نساء مصريات في التاريخ القديم:
حتشبسوت من أشهر الملكات المصريات

نجلاء محمد في الأحد 08 مايو 2011


لقد أثبتت بعض النساء بأن المرأة لاتقل بأي حال من الأحوال عن الرجال حكمة ودهاءاً ورباطة الجأش ودبلوماسية حبتها بها طبيعة الخالق الإلهية في تكوينها

وهذه صفات دائما نجدها في جميع النساء الشهيرات في جميع عصور التاريخ الإنساني من أقدم الحضارات نشوءاً مثل الحضارة المصرية القديمة والحضارة البابلية والآشورية وحضارة مملكة سبأ القديمة .

سوف نسافر فيNtilde; في هذا المقال عبر التاريخ ونعيش دقائق مع  ملكة من أهم الملوك التي اعتلت عرش مصر قديما بعد أن تغلبت على  صعاب كثيرة  وسنجدا كثير من الأحداث والألغاز التي مازالت محل اهتمام كثير من المؤرخين .

 هذه الملكة التي واجهت  مشاكل عديدة في بداية حكمها بسبب حكمها من وراء الستار بدون شكل رسمى ،

وعلى الجانب الاخر واجهت مشاكل مع الشعب حيث كان يرى اغلب الناس انها امراة ولا تستطيع حكم البلاد ولذلك كانت تحاول دائما ان تلبس وتتزين بملابس الرجال لأقناع الشعب بأنها تستطيع الحكم وايضا نشطت حركة التجارة التى كانت في حالة سيئة خصوصا في عصر الملك تحوتمس الثانى .

الاسم الأصلى لحتشبسوت هو : غنمت آمون حتشيبسوت ويعنى : خليلة آمون المفضلة على الأميرات أو خليلة آمون درةالأميرات

  وكانت تسمى أيضاالملكة ماعت كارع حتشپسوت ( - 1482 ق.م.)وهى أحد أشهر الملكات في التاريخ، وخامس فراعنة الأسرة الثامنة عشر، وحكمت من 1503 ق.م. حتى 1482 ق.م. وتميزفي عهدها قوة الجيش و البناء والرحلات التي قامت بها. وهى الابنة الكبرى لفرعون مصرالملك تحوتمس الأول وأمها الملكة
أحمس وكان أبوها الملك قد أنجب ابنا غير شرعى هو تحتمس الثانى وقد قبلت الزواج منه على عادة الأسر الملكية ليشاركا معا في الحكم بعد موته، وذلك حلا لمشكلة وجود وريث شرعى له

وتعتبر الملكة حتشبسوت من أشهر الملكات اللواتي تولينَّ حكم مصر وتعد من الجميلات، وحتشبسوت هي أول من ارتدت القفازات وذلك لوجود عيب خلقي بأصابعها(6 أصابع أو أكثر في اليد الواحدة) لم يعرف الناس ذلك إلا بعد رؤية موميائها ففي أغلب التماثيل التي صنعت لها كانت يداها تبدوان طبيعيتين لأنها كانت تأمر النحاتون بذلك، أيضا هي أول من طرزت القفازات بالأحجار الكريمة.

.معبد الدير البحري لحتشبسوت .

من خلال هذا المعبد سوف نتعرف على جوانب كثيرة من حياة هذه الملكة المصرية

أما معبد ومقبرة الملكة حتشبسوت في الدير البحري غربي طيبة فقد خرج مهندسه المدعو سنموت عن القاعدة المتبعة في بناء المعابد الجنائزية ، فالمعبد بني على مدرجات على غرار معبد ومقبرة الملك منتوحتب الثاني اشهر ملوك الأسرة الحادية عشرة من الدولة الوسطى والذي يقع على نفس المنطقة .

والملكة حتشبسوت لها في تاريخ مصر وضع خاص ذلك أن أباها الملك تحتمس الأول لم ينجب من زوجته الشرعية إلا حتشبسوت ولم ينجب ولداً يورثه العرش من بعده ،إلا تحتمس الثاني ولكن من زوجة غير شرعية كانت إحدى جواريه فسعى أولو العلم والدراية من كهنة آل فرعون إلى المناداة بتحتمس الثالث هذا ملكا بعد أن زوجوه من أخته لأبيه حتشبسوت ،عندما مات أبوهما الملك تحتمس الأول .

والواقع أن الملكة حتشبسوت كانت هى صاحبة الحق في العرش ومن أجل ذلك عاش زوجها تحتمس الثاني في ظلها وكانت هى صاحبة النفوذ والسلطان وغني عن البيان أن الملكة واجهت معارضة شديدة من أفراد الأسرة المالكة ومن الكهنة ومن كبار القوم لكي تحكم البلاد بمفردها ، فالمعروف أن دنيا المصريين لم تتعود أن ترى على العرش امرأة ، ولذلك وافقت على الحل الذي ارتضوه لها وتكررت المشكلة مرة أخرى عندما لم ينجب الملك تحتمس الثاني ولداً إلا من جارية فبعد وفاة الملك تحتمس الثاني  استغلت الملكة حتشبسوت الفرصة وأعلنت وصايتها على الصبي الملك تحتمس الثالث فيما بعد ، ووقف إلى جانبها حزب قوي يتزعمه سنموت المشرف على القصر الملكي وعلى أملاكه بل وعلى إبنة الملكة المسماة نفرورع ، وقام سنموت هذا بدور كبير في زمن الملكة حتشبسوت  وعلى الأخص خلال فترة اغتصابها للعرش وإبعادها للملك تحتمس الثالث عن حياة الحكم والسياسة  طوال الثلاثة عشر عاما .

وقد أمر سنموت هذا بحفر مقبرته في صخور منطقة الدير البحري غير بعيد عن قبر الملكة ومعبدها ، وكشف الباحثون عن وجود ممر على هيئة نفق طويل في الصخر يربط بين مقبرة مهندس الملكة وبين قبرها ،

 ويمتاز قبر سنموت بوجود رسوم نادرة على الثقف الحجري يمثل الأبراج السماوية ، وكانت الملكة خلال تلك الفترة تظهر على الملأ وتصور على المعابد بوصفها ملكة . بل إنها أسمت نفسها ( ملك الجنوب والشمال ) وكانت ترتدي زي الملوك وذلك حتى تتجنب البدعة في أعين الناس عندما ينظرون فيجدون على عرشهم امرأة .

واتهم المؤرخون الملكة وأثاروا حول علاقاتها بسنموت كثير من الظنون ولا نملك دليل على صحة أو كذب هذا الادعاء .

والواقع أن أهم عمل قام به سنموت هذا من وجهة نظرنا هو إشرافه على بناء معبد الملكة حتشبسوت في الدير البحري .

فالمعبد يبدأ بطريق أحيط من الجانبين بتماثيل الملكة في هيئة أبي الهول كما غرست أشجار النخيل وأحواض البردي على الجانبين وتحول الجبل إلى واحة خضراء رغم بعده وارتفاعه عن الوادي ، وبعد تخطي الفناء السفلي والشرفة الأولى ذات البوائك يصعد المرء غلى الفناء العلوي المكشوف أيضاً ثم إلى طريق صاعد يقع في نهايته بوائك على اليمين أو ما يعرف ببهو الميلاد ،وعلى اليسار صورت رحلة بحرية إلى بلاد بونط ، وإلى يسار بهو الميلاد بنيت على مقصورة للآلهة حتحور معبودة الجبل وإلى يمين بهو بونط بنيت مقصورة لأنوبيس إله الجبانة ، أما بهو الميلاد فصورت على جدرانه قصة نسب الملكة حتشبسوت إلى الاله أمون مباشرةرغبة منها في تأكيد حقها في العرش، فنرى من الكتابات والصور كيف أقبل الإله آمون إلى الإله توت( إله الحكمة والمعرفة )يسأله عن الملكة أحموسي التي ستصبح فيما بعد أماً لحتشبسوت فيمتدحها الإله توت أمام الإله الأكبر، ويصطحب الإله إليها، بعد أن تزيا آمون بزى الملك ، ويدخل آمون على الملكة في صورة الملك فيجدها نائمة ولكن في عطر الإله يوقظها وتسعى إلى الإله مسرورة فيهبها الإله قلبه ، وبعد أن يقضيا الليلة معا ينبؤها الإله بأنه وهبها إبنة ستصبح ملكة الدار ، لأنها من صلب الإله آمون ، وعندما تولد حتشبسوت تباركها الآلهة وتبالغ النصوص في وصفها وتأكيد حقها الملكي .

وبهو بونط صورة على جدرانه مناظر البعثة التجارية التي أرسلتها الملكة إلى بلاد بونط ( حول باب المندب عند الطرف الجنوبي للبحر الأحمر) .

بتكليف إلهى كما تقول النصوص المصاحبة للرسوم وعندما شكا الإله آمون للملكة من نقص البخور الجيد وطلب إليها أن توفد من يحضره من بلاده الأصلية أرسلت الملكة بعثتها البحرية إلى بلاد بونط حيث استغرقت زمناً ليس بالقصير وعادت السفن محملة بمحاصيل تلك البلاد ، ولا جدال في أن بعض الرسامين والكتاب رافقوا تلك الرحلة البحرية الطويلة وأنهم أجروا رسوما تجريبيى لأهم الأشخاص والمناظر التي شاهدوها في تلك البلاد لتساعدهم بعد ذلك في رسم المناظر على جدران المعبد ، وعندما وصل الأسطول التجاري المصري إلى شواطئ تلك البلاد مكملاً بمحاصيل مصر قابله أهل بونط بالترحاب ومعهم حاصلاتهم ليتم التبادل تعقد الصفقات ويحصل المصريون على ما كانوا يبغون .

ويقبل أمير بونط وزوجته البدينة جدا ومن خلفها حاملي الهدايا من خلفها لرسول ملكة مصر ، كما صور الرسام بصدق قرية بأكواخها المخروطية الشكل وبلغ دقة النقل أن الفنان صور أنواعاً من الحيوانات والأسماك الغريبة على الطبيعة المصرية في الماء الذي صوره جاريا على مقربة من الأكواخ مما مكن العلماء والمتخصصين من التعرف من بينهاعلى أنواع خاصة بالبحر الأحمر وصور الفنان الأسطول بعد أن عاد إلى طيبة .

ولابد من أنه كانت هناك طريقة ما من الانتقال بين النيل والبحر الأحمر ولعل أحد أفرع النيل القديمة والذي تقوم مقامه حاليا ترعة الاسماعيلية وكان يعرف قديما بوادى طميلات كان يصل إلى قمة خليج السويس ، تلك القناة التى تردد في الأخبار القديمة أن أول من أقامها هو الملك سيزوستريس  من الدولة الوسطى وعند رسو السفن في طيبة تحمل البضائع وأهمها البخور حيث يكال الذهب الذي يوزن لتحدد مقادره وغيره من المعادن الثمينة وأشجار البخور مزروعة في أوعية كبيرة ليعاد زراعتها في حديقة معبد الملكة بجبل طيبة .

كل ذلك يعد حصيلة لا تنفذ لتاريخ الحضارة المصرية ، وسجلاً مصورا لمدى اتصال الحضارة المصرية بغيرها من الحضارات الإفريقية في شرق القارة . ومما تجدر الإشارة إليه إن الملك تحتمس الثالث عندما انفرد بالعرش بعد وفاة الملكة حتشبسوت بادر بمحو إسمها من على عمارة المعبد الجنائزي وأضاف مكانه إسمه . إلا أن رجال الملك في عجالتهم لم يراعوا أن النصوص كانت تتحدث عن ملكة بصيغة المؤنث وتركوها كما هى شاهدا على عدوانهم . ,

والذ ي لا يختلف عليه المؤرخون اشتهار  حكمها بالسلام والازدهار حيث كانت تحاول اقصى وسعها تنمية العلاقات وخاصة التجارية مع دول الشرق القديم لمنع اى حروب معهم

هذه الملكة تركت ألغازا كثيرة وأسرارا وربما يكون أكثر تلك الألغاز إثارة شخصية " سنموت "

وفاة الملكة حتشبسوت

توفت حتشبسوت في 10 من الشهر الثاني لفصل الخريف (يوافق 14 يناير 1457 قبل الميلاد) خلال العام 22 من فترة حكمها. جاء ذلك في كتابة على لوحة وجدت بأرمنت. وقدر المؤرخ المصري القديم  مانيتوا Manethoفترة حكمها ب 21 سنة وتسعة أشهر. وقد اعتـُقد في الماضي انها قتلت بسبب التنازع على الحكم، ولكن تم التحقق الآن من مومياء حتشبسوت وهي تبدي بوضوح علامات موت طبيعي، وأن سبب موتها يرجع إلى اصابتها بالسرطان أو السكري. وقبرها موجود في وادي الملوك ويرمز له بالرقم KV20. وربما قامت حتشبسوت توسيع مقبرة أبيها لكي تستعملها، ووجد تابوتها موجود بحانب تابوت أبيها.

هذه كانت نبذه قصيرة عن حياة الملكة حتشبسوت التي كان لها دور عظيم ومن خلالها تعرفنا على جوانب أخرى كثيرة من رحلات تجارية وعلاقات دولية كان لها الأث الواضح في التبادل الحضاري بين مصر ودول الجوار.

والسؤال الذي يطرح نفسه من خلال ما نعايشه من أحداث فتن طائفية مبعثها الفكر المتشدد من سلفي ووهابي .

هل مصر بهذا الماضي العريق الذي يظهر من خلال أسطر التاريخ سوف تتأثر وتنحدر ويٌمحى هذا التاريخ العريق في القدم والتقدم الحضارى والمعماري .الذي ندر أن نجد ما ينافسه ويضاهيه في عراقته ؟؟؟ !!!

وفي المقال القدم بعون الله سبحانه وتعالي سوف نكون مع ملكة أخرى كان لها دور في تاريخ مصر القديم والمعاصر .  

المراجع.

صفحات مشرقة من تاريخ مصر القديم 

للدكتور محمد ابراهيم بكر أستاذ التاريخ القديم وعميد كلية الآداب جامعة الزقازيق .

اجمالي القراءات 35166

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الإثنين 09 مايو 2011
[57757]

مهندسون ومؤرخون ونحاتون عمار يا مصر ..!!

 الحضارة المصرية التي أعطت العالم الطريق لا يمكن ان تنتهي فجأة .. 


لا يمكن لشعب أنتج  مثل هذه الحضارة منذ الآف السنين أن يقف عاجزا أمام الفكر الوهابي المتخلف ويتركه ينهش  وينحر في عظامه ..


 


2   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الإثنين 09 مايو 2011
[57758]

نعم استاذ عبد المجيد .

هذا ما قصدته بالفعل أستاذ عبد المجيد سالم  فلا يمكن أن يتم القضاء على هذا التاريخ الحضاري العظيم بجهل وتصرفات بدوية حمقاء لا تعي ولا تعلم معنى التقدم والحضارة والحرية والتسامح والإنسانية وحقوق الإنسان .


هذه القيم والمبادئ العظيمة التي تنادي بها دول العالم المتقدم وتعمل على إرثائها في باقي دول العالم  . وقد سبقها الإسلام في هذه القيم والمبادئ العظيمة التي تدعو للتراحم والتسامح ونبذ العنف والعجيب أن نرى دول الغرب تتعامل بروح الإسلام وسماحته ونجد من يدعون أنهم مسلمون بعيدين كل البعد عن سماحة الإسلام  وقيمه العظيمة


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 09 مايو 2011
[57774]

مصر القديمة .

نشكرك استاذة نجلاء على هذه المقالات التاريخية المبسطة .فنحن فى حاجة لقراءة ومعرفة الكثير عن مصر القديمة ،وعن دور المرأة فيها ،وكيف وصلت لسُدة الحكم . وقصة الملكة المصرية العظيمة حتشبسوت فيها عبر وعظات تاريخية كبيرة تحكى لنا عن أجدادنا العظام الذين أبهروا العالم فى الماضى ولا زالوا يبهرونه ويحيرونه فى الحاضر ،وسيظلون كذلك فى المستقبل ... هذه الحضارة الغنية بكنوزها ومعارفها وعلومها المتنوعة فى الدين والطب والسياسة والعلوم والفن التى نفخر  ونتباهى بها ونتحدى بها حضارة اليوم . ومع ذلك هناك من أبناء جلدتنا من لايعرف قيمة نفسه وتاريخه وومكنونه المعرفى ومخزونه الثقافى منذ إخناتون وآباءه وحتى اليوم ،ويهرول وراء رعاة الأغنام والماعز ليشرب من لبن ثقافتهم البدوية المتطرفة الدموية ،ثقافة التقاتل على بئر للماء هنا او هناك ،او على أشباه العُشب وسرابه هنا أو هناك ،وللأسف يغلفها بمسحة دينية ويريد ان يؤصلها ويجذر لها وسط حضارة كنانة الله فى أرضه . ولكن هيهات لهم أن يصلوا لمئاربهم الخبيثة .. فمصر إخناتون وأحمس وتحتمس وحتشبسوت وكليوباترا ونفرتيتى لن تسمح لهم بذلك وستلفظ ثقافتهم المزيفة تلك ،وستعيدها إلى بلادها ،وتلقى بها فى (الربع الخالى ) ...


شكرا لك مرة اخرى .وفى إنتظار لمحة تاريخية قادمة عن ملكة من ملكات مصر الجميلات المُشرقات وجوههن بالخير والجمال والحضارة العظيمة .


4   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الثلاثاء 10 مايو 2011
[57780]

ولم تسلم حتشبسوت من ظلم الرجال .

المقالات التاريخية له طابع خاص خاصة ما يتعلق بالفراعنة وتاريخهم فمثل هذه المقالات لها وقع خاص على النفس تجعلنا نغوص في أعماق الماضي وننقد ونقيم ما فعلته الشخصيات من وجهة نظرنا .


لفتت نظري هذه الفقرة عن تحتمس وما فعله بعد وفاة حتشبسوت (إن الملك تحتمس الثالث عندما انفرد بالعرش بعد وفاة الملكة حتشبسوت بادر بمحو إسمها من على عمارة المعبد الجنائزي وأضاف مكانه إسمه . إلا أن رجال الملك في عجالتهم لم يراعوا أن النصوص كانت تتحدث عن ملكة بصيغة المؤنث وتركوها كما هى شاهدا على عدوانهم .


فالذي يظهر من خلال هذه الفقرة  أن  الرجل كان ظالماً للمرأة حتى في مصر القديمة مع ما قرأناه من اهتمام بالمرأة الأم بصفة خاصة والتوصيات التي وجدت مكتوبة في الحكم ومنها وصية (الحكيم آن) .


فالملك تحتمس ورجاله محو إسم الملكة حتشبسوت من على عمارة المعبد الجنائزي مع أن النصوص كشفت ما فعله الملك وأكمله رجاله .


 


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 11 مايو 2011
[57793]

بين حبشبسوت وكيلوباترا

.أظن أن استيلاء حبشبسوت على الحكم وإبعاد أخيها ، يشبه استيلاء كليوباترا على الحكم  دون أخيها الصغير، مع اختلاف طفيف في طريقة حياة كلا منهما  ، يرجع إلى ان كيلوباترا  كانت هي من ربت أخيها القاصر الذي استولت على الحكم منه  ، وانقلبت العلاقة  بينهما إلى عداء ولا أدري أكانت هذه العلاقة  بين حبشبسوت و أخيها القاصر بهذا الشكل  ؟  الحقيقة أننا استمعنا بقراءة موضوعك أخت نجلاء ، ولك طريقة في السرد جميلة جدا نشكرك على هذه الموضوعات التاي تعد استراحة نلتقط فيها الأنفاس .


كانت هذه المعارضة للملكة حبشبسوت ، لأنها امرأة وهذا أكان مقبولا بعض الشيء في زمن الفراعنة ، يعني قبل الميلاد ، لكن هل لو رشحت للرياسة في مصر مرشحة ، هل مجرد ترشيح سيدة كرئيسة  سيتقبل أهل مصر هذا دون نقد ؟ لا أظن .. إن بعض الأخبارتأتي بترشيح سيدة لا أذكر اسمها وأعرف أنها إعلامية ، لكن أسمع الانتقادات الصارخة لمجرد سماعهم لترشيح هذه الإعلامية لنفسها ، وسبب تدهور حالة مصر وبانتكاسها حتى عن عهد الفراعنة ، هو تغلب المتشددين على الرأي العام ، وهذا يعود إلى دول الجوار وأقصد السعودية على وجه الخصوص ،  بفكرها الوهابي المتشدد ، فبعد أن كانت مصر في طليعة دول التقدم  ،وتأخذ دورها بين أكثر دول العالم تقدما في الأربعينيات ، وكانت الليبرالية الحقيقية متحققة في مصر .


6   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الأربعاء 11 مايو 2011
[57799]

والشكر لك أيضاً دكتور عثمان .

شكرا لك دكتور عثمان على مرورك الكريم على المقالة . كما أشكرك على تشجيعك الدائم  الذي يجعلني أبحث أكثر من خلال كتب التاريخ القديم وأخرج ما به من كنوز وخبايا لا يعرفها الكثير عن المرأة المصرية القديمة التي كان لها وضع خاص رغم معاناتها وتمسكها بدورها الذي ارتضته لنفسها .


وفي الحقيقة قد استفدت من هذه الكتابات وعرفت معلومات تاريخية لم أكن أعرفها أو سبق لي حتى سماعها


7   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الجمعة 13 مايو 2011
[57821]

نعم المرأة مظلومة ولكن .

أشكرك أخت نورا على مرورك الكريم على المقال نعم المرأة تعرضت للظلم قديما ولكن كان هذا ليس باختيارها فكان رغما عنها في معظمه ولكن ما نراه الآن من ظلم المرأة فهو نوع من الظلم الذي رضيته المرأة لنفسها حيث وافقت أن يتحكم فيها الرجل ويلبسها نقابا ويحبسها في البيت وليس لها حرية التصرف في شئونها الخاصة إلا بإذن .

ليس معنى أن المرأة قد وقع عليها ظلم في العصور المختلفة ومازال يقع إلى وقتنا هذا أن تستكين وتندب حظها وتتصرف تصرفات سلبية لا ينتج عنها إلا خسارة لها وللأجيال التي شاركت في ظهورها للحياة وتربيها ، بل يجب عليها محاولة تخطي هذه المشاكل والتغلب على هذه الصعاب . لكي لا تتكرر أخطاء الماضي .

 


8   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الجمعة 13 مايو 2011
[57822]

مجرد كلام وتصريحات لوسائل الإعلام .

الأستاذة الكريمة / عائشة حسين أشكر لك مرورك الكريم على مقالي ولقد قرأت هذا الخبر الذي يظهر منه اقتناع هذا القيادي السابق بالإخوان بأن تصل للحكم امرأة ، ولكن الحقيقة التي يؤكدها تاريخ الإخوان ومن يعتنق فكرهم ويعمل به أنه لن يٌسمح في يوم من الإيام أن تصل للحكم امرأة


( أكد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، القيادى السابق بجماعة الإخوان المسلمين والذى أعلن ترشحه للرئاسة بأنه سيترشح مستقلاً، وأنه لن يمثل جماعة الإخوان المسلمين معلناً موافقته على ترشيح القبطى والمرأة للرئاسة، مؤكداً على أنه حقهم الذى يكفله لهم الدستور، مستطرداً بأنه قد يختار نائباً قبطياً أو امرأة ).


مجرد كلام وتصريحات لوسائل الإعلام لتحسين الصورة أمام الرأى العام  .


9   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   السبت 14 مايو 2011
[57854]

هناك تابوتان للملكة حتشبسوت

لمحة عن تواليت الملكة حتشبسوت .


للملكة حتشبسوت تابوتان أحدهما وهى ملكة أي زوجة لرابع ملوك الأسرة الثامنة عشرة تحتمس الثاني ، وقبل أن تتخذ لنفسها لقب "ملك " وهو الذي وٌجد في مقبرة محفورة في الصخر في وادي منعزل جنوب وادي الملوك .


والتابوت الثاني لها وهو ملك لمصركلها وهو الذي دفنت فيه فعلاً  وقد عثر عليه في مقبرتها في وادي الملوك وهو دقيق الصنع نقوشه جميلة نشره العالم كارتر أيضا .


وهناك تابوت ثالث لحتشبسوت أيضا ،عٌدلَ لستقبل جثة أبيها الملك تحوتمس الأول ، ووجد في قبرها بوادي الملوك وهو الآن بمتحف بوسطن .


وفي دراسة هذه التوابيت ما يوضح بعض التطورات في موضوع وراثة العرش في  زمن الأسرة الثامنة عشرة .


10   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الأحد 15 مايو 2011
[57868]


شكراً لك أخت ميرفت عبد الله على مرورك الكريم وعلى هذه الإضافة عن توابيت الملكة حتشبسوت وأعتبرها تكملة للمقالة .


ويقال  أنه إلى الآن لم يتم التعرف على مومياء الملكة حتشبسوت ، ويعتقد البعض إلى أنها دفنت في مقبرتها الجنوبية  بوادي سكة طاقة زايد، والبعض الآخر يرى أنها دفنت في مقبرتها الملكية بوادي الملوك .                                                                                    


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-23
مقالات منشورة : 32
اجمالي القراءات : 971,331
تعليقات له : 523
تعليقات عليه : 319
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt