رفض استئناف المدون القرآني رضا عبدالرحمن على قرار حبسه.. وزوجته: ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظال

اضيف الخبر في يوم الخميس ١١ - نوفمبر - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: درب


رفض استئناف المدون القرآني رضا عبدالرحمن على قرار حبسه.. وزوجته: ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظال

قالت سهام محمود، زوجة المدون القرآني رضا عبدالرحمن، إن محكمة جنايات الزقازيق رفضت الاستئناف المقدم من المدون القرآني على قرار حبسه احتياطيا. الصادر في القضية رقم 3418 لسنة 2020 حصر أمن دولة كفر صقر.
وقالت سهام، في منشور عبر حسابها على “فيسبوك”، اليوم الأربعاء: “الاستئناف اترفض”، مضيفة: “ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون”.
ويواجه عبدالرحمن في القضية اتهامات ببث ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، إساءة استخدام وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ومشاركة جماعة إرهابية.
وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على رضا عبد الرحمن ومجموعة من أقاربه من بين أفراد عائلة المفكر القرآني المعروف والأستاذ السابق بجامعة الأزهر أحمد صبحي منصور بتاريخ 22 أغسطس 2020. بعدها تم الإفراج عن كل المحبوسين، واستمر حبس رضا عبد الرحمن بتهمة الانتماء لتنظيم داعش.

يذكر أن عبد الرحمن تكرر احتجازه بدون توجيه أي تهم إليه عدة مرات بسبب تعبيره عن أفكاره على مدونته، وبعد آخر احتجاز له عام 2016 أمرته أجهزة الأمن بوقف نشاطه تمامًا وقطع اتصالاته مع أحمد صبحي منصور، وأضافت المصادر أنه بالفعل أغلق مدونته وتوقف تمامًا عن أي نشاط وقطع اتصالاته مع منصور منذ ذلك الوقت.

كانت شقيقة المدون القرآني كشفت ظروف القبض عليه في مقطع فيديو، قائلة: “في 22 أغسطس، تم القبض على رضا و5 من أعمامي وأقربائي من عائلة الدكتور أحمد صبحي – الأستاذ السابق بجامعة الأزهر، وتم التحقيق معهم من ضابط أمن دولة في مركز شرطة كفر صقر، وسألوهم عن علاقتهم بصبحي، فأوضحوا أنه أحد أقربائهم، لاحقا تم الإفراج عن المقبوض عليهم ما عدا شقيقي، مطالبة بالإفراج عنه”.

وأضافت: “سألنا عن رضا في المركز والنيابة وتوجهنا إلى جميع الأماكن، وكل ما استطعنا معرفته بعد 47 يوما من الواقعة، أنه تم عرضه على النيابة بتاريخ 6 أكتوبر 2020 دون استدعاء محام أو أي من أسرته لحضور التحقيق معه، وفي أول زيارة من زوجته له أخبرها بأنه قضى جزءا من فترة حبسه في كفر صقر وجزء آخر في الزقازيق”.

وتابعت: “رضا يتلقى أوراق تجديد حبسه من المحامي العام في فاقوس، للتوقيع عليها وهو داخل محبسه”، وواصلت: “نحن نطالب الحرية لعبد الرحمن، ووقف الاضطهاد المستمر لعائلة الدكتور أحمد صبحي منصور، لأنهم لم يرتكبون أي جريمة، لا يصح أن يؤخذ مواطن كرهينة للحصول منه على معلومات لا يعلم عنها شيئا”.

واستكملت: “رضا ليست له علاقة بالسياسة، وكل مشكلته أنه أحد أقرباء الدكتور أحمد صبحي منصور، لديه ما يدينه في أي واقعة تدينه بتهمة الإرهاب، فهو محسوب على القرآنيين، وهو معروف للجميع بمدونته الحرية والعدل والسلامة، فهو إنسان متصالح مع نفسه وغير متشدد، الدستور والقانون المصري يكفلان حرية الفكر والعقيدة لجميع المواطنين، والرئيس عبد الفتاح السيسي ذاته طالب بتجديد الخطاب الديني، وتقبل الآخر”.
اجمالي القراءات 131
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق