حزب الله» يعلن تدميره آلية عسكرية لإسرائيل ويتحدث عن قتلى وجرحى، وتل أبيب ترد

اضيف الخبر في يوم الأحد 01 سبتمبر 2019. نقلا عن: عربى بوست


حزب الله» يعلن تدميره آلية عسكرية لإسرائيل ويتحدث عن قتلى وجرحى، وتل أبيب ترد

أعلن «حزب الله» اللبناني، اليوم الأحد 1 سبتمبر/ أيلول 2019، تدمير آلية عسكرية إسرائيلية عند طريق ثكنة افيفيم الحدودية مع لبنان، وقتل وجرح من فيها، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن عدة صواريخ مضادة للدبابات أطلقت من لبنان.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه تم استهداف موقع ومركبات عسكرية بعدة  قذائف في القطاع الاوسط للحدود مع لبنان، مشيراً إلى وقوع أضرار.

وأشار ناطق باسم الجيش الإسرئيلي إلى أن «التقارير الأولية تشير إلى إطلاق عدد من القذائف المضادة للدروع من لبنان باتجاه قاعدة عسكرية ومركبات عسكرية في أفيفيم حيث تم إصابة بعض منها».

وأضاف الجيش أنه يقوم بالرد على مصادر النيران التي أطلقت من لبنان، وطالب بفتح الملاجئ في المنطقة الحدودية مع لبنان.

وذكر ال‏جيش الإسرائيلي أنه قصف أطراف بلدة مارون الراس الحدودية جنوبي لبنان.

ويشهد لبنان توترات أمنية متصاعدة مع سقوط طائرتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية معقل حزب الله فجر الأحد الماضي، وانفجار إحداهما.

وتزامن الخرق مع استهداف إسرائيل لمركز عسكري تابع لـ حزب الله في بلدة عقربة جنوب العاصمة السورية دمشق ما أودى بحياة عنصرين من الحزب.

وفجر الإثنين الماضي، دوّت 3 انفجارات في مراكز عسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (المدعومة من حزب الله) في منطقة قوسايا بقضاء زحلة في سلسلة جبال لبنان الشرقية.

ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الاعتداء الأول بالضاحية والثالث بقوسايا، فيما يتهمها لبنان بالوقوف وراء الحادثين من خلال تصريحات كبار مسؤوليه.

إلا أن إسرائيل اعترفت بالهجوم في محيط دمشق، عبر بيان لجيشها قال فيه إن مقاتلات إسرائيلية أغارت على عدد من الأهداف الإرهابية في بلدة عقربا جنوب شرق دمشق .

اجمالي القراءات 364
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 01 سبتمبر 2019
[91349]

أين الدولة اللبنانية ؟؟


إما أن يتحول الجيش اللبنانى إلى قوات (حسن نصرالله ) وإما أن تنضم قوات ( حسن ) إلى الجيش اللبنانى ....... وبعدها تدخل لبنان فى محادثات مع إسرائيل لحفظ الحقوق والحدود وإبرام معاهدات سلام بعدم التعدى من الطرفين والعيش فى سلام  أو الدخول فى حرب .وتكون حرب نظامية بين دولتين ،وليس بين طرف غير مسئولة عنه دولته ودولة أخرى .....فهل سنرى حسن نصرالله يبكى  بعدما تم تدمير لبنان مثلما بكى فى 2006 وقال (( لو كنت أعلم أن الحرب ستترك كل هذا الدمار لبيروت ما دخلت فيها ) ......  ومن وجهة نظرى  ( حسن نصرالله ) هو أكبر عدو (لبيروت ) . وآن الآوان أن تكون لبنان موحدة تحت قيادة واحدة وجيش واحد وأن تكون دولة بالمعنى الحقيقى للدولة وليس مجرد كيانات تتصرف بدون وعى وبدون مسئولية وتجعل من بلدها أداة فى يد (إيران أو غيرها ) .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق