الأدوية منتهية الصلاحية قد تكون فعالة وآمنة لسنوات

اضيف الخبر في يوم السبت 23 فبراير 2019. نقلا عن: الجزيرة


الأدوية منتهية الصلاحية قد تكون فعالة وآمنة لسنوات

كشفت دراسة طبية أن الأدوية ربما تحتفظ بفاعليتها الأصلية حتى لو انتهى موعد صلاحيتها منذ أعوام ولم تحفظ في درجة حرارة مناسبة طول الوقت.

وكتب الباحثون في دورية "وايلدرنيس آند إنفيرومنتال ميديسن" أن هذا نبأ طيب للعاملين في المناطق النائية من العالم، حيث يكون الدواء منتهي الصلاحية أحيانا هو الخيار الوحيد، والبديل هو عدم وجود أي علاج لمرض خطير.

وقالت الدكتورة إيما براون -التي قادت فريق البحث- إن "تاريخ الصلاحية على أي عبوة دواء يشير إلى آخر موعد تضمن فيه شركة الأدوية سلامة محتوى العقار عند تخزينه في الظروف الموصى بها وفي عبوة التغليف الأصلية".

وأضافت في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز "هذا التاريخ ليس بالضرورة الموعد الذي يصبح الدواء عنده خطيرا أو غير فعال، وفي العديد من العقاقير قد تكون تلك الفترة أطول بكثير من الموعد المعتاد للصلاحية، وهو بين عامين وثلاثة أعوام".

وقالت إنه في بعض الأنحاء من العالم يواجه الأطباء صعوبة في الحصول على الأدوية أكثر من مرة سنويا، وقد يكون من المكلف أيضا للمجتمعات الصغيرة أو فرق الاستكشاف استبدال الأدوية التي لم يتم استخدامها.

واختبر فريق البحث فاعلية خمسة عقاقير منتهية الصلاحية استردت من هيئة المسح البريطانيللقطب الجنوبي التي تدير خمس قواعد وسفينتين في منطقة القارة القطبية الجنوبية وتملك منشآت طبية في هذه المواقع.

وقال الباحثون إن الأدوية لعمليات القارة القطبية الجنوبية يجري طلبها مرة سنويا في مايو/أيار، وتشحن من بريطانيا في سبتمبر/أيلول، وتصل إلى القواعد في ديسمبر/كانون الأول بعدما تمضي شهورا عدة في البحر.

وأضافوا أن الأدوية التي جرى اختبارها قطعت هذه الرحلة مرة ثانية عندما أعيدت بسبب انقضاء تاريخ صلاحيتها.

واختبر الباحثون خمسة أنواع من العقاقير انقضى ما بين عام وأربعة أعوام على انتهاء صلاحيتها، وقارنوا هذه الأدوية بعينات حديثة من الأدوية نفسها لمعرفة مدى فاعلية وكفاءة المادة الفعالة فيها.

وتبين أن جميع الأدوية المختبرة ما زالت فعالة نظريا، لكن الباحثين حذروا من أنهم لا يعرفون على وجه الدقة درجات الحرارة التي تعرضت لها هذه العقاقير.

وذكرت براون أن هناك كميات هائلة من الأدوية التي يتم التخلص منها بسبب انتهاء صلاحيتها، وهذه تكلفة يتحملها المرضى من خلال الضرائب والتأمين وغيرها من الفواتير الطبية.

اجمالي القراءات 290
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 23 فبراير 2019
[90498]

هذا كلام صحيح / ولكن خطير ولا تأخذوا به .


ما نشره الخبر عن  إمتداد صلاحية الدواء بعد إنتهاء صلاحيته  هو عنوان خادع ،وصحيح  من ناحية وخطر للغاية من ناحية أخرى ... أولا وعلى حسب الأهمية . لا يسرى هذا العنوان  أو إمكانية إستعمال الدواء بعد إنتهاء صلاحيته  على   الأمبولات والحقن وكل ما يؤخذ عن طريق الحقن سواء فى العضل او الوريد أو تحت الجلد )  وكذلك على كل (ادوية الأطفال ) و بحذر شديد مع الأشربة   لو كانت للبالغين والكبار ،وقطرات العيون )) ...



ثانيا يتبقى لنا الأقراص والكبسولات  والدهانات مثل المراهم والكريمات وهكذا ..  فنعم يمكن أن يكون الدواء لازال فعالا رغم أنه تجاوز مدة صلاحيته المكتوبة على غلافه وذلك لأن فترة الصلاحية تُحسب لكل مادة موجودة فى القرص او الكبسولة سواء كانت مادة فعالة أو مادة مساعدة للتصنيع والكسوة . فمثلا قد تكون المادة الفعالة تستمر فعالة وتعطى الأثر العلاجى لمدة 7 سنوات ، ولكن (السكر ) أو المادة الصمغية أو النشا أو المواد الداخلةفى التصنيع الأخرى كالصبغات وما شابه مدة صلاحيتها 3 سنوات ، فتُحسب مدة الصلاحية على ال 3 سنوات وليس على ال 7 سنوات ، لأنها بعد إنتهائها تبدا فى التحلل والتأثر بالرطوبة وتتحول إلى مزرعة بكتيريا أو فطريات وربما تتحول بعد ذلك إلى مواد سامة  خطيرة .... ومع ذلك فمسموح بإستعمال الدواء الصلب  للضرورة (اقراص  أو كبسول ) والمراهم والكريمات  وهكذا بعد إنتهائها  ب 6 شهور على أقصى تقدير ... فالخبر صحيح كفرضية وجود فعالية للمادة الفعالة بعد إنتهاء صلاحية الدواء ، ولكن كان عليهم أن يُكملوا المعلومات عن (كيف  وعلى أساس يختارون مدة الصلاحية ،وشروط التخزين ) .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق