صوم النساء

الجمعة 23 يوليو 2010


نص السؤال:
عندي ثلاثة أسئلة خاصة، يخصن عالم النسوان وشيءٍ من فقههنّ فأرجو منك حضرة الدكتور، التفضل بالاجابة عليهن.. تأخير قضاء الصوم؟ 1- إمرأة، أفطرت في إحدى السنوات، الأيام التي تأتي فيها (الدورة الشهرية) ولم تتمكن من الصيام وقد مضى علیها سنوات وهی الآن تود أن تقضي ما كان عليها من دين الصيام ولكن لا تعرف كم عدد الأيام التي كانت عليها، فماذا تفعل؟ حملت قبل أن تبدأ في القضاء ولا تستطيع الصوم؟ 2- كانت على ــ مرأة أخي ــ أيام حيض لم تصمها من رمضان الماضي، وقبل أن تنوى قضاء هذه الأيام قبل رمضان القادم حملت، والدكتورة المعالجة لها أخبرتها ألا تصوم نهائياً خلال فترة الحمل، واحتمال فترة الرضاعة أيضاً، نظراً لضعفها العام وخوفاً على الجنين، لذلك فهي لن تستطع أن تصوم هذه الأيام، فماذا تفعل بالنسبة لهذه الأيام؟ وماذا تفعل إذا لم تستطع قضاء أيام رمضان القادم قبل مجيء شهر رمضان التالي له؟ تأخير قضاء رمضان حتى يدخل رمضان الثاني؟ 3- أفطرتْ أياماً من رمضان بسبب الحيض، وهذا من عدة سنوات، ولم تصم تلك الأيام حتى الآن. فماذا علیها أن تفعل؟ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ جزيل الشكر ووافر الاحترام
آحمد صبحي منصور :
أهلا وسهلا ومرحبا

 يقول جل وعلا ( فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ   )فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ) ( البقرة184 : 185)
والمستفاد منه الآتى :
1 ـ الحيض لا يقطع الصوم ولا يمنع الصوم وليس عذرا للافطار إلا إذا تم وصفه عن طريق طبيب بأنه مرض بالنسبة لهذه السيدة أو تلك الفتاة .
2 ـ من أفطرت وهى حائض عدة أيام ، وتريد أن تقضيها ولكن لا تعرف عددها ، يمكنها التحرى ومحاولة التذكر ، ثم تصوم ما تعتقد أنه العدد الأقرب للصواب. والله جل وعلا يتقبل صومها طالما هى تقصد وجه الله جل وعلا.
3 ـ الحمل  يدخل ضمن عذر المرض طبقا لتوصيف الطبيب ، ويمكنها تأجيل القضاء لوقت ملائم .
4 ـ من أفطر عليه القضاء بتفس عدد الايام التى أفطرها


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 14275
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   السبت 24 يوليو 2010
[49614]

فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ

الأخت السائلة عن قضاء الصوم عن الأيام التي افطرتها في نهار رمضان،  كلنا كنساءمررنا بهذه الأزمات والتفكير في الفترات التي فطرنا فيها في نهار رمضان فالأفضل لكي القضاء بالزيادة كما فعلنا لكي نريح ضمائرنا من خوف نسيان أيام فالزيادة في الصوم سوف لا تضر بل بالعكس سوف تثابين عليها إذا كان في استطاعتكي الصيام .


والحمد لله أن هدانا وأرشدنا إلى معرفة الحق من القرآن الكريم فالآيات واضحة فالمريض والمسافر سفر مرهق وطويل يصعب معه الصوم هو من منحه الله سبحانه وتعالى رخصة الإفطار في نهار رمضان .


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 24 يوليو 2010
[49622]

السؤال عن نون النسوان

 يبدو أن السائل أراد ان يكتب عن النساء ،فلجأ إلى التعبير الأكثر شيوعا على السنة العامة من أولاد البلد،وبهذا يكون سؤاله معبرا عن هذه الطبقة  ، وهذا مبشر جيد أن تهتم هذه الطبقة بالسؤال ومقارنة  القديم بالحديث ، و التي  لا يهمها في الأغلب إلا البحث عن سبل للمعيشة وتوفير القوت اليومي ، وبهذا ننتظر تعويضا عن بعض المثقفين الذين لم يكلفوا انفسهم عناء  الاستماع ، فضلا عن انغماسهم في مغازلة الأنظمة . 


3   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الإثنين 26 يوليو 2010
[49679]

من يبتغى وجه الله فهو حسبه

 قبل أن أتعرف على الفكر القرآنى كنت أفطر فى أيام الحيض وأقضيها بعد ذلك ، ولكن دائما ما كان يجول بخاطرى سؤال مهم وهو فى قوله تعالى


{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً وَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً }النساء92


ففى هذه الأية الكريمة يتبن لنا أن من يقتل مؤمنا خطأ فتكون كفارته الدية المسلمة لأهله أو تحرير رقبة وهى أيضا بالمال أو صيام شهرين متتابعين ، فما هو موقف المرأة إذا تعرضت لمثل هذا القتل الخطأ وأرادت أن تكفر عن خطيئتها ، ولا تملك المال اللازم ؟ ليس أمامها إلا صيام الشهرين المتتابعين ، وكيف يكون ذلك فى ظل وجود الحيض ، كيف نعد الايام والمفروض هنا التتابع ، وكنت لا اجد إجابة عن هذا التساؤل ، ودائما ما أقع فى حيرة من أمرى ، ولكن عندما تعرفت على هذا الفكر القرآنى وأقتنعت به ، وجدت ضالتى فلم يستطيع أحد أن يجيبنى إلا أهل القرآن والذى أعد نفسى واحدة منهم منذ ذلك اليوم ، فإلى السائل الحيض لا يمنع الصيام وبالتالى لا نحتاج لكل هذه الأسئلة حول كيفية قضاء أيام الحيض من الصيام ، وقضاء أيام المرض يكون فى أى وقت نكون قادرين على القضاء ، المهم أن نقضيها أو ندفع ما يقابلها من مال ، فنحن نقصد رضا الله تعالى عنا ونصوم ونصلى ونؤدى عبادتنا لوجه الله تعالى لا نقصد رياء أو تدين ظاهرى أمام الناس فمن يفعل ذلك جزائه على الله ، ومن يبتغى وجه الله هو حسبه .


4   تعليق بواسطة   أمة الله إبراهيم     في   الإثنين 09 اغسطس 2010
[50155]

عمي الحبيب أستاذي الدكتور أحمد صبحي منصور

سلام الله عليكم


ما رأيكم في قول الله تبارك و تعالى والذي يأمرنا بأوقات الصيام و الإفطار:


 


... وکلوا وأشربوا حتی یتبین لکم  (( الخیط الأبیض  )) من الخیط الأسود من الفجر ثم أتموا الصیام إالی ((  اللیل  )) ...


فهمي من هذا الأمر :


أن أرى خيط الأبيض من الفجر أي بداية ظهور علامة النهار و ذهاب الليل فأبدأ بالصيام.


ثم أكمل الصيام إلى الليل ، أي العكس و هو ظهور " الخيط الأسود " من الليل و رؤية علامات الليل كالنجوم .


و دائماً أسمع الأذان من المنابر و أرى حمرة الشمس عندالغروب و كأننا نفطر عند  الغروب .


أرجو التوضيح و بارك الله فيكم.


5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 09 اغسطس 2010
[50170]

إبنتى العزيزة الغالية امة الله

تعرضنا فى سلسلة مقالات لما يخص رمضان والصيام :. أرجو أن تنال عنايتك :. والاجابة على سؤالك جاء فى مقال عن الليل والنهار وتحديد الفجر و الغروب :


http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=2376


 





 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4125
اجمالي القراءات : 36,744,007
تعليقات له : 4,461
تعليقات عليه : 13,159
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


معدودات ومعلومات : ما هو الفرق بين ( معلومات ) و ( معدودات ) فى موضوع الصيام والحج ؟ ...

لا فارق: الله سبحانة وتعالي يقول ’فسبح بحمد ربك ’ المعني هو التسبيح والحمد ؟لا ان نقول سبحان الله...

اقرأ لنا : هل جميع الملائكة لا يعصون الله تعالى بدليل هذه الآية (لايعصون الله ماأمرهم ويفعلون...

قناة تليفزيونية: ، أتأسف كثيرا كلما تصفحت النت اجد شيوخ السلفية ومواقعهم التي تضل الناس عن دينهم وكذا...

قريش وأهل الكتاب: هل كانت رسالات اهل الكتاب السابقين .. دور في معرفة العرب وقريش عن معرفة الله و عن معرفة مكان...

الزكاة والعفو : السلام عليكم سؤالى كيف الزكاة على المال أقصد النسبة التى يرضى الله عنها & هل هى عفو أم 2,5 %...

وخروا له سجدا: فى سورة يوسف أن اخوته سجدوا له . فهل يصح فى الاسلام السجود للبشر ؟ ...

المودة فى القربى : المودة فى القربى ليست لأقارب النبى عليه السلام . أنا مقتنع بهذا . ولكن ما معنى المودة هنا ؟...

لا تقل (الله موجود ): يقول المحمديون أن الله موجود فوق سبع سموات ما رأيك في هذا دكتور . ...

العمّ والأبّ: إليك أخي الحبيب الدكتور أحمد هذا النص القرآني وأرجو أن أقرأ رأيك فيه، والسؤال هو ألاحظ...

زواج ملك اليمين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ب دايةً شدني هذا الموقع الجميل الذي يخاطب العقل بشكل...

ماهية التوافق هنا :: السلام عليكم . من فضلكم ، كيف نفهم معنى هذه الآية ( و اللذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان...

عن مساجد الضرار: احتاج الى دخول مساجد المحمديين الضرار لقضاء بعض المصالح ومقابلة بعض الناس. هل هذا حرام ؟...

معاملة النبى للنساء: - How did the Prophet (PBUH) treat women who were married to non-Muslim s? - Did he...

محتار ولكن : السلام عليكم السلام على من اتبع الهدى سلام و نعمه انا سمعت عن القرائنين من قبل...

more