الفلول ـ الغدر ـ التليفزيون المصري ـ وأحداث ماسبيرو ..!!

رضا عبد الرحمن على في الإثنين 10 اكتوبر 2011


الفلول ـ الغدر ـ التليفزيون المصري ـ وأحداث ماسبيرو ..!!

 

قبل أي شيء لابد أن نعترف جميعا أن تركيبة الشخصية العسكرية لا تصلح لحكم مدني ناجح ، والتاريخ بعد ثورة 52 كفيل لإثبات هذا ، ومن المنطق أن أي نظام حاكم تزيد أخطاءه وسلبياته وفساده أضعافا مضاعفة عن إنجازاته فهو نظام فاسد وفاشل وسيء ويجب رحيله فورا ، إذن الحكم العسكري والعقل العسكري المـبـني على استخدام القوة في التعامل مع جميع المواقف لا يصلح لإدارة دولة خصوصا في ظل ظروف تحتاج لخبرة سياسية كبيرة في التعامل مع الأحداث اليومية بعد ثورة مثل الثورة المصرية ، وأنا هنا لا أقلل من شأن الشخصية العسكرية ، ولكن هناك حكمة تقول(أن الرجل المناسب في المكان المناسب) ، كما أن علماء النفس بـيّــنوا أهمية ظاهرة الفروق الفردية في الحياة الإنسانية ، ومجنون من يعتقد في نفسه أنه صالح وجاهز وكفء للقيام بأي عمل وشرح هذه المسألة يحتاج مقالا مفصلا سيأتي وقته.

أحداث ماسبيرو

عند النظر لهذه الجريمة المكررة لابد من تشغيل العقل الإنساني والرجوع قليلا للوراء من ناحية ومن ناحية أخرى لابد من البحث عن صاحب المصلحة في تخريب مصر وتحويلها لفوضى بعد أن هدد بذلك علانية دون أن يحاسبه أحد ، ودون أن يسأله أحد من القائمين على الحكم في البلاد هل هذه تهديدات حقيقية قابلة للتنفيذ.؟

وتفصيل هذا

أن أعضاء أحد عشر حزبا أعلنوا صراحة في اجتماع أنهم في حال تطبيق قانون العزل السياسي عليهم واستبعادهم من ممارسة العمل السياسي خلال ثلاثة أو خمسة سنوات قادمة ، كان أول رد فعل لهم بدون أي مونتاج كالآتي( تهديدات بحشد 15 مليون مصري واحتلال جميع المحافظات وقطع خطوط القطارات وقطع كابلات الكهرباء ، وتهديدات واضحة بنشر الفوضى وتخريب مصر من فوق ومن تحت كما قال من هدد) ، فلول النظام شعروا بالخطر عندما وجدوا الانتخابات ععلى الأبواب وملامح العملية الانتخابية بدأت توضع فعلا ، فكان تفكيرهم في الرد بقسوة وقوة بتعطيل كل شيء ودخول البلاد في أزمة حقيقية ، التفاصيل على هذا الرابط

 http://www.alarabiya.net/articles/2011/10/02/169847.html

 ورغم خطورة هذا الكلام إلا أن المجلس العسكري لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ولا يبحث إلا عن شيء واحد فقط بقاءه في السلطة ودفاعه عن مبارك ، كما تورط رجاله في أفعال إجرامية كما تورط من قبل رجال العادلي في معارك إجرامية ضد الأبرياء المصريين.

صاحب المصلحة هو كلمة السر في أحداث ماسبيرو يوم 9 أكتوبر 2011م ، أعتقد أن (توجيه تهمة تخريب مصر وجرها لحرب أهلية) إلى كل قيادات الأحزاب الذين هددوا منذ أيام هو أمر طبيعي جدا ومنطقي جدا وعادل جدا ، لكن يبدو أن المجلس العسكري يريد استمرار حالة عدم الاستقرار والفوضى والفراغ الأمني التي تضمن بقاء المجلس في السلطة لفترة أطول ، وأنا هنا لا أتجنى على المجلس العسكري لأن أنصار المخلوع مبارك من قبل في عشرات المرات أمام أكاديمية الشرطة مكان محاكمة المخلوع هتفوا صراحة بالآتي(ها نهد السجن ونولع فيه لو حسني مبارك حكموا عليه) ، كما قالوا أيضا (أن مبارك هو الريس غصب عنهم) وهنا لابد أن نسأل المجلس العسكري الذي يقول أنه يحمي الثورة لماذا لم يتم القبض على من هتفوا وهددوا بحرق السجن وهدمه والتحقيق معهم .؟ ، وهل مبارك فعلا هو الريس حتى هذه اللحظة.؟

في حقيقة الأمر بكل وضوح وثقة أقولها مبارك هو رئيس مصر حتى هذه اللحظة والسبب ما قاله في خطابه الثاني أو الثالث (يجب الاختيار بين الفوضى والاستقرار) والحدق يفهم.

التلفزيون المصري الكذاب المنافق المضلل الذي عاش ينافق مبارك وزبانيته على مدى ثلاثة عقود لدرجة التسبيح بحمده ليلا ونهارا في جميع القنوات ، والذي كان يذيع في أصعب أيام الثورة المصرية مشهدا لكوبري قصر النيل والمراكب الراسية في ماء النيل الهاديء ، بينما كان شباب مصر يقتلون قنصا ، اليوم تحول فجأة لمتابعة حية لحدث خطير مثل معركة ماسبيرو ، حيث تعامل مع الموقف بكل نذالة وخيانة للأمانة الوطنية ، وكان على وشك الإيقاع بين المسلمين والنصارى ، التلفزيون تابع الأحداث بكل حرفية زائفة مضللة تخدم فئة بعينها ، التلفزيون الذي يُنفق عليه من أموال الشعب كان يقوم بإعداد المصريين خلال دقائق للنزول للشارع وبداية حرب أهلية حقيقية ، التلفزيون المصري الذي من واجبه البحث من مصالح المصريين وتهدئة الأجواء في أي ظرف متوتر تمر به مصر فعل العكس ، ووضع الزيت على النار بكميات كبيرة جدا وبكل غباء وخيانة لهذا الوطن ، وهذا التلفزيون كان ينتقد قناة الجزيرة أيام الثورة لأنها تعرض الحقيقة التي لولاها لمات عشرات الآلاف دون أن يعلم عنهم أحد.

القناصة

ظهر القناصة من جديد يقتلون أبناء مصر كالعصافير من فوق أسطح البنايات وبشهادة الشهود الذين لا ناقة لهم ولا جمل في هذه الشهادة ورغم ذلك سيخرج علينا وزير الداخلية معلنا أن الوزارة ليس بها قناصة ولا أسلحة قنص ، وسينكر المجلس العسكري أيضا مسألة دهس المصريين بالمدرعات ، فهذه هي السياسة التي تعلموها من مبارك منذ أربع عقود أو أكثر 

http://ahl-alquran.com/arabic/show_news.php?main_id=20161

 

أخيرا ..

اليوم غير البارحة لا يصح القول بأن الثورة المصرية في خطر ، ولكن مصر كلها في خطر ، جميع المصريين في خطر ، ولا يمكن التعامل مع الحدث على أنه محاولة لإثارة فتنة بين مسلمين ونصارى ، ولكن لابد من الشعور بخطورة الموقف وحساسيته وأهميته ، لأن الجو مليء بالكبت والغبار والأتربة والسحابات السوداء والكل لديه الاستعداد ، والأخطر من هذا كله أن بلطجية وزارة الداخلية لا زالوا يتمتعون بحرية لا يتمتع بها معظم المصريين لأنهم يملكون القوة المتمثلة في السلاح ويملكون السلطة بحماية الدولة لهم ، وفلول النظام داخل وخارج السجون ينفقون من أموال المصريين على عمليات تخريب مصر وحرقها ، والكل يتكلم بأعلى صوته ويعتبر نفسه المسئول عن الثورة وحامى حماها.

من الآن أقولها بمليء الفم من يحاول التحدث عن الثورة وعن حمايتها يجب عليه فعل الآتي:

القبض على جميع البلطجية وهذا الأمر ليس صعبا واسألوا وزارة الداخلية.

التحقيق مع قيادات الأحزاب الذين هددوا صراحة بتخريب مصر ونشر الفوضى واحتلال المحافظات وقطع الطرق والكابلات.

القبض على أنصار المخلوع الذين يهددون منذ شهور دون أن يحاسبهم أحد.

 تجميد أرصدة نزلاء طره من العصابة الحاكمة لمنعهم من الإنفاق على تخريب مصر وهم داخل السجون ، ولا يخفى على أحد أن أحمد بيه عز لا زال يتحكم في سعر الحديد وهو في طره ، وهذا مثال توضيحي فقط.

يجب وقف التمويل الوهابي داخل مصر والتحقيق فيه كما يتم التحقيق في تمويل المنظمات المدنية.

يجب محاكمة كل من يخطئ وإنهاء مهزلة المجالس العرفية التي تتحول فيها الجرائم إلى أخطاء صغيرة تتكرر كل يوم.

نحن في أمس الحاجة لمشاعر 25 يناير حين وقف المسلمون والنصارى فريق يقيم الصلوات وفريق يقيم قداسا ويحمي كل منهما الآخر.

هذه هي الطريقة الوحيدة لإنقاذ مصر والمصريين. 

تذكروا جميعا أن كل ما يحدث سيؤدي لدخول مصر حكومة وشعبا في نفق مظلم من الخلافات والمشاكل اللانهائية ستغطي على محاكمة مبارك ورموز نظامه القتلة والمجرمين ، فكروا من هو صاحب المصلحة فيما نحن فيه الآن.؟

اجمالي القراءات 8327

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (17)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الثلاثاء 11 اكتوبر 2011
[60733]

توضيح مقنع وواقعي لمجريات الأحداث

الأستاذ المحترم / رضا عبد الرحمن توضيح واقعي لمجريات الأحداث ، وما يتوقعه أي شخص يستخدم عقله في التفكير بعيدا عن التعصب .


فالذي لديه مصلحة بدوام حالة عدم الاستقرار وغياب الأمن هم من وراء هذه الأحداث ، فلابد للشعب المصري أن يفيق ويطالب بسرعة القبض على هؤلاء المجرمين  بدلا من اعتبار كل هذه الأحداث تصدر ضمن مخطط غربي تحركه يد خفية تريد العبث بأمن البلاد واستقرارها !!! .  


2   تعليق بواسطة   عيسي السيد     في   الثلاثاء 11 اكتوبر 2011
[60740]

استنتاجات غير منطقية يا أخى الفاضل..!!

الإبن المحترم رضا عبد الرحمن على


السلام عيكم ورحمة الله وبركاته


لقد جنحت عن الصواب كثيراً عن الصواب، المخلوع لا زال مخلوعاً لأسباب منطقية تعد بالآلاف بل وأكثر وبالطبع فمن البلاهة أن نذكر دلائل فى منتهى البداهة...!!..


 


بالنسبة لما حدث من المسيحيين فهذا فضل وقصاص عادل من الله تعالى، فهؤلاء الشرذمة لا يهمهم مواطنة ولا يحزنون لأنهم لا يعرفون معناها... كل ما يهمهم هو الآتى:


1- مساندة أمريكا لهم كما صرحت هيلارى كلنتون تلك المرأة القذرة مهددة المجلس العسكرى، فهم يستعينون على المسلمين بالإمريكان، فأين المواطنة التى يدعونها هنـــــــــــــــا..؟؟


2- إحساسهم بالنقص لكونهم أقليات فى هذا البلد وبالطبع فهذا كفيل لدفعهم لارتكاب أبشع الجرائم، وقد نسوا أنهم الأقلية الوحيدة التى تحظى بحسن المعاملة فى كل البلاد، بل أكثر من الإقليات المسلمة فى أى بلد آخر..!!..


3- ادعائهم الباطل بأنهم أسياد تلك البلد وأن المسلمين دخلاء عليها فأفسدوا عليهم معيشتهم وهضموا حقوقهم، لذا فإنهم قد أصدروا جريدة إسبوعية أسموها ((وطنى))..!!..


5- إنهم يكرهوننا تماماً مهما فعلنا معهم من خير ومهما قدمنا لهم من خدمات ومهما لبينا لهم من طلبات، فهم فى كل الحالات يكرهوننا ولن يرضوا عنا حتى نتبع ملتهم، ولكن هيهات هيهات إن شاء الله، بل قد وصل الأمر أنهم يريدون أن يردونا كفاراً حسداً من عند أنفسهم.


6- نحن كمؤمنين ((((أقصد المؤمنين من المسلمين فقط))) نبادلهم هذا الكره، فقد قال الله تعالى: (لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم) صدق الله العظيم.


7- ولكن كراهيتنا لهم يجب ألا تنسينا أن نتقى الله فيهم، فينالوا من البر وحسن المعاملة والقسط مصداقاً لقوله تعالى: (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا إعدلوا فهو أقرب للتقوى..)


هذا هو كل ما فى الأمر ولكن ليس هناك أجندات خارجية أو فتن أو شئ من هذا القبيل، فكل هذا الكلام مستهلك تماماً


تحياتى لك يا بنى


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 11 اكتوبر 2011
[60742]

الفاضل الأستاذ -عيسى السيد .

استاذ عيسى السيد - أهلا بك بعد فترة طويلة من الغياب ونتمنى أن تتواصل مع الكتابات بصفة مستمرة. وإسمح لى .


المسيحيون المصريون ليسوا بشرازم وليسوا بأقلية ،بل هم مواطنون صالحون مصريون .لهم كل الحقوق وعليهم كل الواجبات التى للمواطن المصرى .. ولابد ان نعترف أنهم ظلموا منذ قدوم العسكر عام 1952. وآن الآوان أن يُرفع عنهم الظلم وأن يُعاملوا بعزة وكرامة وبكامل حقوقهم فى المواطنة وبالعدالة المطلوبة ،وأبسط هذه الحقوق هى حقهم فى بناء دور عبادتهم دون وصاية من ريئيس أو وزير أو مُحافظ أو خفير ،أو من متخلف سلفى وهابى هنا أو هناك ... فمن اراد أن يبنى كنيسة أو معبد أو تمثال أو حتى بقرة يعبدها فليفعل ،ولسنا أوصياء على أحد ... أعتقد ان دورنا كدولة مدنية أن تحمى دور العبادة ،وحرية العبادة ...أما أن نحرمهم  من حقوقهم ونصفهم بأنهم أقلية وشرازم وووو . فهذا شىء غير مقبول لا من الدولة والنظام ولا من الأفراد ... أتمنى أن نُرسل رسالة الإسلام الصحيح الذى يكفل حرية العقيدة والعبادة ،ورسالة السلام والتسامح والتعاون والتعارف ..


-- ونقدم عزائنا لكل الشعب المصرى وللأخوة الأقباط الأعزاء فى قتلاهم . وإن شاء الله يقتص لهم المولى عزٍ وجل لهم من القتلة والطغاة والغلاة.


4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60743]

الأستاذ المحترم / عيسى السيد ــ لن أرد على هذا التعليق قبل أن تعتذر على هذه الكلمة وتحذفها ..

الأستاذ المحترم / عيسى السيد ــ لن أرد على أي كلمة في هذا التعليق قبل أن تعتذر على هذه الكلمة وتحذفها . (وصفك لأخوتى النصاري بأنهم شرذمة) فهذا لا يليق أبدأ ولا فرق بين حضرتك وبين من يدعو لقتلهم ونبذهم واعتبارهم مواطنون من الدرجة الثانية في المجتمع ولن أرد على التعليق ..


 


5   تعليق بواسطة   عيسي السيد     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60747]

الأستاذ رضا المحترم، لن أعتذر ولا يهمنى تعليقك

إن كنت قد فهمت أننى أدعو إلى قتلهم وتشريدهم، إذن فلماذا تطالبنى بالإعتذار...؟؟.. إنك أنت وحدك المسئول عن سوء فهمك وأنت وحدك أيضاً الذى يجب أن تتحمل مغبته......


 


إن التعليق الذى سيصدر منك لا يمثل أى قيمة لأنه صادر ممن يسئ الفهم بالآخرين، أقولها مرة أخرى، لن أعتذر ولا يهمنى تعليقك.


 


6   تعليق بواسطة   عيسي السيد     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60748]

إلى الدكتور عثمان المحترم

أشكرك على ذوقك يا دكتور عثمان وسعدت بتفاعلك وأرجو ألا تحرمنا من آرائك القيمة التى لو اختلفت مع بعضها فلا أقل من أن أحترم شخص قائلها.


يا بنى، إن حق المواطنة له عدة شروط، أولها عدم استعانة المواطن بأى جهات خارجية لحمايته من أخيه فى المواطنة فى نفس البلد، فهل هم فعلوا ذلك، هل تنكر أن هناك حزازات عميقة فى نفوسهم منذ أن استوطن المسلمون أرض مصر التى يعتبرونها حق مكتسب لهم وإلى الآن ما زال القساوسة يلبسون اللباس الأسود حزناً على ذلك.. ألم ينشئوا جريدة ذات عنوان استفزازى للمسلمين أسموها ((وطنى)) ليومئوا به (باطناً) على أننا نكاد نكون مواطنين من الدرجة الثانية فى هذا البلد.. هل تنكر أن نظام المخلوع السابق قد أعطاهم أكبر من حجمهم بكثير لدرجة أن لو اختلف مسلم مع مسيحى وذهبا إلى أمن الدولة فإن المسيحى يتم الإفراج عنه فوراً بينما يكون مصير المسلم إلى مجهول، إما الاعتقال وإما الحبس المؤقت والتعذيب والإذلال..( هذا رداً على كلامك أنهم ظلموا بعد عام 1952)، هل نحن ننكر عليهم أن ينشئوا دور عبادة لهم..؟؟.. بالقطع لا، وحتى لو فرضنا من باب الجدل أن هذا قد حدث بشكل أو بآخر فأنت بكل تأكيد توافقنى أن هذا لا يبرر ما فعلوه مؤخراً بجانب ما فعلوه من سابقات تدل على أنهم عتاة فى البلطجة، لا يبرر تجرؤ هذا القس الإرهابى الوقح بتهديداته لمحافظ أسوان بالقتل الشنيع والضرب بالحذاء، بالله عليك، فهم فعلوا كل هذا على الرغم من أنهم أقليات فى هذا البلد (5 ملايين على الأقل)، فما بالك إذا كثر عددهم..؟؟.. إنهم حينئذ (لا قدر الله) سوف يوسعون الشعب المصرى ضرباً بالأحذية، لماذا يصور المسلمون هؤلاء على أنهم حملاناً وديعة وقلة مسكينة.. لصالح ولحساب من يا دكتور عثمان، هل وصلت سذاجة المسلمين إلى تلك الدرجة المخزية.... أنا أقولها بملئ فمى: لا بد من وقفة رادعة لهؤلاء حتى لا يستشرى فسادهم أكثر من ذلك، فهم لا يحبوننا ولن يرضوا عنا إلا إذا اتبعنا ملتهم وأن كثيراً منهم يودون لو يردونا من بعد إيماننا كفاراً حسداً من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق. أليست هذه تحذيرات رب العالمين لنا منهم يا إبنى الفاضل....


تحياتى لك


7   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60749]

السيد عيسى .

كفاية حرام عليك  ,


الرب موجود وينتقم من كل ظالم ,


فكما مبارك الذي ظلم الاقباط  خلف القضبان , سيكون مصير الظالمون الجدد خلف القضبان ايضا,


الرب لا ينام والسماء مفتوحة لدعوات المظلومين .


اقوى كلمة قرأنها على الاطلاق على ثورات الربيع العربي  هي كلمة وزيرة او اعلامية جزائرية عندما قالت عن هذه الثورات


"هي ربيع لمجموعة معينة وذاتها في كل الدول التي قامت بها هذه الثورات .


  واسجل كلمة اعجاب لها وانحني احتراما لها .


8   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60751]

سباب المسيحيين آهل الكتاب على موقع آهل القران .. وعجبى

اقتباس

بالنسبة لما حدث من المسيحيين فهذا فضل وقصاص عادل من الله تعالى، فهؤلاء الشرذمة لا يهمهم مواطنة ولا يحزنون لأنهم لا يعرفون معناها


لا حول ولا قوه إلا لالله

ما هذا السباب على موقع آهل القرآن ووصف المسيحيين بالشرذمة !! وعدم الوطنية !! 

أأنت تتقول على من أباح الزواج منهم ف المائدة 5 بالشرذمه .. ما هو دينك ؟

من أعطاك الحق للتقول بأن هذا فضل وقصاص عادل من الله

أانت وكيل الله على الأرض ؟

تكلم بأسمك ولا تتكلم بأسم الله


9   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60752]

نعلم من لا يعلم كيف تكون الوطنية

وقف القمص سرجيوس خطيباً فى جامع الأزهر أثناء ثورة 1919 وهتف :

" إذا كانت ذريعة الإنجليز لاحتلال بلادنا هي حماية الأقباط .. فليمت الأقباط وليعش المسلمون أحرارا" !!


فرد عليه الشيخ محمد عبد المطلب من الجهة الأخرى قائلاً :

"كلانا على دين هو به مؤمن، ولكن خذلان البلاد هو - الكفر

 


10   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60753]

بالله عليك وحكم ضميرك أيها القارئ.. ماذا تفعل لو كنت مسيحيا إزاء هذا

حدث التالى أمس .. وعندما اقول أمس فأنى أعنى 11 إكتوبر2011


من هو الكمونى ؟

هو مش قاتل لسبعه من الأقباط أمام كنيسة نجع حمادى ليله عيد الميلاد وحكم عليه بالأعدام وتم تنفيذ الحكم أول أمس وبس .. لا .. قبل ذلك كان من اكبر تجار المخدرات والبانجو والسلاح وفرض الاتاوات وارتكابه جرمتين قتل قبل سابق لمسلمين ولكن يبدو قتله لاقباط جعل منه مجاهد وشهيد يالا الغزى ويالا العار الكمونى بقى من الابرار


عشرات الألأف من المسلمين فى جنازة البلطجى الكمونى السفاح الذى اعدم أول امس بنجع حمادى


تهتف لا إله إلا الله الكمونى شهيد الله


تهتف لا إله إلا الله الكمونى حبيب الله


السؤال هل إلأله لهؤلاء المسلمين يحب البلطجية والقتله .. عجبى


طبعا خلوا الكمونى السفاح القاتل والبلطجى شهيد وحبيب الله لغرض إستفزاز مشاعر المسحيين لأغراق مصر ف الفتنه


ثم يجى لنا من يجئ ويسبهم بالشرذمه


حاجة مضحكة والله


11   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60756]

اقسم بالله تعالى

لو الأسلام يبيح سب النصارى أو إهانتهم ما ظللت على الأسلام دقيقه واحدة


فأنا قبل ما أكون مسلم فأنى لدى خلق .. ولو تعارض الدين مع الخلق لتركته فى التو


أما ما قاله تعالى فى اختلاف الأديان

ولو شاء ربك لجعل الناس امة واحدة ولا يزالون مختلفين

لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ولكن ليبلوكم في ما اتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون


س: متى سينبأنا تعالى بما نختلف فيه ؟

ج: يوم نرجع إلى الله تعالى


أما السيد /عيسى السيد فقد تقمص ذات الله تعالى وقال لنا المفيد اليوم قبل ان نلتقى سبحانه تعالى بقوله

بالنسبة لما حدث من المسيحيين فهذا فضل وقصاص عادل من الله تعالى

 


12   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60763]

صباح الخير استاذ عابر سبيل .

صباح الخير استاذ عابر سبيل . يا راجل يا طيب أنت تعلم أن موقع أهل القرآن لم ولن يسمح بإهانة أو سب المواطنين المصريين المسيحيين . فكيف تصفه بذلك ؟ 


أما عن التعقيب الذى إستشهدت به ،فرددنا عليه بالحُسنى وإنتهى الأمر . وتستطيع أن تُصنفه تحت وجهات نظر مختلفة فى تفسيرها لبعض الأشياء نتيجة التوتر الحادث فى مصر ،والخوف على ارضها وشعبها .... فى النهاية لا يصح إلا الصحيح .... ومرة أخرى تأكد ان الموقع المبارك لن يكون منصة للهجوم على فصيل من مواطنى مصر أبدا فى موضوع المواطنة . حتى أن نقدنا وهجومنا على السلفيين  لهو نقد وهجوم على الأفكار وليس على الأشخاص فى حد ذاتهم ولا نستطيع أن نقول أنهم ليسوا بمصرييين .بل وندافع عن حقهم فى العمل العام وفى المواطنة وفى السياسة إذا إلتزموا بقواعد اللعبة السياسية ولم يتخذوا من ا الدين مطية لأغراضهم فى هذا ...


وصباح الخير مرة أخرى .


13   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60764]

نحن مقصرون

 يا أهل القرآن : ألا يستوجب هذا الموقف سرعة العمل على اصلاح الفكر الإسلامي من خلال منهجية يتفق عليها الجميع ، وإن لم نحدد هذه المنهجية فأقل ما يمكن قوله " نحن مقصرون "


14   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60765]

الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله .. والذين كفروا يقاتلون في سبيل الشيطان..



ا

* الأستاذ / رضا عبدالرحمن .. المحترم .. السلام عليكم ورحمة الله .. لقد أثرت شجوني وآلامي بهذا المقال.. والذي ذكرتَ فقرة منه في تعقيبك الطيب على مقالي المختصر عن العسكر ورجال الدين وعبدة العسكر ورجال الدين..

* هو قدر المتقين أن يجاهدوا سلميا في سبيل الله تعالى .. بأموالهم وأنفسهم .. فالمسألة ليست فرد واحد مثل مبارك أو فرعون .. بل هى قضية جموع أو جماهير .. (الذين) جمع .. بمعنى فريق ..

* والكل مسئول عن إختياره لأن ينضم للذين آمنوا أو ينضم للذين كفروا .. وليرضى لنفسه بأن يكون من الذين آمنوا بمعنى أن يكون مأمون الجانب في سلوكه الدنيوي فلا يضطهد أحدا ولا يقتل احدا .. ولا يسجن احدا ولايسفك دم احد ولايسرق مال المصريين .. تحت شعار الدين أو الوطنية او الوحدة الوطنية.... أو ينضم إلى الفلول ... الذين بسلوكهم الدنيوي هم من الذين كفروا حتى لو أعلنوا الاسلام وكانت أسماؤهم محمد حسني مبارك أو احمد عز أو حبيب محمد ابراهيم العادلي ..أو فتحي سرور .. أو يوسف بطرس غالي.. أو جمال مبارك أو محمد حسين طنطاوي .. أو سامي عنان أو حسن عبدالرحمن .. إنهم يقاتلون في سبيل الشيطان..

* النتجية: فريق في الجنة وفريق في السعير .. هذا في يوم الدين.. أما في الدنيا .. فلابد من صنع الوعي حتى يمكن ان نُحَجِم فريق السعير ونُبطل مفعول كفرهم الذي يمكن ان يدمر مصر ..

* ملاحظة الذين آمنوا في المفهوم السلوكي للمؤمنين .. يمكن أن يكونوا يهودا صالحين او أقباطا صالحين أو مسلمين صالحين ... هكذا علمنا القرآن..

* شكرا لك وإلى لقاء.


 


 


15   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60767]

مهلاً.... إخوة الإيمان

سلام الله على الجميع:

لو خُيّرت بين إعتذار من أساء التعبير و بين الكف عن إساءة التعبير، لاخترت الثاني... موضوع المقال كان عن الأحداث المؤسفة الجارية في مصر و التي لا ترضي لا رب و لا عبد...تحولت بوصلة الحوار بقدرة قادر جنوباً بمعنى إلى الأسفل...الرجاء من الجميع ، قبل إرسال تعليقه، معاودة قراءته، لعل و عسى يحذف كلمة هنا أو يضيف كلمة هناك، مع استحضار تقوى الله فيما نكتبه.... و الكلام الذي (يشعلل)، لا لزوم له.

مع عظيم الشكر و الإمتنان لمن قرأ و وعى

 


16   تعليق بواسطة   محسن زكريا     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2011
[60771]

مثلما اندحر مبارك سيندحر كلابه ..!!

 لقد أذل الله العلي القدير مبارك وجعله مثل جثة فرعون يتحرك على سرير .. والكل يعلم انه يمثل ليستدر العطف ..


مثلما أذل الله مبارك وجعله مثلاً .. فكذلك فالله قادر على أن ينال كلابه واحذيته مثله ..


المعروف ان أمثال مبارك وكلابهم مرعبون من ما حدث له .. ولذلك يمشون في الطريق لنهايته ..


والطريق معروف معروف يا ولدي في بدايته ونهايته ..


الله الحكم العدل قال في محكم تنزيله .. إن ربك لبلمرصاد ..


17   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الإثنين 17 اكتوبر 2011
[60854]

فلم ليلة الرعب يعرض في امريكا , ولقطات اخرى

هذا ما وجدته في النت . من فضلكم افتحوا الرابط المعنون ب :


Deadly violence in Egypt


وفيه فلم المدرعتين التي سرقها الاقباط ليهرسوا بها الاقباط  ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.


كلام كثير بودي ان اكتبه , ولكن .....


اين الثعبان الرويني الذي صرح في التلفزيون بانه هو من يطلق الشائعات , وهو يعلم متى يثير الشعب ومتى يهدأه .


مسكين الطنطاوي بدأت اشفق عليه ووضعه لا يختلف عن وضع مبارك اخر ايامه في الحكم .


ولا توجد عبارة شكر مهما كبرت كافية لتعبرعن الشكروالامتنان والاعجاب بمجموعة الاخوة المسلمين الذين قالوا كلمة الحق بحق الضحايا واهاليهم المفجوعين  .


ملاحظة, ارجو ان لا يحذف التعليق كما حذف اخر تعليق لي !!!!


 


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 257
اجمالي القراءات : 3,144,559
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,177
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر