ردا على منكرى عداب القبر .مشايخ الأزهر تركوا الإجتهاد وتطوعوا فى الجيش والشرطة لمواجهة خطر الإرهاب

اضيف الخبر في يوم الإثنين 04 اغسطس 2014.


ردا على منكرى عداب القبر .مشايخ الأزهر تركوا الإجتهاد وتطوعوا فى الجيش والشرطة لمواجهة خطر الإرهاب

أحمد الطيب شيخ الأزهر أحمد الطيب شيخ الأزهر

كتب لؤى على

 

أصدر الأزهر الشريف بيانا بشأن ما نشر من أغاليط دينية فى الإعلام، مثل إنكار عذاب القبر وغيرها من الأحاديث التى أحدثت لغطا فى الفترة الماضية، داعيا إلى تحمُّل مسئولية الكلمة.

وأكد البيان أنه فى الوقت الذى يسعى فيه الأزهر الشريف، إلى لَمّ الشمل وجمع كلمة الأمة، والحث على الوحدة والبناء، تظهر على الساحة الإعلامية مقالات تبلبل أفكار الناس؛ مثل ما قيل عن إنكار عذاب القبر ونعيمه، وما قيل عن الصحابة الأجلاَّء، ومحاولة الانتقاص من مكانتهم العظيمة، وغير ذلك من أمور قتلها علماء الأمة بحثا على مدى تاريخ الإسلام، ولم يعد فيها مجال لحديثٍ.

وقال:" الأزهر الشريف إذ ينبه إلى خطورة هذه الأطروحات والمقالات فى هذه الآونة التى تحتاج فيها البلاد إلى وقفات ضد الأخطار والتحديات التى تواجهها - يعلم ما يريده المغرضون من محاولة إشغاله عن رسالته وعن قضايا الأمة التى يحملها على كاهله، وهو ليس فى حل لكى يترك مهامه الكبيرة تجاه دينه وبلده وأمته ويتفرغ للرد على مقالات لا تعبر من قريب أوبعيد عن هموم الأمة وآلامها".

وأهاب الأزهر بكل مسئول عن الكلمة أن يتقى اللهَ فى هذه الأمة الجريحة، وألاَّ يكتبَ أو ينشرَ ما يشتت الأفكار، ويُشغل عن المهام التى تفيد البلاد والعباد.

اجمالي القراءات 5641
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 04 اغسطس 2014
[75473]

مواجهة الأخطار .


مواجهة الأخطار تستلزم تصحيح الأفكار يا شيخ بكار .

2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 04 اغسطس 2014
[75474]

التهديد ثم الهروب


بدأ شيوخ الدواعش فى الأزهر بالتهديد بسلاح إزدراء الدين الذى سجنوا به بعض القرآنيين  ، فلما وجدوا ابراهيم عيسى لا يأبه بتهديهم ، وأيقنوا أنه مسنود من جهة عليا تطرح علنا ضرورة اصلاح التعليم ( وفى مقدمته التعليم الأزهرى ) واصلاح الخطاب الدينى الذى أفسده دواعش الأزهر ــ  واستمر ابراهيم عيسى فى المواجهة ، وعجزوا عن الرد فلجأوا للهرب ، واحتجوا بالبلبلة ، وبوحدة الأمة .!!

كلام عبيط . العقائد التى تبلبل  هى العقائد الهشة فى الأديان الأرضية تبلبل عند النقاش ولذا لا بد من حمايتها من النقاش خوف البلبلة . كما إن تفرق هذه ( الأمة ) بدأ مع الفتنة الكبرى ، وتزايد ولا يزال . والاحتكام فى هذا للقرآن الكريم الذى يكفر به دواعش الأزهر وغير الأزهر. الى متى تتحمل مصر بلايين الجنيهات للانفاق على الأزهر الذى أفسده دواعش الأزهر. ؟

مصر ضمن قلة من الدول التى هى على وشك الافلاس . اصلاح الأزهر يوفر بلايين الجنيهات مصر فى أمسّ الحاجة اليها. ..

3   تعليق بواسطة   نجاح الشيمي     في   الإثنين 04 اغسطس 2014
[75477]



دا  عش والازهر     لابد للازهر من اصلاح من الداخل  ولكن من يصلح الازهر هل هؤلاء هل هذه العقول المنغلقه التي تربت علي عدم اعمال العقل هي التي تصلح لتغيير منظومه التعليم في الازهر اشك في ذلك انما يجب علي اصحاب العقول النيره اعمال العقل وتغييير المناهج للتتلائم مع متطلبات العصر مع الحفاظ علي الثوابت والاصول القرءانيه



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق