شاهد” ضيف على “التلفزيون العربي” يتطاول على الخلفاء الراشدين ويصفهم بـ”الجواسيس”.. القناة حذفت الحلق

اضيف الخبر في يوم الأحد 16 يونيو 2019. نقلا عن: وطن


شاهد” ضيف على “التلفزيون العربي” يتطاول على الخلفاء الراشدين ويصفهم بـ”الجواسيس”.. القناة حذفت الحلق

حذفت قناة “” الشهيرة حلقة من برنامج “عصير الكتب” الذي يذاع على شاشتها، بعد الجدل والغضب الواسع الذي تسببت فيه هذه الحلقة وأساء الضيف فيها للخلفاء الراشدين وتطاول عليهم.

مقالات متعلقة :

إدارة القناة قدمت اعتذاراً رسمياً لجمهورها عن ما ورد من أحد ضيوفها في برنامج عصير كتب الذي يقدمة الكاتب بلال فضل.

 

 

وقالت القناة في البيان الذي رصدته (وطن) إن بعض المشاهدين نبهنا إلى جملة وردت في كلام أحد ضيوف برنامج عصير الكتب، حيث يسيء فيها إلى الخلفاء الراشدين، مشيرة إلى أن هذا الكلام لا يمثل خط العربي بل نرفضه فالتلفزيون يعتز بحضارته وهويته.

 

 

 

 

وبينت إدارة القناه أنه تم حذف الحلقة والاعتذار عن عدم تنبيه المحرر إلى هذه الجملة قبل بثها “الجملة المسيئة للخلفاء الراشدين”.

وأكدت الإدارة أنها ترفض التطرف عموماً من أي جهة كانت، ويتيح نهجها الديمقراطي المهني المشهود له بالتعبير عن جميع المواقف ولكنها لا تقبل بالإساءات، كما ترفض الإدارة تصيد الأخطاء والمحاولات المغرضة التي تحركها أهداف لا نعرفها لتصوير زلة على أنها نهج وذلك بحسب بيان إدارة القناة.

وكان بلال فضل استضاف في آخر حلقات برنامجه “عصير الكتب” المفكر “أحمد صبحي منصور”، الذي قال إن “السياسة ما دخلت في شيء إلا أفسدته”، واستشهد على عبارته بتفسير الآية القرآنية القائلة ” وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101) من سورة التوبة، وزعم أنها تقصد الصحابة الذين كانوا مقربين من النبي حينها وأصبحوا لاحقا هم الخلفاء الراشدين للدولة الإسلامية في أول عهدها بعد وفاة الرسول.

وأثارت الحلقة  جدلا واستهجانا كبيرين حول الجملة التي قالها “منصور” واعتبروها إهانة “للخلفاء الراشدين” للدولة الإسلامية، حيث اتهمهم فيها بكونهم “جواسيس”، وهو ما لم يعارضه بلال فضل مقدم البرنامج.

من جانبه انتقد المحلل السياسي والناشط “محمد المختار الشنقيطي” بعض برامج “التلفزيون العربي” ووصفها بأنه عملية تمسيح الإسلام(أي صبغه بالصبغة المسيحية) على قدم وساق، لكن بأموال المسلمين ومنابرهم.

وتابع:”وآخرها برنامج #قراءة_ثانية على #التلفزيون_العربي. والذي يقود العملية لا يحتاج أن يتحدث بنفسه، بل يكفي أن يصطنع -بما وضع تحت يده من إمكان- من يكتبون الكتب باسمه، ويتحدثون في الإعلام باسمه”.

 
اجمالي القراءات 1254
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق