السعودية تدقق الأحاديث.. محللون: توجه جديد

اضيف الخبر في يوم الجمعة 20 اكتوبر 2017. نقلا عن: الحرة


السعودية تدقق الأحاديث.. محللون: توجه جديد

خاص بموقع الحرة

خطوة أخرى تتخذها السعودية ناحية ما يصفه محللون بـ"التوجه الجديد"، إذ أمر الملك سلمان بن عبد العزيز بإنشاء هيئة للتدقيق في استخدامات الأحاديث النبوية.

الأمر الملكي الجديد جاء بعد قرار آخر وُصف بـ"التاريخي" نهاية أيلول/سبتمبر يسمح للنساء بقيادة السيارات في البلد المحافظ الذي تحكمه الشريعة الإسلامية.

وتقول الرياض إن هدف الهيئة الجديدة "القضاء على النصوص الكاذبة والمتطرفة وأي نصوص تتعارض مع تعاليم الإسلام وتبرر ارتكاب الجرائم والقتل وأعمال الإرهاب"، وهو ما تتفق معه الأكاديمية السعودية نجاة السعيد التي ترى أن القضاء على الإرهاب لن يتم "من دون تصحيح الفكر الديني".

وتضيف أستاذة الإعلام في جامعة زايد بدبي في حديث لـ"موقع الحرة" أن "الحرب على الإرهاب هي حرب أيديولوجيات ولن يتم القضاء على الإرهاب بمجرد القضاء على أفراد من داعش والجماعات الارهابية" الأخرى.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال الشهر الماضي إن آلافا من رجال الدين المتطرفين جرى فصلهم "بسبب نشر التفاسير المغلوطة للآيات القرآنية والأحاديث".

الهيئة ستتخذ من المدينة المنورة مقرا لها وسيشرف عليها مجلس من كبار رجال الدين الإسلامي من مختلف أنحاء العالم.

وتوضح السعيد أن الرياض ستتخذ مزيدا من الخطوات في مجال الإصلاحات الدينية "لأن هذا هو المنبع الأساسي للتطرف".

وتشير إلى خطوة أخرى تراها ذات صلة وهي تصويت مجلس الشورى السعودي في أيلول/سبتمبر بالموافقة على تصدي النساء للفتوى.

هدف آخر؟

ويعتقد مدير مشروع الإصلاح في العالم العربي والإسلامي بمعهد الأبحاث الإعلامية للشرق الأوسط منصور الحاج أن القرار "يصب في مصلحة التوجه الجديد" لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ووعد ولي العهد السعودي بتنفيذ خطة إصلاحية يُطلق عليها اسم "رؤية 2030" تتضمن إصلاحات اقتصادية واجتماعية.

ويرى الحاج أن محمد بن سلمان "يهدف إلى التقرب من الغرب والتبرؤ من التراث السلفي الوهابي ليقدم نفسه قائدا للتحديث".

وعلى الرغم من اتفاق الحاج مع ضرورة مراجعة التراث الإسلامي، يرى أن بن سلمان يستخدم التراث ذاته للبقاء في السلطة.

ويذهب الحاج إلى أن السماح بحرية التعبير ضرورة من ضرورات إصلاح الفكر الديني، لكنه شكك في مدى فاعلية فرض الدولة لهذا الأمر.

وتعتبر الأحاديث النبوية مصدرا من مصادر التشريع في الدين الإسلامي إلى جانب القرآن.

ويقول الباحث الإسلامي أحمد صبحي منصور إن "السلطة تبحث عما يخدمها ... هناك أحاديث كثيرة تعارض بعضها البعض" تستخدم للوصول للسلطة أو البقاء فيها.

ويرى منصور أن جماعات متشددة مثل تنظيم داعش والقاعدة يستخدمون أحاديث تبرر فكرهم المتطرف ويضيف أن "بن سلمان، بدوره، يريد استخدام أحاديث أخرى في مواجهة هؤلاء".

وسيعين العاهل السعودي أعضاء الهيئة الجديدة بأمر ملكي وسيترأسها عضو هيئة كبار العلماء، أعلى سلطة دينية في المملكة، محمد بن حسن آل الشيخ.

اجمالي القراءات 872
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 20 اكتوبر 2017
[87279]

ثمار جهاد أهل القرآن السلمى .


الحمد لله رب العالمين بدأت ثمار جهاد ونضال استاذنا الدكتور احمد صبحى منصور ، ومن معه من أهل القرآن  السلمية فى تجلية حقائق الإسلام ،والدعوة إلى القرآن وكفى مصدرا للإسلام تؤتى أُكلها ،ويراها ونراها ونحن على قيد الحياة . فهل كان يتصور أحد أن يأتى اليوم الذى تتحدث فيه الوهابية السعودية عن (( تنقية الأحاديث )) وإستبعاد الكاذب منها (من وجهة نظرهم ) ؟؟؟



=



فرحتى لا توصف بهذا الخبر .. ليس لأن السعودية ستقوم بهذا العمل (وهو اول الغيث ) ، ولكن لأن العالم كُله الآن سيعلم ،وسيتأكد أننا عندما دعونا المسلمين للقرآن وحده ، والإبتعاد فى الدين عن (لهو الحديث ) وأقوال الفقهاء والمُفسرين ، وللفصل بين الإسلام (القرآن ) وبين المُسلمين كأقوال وسلوكيات  كُنا على الحق ،وكُنا على صواب ... واننا لم نكن نزدرى الدين ، ولم نكن مرتدين أو كافرين كما نعتونا ووصفونا ..



= من حقى أن افرح  لأن ثورة التنوير على لهو الحديث حتما ستنتصر ،والمُستقبل لها إن شاء الله .وعندما تنتصر سيتخلص العالم الإسلامى من جهله المُركب وسيتوقف الإرهاب وسينتهى من تلقاء نفسه ، وسينعم العالم بالسلام ،وستنتشر دعوة القرآن والإسلام دين السلام والمحبة والتعارف والإخاء والرحمة ...



==



هل ممكن نسأل مشايخ الأزهر والسعودية ،ما موقفكم الآن بعد قرار (سلمان بن عبدالعزيز ) بإنشاء هيئة لتنقية الأحاديث ؟؟؟



2   تعليق بواسطة   نوري حمدون     في   الجمعة 20 اكتوبر 2017
[87282]

أشد الناس سرورا


= تقديس التراث بكافة مفرداته كان السبب في انحراف الناس بالدين عن أصوله التي لا شك يحملها القرآن . 



= ان مجرد صدور القرار بالتدقيق في الاحاديث في السعودية لهو دلالة كبرى على ان البشرية قد اختارت الحداثة بكل مفرداتها .



= و انها فقط مسألة وقت .. حيث ان التغيير يبدأ عادة بفكرة . اذا تغيرت الفكرة تغير الوضع . 



= وانا مثلك أخي (عثمان محمد علي) من اشد الناس سرورا .



3   تعليق بواسطة   محمد يحيى محمد أمين     في   الجمعة 20 اكتوبر 2017
[87283]

لا تفرحوا كثيرا لم يتبين معالم الدين الأرضي الجديد


سبق يا اخواني وقلت لكم انهم يجددون و يجملون تراثهم بما يواكب مصالحهم الجديدة و هذا لا يعني أن الحقوق التي ضاعت رجعت وأن الظلم والإستبداد انتهى انه فقط مجرد تجميل ليستمر المستبد في استبداده و ظلمه فهناك مئات الملايين من البشر ظلموا من هؤلاء الوحوش و انتجت ملايين الكتب لنشر تراثهم  فهذا لن ينتهي بمجرد انشاء مثل هذه المؤسسات هناك الملايين من البشر شردوا من أوطانهم و قتلت عائلاتهم هل مجرد انهم يقولون لقد أخطأنا والآن نحن آسفون على ما فات  لا والله لا هذا ليس من العدل كل من أجرم و ما زال حيا يجب أن يعاقب على فعلته و يتحمل مسؤليه افعاله و جرائمه التي لا تعد ولا تحصى فهناك امم من الناس ظلموا و فقدوا أعز ما يملكون و انتجوا جيوشا من الأشرار المتشددين منتشرين في كل أرجاء العالم و يمتلكون زمام الأمور في بعض الدول كأفغانستان ودائما هذه الدوله تأتي في المقدمه لأنها هي المركز التي صنعوا فيها هذا الفيروس و منها تم نشرها في العالم فهي الآن وما زالت تحتضن الفيروس الأول النقي و جاهز للإستخدام في أي وقت هم يريدون 



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 20 اكتوبر 2017
[87284]

الصخرة تزلزلت .


اهلا بك استاذ محمد ...... الفرح نتيجة لأن صخرة الروايات  قد زلزلت وأصبحت قابلة للتكسير .وهذه خطوة كبيرة وسريعة فى تفتيتها فى عقر دارها الوهابى .....وعلى فكرة الفكر القرآنى موجود وبكثرة داخل مُتعلمين ومستنيرين سعوديين  ، وفى النهاية سينتصر الفكر القرآنى ،وستنتصر آيات القرآن على لهو الحديث الذى يدعو للإستبداد والإرهاب معا ..



ومن حقنا أن نفرح لأن رسالة أهل القرآن إنتصرت وفى طريقها للإنتشار عالميا بشكل اكبر واوسع إن شاء الله .



5   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   السبت 21 اكتوبر 2017
[87289]

لا تتفائلوا كثيرا فإبليس له عدة أوجه


ما ترونه من إجراءات تخديرية تصدر من آل سعود ودول الممالك والسلاطين والأمراء والمشايخ ( على رأسهم الطاغوت إبليس الأكبر آل سعود ) إلا نتيجة طبيعية لهزيمة وإنكسار آل سعود وأمريكا معا في كل من العراق وسوريا واليمن وغيرهم, ونتيجة تخديرية لرسالة يوجهها مرحليا الطفل المراهق محمد بن سلمان ليتمكن من عرش المملكة إرضاء لأولياء نعمته؟؟ فلا تنخدعوا بها .. فإبليس يتلون بعدة أوجه.



فلا تتفائلوا كثيرا .. ومعركتنا مستمرة لمواجهة الفكر الإبليسي الشيطاني حتى سقوط عرش هذه المهلكة الطاغوتية الإبليسية, ولحين عودة الشورى في الإسلام والتبادل السلمي للسلطة وليس لأسر حاكمة باطلة غير شرعية تستخدم جيوشها وشرطتها لقمع حقوق وحريات وكرامات الإنسان.. مع العلم إن أكبر سجن في الكرة الأرضية هو نجد والحجاز.



خطر المؤسسات الدينية الكهنوتية المذهبية السنية والشيعية لا يمكن إزالته من خلال ترقيع بعض النصوص من هنا أو هناك ضمن المذاهب والأديان الأرضية الوضعية الإبليسية الشيطانية التي يجب إقتلاعها كليا كخطر رئيسي, بعد الإطاحة بأنظمة الممالك والسلاطين والأمراء والمشايخ _ آكلوا أموال الناس بالباطل _ وحلفاء وعملاء الإستعمارات القديمة والجديدة.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق