جنرالات مبارك :
قط العسكر جـــــمل

محمد عبدالرحمن محمد في الأربعاء 09 نوفمبر 2011


                  

سائق يعمل بالمؤسسة التي أعمل بها ..عمره يناهز الأربعين من أبناء الوجه القبلي تبدو عليه علامات الشقاء والبؤس والشراسة ممزوجة ببعضها البعض حتى أصبحت تشكل مظهره الخارجي ووجدانه الداخلي.. حصل على دبلوم التعليم المتوسط وهو حاد الذكاء.. رغم مظهره المتواضع الذي يحدد بدقة طبقته الاجتماعية في أسفل السلم الاجتماعي..

خدم بالقوات المسلحة ما بين الفترة ثلاثة وتسعين إلى خمسة وتسعين بعد العام ألف وتسعمائة من القرن الماضي..

إذا نظرت إليه وهو في وظيفته وما بعد فترات العمل الرسمية ربما تجد مظهره أقل من من مظهر شحاذ ..قد فعل الفقر بملبسه أعاجيب الزمان.. فالجلباب قد تهرأ من كثر الاستعمال وقيطان جيبه قد تآكل وانفصل عن نسيج الجلباب.. كجدول نحيل انفصل عن مجرى نهره..! الخيط الذي يربط قطع الجلباب بعضها البعص قد انفصل في أجزاء كثيرة عن مجراه الطبيعي من أعلى الكتف ومن الصدر..

حذاؤه لا يمكنك ان تحدد ملامحه الطبيعية كحذاء.. فلا تعلم أهو من جلد  أم قماش أو كاوتش.. ولا لون له .. كما أن عمامته قطعة رخيصة من قماش زهري يلفها بطريقة عجيبة  كأهل جلدته..

هو حجة في فهم قوانين العمل بالمؤسسة.. ومع ذلك يحاول من مدة طويلة ان يضم فترة خدمته بالجيش لتضاف إلى عدد سنوات عمله بالوازرة حتى يزيد أساسي مرتبه عشرون أوثلاثون جنيها ليحسن من دخله ولم يفلح في  أن يحصل على حقه  في ذلك ولا عن مستحقات التغذيه في ليالي السهر المتوالية بالعمل..لمدة ثلاثة عشرة عاما..

في نوبتجيات العمل تكون ذكريات وحوادث الشباب وأحداث مؤثرة يحكيها مثل هؤلاء العاملين ...

كان جنديا بالقوات المسلحة بسلاح المدرعات.. في منطقة الساحل الشمالي .. في منتصف التسعينات.. وكما نعلم أن قبائل البدو تسكن تلك المناطق الصحراوية الشاسعة في الصحراء الغربية في مطروح وواحاتها .. يروي شاهد العيان والمشارك بالواقعة فيقول:

تبدأ الحادثة المأساة.. عندما كان ما يقرب من عشرة جنود بالخدمة في نوبة من نوبات الحراسة على مدار اليوم .. وللعلم هى مناطق نائية وعرة جافة .. نوبة حراسة واحدة تعادل شهرا في المعسكر.. في جوف الصحراء وعلى أطراف إحدى واحات مطروح.. الوقت ممتد ممل طويل بائس والجوع يخرج النفوس عن العقل والخلق.. يتأخر التعيين في أوقات كثيرة.. نظراً لوعورة المناطق ونظرا حقارة الجنود .. وعدم الاكتراث المناسب باحتياجاتهم..!

جاع الجنود.. وآلام الجوع .. تصيب بالجنون .. فما أن شاهدوا جملاًٍ من جمال إحدى القابئل التي تسكن المنطقة .. يرعى اويهيم في مناطق رعيه... إلا وإنقض عليه الجنود برصاص الرشاشات وطرحوه أرضاً وذبحوه..

قاموا بسلخ جزء منه ما يقرب من فخذ أي ربع جمل .. وأشعلوا ناراً وقاموا بالشوي والسلق.. وكانت وجبة شهية سدت الرمق.. وأعانتهم على القيام بنوبة الحراسة في تلك الليلة.. وتركوا الأجزاء الباقية بالعراء تأكلها حيوانات الصحراء الجائعة..

 في اليوم التالي علم أهل القبيلة بما جرى لجملهم أو ناقتهم .. وحزنوا جدا فإن كانت ناقة فهى مصدر اللبن لأطفالهم ولهم ومصدرا كبيرا من لغذائهم.. يحميهم من جوع الصحراء .. الضنينة..!

أحس أهل القبيلة بالمهانة وأنهم قد سُلِبُوا جزءاً من رزقهم ومن كرامتهم.. لم يعتذر العسكر بتلك الكتيبة كتيبة المدرعات لسكان تلك المنطقة لما ألم بهم من سرقة ناقتهم.. ولم يعرض العسكر أي تعويض في المقابل.. لما أقترفه الجنود بسبب الجوع من سرقة الناقة.. وذبحها وسلخها وأكل جزء منها وإلقاء الباقي لسباع الطير ..!

أضمر البدو في أنفسهم أمرا.. فراقبوا جنود نوبات الحراسة ووقع اختيارهم على أحد الجنود معزولا عن باقي زملائه في نوبة حراسة.. وأردوه قتيلا.. واستولوا على سلاحه الآلي.. وإنصرفوا دون أن يراهم أحد..

كارثة الكوارث .. ليست بمقتل ذلك الجندي على أيدي إحدى قبائل مطروح.. ولكن .. باختفاء سلاح ذلك الجندي.. الرشاش الآلي !!

ماذا كان العقاب لجنود الكتيبة والموقع  من الجنود.؟ كان الحرمان من الطعام لمدة ثلاثة أيام متواصلة.. وكان قائد الكتيبة رائدا بسلاح المدرعات.. يصفه ذلك الجندي الذي أصبح سائقاً مدنيا بمقر عملي فيقول .. كان ذلك القائد للكتيبة رائداً شرساً قوياً يزيد طوله عن المترين وقوة بدنية عضلية هائلة .. كنا كجنود نخشى غضبه .. وكان كثيف الشعر بجميع اجزاء بدنه حتى أن الشعر الكثيف ينمو بالقرب من أظافر أصابع يديه بغزارة غريبة..

 كنا نرتعب منه ونهابه.. لأنه ذات مرة غضب وكان أماهه منضدة قوية فضرب عليها براحة يده ضربه واحدة فتهشمت تماماًً.. كان يمكن ان يرفع الجندي منا بيد واحده من على الأرض من ملابسه لأعلى مستوى رأسه..ويطيح به عشرة أمتار او اكثر ..

أخبر ذلك الرائد بالواقعة إلى الجنرالات والرتب الأعلى منه.. فقامت الدنيا ولم تقعد...

صدرت الأوامر للرائد قائد الموقع بالتحرك بكامل القوات بحثاً على الرشاش الآلي فخرج إلى معركة العلمين الثانية..

     معركة العلمين الثانية بين الجيش المصري  وبدو مطروح

 قام قائد  معسكر الجيش المصري بالتحرك السريع الشامل في كامل قواته المدرعة .. فخرج على البدو المصري ليقاتلهم.. في رحل البحث عن البندقية الآلية .. وكان  عدد عربات الجيب القتالية التي تنقل الجنود يزيد عن 1600..ألف وستمائة عربة جيب ومصفحة... وأكثر من مائة وخمسون دبابة بالاضافة إلى ناقلات الجنود..!!

 بناءاً على أوامر قادة المعسكرانطلق الجنود في حماسة وعزم بل في جنون وغم وكان معهم قائدهم وكان الجنود مغمومون غما شديداً فقد حرمهم قادة المعسكرلمدة ثلاثة أيام بلا طعام تماماًً حتى تحولوا إلى ذئاب شرسة عصبية تنهش كل من يقابلهم من البدو.. المساكين..

وصلوا قرى البدو المصري وعاثوا فيها تدميرا وغزالة من على وجه الأرض ..كان العربات المصفحة والدبابات تدخل المنزل من جهة وتخرج من الجهة الأخرى كما رأينا في فيلم عمر المختار أثناء الاحتلال الايطالي  لليبيا ..

كنا نبحث في كل شبر في قرى البدو بحث المحمومين المغمومين. ..  في المنازل والغرف وفوق أسقف المنازل الريفية البدوية وننقب الأرض وداخل جدران البيوت كانت عريقة اكثر من نصف متر وكان البدو يخبئون فيها أسلحتهم التي عثروا عليها في صحراء العلمين منذ الحرب العالميو وكانوا يورثونها لأولادهم جيلا بعد جيل .. لحماية  إبلهم وأغنامهم وماعزهم.. وممتلكاتهم المتواضعة..

 جاء أحد شيوخ البدو ونحن نبحث في منزله واعترض على هدم جدران منزله وسقفه.. والكلام للسائق الذي كان جنديا في هذه المعركة .. فقال السائق ركلت شيخ البدو في بطنه بحذائ الميري.. فنحنى من شدة الألم .. فضربته على ظهره بدبشة (كعب) البندقية الآلية التي أحملها  أمام أولاده وأحفاده.. وزجته.. فقلت للسائق .. ولماذا هذا الاعتداء والقسوة عليهم..؟

قال لي : كنا نحن الجنود كالمجانين شرهين للضرب والتدمير من شدة الجوع .. وعندما أخبرونا اننا إن لم نجد البدقية الميري سوف يٌفْقدونا دفعة أو إثنين من الجيش  وربما لن نخرج من الجيش مدى الحياة.. كعقاب جماعي لنا..!

 حولونا إلى وحوش آدمية جائعة وعصبية تفتك بكل من كان السبب في هذا الجوع وكان البدو هم السبب كما أفهمونا القادة..!

 الغنائم.. التي حصلنا عليها..:

 يقول السائق أننا قد حصلنا على غنائم من البدو لم نكن نتوقعها..

أولاً ثلاث عربات محملة  بالبنادق الآلية من جميع الموديلات ومن دول مختلفة.. قلت له وهل البدو اثرياء لكي يشتروا مثل هذا السلاح ؟ قال لي: لا بل كان البدو يعثرون على هذه الأسلحة من صحراء العلمين.. من مخلفات الحرب العالمية في معراك العلمين بين الألمان والانجليز..

 ثانيا : مدافع مضادة للدبابات والطائرىت .. بالاضافة إلى البنادث والمسدسدات المير خاصة الضباط اللأمان والانجليز.. وقنابل ودانات مدافع .. وألغام أفراد .. وألغام مركبات، ومدرعان ودبابات..!!!

  انتصرنا على البدو المصري في منطقة مطروح واستولينا على أسلحتهم وهدمنا بيوتهم ودمرنا آبارهم.. التي يشربون منها هم وإبلهم..  وتركنا واحات البدو أرضا محروقة..!!!

 عدنا فائزين منتصرين .. وكان قائد المعسكر الذي نتبعه فرحا مستبشرا.. وكان الأسلحة كثيرة فوق الوصف ومغرية جدا.. وأنا كصعيدي أعشق إقتناء السلاح .. فسرقت طبنجة ميري.. من الغنيمة وحاولت إخفائها..

لكن القائد كان قد احصى جميع قطع السلاح .. اكثر من ثلاث آلاف بندقية ألية.. من طرز مختلفة ومن عصور مختلفة.. ومئات المدافع بأنواعها والقنابل ..الخ الخ..

 لكن القائد قد عرف أنني قد خبأت الطبجة بهدف أخذها معي وانا نازل اجازتي.. لكنه توعدني وقال هات الطبنجة وإلا سوف يكون السجن الحربي مصيرك مدى الحياة.. لن ترى الحياة المدنية ثانية..

أنا يا بني خايف عليك لو عرف قائد اللواء آاو قائد قوات حرس الحدود قائد سلاح المدرعات بما فعلته.. فلن ترى النور ثانياً..

 كان هذا القائد قوي البنية كأنه مقاتل روماني من العصور البعيدة .. وكان طوله اكثر من المترين كان يدخل الغرف وهو منحي لطول قامته.. وكان الشعر يملأ جميع أنحاء جسده حتى اصابه يديه حتى الأظافر.. قوة بدنية هائلة....

 قام القائد بإبلاغ القيادات العليا على الفور بجميع محتويات الغنائم بالعدد وبالنوع.. والزخيرة بأنواعها..

قال لي لابد .. لابد أن تعيد الطبنجة المسروقة من العنائم فقد تم الإخبار عنها وهى في الأحراز..

 وأردف قائلاً :  هؤلاء القواد الكبار في الجيش.. (.. باللهجة المصرية .. دول مالهومش دين ولا ليهم رب .. ولا ليهم قرآن و إنجيل..)

 أنا خايف عليك وعلى نفسي.... قال الجندي السائق فيما بعد.. و.

 وقلت لقائدي .. سوف أر جع لك الطبنجة على شرط قال وإيه وهو.. تديني مكافاة من جيبك غنت عندما تاتيك الترقية .. القادمة .. فقال لي .. أنا مش عايز ترقية بس هم يحلوا عنا وما يعاقبوناش) .

 قال السائق:  وبالفعل بعد ثلاث أسابيع جاءته الترقية.. فأخذت منه مائتين وخمسون جنيها .. مصريا.. وقلت له عندما تأتيك الترقية التالية سوف آخذ منك مائتين من الجنيهات.. قال لي مش قبل خمس أو سبع سنوات حتكون إنت مشيت من زمان من الجيش ..قلت له: لا خلال مدة وجودي بالجيش سوف تأتيك الترقية الاستثنائية وكان الباقي لي في الخدمة ثلاث أشهر..

 بعد أسبوعين.. جاءته الترقية الاستثنائية التالية .. وبشرته وأخذت منه المائتين من الجنيهات..

 رواية من شاهد عيان مجند بالجيش.. وهذه أحد ممارسات الجيش المصري مع البدو المصري.. بناءا على تعليمات القواد الكبار في مناطق مطروح في الفترة من واحد وتسعون حتى ثلاثة وتسعون.

اجمالي القراءات 9262

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (12)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الأربعاء 09 نوفمبر 2011
[61635]

الجنازة حارة والميت .....

حكاية تجعل العين تدمع من شدة قسوتها فالجنازة حرة شديدة على المجنديين الجائعين وما ذنبهم ؟ شدة الجوع وقسوته جعلتهم يستولون على الجمل  ، ومن سبب هذا الجوع الشديد ؟ العسكر ونظامه الصارم الجائر ،لكن ما لفت نظري هو استخدامهم لسلاح التجويع مرة أخرى وتهديدهم بإطالة مدة الخدمة ومدة الجوع . هل القسوة مطلوبة لأعداد الشباب المجند ؟ والتجويع أيضا مطلوب والقسوة ؟


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 09 نوفمبر 2011
[61636]

عنوان المقال لافت للنظر

الأستاذ محمود مرسي  السلام عليكم قرأت المقال وقد أصابني الذهول أيهاجم الجنود بناء على تعليمات قائدهم بعض قبائل البدو ، كان المقبول أن يكون هذا من اجل التحقيق في مقتل المجند المسكين ، ولكن ان  تكون هذه الحملة من ةأجل بندقية أو رشاش آلي ؟ هذه هي مفاجأة القصة ؟  ماشي إنهم يعودونهم الجلد وقوة التحمل ، حتى يستطيعوا تحمل الظروف الصعبة حرب أو غيره لكن أين أبسط المبادئ العسكرية التي تمنع أن يرفع مجند مصري السلاح  في وجه مصري ؟ ناهيك عن القسوة في التعامل مع الشيخ كبير السن وركله ، أليس هناك يطبق من قبل الجيش في هذه الظروفحتى ولو كان قانون عسكري ، عموما قد افقنا من لحمة العيد على هذا المقال الذي يذكرنا بأنا مازلنا نحتاج إلى أن نطور أدوزاتنا ونحسن من معاملانتا حتى تتناسب مع عصور الربيع العربي .أليس كذلك ؟


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 09 نوفمبر 2011
[61637]

حــــــــــــرب الباثــــــــــــــــوس ..


 شكر وتقدير للسيدة نجلاء على المرور الكريم وعلى التعقيب .. ودائما ما تكون القسوة او الجوع  وأكل الجمال للجيران هى سبب الحروب بين العرب بعضهم البعض.. 
ونحن نعلم ان حرب الباثوس قامت بين قبيلتين عربيتين لمدةاربعين عاما .. لمجرد قتل (جمل) .. فاحد رجال القبيليتين قد قتل جملا  يملكه رجل في القبيلة المجاورة .. وتوعدت القبيلة لأخرى بالثأر لأن القبيلة المعتدية لم تعتذر وقامت الحرب أربعين عاما ..
 لذلك لا نتعب إن كانت هناك عداوة شديدة بين البدو المصري والجيش المصري .. لن الجيش المصري لم يرع حرمات البدو ولا تقاليدهم..
شكرا لكِ والسلام عليكم.

4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 09 نوفمبر 2011
[61638]

قــــــــــــــــول مــــــــــــــأثـــــــــــــور في الجـــــيش ..


  السيدة الفاضلة / عائشة حسين السلام عليكم ورحمة الله وكل عام وانت بخير بمناسبة العيد الكبير ..
 قرات تعقيبك الكريم و هذه اقسوة في معاملة الجنود بالتجويع يعتبرونها تدريبا على قوة التحمل..  وللأسف أصبحت هى المبدأ في الجيش..
 كما أن هناك مقولة ترد على ما جاء بمقالك.. من عدم التحقيق في مقتل الجندي والأسباب وراء القتل ..
 هو الجندي المصرين عند قادته رخيص رخيص رخيص ...!!!
 ويقول صف الضباط بالجيش .. ان الجندي في الجيش حتى ولو كان يحمل مؤهلات عليا .. هو أرخص  من وتد الخيمة التي يقيمونها في الصحراء للجيش. في ليالي التدريب أو العمليات..
 وبقولون أيضا .. ان الجندي المصري لايساوي .. المظروف الفارغ بعد إطلاق رصاصة في التدريب..!!
 يا للفجيعة ويا لا للمعانة للجنود في الجيش المصري بسبب جنرالاته وبسبب صف الضباط..!
 شكرا لك والسلام عليكِ ورحمة الله.

5   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء 09 نوفمبر 2011
[61654]

الشاهد هنا يظهر إلى أي مدى ينظر العسكر للمواطن المصري

أشكر الأستاذ / محمود مرسى


على هذا المقال وكل عام وانتم بخير وعيد سعيد


الشاهد في هذا المقال يظهر ويبين إلى أي مدى احتقار العسكر ( القادة الكبار) للمواطن المصري سواء كان جندي او مواطن عادى ، فرغم أن اقصة قتل فيها إنسان إلا ان الحرب قامت واشتعلت سبب آخر هو البحث عن سلاحه الميري المسروق ، هدمت منازل وحرقت اراض وقتل البعض أو أهين وأصيب أمام اهله وأولاده لهدف واحد هو البحث عن قطعة سلاح مصنوعة من الحديد ، امام المواطن الإنسان الجندي المصري الأصيل لا قيمة له في نظر العسكر المجرمين القادة عليهم لعنة الله ، وهذا ما يجب إظهاره لفضحهم امام المصريين لكي لا ينخدعوا فيهم ويتم الضحك عليهم من جديد ، قادة العسكر هم أكبر عدو للمصريين وأقصد هنا القادة الكبار لا أقصد القادة الميدانيين والجنود الغلابة الشرفاء ، ودليلي على هذا لو أجرينا مقارن بسيطة جدا بين ما حدث من حرب بمعدات بهذا الحجم على قطعة سلاح واحدة سرقت ، وبين ما يحدث اليوم على أرض مصر من اهمال وتواطؤ واضح ضد البلطجية والمسجلين وتجار السلاح وحاملي السلاح في أرجاء مصر يظهر لنا حقيقة مرة وهامة جدا أن قادة العسكر أكبر عدو للمصريين وأكبر خائن للثورة ، لأنهم لو فعلا وحقا يريدون الحفاظ على أمن مصر وشعبها لبحثوا في كل مكان عل كل قطعة سلاح سرقت ، ولبحثوا وقبضوا على جميع تجار السلاح ولقبضوا على البلطجية فورا ، لكنهم يبحثون عن مصالحهم ، فرغم شنّهم حربا بهذه المعدات في فترة التسعينات من أجل البحث عن قطعة سلاح واحدة اليوم يتركون مصر تدار فيها حرب شوارع والسرقة والسلب والنهب والبطلجة في كل مكان وتجارة السلاح في كل مكان في مصر فلماذا لا يشنون حربا واضحة لتجميع هذه الأسلحة والقبض على جميع حملة السلاح.؟


هذه القصة فضيحة تظهر إلى أي مدى المجس العسكرى متواطؤ وخائن للمصريين وثورتهم ..


6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 10 نوفمبر 2011
[61679]

شكرا استاذ محمود مرسى ..ونرجو المزيد من هذه القصص الكاشفة

1 ـ التجنيد فى مصر نوع من الاسترقاق ، والجندى المصرى يعتبرونه رقيقا طيلة مدة (الخدمة ) . وتأمل كلمة ( الخدمة ) أى هو خادم. (خادم ) لمن ؟ للسادة الضباط وصف الضباط . وبينما كانت للرقيق فى العصور الوسطى وفى أمريكا قبل تحرير الرقيق ـ بعض الحقوق وقد يستحوذون على بعض العطف فالجندى المصرى يتم امتهانه بطريقة ممنهجة تجعل منه حيوانا مستعدا للفتك بأقرب الناس اليه ليحافظ على حياته . التجنيد فى أمريكا إحتراف وليس إلزاميا ، ومعاملة الجندى تجمع بين الحزم وحفظ كرامته كإنسان ، ويتعلم الجندى حماية رفيقه ووحدته العسكرية كحماية بيته تماما ، وبعد انتهاء فترة التعامل الميرى أى فى الاستراحة يتعامل الجندى والضابط على قدم المساواة . ولقد حكى صديق مصرى مهاجر لأمريكا ( كان يعمل مقاولا فضاعت امواله عند القطاع العام فهاجر لأمريكا ويعمل حتى الآن عاملا بيده فى البناء و النقاشة وخلافه ) إنه كان يعمل فى مبنى البنتاجون ( مركز قيادة الجيش الأمريكى ) وفوجىء فى فترة الراحة والغذاء بأنه يقف فى طابور طويل وخلفه جنرالات وضباط وجنود كل منهم فى دوره فى أروع درجات المساواة ، وكان وقتها يرتدى ملابس العمل الملطخة بالبقع والتراب ، وشعر بالخجل من مظهره ولكن ضاع هذا الخجل حين رأى احترامهم له كعامل وكانسان . وللعلم كان هذا بعد هجوم 11 سبتمبر ، وهو كان يعمل فى اصلاح الجوانب التى دمرها الهجوم . ولم يضطهده أحد بأنه عربى مسئول عما حدث.


2 ـ وهذا يضيف قضية أخرى هى التمسك بقاعدة (ألاّ تزر وازرة وزر أخرى ) التى يتمسك بها الغرب والتى يتجاهلها المسلمون ، خصوصا فى الجيش المصرى حيث يتم معاقبة الجميع بسبب ذنب ارتكبه فرد واحد ، وحيث يتحرك الجيش لضرب قبيلة باكملها بسبب فعلة فعلها أفراد.


3 ـ إن العيب فى داخلنا نحن . فينا تجد شخصيتى الفرعون وشخصية اللرقيق . ويتجلى هذا فى الجيش والشرطة. فالضابط يعامل من هو أقل رتبة منه كفرعون ، ويتعامل مع من هو أعلى منه كرقيق محكوم . وهم جميعا يعتبرون أنفسهم سادة الشعب . ولهذا لا بد من ثورة ثانية يتعلم منها العسكر والشرطة أنهم خدم الشعب وليس العكس. ولكن هذه الثورة تستلزم تغييرا داخليا كما حدث فى ثورة 25 يناير.


وشكرا مرة أخرى للاستاذ محمود مرسى . ونرجو المزيد من هذه القصص الواقعية الكاشفة.


7   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الخميس 10 نوفمبر 2011
[61692]

هذا الجزء يظهر الصورة بوضوح

الأستاذ مرسي سلام الله عليك  قرأت المقال ولم يزدني إلا تأكيدا من فكرتي السابقة التي تقول إن نظام العسكرية  : " حاضر يا افندم " لا يفرترق عن الشرطة فكلاهما صاحب نظرية : حاضر يا افندم " 


ورغم حبنا لجهاز العسكرية وما يقال عنها من أغاني إلا ان الموقف الذي حكاه المقال على لسان المجند القديم كان أبلغ من أي كلام أو أغاني  وهذا هو الموقف البليغ :


"إنما بناءاً على أوامر قادة المعسكرانطلق الجنود في حماسة وعزم بل في جنون وغم وكان معهم قائدهم وكان الجنود مغمومون غما شديداً فقد حرمهم قادة المعسكرلمدة ثلاثة أيام بلا طعام تماماًً حتى تحولوا إلى ذئاب شرسة عصبية تنهش كل من يقابلهم من البدو.. المساكين..


وصلوا قرى البدو المصري وعاثوا فيها تدميرا وغزالة من على وجه الأرض ..كان العربات المصفحة والدبابات تدخل المنزل من جهة وتخرج من الجهة الأخرى كما رأينا في فيلم عمر المختار أثناء الاحتلال الايطالي لليبيا ." .


8   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 10 نوفمبر 2011
[61695]

لاحظ معي أخي رضا .. الترقية الاستثنائية.. التي حصل عليها القائد الميداني..


 الاستاذ والمربي الفاضل / رضا عبدالرحمن كل عام وأنت واسرتك الكريمة بخير وعافية.. كما أشكر لك مرورك العطوف على مقالي البسيط.. في محاولة منا كتاب أهل القرىن لكشف حقيقة العسكر لجموع المصريين حتى يفيقوا من غرامهم بالعسكر..
 وكما تعلم اخي الكريم ان التدرج في الرتب في الجيش المصري يصاحبه تدرج إلى الأسوأ في أخلاقياتهم.. حتى إذا وصل القائد الميداني إلى رتبة لواء ولواء أركان حرب وفريق ومشير .. يكون قد فقد كل القيم الأخلاقية النبيلة.. والتي هى أصل الاسلام ونص عليها القرآن الكريم..  يقول تعالى .. عن الضعفاء والمستكبرين .. وعن اشراكهم في الذنب وعذاب النار ..
يقول تعالى ( {وَبَرَزُواْ لِلّهِ جَمِيعاً فَقَالَ الضُّعَفَاء لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللّهِ مِن شَيْءٍ قَالُواْ لَوْ هَدَانَا اللّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاء عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ }إبراهيم21
وهكذا تتغي الأنفس بالرشاوي والشراء.. فكبار قادة الجيش يشرون ويرشون القادة الميدانيين بالتدريج حتى يفقدوا كل فضيلو .. وترى من هذا الحدث الواقعي .. كيف تم منح القائد الميداني ترقيتين في خمسة اسابيع .. لا يحصل عليهما زميله في عشر سنوات.. وبهذا يبيع نفسه وجنود والبدو ومصر كلها في سبيل لواءاته وجنرالاته الكبار..
 القرآن الكريم في هذه الآية المعجزة إلى يوم الدين يوضخ تخاصمهم في النار.. وإن ذلك لحق تخاصم اهل النار.. بعد أن كانوا في الدنيا جنرلات كبار باعوا وطنهم مصر وعزته لصالح مصالحهم والتسيد على المصريين.

 


9   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 10 نوفمبر 2011
[61699]

بالحق نطقت .. دكتور / منصور .. نعم نحتاج إلى ثورة ثانية..


 كل عام وأنتم بخير أستاذ دكتور / أحمد صبحي منصور بمناسبة العيد ..الأضحى الذي هو رمز الفداء والتضحية لإثبات الإيمان برسالة الله تعالى للإنسان.. رسالة الإسلام التي ختمت بالقرآن العظيم.. لقد أوشك أبونا إبراهيم أن يضحي بابنه اسماعيل (الذبيح المفترض) ليصدق الرؤيا التي أراها الله تعالى له ليختبر له إيمانه أمام نفسه..
 واليوم في مناسبة العيد 2011م ماذا قدم المصريون من فداء وتضحية لنيل كرامتهم وانتزاعها من أيدي العسكر ..  كلهم مغموسون في أكل اللحوم ومظاهر العيد من قاذورات تملأ شوارع مصر .. من الذبح في الشوارع .. منظر مخزي..
ولافتات الانتخابات الهزلية التي سوف تجرى في  نهاية هذا الشهر.. هل الوضع الأمني والوعي يسمح بإجراء انتخابات حرة نزيهة تكون خطوة لقيام دولة ليبرالية.. إنها مهزلة .. وعموم المصريين الذي سوف يرضون ويشاركون في هذه المؤامرة على مستقبل الدولة الليبرالية المدنية مغموسون في التصارع على الإمسام بفتات السلطة التي في أيدي العسكر..
إنها دعوة لمقاطعة المهزلة الانتخابية  والمؤامرة التي ينسج خيوطها العسكر والإخوان مجتمعين على جثة مصر الحرة..
 لابد من تغيير داخلي في نفس كل مصري بحيث يجعل رفعة مصر وعزتها وتحولها إلى الدولة المدنية الليبرالية الديمقراطية هو الغاية الأسمى والهدف الذي  ليس بعده هدف.. وليس الفوز بمقعد فانِ في مجلس شعب سيكون لعبة في أيدي العسكر كما كان في يد السفاح الفاسد مبارك ؟؟
 نعم نحتاج إلى ثورة ثانية تكون مؤكدة بتغير في نفوس المصريين ليعلموا العسكر أنهم خدم للشعب وليسوا ملاكاً لمصير المصريين.
 دمت بكل خير وصحة وعافية .. وخالص الشكر لمرورك العطوف وتشجعك الذي يلهب الأقلام.

10   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 10 نوفمبر 2011
[61701]

الأستاذة إيناس عثمان.. وإعادة تأهيل الجندي المصري داخل بيته وأسرته..


 الأستاذة الكريمة / إيناس عثمان السلام عليكِ ورحمة الله .. وكل عام وأنتم بخير  وافر الاحترام والتقدير لمطالعة المقال .. والمداخلة المشكورة..
 لقد أشرت إلى نقطة هامة في شخصية الجندي المصري وأنه يطيع الأوامر خوفاً من العقاب والتعذيب والسجن داخل الجيش.. إن لم يطع جميع الأوامر.. حتى ولو كانت قتلا لإخوته المصريين بسلاح مصري اشتراه الشعب لحماية مصر من العدو الخارجي..
الجندي كان طفل وتربى في بيت مصري وتعلم في مدرسة مصرية .. وهذا يظهر العوار والخلل الذي في داخل البيت المصري ... الذي يربي فرد خائف من أن يواجه الظلم والفساد وخلل في المدرسة المصرية التي يتحكم فيها الحاكم المستبد لتخرج جيلا لايبالي إلا مصلحته.. ويتحكم فيهم..
 لابد للبيت المصرية والمدرسة المصرية والجامعة المصرية أن  تتغير استراتيجاتهم لصنع مواطن صالح لاينفذ أوامر تتضمن قتل إخوته المصريين تحت أية ظروف..
شكرا لك والسلام عليكم.

11   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأحد 20 نوفمبر 2011
[62076]

شكرا للأستاذ محمود مرسي على هذه القصة.

نشكرللأستاذ محمود مرسي هذه القصص الواقعية التي تنبهنا وتعرفنا نحن وكل المخدوعين  بالضبط طبيعة العسكر وعقليتهم وولائهم وانتماءاتهم  .


وما موقع الشعب المصري بالنسبة لهم ولطموحاتهم .


12   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 28 نوفمبر 2011
[62432]

ونكتب ذلك في سلسلة إعرِف عدوك.. الذي هو من أبناء وطنك..


 شكرا أستاذ نورا الحسيني  على المرور الطيب على المقال .. وعلى التعقيب الموجز عليه.. ونحن هنا على هذا الموقع الكريم .. نكتب إيمانا منا بأن الوقوف لللمستبد وللظالم . هو خلق قرآني..
الوقوف لحاكم طاغية وكهنوته من رجال الدين.. هو فريضة قرآنية اسلامية.. لمن كان يرجوا لقاء الله بقلب سليم خالي من الشرك (الخوف من الطغاة)
  وسوف نواصل فضح العسكر في مقالات من واقع الحياة المصرية .. في الجيش وخارج الجيش..
 شكرا لكِ والسلام عليكِ ورحمة الله.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-30
مقالات منشورة : 77
اجمالي القراءات : 1,073,436
تعليقات له : 1,952
تعليقات عليه : 498
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt