كلمه ونص .متى نهزم الإرهاب والفساد معا فى بلادنا ؟؟

عثمان محمد علي في الأربعاء 08 يونيو 2016


متى نهزم الإرهاب والفساد معا فى بلادنا ؟؟

-عندما نستبدل مسابقات حفظ القرآن بمسابقات ماذا فهمت من القرآن .

-عندما يكفر المُسلمون بالحديث الملعون ((أُمرت أن أُقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله )) ، ويعلموا انه حديث شيطانى  ، صنعه ووضعه الطغاة السفاحين ومصاصى الدماء ،ليستحلوا به سفك دماء الأبرياء ،وسلب ثرواتهم ، وسبى نسائهم ،وإسترقاق أطفالهم ، الا لعنة الله عليهم جميعا .

-عندما يؤمن المُسلمون بالحقيقة القرآنية التى تُخبرهم بأن محمد بن عبدالله عليه السلام لن يكون شفيعا لهم ،ولا لغيرهم يوم القيامة ، ليخافوا الله ويتقوه حق تُقاته .

-عندما يؤمن المُسلمون بأن من سيدخل النارمن عُصاة المُسلمين لن يخرج منها ابدا ابدا ابدا .

عندما يكفر المُسلمون برواية (من حج و لم يرفث ولم يفسق رجع خاليا من ذنوبه كيوم ولدته أمه) .

عندما يفهم المُسلمون أن قول الله تعالى (وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ) .يستوجب عليهم أن يُسنوا قوانين وتشريعات مدنية واضحة وصريحة وحاسمة ونافذة تقطع الطريق على الفاسدين وتمنعهم من الوصول للفساد والإنزلاق فيه ، وتُغلقه امام أعينهم ..وعندما يعلم القائمين على إدارة البلاد بأن الوقاية من الفساد تتطلب أن نسبقه بمسافات بعيدة

القران الكريم بصوت | القران الكريم ...

 

... يكرم أوائل مسابقة القرآن الكريم

اجمالي القراءات 5206

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس 09 يونيو 2016
[81956]

خير الكلام ما قل ودل!


كل عام وانت بخير دكتور/عثمان محمد علي، انت والأسرة المصون حفظكم الله تعالى ورعاكم،  اراك اليوم تعتمد منهج المقال المركز المكثف، الذي يفي بالغرض في أقل عدد من السطور والجمل والكلمات،  واعتقد انك انتهجت هذا النهج، لطبيعة المرحلة وطبيعة العصر.



 فالحوار المكثف المركز والعبارات المختصرة المفيدة تؤدي الغرض المطلوب، وكما هو  مشهور في العامية المصرية هذه الأيام. كلمة "إنجز" فهي أصبحت ثقافة وطريقة حياة .



 والعجيب أن  المصريون لا ينجزون شيئاً ذا قيمة حقيقية، لا على المستوى الشخصي ولا على المستوى الجماعي ، والقومي!



 ومع ذلك يعيشون على كلمة"إنجز"



وكل عام وأنتم بخير يا مصريين!



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 09 يونيو 2016
[81959]

شكرا دكتور محمد شعلان


شكرا حبيبى واخى العزيز دكتور محمد شعلان ،على تعقيبك الكريم ،وكل عام وأنتم جميعا بالف خير وسعاده .



يعنى هى  نصف مقالات ، او تقدر تسميها نوع من التذكرة والتكرار المُركز لنا وللناس ،و لعل وعسى يؤتى ثماره ،وينتبه إليه أحد ممن بيدهم القرار فى وطننا العربى والإسلامى . والله المُستعان .



شكرا لك مرة اخرى ، وبحثك عن الختان اكثر من رائع ، وننظر الجزء الخاص بختان الذكور من الناحية التشريحية الطبية .وفقكم الله .



3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 10 يونيو 2016
[81978]

ولتكن البداية وقف مسابقات الحديث


هي أسئلة تستحق التأمل وتذكرني بقوله تعالى : أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (16)الحديد 



كلنا ينتظر ويأمل ، ولتكن البداية وقف مسابقات الحديث ، والاكتفاء بالقرآن شكلا وموضوعا .



شكر لك ،ودمتم  بخير 



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 10 يونيو 2016
[81979]

شكرا استاذه عائشه


شكرا على التعقيب الكريم . وكما قلت حضرتك المهم يبدأوا ، ولو حتى بوقف مسابقات الحديث .. المهم يفكروا فى تنفيذ خطوات الإصلاح الجدى .



تحياتى ،وإن شاء الله تكونوا بخير .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق