(5 ) الأغلبية الصامتة نذير هلاك للمجتمع

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 10 ابريل 2012


كتاب (الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر  ).

الباب الأول : (الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر فى الاطار النظرى  )

الفصل الأول : (  الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر اسلاميا وقرآنيا  )

رابعا : دور الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر فى قوة الدولة الاسلامية 

 (5)  الأغلبية الصامتة نذير هلاك للمجتمع

 المترفون وهلاك المجتمع : قراءة للأحداث المعاصرة

1 ـ بالظلم والاستبداد والفساد السياسى والاجتماعى مع تحكم الأديان الأرضية تتركز الثروة والسلطة فى أيدى أقلية مترفة فى مقابل أغلبية مقهورة فقيرة صامتة تناضل من أجل الحصول على الضرورى من متطلبات الحياة ، وطبقة وسطى هزيلة تحاول أن توازن بين دورها التنويرى ولقمة العيش . وجود هذه الطبقة المترفة يعنى أن ثرواتهم زادت عن الحد فتحول الأغنياء الأثرياء الى الترف . الغنى الثرى العادى منشغل بتنمية ثروته بالمنافسة الشريفة وغير الشريفة ، أما الثرى المترف فهو منشغل بكيفية الانفاق من ثروته فى الفساد والمجون ، بينما ثروته تتزايد بنسب فلكية دون أن يتعب لأنه بنفوذه وأعوانه ينهب ثروة الشعب بالأمر المباشر . العادة أنه كلما زاد تركّز الثروة لدى المترفين قلّ عددهم ، وفى المقابل تناقص عدد الطبقة الوسطى التى تقود المجتمع ثقافيا وفكريا وأخلاقيا ، وتضخّم عدد الفقراء والمعدمين مما يؤهّل المجتمع للتدمير بسبب وجود واستمرار هذه الطبقة المترفة الحاكمة ، وهذا التدمير قد يأتى من الداخل أومن الخارج .

2 ـ يأتى التدمير من الخارج بتعرض الدولة المستبدة لغزو خارجى من قوة طامعة خارجية تنتهز عزلة المستبد وأعوانه المترفين عن المجتمع وقهرهم للمجتمع وكراهية الناس لهم وعدم استعداد جند المستبد للتضحية بأنفسهم دفاعا عن مستبد ظالم لهم ولأهاليهم ولا يأبه حتى بجنده.  والمترفون من قادة العسكر هم على سنّة سيدهم المستبد فى الفساد والتجبر وفى معاملة الجند كالرقيق والعبيد . وفى عصرنا لا يمكن للمستبد أن ينتصر على جيش آخر إلّا إذا كان الجيش الأخر مملوكا لمستبد مثله ، عندها ينهزم الجيشان.!! المستبد لا ينتصر إلا على شعبه المسالم الأعزل المنزوع السلاح . ولكن هذا لا يدوم لأنّ المستبد لو نجا من الغزو الخارجى فلن ينجو من عاصفة التمرد الداخلى والثورة الشعبية عليه .

3 ـ يحدث الانفجار الداخلى عندما تصل الأغلبية الصامتة الفقيرة الى النقطة الحرجة التى تتخير فيها بين نوعين من الموت : الموت جوعا أو الموت على أيدى جند المستبد ، وحين تصل أعراض الجوع والتذمر لجند المستبد الذين يبذلون دماءهم فى سبيله ، ومن أجله يقتلون أهاليهم المساكين .إنّ النّهم فى السلب والنهب من خصال المستبد الفاسد ليستأثر بالثروة كما يستأثر بالسلطة . وهو لا يعطى منها إلّا لأتباعه الذين يشبهونه فى الطمع والجشع وعدم الشبع . وبالتالى كلما زادت ثروات المستبد وأعوانه كان هذا على حساب بقية الشعب من الطبقتين المتوسطة والفقيرة، وبازدياد النهب لثروة الشعب تتضاءل ثروة الطبقة المتوسطة ويتحول معظمها الى طبقة الفقراء ، بينما يزداد الفقراء عددا وفقرا ويزداد المعدمون جوعا ، وبدخول الطبقة الوسطى بفكرها ووعيها وثقافتها الى عالم الفقر والفقراء فإنها تسهم فى وعى الفقراء وتنفث فيهم روح التمرد .

4 ـ معاناة الفقر والجوع وحدها لا تؤدى الى ثورة الفقراء والجوعى. ربما تؤدى الى هبّة وانتفاضة وقتية يمكن إجهاضها والسيطرة عليها ، ولكن لا يمكن أن تؤدى المعاناة فقط الى ثورة مستمرة إلّا فى حالتين : الأولى : أذا وصلت المعاناة الى حد الجوع الحقيقى والخيار بين الموت جوعا أو الموت قتلا فى الثورة الدموية ، والثانية : إذا زاد الوعى لدى الفقراء بحقوقهم المسلوبة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وضرورة القيام بالثورة ، أى إذا تخلص الفقراء من ثقافة العبيد .

5 ـ ثقافة العبيد تتحول الى ثقافة سامة إذا وجدت لها مسوغا دينيا ، بالاعتقاد بأن إرادة الله هى التى سلّطت عليهم الظالم بسبب ذنوبهم ، وأن الاعتراض على الظالم والظلم هو اعتراض على المشيئة الالهية ، وأن إنتقاد الظلم هو إعتراض على القدر الالهى. إنها الجبرية التى برع فيها الأمويون وكل المستبدين ، والتى وقف ضدها أحرار المسلمين الذين أسموهم ( القدرية ) لأن أولئك الأحرار قالوا ( لا قدر والأمر أنف ) ،أى إن الظلم ليس بقدر الله ولكن رغم أنوف الناس ،أى بقهر الناس . ، هذه هى ( القدرية ) أو مذهب الارادة الانسانية الحرة الذى يوجب مقاومة الظلم لأنه فعل بشرى وليس إرادة الاهية ،ولأن 9الله جل وعلا لا يريد ظلما للعالمين وقد حرّم الظلم وفرض مقاومته واعتبره كفرا فى السلوك ، وإذا تم تسويغه بمبرر دينى أصبح أيضا كفرا فى العقيدة.  ولكن عمل فقهاء الدين السّنى بالذات على تقعيد الاستكانة والرضى بالظلم ، وصنعوا الأحاديث التى توجب السمع والطاعة للحاكم حتى لو ( كان عبدا حبشيا ) وأن طاعة سلطان غشوم خير من فتنة تدوم ، وانه لا يجوز الخروج على الحاكم مهما فعل  . لو إعتنق المجتمع ثقافة العبيد واعتبر البؤس الذى يعيش فيه قدرالاهيا لا فكاك منه ، وأنه من سنن الحياة فلا يمكن أن يثور . سيثور إذا تم تنويره وتحريره من ثقافة العبيد التى ينشرها خدم المستبد من  رجال الدين والاعلام . 

6 ـ والعادة أن يظلّ المستبد فى السلطة الى الموت أو العزل . ليس هناك تداول سلطة وحاكم سابق يعود الى صفوف الشعب كما يحدث فى الدول الديمقراطية. فى عصرنا شاخ المستبدون العرب فى مقاعدهم ، ومن مات منهم على عرشه ورثه ولى العهد متمسكا بنفس الفساد والاستبداد والنخبة المترفة وسلب ونهب وإفقار الشعب . جاء فى مناخ الاستبداد العتيد هذا جيل جديد تعامل مع الانترنت ووسائل الاتصالات التى حطّمت السور الحديدى الذى يصنعه المستبد حول شعبه . رأى الجيل الجديد أنه صاحب الحاضر والمستقبل وأنه لا يصحّ أن يترك حاضره ومستقبله لنخبة مترفة فاسدة شاخت فى الفساد والاستبداد ولا تلد إلّا فاجرا كفّارا . من ناحية أخرى تاح فضاء الانترنت لهذا الشباب التواصل أ  أتاح الانترنت لهذا الشباب التواصل ومطالعة الكتابات الاصلاحية وعرف تعدد الآراء ، وأتيح له أن يكشف عوار السلطة وجهل شيوخها ومثقفيها وخبرائها وأرباب الاعلام والعلم فيها ، وكشف الانترنت بعض مظاهر الفساد . بالمعرفة والاستنارة وبالتواصل أمكن للشباب حشد أنفسهم فى العالم الافتراضى ، ثم تطور الحشد ليصبح واقعا فى الشارع والعالم الحقيقى الواقعى. وبهذا الوعى  بدأ تحرك الشباب للمطالبة سلميا بحقوق الشعب المهدرة ، وقابلها المستبد بقواته المسلحة من الأمن و الجيش ، واشتعلت المواجهة بين شباب أعزل يحلم بمستقبله ونخبة فاسدة تحتمى بقواتها المسلحة تقاوم من أجل بقائها جاثمة فوق جثة الشعب . ولم يتم حسم الحرب بعد . النتيجة النهائية تتوقف على إنضمام الأغلبية الصامتة . إن وقفت بشجاعة مع الثورة حسمت المعركة لصالحها ولصالح دولتها وحاضرها ومستقبلها . إن استمرت فى سلبيتها وأجّلت الصدام الحتمى الى مرحلة لاحقة ستكون الكارثة التى ربما تؤدى لحرب أهلية وحمامات دم ،أى إلى الهلاك الجزئى أو الكلى . كل هذا بسبب استمرار الأغلبية الصامتة فى سكوتها عن نصرة حقوقها. هى تساند الظالم بهذا السكوت . بل أحيانا تخرج عن صمتها لتؤيد الظالم . لا تدرى أنها تحفر قبرها بيديها ، وأن هذا القبر سيكون بمساحة الوطن كله ؟!. تعالوا بنا للقرآن الكريم نبحث عن التوصيف والعلاج .  

ثانيا : ردّ على بعض أعداء القرآن

سبق فى مقال أن رددت على بعض من يتهم القرآن بالتناقض ،إذ كيف ينهى عن الفسق ثم يأتى الأمر بالفسق فى قوله جل وعلا فى تدمير الأمم الظالمة : (وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ) ( الاسراء 16 ) . وقلت فى الرد الآتى وهو داخل فى موضوعنا عن الاهلاك :

1 ـ القرآن يفسر بعضه بعضا ، والمنهج القرآنى فى فهم القرآن أن نتتبع الموضوع المراد بحثه بتجميع كل الايات المتصلة بالموضوع فى سياقها العام والخاص ، ونضعها معا لنتعرف على حقائق القرآن فى هذا الموضوع ، أما الذين فى قلوبهم زيغ ومرض فانهم ينتقون من الايات ما يحقق هواهم متجاهلين السياق ، ولذلك يكون القرآن شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الضالين إلا ضلالا : (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَارًا ) ( الاسراء 82 ). كما يجب أن تتوفر فى الباحث القرنى بالاضافة للموضوعية والحيادية ـ ان يتمتع بفهم علوم اللغة العربية وأسرارها البلاغية . وذلك الداعية للتنصير يفتقد الموضوعية ويفتقد العلم بعلوم اللغة العربية.
2 ـ هناك فى البلاغة العربية و القرآنية ما يعرف بالايجاز بالحذف ، حين يكون المحذوف مفهوما من السياق ، مثلا يقول جل وعلا فى قصة وسورة يوسف : (وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا) ( يوسف 82 ) المحذوف هنا كلمة (اهل ) أى واسأل اهل القرية ، و ( اصحاب ) أى أصحاب العير التى اقبلنا فيها. وهناك إيجاز بالحذف فى الاية الكريمة (وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا )هو بحذف كلمة ( العدل أو القسط ) أى (أمرنا مترفيها بالعدل والقسط ) . وهذا مفهوم لأن الله جل وعلا لا يأمر إلا بالعدل والقسط ، يقول جل وعلا (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) ( النحل 90 ). ) ( الاسراء 82). وأرجو ان ترجع الى مقالنا (الاسلام دين العدل والقسط ) لمزيد من التوضيح. وعليه فإن قوله جل وعلا (وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) ( الأعراف 28) يفسر قوله جل وعلا : (وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ) ( الاسراء 16 )، فالله جل وعلا يأمر بالعدل والاحسان وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى . وما جاء محذوفا بالايجاز فى (أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا ) شرحته مئات الايات التى تحض على العدل و التقوى وتنهى عن الاثم والعدوان والظلم. هذا فى السياق العام فى الأمر بالعدل والنهى عن الظلم .
3 ـ أما فى السياق الخاص ، فهو موضوع الآية نفسه ، وهو إهلاك القرى(اى المجتمعات) الظالمة .
وحين تقوم بتجميع الايات الخاصة بالاهلاك للظالمين تفهم أن هناك شروطا لكى يتم إهلاك قرية ، وأن هذه الشروط قد تم إيجازها باختصار معجز فى آية (وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ) ) ( الاسراء 16 ). ونوجز القول هنا على النحو التالى :
3 / 1 : بعد أن قصّ الله جل وعلا قصص بعض الأنبياء السابقين واهلاك تلك الأمم ـ فى سورة الشعراء قال جل وعلا يضع القاعدة فى الاهلاك : (وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ لَهَا مُنذِرُونَ ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ) ( الشعراء 203 : 204 ). أى لا بد من وجود منذرين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ، يأمرون بالعدل وينهون عن الظلم . وعليه فقوله جل وعلا :(وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا ) أى جاء الأمر لهم عن طريق الأنبياء والرسل أو غيرهم ممن يسير على نهجهم . ومن الاعجاز أن الله جل وعلا هنا لم يقل ( وما أهلكنا من قرية إلا ولها أنبياء منذرون ) لأن هذا يعنى عدم وجود اهلاك بعد خاتم المرسلين ، ولكنه قال جل وعلا (وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ لَهَا مُنذِرُونَ) لأن كلمة منذر تشمل الأنبياء و الرسل و كل ناصح أمين لقومه.
3 / 2 : ويقول جل وعلا فى سورة هود بعد أن قصّ قصص بعض الأنبياء السابقين وأممهم التى أهلكها الله جل وعلا : (فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مَا أُتْرِفُواْ فِيهِ وَكَانُواْ مُجْرِمِينَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ ) (هود 116 : 117 ). أى لو كان فيهم ناصحون وأطاعوا أوامر الناصحين ما أهلكهم الله جل وعلا لأن الله جل وعلا لا يهلك إلا القرية الظالمة، ولا يمكن أن يهلك قرية صالحة.والواضح هنا أن السبب فى الاهلاك هو سيطرة المترفين المتحكمين فى الثروة والسلطة ، وواضح أن البقية يتبعونهم خوفا او رغبا ، لذا يقول جل وعلا: ( وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مَا أُتْرِفُواْ فِيهِ وَكَانُواْ مُجْرِمِينَ ).وهذا يشرح لنا ما جاء عن المترفين الذين يؤمرون بالعدل فيزدادون عصيانا فيحق عليهم القول ويتم اهلاكهم وتدميرهم : (وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ) ) ( الاسراء 16 ).
3 / 3 : ويرسم رب العزة فى كتابه العزيز صورة رمزية للقرية الظالمة بعد تدميرها واهلاك اهلها ، إذ يبقى دليلا على الترف الهائل والفقر الهائل معلمان تذكاريان : قصر فخم مشيد ( كان يسكن فيه شخص واحد ) وئئر معطلة ،أى مرافق معطلة مع أنه كان يعيش عليها كل أو معظم الشعب ، ولكن كل ما يكسبه الشعب ينهبه المترفون ويقيمون به قصورا فى نفس الوقت الذى تعطش فيه الحقول و تتلوث فيه المياه وتتكدس الزبالة ، يقول جل وعلا :( فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ )( الحج 45 ). وفى مصر الآن حيث يتحكم المترفون تجد كل المرافق والمياه النقية تصل الى قصور المترفين وحمامات سباحتهم وحدائقهم الغنّاء فى الساحل الشمالى و البحر الأحمر وسيناء ، مع أنهم لا يجدون الوقت الكافى للاقامة فى كل تلك القصور ،بل حتى مجرد التعرف على اجنحتها و زخارفها . هذا ، بينما يعانى سكان العشوائيات و الأحياء الشعبية فى القاهرة والمدن و القرى من اختلاط المياه بالصرف الصحى ، وتلوثها وانقطاعها وانقطاع الكهرباء، وأزمات الخبز والتموين والمواصلات والاسكان والحاجيات الأساسية..الخ .. فالقرآن الكريم يضع ملامح القرية الظالمة لتنطبق على أى عصر يسيطر فيه المترفون . وقد حدث هذا الاهلاك كثيرا فى تاريخ المسلمين فى العصرين العباسى والمملوكى ، وحدث فى عصرنا الراهن فى لبنان والعراق ، وهناك قرى ( دول ) مرشحة للانفجار من الداخل أو من الخارج ، أهمها مصر والسودان والسعودية وايران وما تبقى من فلسطين .)

هذا ما قلته فى مقال ( سؤال وجواب عن القرآن الكريم ) بتاريخ أول أغسطس 2010 ، قبيل ثورة اللوتس المصرية ، وهو واحد من عشرات التحذيرات من إهلاك قادم ، ومن تحريض الأغلبية الصامتة لتدافع عن حقوقها المهضومة. ونعطى من القرآن الكريم تفصيلات إضافية لموضوع الاهلاك ثم كيفية النجاة منه . 

ثالثا : أسباب الاهلاك للمجتمعات والدول

1 ـ تفشى الظلم : يقول جلّ وعلا:( وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلاَّ وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ )( القصص : 59 )، ويقول :( ذَلِكَ أَن لَّمْ يَكُن رَّبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ )( الانعام 131)، أى لا يمكن أن يهلك الله جلّ وعلا قرية إلّا إذا كانت ظالمة وكان أهلها غافلين عن الحق والعدل . أى لايمكن لقرية ( أى مجتمع ودولة ) تطبق العدل أن تتعرض للهلاك . الهلاك هو مصير القرية الظالمة فقط . الله جل وعلا يصف المجتع المعرّض للهلاك بأنه قرية ظالمة غافلة ، وهذا وصف يشمل كل القرية أو المجتمع . وقلنا أن الظالمين نوعان : نوع فعّال مقترف للظلم ( المستبد وأتباعه المترفون ) ونوع يقع عليه الظلم ويرضى به مستكينا للظلم ، وهؤلاء وأولئك يجمعهم الغفلة عن العدل والحق وعن المصير الأسود الذى ينحدرون اليه جميعا.

هذا الهلاك تكرر من قبل وسيتكرر ، يقول جلّ وعلا:( وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ )( الحج 48 )، أى إن الله جلّ وعلا يمهل ولا يهمل ، وهو جلّ وعلا للظالمين بالمرصاد قديما :( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ) (الفجر 6 : 14 ) وبعد نزول القرآن يتوعّد رب العزّة من يكذّب بحديث الله فى القرآن بأنه سيستدرجهم من حيث لا يعلمون:(فَذَرْنِي وَمَن يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ) (القلم 44 : 45 ) وأنه سيعطيهم النعم ابتلاء وأختبارا فيرسبون فى الاختبار إذ يحسبون النعم تفضيلا لهم عن غيرهم وخيرا خاصا بها فيزدادون بالنعمة كفرا وإثما : (وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْمًا وَلَهُمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ )( آل عمران 178 ). وهذا ما حدث ويحدث فى تاريخ المسلمين الماضى والمعاصر. الله جل وعلا يصف المجتع المعرّض للهلاك بأنه قرية ظالمة غافلة ، وهذا وصف يشمل كل القرية أو المجتمع .  

2 ـ رفض الظالمين الحق الذى يأتى به المنذرون : الحق يعنى العدل ، والعدل هنا يعنى أرجاع الحقوق الى أصحابها والمساواة بين الأفراد  وتكافؤ الفرص أمام الجميع . يرفض الظالمون الاصلاح ،بل يضطهدون المنذرين الذين ينذرونهم بالهلاك إن لم يبادروا بالاصلاح. يقول جلّ وعلا (وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ لَهَا مُنذِرُونَ ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ)(الشعراء 203 : 204 ).

3 ـ والمترفون لهم حججهم التى يحتجّون بها ضد العدل وضد الدين الحقّ .

3/ 1 : فهم يرفضون الاصلاح والعدل تمسكا بالأوضاع الاجتماعية القائمة التى أتاحت لهم التمكين فى السلطة ، فبهذه ( الثوابت ) التى أصبحت بمرور الزمن دينا أرضيا أصبح لهم الجاه والثروة ، وهم بما وجدوا عليه آباءهم مستمسكون ، وهم للحق رافضون . هكذا قالت قريش المشركة فى مواجهة القرآن ودعوته للقسط : ( بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ )، وهو نفس القول الذى قاله المشركون قبل قريش ، وسيقوله المشركون الظالمون بعد قريش ، لذا جعلها الله جل وعلا قاعدة عامة تنطبق على كل زمان ومكان ؛ أن يتمسك الكافرون المترفون بما وجدوا عليه آباءهم فى مواجهة الحق والعدل ، تقول الآية التالية : (وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ )(الزخرف 22 : 23 ).وفى عصرنا ينبح فقهاء السلطان بالثوابت و ( إجماع الأمة ) و ( الاقتداء بالسلف الصالح ) و يحلو لهم القول ب :( اجمعت الأمة على كذا وكذا ) مع أن هذه الأمة لم تجمع إلّا على التفرق والاختلاف فى كل شىء ، من سنّة وشيعة وصوفية ، ثم مذاهب سنية وفرق شيعية وطرق صوفية ، وداخل كل فرقة وطائفة ومذهب عشرات التقسيمات وآلاف الاختلافات .

 3/ 2 : والملأ المستكبر المترف يعتقد أنه طالما أوتى المال والأولاد والجاه فى الدنيا فسيكون بنفس النعيم فى الاخرة ، ولن يتعرّض للتعذيب يوم القيامة ، وبالتالى فلا حاجة للاصلاح فقد ضمن لهم  دينهم الأرضى  الجنة بالشفاعات، لذا جعلها رب العزة قاعدة عامة تنطبق فى كل زمان ومكان ، فحين يتحكم المترفون ودينهم الأرضى فى مجتمع ما فلا بد أن يكفروا بالدين الحق ودعوته الاصلاحية :( وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالا وَأَوْلادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ )( سبأ 34 : 35 )

3/ 3: وهذا الملأ المستكبر المترف يرى أنه أفضل من الأنبياء والمرسلين والمنذرين ، ويستنكف أن يكونوا أتباعا لبشر مثلهم : ( وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاء الآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ وَلَئِنْ أَطَعْتُم بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَّخَاسِرُونَ )( المؤمنون 33 : 34). وجعلها رب العزّة جلّ وعلا قاعدة عامة حين يتحكّم المجرمون فى قرية ما، أن يتأففوا من الوعظ ، بل ويزعمون أنهم أولى بالرسالة الالهية من الرسل ، وأن يمكروا بالمصلحين ، وهم لا يعرفون أن الهلاك ينتظرهم ،أى أنهم يمكرون بأنفسهم وما يشعرون ، وسينالون الهلاك فى الدنيا والعذاب بالآخرة : ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُواْ فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آيَةٌ قَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُواْ صَغَارٌ عِندَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُواْ يَمْكُرُونَ )( الانعام 123 : 124 ). ولذا يأمر الله جل وعلا بالسير فى الأرض للتفتيش على آثار الأمم السابقة البائدة لنتعظ بما جرى لها :( فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ )( الحج 45 : 46 )

أخيرا

لتحاشى هذا الهلاك القادم ولتفعيل الأغلبية الصامتة حتى لا تكون عاملا فى الهلاك وضع رب العزة سبل الاصلاح . ونتوقف معها فى المقال القادم .

اجمالي القراءات 11764

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 10 ابريل 2012
[65723]

الإسقاط على أرض الواقع.

حفظك الله استاذنا الكريم دكتور منصور ،وبارك فى عُمرك وقلمك . هذا المقال ،او  هذا الجزء من أحد فصول كتاب الأمر بالمعروف  والنهى عن المنكر. أعتبره أحد الأدلة الواضحة على صلاحية القرآن الكريم لكل مكان وزمان . وأننا لو اسقطنا ما ورد فيه من آيات كريمات على واقع الوطن العربى الآنى لوجدناه وكأنه نزل لهم اليوم ليحذرهم  من هلاك الله لأوطانهم لمعاملاتهم الظالمة لبعضهم البعض. فهل تفهم الأغلبية الصامتة أنها بصمتها تهرول نحو هلاكها وهلاك اوطانها ؟؟


2   تعليق بواسطة   الشيماء منصور     في   الأربعاء 11 ابريل 2012
[65726]

ولكن من يفقه هذا!!

 اشكرك كثيرا ابي العزيز علي هذا المقال الاكثر من رائع ولكن من يفقه تلك الحقائق ويعرف ان المولي عز وجل انزل القران علي الرسول محمد شاملا وجامعا كل كبيرة وصغيرة وان الاحاديث المنسبة ظلما للنبي الكريم ما هي الا ديانات ارضية والرسول برئ منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب! تحدثت مرارا وتكرار مع كثيرا من افراد الجماعة المتطرفة او بما يطلق عليهم السلفيون فاحزني كثيرا واحسرني تلك الطريقة التي يفكرون بها فلقد كفروني عندما قلت القران وكفي وقالو لي  ارجعي الي طريق الرشاد والهدي وابعدي عن ما انتي فيه من ضلال وكفر !!فلقد ساووا الاحاديث المزعومة بالقران الكريمة المنزل من عند المولي عز وجل ومن ينكرها فانه كافر بالمولي عز وجل واثم قلبه!! والاكثر من هذا اني لاحظت انهم جميعا يستخدموا نفس الطريقة العقيمة في التفكير ولم اجد فيهم عقلا رشيدا لكي اعرض عليه وجهة نظري بعيدا عن الدين بالعقل والمنطق فقط فما وجدت الارفض شديد غير مبرر له وما يفطر قلبي ان اعداد تلك الجماعات المتطرفة يذداد كل يوم بل كل دقيقة والاكثر من هذا ان من ينساق ورائهم هم الشباب بناة المستقبل وامل الامة فاذا كان بناة المستقبل بتلك العقلية المتطرفة فما هو حال الامة مستقبلا ؟!!


3   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأربعاء 11 ابريل 2012
[65731]

السلام عليكم يادكتور أحمد

دكتورنا العزيز


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أولا تسلم ايدك ياشيخ على هذا المقال فوالله وبعزته وجلاله لقد أثلجت صدري خاصة فيما يتعلق بالرد على شبهة برنامج سؤال جريء للأخ رشيد هداه الله فيما يخص أن رب العزة لايأمر أبدا الا بالمعروف والاحسان والعدل والقسط أشكرك فقد حاكت في صدري هذه الشبهة ولكنكم بعلمكم الغزير وتمكنكم من البلاغة واللغة كفيتم ووفيتم أثابكم الله على الغيرة والدفاع عن دينه الخاتم.


ثانيا من بعد اذنك وكما تعلم اني لست من أهل اللغة ولا أهل العلم ولكن لدي سؤال حيرني وأنا أقرأ مقالكم هذا حين ذكرتم هذه الآية الكريمة بعد أن أعوذبالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم (( ذلك أن لم يكن ربك مهلك القرى بظلم وأهلها غافلون)) صدق الله العلي العظيم


وأقتبس من كلامكم (( أي لايمكن أن يهلك الله جل وعلا قرية الا اذا كانت ظالمة وكان أهلها غافلين عن الحق والعدل)) انتهى الاقتباس


أفلا تعتقد معي يادكتورنا العزيز بأن هذا قد يتعارض مع سياق الآية الكريمة ؟ أي أن عدل رب العزة المطلق لايمكن أن يظلم أناس غافلون خاصة وان لم يأتهم نذير حتى وان كانوا ظالمين؟ وهذا ينطبق تماما على الجزء الأول من مشاركتي هذة. أي كما رددتم على الأخ رشيد بأن القرآن نور بذاته واسترسلتم في الرد على شبهته بأن لابد من توجيه الانذار للمترفين أولا ومن ثم حين يظلمون أنفسهم بأن يكفروا بآيات الله ويستهزؤون بكتبه ورسله حينها يحيق بهم العذاب ويأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر وماظلمهم رب العزة ولكن كانوا أنفسهم يظلمون؟ 


يعني خلاصة الأمر من عدل الله أن لا يعاقب الغافل حتى ينذره بالأنبياء والرسل والمصلحين والصديقين والأشهاد على أقوامهم يوم الدين


 


شكرا جزيلا وأرجو عدم المؤاخذة ان أخطأت في فهمي فقد أكون مخطئا ولكن عشمي في شخصكم الكريم يجعلني واثقا بتواضعكم بالرد على سؤالي


أبو أيوب الكويتي


4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء 11 ابريل 2012
[65733]

الأغلبية الأمية الصامتة

منذ أسبوع كنت في مدينة كفر صقر ، وكنتن واقفا على شباب مكتب البريد ، وصلت إلى شباك المكتب سيدة مصرية ريفية بسيطة جدا جدا تسأل الشباب الواقف على الشباك أريد ورقة بوسطة مستعجلة ، فقلت لها في أي شيء تريدين استخدامها فقالت معى ورقة أريد إرسالها الآن إلى مصر فقلت لها هل تسمحي لي أن أرى الورقة لكي أحدد ماذا تريدين وافقت أن تعطيني الورقة لكن في تخوف لمسته  وشاهدته على ملامح وجهها وهي تناولني الورقة ، وجدتها الورقة توكيل للواء عمر سليمان ، وهذه السيدة الأمية التي لا تقرأ ولا تكتب جاء من قريتها للمدينة في يوم كان شديد الحرارة لكي تحرر توكيلا لترشيح عمر سليمان للرئاسة لكي تساهم في بناء دولة الاستبداد والفساد والتعذيب من جديد وعرفت أإنها امية لأن بصمتها على التوكيل واضحة مكان خانة التوقيع نظرت إليها في استغراب شديد ، لكن لم أفكر في كارثة هذه الأغلبية الصامتة إلا حين قرأت هذا الفصل الذي يتحدث عن الأغلبية الصامتة التي قد تشارك في فساد المجتمع وقد تساهم في صناعة الاستبداد والظلم الذي قد يتسبب في إهلال المجتمع كله كما وضح الدكتور منصور


فعلا هذه الأغلبية الصامتة هي كلمة السر في المرحلة القادمة وسيكون لها دور مثر سلبا أو إيجابا في تشكيل ملامح الفترة المقبلة من تاريخ مصر فلو ظلت هذه الأغلبية على حالها وسيرتها الأولى وسملت عقلها للتيارات الدينية من جهة وللإعلام الفاسد منن جهة أخرى أتوقع دمار شامل للدولة المصرية وصدام لا مفر منه بين العسكر والاخوان والسلفيين


ولو حدث وانتفضت هذه الأغلبية من سباتها ونومها العميق واكتشفت الغفلة التي تعيشها والضلال الفكري الذي تعاني منه ووقفت مع الحق الذي يعني البحث عن حقوقها وحقها في موارد هذا البلد وحقها في العيش بكرامة وحرية وديمقراطية فسوف تساهم هذه الأغلبية في مساندة شباب الثورة وتقوية ثورتهم وإعادة الحيوية والنشاط لهما وسوف تسحق الثورة حينها العسكر والاخوان معا لتبدأ مصر مرحلةى جديدة على أرضية نظيفة خالية من الاستبداد اليديني والعسكري ..


5   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 11 ابريل 2012
[65734]

وعندما يلتقى الجيشان.. المصري والاسرائيلي..!!

 من واقع المقال  وما جاء فيه أن أنه إذا التقى جيشان جيش المستبد وجيش لمستبد آخر فماذا يحدث :؟


"الاقتباس من المقال" (وفى عصرنا لا يمكن للمستبد أن ينتصر على جيش آخر إلّا إذا كان الجيش الأخر مملوكا لمستبد مثله ، عندها ينهزم الجيشان.!! المستبد لا ينتصر إلا على شعبه المسالم الأعزل المنزوع السلاح . ولكن هذا لا يدوم لأنّ المستبد لو نجا من الغزو الخارجى فلن ينجو من عاصفة التمرد الداخلى والثورة الشعبية عليه .انتهى الاقتباس


حتى لو انتصر جيش المستبد للوهلة الأولى فإنه سوف ينهزم  بسبب ثورة الجياع بعد حين.


 فماذ لو التقى جيش المستبد  وهو جيش غير مدرب  وليس به تحديث لعقل الجنود ولمُعداتهم.. والتجنيد الاجباري من عوامل الرق ..


 ومع كل هذه المفاراقات  وكل هذه التفاوتات .. مذا لو التقى الجيشان المصري والاسرائيلي في معكرة حول سيناء مرة أخرى..


ترى من يكون المنتصر ومن يفرض سيطرته على أرض سيناء..


 أما انها سوف تكون الوطن البديل للفلسطينيين بعد طردهم من الضفة والقطاع..


 ولذلك اسرائيل حريصة على أن يصل رجل المخابرات العميل المخلص لهم عمر سليمان إلى  منصب رئاسة مصر


ليكمل دور سيده وولي نعمته مبارك الفاجر.. في العمالة لأسرائيل.. !!


 وكل هذه الكوارث والأغلبية المصرية صامتة أو متصامتة .. ومنشغلة .. بالنقاب ورفع الأذان بالبرلمان.!!


 شكرا لك أستاذنا العزيز والسلام عليكم ورحمة الله


6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 11 ابريل 2012
[65739]

شكرا لكم جميعا أحبتى ، وأوقل لأبى أيوب الكويتى

مصطلح الغفلة يأتى بمعان مختلفة حسب السياق ، وسنتعرض له فى مقال قادم بعون الله جل وعلا .


وقولى ( أي لايمكن أن يهلك الله جل وعلا قرية الا اذا كانت ظالمة وكان أهلها غافلين عن الحق والعدل ) يسير ويشير الى أكبر معنى للغفلة ، وهو الاصرار على الباطل ورفض الحق حتى بعد مجىء الآيات والرسل .. إذ تأتى كلمة ( الغفلة ) بمعنى الاصرار على الباطل بعد الدعوة للحق كما فى سورة ( الانبياء 1 : 3 ): ( اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مَّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلاَّ اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّواْ النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ هَلْ هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ )


وفى سورة ( الاعراف 130 : 136 ) ( وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّن الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُواْ لَنَا هَذِهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُواْ بِمُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَلا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ وَقَالُواْ مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِن آيَةٍ لِّتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاتٍ فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُواْ يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ لَئِن كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الرِّجْزَ إِلَى أَجَلٍ هُم بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ ) وأيضا فى سورة ( الاعراف 146 )( سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ ).


وأرجو أن تتدبر الآيات بعقلك الراجح . ولكم جميعا خالص المودة.


 


7   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأربعاء 11 ابريل 2012
[65742]

شكرا دكتور أحمد

شكرا دكتور أحمد وأقول


جزاك الله كل خير على تبيينكم لآيات الله الكريمات وتواضعكم بالرد


ما اعتدت على هذا في بلدي الكويت للأسف حيث جادلت شخصا أكثر مني علما وكان الرد منه بأن الكلام بغير علم من الكبائر


ولكنه نسي انني لم أتكلم بغير علم لأبغيها عوجا ولأضل عن سبيل الله وكان جدالي بأني كويتي سني وأحترم أخي الكويتي الشيعي بغض النظر عن عقيدته  !!! فما وجدت الا الصد والتعيير بقلة العلم وها أنا أقول لاسني ولاشيعي بل مسلم حنيف متبع لملة أبونا ابراهيم عليه وعلى الرسل السلام لا أفرق بين أحد من رسل ربي


كانت مصر ومازالت أرض التنوير فشكرا دكتور أحمد لتبيينكم وعدم كتمكم الحق وأنتم تعلمون


حفظ ربي مصر وأنار برجالها العقول وأصلح حال الأمة


آمين


8   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 12 ابريل 2012
[65769]

أين السبيل إليها

الحقيقة أنني استفيد من ردود الدكتور احمدصبحي كثيرا ــ أعطاه اله الصحة والعافية ـ لأن في ردوده المختصرة ، كل ما احتاج إليه من أدلة قرآنية تقنع عقلي ، وأعترف أنني أصبت بالذهول ! عندما قرأت هذه الآية : ( فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ )( الحج 45 في المقال مع ذكر الآيات الأخرى المتعلقة بالموضوع ، والتي تتحدث عن مواصفات القرية الظالمة ، كنت ولا أزال أؤمن بأن الشعب المصري به كفاءات وخبرات تفوق الوصف ، فهو لم ولن يعدم المخلصين من رجاله ، ندعو الله العلي القدير، أن يجنب مصر بما فيها من طيبيين مسالمين هذا المصير .ــ بعودة الطبقة الوسطى بعد طول غياب ، وتجنيب البلاد والعباد من هذا الإهلاك والتدمير .. إنه سبحانه قريب مجيب الدعاء . ولكن كيف السيبل إلى عودتها يا دكتور ؟ دلنا على وصفة سهلة ، حتى لا تضل هذه الطبقة الطريق ، ولا نضل الطريق إليها أيضا ؟


9   تعليق بواسطة   عبدالرحمن المقدم     في   الخميس 23 اغسطس 2012
[68543]

لماذا

سلام الله عليكم جميعا

قال د/ احمد في المقال البندالاول من المرحلة  الثانية


ـ القرآن يفسر بعضه بعضا ، والمنهج القرآنى فى فهم القرآن أن نتتبع الموضوع المراد بحثه بتجميع كل الايات المتصلة بالموضوع فى سياقها العام والخاص ، ونضعها معا لنتعرف على حقائق القرآن فى هذا الموضوع


ومن هنا اسال ردا علي بعض التعليقات وليس الكل


1/هل المطلوب هو كتابة تعليق وهذا ما اراه في كثير من التعليقات ؟


2/ام ان نقرأ ونبحث ونفكر ووكل ما لديه اضافه جديدة لامانع ومن ليس عنده جديد او اضافه مفيده يشكر ويقوي العزيمه

مع احترامي للكل ولا اقصد شخص معين


10   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 20 يناير 2017
[84543]

المترفين وهلاك المجتمع


الظلم والاستبداد والفساد السياسى والاجتماعى مع تحكم الأديان الأرضية تتركز الثروة والسلطة فى أيدى أقلية مترفة فى مقابل أغلبية مقهورة فقيرة صامتة تناضل من أجل الحصول على الضرورى من متطلبات الحياة ، وطبقة وسطى هزيلة تحاول أن توازن بين دورها التنويرى ولقمة العيش . وجود هذه الطبقة المترفة يعنى أن ثرواتهم زادت عن الحد فتحول الأغنياء الأثرياء الى الترف . الغنى الثرى العادى منشغل بتنمية ثروته بالمنافسة الشريفة وغير الشريفة ، أما الثرى المترف فهو منشغل بكيفية الانفاق من ثروته فى الفساد والمجون ، بينما ثروته تتزايد بنسب فلكية دون أن يتعب لأنه بنفوذه وأعوانه ينهب ثروة الشعب بالأمر المباشر . العادة أنه كلما زاد تركّز الثروة لدى المترفين قلّ عددهم ، وفى المقابل تناقص عدد الطبقة الوسطى التى تقود المجتمع ثقافيا وفكريا وأخلاقيا ، وتضخّم عدد الفقراء والمعدمين مما يؤهّل المجتمع للتدمير بسبب وجود واستمرار هذه الطبقة المترفة الحاكمة ، وهذا التدمير قد يأتى من الداخل أومن الخارج .أتى التدمير من الخارج بتعرض الدولة المستبدة لغزو خارجى من قوة طامعة خارجية تنتهز عزلة المستبد وأعوانه المترفين عن المجتمع وقهرهم للمجتمع وكراهية الناس لهم وعدم استعداد جند المستبد للتضحية بأنفسهم دفاعا عن مستبد ظالم لهم ولأهاليهم ولا يأبه حتى بجنده.  والمترفون من قادة العسكر هم على سنّة سيدهم المستبد فى الفساد والتجبر وفى معاملة الجند كالرقيق والعبيد . وفى عصرنا لا يمكن للمستبد أن ينتصر على جيش آخر إلّا إذا كان الجيش الأخر مملوكا لمستبد مثله ، عندها ينهزم الجيشان.!! المستبد لا ينتصر إلا على شعبه المسالم الأعزل المنزوع السلاح . ولكن هذا لا يدوم لأنّ المستبد لو نجا من الغزو الخارجى فلن ينجو من عاصفة التمرد الداخلى والثورة الشعبية عليه .حدث الانفجار الداخلى عندما تصل الأغلبية الصامتة الفقيرة الى النقطة الحرجة التى تتخير فيها بين نوعين من الموت : الموت جوعا أو الموت على أيدى جند المستبد ، وحين تصل أعراض الجوع والتذمر لجند المستبد الذين يبذلون دماءهم فى سبيله ، ومن أجله يقتلون أهاليهم المساكين .إنّ النّهم فى السلب والنهب من خصال المستبد الفاسد ليستأثر بالثروة كما يستأثر بالسلطة . وهو لا يعطى منها إلّا لأتباعه الذين يشبهونه فى الطمع والجشع وعدم الشبع . وبالتالى كلما زادت ثروات المستبد وأعوانه كان هذا على حساب بقية الشعب من الطبقتين المتوسطة والفقيرة، وبازدياد النهب لثروة الشعب تتضاءل ثروة الطبقة المتوسطة ويتحول معظمها الى طبقة الفقراء ، بينما يزداد الفقراء عددا وفقرا ويزداد المعدمون جوعا ، وبدخول الطبقة الوسطى بفكرها ووعيها وثقافتها الى عالم الفقر والفقراء فإنها تسهم فى وعى الفقراء وتنفث فيهم روح التمرد . معاناة الفقر والجوع وحدها لا تؤدى الى ثورة الفقراء والجوعى. ربما تؤدى الى هبّة وانتفاضة وقتية يمكن إجهاضها والسيطرة عليها ، ولكن لا يمكن أن تؤدى المعاناة فقط الى ثورة مستمرة إلّا فى حالتين : الأولى : أذا وصلت المعاناة الى حد الجوع الحقيقى والخيار بين الموت جوعا أو الموت قتلا فى الثورة الدموية ، والثانية : إذا زاد الوعى لدى الفقراء بحقوقهم المسلوبة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وضرورة القيام بالثورة ، أى إذا تخلص الفقراء من ثقافة العبيد .


11   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 20 يناير 2017
[84544]

ـ ثقافة العبيد تتحول الى ثقافة سامة إذا وجدت لها مسوغا دينيا ،


ويتمثل في : بالاعتقاد بأن إرادة الله هى التى سلّطت عليهم الظالم بسبب ذنوبهم ، وأن الاعتراض على الظالم والظلم هو اعتراض على المشيئة الالهية ، وأن إنتقاد الظلم هو إعتراض على القدر الالهى. إنها الجبرية التى برع فيها الأمويون وكل المستبدين ، والتى وقف ضدها أحرار المسلمين الذين أسموهم ( القدرية ) لأن أولئك الأحرار قالوا ( لا قدر والأمر أنف ) ،أى إن الظلم ليس بقدر الله ولكن رغم أنوف الناس ،أى بقهر الناس . ، هذه هى ( القدرية ) أو مذهب الارادة الانسانية الحرة الذى يوجب مقاومة الظلم لأنه فعل بشرى وليس إرادة الاهية ،ولأن 9الله جل وعلا لا يريد ظلما للعالمين وقد حرّم الظلم وفرض مقاومته واعتبره كفرا فى السلوك ، وإذا تم تسويغه بمبرر دينى أصبح أيضا كفرا فى العقيدة.  ولكن عمل فقهاء الدين السّنى بالذات على تقعيد الاستكانة والرضى بالظلم ، وصنعوا الأحاديث التى توجب السمع والطاعة للحاكم حتى لو ( كان عبدا حبشيا ) وأن طاعة سلطان غشوم خير من فتنة تدوم ، وانه لا يجوز الخروج على الحاكم مهما فعل  . لو إعتنق المجتمع ثقافة العبيد واعتبر البؤس الذى يعيش فيه قدرالاهيا لا فكاك منه ، وأنه من سنن الحياة فلا يمكن أن يثور . سيثور إذا تم تنويره وتحريره من ثقافة العبيد التى ينشرها خدم المستبد من  رجال الدين والاعلام . والعادة أن يظلّ المستبد فى السلطة الى الموت أو العزل . ليس هناك تداول سلطة وحاكم سابق يعود الى صفوف الشعب كما يحدث فى الدول الديمقراطية. فى عصرنا شاخ المستبدون العرب فى مقاعدهم ، ومن مات منهم على عرشه ورثه ولى العهد متمسكا بنفس الفساد والاستبداد والنخبة المترفة وسلب ونهب وإفقار الشعب . جاء فى مناخ الاستبداد العتيد هذا جيل جديد تعامل مع الانترنت ووسائل الاتصالات التى حطّمت السور الحديدى الذى يصنعه المستبد حول شعبه . رأى الجيل الجديد أنه صاحب الحاضر والمستقبل وأنه لا يصحّ أن يترك حاضره ومستقبله لنخبة مترفة فاسدة شاخت فى الفساد والاستبداد ولا تلد إلّا فاجرا كفّارا . من ناحية أخرى تاح فضاء الانترنت لهذا الشباب التواصل أ  أتاح الانترنت لهذا الشباب التواصل ومطالعة الكتابات الاصلاحية وعرف تعدد الآراء ، وأتيح له أن يكشف عوار السلطة وجهل شيوخها ومثقفيها وخبرائها وأرباب الاعلام والعلم فيها ، وكشف الانترنت بعض مظاهر الفساد . بالمعرفة والاستنارة وبالتواصل أمكن للشباب حشد أنفسهم فى العالم الافتراضى ، ثم تطور الحشد ليصبح واقعا فى الشارع والعالم الحقيقى الواقعى. وبهذا الوعى  بدأ تحرك الشباب للمطالبة سلميا بحقوق الشعب المهدرة ، وقابلها المستبد بقواته المسلحة من الأمن و الجيش ، واشتعلت المواجهة بين شباب أعزل يحلم بمستقبله ونخبة فاسدة تحتمى بقواتها المسلحة تقاوم من أجل بقائها جاثمة فوق جثة الشعب . ولم يتم حسم الحرب بعد . النتيجة النهائية تتوقف على إنضمام الأغلبية الصامتة . إن وقفت بشجاعة مع الثورة حسمت المعركة لصالحها ولصالح دولتها وحاضرها ومستقبلها . إن استمرت فى سلبيتها وأجّلت الصدام الحتمى الى مرحلة لاحقة ستكون الكارثية التى ربما تؤدى لحرب أهلية وحمامات دم ،أى إلى الهلاك الجزئى أو الكلى . كل هذا بسبب استمرار الأغلبية الصامتة فى سكوتها عن نصرة حقوقها. هى تساند الظالم بهذا السكوت . بل أحيانا تخرج عن صمتها لتؤيد الظالم . لا تدرى أنها تحفر قبرها بيديها ، وأن هذا القبر سيكون بمساحة الوطن كله ؟!



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4044
اجمالي القراءات : 35,391,572
تعليقات له : 4,402
تعليقات عليه : 13,053
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي