د. الأنصاري:أفضل الجلوس قرب يسرا أكثر من القرضاوي:
الجنة ليست لطائفة واحدة

اضيف الخبر في يوم الخميس 10 مايو 2007. نقلا عن: العربيه نت


الجنة ليست لطائفة واحدة

قال لـ"إضاءات":الجنة ليست لطائفة واحدة
د. الأنصاري:أفضل الجلوس قرب يسرا أكثر من القرضاوي




الأنصاري.. المثير للجدل
تاريخنا ليس مقدسا
يسرا والقرضاوي
الخطاب الديني المتأزم




دعا د.عبد الحميد الأنصاري، أستاذ الشريعة في جامعة قطر، لفرز الدين عن التاريخ، قائلا إن الدين مقدس بينما التاريخ ليس كذلك، معتبرا أن "الصحابة بشر واختلفوا أصلا على السلطة". وانتقد الأنصاري القول بأن الجنة حكر على طائفة بعينها. وفي موضوع آخر، تحدث الأنصاري عن أهمية الدعوة لتحريم "العمليات الانتحارية" التي أرجعها إلى "الخطاب الديني المأزوم الزارع للكراهية". وانتقد الدكتور الأنصاري بعض أفكار الشيخ يوسف القرضاوي، وقال " افضل الجلوس قرب يسرا أكثر من القرضاوي"



وجاء حديث الدكتور عبد الحميد الأنصاري، في حوار مع برنامج "إضاءات" الذي يقدمه الزميل تركي الدخيل، ويبث الجزء الثاني منه يوم الجمعة 11-4-2007 في الساعة الثانية ظهرا بتوقيت السعودية ويعاد السبت عند منتصف الليل.


الأنصاري.. المثير للجدل
الأنصاري، وهو باحث وأكاديمي قطري، نال شهادة الدكتوراه في السياسة الشرعية من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر عام 1980. يعمل حاليا أستاذا للسياسة الشرعية في كلية القانون بجامعة قطر، وكان قبلها عميدا لكلية الشريعة والقانون في نفس الجامعة.

وهو يعتبر من أكثر الشخصيات المدافعة عن أفكار التنوير والتقدم والحداثة في العالم العربي. وعرف بدعواته المستمرة إلى إصلاح مناهج التعليم، ودافع عن حقوق المرأة والأقليات، ووقف ضد "العمليات الانتحارية" واعتبر أن لا وجها شرعيا لها.

وتثير مقالات وأفكار الأنصاري جدلا واسعا ومعارضة وانتقادات إلى حد أن وصفه أحد منتقديه وصفه بأنه "أحد كتاب المارينز المبشّرين بالوجود الأمريكي".


تاريخنا ليس مقدسا

بداية، دعا الأنصاري لفرز الدين عن التاريخ، وأوضح بأن الدين مقدس بينما تاريخ المسلمين مثل تاريخ أي أمة، قائلا أن النص هو القرآن والسُنّة الصحيحة. وقال: في تاريخ المسلمين كان هناك اختلاف الصحابة على السلطة فالصحابة بشر ولهم أطماع وطموحات ويجب إزالة القدسية والعصمة عن ذلك.

وفي سياق هذا الموضوع، أرجع الأنصاري الخلاف المذهبي للحديث "تفترق أمتي على 73 أمة" واصفا الحديث بأنه غير صحيح، وقال "الرسول يقول اختلاف امتي رحمة".

وأضاف "هل يعقل أن تكون الجنة التي عرضها السماوات والأرض حكرا لطائفة واحدة علما أن قمة مكة أقرت بكافة المذاهاب الاسلامية التي تنطق بالشهادة".


يسرا والقرضاوي

وعلى هامش حديثه هذا، استطرد الأنصاري مؤكدا تصريحات سابقة له بأنه يفضل الجلوس في الطائرة قرب الممثلة المصرية يسرا على الجلوس قرب الشيخ القرضاوي. وقال "أنا أحترم القرضاوي ولكن أختلف معه، وقلت ذلك لأني أرتاح بالسفر بالطائرة قرب يسرا أكثر من جلوسي قرب أستاذ لا أشعر بحريتي قربه". وتابع "أنا أنتقد مواقف القرضاوي السياسية ومنها معاداة الغرب وقوله إن الحوار مع اليهود لا يكون إلا بالقنابل اليهودية بينما أنا مع الحوار مع اليهود".


الخطاب الديني المتأزم

على صعيد آخر، عزا الدكتور عبد الحميد الأنصاري ظاهرة الانتحاريين إلى الخطاب الديني المتأزم. وقال: عندما يذهب المسلم للخطبة الجمعة يرجع منها متوترا معاديا للحضارة لأن الخطبة تركز على الجانب السئ وتضخمه.

وأضاف "أنا أدعو لتحريم العمليات الانتحارية لأنه أصلا لا يوجد في الاسلام ما يشير إلى جوازا تفجير النفس في العدو وغير العدو، ومن يقوم بتفجير نفسه بمدنيين اسرائليين إنما يفعل ذلك لأسباب سياسية إيديولوجية لا علاقة لها بالدين".

وزاد "هناك تناقض وازدواجية لا نعترف بها عندما نصف من يقوم بعمليات انتحارية في العراق بالشهيد ونصفه بينما نصف من يقوم بها بالخليج أنه إرهابي". وتابع "أن أرى الوجود الأمريكي بالعراق شرعيا وليس احتلالا وهو أهم من وجودهم في الخليج".

اجمالي القراءات 5961
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الخميس 10 مايو 2007
[6842]

أكثر الله من المستنيرين الذين يستخدمون عقولهم

هذا الخبر عن الكتور عبد الحميد الأنصاري يبعث الأمل من جديد في أن المستنيرين في زيادة مطردة وأن هناك بعض المتفتحين في الدول العربية الشقيقة الذين يستخدمون عقولهم للتفكير فيما يفيد الأمة.

2   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 10 مايو 2007
[6846]

والان ايتها الجميلة يسرا , من ستختارين؟؟؟

د. الأنصاري( يقولها صراحة)):أفضل الجلوس قرب يسرا أكثر من القرضاوي

القرضاوي(( يقولها في سره)):أفضل الجلوس قرب يسرا أكثر من د. الأنصاري

واناارشح د. الانصاري , وذلك لخوفي عليك من ان تسقط الطائرة بالقرضاوي لذنوبه الكثيرة واشنعها اعتباره قتل الابرياء في العراق جهاد.







3   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   الخميس 10 مايو 2007
[6852]

الى الاخت امل

السلام عليكم
الحقيقه انى مسمعتش عن فتوي القرضاوي اللى بتحلل قتل الابرياء فى العراق
والحقيقه انى لا اعتقد ان صدرت منه فتوي بذلك الشأن
اما فتواه بشرعيه مقاتله المحتل فأعتقد ان ابسط المواثيق الدوليه والاعراف الانسانيه لا تنكر على العراقيين مقاومتهم للاحتلال الامريكى بالقوه
فحق تقرير المصير وحق سياده الشعوب على اراضيها هو هدف جميع القوانين الدوليه والاسلام ليس بعيدا عن ذلك
اما توظيف تلك الحقوق لتحقيق مآرب وتصفيات عرقيه بإسم الجهاد او مقاومه المحتل فده طبعا ظلم للجهاد والاسلام لكن ضبطه والحكم عليه موكول الى ربنا لانه وحده المطلع على خائنه الاعين وما تخفى الصدور
ان احنا نحمل المقاومه سبب الانيهار فى العراق ولا نحمل امريكا اعتقد انه منتهى الظلم لانفسا ومنتهى الجور فى الحكم المنطقى على الامور
امريكا المعتديه وهى السبب الرئيسى وقتالها واجب دينى وشرعى
اما قتل الابرياء فهو محرم شرعا وقانونا وانسانيه ولا اعتقد ان احدا يحله سوي الارهابيين من الشرق والغرب على السواء اعداء الانسانيه من القاعده والمحافظين الجدد فى امريكا

4   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الجمعة 11 مايو 2007
[6876]

الاخ حسام علم الدين المحترم , بعد التحية

طاب يومك
لا ادري هل حضرتك عراقي ام لا, فاهلا وسهلا بك ومن اي قطر كنت و وشكرا لمشاعرك النبيلة التي احسست بهااتجاه وطني الحبيب العراق العظيم باهله الاخيار وبكل اطيافه ,و احساسك بالابرياء الذين اصبحوا ضحية ناس لا يخافون الله والذين دخلوا العراق وتحت اي مسمى.
اخي الكريم حسام علم الدين:
المقاطع التالية استنسختها من مقالة د. شاكر النابلسي والتي بعنوان (( القرضاوي الضرورة يستنجد بالكرد لانقاذ العراق , وهي بتاريخ 2007-4-1 ولا تعتقد بانها كذبة نيسان يمكنك قراءتها فهي منشورة في الموقع :
(((( هو نفسه فقيه الارهاب، الذي أهدر بفتاواه الدم الكُردي، حين أصدر فتواه الشهيرة في نقابة الصحافيين في القاهرة في 2004 ((((بقتل الأمريكيين في العراق وكل من يتعاون معهم)))). وكان الكُرد هم من تعانوا مع الأمريكيين لصالح حريتهم واستقلالهم، وبناء اقليمهم.))))
اخي الكريم حسام علم الدين
اذن حسب الفتوى ( الكرد والشيعة ومجموعة المعارضة السنية )) كلهم دماءهم مهدورة وحلال بلال لانهم تعاونوا مع الامريكان.
هل يجوز هذا ؟؟!!
هل تعتقد هذا هو الحل ؟؟؟
اليس الخسران الوحيد هو شعب العراق اذا استمرالوضع هكذا؟؟.

اذا لم يستعمل العراقييون عقلهم وحكمتهم ويجلسوا ويتفاهموا ويتعاهدوا على حب العراق وليس غير العراق , فلن يستطيعوا طرد كل غريب دنست رجله ارض العراق الحبيب من الامريكان او الفرس المجوس او المرتزقة من جماعة بن لادن واي غريب كان ومهما كانت جنسيته .

وكما قال الشاعر والذي لا اعرف اسمه:
سألتني عن العراق وقالت
اتراه كما وصفت جميل
قلت يا اختي لا تثيري شجوني
فحديثي عن العراق طويل

عاش العراق وعاش اهله كرام اعزاء
ودمت بخير
امل

ملاحظة : ارجو ان تقرأ مقالات الاخ د. شاكر النابلسي عن العراق, ولا ادري لماذا كلما قرأت احداها اتذكر ابن عطوان صاحب الجريدة التي تصدر في لندن صديق صدام ؟ ارجو من الاخ د. شاكر النابلسي ان لا يزعل وحسب ما احسسته من مقالاتك عن العراق :
ذهب ابن عطوان وصدام
وجاء النابلسي مع الحكيم
واللا مالذي يفهمه الذي يقرأ مقالته الاخيرة والتي زار فيها العراق , نفسي ومنى عيني اسأله , في ضيافة من نزلت في العراق ؟؟, ومن قابلت ؟؟؟, يا اخ شاكر , وانا اقرأ بقالتك عن زيارتك للعراق غضبت جدا وصرخت من غير وعي , لماذا لم تقل انك ستزور العراق كنت حملتك سلامي لهم وارسلتك لاهلي الذين هجروا من بغداد..... ولا استطيع ان ااكتب اكثر , ولكن فقط ارجوك وبدون زعل لا ترجع صورة ابن عطوان لذاكرتي , كن محايدا ولا تنظر باتجاه واحد وهو الاتجاه الذي برمجتك عليه الحكومة الفاشلة في المنطقة الخضراء , ارجوك انظر في جميع الاتجاهات وسترى عينك الاهوال , وانت لم ترى اللا ما ارادوك ان تكتب عنه يا اخي الفاضل , لا تزعل من كلامي واعتذر عنه ولكنك لست حقانيا ابدا وعلى كل انسان ان يخاف الله في كل كلمة يكتبها ويحترم مصائب العراقيين فان لا تريد ان تكن معهم فخاف الله ولا تكن ضدهم ايها الاخ النابلسي, اعتذر جدا واسفة ولكن يجب ان تحس بمأساة العراق بصدق واللا دعك من ذكر اسمه))

5   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   الجمعة 11 مايو 2007
[6880]

الحابل والنابل

الأخت العزيزة أمل
الأخوة الأعزاء
إن ما يحدث في العراق من سفك للدماء ليس له مبرر مطلقا ولا يمكن لأي شخص يحمل عقل أن يوافق على ذلك تحت أي مسمى كان .. فحجة مقاومة الأحتلال والتي تخلف مائة قتيل من الدماء العراقية .. ليس لها ما يبررها..
وذلك للأسباب التالية
1ـ أولا أن المقاومة أنواع كثيرة منها المواجهة المسلحة ، والحرب الديبلوماسية .. وحرب المصالح الأقتصادية والمقاطعة الأقتصادية .. إلا أن تصل للعصيان المدني ...
2ـ هناك من يأخذ على عاتقه أن يتعاون مع المحتل لكي يحصل على أعلى مكاسب لبلده المحتل وكلنا يتذكر سعد زغلول باشا .. وعادة ما ينصفه التاريخ ولكن بعد ان يموت أما في الوقت الذي يعيش فيه فإن الحنجوريين يعتبرونه خائنا حلال الدم..
في أي مواجهة لابد من أختيار السلاح المناسب الذي يعطي نتائج كبيرة ..وفي نفس الوقت يعطي أقل خسائر ... فهل ما يحدث في العراق الشقيق ينطبق عليه هذا !!!
إن ما يحدث في العراق تصفية حسابات بين دول كثيرة وللأسف يكسب الجميع والخاسر الوحيد هو من يدفع 100 قتيل يوميا وهو الشعب العراقي الشقيق ..
ما يحدث في العراق يذكرني بآية " وإذا الموؤودة سئلت بأي ذنب قتلت "
أي أن ما ذنب الفرد الذي ليس له في التور ولا الطحين ويذهب ضحية لأنه آثر السلامة فكانت نهايته على يد شقيقه في الوطن المختلف معه في المذهب الديني ..
إن ما يحدث في العراق هو عمى ألوان أسهم فيه من يريدون بالشعب العراقي الضرر..!! ومن يريد للشعب العراقي أن يكون وقودا للمحرقة التي تلسع المحتل .. وفي الغالب لا تحرق إلا نفسها..
في أي مواجهة لابد من أختيار الوسيلة المناسبة...

6   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 12 مايو 2007
[6894]

اخ عبد اللطيف سعيد المحترم , انت رجل حكيم ورائع

طاب يومك بالف خير
انا معك في كل ما قلته وكلامك نابع من عقل وقلب انسان حكيم ورائع .
واشكرك من كل قلبي
ودامت وطابت ايامك بكل خير
امل

7   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   السبت 12 مايو 2007
[6921]

ماذا يفعل الاحرار ؟

الاخت العزيز امل
لقد قرات مقاله الاستاذ شاكر النابلسي وليس دفاعا عن القرضاوي فالولاء للمبدأ لا للاشخاص ولكن ما افتى به القرضاوي يتفق والمنطق العقلى ان من يساعد عدوك هو عدو لك مثله اما تأويل الفتوي لتطبيقها على اناس بعينها او تعميمها على مجتمع كامل منهم الصالح والطالح فهو الجهل بعينه
ولقد ترددت فىالرد عليك حتى قرأت مقاله الاخ عبد اللطيف سعيد والحقيقه اننى كدت اركن اليها فقد قضت الفتنه على الخضر واليابس فى العراق وقد انهك الناس القتال وسار الناس يقتلون فلا يعرف فيما قتلو لماذا
لكننى عدت فقرأت القران وراجعت القانون الدولى فهو مجال تخصصى واردت ان اعرض وجهه نظري
يتبع

8   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   السبت 12 مايو 2007
[6922]


تاملو معى هذه الايات
أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ( الحج 39 -40)
الم تر الى الملا من بني اسرائيل من بعد موسى اذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم ان كتب عليكم القتال الا تقاتلوا قالوا وما لنا الا نقاتل في سبيل الله وقد اخرجنا من ديارنا وابنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا الا قليلا منهم والله عليم بالظالمين البقره 246
ان الامر بالقتال فى الاسلام لم يأت الا فى هذه الحاله حاله اذا اقتحم عليك العدو بيتك واخرجك منه وقتل ابناءك واستحى اعراضك ان القتال هنا خيار وحيدا للرد على هذا الظلم حتى وان كنتم فئه قليله فالله تعهدها بالنصر فما عساك ان تفعل ان حدث معك هذا وما عساه ان يفعل اي انسان حر مهما كانت ديانته ان يفعل فى هذا الموقف
لقد عدت للقانون الدولى فوجدت ان الانسانيه جمعاء قد اتفقت على ان هذا هورد الفعل الطبيعى واقرت مبدأ القوه فى هذه الحاله
لقد شهدت العدو نفسه يفعل ذلك وقد وقف مجتمعه كله بكامل اطيافه يؤيد رد العدوان حين اعتدي عليهم لانهم احرار
اخى عبد اللطيف عد للوراء قليلا لو ان العراقيين كلهم قد اتبعوا هذا المنطق فى التعامل مع الامر لكان النصر هو حليفهم
ولكن مع الاسف انهم لم يكونوا احرار بل اذاق بعضهم بأس بعض حتى كان العدو احب اليهم من اخوانهم
ما اريد ان اصل اليه اخوتى ان قتال المحتل هو الاصل الثابت الذي لا يمكننا ان ننكره على اي شعب حتى نصل الى ان الخضوع للمحتل هو اسلم الطرق للنجاه وان المقاومه السياسيه يجب ان تحمل اجنده وطنيه لا ان تحمل اجنده المحتل
اخيرا اتفق معكم ان القتل زاد فى العراق ليس لاننا يجب الا نقاتل الحتل ولكن لاننا لم نسموفوق اختلافاتنا من سنه وشيعه واكراد ونكون بحق احرارا

9   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 12 مايو 2007
[6926]

الاخ حسام علم الدين المحترم , بعد التحية

طاب يومك
واشكرك جدا لمتابعتك الردود التي كتبناها انا والاخ عبد اللطيف على الخبر .
اخي حسام علم الدين , نقلت العبارة التالية من ردك اعلاه :
(((ما اريد ان اصل اليه اخوتى ان قتال المحتل هو الاصل الثابت الذي لا يمكننا ان ننكره على اي شعب .)))
وصدقا , لا استطيع ان اتصور ان هناك احدا يعارضك في هذا الكلام او يرفضه لانه الشئ البديهي والواقعي الذي سوف يفعله اي شعب محتل .
ولكن , الوضع في العراق يختلف ومعقد جدا واكثر مما يتخيله عقل انسان.
اخي حسام علم الدين :
1-ان نسبة الشيعة في العراق هو %68وهم يشكلون اكثر اعضاء الحكومة العراقية ورايهم بالوجود الامريكي في العراق هو (( المحرر)) وليس المحتل .
2- الاكراد , وحقا لا اعرف نسبتهم من عدد السكان ولنقل اكثر او اقل من عشرة بالمائة .وايضا يطلقون على الوجود الامريكي اسم ((المحرر)).
اذن يا اخي الفاضل , الاكثرية لا تطلق عليه لقب المحتل . ولو تريد الحق , هكذا وجود لا يسمى احتلال لانه اتى بطلب من المعارضة العراقية ودخل العراق ولم يقاومه احد . والحقيقة الثانية , ان امريكا حقا تورطت بالعراق وتريد ان تخرج من العراق اليوم قبل غدا , ولكن يا اخي المشكلة في الحكومة التي لا تريد من امريكا ان تخرج , وكلما المحت امريكا بالخروج من العراق هرول احد اعضاء الحكومة الى واشنطن وتوسل لهم بالبقاء . واعيد تصريح الرئيس العراقي جلال الطالباني والذي قال لو قررت امريكا ان تخرج غدا فنحن سنغادر بغداد عصر اليوم.
اذن المشكلة مثل دود الخل منه وبه , المشكلة ليست في وجود امريكا , المشكلة في عدم تصالح الشعب العراقي مع بعضه . وان قتال المحتل ليس متكافئا يا اخ حسام علم الدين لان خسائره كبيرة وكبيرة جدا . خسائر العراق قاربت ثمانيةمائة الف وعدد سكانه تقريبا ثمانية وعشرون مليونا في الوقت الذي عدد سكان امريكا اكثر من مائتان وستون مليونا وخسائرها اكثر بقليل من ثلاثة الاف ..
فالقتال قد يؤثر ولكنه ليس الحل الحقيقي .برأئي كما قال الاخ عبد اللطيف : يجب على العراقييين ان يجلسوا ويتناقشوا ويتحاوروا ويصفوا نياتهم الواحد اتجاه الاخر حينئذ لن يبقى لا امريكا ولا ايران ولا اي غريب في العراق وولا يحتاج العراقيين للقتال واهدار ارواح الناس البريئة ,لا ادري انا هكذا افكر .
دمت بالف خير.
امل

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق