الجـَد في التقصي وراء الرسول والبحث عنه:
اللطائف القرآنية (65) المحور الخامس : هوامش على دفتر الهجرة

محمد خليفة في الجمعة 07 اكتوبر 2016


اللطائف القرآنية  (65)

 المحور الخامس  : هوامش على  دفتر الهجرة

 الجـَد في التقصي وراء  الرسول  والبحث عنه..

المبالغات التي وردت في القصص التراثي ،  بخصوص سراقة

 

المزيد مثل هذا المقال :

ذكرنا في البند السابق أن فرقة من المتعقبين المصرين على الإمساك برسول الله وصاحبه، وقد وصلت هذه الفرقة إلى حواف باب الغار، عندها صدر من صاحب رسول الله همسة خافتة متخوفة

"لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ نَظَرَ تَحْتَ قَدَمَيْهِ لَأَبْصَرَنَا "

عندها طمأنه رسول الله بعبارة تماثلت مع صيحة رجاء الواثق في تأييد الله تلك التي هتف بها نبي الله موسى في موقف مشابه في سورة الشعراء

{  فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ (61) قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ (62) }

 

لكن اللجوء في هذه المرة كان لجوءا قلبيا من رسول الله ، عندها أيده الله بجنود غير مرئية، بأن أوقف  الله خاصية الإبصار في أعين المتعقبين فهم ينظرون إلى الرسول وصاحبه لكنهم لا يرونهم.

كان هذا الذي قدمنا هي صورة مما تناقلته كتب التراث، والتي أضافت الكثير من الحبكة المشوقة وخيالات الشعراء، وهو الذي نتعرض له الآن بالمناقشة الهادئة المتعقلة المتدبرة، لنرى مدى توافق هذا المسطور في كتب التراث مع العقل والمنطق وقبلهما ما يتوافق منها مع كتاب الله.

 

كان من هذا القصص ما ذكر آنفا في البند السابق، والذي ركز الضوء على صورة  من صور عملية التعقب والتقصي والذي كانت تقوم به فرق متعددة من قصاصي الأثر وفتيان القبائل الأشداء، تدفعهم رغبة محمومة في الإمساك بالرسول وصاحبة، ولما فشلوا في ذلك أعلنوا عن جائزة مغرية ( قالوا مئة من الإبل) وهي جائزة كبيرة بمقاييس ذاك الحين يسيل لها لعاب أي من  قناصو الثروات، وجاء في إحدى هذه الروايات أن واحدا منهم يدعى سراقة بن مالك، كان قد طمع في نول هذه الجائزة، فتترس بسيفه وشد لجام فرسه وجدَّ السير في تعقب آثار سير القافلة الصغيرة، ولما تراءت له في الأفق أسرع للحاق بهم، لكن ساخت أقدام فرسه في الرمال، وسقط من فوق ظهرها، ولما استقام عاود المحاولة لثلاث مرات، عندها طلب الآمان والدعاء من رسول الله فوعده الرسول بسواري كسرى..!!


واستكمالا للحبكة تستطرد الحكاية في أنه حدث بعد أن فتح الله على المسلمين حاضرة الفرس وتم جمع غنائم قصور كسرى، حينها استدعى أمير المؤمنين وقتها عمر بن الخطاب سراقة بن مالك وأغنمه سواري كسرى وفاء بعهد رسول الله ووعده له بهما.

هذه هي الأقصوصة التي يُتغنى بها على المنابر، كلما هلت بشائر أيام العام الهجري الجديد، وهي تحوي الكثير مما لا يتوافق مع ما جاء في كتاب الله، والذي سنتناوله نقطة إثر نقطة.


أولهما  : الروايات التى تتحدث عن: سُرَاقَةُ بْنُ مَالِكِ بْنِ جُعْشُمٍ.؟.!.

 

(1)                          - رواية البخاري برقم: (3618) في كتاب: المناقب ، باب: هجرة النبي وأصحابه إلي المدينة:

(2)                          -   ((.قَالَ لَمَّا أَقْبَلَ النَّبِيُّ عليه أفضل الصلوات وله أتم التسليم إِلَى الْمَدِينَةِ تَبِعَهُ  بْنُ مَالِكِ بْنِ جُعْشُمٍ فَدَعَا عَلَيْهِ النَّبِيُّ عليه أفضل الصلوات وله أتم التسليم فَسَاخَتْ بِهِ فَرَسُهُ قَالَ ادْعُ اللَّهَ لِي وَلَا أَضُرُّكَ فَدَعَا لَهُ )) رواية مُسلم برقم: (3750) في كتاب الأشربة، باب:جواز شرب اللبن:

(3) - رواية مُسلم برقم: (5329) في كتاب: الزهد والرقائق ، باب:في حديث الهجرة ويقال له حديث الرحل

(4) - رواية أحمد بن حنبل برقم: (3) في كتاب: العشرة المبشرين ، باب: مسند ابى بكر:

(5) - رواية أحمد بن حنبل برقم: (16930) في كتاب: مسند الشاميين ، باب: حديث  بْنُ مَالِكِ بْنِ جُعْشُمٍ:

(6) – رواية أحمد بن حنبل برقم: (17741) في كتاب: أول مسند الكوفيين ، باب:حديث البراء بن عازب:

  ((... يَقُولُ لَمَّا أَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ عليه أفضل الصلوات وله أتم التسليم مِنْ مَكَّةَ إِلَى الْمَدِينَةِ قَالَ فَتَبِعَهُ سُرَاقَةُ بْنُ مَالِكِ بْنِ جُعْشُمٍ  فَدَعَا عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ عليه أفضل الصلوات وله أتم التسليم فَسَاخَتْ بِهِ فَرَسُهُ فَقَالَ ادْعُ اللَّهَ لِي وَلَا أَضُرُّكَ...)) .

 

ثانيهما  : مناقشة وعد الرسول لسراقة بسواري كسرى

هذا الوعد يحتوي على نبوءتين

النبوءة الأولى: هي أن  الفتوحات الإسلامية سوف تمتد لتبلغ قصور كسرى ومدائن الفرس.
النبوءة الثانية : هي أن العمر سيمتد بسراقة حتى تتم هذه الفتوحات

فهل يمكن لرسول الله أن يتنبأ بمثل هذه النبوءات ؟؟

الجواب  قطعا سوف يكون بالنفي .. فرسول الله محجوب عنه الغيب شأنه شأن كل البشر.

 

( ارجع لمباحثنا الآتية  : مع ملاحظة أنه يوجد في الملحق تفاصيل عن هذه الأبحاث لمن أراد المزيد )

أولا   :مبحثنا رسول الله محجوب عنه الغيب وموجزه

 

وردت الآيات الآتية في محكم الذكر لتدلل على نفي معرفة رسول الله عليع أفضل الصلوات وله أتم التسليم بالغيب،

 في تسع آيات، وقد جاءت على ثلاثة أشكال :

1 -   النفي المطلق عن معرفة رسول الله بالغيب في ثلاث آيات :

        006050 سورة الأنعام &  007188  سورة  الأعراف & 

        046009   سورة الأحقا ف

        & وجاءت أيضا على لسان نبي الله ورسوله نوح

         011031 في سورة هود

        & نفي معرفة الرسول بغيب الزمن الحاضر وهو الغيب

         المكاني 009101 سورة التوبة

2 -    إشارة إلى أن الوحي بأنباء الغيب تكون فقط من الله إلى رسوله الكريم، والوحي لا يكون إلا قرآنا يتلى

        في ثلاث آيات : 003044 سورة آل عمران  &  011049

        سورة هود &  012102  سورة يوسف

3 -    طبيعة الإنذار المكلف به رسول الله لإبلاغه إلى الذين

         يخشون ربهم بالغيب في آيتين

            035018  سورة  فاطر  &  036011  سورة يس

 

ثانيا  : مبحثنا حول الأمر الإلهي إلى رسوله   " قل "  :

والذي تردد ظهوره في القرآن 332 مرة،   ليبين أن رسول الله لم يكن يقول من تلقاء نفسه إن هو إلا وحي يوحى، والوحي لا يكون إلا قرآناً.

 

ثالثا  : مبحثنا حول الأسئلة والتي جاءت على صورة  " يَسْـَٔلُونَكَ  "  :

التي كان يوجهها مشركو مكة إلى الرسول وكان دائما ينتظر إجابة السماء ولو كان يعلم الغيب لأجاب فورا ومن تلقاء نفسه :

   وردت   يَسْـَٔلُونَكَ  15 مرة في القرآن وجاءت " قل " كجواب للسؤال 14 مرة، منها 8  مرات مجردة " يَسْـَٔلُونَكَ " في الآيات ( 219 ،217، 215 ، 189 ) 002 البقرة & 005004  المائدة &  ( 187 ، 187 )   الأعراف &  008001    الأنفال

 ووردت " يَسْـَٔلُونَكَ " دون الإجابة بـ " قل " مرة واحدة  في الآية 079042  النازعات

  وأيضا وردت مسبوقة بحرف الواو  "  و يَسْـَٔلُونَكَ "   6 مرات

  ( 222 ، 220 ، 219 ) 002 البقرة &  017085 الإسراء & 018083 الكهف  &  020105   ط .هـ  وفيها جاءت الإجابة " فقل "  ( أي أن الأمر " قل " مسبوق بحرف الفاء )


   ملحوظة :

         1 -     وردت " يَسْـَٔلُونَكَ " مرتان في آية واحدة وهي

                 الآية 007187  سورة الأعراف

         2 -     وردت "  يَسْـَٔلُونَكَ " ومعها في نفس الآية وردت

                 " و يَسْـَٔلُونَكَ " مرة واحدة وذلك  في   الآية 002219   البقرة


رابعا  : مبحث ( حينما كان يُستفتى الرسول في أمر ما ) :

 كان لا يفتيهم، بل كان ينتظر الإجابة من الله، ولو كان  مسموحا له بالإفتاء بعلمه الذاتي لأفتاهم فورا  وجاءت الإشارة إلى ذلك مرتان

  { وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْوِلْدَانِ وَأَنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ  فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيمًا  (127)} سورة النساء
 وكذلك الآية   {  يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176) } سورة النساء


ومما سبق وسيق به من دلائل يستطيع أي عاقل مـُحـَكـِم لعقله أن يجزم بأن رسول الله لا يمكن  له معرفة الغيب إلا ما يبلغه له الله ، وعبر وحيه الكريم، وأن يـُنص عليه في قرآنه العظيم، وبذلك تسقط كلا النبوءتين، ويسقط معها رواية سراقة وتسقط حكاية تقصيه لأثر قافلة الهجرة،  وسقوط هذه الرواية ، لا يعني نقص في الدين أو نكوص في الإيمان، فما هي إلا أقاصيص تروى وحكايات تقص، لا يقام بها دليل ، ولا يثبت بها إيمان ، ولا يزداد بها هدى، وما هي إلا مدسوسات من مدعي الإسلام من اليهود، أو كتابات من متأسلمة الفرس، وكلاهما مشكوك في إيمانه ، مـَخشيُّ منإدعاءه ، مُرتاب في توجهاته، ونسأل الله أن يبعث في هذه الأمة من يأخذ على عاتقه بمهمة تنقية التراث مما علق به من شوائب، ومما شابه من تشويه، محطما بذلك أوثانا فكرية عشنا في كنفها دهوراً ودهور، ورفعنا من قدرها إلى مراتب التقديس، حتى صرنا نحاذي بها كتاب الله ، وطار الإدعاء بصحة هذه الكتب إلى أن اقترنت بصحة كتاب الله..!!

ألا من حفيد لخليل الله إبراهيم يمسك بفأس من العلم محطما هذه الأصنام !!.

 

خامسا  : إشارة إلى سواري كسرى

لم ترد في كتب الأحاديث ولا في مصنفات الروايات المنسوبة إلى رسول الله أية إشارة إلى موضوع سواري كسرى ، لا بالتلميح ولا بالتصريح، لكنها وردت في كتب التراث كحكاية تحكي أو أقصوصة تقص على سبيل العظة والاعتبار.


 

اجمالي القراءات 3038

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   فتحى احمد ماضى     في   الإثنين 10 اكتوبر 2016
[83388]

تحليل في غاية الدقة


اخ محمد بارك الله فيك وفي قولك ..نعم هو فهم اهل القران لهذا الكتاب المجيد قرات وتدبرت وحللت وكتبت فابدعت ..استمر في كتاباتك اخي محمد فهي تثلج الصدور وتفتح الافاق للمسلمين ليتدبروا هذا الكتاب العظيم وما فيه من معاني وعبر وكل ما يحتاج العقل البشري ليتفقة ويتدبر وليس افضل من كتاب الله لهذا التدبر .. احسنت فتوكل على الله واستمر ونحن بانتظار المزيد من كتاباتك الرائعة



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-11-20
مقالات منشورة : 103
اجمالي القراءات : 898,006
تعليقات له : 5
تعليقات عليه : 102
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt