهما جماع النساء ،وكذلك إستخدم رب العزة المس بمعنى العذاب لما فيه من ملامسةالكافر لحصول فعل العذاب عليه فقال تعالى" يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ" القمر/48 وكذلك إستخدم سبحانه وتعالى النس بمعنى اللمس في قوله تعالى" قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا" طه/97 بمعنى ألا تلمس ولا تلمس
وفي قاموس لسان العرب اللمس الجس وقيل المسَ باليد ، وكذلك في قاموس لسان العرب المس مسك الشيء بيدك
أما عن التفرقه بين المطهرون والمتطهرون فموجودة في كلامي لو عدت إليه فقد قلت بالحرف الواحد(وأظن أن الطهارة هنا ليست طهارة حيض وجنابة فقط بل طهارة ظاهرة وباطنه ويستفاد هذا المعنى من قوله تعالى "المطهرون" وهذه الكلمة على وزن (مفعلون) وهي أحدى أوزان صيغ المبالغة) فالمتطهر يستفاد منها الطهارة الظاهرة من غسل ووضوء وتنظيف الثياب أما المطهر فهو لفظ أعم يشمل الظاهر والباطن فمن تطهر إذعاناً لأمر الله فهو مطهر لا محالة ألم تسمع قوله تعالى" مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ"المائدة/6 فمن تطهر بالغسل أو الوضوء أو التيمم حال تعذر الماء فقد طهره الله فأصبح من المطهرين فالمطهرين تشمل طاعة العبد وعمل الله ، على نحو قوله تعالى"ماءً طهورا" وهذا الموضوع يحتاج إلي مقالة منفرده حتى نوفيه حقه فأنظر مثلا لقوله تعالى"خذ من أموالهم صدقة
وعن سؤالك عن معنى الكتاب في الاستدلال نعم الكتاب هو القرآن ألم تسمع قوله تعالى" وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ " البقره/89 وقوله تعالى" وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لا يَعْلَمُونَ " البقرة/101 ثم أن الكتاب جاء في القرآن بمعنى التوراة وبمعنى الأنجيل وبمعنى القرآن كما جاء بمعنى الأجل (الرعد والحجر) وبمعنى اللوح المحفوظ (هود/6) ولا مجال الآن لحصر معاني كلمة كتاب في القرآن الأن فالهدهد مثلا أعطى ملكة سبأ كتاب سليمان، ولكن نتوقف عند قوله الَذين أوتو الكتاب يقصد اليهود والنصارى والكتاب هنا هو التوراة والإنجيل ثم يقول كتاب الله (تحمل على القرآن لرفضهم الإيمان به، كما تحمل على التوراة والإنجيل لنبذهما وراء ظهورهم والله تعالى أعلم)

12   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة ١٦ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2515]

من المنهجية أن نفرق بين السقف المعرفي والأداه2

أما معنى الكتاب في (فصلت) والتي إستشهت بها فهو القرآن الكريم ألم تسمع لقوله تعالى" الر كِتَابٌ أَنْـزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ "
ثم عن قولك يصبح المعنى (قرآن فصلت آياته قرآنا عربيا) أقول لك إن الله سبحانه عندما قال كتاب فصلت آياته فإن السؤال المتبادر للذهن أي كتاب هذا الذي فصلت آياته بمعرفة حلاله من حرامه وطاعته من معصيته ووعده ووعيده وثوابه من عقابه هذه الآيات التي فصلت بين الحق والباطل فيكون التعريف بقوله سبحانه (قرآنً عربياً) فيكون لفظ قرآنا عربيا تعريف للكتاب الموصوف بتفصيل آياته ولذلك جاء الأسم منصوبا على المدح كما أن حاله قرآنا عربيا ولذلك فإن الحق قال لقوم يعلمون (أي يعلمون اللغة العربية ومع ذلك يعجزون عن مثله ليعلموا أنه من عند الله) فلا تقرأ على النحو الذي ذكرته وإلا يمكن أن نقول بجواز قراءة قوله تعالى" محمد رسول الله والذين معه... الآيه) على هذا النحو (رسول رسول الله والذين معه) ثم أن كتاب أسم نكرة يطلق على ما يعرف لغة بأنه كتاب وفي القاموس المحيط كل ما يكتب فيه فهو كتاب فهناك كتاب موسى وكتاب عيسى وكتاب القرآن كما أنه هناك كتاب سليمان لملكة سبأ وكتاب الأبرار وكتاب الفجار فلو قال الرحمن كتاب دون تعريفه فإن ذلك نقصان تعالى الله عنه علوا كبيرا ولو قال قرآن قرآنا فهو تكرار مخل تعالى الله عنه علوا كبيرا ففي الحالتين لا يستقيم إلا أن تقرأ كما أنزلها الحق سبحانه وتعالى.
أما قولك (ثم هل القرءان يخضع بمفاهيمه للسقف المعرفي لدى البدوي وحينها نحتاج إلى الشعر وغيره لنضع القرءان تحت سقفه، والقرءان يقول (وماعلمناه الشعر وماينبغي له) إن سؤالك حق أخشى أن يقصد به باطل! قطعا القرآن لا يخضع بمفاهيمه للسقف المعرفي لدى البدو ولكن البدو جزء من العرب والعرب نزل عليهم القرآن فتكون لغتهم العربية التي نزل بها القرآن هي من أدوات تعريفه فكل معاني القرآن من إيمان وكفر وحلال وحرام وملائكة وشيطان وسماء وأرض وغيرها تعرف وفقا لمدلول الكلمة عند العرب ولو قلنا نغير ذلك نكون قد فقدنا المنهجية التي تتحدث بها في أول مداخلتك ولكن سقف المعرفة شيء آخر وسأضرب لك مثالا على ذلك بإسلام عالم ألماني وزوجته لمجرد قراءتهم لقوله تعالى " تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ " فأخضعوا القرآن لسقف معرفتهم هم ولكنهم كانوا أكثر من الكثير من المسلمين إنصافا للقرآن بأن بحثوا عن أسرع شيء عند العرب وقت نزول القرآن وبذلك أخذوا أدوات المعرفة في زمان ومكان نزول القرآن وهو المنطق والمنهج العلمي السليم ، فوجدوه الحصان 60كم/ساعة فقاموا بضربها في 24 ثم في 30 ثم في 12 ثم في 50000وقامو بعملي حسابية مفادها أن معرفتهم هم عن الروح والملائكة أنهم نور والنور ضوء وسرعة الضوء 360000كم/ثانية وقاموا بضربها في 60 ثم في 60 ثم في 24 فأقاموا معادلة ذات بسط ومقام فتوصلوا أن اليوم عند العرب وقت نزول القرآن يساوي خمسين ألف سنه بحساب سرعة الملائكة والروح.

13   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة ١٦ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2516]

من المنهجية أن نفرق بين السقف المعرفي والأداه3

أردت أن أثبت لك من المثال السابق أنه ليس للقرآن سقف معرفة فالقرآن يدل على الأشياء ولا شيء يدل عليه ولكن له أدوات لو لم نستخدمها ما إستقامت النتائج.
أخي أما قولك بأن من يجعل القرآن عضين هو من قال بالمجاز المشترك يحتاج منك لبحث لإسبات هذه المقولة فلما يقول سبحانه "من كان في هذه الدنيا أعمى.. الآية" لو لم تحمل على المجاز فعلام تحمل؟
ولكن جعل القرآن عضين بتحميله ما لا يمكن أن يحتمله نصه ومثال على ذلك (الصلاة) لغة هي صله وشرعا هي فعل عبادة يتقرب بها إلي الله تنفيذاً لأمره بإقامتها فعندما يقول الأخ الفاضل سمير أنها المراصد فإنه بذلك يكون حمل لفظ القرآن ما لم يحتمله لأنه من العيب أن نتصور أن الله يتكلم إلينا بالألغاز مدعين أن القرآن نزل للعلماء فقط وليس كلهم ولكن من له القدرة على حل الألغاز مسترشدين بنص آخر وتحميله ما لا يحتمله وهو الآية 18 من سورة آل عمران قوله تعالى" شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ" مع أن المقصود هنا أن من شهد بالوحانية عالماً بمعناها من تفرد الله بالربوبية ما يسمى بتوحيد الربوبية وكذا تفرده بالعبادة ما يسمى بتوحيد الألوهية وكذا توحيد القصد والطلب فهو من العلماء فنوع واحد من هذه الأنواع لا يكفي ليكون صاحبه عالماً وأسمع معي قوله تعالى" وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ" لقمان/25 فليس أوضح من ذلك مثال فرغم معرفتهم بنوع واحد من التوحيد وهو توحيد الربوبية إلا أن الله قال عنهم بل أكثرهم لا يعلمون لأنهم أشركوا معه غيره في العبادة كما قال سبحانه وتعالى" وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ" والنص القرآني أفرأيتم ما تدعون من دون الله أي أنهم رغم إقرارهم بأن الخالق هو الله ولكنهم يدعون من دونه آلهة وهذا عين الجهل والغباء مجتمعين وبمفهوم المخالفة يكون عكس ذلك أي الإيمان بالله وحده وعبادته وحده هو عين العلم المذكور في الآية 18 من سورة آل عمران
أخيراً أخي الكريم لكي يكون نقاشنا هو من قبيل الجدل الصاعد وحتى نتشرف بالتعلم منكم كان الأولى بكم أن تشرحوا لنا وجهة نظركم مؤيدة بالإدلة الوافية بدلا من هذه المداخلة القصيرة والتي لا تخلى من اللمز بعدم منهجيتنا في تعاملنا مع القرآن فلا تترفع وتعلوا عن الآخرين بما لديك من علم حتى تعلوا بالعلم ودمتم آخا كريما والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوك شريف هادي

14   تعليق بواسطة   محمد الحاج     في   الجمعة ١٦ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2521]

خلط الفقهاء

أخي الكريم شريف ، تحية طيبة:
أين تجد ان القرءان استعمل المس هنا بمعنى الجماع(فإن طلقتموهن من قبل ان تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة فنصف مافرضتم)
الفقهاء هم الذي خلطوا بين المس واللمس، فاختلفوا في هل يوجب نصف المهر ام كامله إذا حصلت خلوة فابن عباس والزهري والشافعي في الجديد يرون انه يوجب نصف المهر حتى لو خلا بها ولم يدخل بينما
أبو حنيفة و مالك ومن الصحابة عمر وابن عمر يرون انه لو خلا بها ولم يقع جماع فلها كامل المهر،
ويستدلون برواية الصحابة عن تقرير كامل المهر اذا خلا بها وأغلق بابا أو ارخى سترا،

فهل تجد القرءان هو الذي يحدد أن المس هو الجماع ام بعض الفقهاء؟؟
أم أن المس هو مجرد ملامسة اليد او التقبيل أو نحوه،،
فغن امسك يدها في الشارع ولم يدخل بها بعد فهل يدفع كامل المهر ام نصفه،

فإن قبلها سرقة اثناء وجود أمها في المطبخ فهل يدفع نصف المهر أم كامله؟
فإن خلا بها وفعل كل شيء إلا انه لم يولج فهل يدفع نصف المهر أم كامله؟


المس هو انفعال داخلي يحدث في الوجدان والمشاعر ، فالرجل إذا خرج ودخل مع زوجه وتواصلا حتى لو لم يلمس يدها فلها المهر كاملا،
وانظر الى هذه الايات:
(الذين ياكلون الربا لايقومومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس)
( وما مسنا من لغوب)

ومس القرءان لايكون إلا للمطهرون وليس المتطهرون، لذلك أيضا اختلف الفقهاء والمفسرون في المقصود بالمطهرون فقد قالوا أن المطهرون هم الملائكة ( ابن عباس وأنس بن مالك وسلمان الفارسي وعكرمة ومجاهد وسعيد بن حبير وأبو العالية وجابر بن زيد وأبو نهيك وقتادة والضحاك والسدي وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم والإمام مالك بن أنس وابن القيم)

وبعضهم قال انهم الأنبياء والرسل والملائكة ، وبعضهم قال أن الآية خبر وتفيد الطلب ورد ذلك القاضي أبو بكر العربي ، ولو كانت الاية فيها نهي لكانت (المطهرين وليس المطهرون)
- والمطهرون هم من طهرهم غيرهم ، والمتطهر هو من طهر نفسه،،،

اوردت لك هذه الأقوال لابين لك أنه لامنهج لديهم لتحديد معنى الألفاظ، لذلك نشات اختلافات كثيرة في معرفة معنى المطهرون ، وإنما الفقهاء حاولوا أن يأخذوا حكما من الآية بمنع لمس القرءان إلا للمتطهر، وكذلك فعلوا في حكم المطلقة قبل المس،،
لذلك فإن قولك بان المس استخدمه القرءان بمعنى الوطء والجماع هو قول بعض الفقهاء وخالفهم الكثيرون ،
وكذلك أن المطهرون تفيد النهي عن لمس القرءان الا للمتوضيء أيضا لم يقل بها أكثر المفسرين ،
ومرد ذلك كله للخلط بين المس واللمس،،
تحياتي

15   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   السبت ١٧ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2581]

مقالة هادئة من انسان شريف

اخي شريف هادي
زادك الله علما ومتعنا الله بك

16   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   السبت ١٧ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2583]

لكل رواد الموقع

اخواني واخواتي رواد الموقع الافاضل
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اريد منكم اخوتي ان تدرسوا معي كتابات الدكتور المهندس / د. محمد شحرور ولمن لا يعرفه فهو:
- مواطن سوري.
- مهندس حاصل على الدكتوراه.
- مستنير .
- له موقع خاص به في النت (http://www.shahrour.org/).
- له مؤلفات وكتب رائعة افضلها واهمها عندي (الكتاب والقران).

(الكتاب والقران ) كتاب رائع يوضح فيه الدكتور شحرور الفرق بين الكلمات التالية (القران -الفرقان - الصحف - الكتاب- الذكر).
الباحث يستند الي قاعدة مهمة جدا وهي انه لاتوجد في اللغة العربية كلمتين بنفس المعنى اي مترادفات بالمعنى الذي نفهمه اليوم (اي ان جاء وحضر واتى وان كانت من نفس الخندق الا ان بينها اختلافات جوهرية) وعليه يوضح الباحث فكرته.
المهم عندي هو انه في حالة صحة ماقاله الدكتور شحرور فان بحثه سوف يفيدنا جدا في فهم القران الكريم .
واوجه الدعوة هنا الي استاذنا جميعا الدكتور احمد صبحي منصور الي ان يتفضل مشكورا بقراءة كتاب الدكتور شحرور والتعليق عليه- ان سمح له وقته الثمين.
كما ادعو استاذي الرائع جدا فوزي فراج كذلك.
ولو تفضل الاستاذ فوزي ان يطرح موضوع الكتاب في رواق القران اكون له ممتنا على ان يكون بعد موضوع الصلاة الخاص بالاخت رحمةعبد المولى لسببين:
1.لانها في راي اثارت موضوعا حساسا له الاولوية بيد انها اثارته قبل طلبي.
2.حتى يتمكن كل رواد الموقع من قراءة وهضم الكتاب وعلى راسهم دكتور منصور والاستاذ فوزي.
وشكرا.

17   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الأحد ١٨ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2671]

تعقيب على مقال الأخ شريف هادي المحترم

تعقيب على مقال الأخ شريف هادي المحترم
السلام عليكم .
- أخ شريف قولك : [ قد أمرنا الله بالتطهر قبل مس القرآن ] كلام غير صحيح من حيث واقع القرآن , فالنص أتى بصيغة [ لا يمسُّه إلا المطهرون ] فأداة ( لا ) هي نافية وليست ناهية بدليل رفع فعل المضارع بعدها ( يمسُّ ) ولو كانت أداة ( لا ) ناهية كان ينبغي أن نجزم فعل ( يمسْ ) وتأتي كملة ( المطهرون ) بصيغة ( المتطهرون ) . فالمُطَهَرْ هو الحاصل على صفة الطهارة بينما المُتطهر من قام بفعل الطهارة فدخول ( التاء ) على الفعل تعطيه بُعد الجهد . وللتوسع في ذلك بإمكانك أن تراجع مقالي في موقعي من أهل القرآن تحت عنوان : [ إباحة لمس المصحف أو تلاوته للمرأة الحائض أو الجنب .
- أما قولك في تفسير [ ولقد يسرنا للقرآن للذكر ] (أن يكون شخص عادي يقرأ ويكتب اللغة العربية...] فهذا كلام ليس على إطلاقه يا أخ شريف فالنص القرآني نص عظيم يحتوي على نظريات علمية ومعرفية إشارة أو معالماً لا يدركها إلا العالمون [ إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلا ] فما ذكرته من أمور متعلقة بأسماء الواقع مثل الليل والنهار والسماء والأرض ...الخ فمعرفة دلالة هذه الكلمات ليست علماً !, وإنما هي معرفة عقلية فقط ، أما دلالات النصوص مثل [ الله الذي رفع السموات بغير عمد ترونها ] فهي بحاجة إلى دراسة وتفكير والوصول إلى حقيقتها في الواقع يسمى علماً ، وهذه النصوص فوق مستوى عامة الناس [ لا يعقلها إلا العالمون ] فالنص القرآني يخاطب الذين يعقلون ويخاطب الذين يتفكرون ولكل منهما مستوى من الخطاب . أما عامة الناس فيدركون ما حرم الله , وما أوجب في تشريعه بصورة عامة مثل الوصايا العشرة : لا تشرك بالله ، لا تسرق ، لا تزن ....الخ فهذه لا تحتاج إلى علم ودراسة ، ومثلها النصوص المتعلقة بالشعائر التعبدية مثل الصلاة والصيام والحج وكل ذلك بصورة عامة ، وإن غاب فهمها عن العامة أمرهم الله أن يسألوا أهل الذكر . فالتيسير للقرآن إنما هو لمن امتلك الأدوات المعرفية التي يستخدمها في عملية الدراسة . مثل سهولة ويسر ممارسة جراحة الطب لمن امتلك علم الطب وأدواته المعرفية . ولا ينطبق ذلك على عامة الناس ، والمعنى الثاني لتيسير ذكر القرآن هو سهولة حفظه وسهولة تلاوته وذلك ليتم تناقله بين الأجيال .
- أخ شريف !! أنا لم أطَّلع على رأي الأخ الذي يبيح عملية البغاء بمعنى الدعارة ولكن يبدو أنه انطلق من تطبيق قاعدة مفهوم الخلاف في قوله تعالى [ ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصناً ] فإذا لم يردن التحصن فلا مانع من إكراههن على البغاء ! والبغاء حصرها بالدعارة .
أخي الكريم ! لقد شرحت هذا النص بتوسع في مقال موجود على موقعي وعالجت هذه المسألة بصورة عقلية ومنهجية فالتراجع في مكانها ويكفي أن أشير إلى أن البغاء في النص لا يقصد به ممارسة الفاحشة والدعارة !! انظر إلى قوله تعالى [ وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي ...] وقوله [ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق ] فيوجد بغي بحق ، وبغي باطل !! .
- أما مسألة قطع يد السارق فيا أخ شريف !! لا تتسرع في رفض الأفكار فينبغي أن تعرف أدلة الآخرين والقواعد التي اعتمدوا عليها ألم تسمع بقاعدة [ إذا اختلف المبنى اختلف المعنى ضرورة ] فهل كلمة (السنة ) مثل ( الحديث )، وهل كلمة( نبي ) مثل ( رسول ) ... وهل ( جاء) تعني ( أتى أو قدم أو حضر) ، وهل (جلس ) تعني ( قعد ) ....الخ فكلمة ( قطع ) غير كلمة ( بتر ) ولكل منهما دلالة ، والقطع يتحقق فيه عملية النكال .
والنص القرآني نص منزه عن الحشو والعبث , فاستخدام الكلمات مرتبط بعلم الله وحكمته وتدبيره وبالتالي لا يمكن أن تحل كلمة مكان كلمة أخرى مع بقاء المعنى ذاته . وأيضاً أدعوك إلى قراءة مقالي [ قطع يد السارق لا يعني بترها ] !.
- أخ شريف إن دلالة ( لمس ) غير دلالة ( مس )
فقوله تعالى : [ أولا مستم النساء ] تدل على تبادل فعل اللمس بين الرجل والمرأة نحو قولنا : لاكَمَ زيد عمرو . إذا تبادلا عملية اللكم بخلاف لو قلنا : لكَمَ زيد عمراً . فهي تدل على قيام فعل اللكم من زيد فقط . وأيضاً أدعوك إلى قراءة مقالي [ أولا مستم النساء ] . أما كلمة المس فهي تدل على التزام وتداخل والتصاق الشيء بآخر نحو مس الشيطان ، مس البأساء والضراء ، مس الشر ، مس النار, ومس النساء في الاستخدام القرآني يقصد به عملية الجماع . بدليل قوله تعالى على لسان مريم [ قالت أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر ] وبناء على ذلك يتم فهم الآيات المتعلقة بمس النساء مثل [ وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن ] بمعنى قبل أن تدخلوا بهن ( جماعاً ) .
والمقال فيه بعض النقاط الأخرى ولا يتسع المقام للتعليق على جميع النقاط .
والله الموفق . وشكراً لجهودك .

18   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأحد ١٨ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2684]

نتفق ولانختلف

الأخ سامر المحترم أولا أشكرك على تعقيبك وإطلاعك على المقال والمداخلات وكذلك أشكرك على مقالاتك على موقع أهل القرآن والتي قرأت منها الكثير ومازلت أقرأ لأتعلم فشكرا لك أخاً كريماً
ودعنا نبدا مداخلتك الكريمة من آخرها حتى نأخذ نقاط الاتفاق ، نعم أخي المس بمعنى المعاشرة الجنسية والاتصال الجسدي الكامل وهذا ما قلته ولكن أخونا محمد الحاج كان له رأي آخر وقال بالحرف الواحد(المس هو انفعال داخلي يحدث في الوجدان والمشاعر ، فالرجل إذا خرج ودخل مع زوجه وتواصلا حتى لو لم يلمس يدها فلها المهر كاملا، ) واستدل بنفس الآية التي قمتم سيادتكم بالاستدلال بها وهي مس الشيطان وفي هذه النقطة نتفق ولكن إختلافنا أنني إستشهد بأن المس والملامسة جاءا بمعنى واحد وسيادتكم رون أن معنى الملامسة يختلف عن معنى المس لآن الملابسة هي فعل متبادل كالملاكمةأي لمس كل منهما للآخر أما المس (فهي تدل على التزام وتداخل والتصاق الشيء بآخر نحو مس الشيطان ) وأنا يا أخي رغم إتفاقي معك في هذا التفسير إلا أنني مازلت أؤكد على جواز الاستدلال بأن الأيتين يعنيان الجماع لا محالة فيكون إستخدام لفظ المس في آية وإستخدام لفظ الملامسة في آية أخرى كلاهما بمعنى الجماع لأن النتيجه الحادثه منهما واحدة أما الاستدلال بموضوع مس الشيطان فأنه يؤكد على صحة ما توصل إليه كلانا بالمخالفة للأخ محمد الحاج أن المس هنا جاء بمعنى الجماع لأن النتيجه الحادثة من المس الشيطاني هي الصرع والذي يحدث نتيجة تغيير الكمياء في جسم الممسوس وكذلك ما يحدث عند الجماع هو تغيير في الكمياء في الجسم الانساني.
أما قوله تعالى "لا يمسه إلا المطهرون" فلا رغم كونها نافية لجنس المس إلا إن (لا ، إلا) أدوات إستثناء والمستثنى من جنس المس هم المطهرون وأتفق معك كل الاتفاق في أن المطهرون غير المتطهرين وقد تحمل على الملائكة فقط باعتبار الآية رد على من قال من مشركي قريش أن الشياطين ينزلون بالقرآن على محمد فجائت الآية رد عليهم فيكون النفي في هذه الآية علامة كونية لا دخل للإنسان بها أما وأن القرآن أعم من أسباب نزوله فتحمل الآية في طياتها حكم شرعي فما توصلتم اه حضراتكم أقبله تماما ومع ذلك أرى أن الآية فيها حكم شرعي لازم على المؤمن لا يتعداه للكافر والمجوسي وغيرهم والذين يمسكون المصحف في كل وقت للقراءة والعلم والاطلاع لعل الله يهدي من يستحق والله أعلم
أماقولك في تفسير قوله تعالى"ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر" فنحن أيضا لم نختلف وجاء كلامك على نحو أكبر من التفصيل وكلامك أن ما توصلت إليه ليس على إطلاقة لدليل على أنه القاعدة بشرط أن يمتلك الفرد أدوات المعرفة واللغة العربية بالنسبة للقرآن من أدوات معرفته دون الالتزام بسقف المعرفة لمكان وزمان القرآن ، والحقيقة أيضا أن قاعدة التوحيد في القرآن وكذا القواعد المتعلقة بالاحكام كلها سهلة ميسرة ولا يوجد أي إختلافات جوهية بين من يقرأها ، ثم قولك(فمعرفة دلالة هذه الكلمات ليست علماً !, وإنما هي معرفة عقلية فقط) يحتاج إل شرح وأثبات فمتى كانت المعارف العقلية ليست من العلوم؟ فالعلوم من الأصل عَ لِ مَ فمعرفة ما تدل عله الكلمة علم لا محاله أما إختصاص البعض بفهم بعض المعاني دون البعض وكذلك إمكانية إستباط الدلالات فهي كلها علوم فوق مستوى المعرفة العقلية والعلمية للشخص العادي ولذلك قال الحق " وخلقناكم فوق بعضكم درجات" كما قال "إسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون" ووجود أداة الشرط إن تفيد أن بعض الأشياء نعلمها ولا نحتاج للسؤال فيها ، إذا أخي الكريم لم نختلف أن الكلام ليس على إطلاقة وإن كان هو القاعدة العامة.
أما بحثك عن البغاء وقطع يد السارق فسوف أرجع إليهما في مقالاتك وإن كان لي تعقيب فسيكون مداخلة على صفحتك ولسيادتكم جزيل الشكر والسلام عليكم ورحمة الله
أخوكم شريف هادي

19   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الإثنين ٢٢ - أكتوبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12192]

ٱلسيد شريف هادى ٱلمحترم

لقد وجدت مقالك هذا ٱلذى تخصصه للرد علىّ وأناۤ أبحث فى جوجل. فلم أنتبه له من قبل فٱعذرنى بسبب مرور ٱلوقت. تلوت مقالك ورأيت فيه ما جهدت نفسك من أجله. وبماۤ أنّك جهدت للردّ علىّ وبالغت فى ٱلجهد رأيت أن أكتب تعليقا لا يطول بطول مقالك لكن لأقول لك موكّدًا ماۤ أفهمه من دليل ٱلاسم "عربىّ". فقد هاجرت عن هذا ٱلموقع بسبب موقف أهله. ولاۤ أريد ٱلعودة إليه لأحاور عليه. وماۤ أريد قوله هنا ليس ردّا على ما جآء لك فى مقالك من مفاهيم ترىۤ أنّها تناسب إيمانك. وهذا من شأنك ولن أخاصمك على ما تؤمن به ولن أحاورك لأزحزحك عنه.
لكن سوف أقول لك أنى متمسّك بما عرضته كثيرا عن فهمى لكلمة عربىّ. وإذا كان ٱلمراد منه ٱسم قوم كما تظنّ أنت وكثيرون من قوم ٱلرسول فبهذا ٱلظّنّ تغلقون ٱلكتاب على ٱلقوم ولا يكون شأن لقوم أخرين به. ولآ أدرىۤ إذا كنت تعلم أنّ ٱسم قومه "قريش".
أدعوك للتفكير فى دليل ٱسم "عربىّ" ولا تعجل لتغلب سمير حسن. كما لا تفرح لتصفيق ٱلدكتور ٱلشاعر حسن أحمد عمر فسوف يغويك. فإن صبرت ونظرت ستجد دليل ٱلاسم "عربىّ" فى مقابلته مع دليل ما هو ضده "أعجمىّ". فٱلأعجمىّ ليس ٱسمًا للفرس كما يلغو ٱللاغون. وٱلعربىّ هو وصف لقول ٱلقرءان ينفى عنه أعجمية قول ٱلبشر وليس ٱسما لقوم ٱلرّسول.
أما ما قدمته للشاعر حسن أحمد عمر من تبسيط يناسبه وما تمتع به عثمان عثمان من طبختك ٱلهاديه فأشكرك عليه.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-19
مقالات منشورة : 138
اجمالي القراءات : 3,276,320
تعليقات له : 1,012
تعليقات عليه : 2,341
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Taiwan

باب تجارب من واقع الحياة