"يأمر زوجته بإرضاع صديقه ليقضي رمضان معهما"

اضيف الخبر في يوم الخميس 20 سبتمبر 2007. نقلا عن: جريدة الخليج الإماراتية


"يأمر زوجته بإرضاع صديقه ليقضي رمضان معهما"

رغم أن تداعيات فتوى إرضاع الكبير انتهت على الأقل بالنسبة للإعلام و صاحب الفتوى الذي أوقفه الأزهر الشريف عن العمل، إلاّ أن تبعات أخرى للفتوى تظهر في بعض المجتمعات العربية و الإسلامية و تنذر بعواقب سيئة حسب رأي بعض المشتغلين بالفتوى.

و كشف الشيخ شمس الدين بوروبي أحد أشهر رجال الإفتاء في الجزائر أن إحدى الجزائريات شكت له من تهديد زوجها لها بالطلاق أن لم ترضع صديقه، و أن تاجراً استفسر منه عن إمكانية رضاعته من موظفة في محله. و طالب بوروبي في لقاء مع صحيفة "الشروق" الجزائرية أمس الأول رجال الدين و السياسة بوقف خطر "الفتاوى المستوردة" مؤكداً أن "جزائريين ذبحوا بناءً على فتوى، و إني لأتعجب من هذه الفتوى التي تستبيح الأعراض".

و قال الشيخ شمس الدين بوروبي: هنالك العديد من الحالات التي وصلتني حول موضوع رضاعة الكبار، و الحالة التي حزت في نفسي كثيراً كانت لسيدة تبكي و هي تقول إن زوجها " السلفي المتدين الملتزم" طلب منها أن ترضع صديقه "المتدين أيضاً" حتى يتمكن من قضاء شهر رمضان في بيتهما و الإفطار معهما، و كانت المرأة شديدة الانفعال و التأثر.

و أشار إلى أن الزوج هددها بالطلاق إن لم تنفذ أمره. وأضاف أنه تلقى اتصالاً من تاجر من الحميز شرق العاصمة الجزائرية بعدما انتشرت فتوى إرضاع الكبير و ما رافقها من ضجة إعلامية موضحاً أن التاجر سأله "عندي موظفة في الطابق العلوي من المحل التجاري و أنا معجب بهذه الفتوى فهل يمكن أن أعمل بها؟

اجمالي القراءات 5341
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   فؤاد السقا     في   الخميس 20 سبتمبر 2007
[11107]

اللي اختشوا ماتوا

النساء اللاتي خشين الخروج من الحمام الشعبي عند نشوب الحريق فيه واخترن الموت احتراقا ولم يخترن الفضيحة رغم انها تعنى الحياة هؤلاء النساء اشرف عندى من الشيوخ الذين صدات عقولهم واستسلموا لرواية قميئة المعنى تسئ للرسول الخاتم عليه السلام وللاسلام وهم باعتقادى اسوا بكثير من رسامى الكاريكاتير الذين تجراوا علي النبى الامي (الذي لم يكن له كتاب سماوى قبل القران)

2   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الخميس 20 سبتمبر 2007
[11122]

هذا هو خطر عبادة الأحبار والرهبان والشيوخ الذي حذر منه القرآن

{اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ } (31) سورة التوبة
{وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ } (64) سورة آل عمران
{وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا} (67) سورة الأحزاب

3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الخميس 20 سبتمبر 2007
[11126]

علينا أن نشكر فضيلة الدكتور عزت عطية على الفتوى التي أفاضت الكأس،

في الحقيقة يجب علينا أن نشكر فضيلة الدكتور عزت عطية على الفتوى التي أفاضت الكأس، فعرف عامة الناس أن في بطون الصحاح التي يدافع عنها شيوخ الأزهر بشدة وحزم رغم أنه يوجد فيها الغث والسمين، والمقحم و المدسوس سما في عسل، ولا أدل على ذلك ما قاله الدكتور عبد المهدي العالم في دراية الحديث أمام الملايين من المشاهدين لقناة دريم 2 قال فيما معناه: ( إن ما بين دفتي البخاري كله صحيح و وحي من الله ويجب العمل به). والذي لا يزال مصرا على صحة رواية إرضاع الكبير المخزية، فأدخل السجن خمسة من أهل القرآن ولا يزالون من المسجونين رغم الحكم عليهم بالبراءة ولم تثبت إدانتهم بازدراء الأديان، بينما العاقل منا يمكن أن يعلم من هم الذين يزدرون بالدين، أليس المصرون على صحة كل ما بين دفتي البخاري وغيره من كتب السلف ؟ أليس حديث إرضاع الكبير، ودخول الرسول على امرأة والنوم في حجرها لدرجة أنه يحلم وهي تفلي رأسه من القمل، وأحيانا أخرى يدخل على أختها أي أم سليم التي تفرش لجسده الشريف نطعا وعندما يعرق تسلت عرقه لتضعه في قارورات للبركة و البخور، وأنه عليه الصلاة و السلام كان إذا أراد أن يباشر إحدى زوجاته فور حيضها فيأمرها فتأتزر فيباشرها، وكان يستقى له من بئر بضاعة وهي بئر تلقى فيه الجيف و النتن والحيض ولا يتعدى عمقها ستة اذرع، وهل يعقل وهو الذي وجده الله عائلا فأغنى وفرض له من الفيء الخمس ومن حوله أصحاب يجهز بعضهم جيشا بكامله ومع كل هذا يطلب من يهودي القرض ويرهن درعه من أجل ثلاثين صاعا من الشعير!!! و القائمة طويلة وسوف تجدون كل ذلك بالتفصيل في باب لهو الحديث بعون الله تعالى.

فشكرا للدكتور عزت عطية على إفاضة الكأس، سواء كانت الفتوى عن براءة أو براعة، فلقد أتت نتيجتها وأظهرت للناس من هم المزدرون الحقيقيون للأديان... و قد أبرأت المحكمة ذمة المسجونين ظلما من ازدراء الأديان، رغم أنهم لم يطلقوا صراحهم بعد، وما يزيد ذلك إلا أجرهم عند الله هم وأهليهم بصبرهم على الأذى. فطوبى لهم ولذويهم.


4   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الجمعة 21 سبتمبر 2007
[11130]

شياطين الانس

لازالت تخرج من تحت عمامات اشباخ الازهر هذة الضلالات التى تؤدى الى تعدى حدود الله فينطبق عليهم بذلك قول الحكيم الخبير سبحانة وتعالى

(( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)الانعام

وتتحقق بذلك بنص كتاب الله تهمة ازدراء الاسلام ويتاكد لكل ذى عقل حر براءة اهل القرآن المتهمين من فرية اتهامهم بازدراء الدين .

وما اكثر ما ارتدى شياطين الانس والجن عباءة الدين لتضليل عباد الله.

لكم الله يا اهل القرآن.
وحسبنا الله ونعم الوكيل
------------------------

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق