تخاريف صريحة .. السلفية والأديان والحلال والحرام ..

عمرو اسماعيل في الأربعاء 28 مايو 2008


سأتكلم بصراحة ووضوح .. ولو اعتبر البعض كلامي تخريفا .. فقد كتبت من قبل تخاريف كثيرة من قبل أن المرأة هي الحل والديموكتاتورية هي الحل .. فليس الأمر جديدا علي .. فالتخريف في رأيي هو حق لمن وصل مثلي الي أعتاب الستين ..
مفهومي للسلفية .. ببساطة .. ليس فقط هذا التيار الذي يمثله ابن تيمية و مريديه ممن يطلقون علي أنفسهم أهل السنة والجماعة .. وليست فقط السلفية في الاسلام .. بل السلفية والأصولية في كل الأديان والأيديولوجيات .. ولكن السلفية هي الفهم الذي يجد صعوبة في تقبل أي فكرة جديدة ويضع سدا مما يطلق عليه الثوابت والعرف ويجد نفسه بحسن نية مهاجما بحدة لأي فكرة قد تهز مفهومه لهذه الثوابت .. بصرف النظر عن صحة هذه الفكرة أم لا ....


والدليل كمثال ليس إلا .. هو الردود علي الإعجاز العددي للقرآن ووصف رشاد خليفة بالمقبور رغم المحاولات التالية من تخفيف أثر هذه الكلمة .. ومجموعة المقالات في الرد علي نهرو طنطاوي بحدة .. قد أتفق معها في عدم الاقتناع حتي الآن بفكرة الإعجاز العددي ولا حتي الإعجاز العلمي ولا حتي ما يقوله نهرو طنطاوي.. ولكن في نفس الوقت أري أن من حق صاحب أي فكرة جديدة عرض فكرته و من حق كل من لا يقتنع بها مناقشتها بهدوء إن وجد أنها تستحق النقاش أو تجاهلها من قبل من لا يستطيع تقبلها إطلاقا .. اما الهجوم الحاد بغرض وأد الفكرة في مهدها فهو مماثل للفكر السلفي الذي يؤمن أن أي فكرة جديدة هي بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلاله في النار .. والهجوم الحاد في الغالب يأتي بنتيجة عكسية .. ولهذا وبصراحة شديدة أنا أرحب علي المستوي الشخصي بأي هجوم حاد علي أفكاري .. مثل هذا الهجوم يؤمن لها الانتشار ..
الإسلام وكل الأديان في بدايتها بل وكل ما حققه الانسان من تقدم هو في الأساس فكر خالف المألوف .. ولو حكمنا علي كل الرسل والأنبياء بمقياس ما حكم به المستشار شريف علي رشاد خليفة .. أو حتي بمقياس علم النفس الحديث لكان ممكن اتهامهم أنهم يعانون من الشيزوفرينيا .. وما يطلق عليه الوحي ما هو إلا عرضا من أعراض مرض الشيزوفرينيا .. وهناك من الرسل من قتل في بداية دعوته فهل هم مقبورين؟
.. وهذا لا يعني إطلاقا موافقتي علي ماكان يقوله رشاد خليفة أو غيره .. ولكنني أومن بحقه في عرض فكرته .. تماما مثل إيماني بحق المستشار شريف وحق الدكتور احمد في قول فكره ورأيه .. السلفيون يحكمون علي اهل القرآن بنفس طريقة حكم البعض من أهل القرأن علي بعض الأفكار الجديدة واصحابها علي الموقع .. هم يعتبرونكم مهرطفين وأنتم تعتبرون البعض ممن شارك وأثري الموقع في بداياته مهرطقا ..لا فرق إطلاقا ..
..
أما عن الوحي .. فهو من ضمن الغيب الذي نؤمن به والله قادر أن يوحي اللرسل والأنبياء ولكل إنسان ...
وكل فكرة نبيلة وأختراع بدأ كفكرة أفادت البشرية هو في رأيي وحي من الله ,, تحرير العبيد في رأيي البسيط كان وحي من الله لإيراهام لنكولن .. عندما رأي الله الوقت ملائما والرجل ملائما ..
الأديان جميعها لا تختلف في الجوهر .. وتجمعها في الحقيقة .. فكرة الإيمان بالله واليوم الآخروالعمل الصالح .. وفي الدنيا .. تجمعها .. الوصايا العشر .. وهو ما يدفعنا الي مناقشة الحلال والحرام .. فالحلال في رأيي بين والحلال بين .. رغم أنني لا أدعي تفقها ولست عالما دينيا ولهذا لا استشهد كثيرا بآيات من القرآن تأكيدا علي هذا .. وفي هذا المقال سأستشهد بأية واحدة والتي تدل علي رحمة الله:
(فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (البقرة 173 ..
فبلاشك أن القتل حرام والسرقة حرام والكذب وشهادة الزور حرام .. وأكل مال اليتيم ومال الآخرين حرام والخمر و الميسر حرام .. وفي الاسلام أكل لحم الخنزير والميته .. وهذه الأشياء جميعا تتفق عليها معظم إن لم يكن جميع الأديان .. حتي الخمر الذي يؤدي الي السكر هو حرام عند كثير من الكنائس .. علي أساس أن النبيذ ماهو إلا عصير العنب الذي لم يتخمر .. هناك عقوبات دنيوية لكل ما هو حرام ويؤدي الي إيذاء الأخرين .. مثل السرقة والقتل والسكر الذي يؤدي الي إيذاء الأخرين وشهادة الزور .. والحدود في القرآن هي تأكيد علي التجريم .. وعلي ضرورة العقاب .. أما نوع العقاب فهو ما يمكن الاجتهاد فيه حسب ظروف العصر .. أما الحرام الذي لم ينص الله علي عقوبة دنيوية له .. فهو الذي لا يؤدي الي إيذاء الآخرين ويحاسب عليه الله في الآخرة أو يعفو .. وتنطبق عليه فكرة إنما الأعمال بالنيات .. وأن الله هو المطلع علي السرائر .. فقد يرتكب الانسان ما هو حرام وينجو بفعلته .. لأنه بم يراه أحد أو يجيد الكذب لدرجة أن يصدقه الأخرين ..
إذا الحرام بين والحلال بين .. وأدعي .. حتي لو لم يوافق البعض .. أن كل إنسان يعرف بينه وبين نفسه ما هو الحلال والحرام .. حتي لو حاول أن يخدعها ويجد مبررا لما يريد أن يفعله من حرام .. مثل من يريد أن يمارس الزنا مع فتاة فيخدعها ويخدع نفسه .. بزواج عرفي غير معلن .. أو من يسرف في الزواج والطلاق .. بسبب قدرته المادية .. فيظلم معه الكثير من النساء ..
أما الأمور التي لم ينص الاسلام والقرأن صراحة علي حرمتها أو حلتها .. فهي متروكة للعقل والمنطق والعلم وظروف العصر والمكان .. تخضع لمنطق الصواب والخطأ .. والقانون المدني .. ولعل أهم مثال لذلك هو نظم الحكم .. خلافة أو ملكبة أو جمهورية .. المهم أن تحافظ علي المثل العليا للأديان جميعا .. من عدل ومساواة .... وأضيف مثلا أخر حدث حوله نقاش أخيرا .. وهو الختان .. سواء كان للإناث أو الذكور .. فهو في رأيي من ضمن مالم ينص علي حرمته أو حلته بصراحة .. ومتروك لرأي العلم والتجربة ..
ولا أري أي مبرر عقلي أو إيماني .. لما يحدث حاليا من تنافس بينها في محاولة احتكار الله .. وهي محاولة مألها الفشل ولن تسبب إلا الألام والتقاتل الغير مبرر .. أنها إرادة الله بنص القرآن أن خلقنا شعوبا وقبائل ولكل أمة من هذه الشعوب والقبائل شرعة ومنهاجا ..
وتلخيصا لهذه التخاريف ..
هناك إيمان بالله واليوم الأخر .. متروك لله الحكم علي من يملك حقا إيمانا صحيحا به وباليوم الآخر .. وعلي أساسه يقرر الله وحده الثواب والعقاب .. الجنة أم النار ..
وهناك عبادات ومناسك مطلوبة من المسلم أو المؤمن .. هي في الحقيقة صلة بين العبد وربه .. مرتبطة بالنية السليمة .. والله وحده هو المطلع علي هذه النية .. وله حق الثواب والعقاب علي أداء هذه المناسك .. وليس لبشر في الدنيا أن يحاسب علي أداء هذه المناسك .. أو يجبر الآخرين علي أدائها أو عدم أدائها ..
وهناك حلال وحرام .. كلنا نعرف ما هو حلالا .. وما هو حراما .. ولكننا أحيانا .. نحاول أن نبرر لأنفسنا قبل غيرنا ..ارتكاب أو ممارسة ماهو محرم ..
الحرام الذي يؤدي الي إيذاء الأخرين .. له عقوبة دنيوية بعد محاكمة عادلة .. والحرام الذي لا يؤدي الي إيذاء الأخرين .. لله وحده فقط حق العقاب أو العفو ..
أما الذي لم ينص صراحة علي حلته أو حرمته من المستجدات .. فهو يخضع للصواب والخطأ والتجرية والقانون ..
وهناك العمل الصالح .. وهو ما يجب أن نؤكد عليه جميعا .. وهو في رأيي أساس الدعوة لأي دين وخاصة الاسلام ..
من يريد أن يدعو الي الاسلام .. لايد أن يعمل صالحا .. يضرب بنفسه مثلا في هذا المجال .. لا يؤذي الآخرين ماديا ولا معنويا .. ويحاول قدر الإمكان أن يكون صادقا أمينا عادلا متسامحا ..
من حقنا جميعا أن نناقش كل القضايا .. الخاصة بالإيمان و العبادات وحتي الحلال والحرام .. إلا أن نحلل حراما يؤدي الي إيذاء الأخرين ماديا أو معنويا ..

ما جذبني الي موقع أهل القرأن .. هو اتفاقي مع الكثير من الفكر القرآني من اعتبار القرآن هو المرجع الوحيد للمسلمين يقاس عليه أي شيء آخر.. وقدرة الدكتور احمد صيحي منصور علي فهم وتفسير عقلاني وعصري للقرآن .. حتي لو لم أقتنع بالقليل من تفسيره .. والأهم هو إحساسي أنني أستطيع أن أعبر علانية عن بعض أفكاري التخريفية دون التعرض لانهامات التكفير والعمالة .. التي يلجأ اليها للأسف الكثيرون في عالمنا العربي والاسلامي عندما يفتقدون الحجة .. وكل ما أتمناه ألا ينمو تيار سلفي داخل مجموعة تقدمية مثل أهل القرآن ..
التيار السلفي في الاسلام و الأديان والأيديولوجيات هو ما أورثنا كل مانحن فيه الآن من مشاكل وعنف.. وصدقوني أصدقائي أهل القرأن .. لو سيطر تيار سلفي قرأني .. لكانت هذه نهاية أمل في نفق مظلم ..

عمرو اسماعيل

اجمالي القراءات 10775

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (15)
1   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأربعاء 28 مايو 2008
[21967]

أتفق معك

تحيه طيبه أستاذ عمرو


أتفق معك. مقال جميل.


مع التقدير


 


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأربعاء 28 مايو 2008
[21994]

المخرف عمرو إسماعيل

السلام عليكم.


أحييك دكتور عمرو إسماعيل على تخريفك الجميل, و ليت كل العرب يخرفون مثلك لنتحصل على لآلئ و جواهر فكرية طيبة لعلها تستر عار التخلف العربي و الإسلامي الراجع للتطرف العنيد الذي يقيد العقول و يحجب الأفكار التحررية عن الظهور. و أوافقك الرأي دكتور عمرو إسماعيل على أن كل عاشق للتجديد و التعقل لمّا يدخل موقع أهل القرآن لحظة لن يستطيع أن يفارقه أبدا, ففي كل يوم و ساعة و لحظة يتزين الموقع و يتجدد و يفتح أبوابا للحوار و الإختلاف في الرأي بشرط إحترام المخالف و إحترام إنسانيته لأنه إنسان له عقل يفكر به. بالفعل المقالة التي كتبها الدكتور عمرو إسماعيل هدافة لأن غياب التنظيم في العالم العربي يعود لتغييب العقل و استبداله التطرف في استعمال الدين في غير مقاصده, فحسب إيماني الدين هو المعايير التي نقيس بها سلوكياتنا و علاقاتنا مع الآخر و لا يجوز التدخل في أي فكر مصلح يهدف للتقدم تحت شعار أنه يخالف فكر السلف الصالح و السابقين اللذين لا يعلم نواياهم إلا الله تعالى فقط. لا بد أن لا نقمع الفكر الآخر بل يجب ان نسمعه ثم نناقشه حتى لا نخلق تطرفا جديدا من دون أن نشعر كما قال الدكتور عمرو إسماعيل و الله أعلم.


3   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   الأربعاء 28 مايو 2008
[22022]

جزاكم الله خيرا

من المكن استاذ عمرو اسماعيل تضرب لنا مثلا عما قلت


بخصوص قولك


أما الأمور التي لم ينص الاسلام والقرأن صراحة علي حرمتها أو حلتها .. فهي متروكة للعقل والمنطق والعلم وظروف العصر والمكان


حتى نخذها بعين الاعتبار   ونظر ماهو موقف العقل منها


وجزاكم الله خيرا


4   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأربعاء 28 مايو 2008
[22032]

الأصول والفروع

أخي الكريم د. عمرو حفظك الله من كل سوء


بارك الله فيك على تخاريفك الرائعة....ولكن :


هناك أصول تشبه القوانين والبديهيات في الرياضيات والفيزياء .وهناك فروع  تشبه النظريات .وهنا يكمن الخلاف .


  هل من الممكن أن يأتي شخص ما ويضع نظرية تقول إن 1+1 = 3 ؟ ثم نقوم بمناقشة نظريته ؟


يقول الله تعالى:( مثل كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين).


الإختلاف والإجتهاد يكون في الفروع التي عندما تجف ( تصبح غير صالحة لزمننا أي غير مثمرة) فإننا نقوم بتقليمها .


تحياتي


5   تعليق بواسطة   حسين الرفيعي     في   الأربعاء 28 مايو 2008
[22036]

البعبع (الفكر الجديد)

بسم الله الرحمن الرحيم

تحية لك استاذي العزيز وشكرا لك على المقال وعلى الاسلوب الراقي في الكلام ، اكتب تعليقي هذا وانا اعتقد انه سيثير الكثيرين ضدي او ساجد احد اداريي الموقع يهددني بمسح عضويتي في الموقع او الغاء هذا التعليق كما هوشائع مع البعض ، نحن في هذا الموقع ننتهج منهج جديد مغاير لكل ما هو سائد في العالم الاسلامي من حيث الطرح واسلوب البحث والمعتقد فجميع اهل القرءان هم محدثين اي رافضين بشكل عام معظم الافكار القديمة المتوارثة وما يهمني ان اطرحه هنا هو اختلاف اهل القرءان في تفسير كثير من الايات التي هي بالنسبة للمذهبيين هي قد تكون شيء من ثوابت الاسلام كما يعتقدون كالحج والصلاة والزكاة وحتى كلمة التوحيد وما هو محرم من لبس واكل...الخ، اذن هو منهج جديد يعتمد على فهم اكثر نضجا للقرءان الكريم يعتمد على فهم القرءان من القرءان فترى اليوم ومنذ بداية انتشار الموقع بين الناس اصبح اسم اهل القرءان او احمد صبحي منصور يمثل بعبعا او يسبب هستيريا لاهل المذاهب السنية خاصة اذا ذكر في ا ي مكان او مجال للنقاش فما ان يذكر اسم اهل القرءان او مؤسس الموقع ترى الشيوخ والدكاترة والعلماء ينتفضون رفضا واستنكارا وياتون بكل ما اوتوا من قوة وحجة بكل الاحاديث والايات التي يفسرونها تفسيرهم القديم لكي يثبتوا ان هؤلاء الناس ( اهل القرءان) على باطل ويحاولون ان يربطونهم بالخوارج والملل الضعيفة القديمة ويحاولون ان يربطوهم بتاريخ معين هم اخترعوه بانفسهم وصدقوه ولكن ما لاحظته من كتاب وقراء موقع اهل القرءان انهم يصابوا ببعض هذه الهستيريا لو جاء احد من الناس بفكر جديد او مغاير لما هم تعودوا عليه حالهم حال المذهبيين وتنصب على الكاتب او المعلق المسكين سيل من الكلمات بعض الاحيان جارحة ومشككة ورافضة لاي فكر جديد عليهم او حتى على فكرهم التجديدي اصلا !!!!!!



يتبعه


6   تعليق بواسطة   حسين الرفيعي     في   الأربعاء 28 مايو 2008
[22037]

البعبع الثاني

يتبع


بسم الله الرحمن الرحيم


نحن في هذا الموقع المفروض بنا ان نناقش بالحجة مهما بلغت بساطة الموضوع او كاتب الموضوع (صاحب الفكرة الجديدة ) وان لا نثور عليه وعلى الذين خلفوه بداعي انه يناقض ثوابت الاسلام اذا كنا نحن اصلا ندحض كل ثوابت اسلام المذهبيين، اذن كل فكر جديد يجب ان يكون مقبول حتى اثبات عكسه بالحجج القرءانية فمثلا حين يذكر اي مسكين اسم رشاد خليفة حتى تنتشر الهستيريا في كل مكان من الموقع حتى اصبح اسم رشاد خليفة بعبعا حاله حال ذكر اسم احمد صبحي منصور بين المذهبيين دون نقاش لفكر الرجل وعقله وما فعله كونه من اوائل فالنقل القرءانيين فهو الذي دعى الى ترك الحديث والاكتفاء بكلام الله وهو الذي قال يجب ان لانفرق بين الرسل وهو الذي قال ذكر الله وحده كافي في الصلاة والاسلام موجود من زمن ابراهيم وهو من ناقش باسلوب حديث و مدقق القرءان الكريم ودعى الى اعادة اكتشاف كلمات القرءان وجمله وصيغه من جديد ...الخ من الامور التي نناقشها اليوم نحن في هذا الموقع وهو قالها الرجل منذ نهاية السبعينات ونشرها بين العالم العربي والازهر وهو اول من تكلم عن الاعجاز التسعة عشري في القرءان وان العالم اليوم في عهد جديد عهد التجديد بالفكر الاسلامي ومن القرءان الكريم وبدا الناس في البداية يصدقوه خاصة في مسالة الاعجاز القرءاني التسعة عشري وفرحوا بهذ الاكتشاف واعجبوا بالطرح والاسلوب في سرد الحقائق وانظم اليه والى نهجه ناس ومن ضمنهم مؤسس هذا الموقع دكتور احمد صبحي منصور ولكن ما ان قال الرجل اني رسول من الله ( وليس نبي ) وشرح قرءانيا الفرق بين الكلمتين وكما ذكرته انا في آخر مقال لي حتى انقلب الناس عليه حتى بداوا يشككون به وبما آمنوا به من قبل وبالاعجاز العددي وغيره وبمصداقية الرجل ونواياه وبامكانياته حتى اصبح ذكر اي اعجاز عددي كفرا لانه مرتبط من قريب او من بعيد برشا خليفة وضد ثوابت الاسلام لا ادري اي اسلام اسلام المذهبيين ام اسلام القرءانيين الذي من المفترض ان يكون اسلام اكثر تفتح ونضج على اي راي جديد مختلف فمثلا دعنا نذكر سبب المشكلة هو انه قال ان محمد ليس اخر الرسل بل آخر الانبياء فقط والآية معروفة لدى الجميع التي تقول بذلك اذن هو فكر جديد يناقض الفكر المذهبي كما تعود اهل القرءان فعله لكنهم توقفوا الى هذا الحد وقالوا ان ثوابت الاسلام تقول ان محمد اخر الانبياء والرسل ولا يجوز التشكيك بثوابت الاسلام ، فمن يقول هذا لا يفرق بين مصطلح رسول ونبي واتهموا الرجل انه يزعم انه نبي وان اخر الانبياء هو محمد مع ان الرجل قال انا رسول وها هو الفرق بين المصطلحين ، حتى البعض حين يريد و يحاول ان يناقش المسالة من القرءان يقول صحيح محمد اخر الانبياء ولكن الرسول هو القرءان او الرسالة او ان كل داعي الى الله هو رسول في فكره ...الخ من الكلام الجميل الذي قد اكون متفق معه ولكن لا توجد اي آية تقول ان الوحي انقطع واخر رسول بشر هو محمد مع ان الله يقول باكثر من مكان (لسنا معذبين حتى نبعث رسولا ) ولم يذكر القرءان تعريف لمعنى الامة يقول به ان اخر الامم هي قريش اذن فاخر رسول على من نريد تعذيبهم هو محمد ومن هنا يبدا العقل بالتفكير والحيرة هل رشاد خليفة يستحق ان يكون رسول ومن هو وما هي رسالته هذه الاسالة لا يمكن ان يجيب عنها الا هو الرجل الذي مات منذ ثمانية عشر عام او احد اقاربه وان الله تعالى هو من يزكي الانفس وهو الذي يعلم بكل شيء وهو اعلم بخلقه وما رسالة الرجل الا هي نفسها رسالة اهل القرءانفي تصحيح المفاهيم الاسلامية قرءانيا ومعجزته هي الرقم 19 الذي لا يمكن انكار وجوده حرفيا في القرءان او وجوده بين حروف القرءان ومعادلاته ومضاعفاته وربطه بكلام الله تعالى لكن حين قال رشاد انه رسول وبدا يربط آيات قرءانية به وبدليل تسعة عشري حتى انقلب الناس على الاعجاز كله وعلى الرجل وقالوا بدا يلفق ويرهم زيفا حتى يستثمر قبول الناس للمعجزة ويدعي انه رسول وان بعض الايات تعنيه بالكلام ، فاما بخصوص المعجزة فيمكن لاي شخص ان يبحث ويتاكد من القرءان وبالنسبة لما قال رشاد انه معني بايات او اي قول اخر فهذا يرجع للقارئ فلا يمكن لاي احد ان يقنعه بها الا الله تعالى وفي النهاية ادعوا اهل القرءان للتفكر اكثر ولانصاف الرجل وانصاف دين الله والقرءان اكثر هنا انا لا اريد ان احتكر الحق لي فقط وازعم ان ما اقوله هو فقط الصواب وغيره خطأ او كفر لا سمح الله لكني ادعوا للتفكير مليا بمقدرات الله تعالى ومعجزاته وبرحمته وبقدرته (اليس الله بكاف عبده) اقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم واسف على الاطالة وندعو الله الهداية للجميع ومن كلمات القرءان الكريم .

وشكرا



والحمد لله رب العالمين


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأربعاء 28 مايو 2008
[22041]

الأخ حسين الرفيعي دفعني لأسأل سؤالا سألني إياه صديق من قبل

السلام عليكم.


في البداية أرجو أن لا يغضب مني جميع رواد أهل القرآن و كتابه الكرام. عبر الدردشة تعرفت على صديق لا أنكر أن له من الثقافة الشيء الكثير و هو يؤمن كذلك بأن رشاد خليفة هو رسول و لما أخطئ و أسأله لماذا تقول أن رشاد خليفة نبي, ينهرني و يغضب لأن رشاد خليفة رسول و ليس نبيا مصداقا لقوله تعالى في سورة الأحزاب ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَآ أَحَدٍ مّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ ٱللَّهِ وَخَاتَمَ ٱلنَّبِيِّينَ وَكَانَ ٱللَّهُ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيماً - 40 ). و قال أن النبوة التشريعية انقطعت بنبوة محمد عليه السلام كما انقطع معه الوحي التشريعي المتمثل في شكل القرآن الكريم آخر الكتب السماوية المنزلة على أهل الأرض جميعا و لكن الرسل لا ينتهون حتى قيام الساعة و أن كل رسول يأتي من بعد النبي محمد عليه السلام يكون مجددا لأمور الأمة الدينية كما لا بد أن يكون ذلك الرسول متبعا للقرآن الكريم الذي أنزله الله تعالى على قلب الحبيب محمد عليه و على جميع الأنبياء و الرسل السلام, و استشهد بهذه الأية الكريمة ( يَـٰبَنِىۤ ءَادَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ ءَايَـٰتِى فَمَنِ ٱتَّقَىٰ وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ - الأعراف -35 ) و طلب مني أن أشرحها من بعد أن أخبرني عن تفسيره الخاص لها و قال أننا جميعا ننتمي لبني آدم لأن البشر من أولهم إلى آخرهم هم بنو آدم و الآية الكريمة لم تستثن بشرا ينتمون لعصر معين بل الخطاب فيها مطلق, و أضاف أ ليس المؤمنون هم وحدهم المخاطبون مباشرة في القرآن الكريم و الآية الكريمة هي خطاب كذلك للمؤمنين اللذين عليهم اتباع الرسل لقيام الساعة. في الحقيقة لم أجد له تفسيرا مقنعا يرد على كلامه و أرجو من إخواني من أهل القرآن أن يفيدوني و لله تعالى الأمر جميعا.


8   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 28 مايو 2008
[22043]

لنتفق أولا .. ماهي الأصول وما هي الفروع ..

أخي محمد سمير ..


لمن يؤمن بالاسلام والقرآن .. الأصول هي الإيمان بالله  الواحد الأحد واليوم الآخر وكتبه ورسله ..


النص القرآني مقدس ..بمعني إيماننا أنه من عند الله .. أما تفسير هذا النص ... فليس مقدسا .. هناك من هم أكثر علما مثل الدكتور احمد صبحي منصور .. ولكن حتي هو لا يدعي أن تفسيره مقدسا ..


ومن هنا يجب الانفتاح علي الأراء الجديدة ... ومناقشتها بهدوء إن كانت تستحق النفاش ... أو تجاهلها بأدب إن كانت لا تستحق النقاش ..


الشيء الوحيد الذي أري أنه غير مسموح به .. هو محاولة تحليل حرام يؤدي الي إيذاء الغير ... هذا ما يجب التصدي له بعنف .. مثل محاولات .. القول أن قتل الأبرياء هو جهاد ..


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22053]

تحياتى دكتور - عمرو إسماعيل ...مع تحفظى على بعض ما جاء بالمقاله :

تحياتى دكتور عمرو إسماعيل على المقاله وعلى ما نتعلمه منكم فى كثر من كتاباتكم القيمه .ولكن طالما ان حضرتك كتبت بصراحه فلنرد نحن ايضا بصراحه ....فمن وجهة نظرى هناك خلط شديد فى المقاله قلب الامور رأسا على عقب فقد صورت موقع أهل القرآن وكأنه كاره لكل فكر جديد يخالفه وقد دللت على هذا بردودنا الحاده على  رشاد خليفه ونهرو طنطاوى .وهذا مجاف تماما للحقيقة ومناقض لها وتجنيا كبيرا على الموقع وكتابه الذين تصدوا لهذه الكتابات ..وذلك  ينحصر فى الأسباب الآتيه __ عندما تحدث الأخ الكريم المستشار شريف هادى  عن رشاد خليفه ووصفه بالمقبور  فلم يكن لأنه صاحب نظرية الإعجاز العددى فى القرآن الكريم  مع غيره من بعض المسلمين  والتى نؤمن بها ونسمح بكتابة مقالات  عنها على  الموقع المبارك بل ونحث الكتاب على الكتابة فيها ومحاولة الإجتهاد  فيها اكثر وأكثر  .ولكنه وصفه بهذا الوصف ( المقبور )  لأنه إدعى ان هناك ايتين من ايات القرآن الكريم مضافتين إليه بمعرفة النبى محمد عليه الصلاة والسلام  اى انه تجنى على الله ورسوله (وهما ألايتان الآخيرتان من سورة التوبه ) بالإضافة إلى انه إدعى النبوة والرسالة وقال انه رسول الله  وإستخدم لفظ رشد ومشتقاته  للتدليل على انه رسول من رب العالمين وعقد مؤتمرا صحفيا لتدشين رسالته .ثم مات على تلك البدعه  وبذلك فليس بينه وبين مسيلمة الكذاب مدعى النبوة  فارق ...(وقد  كان الدكتور منصور شاهدا عيان على تلك الآحداث وطلب منه رشاد خليفه ان يشاركه دعوته بصفته عالما ازهريا ولكنه رفض وهرب منه  وبحث عنه رشاد خليفه وارسل اتباعه وراءه لقتله وتصفيته  ولكن عناية الله هى التى حفظته  وعاد إلى مصر ثم بعدها بسنوات قتل رشاد خليفه فى بيته )....إذا ألامر مختلف يا دكتورنا العزيز فنرجو عدم خلط ألاوراق ........


......أما بخصوص  السيد نهرو طنطاوى ...فلم نتخذ منه موقفا وانت تعلم هذا جيدا وتركناه يكتب على الموقع كل شطحاته حول الديانات الشرق اسيويه (البوذيه واعوانها )  إلى  ان فاجئنا بمقالة بتوصية من جهات معينه  يسب فيها ويلعن ويجرح ويسخر من الموقع وكتابه ومنهجه وصاحبه وكل من له علاقة به .فرددنا عليه ثم سمحنا له بالرد فعاد يسب ويقذف ويلعن وكأنه ينفذ ما أمر به بل أكثر مما أمر به .فقررنا تعليق عضويته وشطب مقالاته من الموقع .فعاد للتشهير  بنا وبمنهجنا يسخرية ر وسباب على مواقع اخرى وموقعه بالرغم من انه يحاول إستقطاب بعض الكتاب ليكتبوا معه على موقعه و إنه أخذ بعض مقالاتهم ونشرهها دون إذن صريح منهم . ثم كتب صراحة ما يفيد بان القرآن الكريم عباره عن رؤية مناميه  فقط وان محمد بن عبدالله  هو الذى عبر عنها وصاغها بإسلوبه هو  وأن القرىن الكريم ليس مقدسا بل إن الكتب السماويه كلها لا تحظى بأى تقديس وأنها مجرد تعبير عن رؤى للأنبياء السابقين ..اى انه يسخر من الله ورسله وكتبه .فرددنا عليه علميا .ثم إستخدمت حقى فى الرد عليه وفى نقد منهجه وتحليل شخصيته ليكف  عن سبابنا والتشهير بنا وليعلم اننا قادرون على الرد عليه وتعريته  علميا ونفسا ..ورغم ذلك بناءا على اراء إخوانى من القراء والكتاب حذفت المقاله كامله ....إذا الموضوع ليس  رفضا للأفكار الجديده ولكننا نرفض ما يقوله عن القرآن الكريم  وما وصمه به ...ونرفض إسلوبه فى الحوار وتشهيره بالموقع ومنهجه وكتابه لمجرد التشهير وإرضاءا لمن طلبوا منه ذلك .......فالأمور مختلفه عما عرضته سيادتكم  -لزا لزم التوضيح  والتنويه لكى لا يلتبس الأمر على القارىء الكريم ويعتقد اننا كارهون للفكر الجديد ونحاربه  وليعلم الحقيقه كما هى .......وشكرا لكم وللقراء .


10   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 29 مايو 2008
[22056]

تحياتي د. عثمان

أولا ... توضيحا .. لموضوع رشاد خليفة ..ووصف مستشلرنا الفاضل شريف هادي والذي أتفق معه في الكثير من أراءه .. بالمقبور .. وهو وصف قاسي ... رغم أنني لم أسمع عن رشاد خليفة إلا قريبا ولا أعتقد أنه كان رسولا ولا أومن حتي بالإعجاز العددي للقرآن .. ولكن في نفس الوقت .. إذا ادعي أحد أنه رسول أو أو بأي إعجاز للقرآن ... ألا يجب أن نناقشه بهدوء ... لعله يكون علي حق .. وإذا ثبت تخريفه أو تحريفه .. أو اشتم البعض منا نيته السيئة .. يتم تجاهله .. وهو ماكان أفضل حل مع نهرو طنطاوي ... لأن الرد عليه وبحده صب في مصلحته للأسف .. أتمني أن تقدر أنني لا أدافع عن نهرو طنطاوي أو رشاد خليفة .. في الحقيقة أنا أدافع عن أهل القرآن ... عنك وعن المستشار شريف هادي .. وعن كل أهل القرآن وعلي راسهم الدكتور احمد صبحي منصور ..


11   تعليق بواسطة   حسين الرفيعي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22060]

الى الاخ عثمان مع خالص الاحترام

بسم الله الرحمن الرحيم


رد على تعليقك اعلاه بما يخص رشاد خليفة ووصفه  بالمقبور لن ينقص او يزيد له شيء فهو الرجل قد مات منذ سنين اما لكلمة مقبور  فنحن جميعا سنقبر بالنهاية انا وانت وشريف هادي  وصاحب المقال ومؤسس الموقع والجميع بدون استثناء والحمد لله اما بالنسبة لقولك عن الآيتين فما لاحظته عليك يا اخي انك تؤمن بالاعجاز العددي لكن اذا اتى هذا الاعجاز بامور لم تالفها فانك تستنكر وترفض صاحب الفكرة دون الاعجاز واعتقد انه تناقض والآيتين التي قال رشاد عنها اكيد ليست بعلم النبي ولكن بعد وفاته يقول انها اضيفت بعد موت النبي  ولكني هنا اثير تساؤلات لو نطلع جيدا وبامعان عن اعجاز التسعة عشر وما قاله رشاد عن سورة التوبة ونلاحظ غياب البسملة من بدايتها  وان التصريف رشد قد تكرر 19 مرة في القرءان ..والخ من الامور هل كلها صدفة هنا يبقى الامر متوقفا على تقبل الشخص  وعلى درجة تقبله للفكر الجديد ضمن نفس الاسس التي يستند عليها هذا الشخص وهو القرءان والتجديد في القرءان اما وصفك على ان الرجل قد مات على هذه البدعة او وصف شخص اخر قد يكون شريف هادي في غير مقال على ان رشاد تلقى جزاءه وقتل وكأن الموت هو جزاء كل مدعي او كل فكر جديد لا يتقبله احد هذه مع خالص الاحترام هو مقياس بشري و سذاجة في التفكير وكأن لا يعلم احد ان مصير كثير من الصالحين والرسل القتل فهل هو جزاء حسن او سيء هذا بعلم الله  تعالى اما بالنسبة لقولك ان الدكتور احمد كان شاهد عيان فاقول نعم هو كان معه في فترة ما  واكيد استفاد كليهما من الآخر حتى اختلفا هذا قال انا رسول وهذه ادلتي وصدقه ناس وكذبه ناس وذاك قال انا مجتهد وداعية وهذا فكري فكذبه ناس وصدقه ناس لكن كانت رسالتهما واحدة هي ان الله كاف عبده ، بقي التكذيب والتصديق هو من عند الله والهداية من عند الله واخيرا لا اعتقد ان رشاد له مصلحة او نية بقتل دكتور احمد فهو كان مطارد ومطلوب للقتل حاله حال دكتور احمد ادعوكم اخوتي كفاكم تبليا على الرجل الذي مات ولا يقدر ان يدافع عن نفسه ولا اعتقد انها اخلاق اهل القرءان .


شكرا


والحمد لله رب العالمين


12   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22063]

الآخ - حسن الرفيعى

ألآخ الفاضل حسن الرفيعى ..من حقك ان تؤمن بما تشاء وبمن تشاء وحسابك وحسابنا على الله .ولكن فى نفس الوقت لن نسمح بأن يكون الموقع أداة للترويج لفكر رشاد خليفه او غيره من مدعى الرسالة والكاذبين على الله ولتعلم سيادتكم ووليعلم الجميع ان هذا الموقع اسس وانشىء ليكون بمثابة مسجدا للموحدين المؤمنين بالله وحده لا شريك له وبكتبه وأنبياءه وضمن هذا الإيمان الإيمان بخاتم الانبياء والمرسلين محمد بن عبدالله  خاتم للأنبياء والمرسلين  وبانه بلغ الرسالة  كاملة كما نزلت عليه ولم يترك منها شيئا ليضيفه البخارى وزمرته..  ولم يضف إليها  ( إلى القرآن الكريم ) شيئا هو أو خلفاءه او تابعيهم  وذلك لحفظ الله جل جلاله لرسالته وأن ما يقوله رشاد او غيره من المهووسين  مدعى  النبوة والرسالة بأن القرآن الكريم به زيادات ليوافقوا نظريتهم  او ان تكرار لفظ رشد او خليفة  فى القرآن الكريم يدل على انه رسول من رب العالمين  فهذا كلام لا اساس له من الصحة وعار عن الحقيقه ولا يقوله سوى مريض والعوبة فى يد الشيطان .......هذا من اناحيه .


ومن ناحية أخرى .تقولنى  اننى  اشمت فيه لقتله   - فلا  والف لا  لأنه لا يهمنى ان يموت مقتولا او مسموما او على سرير ه الوثير . ...ويؤسفنى أن اقرأ  لك مقارنة ظالمة بين قتل  رشاد خليفه  الكاذب مدعى الرسالة  ورسل الله الصادقون  المصطفون منه سبحانه المبلغون  لرسالات ربهم  فكيف هذا يا صديقى ؟؟ إنها  مقارنة ظالمة  لا يقبل أحد  بها ولا يشهد  عليها مسلم ولا مؤمن بالله ورسله وكتبه  من اصحاب الديانات السماويه جمعاء ......


وكذلك كيف تعقد مقارنة بينه وبين الدكتور منصور  .فالدكتور منصور - رجل يدعوا إلى  العودة إلى كتاب الله وحده لا شريك لإصلاح المسلمين به  والتأكيد على أن محمد بن عبدالله  هو خاتم الأنبياء والمرسلين  مبلغ الرساله القرآنية من لدن رب العالمين  . وان رشاد خليفة رجل يدعو الناس للإيمان به بأنه شريك لمحمد بن عبدالله فى رسالته وأنه رسول رب العالمين لهم  ... فهل رأيت الفارق يا صديقى ؟؟ فالمنهج مختلف وما بينهما هوكبعد السماء عن الآرض والفرق بينهما كما هو بين الأرض والسماء ....


.ثم يا صديقى نعم الدكتور كان ولا زال مطارد من السلطات المصريه .ولكن رشاد خليفه طارده وارسل خلفه من يقتله  لأنه رفض دعوته  وكذبها وقال رأيه فيها  ..وهرب من مطاردات رشاد خليفة له من منزل إلى منزل ومن ولاية إلى ولاية  حتى أكرمه الله وحفظه وعاد سالما إلى مصر مرة اخرى ....وهذا للتوضيح فقط فأرجوك الا تخلط وتساوى بينهما او تساوى رشاد خليفه (مدعى الرساله المتقول على الله ورسوله ) مع انبياء  الله ورسله المصطفون ألاخيار ........


.........ولى رجاء --الا تحاول جر الموقع او الكتاب  إلى الحديث عن رشاد خليفه او دعوته على هذا الموقع مرة اخرى لكى لا نضطر آسفين لحذفها مباشرة دون الرجوع إليك ..وإن ما جعلنى ان اكتب تعليقى هذا هو للرد عليك وتصحيح المفاهيم  وفك الإختلاط الذى خلطت به  بين انبياء الله ورسله وكتبه وبين رشاد خليفه .......وبين تشابك المفاهيم عندكم حول  منهج الدكتور منصور  وأكاذيب رشاد خليفه من ناحية أخرى ... وشكرا لتفهمكم ...


13   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22064]

شكرا دكتور -عمرو إسماعيل _-

شكرا دكتور عمرو إسماعيل - على مشاعرك النبيله ___ وفى الحقيقه بالفعل تم الرد على رشاد خليفه فى حينه وذلك منذ سنة 1988 وحتى الآن تقريبا .ومن كل الناس وعلى رأسهم بل فى مقدمتهم - الدكتور -منصور _ لأنه كان يعيش فى مسجد توسان  (مسجد رشاد خليفه ) فى ذلك الوقت .وتركه فورا بل قل هرب بحياته منه  بعدتدشين رشاد لنوءته ورسالته  ورد الدكتور منصور عليها ورفضها علانية  ودعوته له (اى لرشاد ) بالعودة إلى الله والتوبه مما قال والتمسك بما فى القرآن الكريم ...  وكذلك فحضرتك تعلم  اننا حاورنا - نهرو طنطاوى ورددنا عليه بمقالات عديده حول افكاره فى فترته الاولى وكلها منشوره على الموقع وعلى موقع عرب تايمز وشباب مصر ..ولكنه آبى وتكبر وسب وقدف وجاءنا بما جاء ولا داعى للتكرار فكان الموقف موقف غدارى فى المقام ألاول متضمنا ردا علميا ايضا من سيادة المستشار وتعقيبات الآخوه القراء والكتاب ...... وشكرا لكم مرة اخرى .


14   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22100]

الاخ عمرو حفظك الله

والله كم تمنيت ان كل من مشى على قدمين من القرانيين وغيرهم يقرا مقالتك هذه فانت عبرت عما يجول فى الخاطر منذ امذ بعيد وشكرا لك الشكر الجزيل فانت بحق لؤلؤة من لآلىء هذا الموقع


15   تعليق بواسطة   حسين الرفيعي     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22188]

مع الاسف

بسم الله الرحمن الرحيم


مع الاسف اخ عثمان ان تحذف تعليقي اعتقد ان من شروط النشر هي حرية الراي والفكر دون التجاوز على احد وها انت تتجاوز على من تشاء وتحذف لمن تشاء اي تعليق ما ان رايتها لا تناسب فكرك فمن عينك حاكم على الافكار وكانك دائرة رقابة حكومية تعتقد ان النلس سذج لا يميزون فانت تقوم باختيار ما يناسبهم من افكار حتى لا يحيدوا عن فكرك انت وما تقوله لك كانه خوفا ان لا ينقلبوا عليك يوما وليس  من المستبعد ان تلغي هذا التعليق ايضا



شكرا


 


والحمد لله رب العالمين


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-30
مقالات منشورة : 131
اجمالي القراءات : 1,036,108
تعليقات له : 1,140
تعليقات عليه : 798
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt