الجنة بالعمل وليست بالرحمة:
الجنة بالعمل وليست بالرحمة

أنيس محمد صالح في الإثنين 22 مايو 2017


الجنة بالعمل وليست بالرحمة:

بسم الله الرحمن الرحيم

كنتيجة حتمية لتقديمهم فقه الرواية على فقه الآية، فإنهم يرون أنه لن يدخل أحدنا الجنة بعمله ولكن يدخلها برحمة الله، نعم جميعنا مُترقِّبُون لأمر الله ونبذل قصارى جهدنا لنصل لرضوانه، لكنه - سبحانه وتعالى - لم يجعل دخول الجنة ضربة حظ، وإنما وضع قانونا لدخولها، فجعل مصير الإنسان بالآخرة مُتوقّفاً على عملِه في الدنيا.

أما الرحمة فقد أنزلها الله فعلاً وقررها لنا، وذلك بالدنيا حال الحياة، فالحسنة بعشر أمثالها فذلك من الرحمة، ومحو الحسنات للسيئات من الرحمة، ومن هَمَّ بسيئة فلم يعملها كُتِبَت له حسنة من الرحمة، وقبول استغفار العبد حتما من الرحمة، وقبول توبة التائب من الرحمة، وتبديل السيئات لحسنات من الرحمة، والسماح بمجادلة العبد لله يوم القيامة من الرحمة، والميزان من الرحمة، لأنه لا يستوي الذين يعملون والذين لا يعملون، وأهل الأعراف يدخلون الجنة برحمة الله، فهؤلاء هم الفئة الوحيدة التي ستدخل الجنة برحمة الله.

وحتى تتبين أنك لن تدخل الجنة إلا بعملك .....فتدبر قوله تعالى:

1. [هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ]... [النمل:90].
2. [وَلا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ]... [يـس:54].
3. [وَمَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ]... [الصافات: 39].
4. [الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ]... [الجاثـية:28].
5. [إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ]... [الطور:16].

فما رأي القارئ في كلمة [إلاّ] الواردة بالآيات السابقات، إنها تحصر الفئة التي ستدخل الجنة فيمن يعملون، إلا إنهم يُصرون على اتباع مدسوسات الروايات المنسوبة زورًا لسيد الأولين، لا لشيء إلا لأنها وردت بكتب الصحاح التي يقدسونها، بل يقدمون أحكامها على حكم القرءان الواضح الجلي. فها هو الله يقول في قرءان نتلوه دون تدبر قائلاً:

1ـ {وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاؤُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى}النجم31.
2ـ {لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ} الزمر35.
3ـ {لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ} النور38.
4ـ {فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُواْ وَاسْتَكْبَرُواْ فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلُيمًا وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللّهِ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيرًا} النساء173.
5ـ {وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى{39} وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى{40} ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الْأَوْفَى{41} النجم.
6ـ {وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ{73} وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ{74} الزمر 73،74.
7ـ {وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا} النساء124.
8ـ {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} النحل97.
9ـ {فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ} آل عمران195.
10ـ{فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شيئاً وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} يس54.
فهل بعد كل هذه الآيات التي تثبت بأن العمل وحده هو سبب دخول الجنة، نكفر بها ونتبع فهم حديثاً واحدًا لمن قالوا بأننا ندخل الجنة برحمة الله؟، وتجدهم يتلمسون لفهمهم أدلة من الضلال ليقنعوا الناس، فيحاسبونهم قائلين أين شكر نعمة البصر، وأين شكر نعمة السمع؟ ...و...و...، وكأن الله سيحاسبنا على نعمة الهضم، وإفرازات الغدد الصماء، لكنها دروب أهل التبرير والجدال الذين أشركوا رسول الله مع الله في الحكم.

وهم يقولون بأن رحمة الله ستطالك بالآخرة وهذا من الخرف، ويعمدون إلى تضخيم دور الشفاعة، كل ذلك لأجل خدمة المفهوم التراثي عن السُّنَة مهما خالف القرءان، فالقرءان بنظرهم يمكن التلاعب به طالما هم مع السُنّة، وما أرى ذلك إلا وحي الشياطين.

ولو كان أمر دخول الجنة موكول إلى رحمة الله، لكان أمر دخول النار موكول لنقمته، ولتوارت العدالة بين الرحمة والنقمة، تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا، لكن ولحساسية ذلك الموضوع، وإذا كان هذا المعتقد صحيحا فلماذا يكون تطاير الكتب، واستلام البعض لها باليمين، وآخرين بالشمال، والبعض يتسلمها من وراء ظهره.

وهناك مخابيل يقولون [انهم سيدخلون الجنة بالرحمة ] لأنهم لا يستطيعون تأدية شكر الله على كل نعمه....وهؤلاء أيضا أصابتهم البلاهة ........إذ أن السمع والبصر والفؤاد إنما هي وسائل الوعي وبغيرها لا تكون مكلفا من الأصل.....ولن يحاسبك الله على نعمة الهضم ونعمة الجهاز الدوري وإخراج الفضلات فكلها أجهزة لازمة لحياتك وبغيرها لم يحاسبك الله لأنك ستكون ميتا....وهناك عبادا استطاعوا أن يكونوا من الشاكرين لكنهم لم يفهموا ذلك الفهم السقيم.

ولماذا يكون الميزان؟، ولن تكون هناك فائدة لصراطهم المزعوم إلا للوقــوع في النار، ولماذا سيكون مع كل نفس ســائق وشــهيد؟، ولن تكون هناك جدوى لكلام وشــهادة الجلود والأيـدي والأرجل على العبد إلا لدخول النار، ولماذا ستبيض وجوه وتسود وجوه، أتنتهي كل تلك الأحداث لإعلاء رحمة الله التي نعلم تمامًا من قبل أن نموت أنها عالية؟!، أم تنتهي لتأكيد عدل الله المطلق وأنه أحصى علينا السر وأخفى!؟.

أكتب لكم هذا حتى لا تسمحوا لأنفسكم بأن تكونوا مجموعة من المكذبين بآيات الله لذمة مرويات يستحيل أن يقول بها من كان قرءانا يمشي على الأرض ومع هذا تظنون بأنكم مسلمون.....وعليكم أن تعتقدوا بأن دخول الجنة بالعمل وأن دخول النار بالعمل أيضا فليست هناك ضربات حظ لهذا أو أفضلية لذاك ودعكم من مرويات تناهض كلمات الله تضعكم موضع الكافرين بالقرءان.
مستشار/أحمد عبده ماهر
محام بالنقض وباحث إسلامي

اجمالي القراءات 11145

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 22 مايو 2017
[86207]

شكرا أخى الاستاذ أنيس ، واقول إضافة صغيرة :


بالتقوى بالعمل الصالح ندخل فى رحمة الله جل وعلا التى هى قريب من المحسنين . لا ينال رحمة الله جل وعلا إلا من يؤمن بالله إيمانا خالصا ويعمل لله جل وعلا عملا صالحا . هنا يتحول عمله الصالح الى نور يكون الرحمة الالهية له من النار . أما الكافر فإن عمله يتحول الى نار يتعذب بها خالدا فى الجحيم .

مشكلة أتباع الديانات  المحمدية أنهم فهموا أن رحمة الله متاحة لهم دون غيرهم بالشفاعات وبمجرد قول ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) . لم يعرفوا أن رحمة الله هى خالصة للمتقين ، وأن المتقين ينجون من عذاب الجحيم ويدخلون فى رحمة الرحيم جل وعلا بعملهم الذى يبتغون به وجه الرحمن جل وعلا وحده ، فالجنة هى رحمة الله جل وعلا . 

فعلا الجنة بالعمل الصالح أى إن الرحمة بالعمل الصالح .

كل عام وأنتم بخير .

2   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الثلاثاء 23 مايو 2017
[86219]

بارك الله فيك استاذ ابو علي محمد علي


بعد التحية



أشكرك جزيل الشكر لاضافنكم المهمة واتفق فيها تماما معكم, برأيي الشخصي إن تسمية ( المسيحيون ) هي لا تختلف كثيرا عمن يسمون أنفسهم ب ( المحمديون ) لأنهم بذلك يتبعون أديان ارضية وضعية تتخذ من دون الله أولياء!! ولم ينزل الله بها من سلطان في القرءان الكريم.. لأن التسمية الأحق للربانيين النصارى بأن يطلقوا على انفسهم ( النصارى - أنصار الله ) أو ( المسلمون - ممن يسلمون وجوههم خالصة لوجه الله ), وللأسف الشديد ان ثقافة السنين الظلامية وفرض أديان الملوك ( ملوك بني اسرائيل وقريش وفارس ) قد أثرت سلبا وأنعكست سلبا علينا , بحيث أصبح الضنك وسخط الله وعذاباته قائمة علينا.. لكن الأمل فيكم كبير لإعادة الناس الى الحق والصراط المستقيم.



تقبل تقديري وإحترامي



3   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الثلاثاء 23 مايو 2017
[86220]

شكرا للإضافة استاذنا الفاضل الدكتور احمد صبحي منصور


بعد التحية



أشكرك جزيل الشكر للإضافة المهمة استاذي الدكتور احمد, وأتفق كليا معك, وقد صغت ( بصيغة أخرى ) ماهية العمل الصالح في مقالي السابق بعنوان ( التمكين في الأرض ) على النحو التالي:



لا يتأتى كل هذا التمكين في الآرض ( العمل الصالح ) إلا من خلال دساتير وتشريعات أرضية وضعية, مأخوذة نصا من تشريعات وأوامر الله جل جلاله ونواهيه في القرءان الكريم, وأهمها الحقوق والحريات والكرامات والقيَم الإنسانية.. فما عدى ذلك فسنظل كما نحن اليوم!! في الحضيض وأسفل السافلين بين الأمم؟؟ نحارب الله ورسوله ( القرءان الكريم ) ونسعى في الآرض فسادا.



تقبل تقديري وإمتناني وكل عام وأنتم والأسرة الكريمة بألف خير



4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 25 مايو 2017
[86251]

وهو مؤمن


موضوع مهم يضع المعادلة الواضحة لمن يريد الجنة ، بالعمل الصالح المقترن بالإيمان  ،  لفت نظري في الآيتين التاليتين صيغة (وهو مؤمن)  ، قال تعالى :{وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا} النساء124. {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} النحل977



حيث نلاحظ  كما سبق اقتران العمل بالإيمان في صيغة :( وهو مؤمن )الإيمان  بنوعيه ، سلوكيا بالمسالمة وعدم إيذاء الاخرين ، والإيمان القلبي ، وهذا النوع لا يمكن قياسه ،فقط رب العزة من يستطيع الحكم عليه ، والمحصلة تكون التقوى كما ذكر أستاذنا الدكتور احمد صبحي ، شكرا لك أستاذ أنيس ، ودمتم بكل الخير .



5   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   السبت 27 مايو 2017
[86267]

أشكرك اختي لطفية سعيد


بعد التحية



فعلا ملاحظة مهمة وتسترعي الإنتباه.. أشكرك جزيل الشكر



تقبلي تقديري وإحترامي



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 252
اجمالي القراءات : 2,736,615
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 990
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن