FT: علينا الا ننخدع بإصلاحات ابن سلمان السطحية والهشة

اضيف الخبر في يوم الخميس 31 اكتوبر 2019. نقلا عن: عربى 21


FT: علينا الا ننخدع بإصلاحات ابن سلمان السطحية والهشة

قالت "فايننشال تايمز" في افتتاحيتها إن إصلاحات السعودية ضحلة وسريعة الزوال، مشيرة إلى أنه يجب عدم ترك المملكة دون عقاب على جريمة مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وجاءت افتتاحية الصحيفة بالتزامن مع مؤتمر الاستثمار الذي عقد هذا الأسبوع في الرياض، وهو الثالث، وعادة ما تستغله المملكة للكشف عن خططها الطموحة والإصلاحات، وفتح اقتصادها للمستثمرين، ويطلق على مبادرة استثمار المستقبل دافوس الصحراء.

وتقول الافتتاحية، التي ترجمتها "عربي21"، إنه "بعد الهرج والمرج الذي رافق النسخة الأولى من المؤتمر عام 2017، فإن الثانية كانت كارثة علاقات عامة لأنها جاءت بعد الجريمة الفظيعة التي تعرض لها الكاتب في صحيفة (واشنطن بوست)، الصحافي جمال خاشقجي، الذي قتلته فرقة موت جاءت من السعودية إلى قنصلية بلاده في إسطنبول". 

وتشير الصحيفة إلى أنه "لوحظ أن الرموز المهمة من عالم المال والأعمال والسياسة غابت عن النسخة الثانية، مع أن بعضها عاد بسبب إغراء اكتتاب شركة (أرامكو) العام". 

وترى الافتتاحية أن "أجندة الإصلاح التي تريد دفع البلاد وشبابها، الذين قيدتهم الوهابية المتشددة، إلى القرن الحادي والعشرين، هي أهداف ستترك أثرها، سواء نجحت أم فشلت، على المنطقة بكاملها والعالم الإسلامي، ورغم هذا كله فإنه يجب ألا يفلت حاكم المملكة، البالغ من العمر 34 عاما، من جريمة تقول وكالات الاستخبارات إنه هو من أمر بها". 

وتجد الصحيفة أن "مقتل خاشقجي، الذي عمل في البلاط الملكي سابقا، وكتب مقالات حادة من صحيفة (واشنطن بوست)، يعد تدنيسا لرجل وطني محترم، وقد تم استدراجه إلى القنصلية ليحصل على وثيقة تتعلق بزواجه القريب، وتم خنقه وتقطيعه، ولم يتم العثور على جثته، ويقول المسؤولون السعوديون إنهم وجهوا اتهامات لأحد عشر شخصا من عملائهم الذين شاركوا فيما قالوا إنها (عملية مارقة)".

وتعلق الافتتاحية قائلة إن "هذا يظل نوعا من الممارسة الغامضة لا تهدف للمحاسبة، وحتى دونالد ترامب، المدافع الأكبر عن ولي العهد السعودي، وصف عملية التغطية السعودية على الجريمة بأنها (أسوأ عملية تستر في التاريخ)، إلا أن نظر الرئيس الأمريكي انحرف مرة أخرى نحو صفقات الأسلحة مع المملكة، ومشى مع محاولاتها لدفن الفضيحة".

وتلفت الصحيفة إلى أن الأمير محمد أخبر شبكة أنباء "سي بي أس" الشهر الماضي، أنه يتحمل "المسؤولية الكاملة" عن الجريمة، لكن بصفته زعيما سعوديا، إلا أنه نفى علاقته بها، مستدركة بأنه مع ذلك فإنه لا يوجد أي ملمح يشير إلى تحقيق شفاف تبعه عمل قائم على حكم القانون. 

وترى الافتتاحية أن "ظل جريمة خاشقجي ليس الوحيد الذي يحوم فوق الإصلاحات التي تسعى إليها قيادة محمد بن سلمان المركزية، فقد نضبت الاستثمارات المالية الخارجية الضرورية لإبعاد المملكة عن النفط، ولن تنفع محاولات إكراه النخبة التجارية المحلية وهزها لدعم القطاع الخاص الهزيل، وما يطغى على هذا كله هو الطموح الذي أغلق الطرح الجزئي لشركة (أرامكو)، الذي تم تقدير قيمته بتريليوني دولار".

وتنوه الصحيفة إلى أن "المحللين الجادين، على خلاف المصرفيين الذين يتزلفون من أجل الحصول على الأجور المغرية، يرون أن التقييم مبالغ فيه وغير واقعي، وصار هذا واقعا بعد الهجمات التي تعرضت لها منشآت النفط، التي اتهمت إيران بتنفيذها، ولم يرد ترامب عليها". 

وتعتقد الافتتاحية أن "الأمير محمد، الذي ورط بلاده في حرب لن ينتصر فيها، لا يفهم التعقيدات الجيوسياسية ولا خطورة المنصب الذي تسلمه، كما لم يتأدب على ما يبدو من تداعيات مقتل خاشقجي، فالتحقيق الذي أجرته مقررة الأمم المتحدة للقتل خارج القانون، بناء على تسجيلات تركية من داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، توصل إلى أن خاشقجي كان ضحية جريمة مدبرة قامت بها فرقة قتل جاءت من الرياض على متن طائرة رسمية، وبجوازات سفر دبلوماسية، وتلقت توجيهاتها من الدائرة المقربة من ولي العهد".

وتختم "فايننشال تايمز" افتتاحيتها بالقول إن "ذراع الأمير والمشتبه في تورطه في الجريمة، سعود القحطاني، لا يزال يعمل في الظل رغم عزله من البلاط الملكي، ويجب على الجميع ألا يخدع بشعارات الأمير طالما ظل هذا الأمر مستمرا".

اجمالي القراءات 122
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق