نساء مصريات ذكرهن القرآن الكريم:
الجزء الثالث والأخير من إمرأة فرعون

نجلاء محمد في الأحد 10 يوليو 2011


يتناول الجزء الثالث والأخير توضيح الشخصية الأكثر احتمالا لفرعون موسى وبالتالي زوجته التي هى موضوع المقالات التي نريد التعرف عليها أكثر من خلال سطور التاريخ .

وأرى في هذا الجزء محاولة الإجابة على سؤال الأستاذ عابد أسير في التعليق على الجزء الأول الذي يقول فيه (إذا كان فرعون موسى  هلك غرقا هو ومن معه فمن الذى قام بالطقوس المعروفة من دفن وتحنيط الخ   ألا يعنى ذلك أن فرعون موسى ليس ممن نعرفهم أو وجدت لهم قبور أو معابد أو مومياوات  وخاصة أن النص القرآن ذكر أنه سبحانه وتعالى  أورث بنى إسرائيل أرضهم بعد هلاكهم أى لم يكن هناك من يهتم لأمر جثة هذا الفرعون أو من معه)

بعد أن أدخل الدكتور سعيد ثابت هذا التوزيع إلى "الكومبيوتر" .. وجاءت النتيجة تقول إن الملك الأكثر احتمالاً بين كل الملوك.. هو الملك الذي كان يعرف "إلهاً " أكثر منه "ملكاً" وكانت قصته أسطورة.

وهذا الملك هو أوزوريس!

  لذلك يرى الدكتور ثابت أن أسطورة أوزوريس.. مبينة على قصة حقيقة.. وإن كان قد أدخل عليها تحريف.

   فقصة أوزوريس .. هى في الأساس صراع بين الخير والشر.. وانتصار الخير في النهاية..

وكذلك قصة موسى وفرعون.. هى قصة الصراع بين الخير والشر .. وانتصار الخير في النهاية.

 

  ويتناول  أسطورة اوزوريس بدراسة مطولة ، ويعقد المقارنة بين الأسطورة التي يرى أن لها أساساً من الحقيقة، وبين القصة الدينية التي أوردها القرآن الكريم.. ويقول:

أولاً:

إن إمرأة فرعون التي يذكر القرآن الكريم أنها كانت مثالاً في الايمان والهداية.. وإنها تبنت موسى فقامت على تربيته ورعايته حتى صار رجلاً .. يذكر التصحيف اليوناني أنها كانت تدعى "إيزيس" .

  أما باللغة المصرية القديمة فكانت تدعى "إست".. وهو اسم قريب من اسم "آسيا" الذي ورد باللغة العربية.

وقد ورد عن إيزيس أيضاً أنها لم تنجب..وإنها تبنت ولداً

 

ثــانيـــاً:  

 إن نهاية فرعون  في القصة الدينية هى الموت غرقاً .

ونهاية  أوزوريس في الأسطورة هى الموت غرقاً .. ويلفت دكتور ثابت النظر إلى أن قصة أوزوريس التي يقال عنها عادة إنها أسطورة.. ليست خيالاً محضاً كما يفهم الناس من كلمة اسطورة.. فالأسطورة عند علماء الأساطير أمثال تايلور وشتراوس وفريزير  تنبع أساساً من الحياة الواقعة للإنسان وتصور مثلاً الطبيعة حوله وتفسرها.. أو تحاول تعليل وقائع تاريخية خارقة للعادة.. وهى  بهذا ليست مجرد خيال عابث لا أساس له من الواقع .. إلا أنها في نفس الوقت تنسج حول هذا الواقع نسيجاً من الخيال تؤثر عليه عوامل مختلفة مثل تضارب المصالح الخاصة بالفئات التي لها دور واضح في عملية صياغة الأسطورة..

 

وهذا الخيال  هو المسئول عن الاختلافات التي تبدو بين الأصل التاريخي والقصة الأسطورية.

 

   وقال: إننا سوف نجد في مقارنتنا أسطورة أوزوريس بسيرة موسى وفرعون مواطن تشابهات عديدة.. وسوف نجد في نفس الوقت مواطن اختلافات كذلك..

 

  لكن هذه الاختلافات لن تؤثر على دقة المقارنة بين الأصل والقصة، وهى راجعة في حقيقتها إلى الطبيعة القصصية الخاصة بالأسطورة بالمعنى المعروف عند العلماء المتخصصين.

·      وفي دراسة مقارنة عن كل من فرعون موسى .. وأوزوريس يذكر الدكتور ثابت أن التشابه قائم في موضعين أساسين.

الموضع الأول: الصراع بين الخير والشر.

أما الموضع الثاني: فهو التشابه في جزيئات أو تفاصيل هذا الصراع.. وأمثلة ذلك:

_ تشابه الأسماء في أفراد العائلة الفرعونية،والأوزورية.

_ إن كلا منهما إدعى الألوهية المطلقة لنفسه.

_ إن كلا منهما كان من الملوك ذوي المقام العالي والثراء الواسع وشدة البأس.

_ إن كلا منهما له الصفة المعروفة بذوي الأوتاد.

_ إن قصة التابوت وما حواه من إنسان قذف به إلى اليم وردت    في سيرة كل منهما .. مع اختلاف تفاصيل القصتين.

_ انتشار السحر في زمان كلا منهما.

_ إن كلا منهما مات غرقاً.

_ إن كلا منهما نجا ببدنه بعد الغرق فصار أسطورة زمانه وزمان من تبعه من أجيال.

 

   ويقول  إن المؤرخ "بلوتارخ" يذكر أن قصة اوزوريس  وإن كانت قدمت على أنها أسطورة  إلا أنه يعتقد أن أوزوريس كان ملكاً حقيقياً .. وكان حاكماً لمصر في زمن من أزمان ما قبل الأسرات.

  أيضا العالم الهولندي "بايكر" فهو يؤيد أن أوزوريس كان ملكاً حكم مصر في وقت من الأوقات.

  أما العالم الفرنسي "الكسندر موريه"  فهو يرى أن الصورة التي صُوِّر بها أوزوريس والتي تظهره على شكل رجل يحمل على رأسه ريشتين ويحمل في يده عصا معقوفة، وفي اليد الأخرى سوطاً هى صورة قديمة جدا مميزة لرئيس القبيلة.. ويذكر أيضا العالم الفرنسي أن أول ما عرف عن أوزوريس كان في بلدة "جدو" عاصمة الإقليم التاسع من أقاليم مصر السفلى وهى بلدة "أبو صير" الحالية التي تقع في منطقة الدلتا إلى الجنوب من سمنود على الضفة الغربية لفرع دمياط.

 ويقول  :إن تلك المنطقة التي أشار إليها العالم الفرنسي الكسندر موريه كانت في رأي كثير من العلماء مسرحاً للأحداث الكبيرة لبني إسرائيل في مصر .. وهو ما يؤكد عليه في بحثه ايضا.  

 

ويتوقف الدكتور سعيد ثابت مرة ثانية عند اسم اوزوريس .. ويقول إن اوزوريس .. وهى التسمية اليونانية ـ كما سبقت الاشارة ـ  كان يُدْعِى في التراجم المصرية القديمة" اون ـ نفر".. وهى كلمة مكونة من مقطعين هما : "أون" .. و.. "نفر" .. ومن الممكن طبقاً لقواعد اللغة الهيروغليفية أن تكتب الكلمة بطريقة عكسية "نفر" .. أون .. ومن الممكن أيضاً ـ طبقاً لعادة قدماء المصريين ـ حذف بعض الحروف الأصلية من الكلمات الصعبة أو كثير الاستعمال.. وإذا طبقنا ذلك على كلمة "نفرــ أون".. فسوف تصبح "فر ــ أون" .. أو "فر ــ عون" وهو ما يمكن اعتباره محتملاً جداً .

 ولم يتوقف الدكتور  ثابت عند تحديد  شخصية فرعون موسى .. بل راح يبحث عن "المومياء" وعن "المقبرة"..

             وصارت إمرأة فرعون مثلا للمؤمنين والمؤمنات

   يا نساء مصر ويا فتياتها لكم أتمنى لَكُنّ أن تحذون حذو أمُكُنّ  المؤمنة والتي صارت مثلا للذين آمنوا من المؤمنين والمؤمنات .. والله يجتبي إليه من يشاء .. فلقد اختارها الله تعالى أن تكون ذلك المثل في الإيمان..

 إن الأمومة والأبوة ليست فقط بالصفات الوراثية والرحمية والأصلاب.. ولكن أقوى أصناف الأمومة هى أمومة الروح والعقيدة.. والإيمان ذلك الشعور والوجدان الذي يجعل الإنسان أماً أو أباً حتى ولو باعدت القرون والأزمان والمكان.. بين الأم وبناتها ..

إن إسم الانسان لايهمنا في المقام الأول  ولكن ما يهمنا ويشغلنا هو ذلك الإيمان الذي يملأ سويداء القلب والنفس، ولقد كانت أمُنُا أسيا أو إيزيس من المؤمنات العابدات القانتات .. ولكن "علم التاريخ" يمكن أن يخبرنا بالأسماء للمؤمنين والمؤمنات والمستعلين المتألهين والخائنات.

التاريخ لم يخبرنا أنها لم ترزق الأولاد من رحمها ولكن الله مَنّ عليها ووهب لها طفلا من ذرية طاهرة وسليل ذرية ابراهيم وبنيه..! هذا الطفل هو موسى فكانت له أُمّان ، أم رحمية أنجبته وأرضعته على حين غفلة من فرعون المستبد أوزوريس - كما اتضح من البحث - وهو المستعلي بالألوهية والتجبر.

وأمٌ ربته وعلمته حتى صار رجلاً وإن كانت لم تنجبه وأسبغت عليه الحماية والرعاية حتى بلغ أشده، إنها إمرأة فرعون.. أو بعلم التاريخ ممكن أن تكون (إيزيس) تلك المؤمنة التي صارت مثلا للإيمان والهداية لكل المؤمنين والمؤمنات حتى قيام الساعة..

   ولهذا قال الله تعالى  لموسى "ولتصنع على عيني" لأن له أُمّان" ، أمه التي انجبته من رحمها ووضعته في التابوت وألقت به في اليم كما اوحى الله لها .. وأم ملكة مؤمنة عابدة  تحميه من بطش زوجها الكافر المتأله الذي كان يذبح أبناء بني اسرئيل ويستحيي نسائهم!

  ما أروع إيمان  هذه الملكة المؤمنة العابدة في  سالف الأزمان وأقدمها ..

كل هذا الإيمان بالله تعالى ووحدانيته .. وتعاليمه وانتِ زوجة لرجل كافرمتأله طاغية مستعلي.؟

أهكذا يمكن للفتاة أو المرأة المصرية ان تكون زوجة لرجل مخالف في العقيدة  بل مستعلٍ متكبر كافر لايؤمن بيوم الحساب.. وتحتفظ بإيمانها وتوحيدها لله تعالى وتصير خير خلف لخير سلفٍ

إمرأة فرعون هى فخر ومثل لكل مصرية يجب ان تضعه نصب أعينها ..  وعند اشتداد الأزمات ندعوا دعاءها  حين  ( قَالَتْ: رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }التحريم11.ودائماً صدق الله العظيم .

كانت هذه نتيجة الدراسة التي قام بها دكتور سعيد ثابت قد يختلف معه البعض وقد يتفق ولكن في النهاية هى مجرد استنتاجات قابلة للصواب وللخطأ .

وفي النهاية نؤكد على أن العبرة ليست بالأسماء ولكن العبرة بالأعمال وبالإيمان الصادر عن هذه الأسماء

اجمالي القراءات 16890

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الإثنين 11 يوليو 2011
[58900]

نتيجة تعتبر مفاجأة .. أسيا - إيزيس -

السلام عليكم ورحمة الله أستاذة نجلاء بحث جديد من نوعه   أظهر مفاجأة لم أكن أتوقعها في يوم ما .


فأنا قرأت عن أسطورة  إيزيس وأوزوريس ولم أتخيل في يوم ما أن إيزيس من الممكن أن تكون  أسيا أى امرأة فرعون كما أظهرت نتيجة البحث  ،


وأن فرعون موسى من المحتمل ان يكون هو أوزوريس .


ولكن  كما أوضحتي في المقال أن العبرة ليست بالأسماء ولكنه الإيمان الصادر عن هذه الأسماء .


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 11 يوليو 2011
[58909]

فاليـــــــــــــوم ننجـــــــيك بــــــبدنــــــك ....

السلام عليكِ ورحمـــة الله أختنا الفاضلة / نجلاء لقد استفدنا كثيرا ووقفنا طويلاً أمام فقرات متعدةة من هذا المقال البحثي المكون من عدة أجزاء عن إمرأة فرعون تلك المرأة المصرية المؤمنة والتي إختارها الله لتكون مثالا يحتذى للمؤمنات والمؤمنين .. خلال القرون الطويلة والسنين..


وللمشاركة في إيجاد تفسير أو جواب لسؤال الاستاذ عابد أسير .. حول فرعون موسى أو فرعون الحروج.. وإذا كان هو أوزوريس وكونه مات غرقا وبالتالي فليس هو ما يشار إليه بالمتحف المصري أو أيا مما ورد ذكرهم في الأجزاء السابقة من هذا البحث ولكن القرآن الكريم يرشدنا إلى أن فرعون قد حكم الله عليه بعد موته غرقا بأن ينجي بدنه ويلفظه البحر لكي يكون لمن خلفه آية وموعظة واعتبار..




يقول تعالى في شأن جسد فرعون (بدن فرعون) ..{ فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية} وصدق الله العظيم ولكي تكتمل المعجزة يكون البدن متاح بعد أجيال وقرون تطاول عليها العمر ليكون آية وعلامة لمن أراد الموعظة..




وكما أن فرعون كان عاليا من المسرفين ..فله خصوصية حتى في القبر فهو وآله دون باقي البشر الذين يعرضون على النار غدواً وعشياً




لا مانع من أن يكون جسد أوزوريس باقيا حتى الآن بل من المؤكد أنه باقي ولابد من اكشافه في يوم من الأيام ..




وهذا هو الدافع القوي الذي جعل احد علماء المصريات الدكتور ثابت يسعى بخطى دؤوبة للوصول إلى اكتشاف هذا البدن الفرعوني ..




إيمانا منه بما ورد في الاية الكريمة التي كانت له بماثبة الموجه في هذا البحث


 





شكرا للأستاذة نجلاء والاأستاذ عابد أسير والسلام عليكم ورحمة الله.





 





3   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأربعاء 13 يوليو 2011
[58950]

سؤال جال بخاطري عن امرأة فرعون

السلام عليكم ورحمة الله أستاذة نجلاء محمد .


سلسلة مقالات متميزة ومهمة التعرف على هذه الشخصيات المصرية التي أثرت في التاريخ .


هناك سؤال فكرت فيه عند قراءة هذا البحث الممتاز وهو هل تعرضت المصادر التاريخية إلى نهاية حياة هذه المرأة المؤمنة ( امرأة فرعون )


4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 14 يوليو 2011
[58977]

"أمّان .. لموسى " عناية الله

مع غرابة كلمة "  أمّان "على في  الاستعمال فالمرء لا تكن له إلا أم واحدة ،  وأب واحد .. إلا أن المقصود من الكلام مفهوم ، فالعناية الإلهية قد خصت  موسى. بعناية السيدة آسيا أو امرأة فرعون بالإضافة إلة حب وحنان أمه التي أحاطته بها  لكي تكتمل الرعاية  ويحظى بالبيئة المناسبة للتربية ، حتي في بيت فرعون أكبر عدو له ولقومه  " ولتصنع على عيني "  القرآن الكريم  حكى لنا عن قصة فرعون موسى بتفصيل  .. وأيضا ليس لدينا شك ، أن بدنه قد نجي من التآكل ، ومن ابتلاعه من قبل الحوت مثلا ، أو تدميره بأي وسيلة ،  إن نجاة جسد فرعون ليكون آية وعبرة لمن يأتي بعده ،  واسمحي لي أن أحييكي يا أخت نجلاء على هذا الموضوع الجميل ، المملوء بالعبر ، وكما نقلت لنا  عن كتاب  د/ ثابت عن قصة إيزيس وأوزوريس  ، التي تحظى بقبول وشهرة  عند معظم من يسمعها ، حتى أنها تعدت حدود الزمان والمكان إلى عالمنا المعاصر  ..  .. وياليت الأمهات المصريات تحذو حذو امرأة فرعون أو إيزيس  " آسيا المصرية "  في تمسكها بإيمانها رغم  أنها في وسط قلعة من الكفر والاستبداد بأنواعه المختلفة ،  كما أن امرأة لوط كانت في بيت النبوة ولكن هذا لم يمنعها أن تنتمي إلى من تريد من أهل الكفر والإشراك ، وصدق الله العظيم الذي يقول : " ولا تزر وازرة وزر أخرى "  ..


5   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الجمعة 15 يوليو 2011
[58986]

النتيجة الأكثر احتمالا .

شكرا أستاذة نورا الحسيني على مرورك الكريم على المقال .


وفعلا كما أشرتي أن هذه النتيجة تعد مفاجأة للكثيرين ، ولكن نرجع ونؤكد على أن هذه النتائج كلها احتمالات ونتيجة قاابلة للتصديق أو الرفض لأنها استنتاجات مترتبة على عدة احتمالات منطقية .


ومما يدعم هذه الاحتمالات ..  أن التصحيف التصحيف اليوناني  ذكر أنها كانت تدعى "إيزيس" .


أما باللغة المصرية القديمة فكانت تدعى "إست".. وهو اسم قريب من اسم "آسيا" الذي ورد باللغة العربية.


وقد ورد عن إيزيس أيضاً أنها لم تنجب..وإنها تبنت ولداً


 


إن نهاية فرعون في القصة الدينية هى الموت غرقاً .


ونهاية أوزوريس في الأسطورة هى الموت غرقاً .


6   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الجمعة 15 يوليو 2011
[58987]

الشكر للأستاذ محمود مرسي .. وللأستاذ عابد أسير

شكرا لك أستاذ محمود مرسي على مرورك الكريم على المقال وعلى تعليقك الذي شمل الرد على تساؤل الأستاذ عابد أسير .


كما أشكر الأستاذ عابد أسير على إثارة هذا السؤال الذي جعلني أفكر في كثير من النقاط الأخرى  المترتبة عليها هذه النتيجة .


وكما قال الأستاذ محمود مرسي أنه لكي  تكتمل المعجزة لابد أن يكون يكون البدن متاح بعد أجيال وقرون تطاول عليها العمر ليكون آية وعلامة لمن أراد الموعظة..


وإن كنت أرى أنه لم يكتشف هذا البدن بعد ، فالاسطورو المشهورة عن إيزيس وأوزوريس قد جاء بها أن إيزيس  قد جمعت أشلاء زوجها أوزوريس من اليم  ومن ربوع الدلتا بعد غرقه وبعد أن لفظها البحر  . فهذا يتوافق مع القرىن الكريم جمعته واحتفظت بهذا البدن  - بدن رعون - ليكون آية لمن يأتي بعده .


فالقرآن الكريم يعيننا على الفهم حيث أن المعجزة قد انقسمت إلى جزئين جزء حضرها من عاصر فرعون وشاهد فرعون يغرق هو وجنوده في اليم ، والجزء الآخر ما أشار إليه القرآن العظيم بأن الله سوف ينجي بدن فرعون ليكون آية وموعظة قائمة إلى يوم الدين  حتى لا يتجرب الفراعين ولا يستعلى المستبدين لو كانوا يملكون عقلا أو لديهم بقايا من يقين .


7   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الجمعة 22 يوليو 2011
[59100]

أعتقد أن المصادر التاريخية لم تتعرض لنهاية حياة امرأة فرعون .

شكرا لكِ أستاذة ميرفت عبد الله على مرورك الكريم على المقال .


وفي محاولة الإجابة على تساؤلك أعتقد أن المصادر التاريخية لم تتعرض لنهاية امرأة فرعون .


وإن كنت أتوقع أن وفاتها كانت قبل نهاية زوجها الفوعون وهو مجرد توقع وما جعلني أتوقع ذلك دعاء امرأة فرعون حين قالت.


{رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }التحريم11.


فهذا القول عامة  يصدر عن شخص شعر بقرب نهايته فدعائها نفهم منه أنه شعرت بنهاية أجلها ودعت الله وتمنت أن يبني لها بيت في الجنة ،وينجيها من طغيان فرعون ومن القوم  الظالمين عامة


8   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الجمعة 29 يوليو 2011
[59219]

أمنية نتمناها جميعاً أستاذة عائشة .

شكرا لك أستاذة عائشة حسين على هذا التعليق المفيد وأهم ما فيه هذه الأمنية التي نتمناها معك لأمهاتنا ولأخواتنا وبناتنا المصريات


(وياليت الأمهات المصريات تحذو حذو امرأة فرعون أو إيزيس " آسيا المصرية " في تمسكها بإيمانها رغم أنها في وسط قلعة من الكفر والاستبداد بأنواعه المختلفة )،


إمرأة فرعون هى فخر ومثل لكل مصرية وكل مسلمة مسالمة صابرة  يجب ان تضعه نصب أعينها


أما عن وجود أٌمَّين لنبي الله موسى عليه السلام فهذه كانت خصوصية حباه الله بها ورعاية له لكي يتحقق مغزى الآية الكريمة {ولتصنع على عيني )


 


9   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الأحد 31 يوليو 2011
[59249]

هذا رجما بالغيب بدون ادنى شك

سلام عليك اختي الكريمة .


في البداية اريد ان الفت انتباهك الى موضوع وهو انني لست سوى كلمات على الانترنت ولا يوجد موضوع شخصي أو عداوية او ما شابها ذلك فكل مرادي هو ابتغاء مرضاة الله عز وجل


وأنا بدوري مرتبط بالايات المحكمات


بسم الله الرحمن الرحيم


{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159


وهذا ما دفعني للرد هو خوفي على نفسي بالدرجة الاولى


رجم الغيب الذي حدث مرارا وتكرارا في المقال أعلاه فيا اختي الكريمة لم يذكر القرأن الكريم عدد اصحاب الكهف والذين قالوا كذا وكذا وصفهم الله عز وجل بأنهم رجموا الغيب لكونهم تكلموا عن شيء لم يشهدوه ولم ينزل اليهم سلطان بين فعلى سبيل المثال زوجات الرسول محمد عليه صلاتي وسلامي لم يذكر في القرأن اسم أي زوجة منهن فلماذا اعطي اسماء من عندي أو من مؤلفات كتبها الشيطان بيديه


وأعلمي أن اسماء زوجات النبي هو من الغ يبيات والغيب هو من اختصاص رب العالمين والدليل


بسم الله الرحمن الرحيم


{قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ }النمل65


وفي النهاية إذا ورد في كتاب الله عز وجل (( إمرأة فرعون )) فلا تبديل لكلمات الله وأعلمي أن رسول الله لو نطق بإسمها لكانت كارثة والدليل


بسم الله الرحمن الرحيم


{تِلْكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَـذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ }هود49


بسم الله الرحمن الرحيم


وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ{44} لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ{45} ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ{46} فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ{47}


سلام عليك

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-23
مقالات منشورة : 32
اجمالي القراءات : 884,449
تعليقات له : 523
تعليقات عليه : 319
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt