هذان خصمان اختصموا فى ربهم:
القرآنيون و البخاريون

آحمد صبحي منصور في الإثنين 27 اغسطس 2007


بسم الله الرحمن الرحيم
د. أحمد صبحى منصور
البخاريون والقرآنيون :
هذان خصمان إختصموا فى ربهم
أولا:
البخاريون هم من يتبعون سنة البخارى وغيره من أئمة ما يعرف بالسنة والحديث ، والقرآنيون هم من يتبعون سنة الله عز وجل ورسوله الكريم المنصوص عليها فى القرآن الكريم . وقد أعلن البخاريون خصومتهم للقرآنيين حين بدأ القرآنيون رحلة الاصلاح للمسلمين بالاحتكام للقرآن الكريم فى كل ما جاء به البخارى وغيره من تشريعات ما أنزل الله تعالى بها من سلطان وأقاويل تسىء للرسول محمد عليه السلام. ولأن البخاريين هم الأكثر قوة ونفوذا فقد جعلوا من أنفسهم الخصم والحكم والقاض والمشرع والجلاد فى نفس الوقت. شحذوا كل قوتهم ضد مجموعة أفراد لا تملك سوى القلم والحجة القرآنية والمعرفة بالتراث . الغريب أنهم فى ظلمهم وافتراهم يعتمدون على أسم الله سبحانه وتعالى ويحتكرون لأنفسهم صفة المهتدين ويبررون بهذا ظلمهم .


ماذا يقول رب العزة جل وعلا عن هذه الخصومة بين فريقين كلا منهما يزعم أنه مؤمن بالله تعالى ؟
ماذا يقول رب العزة عن خصمين كلاهما يختصم الأخر ( فى الله ) ؟
يقول تعالى " هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ وَلَهُم مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ " ( الحج 19 :24)
وفى نظرة سريعة للآيات الكريمة يتضح أن الله تعالى قد قسم إختلافات البشر العقائدية وخصوماتهم الدينية إلى قسمين فقط ، لكل منهما عقيدة فى الله تعالى تختلف عن الأخر ، فقال " هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ " ولأنهما خصمان فلا يصح أن يكون أحدهما قاضيا أو حكما على الأخر بل لا بد أن يكون القاضى هو صاحب الشأن وموضوع الخصومة ، أى هو الله تعالى الذى سيفصل بين الخصمين يوم القيامة ، حيث سيحكم جل وعلا من هو على حق فى عقيدته فى الله تعالى ، ومن هو على باطل.
والحق تم توضيحه مقدما فى القرآن الكريم ، وأمر الله تعالى المؤمنين بالاحتكام للقرآن الكريم فى كل ما يتوارثونه من ثوابت وكل ما وجدوا عليه آباءهم ليتم تنظيف قلوبهم وعقائدهم وتدينهم الواقعى من كل عوامل التعرية و ووساوس الشيطان وأكاذيب الأسلاف . إن لم يحدث الاحتكام وإن لم تتم المراجعة و التنقية فإنه بغض النظر عن الشعارات والزعم بالتمسك بالاسلام سيكون المسلمون يوم القيام ضمن بقية البشر منقسمين الى خصمين ، وسيكون أحد الخصمين خالدا فى الجنة والأخر خالدا فى النار . وهذا ما دخلت فيه الأية الكريمة مباشرة فتتصف معاناتهم القادمة من العذاب الأبدى ، ثم بعدها تتحدث عن الخصم الأخر وخلوده فى النعيم الأبدى.
ثانيا :
تقسيم البشر إلى فريقين يوم القيامة يسرى على البخاريين والقرآنيين .
فماذا يتصور كل منهم رب العزة ؟! وكيف اختصموا فى ربهم ؟! .
خصومة البخاريين والقرآنيين فى الله تعالى تمتد من العقيدة إلى العبادات والمعاملات .
وهذا موضوع شرحه يطول ، ونوجزه قدر الإمكان فى الآتى:-
الخصومة العقيدية :-
• ذات الله تعالى
• يؤمن القرآنيون بأن الله تعالى واحد لا شريك له ولم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ..
والبخاريون يؤمنون ظاهريا بهذا ولكن عقائدهم التراثية والواقعية تتناقض مع الأيمان بالله تعالى وحده لا شريك له . البخاريون يؤمنون بأن محمدا عليه السلام مخلوق من نور الله ويرون حديثا يقول : (أول من خلق الله نور نبيك يا جابر ) .ويؤمنون بأن النور المحمدى المقتبس من نور الله تعالى قد استوى فى نبوة محمد قبل خلق آدم . ويروون حديثا يقول: ( كنت نبيا وأدم بين الماء والطين وكنت نبيا وأدم لا ماء ولا طين ) هى نفس العقيدة القائلة بأن المسيح ابن الله ولكن مع تحوير لفظى ، جعلوا به محمدا نسخة من نور الله. وهذا ما ينكره القرآنيون الذين يؤمنون بأن الله تعالى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد.
• وفى صفات الله تعالى
• يؤمن القرآنيون بأن الأسماء الحسنى لا تكون إلا لله تعالى وحده ولا يشاركه فيها ـ على الحقيقة ـ أحد من الخلق .ويكتفى القرآنيون بوصف محمد عليه السلام بأنه خاتم النبيين بينما يصفه البخاريون بأوصاف الهية وأسماء حسنى مثل " نور عرش الله " كما لو كان عرش الرحمن مظلما فأضاءه نور محمد ، ومثل سيد الكونين.. الخ ...
• يؤمن القرآنيون بأنه لا يعلم الغيب إلا الله تعالى " قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ ": النمل 65 " ولكن الله تعالى قد يعطى بعض الأنبياء العلم ببعض الغيب ليكون آية على نبوتهم كما حدث بالنسبة ليوسف عليه السلام " قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَن يَأْتِيكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي ربى: يوسف 37 " وعيسى عليه السلام " وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ " : آل عمران 49". وبعض الأنبياء لم يعطه الله تعالى علم الغيب فأعلن ذلك مثل نوح عليه السلام " وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ " : هود 31" ومثل خاتم النبيين محمد ،عليهم جميعا السلام ـ الذى أمره الله تعالى أن يعلن أكثر من مرة أنه لا يغلم الغيب " قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ َّ : الأنعام 50 " ، " قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ":َ الأعراف 188" ، " قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ": الأحقاف 9 " ، " قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا. عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ": الجن28ـ ".
• ولكن البخاريين فى تأليههم للنبى محمد أسندوا إليه علم الغيب وملأوا أسفارهم وتراثهم أحاديث له فى الغيبيات وما سيحدث فى الدنيا وما سيحدث فى الأخرة .

• ومن تلك الأساطير الغيبية أسندوا له التحكم فى يوم الدين ، أى أن الله تعالى يأمر بإدخال أحد من البشر إلى النار فيتدخل محمد ويتشفع فيه ويستطيع بنفوذه أن يجعل الله تعالى يبدل القول ، أى يصبح محمد هو مالك يوم الدين الحقيقى وليس الله تعالى ، لأنهم جعلوا محمدا صاحب الكلمة الأخيرة التى لا معقب لها .
وينكر القرآنيون أسطورة شفاعة البشر التى تتناقض مع 150 أية قرآنية ، وتتنافى مع عدالة الله تعالى يوم القيامة. ويرى القرآنيون طبقا لما جاء فى القرآن أن الشفاعة المسموح بها هى شفاعة الملائكة الذين يحملون عمل الشخص المؤمن ويشهدون لصالحه بعد إذن الله تعالى ورضاه" يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ الأنبياء 28" " وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَاء وَيَرْضَى : النجم 26" ،" وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ : الزخرف 86 " .
• ويؤمن القرآنيون بأن العصمة المطلقة من الوقوع فى الخطأ لا تكون إلا لله تعالى وحده، ولذا يقال عنه عز وجل " سبحانه وتعالى ". ويؤمن القرآنيون بأن كل البشر يقعون فى الأخطاء ، ومع أن الأنبياء هم صفوة البشر إلا أنهم يقعون فى الأخطاء وتقتصر عصمتهم فقط فى تبليغ الرسالة – الوحى الألهى – الذى يتعهدهم بالنصح والتوجيه والتقويم " مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا : النساء 79" ، " قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ سبأ 50 " .
أما البخاريون فإن الغلاة منهم يتجاهلون 150 تتحدث عن أخطاء الأنبياء ويسندون لخاتم النبيين العصمة المطلقة لإستكمال ملامح تأليه مع الله تعالى .!!
• يؤمن القرآنيون بأن الله تعالى وحده هو الحى الذى لا يموت " وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ : الفرقان 58" وهو جل وعلا الحى الذى لا ينام " اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ البقرة 255" وأن ما عداه تعالى سيفنى ويهلك " كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ : القصص 88"،" كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ " الرحمن27:26". ويؤمن القرآنيون أن كل نفس ذائقة الموت وهذا يشمل الأنبياء جميعا " وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ: الأنبياء 35:34 " وحين كان خاتم النبيين حيا يعيش فى مكة قال له ربه جل وعلا : " إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ: الزمر 30". .
ولكن البخاريين يؤمنون بأن محمدا حى فى قبره ، وتعرض عليه أعمال أمته ، ولذلك يزورون قبره يتوسلون به وهم واثقون أنه يسمعهم وأنه يراجع أعمالهم ليشفع لهم ... أى يسندون له حياة أبدية لتكمل له ملامح الألوهية .
1. ويؤمن القرآنيون بكل الكتب السماوية التى أخبر عنها القرآن الكريم وبكل الأنبياء ورسل الله جل وعلا ، وإيمانهم ليس بشخص النبى وإنما بالكتاب الذى نزل عليه ، ويسرى هذا على القرآن الكريم ، إذ يؤمن القرآنيون بالوحى القرآنى الذى نزل على محمد وليس بشخص محمد البشرى تنفيذا لقوله تعالى " وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ " محمد 2 " وقوله تعالى (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) ( الكهف 110) ولكن البخارييين يؤمنون بشخص محمد ، فيتحول إيمانهم بالشخص مستقلا عن الوحى نوعا من التأليه لذلك الشخص. ولذلك تراهم يجعلون سيرته الشخصية دينا ، كما يتبركون بكل ما ينسبونه اليه من أحاديث .
• ولأن إيمانهم هو بالكتاب السماوى الذى نزل على محمد وكل الأنبياء ولأنهم لا يؤلهون النبى محمدا فإن القرآنيين لا يجرءون على تفضيل خاتم الأنبياء على من سبقة من الأنبياء، أى لا يفرقون بين الرسل تمسكا يقوله تعالى " آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا " : البقرة 285" . القرآنيون يقولون " سمعنا وأطعنا " ولكن البخاريون يقولون " سمعنا وعصينا" . البخاريون جعلوا النبى محمدا سيد الأنبياء وأشرف المرسلين وجعلوه فى أحاديثهم (خير ولد آدم ولا فخر) ، وجعلوه مفضلا على الأنبياء بسبع خصال منها الشفاعة، وهذا أيضا من ملامح تأليههم للنبى محمد وجعله إلها مع الله .
• إن النهى عن التفريق بين الأنبياء تكرر فى القرآن الكريم (البقرة 136 ) ( آل عمران 84) (النساء 150 : 152 )
الخصومة فى الشريعة الإلهية
فى العبادات
1. لأن البخارييين جعلوا النبى محمدا عليه السلام إلها مع الله فى عقيدتهم فقد جعلوه شريكا لله تعالى فى عبادتهم ، فإلى جانب الصلوات الخمس المفروضة التى يتوجه بها المؤمن لله تعالى نجد البخارييين يصلون صلوات السنن لمحمد ، بل إنهم غيروا التشهد فى الصلاة فبدلا من تلاوة لآية التشهد "شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ آل عمران 18" نجدهم قد اخترعوا التحيات ليجعلوا محمدا شريكا لله تعالى فى الصلاة، وبدلا من أن تكون الصلاة لذكر الله تعالى وحده (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي ) ( طه 14)أصبحت صلواتهم الخمس لذكر الله ولذكر محمد معه .
2. وجعلوا محمدا أيضا شريكا فى آذان الصلاة وشريكا فى شهادة الإسلام المكتوبة على كل مسجد ، متجاهلين قوله تعالى "وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا الجن 18".
3. وبدلا من أن يكون الحج لله تعالى فى بيته الحرام ، فقد أضافوا الحج لقبر الرسول فى مكة وجعلوا المدينة حرما ثانيا مع أنه لا يوجد فى الإسلام إلا حرم واحد فقط هو الكعبة ، يحجون الى القبر المنسوب للنبى فى المدينة بحيث انهم يعتقدون ان الحج للكعبة لا يتم و لا يقبل إلا بالحج للقبر المقدس عندهم ، وقد جعلوا له طقوسا وشعائر ما أنزل الله تعالى بها من سلطان ، ولم يعرفها عصر النبى محمد عليه السلام ، فلم يحدث أن حج لقبر النبى بعد موته أحد من الصحابة ، ولا يقول عاقل أن الحج فى حياة النبى محمد كان يشمل زيارة قبر النبى .أى أنه إختراع زوره البخاريون فى دينهم لتقديس النبى محمدا وتأليهه بعد موته .
4 ـ وطبقا لما جاء فى القرآن الكريم فإن الله تعالى يصلى على النبى هو وملائكته وقد أمر المؤمنين بالصلاة على النبى والتسليم بما جاء فى القرآن الكريم " إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ." الأحزاب 56 ". وهو نفس الحل بالنسبة للمؤمنين ، فالله تعالى وملائكته يصلون على المؤمنين "إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا : الأحزاب 43" والله تعالى أمر النبى أن يصلى على المؤمنين "وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ:التوبة 103" .أذن هو تساوى بين المؤمنين والنبى ، فالله تعالى وملائكته يصلون على النبى وعلى المؤمنين والله تعالى أمر النبى بالصلاة على المؤمنين وأمر المؤمنين بالصلاة على النبى .
والصلاة هنا تعنى الصلة ، وهى القرآن الكريم الذى يخرج به الناس من الظلمات إلى النور . وتلاوة القرآن هى تلك الصلة التى تربط بينك اليوم وبين النبى محمد عليه السلام لأنك تقرأ وتتلفظ ما كان يقرؤه ويتلفظ به محمد عليه السلام ، ولأنك تتمسك بما كان محمد يتمسك به فى حياته " فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ الزخرف 44:43".
أما السلام على النبى محمد فذلك مأمور به ضمن السلام على كل الأنبياء والرسل "وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ الصافات 181" ، "قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ : النمل 59".
ولكن البخارييين حولوا الصلاة على النبى إلى عبادة وتقديس له متجاهلين الآيات الكريمة السابقة ، فمن الخطأ عندهم ذكر إسم محمد بدون المسارعة بالصلاة عليه ، بل إنهم فى تطرفهم فى تطبيق تلك العبادة تناسوا عبادة أخرى مماثلة وهى بالفعل مفروضه عليهم وهى تسبيح الله تعالى ، فالمفروض أنه عند ذكر لفظ الجلالة " الله " أن يرد المؤمن بتسبيح الله تعالى وحمده وإجلاله جل وعلا ، ولكن الذى يحدث هو العكس ؛ فعندما يخطب أحدهم- مثلا – فيذكر أسم الله تعالى فلا نجد أحد يستجيب بالتسبيح لله تعالى وحمده ، فإذا ذكر اسم النبى محمد سارع الجميع بالصلاة عليه والتسليم فى خشوع وخنوع . أى أنهم فى عبادتهم للنبى محمد يفضلونه على عبادتهم لله تعالى .
هذا مع أن فريضة التسبيح مأمور بها فى القرآن الكريم ولها أوقات محددة " فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى طه130 " ، " فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ : ق 40:39"، " وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ :الطور 49:48" . هذه الفريضة تناساها البخاريون لتطرفهم فى عبادة النبى محمد.
فى المعاملات :-
يؤمن القرآنيون أن الله تعالى أرسل محمدا بالقرآن ليكون رحمة للعالمين وليس لإرهاب العالمين " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ : الأنبياء 107" ومن خلال أكثر من ألف أيه قرآنية يؤمن القرآنيون ان الله تعالى قرر تمام الحرية للبشر فى العقيدة وأن مرجعهم إليه جل وعلا يوم القيامة ليحكم بينهم فيما هم فيه مختلفون . كما يؤمن القرآنيون بأن السلام هو الأصل فى الأسلام ، وأن الحرب فى الأسلام لمجرد الدفاع عن النفس وليس للهجوم ،وأن من يعتدى ويظلم يكون كافرا بسلوكه وفق تشريعات القرآن الكريم والقيم الأسلامية العليا من العدل والأحسان والرحمة والعفو والمغفرة والتيسير والصبر ..
ولكن البخارييين يجعلون الله تعالى خلاف ذلك ، فيزعمون أن الله تعالى أمر الرسول عليه السلام أن يقاتل الناس حتى يرغمهم أن يدخلوا فى الأسلام وأنه جل وعلا أباح للمسلمين استحلال دماء غير المسلمين وأموالهم وسبى نسائهم وأولادهم وفرض الجزية عليهم بعد إحتلال أوطانهم ..
وهذا فارق هائل بين رؤية القرآنيين لله تعالى وعقيدة البخاريين فى الله تعالى. وتلك العقيدة البخارية طبقها المسلمون قبل البخارى وبعده ، ولكن البخارى هو أشهر من قام بتشريعها حين زور آحاديث ونسبها للنبى محمد عليه السلام فأصبحت دينا يناقض دين الأسلام الحقيقى الذى نزل فى القرآن الكريم والذى طبقه خاتم المرسلين عليهم جميعا السلام .
وأخيرا
1 ـ تلك العقيدة البخارية لا تقتصر على تأليه النبى محمد ولكن تؤله أيضا العلماء والأئمة والأولياء.
2 ـ تلك العقيدة البخارية تنظر لله تعالى على أنه إله منزوع السلطات لا يملك التحكم فى الدنيا ولا فى الاخرة ، وعلى أنه إله دموى يأمر بالعدوان وقتل المسالمين ، وتجعل له شركاء فى الالوهية يقومون عنه بالسلطة و يحوزون دونه بالصلاة و العبادة و التقديس و التمجيد .
3 ـ ومن أجل تلك العقيدة البخارية يتعرض القرآنيون للأضطهاد والأذى والتعذيب لأن القرآنيين :
*يؤمنون بالله تعالى وحده وليا وشفيعا " اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ : السجدة 4 "
*ولأنهم يؤمنون أن الله تعالى له تمام السيطرة على الخلق (مَّا مِن دَآبَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا ) ( هود 56) وأنه جل وعلا لا يشرك فى حكمه أحدا (مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا) (الكهف 26) وأن له تعالى وحده الخلق والأمر (أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) (الأعراف54 )
*ولأنهم يؤمنون أن الله تعالى أنزل القرآن تاما " وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ " الأنعام 115" ، كاملا مكتملا " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا المائدة 3" مبينا واضحا " الَرَ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُّبِينٍ: الحجر 1" ولا يحتاج إلى تفسير خارجى " وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا ."الفرقان 33 " .
4ـ ومع ما يتعرض له القرآنيون من البخارييين إلا أن القرآنيين ـ طبقا لأوامر الله عز وجل ـ يعفون ويصفحون انتظارا ليوم الخصومة أمام الله تعالى " وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ ." الحجر 85 " ،" وَقِيلِهِ يَارَبِّ إِنَّ هَؤُلَاء قَوْمٌ لَّا يُؤْمِنُونَ فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ." الزخرف 88 : 89 "
ويتنظر القرآنيون مجىء يوم الفصل ليحكم الله تعالى بينهم وبين البخارييين فيما هم فيه يختصمون " وَقُل لِّلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ اعْمَلُواْ عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ : هود 122:121"
5 ـ ويتمنى القرآنيون أن يتوب البخاريون المعاصرون وألا يسيروا على نهج البخاريين السابقين ..
وأملا فى التوبة والاصلاح ندعوهم الى قراءة الآيات العشر الأخيرة من سورة يونس.

اجمالي القراءات 55089

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (41)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين 27 اغسطس 2007
[10491]

إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنْ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوْا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِه

هذا الموضوع مهم جدا لمن يريد أن يتذكر ويعود ªإلى الصراط المستقيم، ويتبع هدى الله الذي لا ريب فيه ليضمن لنفسه الفوز العظيم، أما المصرون على اتباع ما وجدوا عليه آباءهم فسوف يلعن بعضهم بعضا ويتبرأ بعضهم من بعض يوم يروا العذاب ويومئذ لا ينفع نفس ªإيمانها لم تكن آمنت من قبل.
مع أخلص تحياتي و تقديري لجهود الدكتور أحمد، كان الله في عونكم و أيدكم تعالى بنصره على أعدائه وأعدائكم.

يقول تعالى: إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنْ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوْا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمْ الْأَسْبَابُ(166).البقرة

2   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 28 اغسطس 2007
[10492]

استفسار ( بسيط) لأخى د. أحممد صبحى منصور

أخى وصديقى الحبيب أحمد,

مقالة رائعة وقد جاءت فى وقتها تماما, فى الوقت الذى نرى كل الأكاذيب والإدعاءات على أهل القرآن, وأنا فى الواقع أفضل هذا المصطلح عن مصطلح "القرآنيين" وإن كنت بالطبع اؤكد ان الأسم الأول والأخير الذى لابديل له هو المسلمين.

لقد نشروا عنا من الأكاذيب والزور ما يكفى و جاءت هذه المقالة كى تكون "مرجعا واضحا " لكل من إفترى علينا ممن يطلق عليهم "علماء" الأزهر الشريف, وفى الواقع لا ادرى من اين الصقت تلك الصفة على الأزهر , اى صفة الشرف, وهى صفة لاتخص مبانيه او منشآته, ولكن بالطبع تخص موظفيه, اليسوا كلهم موظفين !!, فهل هناك اختبارا قبل الوظيفه لإثبات ذلك الشرف , وهل جرؤ احد منهم ان يتصدى لموضوع تحول الأزهر من الشيعية الى السنية, وهل انتقد احد منهم تاريخهم وهل كانوا أيضا شرفاء عندما كانوا شيعة أم ان المقولة التى تقول – الناس على دين ملوكهم ــ تكفى لتبرير ذلك التحول الضخم.

اننى اتفق تماما مع كل ما جاء بالمقالة , وإتفاقى معك ليس لأنك أحمد صبحى منصور, او لأنك الأب الروحى كما يطلقون عليك, وهو بالطبع لقب ليس له أساس فى الإسلام, ولكنى أتفق معك لأنى مقتنع تماما بناء على ما جاء فى كتاب الله عز وجل, ولا أريد ان استطرد فى سرد ما أتفق معك فيه, ولكنى لكى اتفق معك تماما 100%, فهناك عددا من الأسئلة التى ارجو منك ان تشرحها, كما أرجو ان اقتنع بما جاء من شرحك لها,وهم كما يلى:

1- تقول ان البخاريين قد غيروا التشهد فى الصلاة فبدلا من تلاوة لآية التشهد "شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ , نجدهم قد اخترعوا التحيات ليجعلوا محمدا شريكا لله تعالى فى الصلاة. ولأنك ممن تخصصوا فى التاريخ, فسؤالى هو , كيف يمكن ان تثبت ان هذا التغيير قد حدث , ومتى حدث ذلك تاريخيا, وإن كانت الصلاة قد انتشرت قبل ذلك التغيير بالطريقة الصحيحة كما أرادها الله, فكيف تم تحويرها الى التشاهد البخارى كما سميته, وكيف تقبلها المسلمون فى رحاب الأرض او فى الأماكن الذى كان الأسلام قد انتشر فيها.وهل الشيعة مثلا الأن يقولون نوعا اخر من التشهد.
2- لقد قلت ان الصلاة كانت معروفة من قبل ان يعلمها الرسول بالتواتر للمسلمين, ونحن نعلم كل الآيات فى القرآن التى أشارت الى ذلك من الركوع والسجود, ولكن كيف تكون الصلاة قبل الأسلام هى نفسها الصلاة بعد الإسلام, وقد قال رب العزة (وانزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ولكن ليبلوكم في ما اتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون) الا تعنى هذه الآيه ان هناك اختلافا بين الأديان السماوية ( شرعة ومنهاجا), ورغم ان القرآن تحدث عن الركوع والسجود, فهل كانوا يقولون ( سبحان ربى العظيم, وسبحان ربى الأعلى, والله اكبر...الخ) فإن كانوا ما هو دليلك على ذلك , وإن لم يكونوا, افلا يعنى ذلك ان كان هناك اختلافا فى كيفية طقوس الصلاة.
3- متى تغير الأذان من الناحية التاريخيه ليشمل اسم الرسول كما أشرت اليه ثم كيف تم تعميمه فى شتى البلاد وكيف كان قبل ذلك , وكيف قابل الناس تلك التغييرات سواء الأذان او التشاهد.
4- لقد بدأت ( الفتوحات او الغزوات) الإسلامية قبل ان يولد البخارى كما نوهت اليه, ومن ثم لايجب ان نلوم البخارى فى تزويرها او تبريرها, ولكن ان كان هناك من يلام فهم الذين قاموا بها من قبل بإسم الإسلام وبررورها قبل ان يبررها البخارى. لاحظ كلمات الفتوح والغزوات, وهى فى حد ذاتها كلمات عدوانيه وليست دفاعيه كما امر الله فى امور القتال.

هذا المقال ينتمى الى رواق اهل القرآن , وسوف اطرحه عليهم ان شاء الله للموافقه.
مع وافر تحياتى وتمنياتى وشكرى مقدما.

3   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الثلاثاء 28 اغسطس 2007
[10493]

وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل

نحن المسلمون من أهل القرآن نؤمن إيماناً راسخا بهذه الآية القرآنية {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ }آل عمران144.
فالواجب علينا الانصياع لأوامر الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وأن لا نفضل محمد عليه الصلاة والسلام على بقية الرسل عليهم جميعاً السلام لأن في هذا التفضيل والتفريق مخالفة لأوامر الله عز وجل {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ }البقرة285
فالذي يملك التفضيل بين الرسل هو الخالق الباري عز وجل وليس البشر{وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً }الإسراء55


4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 28 اغسطس 2007
[10498]

شكر واعتذار

نبهنى ابنى الحبيب الاستاذ حاتم كمال الى خطأ غير مقصود وقع فى المقال.فقد قلت : (وطبقا لما جاء فى القرآن الكريم فإن الله تعالى يصلى على النبى هو وملائكته وقد أمر المؤمنين بالصلاة على النبى والتسليم بما جاء فى القرآن الكريم " إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ." الأحزاب 56 ". وهو نفس الحل بالنسبة للمؤمنين ، فالله تعالى وملائكته يصلون على المؤمنين "إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا : الأحزاب 43")
والخطأ أننى استشهدت مرتين بآية" إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ..الأحزاب 56 ".وكان يجب أن أقول ( وهو نفس الحل بالنسبة للمؤمنين ، فالله تعالى وملائكته يصلون على المؤمنين :"هو الذى يصلى عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات الى النور وكان بالمؤمنين رحيما )الأحزاب 43".
وطبعا تفاصيل موضوع الصلاة على النبى بين الاسلام ودين السنة سيأتى فى الجزء الثانى من كتاب الصلاة. وأرجو عون الله جل وعلا لاستكماله ونشره على الموقع.
وفى هذا الجزء الثانى سأحاول بعون الله جل وعلا وتوفيقه الرد على اسئلة أخى الحبيب الاستاذ فوزى، الذى أشكر له كلماته الرقيقة التى لا استحقها ، وأشكر لابنى الحبيب حاتم كمال ان نبهنى للخطأ.وأشكر دائما أخى الحبيب ابراهيم دادى تشجيعه ، ولقد فاته أن ينبه على خطأ المقال فى الاية الكريمة ، وقد سبق له كثيرا أن نبهنى عن أخطاء كثيرة فى نقل الايات.
واشكر كل من علق وكل من يعلق على المقال ، وأتطلع مخلصا لللاستفادة من تعليقاتكم.

5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 28 اغسطس 2007
[10499]

اعادة كتابة الفقرة كاملة بعد التصحيح و التنقيح

4 ـ وطبقا لما جاء فى القرآن الكريم فإن الله تعالى يصلى على النبى هو وملائكته وقد أمر المؤمنين بالصلاة على النبى والتسليم بما جاء فى القرآن الكريم " إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ." الأحزاب 56 ". وهو نفس الحل بالنسبة للمؤمنين ، فالله تعالى وملائكته يصلون على المؤمنين "هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا " : الأحزاب 43" والله تعالى أمر النبى أن يصلى على المؤمنين "وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ:التوبة 103" .أذن هو تساوى بين المؤمنين والنبى ، فالله تعالى وملائكته يصلون على النبى وعلى المؤمنين والله تعالى أمر النبى بالصلاة على المؤمنين وأمر المؤمنين بالصلاة على النبى .
وصلاة الله تعالى وملائكته على النبى و المؤمنين رحمة لهم ، لذا قال تعالى (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا " : الأحزاب 43" ) وقال عن المؤمنين الصابرين المستضعفين المظلومين المضطهدين : (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) ( البقرة 155 ـ )
والصلاة أيضا تعنى الصلة ، وهى القرآن الكريم الذى نزلت به الملائكة من لدن الله تعالى ليخرج به الناس من الظلمات إلى النور . وتلاوة القرآن هى تلك الصلة التى تربط بينك اليوم وبين النبى محمد عليه السلام لأنك تقرأ وتتلفظ ما كان يقرؤه ويتلفظ به محمد عليه السلام ، ولأنك تتمسك بما كان محمد يتمسك به فى حياته " فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ الزخرف 44:43".
أما السلام على النبى محمد فذلك مأمور به ضمن السلام على كل الأنبياء والرسل "وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ الصافات 181" ، "قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ : النمل 59".

6   تعليق بواسطة   ناعسة محمود     في   الثلاثاء 28 اغسطس 2007
[10505]

أحب أن أؤكد

هناك فرق آخر بين القرآنيين والبخاريين أحب أن أؤكد عليه ، ألا وهو أن البخاريون يكفرون كل من يخالفهم فى الرأى، وأسهل كلمة عندهم فى النطق هى كلمة كافر زنديق وخارج عن الإسلام ، أما القرآنيين يؤمنون بأن الله وحده هو الذى يحكم على البشر من منهم مؤمن ومن منهم غير مؤمن، فكما رأيتم الكثير من المشايخ الذين قاموا بتكفير القرآنيين وإخراجهم من الإسلام، لا لشيىء سوى لآنهم يؤمنون بالله وحده لا شريك له ، وأعتقد أن أغلبهم لا يعرف عن فكر القرأنيين شيئا ولم يقرأ لهم وإنما يهاجمهم لمجرد المهاجمة.

7   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   الثلاثاء 28 اغسطس 2007
[10506]

بدون اسئله

اشكر الدكتور احمد صبحى منصور على هذا المقال القيم الذي يكشف مدي فهم المسلمين الخاطئ الان لاسس دينهم
والحق اننى قد ثار بخلدي الكثير من الاسئله ولكنى لا اود ان اثقل على الدكتور احمد وساكتفى بما اورده الاستاذ فوزي فراج من اسئله اعتقد من وجهه نظري انها اسئله هامه جدا
واخيرا اود ان اشكر الدكتور احمد صبحى منصور لانه اول من علمنى كيف انظر للتاريخ بنظره محايده بعيدا عن الافكار المسبقه اشكرك بصدق استاذي الجليل

8   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الأربعاء 29 اغسطس 2007
[10509]

المهم هو الصحيح من الخطء وليس متى ومن قام بالخطء

باختصار الرسول عليه السلام رسالته دامت 23 سنة صلى فيها على اقل تقدير 5 مرات في اليوم اي ما يساوي 41975 صلاة في 23 سنة وشاهده الاف المسلمين.اي علميا الصلاة التي وصلتنا بالتواتر صحيحة في عددها وعدد ركعاتها.
بالنسبة للشهادة سورة ال عمران الاية 18 فيها شهادة الله سبحانه والملائكة واولوا العلم فماذا نريد اكثر.
ما وقع زيادته في الاذان واضح عندمانرى الشيعة اظافوا اسم علي مع الاظافة التي قام بها السنة لاسم الرسول عليه السلام.
في ما يخص الصلاة قبل القران اعلمنا الله سبحانه ان ابراهيم عليه السلام هو اول من صلى واوصى بها ابناءه الى ان وصلت لمحمد عليه السلام وبالتالي الينا.
كذلك هناك فءتان من اليهود موجودين الى يومنا هذا يركعون ويسجدون ويتوضؤون مثلنا وهم السامريون والقرائيون.

9   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأربعاء 29 اغسطس 2007
[10512]

قد تبين الرشد من الغى

الباحث المتفانى فى سبيل تنقية وجة الاسلام والمسلمين مما تراكم علية من اباطيل وضلالات التراث حتى احالة وجها وعنوانا للتخلف والا رهاب وسفك الدماء

اليك استاذى الفاضل /د /أحمد صبحى منصور
مهما اثنينا عليك فلن يوفيك حقك الا الله ( فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (25) آل عمران

بهذا المقال الموجز المؤيد بآيات الذكر الحكيم قد وضعت كل النقط على كل الحروف وهو برهان ساطع فى وجة كل ظالم لآيات الله وكتابة بالاعراض والهجر للقرآن الحكيم ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29) وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا (30) ) الفرقان

واستاذن استاذى الفاضل بتوجية سؤال الى كل صحيفة او وسيلة اعلام تبغى الحقيقة والحق لتجليتة للناس وهذة مهمتهم وامانتهم التى سيسئلون عنها امام الله لماذا لا تنشر هذة الشموع المضيئة من مقالات د/ صبحى الا اذا كانت الشفافية والبحث عن الحقيقة شعارات للدعاية فقط

10   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 29 اغسطس 2007
[10513]

إلى الإستاذ د. أحمد صبحى منصور

أحسنتم.

11   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 29 اغسطس 2007
[10517]

سؤالين للسيد الدكتور أحمد صبحى منصور

يقول أتباع آهل السنه الآتى:
{{الإمام الجليل والمحدث العظيم محمد بن إسماعيل البخاري أمير أهل الحديث وصاحب أصح كتاب بعد كتاب الله تعالى }}

أنا لا أعلم هل السنيون يعتبرون ضمنيا أن كلمه أمير تعنى فى المقابل أن هناك غفير وعمدة ومستشار ووزير ودرجات كهنوتيه تصاعدية ... ما علينا سؤالى هو...

س:
هل لآهل القرآن أمير لآهل القرآن أسوة بالسنيون .. وإن كان ما هو باقى السلم الكهنوتى ؟؟

وأدعوكم وأدعو الجميع لقراءة مقال السيد عثمان محمد على والتى تشرح أبعاد الشخصية والتى آطلق عليها السلف ((( ترجمان القرآن ))) ... وايضا يحضرنى سؤال لكم هنا ..

س:
هل لآهل القرآن ((ترجمانا)) .. أسوه بالسلف ؟؟.

12   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء 29 اغسطس 2007
[10537]

ليسوا بخارييون ولكنها الثقافة السمعية

الدكتور أحمد صبحي المحترم، مع كامل إحترامي لمقال سيادتكم إلا إنني أعترض على تسمية أهل السنة وخاصة من المصريين بالبخاريين.
لقد كنت فى زيارة لمصر من فترة قصيرة وأقسم بالله أن الناس لا تعرف شيئا عن البخاري أو أصدقائه من جمعة الأحاديث. ولم أري فى حياتي إلى اليوم بيتا دخلته وبه كتاب واحد لصحيح البخاري أو مسلم. أنا أمتلك الكتابين ليس لأنهم أساس فى مكتبتي ولكني أشتريتهم وقت بدأت فى البحث فى الأحاديث للرد على جمهور المهاجمين.
يا دكتور صبحي الغالبية تهاجم لأنها تردد مثل الببغوات ما تسمع. هم يرددون مجموعة من الأحاديث التي لا يعرفون مصدرها وإن كانت فى البخاري او أحد أشقائه. للأسف، إن الغالبية جاهلة ومن الخطأ معاداة الجاهل وتلقيبه بالبخاري وكل ما يعرفونه إنهم مسلميين. الاولي بنا الأخذ بيدهم وتحبيبهم فى منهاج أهل القرآن لا تنفيرهم منه.

أنا لا أصحح عليك اسناذي العزيز ولكني أنقل لكم نبض الشارع وأراء العامة فى القرآنيين. لقد رأيت الكراهية فى مصر تجاه هذا التيار لأن الناس تردد ما تسمعه وثقافتهم سمعيه ولم اسمع كلمة طيبة تجاه تياركم إلا من والدي والدتي وشقيقتي أما باقي من قابلتهم من أهل وأقارب وأصدقاء فرأيهم أن أهل القرآن متشيعيين سرا أو صهاينة حتى أن بعضهم راح يسألني "طيب إنتي رأيك إيه فى الشيعة؟" وأسئلة أخري عبيطة مثل: "بتحبي الشيعة ولا بتكرهيهم؟"
رأيي الشخصي أن تعرفوا الناس الدين الصحيح بدون تشويه صورتهم الخاصة فى أعينهم.

أما بالنسبة لباقي المقالة، فلن أقول أكثر مما قاله الأستاذ فوزي فراج وأنتظر من سيادتكم إجابات على أسئلته المطروحة.
وأرجو أن تتقبل رأيي هذا بصدر رحب.

وتحياتي لكم ولعائلتكم الكريمة.

13   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الخميس 30 اغسطس 2007
[10538]

الوضع متشابه

تاكيدا لما ذكرته الاخت آية الله فان الوضع عندنافي سورية متطابق تمامااغلب الناس لا يعرف الا نهم مسلمون ولا يعرفون من دينهم الا ما قال الشيخ فلان او الشيخ علان سواء في العقيدة او الفقه او غير ذلك كما ان نفس الكلمات قيلت لي بل واكثر من ذلك اتهموني صراحة بالتشيع بيد ان بعض العاقلين منهم يعلمون ان هناك هوة سحيقة بيني وبين الشيعة كما هي تماما بين وبين اهل السنةوفي عائلتي بالذات الوضع سيء للغاية فقد انقادوا الى مشايخ لا ييفقهون حتى من دينهم السني شيئا ولو جالستهم لقلت انهم كتلة من الخرافة والدجل اذكر حادثة لا زالت في ذاكرتي ولا استطيع نسيانها فقد وصل لوالدي رحمه الله اني انتقد احد المشايخ فقاطعني لفترة طويلة وكلماحاولت ارضاءه طردني ولم اياس حتى جعلته يمل مني ومن محاولة ارضائي له لكني والله رغم ذلك لم ارضه الا بما يرضي الله وبعد ايام قليلة كنت ووالدي وشقيقي الذي يكبرني بسنتين غضب شقيقي من احدهم وفي غضبه هذا قام بشتم الله عز وجل ودينه فلم يهتم احد لذلك ولم يلق بالا وحين قمت بتانيبه على ذلك كان الجواب انه ليس لي وجه حق بان اعنفه بالفعل يا دكتور يمكن ان تطلق اسم البخاريين على مشايخهم واما السواد الاعظم منهم فهم كما قالت الاخت اية سمعيين او مشيخيين وبالاحرى قطيع يجره الراعي كيفما شاء

14   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 30 اغسطس 2007
[10549]

أهلا بالأحبة

ابنتى الفاضلة الاستاذة آية و الأخ العزيز الاستاذ مهند:لقد قلت فى بداية المقال : (البخاريون هم من يتبعون سنة البخارى وغيره من أئمة ما يعرف بالسنة والحديث ، والقرآنيون هم من يتبعون سنة الله عز وجل ورسوله الكريم المنصوص عليها فى القرآن الكريم . وقد أعلن البخاريون خصومتهم للقرآنيين حين بدأ القرآنيون رحلة الاصلاح للمسلمين بالاحتكام للقرآن الكريم فى كل ما جاء به البخارى وغيره من تشريعات ما أنزل الله تعالى بها من سلطان وأقاويل تسىء للرسول محمد عليه السلام. ولأن البخاريين هم الأكثر قوة ونفوذا فقد جعلوا من أنفسهم الخصم والحكم والقاض والمشرع والجلاد فى نفس الوقت)أى إننى أقصدالمتعصبين للبخارى ، وقد حددت البخارى بالذات لأنه الأكثر تقديسا عندهم، والواضح إننى أنسب تلك (السنة ) ليس للرسول محمد عليه السلام ولكن للبخارى و من سبقه ومن أتى بعده لأفرق بينها وبين السّنة الحقيقية للرسول محمد عليه السلام وهى القرآن الكريم وتطبيقه .
ومع احترامى لكل ما تقولون فان من حق اى كاتب أن يستخدم مصطلحا ويضع له تحديدا، وهم قد أطلقوا علينا مصطلح ( منكرو السنة ) ونحن نوافق على هذا المصطلح شريطة أن تحدد تلك السّنة التى ننكرها بأنها سنّة البخارى وليست سنة رسول الله عليه السلام. وهم أطلقوا علينا ( القرآنيون ) ونحن نرحب بهذا ومن حقنا أن نطلق عليهم لقب (البخاريين ) فقد تأكد من خلال نقاش استمر معهم ثلاثين عاما أنه إذا تعارض حديث واحد للبخارى مع مئات الايات القرآنية فانهم ينحازون للبخارى ضد القرآن ـ وبدلا من إعلان كراهيتهم للقرآن يهاجمون من يتمسك بالقرآن و ينتقد البخارى.
أيضا ، من المعروف أن لاسم البخارى رهبة فى نفوس السنيين ، ولا علاقة لهذه الرهبة بمدى معرفتهم بكتاب البخارى او قراءتهم له، فان الجهل بكتاب البخارى شأن عام حتى لدى كبار الشيوخ فى الأزهر ، وهم يدافعون عن كتاب لم يقرءوه ، وهذه حقيقة أقولها من واقع الخبرة و المعاناة.بالضبط مثل ملايين المصريين الذين يقدسون ضريح السيد البدوى فى طنطا وهم لا يعرفون حقيقته،وقد ألفت بحثا عن حياة البدوى أوضح فيه حقيقته التاريخية فكانت صدمة للملايين من مريديه.والجهل دائما من سمات الشرك، والقرآن الكريم ربط بين الجهل والشرك وأوضح كيف أنهم يعبدون أسماء ما أنزل الله تعالى بها من سلطان منها البدوى و البخارى و السيدة زينب..الخ

15   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 30 اغسطس 2007
[10550]

الى الاستناذ شريف صادق

مع خالص الشكر على تفضلك بقراءة المقال و التعقيب عليه أؤكد أنه ليس لآهل القرآن أمير أو ما يقولونه (أب روحى ) لأننا جميعا مجتهدون نتعلم من بعضنا ، كما أنه يحرم أن نقول أن للقرآن ترجمانا لأنه كتاب مبين وآياته بينات .وقد نزل بلسان عربى مبين و ليس بلغة أجنبية .


16   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   السبت 01 سبتمبر 2007
[10590]

اهل القرءان مدرسة و معهد و كلية لمن اراد العلم

السلام عليكم و رحمة الله
اهنئك على المقال الرائع الذى جمعت فيه خلاصة فكر اهل القرءان .
و حتى اهنئك مرة اخرى فانا فى انتظار الاحابةعلى اسئلة الاخ الواعى المثقف فوزى فراج ؟
و قد وجدت ولعدم استعداء اخواننا المسلمين اهل السنةان ابدأ حديثى معهم دائمابالاتى:
1- ان السنة النبوية الشريفة هى التى علمت الامة الاسلام كله( باعتبار ان دعوة النبى هى السنة )
2- و ان الرسول بسنته الشريفة من تلاوة القرءان و تبليغه و تطبيقةو العمل به قدادى الرسالة
3- و كلنا يحب رسول الله و المشكلة التى تواجهنانحن و انتم هى من اين نحصل على السنة الصحيحة؟؟
4- حيث ان اهل السنة قسموا الاحاديث الى 65 نوعا كما فى كتاب التقريب و التيسير للنووى فكيف تعلمون الصحيح من الخبيث ؟؟ و فتوى الازهر تقول كل كتب السنة سواء البخارى او مسلم او غيرهم ظنية الثبوت ؟؟ وكل المشايخ يقول حديث صحيح ؟؟ و اطلب منهم اعمال العقل !!
و بذلك قل عدد المعارضين الى حوالى 50 % و بدؤوا فى الفكير !!
و قد قلتم ذلك فى مقالتكم و لكنى اريد ان اجنب اهل القرءان المعارك مع الاكثريةالتى ضل سعيها و هم يحسبون انهم يحسنةن صنعا؟؟؟
اطال الله فى عمرك

17   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الأحد 02 سبتمبر 2007
[10616]

امة جاهلة

السيد الاستاذ المحترم/الدكتور احمد صبحى منصور
اسمح لى ان احييك اولا فى اول لقاء بيننا على صفحات هذا الموقع شاكرا لك جهودك فى تنوير المسلمين و فى نصرة كتاب اللة عز وجل
استكمالا لما كتبتة الاخت اية اللة فان معظم المسلمين فعلا يعانون من جهل شديد فهم يقولون نحن مسلمون سنةولكنهم لم يقراوا البخارى اعتمادا على مشايخهم دراويش السنة. فهم ياخذون عن الشيوخ الذين يسمعونهم فى المساجد والفضائيات دون حتى ان يتحروا المذهب الحقيقى لهؤلاء المشايخ. فمنهم الوهابيين و منهم المعتزلة ومنهم الصوفيين الخخ
فتكون النتيجة دين جديد مختلط من كل ماسبق ولكنهم فى جميع الاحوال يقدسون السنة والاحاديث ويقدمونها بجهل على كتاب اللة
الموضوع الثانى اننى من قراءتى لبعض المقالات و منها مقالات الاخت رحمة فقد صار الراى المرجح عندى ان الصلوات ثلاثة وليست خمسةو يرجع فى هذا للحجج التى تفضلت الاخت بذكرهافى هذا الصدد لاننى ايضا لااعتقد ان اللة من الممكن ان يترك اهم عباداتة للتواتر
هذا ليس الراى النهائى لى حيث اننى مازلت ابحث فى هذا الراى ولكنها دعوة لاخوانى ان يفيدونى بما غاب عنى فى هذا الصدد
وفقك اللة ياسيدى وغفر لك ورزقك بجنتة

18   تعليق بواسطة   abolashbal abolashbal     في   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007
[10846]

رد مختصر

بسم الله الرحمنا الرحيم
أولا : مصادر التشريع : قران وسنة، لماذا ؟
قال تعالى : هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ. فما هي الحكمة؟
وقال : وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا
فبين انه يتلى في بيوتهن شيئان : كتاب وحكمة فما الحكمة؟
لا أراها غير السنة، من كان عنده رأي آخر فليذكره بدليل
وقال الله : فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
فأوجب طاعة الرسول والتسليم لحكمه وعلق الإيمان على ذلك
وقال : مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا
فجعل طاعة الرسول طاعة لله
وقال : لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
فتوعد الذين يخالفون عن أمره بعذاب أليم
وقال : وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا
فهذا أمر بالتزام أمره وتجنب نهيه صلى الله عليه وسلم
وقال : قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31) قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ
فعلق حبه تعالى على اتباع نبيه ووصف من تولى عن طاعته وطاعة رسوله بالكافرين
فلو كانت أوامر الله في كتابه هي هي أوامر رسوله، لما كانت الآية بهذا الشكل، ول كان قال : أطيعوا الله فإن تولوا، ولما كان ذكر رسوله أبدا في الطاعة والعصيان!

19   تعليق بواسطة   محب لله     في   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007
[10848]

محاولة الرد على اسئلة الاخ abolashbal abolashbal

قال تعالى : هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ. فما هي الحكمة؟
وقال : وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا
فبين انه يتلى في بيوتهن شيئان : كتاب وحكمة فما الحكمة؟

الحكمة هي وصف للقران و ثاني شي القران هو الذي يتلى و ليست الاحاديث

سورة البقرة 231 :وما انزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا ان الله بكل شيء عليم -انظر ان الله في هذه الاية قال يعظكم به و لم يقل يعظكم بهما اي ان الكتاب و الحكمة واحد

النساء 54 :ام يحسدون الناس على ما اتاهم الله من فضله فقد اتينا ال ابراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكا عظيما -فهل جميع ال ابراهيم اتاهم الله الكتاب و النسة؟

المائدة 110 :اذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك اذ ايدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا واذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والانجيل -فهل عيسى انزل الله عليه الانجيل و السنة؟
------------------------------------------------
وقال الله : فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
فأوجب طاعة الرسول والتسليم لحكمه وعلق الإيمان على ذلك
- الرسول كان يحكم بينهم بكتاب الله و ليس بشيئ اخر
المائدة 48 :وانزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم

20   تعليق بواسطة   محب لله     في   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007
[10849]

تتمة الرد على اسئلة الاخ abolashbal abolashbal

_________________________________________________
وقال : مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا
فجعل طاعة الرسول طاعة لله
وقال : لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
فتوعد الذين يخالفون عن أمره بعذاب أليم
-طاعةالرسول تكون بطاعة ما انزل الله عليه فالرسول فالنبي محمد عليه السلام هو اول من كان يطيع الرسول او بمعنى اخر رسالة الله و هذا موضوع طويل للشرحو لك ان ترجع لكتاب القران و كفى الموجود في الموقع ستجد اجابة عن سؤالك
-----------------------------------------------
وقال : وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا
فهذا أمر بالتزام أمره وتجنب نهيه صلى الله عليه وسلم
-اخي هذه ليست اية بل نصف اية وانصحك ان تقرا الاية من بدايتها لتتاكد انها تتكلم عن توزيد الغنائم
-----------------------------------------------
وقال : قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31) قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ
-كما قلت لك اخي نحن نتبع رسول الله الذي كان يتبع القران
الاعراف 203 :واذا لم تاتهم باية قالوا لولا اجتبيتها قل انما اتبع ما يوحى الي من ربي هذا بصائر من ربكم وهدى ورحمة لقوم يؤمنون
و ايات كثيرة اخي

و راجع عدة مقالات في الموقع تتكلم عن معنى طاعة الرسول

انشاء الله اكون جاوبت على بعض تساؤلاتك

21   تعليق بواسطة   abolashbal abolashbal     في   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007
[10852]

رد هادئ - الجزء الأول

لو افترضنا أن القران شيء والحكمة شيء فلم يقول في الآيتين : الكتاب والحكمة؟ فدل ذلك على أنهما شيئين، فإن أردت أن تقول : هما شيء واحد فهذا خلاف الظاهر يلزمك إثباته، وإلا فالظاهر أولى
أما قوله : وما انزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا ان الله بكل شيء عليم -انظر ان الله في هذه الاية قال يعظكم به و لم يقل يعظكم بهما اي ان الكتاب و الحكمة واحد
فلأن الهاء عائدة على إسم الإشارة : يعظكم بما أنزل عليكم، وهذا هو الأرجح لغة مع احتمال الثاني، ومع الاحتمال يسقط الاستدلال، إذ يحتمل ان تعود على اسم الإشارة أو على الكتاب وحده، لكن السياق يرجح أنها على اسم الإشارة لأنه فصل اسم الإشارة ثم عاد فأفرد الهاء لتعود على المفرد الذي فصل، فكيف تكون موضع حجة وهي تحتمل الأمرين، بل واحتمالك مرجوح بالسياق؟؟؟؟ "مع الاحتمال يسقط الاستدلال"
قولك : النساء 54 :ام يحسدون الناس على ما اتاهم الله من فضله فقد اتينا ال ابراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكا عظيما -فهل جميع ال ابراهيم اتاهم الله الكتاب و النسة؟

المائدة 110 :اذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك اذ ايدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا واذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والانجيل -فهل عيسى انزل الله عليه الانجيل و السنة؟. اهــ قولك

الحكمة هنا النبوة، ولا مشاحة في أن تأتي الحكمة في مواضع بمعان مختلفة، كالروح في القرآن لها معان عدة وأنت تعلم ذلك.
لكن إذا قال الله : وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا. فإن النبوة لا تتلى، والتلاوة بمعنى القراءة والذكر، جاءت من كلمة تلا ويتلو أي يتبع لأن المرء يتبع الكلمة الكلمة، قال تعالى : واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان، أي ما تقول وتقص، وهذا بين واضح جدا وهو تفسير للقران بالقران وهو حجة عندكم
فنخلص بالآتي : الظاهر يقتضي أن شيئين يتليان في بيوت النبي ولا دليل على جعلهما شيئا واحدا، فيلزم الاخذ بظاهر الآية، فالله لم يعطف الحكمة على الكتاب ويأمر بتبليغها عبثا، تعالى الله عن ذلك
ثانيا : التلاوة بمعنى القراءة والذكر والقصص، وهو مفسر من القران نفسه.
فالسؤال الآن حتى نستمر في النقاش، وأرجو أن يظل بهذا الهدوء بغية الوصول إلى الحق : ما هي الحكمة في الآية التي تذكر في بيت النبي وعلى نساءه تبليغها؟

22   تعليق بواسطة   abolashbal abolashbal     في   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007
[10853]

رد هادئ - الجزء الثاني

فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم.
وقال الله تعالى : وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون
فالله أنزل الكتاب، وأنزل الذكر أيضا ليبين هذا الكتاب، وإلا فقل لي :
يقول الله تعالى : فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا.
فهذه الصلاة التي كانت على المؤمنين كتابا موقوتا : ما وقتها؟ وما هيئتها وما عدد ركعاتها؟ وماذا نقرأ فيها؟ ...الخ؟
والله يقول : خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا.
فكم عليه أن يأخذ؟ ومن أي الاموال يأخذ؟
والله يقول : إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ
فهذا البيت في مكة، كيف الحج إليه؟ ومتى؟ وهل له هيئة ما؟
أليس هذا في الكتاب الذي أنزل إلينا؟ فالله أنزل إلى نبيه الذكر ليبين للناس ما نزل إليهم، ثم أمرنا أن نطيعه وعلق حبه على طاعة نبيه وأمر بالتبليغ عنه، - وهذا موضوع سنخوضه إن شاء الله مستقبلا، لكني أريد إثبات وجوب طاعة رسول الله أولا- فالآيات السابقة :
فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا، وقد بينا أنه يحكم بما أنزل الله إليه، وقد أنزل عليه الكتاب والحكمة، إذ أمر زوجاته بتبليغ الكتاب والحكمة سواءا، ولم يكن للحكمة فائدة ما أمروا بتبليغها، ثم أمره أن يعلم الناس الكتاب والحكمة سواءا، فما الحكمة؟ بينا بما لا شك فيه أنها السنة إذ ماذا تكون غيرها؟ قلت القران، قلنا هات الدليل على أن النص على غير ما يفهم من ظاهر العطف الذي هو للتعدد والتنوع، فأنا لا أقول مثلا : اسمع كلام أحمد وأحمد، وهما واحد، إلا إن كنت عابثا، فأنت تريد أن تحيلنا عن هذا الأصل اللغوي العقلي، فإما دليل، وإلا فالزم الظاهر والعقل.
وقد بينت أن الآية التي اتبع فيها اسم الصلة بتفصيله ثم أتبع بهاء تعود في الغالب عليه أو على أحد أجزاء تفصيله، لا دلالة فيها، إذ لو قلت عادت على القران وحده، قلت بل عادت على اسم الصلة وهو أظهر وأجود، فما دليلك الذي يلزمني؟ والآية تحتمل كليهما مع رجحان العودة على اسم الصلة لأنه الظاهر والسياق عليه، وأقول ثالثا : مع الاحتمال يسقط الاستدلال، فطلبي بكل وضوح : الدليل على ان الحكمة التي يعلمها الرسول للناس والتي يجب على أزواجه تبليغها هي القران أيضا، وبعد ذلك نتم النقاش
وآسف للتكرار، لكنني أريد أن لا تصل إليك فكرتي خاطئة فأعيد سياقة الكلام بطريقة أخرى، كما أود أن أشكرك على رغبتك في التوصل إلى الحق، وأرجو أن يستمر النقاش بنفس الهدوء، والله أسأل لي ولك الهداية

23   تعليق بواسطة   محب لله     في   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007
[10856]

رد على الاخ على معنى الحكمة

اخي انا لم ارد الرد عليك في المقال كي لا نخرج على سياق موضوع الدكتور احمد صبحي لكن لي رد لك على معنى الحكمة
ارجوا ان تقرا اية رقم 23 من سورة الاسراء و التي تتكلم عن وصايا قرآنية جميلة منها البر بالوالدين والإحسان إليهما ، خاصة عند الكبر وتذكرهما بالمعروف كما ربيانا صغاراً، وإيتاء ذا القربى حقه ، وانظر إلى حكمة الله تعالى في كلمة (حقه) أى أن لذى القربى والمساكين وابن السبيل عندك حق واجب إعطاؤه إياهم ، ولا تقبض يدك في الإنفاق ولا تبسطها ، ولا تقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق ، ولا تقرب مال اليتيم إلا بالتى هى أحسن ولا تقف ما ليس لك به علم . ثم عقب الله تعالى بالآية الكريمة " ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة (الاسراء 39) اذن الحكمة هي ما كتب في الكتاب من احكام وتشريعة تخص سلوكات المؤمن التي جاءت وحيا في كتاب الله فهل هذه الاية من الكتاب ام من السنة؟
فلفظ الحكمة كالفرقان و النور و الذكر و الضياء اي انها صفة للكتاب
فما تعليقك على هذه الاية
واذ اتينا موسى الكتاب والفرقان لعلكم تهتدون (البقرة 53) فهل الله انزل على موسى الكتاب و غيره من الفرقان طبعا لا.
فالانبياء جميعا قد اوتو الحكمة فكانت ضمن الرسالة و لك ان ترجع للايات التي ذكرة فيها الحكمة في القران
ال عمران 81
واذ اخذ الله ميثاق النبيين لما اتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال ااقررتم واخذتم على ذلكم اصري قالوا اقررنا قال فاشهدوا وانا معكم من الشاهدين
فهل هنا الحكمة تعني النبوة ام تعني ان الله اتاهم جميعهم السنة؟ ام يكون ان الله اتى الانبياء الكتاب بما فيه من تشريعة و احكمة و محاسن الاخلاق
-------------------------------------------------
واذكرن ما يتلى في بيوتكن من ايات الله والحكمة ان الله كان لطيفا خبيرا
هل كانت السنة تقرا و تتلى في بيت النبي كما تتلى ايات الله فنجد مثلا ان زوجات النبي يتلون رواية رجم الزاني المحصن وغيرها من الاحاديث
ام نقول ان الحكمة هنا هي ايات الله التي تتلى في بيت النبي بما فيها من فقه و اوامر و نواهي
الموضوع طويل للنقاش لكن كما قلت لك ارجع للمقالات المنشورة في الموقع راح تلاقي اجابة و اختم كلامي بقول الله تعالى
((يس .والقرأن الحكيم))

24   تعليق بواسطة   abolashbal abolashbal     في   الأربعاء 12 سبتمبر 2007
[10907]

كلام أخير (1)

بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا لك يا سيدي على ردك، وأرى أنك لا تحب الاستمرار في هذا النقاش في هذا المكان، فلا بأس، خصوصا وأنه لن يكون وقتي سامحا بمثله في الشهر الكريم
عموما أعقب على قولك سريعا :
فقول الله تعالى : واذكرن ... من آيات الله والحكمة، هذا العطف في اللغة يعني المغايرة، إما أن المعطوف مغاير تماما للمعطوف عليه أو أعم منه، فإما أنها السنة وإما أنها السنة والكتاب كلاهما، هذا لغةً
الآية في الإسراء، ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة، فإن غاية ما في الآية أن هذه الآيات جزء من الحكمة، وكما ذكرنا سابقا، فإن ورود الكلمة بمعنى في موضع لا يستلزم أن يكون هو نفسه في كل المواضع، مثال ذلك كلمة الروح، لها في الكتاب العظيم، معان كثيرة بحسب السياق،
وهذه الآية تذكرني بآية أخرى وهي قوله تعالى : " إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوبَ والأسباطِ وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبوراً"

25   تعليق بواسطة   abolashbal abolashbal     في   الأربعاء 12 سبتمبر 2007
[10908]

كلام أخير (2)

وفي الآية دليل قوي جدا على أن الوحي قرآن وسنة:
أنظر قوله لنوح : قال يا نوح إنه ليس من أهلك، فهذه أوحاها الله إلى نوح بعد أن أتم مهمته، وحق العذاب علىا لكافرين، وهي ليست في كتابه قطعا، إذ جاءت بعد وقوع العذاب، فهي وحي غير كتابه، لو كان له.
وقوله لإبراهيم : "فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى، قال يا أبت افعل ما تؤمر"، فهذا وحي في المنام ليس من الكتاب، أوحى الله به لإبراهيم، وهو أمر من الله تعالى، ألا ترى إسماعيل قال له : افعل ما تؤمر؟ ثم لو لم يكن في مثل هذا الوحي حجة، لما قام يذبح ابنه، ولما وافق ابنه على الذبح، وهذه رؤيا كما بين إبراهيم، فهي نوع من الوحي غير ما في الكتاب، إذ كل من عند الله.
وكذلك هارون، لم يكن له كتاب، إنما أوتي موسلا التوراة وشد الله عضد موسى بأخيه هارون، ومع ذلك فقد ذكره الله في الآية، فكل وحي كتابا كان أو غيره.
فإذا تبين ذلك، فلك أن تقول إن الحكمة في الآية تشمل القرآن والسنة سواءا، وهذا يسلم لغة، إذ الغالب أن العطف للمغايرة بين المعطوف والمعطوف عليه، أو أن يكون المعطوف أعم يشمل المعطوف عليه وغيره، لكن ذكرنا المعطوف عليه لسبب، كأن أقول حضر الحفل الرئيس والحكومة كلها، وهو منها، لكن لبيان شيء ما يفهم من السياق، هذا لو سلمنا أن معنا الحكمة في آية الإسراء، هو معناها في سائر الآيات، وهو ما لا يُسَلَّمُ به. المهم اعلم ان الله عطف لسبب، وليس لتكرار المعنى، إذ من عادة العرب الاختصار قدر الإمكان وهو من البلاغة، والقرآن بلسان العرب.


26   تعليق بواسطة   abolashbal abolashbal     في   الأربعاء 12 سبتمبر 2007
[10909]

كلام أخير (3)

أما قولك : واذ اتينا موسى الكتاب والفرقان لعلكم تهتدون (البقرة 53) فهل الله انزل على موسى الكتاب و غيره من الفرقان طبعا لا.
فالانبياء جميعا قد اوتو الحكمة فكانت ضمن الرسالة و لك ان ترجع للايات التي ذكرة فيها الحكمة في القران
واذ اخذ الله ميثاق النبيين لما اتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال ااقررتم واخذتم على ذلكم اصري قالوا اقررنا قال فاشهدوا وانا معكم من الشاهدين
فهل هنا الحكمة تعني النبوة ام تعني ان الله اتاهم جميعهم السنة؟ ام يكون ان الله اتى الانبياء الكتاب بما فيه من تشريعة و احكمة و محاسن الاخلاق
فأقول : أما أن قولك في الأولى : هل أنزل ... طبعا لا، فأطلب منك دليلا على ما جزمت به
كما ان الفرقان لغة هو ما يفرق بين شيئين، وهو قطعا هنا ما يفرق بين الحق والباطل، هل عنى به الكتاب وحده، أم الوحي كله، هذا ما عليك إثباته، ظاهر الآية أن الفرقان إما غير المتاب أشمل منه، هذه طبيعة العطف في لغة العرب، ثم تعال نفسرها من القرآن، أوليس القرآن حجة؟
قال تعالى في الأنفال : يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ، وذلك يوم بدر، يوم فرق الله بين الحق والباطل، كما هو معلوم بالضرورة، فيكون الفرقان الفرق بين الحق والباطل الذي كان لموسى مع قومه، كالذي لنبينا مع قومه يوم بدر.
وأما قولك أن الحكمة ضمن الرسالة، فأوافقك جدا على هذا القول، الحكمة ضمن الرسالة، والسؤال هل الحكمة هي السنة أو تشمل السنة؟ وقولك لا يجيب عليه، كما أني لم أخالفك فيما ذهبت إليه
ثم الآية من آل عمران، العطف ثانية يدل على المغايرة في غالب لغة العرب، فهي غير الكتاب أو أعم منه، هذا وقد تكون على ظاهرها بمعنى الحكمة، ولا يلزم ورودها في موضع بمعنى أن يكون هو هو في سائر المواضع، كما بينا، أو تكون بمعنى النبوة كما ذكر غير واحد، كقوله تعالى : وَآَتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ، ذكر غير واحد أنها النبوة.
هذا وثمة وجه آخر يوافق اللغة والسياق، وهو أن الحكمة بمعنى الفهم في كتاب الله، فلو كان، فالآية : واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة، تكون الحكمة فيها بمعنى شرح الكتاب، كمثل تفصيل عدد الصلوات ومقدار الزكاة وكيفية الحج، وغير ذلك من المجمل في كتاب الله، وهذا الشرح والتوضيح، ما هو إلا السنة التي نتكلم عليها.
أما آخر كلامك – هداني الله وإياك – فليس فيه ذكر دليل على ما ذهبت إليه، أنت سألت أولا : هل ما كان يتلى في بيت النبي آياته وأحاديثه؟ ثم قلت : " الله فنجد مثلا ان زوجات النبي يتلون رواية رجم الزاني المحصن وغيرها من الاحاديث" وفيه خطأ واضح أستغرب أن تقع فيه مع ما يبدو لي من ذكائك وسعة ذهنك، ورغبتك في بلوغ الحق على ما يبدو لي والله بك أعلم، ولا عصمة لغيره، إذ الآية أمر لنساء النبي بذكر ما يقرأ أو يذكر في بيوتهن، فالمفروض ان تسأل : هل نجد رسول الله يتلو رواية الرجم وغيرها ؟ أو هل كان النبي يتلو كذا وكذا؟ أما بناء التلاوة الأولى للمجهول ثم إضافة النبي إلى بيته، ففيها إشعار واضح بأن النالي غير النبي، ثم الجملة الثانية صرحت فيها بالسؤال هل نساؤه كن يفعلن .....
وهذا ما ليس يدعمه سياق الآية قطعا، فانتبه.
هذا ولعلي ألتقي بك في مكان آخر يوما ما، أسأل الله لي ولك الهداية والرشاد والتزام سبيل المؤمنين.

27   تعليق بواسطة   يوسف الإسكندراني     في   الإثنين 17 سبتمبر 2007
[11011]


نفس العصبية المذهبية التي ينفر منها صبحي منصور يلجأ إليها ها هنا ، فهو يصف نفسه و أتباعه من (المنصوريين ) بأنهم يتبعون سنة الله و غيره من المسلمين بأنهم يتبعون البخاري ، ثم يلوي عنق الآيات الكريمة و يقتطعها اقتطاعا ليقول إن أهل السنة قطعت لهم ثياب من النار ..... إلخ.
المنصوريون يريدون هدم التاريخ الإسلامي بالكامل فلا تاريخ عظيما يعتز به المسلم ولا شيء جميلا يتذكره المسلم عن أسلافه بل كلهم مزورون كفرة متخلفون لم يصيبوا من الحق شيئا، فهي حملة تغريب و أمركة يقوم بها المنصوريون بالوكالة عن جورج بوش و كوندليزا رايس و كولن باول و أقطاب الإدارة الإمريكية!!!

لا أدري إذا كان هذا نصيب المسلمين من الحق والحقيقة كيف يصفهم الله تعالى بأنهم ( خير أمة أخرجت للناس ......) و بأنهم ( يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر .....) ، كيف هذه الأمة ظلت على الضلال حتى بدأ المنصوريون في الظهور ، فاكتشفوا أن المسلمين جميعهم مزيفون ضالون يعبدون الأصنام ، إذن فقد أخطأ الله (تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا) في حكمه ولم يعلم حقيقة المسلمين.

28   تعليق بواسطة   يوسف الإسكندراني     في   الإثنين 17 سبتمبر 2007
[11012]


أما عن قولك :

• يؤمن القرآنيون بأن الله تعالى واحد لا شريك له ولم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ..
والبخاريون يؤمنون ظاهريا بهذا ولكن عقائدهم التراثية والواقعية تتناقض مع الأيمان بالله تعالى وحده لا شريك له . البخاريون يؤمنون بأن محمدا عليه السلام مخلوق من نور الله ويرون حديثا يقول : (أول من خلق الله نور نبيك يا جابر ) .ويؤمنون بأن النور المحمدى المقتبس من نور الله تعالى قد استوى فى نبوة محمد قبل خلق آدم . ويروون حديثا يقول: ( كنت نبيا وأدم بين الماء والطين وكنت نبيا وأدم لا ماء ولا طين ) هى نفس العقيدة القائلة بأن المسيح ابن الله ولكن مع تحوير لفظى ، جعلوا به محمدا نسخة من نور الله. وهذا ما ينكره القرآنيون الذين يؤمنون بأن الله تعالى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد.



فبالنسبة لنورانية الرسول صلى الله عليه و آله وسلم فالله سبحانه وتعالى نفسه وصفه بذلك قال تعالى :
( يا أيُّها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً)

فالله سبحانه وتعالى نفسه وصف نبيه بالنورانية ، ستقول إنها نورانية معنوية بمعنى الهدى فأقول لك وهل تحدث أحد من أتباع النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن فوتونات و ذبذبات و أطوال موجية ؟؟؟!!!
ولكنك إذ لم تع كتاب الله فلم تفهم منه شيئا.

ولا أساس للقارنة بين عقيدة النصارى وعقيدة المسلمين فالمسلمون يؤمنون بأن محمدا رسول الله وبأنه نور من الله خلقه الله بينما النصارى يؤمنون بأن الله ولد ولدا هو عيسى ابن مريم و بأن عيسى هو نفسه الله فأنت هنا تخلط ، فلو قلنا إن القرآن نور من الله فهل معنى ذلك أننا مشركون....... ها أنت تلجأ إلى العصبية المذهبية المقيتة لكي تصف كل المسلمين فيما عد المنصوريين بالشرك والكفر وهو لعمري داء دفين و مرض نفسي يحتاج إلى طبيب أمراض نفسية ، وليشفك الله تعالى القادر على كل شيء

29   تعليق بواسطة   يوسف الإسكندراني     في   الإثنين 17 سبتمبر 2007
[11013]



أما عن قولك
• يؤمن القرآنيون بأن الأسماء الحسنى لا تكون إلا لله تعالى وحده ولا يشاركه فيها ـ على الحقيقة ـ أحد من الخلق .ويكتفى القرآنيون بوصف محمد عليه السلام بأنه خاتم النبيين بينما يصفه البخاريون بأوصاف الهية وأسماء حسنى مثل " نور عرش الله " كما لو كان عرش الرحمن مظلما فأضاءه نور محمد ، ومثل سيد الكونين.. الخ ...



فهو يعني أنك لم تقرأ القرآن الكريم جيدا !!!!

قال تعالى : ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم )
الله وصف نبيه بأنه رءوف رحيم وهما من أسماء الله الحسنى.

وقال الله تعالى عن نبيه صلى الله عليه وآله وسلم :
( و إنك لتهدي إلى صراط مستقيم )
ومرة أخرى أرجو منك قراءة القرآن الكريم بدلا من الكتابة هكذا عمال على بطال.

30   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 19 سبتمبر 2007
[11083]

كلمة هادئة

طبعا نحترم حق كل انسان فى عقيدته وفكره ، وهو مثلنا مسئول عما يعتقد ن وموعدنا أمام الله تعالى يوم القيامة ليحكم بيننا فيما نحن فيه مختلفون.
بعض المعترضين هنا يثيرون مسائل تم الرد عليها من قبل خصوصا فى كتابنا المنشور هنا ( ألقرآن وكفى مصدرا للتشريع ) وهو يستهلك وقته ويضيع وقت الآخرين فى الجدال فى أمور سبق النقاش فيها ، بل تعرض وراق أهل القرآن لمناقشة الكتاب نفسه.
بعضهم يثير مسائل كنا اول من تكلم فيها واوضحهامثل الوحى وعموميته للنبى وغير النبى، وعلاقة الوحى خارج الكتاب بالكتاب المنزل على النبى ، وقلنا أن ما يأتى فى الكتاب هو الحكم على ذلك الوحى ، ومن الكتاب فقط نعرف ذلك الوحى التوجيهى الذى جاء للنبى وأشار اليه الكتاب.
وبعضهم يخلط بين قوله تعالى عن النبى محمد ( ..وسراجا منيرا ) وبين النور الالهى الأزلى الذى يزعمه السنيون و الصوفيون ويضيفونه للنبى ممد زورا وبهتانا.النور المقصود فى القرآن الكريم هو نور الهداية ، وهو مضاف للنبى باعتباره يهدى (الى ) الله تعالى ، وهو أيضا مضاف لكل مؤمن متمسك بالقرآن الذى هو أصل الهداية و النور يقول تعالى ( أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) ( الأنعام 122 )وأيضا ( الحديد 28 )ويوم القيامة يتحول هذا النور المعنوى الى نور حقيقى يحيط بالنبى والمؤمنين حوله(الحديد 12 :19 )



31   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 19 سبتمبر 2007
[11084]

تابع

ويقول الشخص نفسه :(لا أدري إذا كان هذا نصيب المسلمين من الحق والحقيقة كيف يصفهم الله تعالى بأنهم ( خير أمة أخرجت للناس ......) و بأنهم ( يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر .....) ، كيف هذه الأمة ظلت على الضلال حتى بدأ المنصوريون في الظهور ، فاكتشفوا أن المسلمين جميعهم مزيفون ضالون يعبدون الأصنام ، إذن فقد أخطأ الله (تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا) في حكمه ولم يعلم حقيقة المسلمين)
وأرد بالقول أننى أتحدث عمن سميتهم (البخاريون) و ليس كل المسلمين ، وجئت بالتناقض بين عقائدهم والاسلام.
وقوله تعالى ( كنتم خير امة أخرجت للناس ) تربط الأفضلية بشروطها ولا تجعلها مطلقة، والشروط جاءت فى نفس الآية وهى ( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ) ( آل عمران110 )وبدون الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر والايمان الحق بالله تعالى وحده الاها فليسوا مؤهلين لأن يكونوا خير أمة أخرجت للناس. ويلاحظ الاشارة فى نفس الاية الى اهل الكتاب من بنى اسرائيل (وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ) وهنا إشارة الى تفضيل سابق لبنى اسرائيل حين فضلهم الله تعالى على العالمين فلما عصى بعضهم وصفه بالقردة و الخنازير. ونفس الحال مع المؤمنين من أتباع القرآن ، إن أقاموا القرآن فهم خير أمة أخرجت للناس ، وإن قدسوا البشر و الحجر انطبق عليهم قوله تعالى ( أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا) ( الفرقان 44 )والملاحظ ان الله تعالى هنا يخاطب النبى متحدثا عمن اتخذ الاهه هواه ، وهو ما ينطبق على كثيرين فى عصرنا.




32   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 19 سبتمبر 2007
[11085]

تابع

ويستشهد نفس الشخص بقولى ( يؤمن القرآنيون بأن الأسماء الحسنى لا تكون إلا لله تعالى وحده ولا يشاركه فيها ـ على الحقيقة ـ أحد من الخلق ) ويرد قائلا (فهو يعني أنك لم تقرأ القرآن الكريم جيدا !!!!

قال تعالى : ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم )
الله وصف نبيه بأنه رءوف رحيم وهما من أسماء الله الحسنى.)
وبغض النظر عن سوء أدبه فى الحديث فإنه هو الذى لم يقرأ عبارتى جيدا ، لقد قلت (ولا يشاركه فيها ـ على الحقيقة ـ أحد من الخلق ) وجعلت كلمة( على الحقيقة) بين شرطتين لتظهر لكل ذى عينين .
وسبق ايضا أن قلت عن الأسماء الحسنى ان هناك بعض أسماء تطلق على الله تعالى وعلى غيره ، مثل غنى ، كريم ، رءوف ، رحيم ، على .حىّّ.
ولكن الوصف بها على الحقيقة لا يكون غلا لله جل وعلا. وقد أوضحت أن السبب هو فقر اللغة الانسانية وعجزها عن التعبير عن الكمال اللائق بالله جل وعلا ، والله تعالى يخاطب البشر بلسانهم فيحدث اطلاق بعض اسماء الله تعالى على غيره ، والقرينة هى التى تحدد المقصود ، وقلت فى موضع آخر فى القاموس القرآنى ـ فما اتذكر ـ أن استعمال الضمير مع الله تعالى يتناقض معناه مع البشر فكلمة (هو ) تفيد الحضور و ليس الغيبة إذا كانت متعلقة بالله جل وعلا ، وقلت ان كلمة ( أحد) فى سورة الاخلاص ( قل هو الله أحد ) جاءت مرتين بمعنيين متناقضين أحدهما لله تعالى والأخرى للبشر

33   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 19 سبتمبر 2007
[11086]

تابع

ويقول نفس الشخص : (وقال الله تعالى عن نبيه صلى الله عليه وآله وسلم :( و إنك لتهدي إلى صراط مستقيم )
ومرة أخرى أرجو منك قراءة القرآن الكريم بدلا من الكتابة هكذا عمال على بطال. )
وبغض النظر عن حاجته الشديدة للأدب وحسن الخلق فان واجب العلم يحتم توضيح هذا الأمر لمن يهمه الأمر.

هل هناك تناقض بين قوله تعالى للنبى محمد ( إنك لا تهدى من أحببت ) وقوله تعالى له ( وأنك لتهدى الى صراط مستقيم )
بعض الناس بجهلهم يتيح لأعداء الاسلام اتهام القرآن الكريم بالتناقض بناء على فهم خاطىء لدقائق اللغة العربيةو أسرارها.وبالطبع فلا بد ان يسارعوا الى الصياح قائلين بان الله قال لمحمد انك لا تستطيع هداية من تحب ثم قال العكس وهو انه يهدى الى صراط مستقيم.
لا تناقض فى القرآن مطلقا ( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا )
كلمة ( يهدى ) إذا جاءت متعدية فلا يوصف بها سوى الله تعالى ، كما جاء فى آية( إنك لا تهدى من أحببت ، ولكن الله يهدى من يشاء)أما إذا جاءت لازمة فهى مسندة الى غير الله تعالى ( وإنك لتهدى الى صراط مستقيم ) فوظيفته ان يهدى الى الكتاب أى يدعو الى الكتاب ، اما فعل الهداية نفسه فهو يرجع الى اختيار الانسان و مشيئة الرحمن .
ولا يتسع الوقت لشرح الفعل المتعدى الذى لا بد له من فاعل ومفعول ، والفعل اللازم الذى يكتفى بفاعل و ربما يحتاج الى حرف جر.

34   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 19 سبتمبر 2007
[11087]

وفى النهاية

كلنا بشر يخطىء ويصيب ، ونحن فى هذا الموقع نتعلم من بعضنا ـ وفوق كل ذى علم عليم. ولا عيب أن يأتينى التصحيح ممن هم أقل منى سنا وأقل منى دراية وعلما فى موضوع تخصصى الذى أنفقت فيه نصف قرن من الزمان ، وكتبت فيه منذ 1977 أى من حوالى ثلاثين عاما.
وأشهد أننى استفدت الكثير من طلبتى و أصدقائى ، وبعضهم لم تكن معه شهادة علمية ، ولكن كان بعقله وفهمه وعلمه بالقرآن أعظم عندى من كل من عرفت من شيوخ الأزهر. وأذكر من هؤلاء العلماء الربانيين الشيخ محمود حسيب والشيخ جلال معوض رحمهما الله تعالى.
لا بأس أن نخطىء ولا باس أن نتعلم من بعضنا ، ولا حرج من ذلك ، أقول ذلك لنفسى قبل الاخرين.
ولكن ان يأتى بعض الذين لا يعقلون ولا يفهمون و لا يؤمنون ليتطاول علينا وليضيع وقتنا فهذا سخف ما بعده سخف، لأنه لا يقرأ ليتعلم فليست لديه النية فى التعلم ، وحين يقرأ شيئا فانما يقرا بعين واحدة ليعثر على ما يعينه على السفسطة و الجدال بالباطل ، وحيت يكتب يسقط فى وحل السب و الشتم و التعريض ..
وهو يفعل هذا وهو ضيف على أصحاب البيت ..
ونحن نرحب بكل ضيف محترم ..
أماالضيف غير المحترم فلا أهلا به ولا سهلا..
وقتنا أغلى وأعز عندنا من أن نضيعه على صعاليك الانترنت.

35   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الخميس 20 سبتمبر 2007
[11099]

أستاذنا الكريم الأستاذ الدكتور أحمد صبحي منصور

أستاذنا الكريم الأستاذ الدكتور أحمد صبحي منصور
سلام الله ورحمته وبركاته عليك. بالفعل أستاذي كلنا بشر نخطئ ونصيب ونحن من كتاب الله عزوجل نتعلم من بعضنا بعضا ( عَلَّمَ الْقُرْآنَ ) صدق الله العظيم فهو الله الذي يهدي والذي يعلم والذي يهدينا سبله
نحن أستفدنا منك وانت أستفدت منا ومن غيرنا الذين اشرت اليهم في تعليقك رحمة الله عليهم وليجزيهم الله أحسن ماعملوا وكانوا بعقلهم وفهمهم وعلمهم أعظم عندك وعندي من كل ما عرفنا من شيوخاً للازهر
وانا مثلك استاذي اقول لنفسي قبل الأخرين ( لابأس ان نخطئ ولا بأس ان نتعلم من بعضنا ولاحرج في ذلك )
اما بالنسبه للذين لايعقلون ولايفهمون ولا يؤمنون فأقول فيهم قول العلي القدير ( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ) فاذا تدبروا فهم يفعلون ذلك للجدال وليس للهداية ولا ينفذون امر الله تعالى حين قال ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) ان الله هو الأعلم بمن ضل عن سبيله وهو الأعلم بالمهتدين وبالطبع ليس صعاليك الانترنت وغيرهم من يعلم من ذلك شيئاً
خالص تحيتي ومحبتي وتقديري وأحترامي لك ايها الاب والاستاذ الكريم
وفقك الله وأصلح بالك ونصرك وأعانك على أعداء الله ورسوله من العالمين
تلميذك يوسف

36   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الأربعاء 26 سبتمبر 2007
[11319]

الي يوسف الاسكندراني

يبدو انك لا تقرا الا لمن اعموا بصرك ولا تستمع الا من احبارك ورهبانك وان قرات فقد تقرا بشكل مقلوب
اقتباس من الاستاذ احمد صبحي منصور(كلنا بشر يخطىء ويصيب ، ونحن فى هذا الموقع نتعلم من بعضنا ـ وفوق كل ذى علم عليم. ولا عيب أن يأتينى التصحيح ممن هم أقل منى سنا وأقل منى دراية وعلما فى موضوع تخصصى الذى أنفقت فيه نصف قرن من الزمان ، وكتبت فيه منذ 1977 أى من حوالى ثلاثين عاما.
وأشهد أننى استفدت الكثير من طلبتى و أصدقائى ، وبعضهم لم تكن معه شهادة علمية ، ولكن كان بعقله وفهمه وعلمه بالقرآن أعظم عندى من كل من عرفت من شيوخ الأزهر. وأذكر من هؤلاء العلماء الربانيين الشيخ محمود حسيب والشيخ جلال معوض رحمهما الله تعالى.
لا بأس أن نخطىء ولا باس أن نتعلم من بعضنا ، ولا حرج من ذلك ، أقول ذلك لنفسى قبل الاخرين)وهذا في ماقلته عن الدكتور اقتباس من يوسف(أنت نصبت نفسك متحدثا باسم الله حين فهمت القرآن فهما خاصا بك ولا يخص أحدا غيرك ثم قلت إن من لم يؤمن بكلامك هم مشركون يعبدون البشر والحجر و أنهم ستقطع لهم ثياب من نار لأنهم اختلفوا معك)وفي معرض قولك(تتحدث عن العصبية و أنت الذي جعلت المسلمين كلهم كفرة مشركين إلا من سار على هداك)فانت لم تقرأ مقال الاستاذ حول الكفر السلوكي ولكنك تقرأ مايكتبون عنه وما هم الا مخرصون ولكن انظر الى نفسك والى علمائك من الذي انتهك حرمة الاخر نحن انتهكنا قدسية افكاركم وقدسية الهتكم التي ظلتم عليها عاكفين بيد اننا في نظرنا الانسان وليس المسلم فقط اي انسان له حرمة ولا يمكن ان نقربها نحن لا نحرض على اعتقال الاخرين وانت تفعلون دون جرم نحن لا نؤمن بحد الردة وانتم تفعلون بل تذهبون الى ابعد من ذلك تذهبون الى تكفير من لا يروقكم فكم أهدرتم من دماء لا لشيء الا لغضب في نفوس الهتكم وصدق الله العظيم في كل ما قال واذ قال(اتخذو احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله والمسيح بن مريم وما امروا الا ليعبدوا الها واحدا لا اله الا هو سبحانه عما يشركون)ولا تقل لي انها نزلت في اليهود والنصارى فان الله قال (لقد كان في قصصهم عبرة لاولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمةلقوم يؤمنون)

37   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 26 سبتمبر 2007
[11326]

رساله إلى الأخ --يوسف الأإسكندرانى .

الأخ يوسف الإسكندرانى بعد التحيه .وكل عام وانتم بخير .
لقد قمت بشطب تعليقاتك وردودك على مقالة ألأستاذ الدكتور .أحمد صبحى منصور .بعد مشاورات مع لجنة الإشراف ومتابعة الكتابات على الموقع .لمخالفاتها لأدب الحوار ومنهج وشروط النشر على الموقع ..ونحن نرحب بتعليقات ومداخلات المختلفين معنا فكريا بشرط ان تكون فى صلب الموضوع وبدون تطاول على الكاتب او الكتاب او قراء الموقع وأن تكون ملتزمة بشروط النشر على الموقع فارجو ان تعود لتلك الشروط وتقرأها وتلتزم بها لكى لا نضطر مرة اخرى ان نحذف تعقيباتك ..ونخبركم بأنه فى حالة مخالفتكم وتطاولكم على الموقع وأهله ورواده وخاصة وانكم ضيف عليه مرة اخرى سنضطر إلى إلغاء صفحتكم ومشاركتكم على الموقع نهائيا وهذا ما لا نتمناه ابدا .فرجائى الإلتزام ونحن سنسمعك ونحاورك كما تريد وإلى اقصى مدى تتخيله ..
وارجو ان تقرأ ما كتب على الموقع من اراء فى مناقشة القضايا والموضوعات السابقه ثم تناقش بعد ذلك ونحن فى إنتظار تعقيباتك على ما تشاء ولكن كما قلنا مع الإلتزام بادب الحوار ومنهج وشروط النشر على الموقع .
عثمان محمد على
عضو لجنة متابعة الكتابات على الموقع

38   تعليق بواسطة   عبده داوود     في   الجمعة 19 اكتوبر 2007
[12118]

متى بدأ القرآنيون رحلة الاصلاح

عزيزي الدكتور أحمد:

متى بدأ القرآنيون رحلة الاصلاح للمسلمين بالاحتكام للقرآن الكريم فى كل ما جاء به البخارى وغيره من تشريعات ما أنزل الله تعالى بها من سلطان وأقاويل تسىء للرسول محمد عليه السلام


.. ومن قراءتي لكتابكم البدوي : علمت أنكم تستندون إلى بعض الصحاح
.. ومن شروط الإشتراك فى موقع أهل القرآن: عدم كتابة أو التحدث كذبا عن الرسول الكريم حتى لا يتبوأ مقعدا من النار وهذا رأيته استناداً لحديث رواه التراثيون.

فما هى شروط الأخذ بحديث ينسب إلى الرسول؟

39   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الإثنين 26 نوفمبر 2007
[13857]

الاستاذ الرائع احمد صبحي

كلامك جميل و عقلاني و يفرح ....و اجتهاد لا مثيل له او لم اعهده من قبل في ديننا الاسلام
برافو عليك و على طريقتك الرائعه في تنظيف ديننا من الفساد العقلي و الفكري
و اظافه ثانيه عن البخاريين انهم السبب الذين جعلو من ديننا واجهه للجنس و كل ماهو يؤدي الى الدنو بالانسان الى مستوى الشيطان؟؟؟؟؟
و اظافه تانيه في كون البخاريين السبب في الدوس على ادمية المراه و اعتبارها مخلوق ليس الا اله للاشباع و التكاثر
و الاستبداد بها و بعقلها و حرمانها لمئات من العقود من ان تعامل ككائن حي ناطق!
اعتقد ان اكثر الذين من ذلهم البخاريون هم النساء و الفتيات
انا اعتذر لكل امهاتنا و جداتنا اللاتي عوملن بالذل و عدم الادميه طوال العقود السابقه و ارجو الله ان ينتقم لنا من البخاريين شر انتقام
لم يحترمو وجود الله و لم يحترمو مكانة رسول الله
و لم يحترمو المراه و لم يحترمو حتى وجود الطفل الصغير(لواط الغلمان و مفاخذة الطفلات؟؟؟؟)
و لكن السؤال يا استاذنا الكبيراحمد انت عندما تخاطبنا في هذا الموقع فنحن معك في كلامك العقلاني لاننا ناس فكر و عقل و نحب كل ما ينم عن الاجتهاد العقل
فكيفيمكن ان تقنع 90% المسلمين الذين اكيد يعدوننا جميعا هنا جماعه من الكفره و الملحدين!!!!!!!!!!!
كيف تستطيع اقناعهم بهذا الكلام العقلاني الكل قافل اذانه و انا جربت فقط كمحاوله مع غيري لقد وضعت نفسيفي موضع الشبهه الان الكل يؤكد باني علمانيه و كل ما اقوله استنادا على هذا الموقع هو من باب تشويه الدين و انني اتبع الخزعبلات(انا اتبع شوف المصيبه)
لا بل قالو لي ان هذا الموقع تدبيرامريكي صهيوني!!!!!من اجل هدم الدين
مش عارفه سكتت و ضحكت في داخلي و قلت شر البليه ما يضحك يعني هما مصدقين برضاع الكبير و قوة النبي باربعين رجل و انا مؤمنه بالخزعبلات لانني ضد توافه البخاريون
انا ارى يا استاذنا الفاضل ان اكثر وسيلة اعلام تؤثر في العوام من الناس هو التلفاز
تجدهم يتباكون تارة مع مشعود باسم الدين و تاره اخرى يتباكون مع راوي لحكاوي من التاريخ لا تدل الا صغر عقل راويها؟؟؟؟؟
ربي يعينكم ان تجدو تمويل لفتح قناة فضائيه حتى لمدة اربع ساعات يوميا
تسرد فيها اجتهادات كل الاخوه هنا و يفتح فيها باب للحوار
و دون مناظرات مع البخاريون لان سبب القناة يجب ان يكون من اجل ازالة الشبهه و الظلام من الدين
و يجب احترام كل الافكار و العقائد فيها
دعوى ادعوها من اجلكم يا رب تتحقق على الاقل يكون الجلوس للتلفاز بفائده
و ليس لقضم الاصابع من الغيض من فتاوي ذوي اللحي الطويله

40   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الإثنين 26 نوفمبر 2007
[13858]

الاستاذ الرائع احمد صبحي

كلامك جميل و عقلاني و يفرح ....و اجتهاد لا مثيل له او لم اعهده من قبل في ديننا الاسلام
برافو عليك و على طريقتك الرائعه في تنظيف ديننا من الفساد العقلي و الفكري
و اظافه ثانيه عن البخاريين انهم السبب الذين جعلو من ديننا واجهه للجنس و كل ماهو يؤدي الى الدنو بالانسان الى مستوى الشيطان؟؟؟؟؟
و اظافه تانيه في كون البخاريين السبب في الدوس على ادمية المراه و اعتبارها مخلوق ليس الا اله للاشباع و التكاثر
و الاستبداد بها و بعقلها و حرمانها لمئات من العقود من ان تعامل ككائن حي ناطق!
اعتقد ان اكثر الذين من ذلهم البخاريون هم النساء و الفتيات
انا اعتذر لكل امهاتنا و جداتنا اللاتي عوملن بالذل و عدم الادميه طوال العقود السابقه و ارجو الله ان ينتقم لنا من البخاريين شر انتقام
لم يحترمو وجود الله و لم يحترمو مكانة رسول الله
و لم يحترمو المراه و لم يحترمو حتى وجود الطفل الصغير(لواط الغلمان و مفاخذة الطفلات؟؟؟؟)
و لكن السؤال يا استاذنا الكبيراحمد انت عندما تخاطبنا في هذا الموقع فنحن معك في كلامك العقلاني لاننا ناس فكر و عقل و نحب كل ما ينم عن الاجتهاد العقل
فكيفيمكن ان تقنع 90% المسلمين الذين اكيد يعدوننا جميعا هنا جماعه من الكفره و الملحدين!!!!!!!!!!!
كيف تستطيع اقناعهم بهذا الكلام العقلاني الكل قافل اذانه و انا جربت فقط كمحاوله مع غيري لقد وضعت نفسيفي موضع الشبهه الان الكل يؤكد باني علمانيه و كل ما اقوله استنادا على هذا الموقع هو من باب تشويه الدين و انني اتبع الخزعبلات(انا اتبع شوف المصيبه)
لا بل قالو لي ان هذا الموقع تدبيرامريكي صهيوني!!!!!من اجل هدم الدين
مش عارفه سكتت و ضحكت في داخلي و قلت شر البليه ما يضحك يعني هما مصدقين برضاع الكبير و قوة النبي باربعين رجل و انا مؤمنه بالخزعبلات لانني ضد توافه البخاريون
انا ارى يا استاذنا الفاضل ان اكثر وسيلة اعلام تؤثر في العوام من الناس هو التلفاز
تجدهم يتباكون تارة مع مشعود باسم الدين و تاره اخرى يتباكون مع راوي لحكاوي من التاريخ لا تدل الا صغر عقل راويها؟؟؟؟؟
ربي يعينكم ان تجدو تمويل لفتح قناة فضائيه حتى لمدة اربع ساعات يوميا
تسرد فيها اجتهادات كل الاخوه هنا و يفتح فيها باب للحوار
و دون مناظرات مع البخاريون لان سبب القناة يجب ان يكون من اجل ازالة الشبهه و الظلام من الدين
و يجب احترام كل الافكار و العقائد فيها
دعوى ادعوها من اجلكم يا رب تتحقق على الاقل يكون الجلوس للتلفاز بفائده
و ليس لقضم الاصابع من الغيض من فتاوي ذوي اللحي الطويله

41   تعليق بواسطة   الباحث عن الحق     في   الخميس 03 يناير 2008
[15102]


السلام عليكم


نظرة موفقة المقارنة لا تحتاج الى الدليل فعنوان المقالة يكفي و لكن لا حياة لمن تقارن


ثلة من الأولين و قليل من الأخرين  المعادلة صحيحة وليس بمقدور بشر ان يغيرها فمن اراد ان يهتدي فالله هاديه


الم يصفنا المولى جل و علا بالأميين لا نفقه ما نقرا ولا نتحقق مما نكتب فلا حول و لا قوة الا بالله


و السلام عليكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3791
اجمالي القراءات : 31,506,411
تعليقات له : 4,199
تعليقات عليه : 12,619
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي