ليس حراما ظهور شخصيات الأنبياء فى الأعمال الدرامية

آحمد صبحي منصور في الأحد 06 اغسطس 2006



مقدمة
1 ـ من أفضل الأعمال الدرامية التى ناقشت سيرة النبى محمد عليه السلام فيلم ( الرسالة ) للمخرج السورى العالمى الراحل مصطفى العقاد. الخطأ الوحيد فى السيناريو أنه جعل حمزة عم النبى هو الشخصية المحورية فى الفيلم مع وجود البطل الحقيقى وهو النبى محمد محجوبا عن الظهور، مع أنه محور الأحداث . بالطبع اضطر المخرج لهذا لأنه لا يمكن أن يغامر باظهار شخصية النبى محمد على الشاشة، فاستعاض عنه بتضخيم دور عمه حمزة. ومع ذلك فان شيوخ التخلف الوهابى فى الأزهر لا يزالون يرفضون التصريح بعرض الفيلم فى مصر لأن الفيلم أظهر حمزة عم النبى وهذا عندهم محظور.
2 ـ كتبنا كثيرا فى معرض التأكيد على انه ليس فى الاسلام مؤسسة دينية كهنوتية تتحدث باسم الله تعالى وتكون مرجعية رسمية فيما يجوز وما لايجوز فى دين الله تعالى .
ليس فى الاسلام سوى " أهل الذكر " أو " الذين أوتوا العلم " وهو مجال مفتوح امام الجميع كل على حسب ااجتهاده البشرى ، وكل منهم يعبّر عن رأيه الشخصى الذى يقبل الخطأ والنقد والصواب والنقاش. ما يقوله احدهم ليس وحيا من السماء وليس معبرا عن دين الاسلام ، انما يعبر عن نفسه ومدى علمه، ورأيه صحيح بقدر ما فيه من اقناع وما يجلبه من اقتناع. وبالتالى فهذه ليست مهنة رسمية وانما استعداد فكرى وموهبةعقلية، و من الخبل ان نتصور ان تتفتح المواهب العقلية ويظهر الابداع العلمى بقرار رسمى ، أو أن يكون حكرا على موظفين تعينهم الدولة من بين خدمها من أهل الثقة الذين يتراقصون فى مواكبها يسبحون بحمد ولىّ النعم .
وقلنا أن الأزهر هو مؤسسة مدنية تتبع الدولة ، و رئيس الجمهورية هو الذى يعيّن شيخ الأزهر وبقية شيوخه ، أى أن شيخ الأزهر ليس معينا من لدن الله تعالى بل هو افراز لمؤسسة سياسية هى نظام الحكم فى مصر ، وهذا النظام الحاكم فى مصر ليس مرسلا من عند الله تعالى بل لا يعبّر عن مصر نفسها لأنه يعبر فقط عن الحزب الوطنى ومستوى الفاعلين فيه، وهو مستوى من الأداء سىء السمعة ومتهم ـ محليا واقليميا وعالميا ـ بالفساد والاستبداد والتعذيب. وبالتالى فان الأزهر فى هذا العهد أصبح مؤيدا للفساد ، بالتالى لن ننتظر منه الاجتهاد والتنوير وهو الذى يطارد زعماء الاصلاح ويحكم بتكفير المجتهدين.
المصيبة الكبرى حين يعكف بعض مسئولى الأزهر على التدخل بالحظر والمنع وتحريم الحلال فى كل شىء خلافا لتشريع الاسلام. ومن ذلك اصرار شيوخ التخلف الوهابى فى الأزهر على تحريم ظهور شخصيات الأنبياء وكبارالصحابة فى الأعمال الدرامية.

دعنا نناقش هذه القضية على شكل سؤال وجواب

1 ـ هل هو حرام اظهار شخصية النبى فى الأعمال الدرامية ؟

ليس حراما. لأن الأصل فى التشريع الاسلامى هو الاباحة، وان الحرام هو الاستثناء. القرآن الكريم يذكر الحرام والمحرمات بالتفصيل، وغيره يكون حلالا مباحا بدون قيد طالما لا يدخل ضمن أى محرم منصوص عليه. ليس اظهار شخصيات الأنبياء فى الدراما ضمن المحرمات المذكورة فى القرآن الكريم ، واذن فذلك العمل ليس حراما .

2 ـ ولكن قد يقال أن الدراما لم تكن فى عهد نزول القرآن الكريم، أى تستلزم تشريعا جديدا

الاسلام اكتمل بالقرآن الكريم ، وهو صالح لكل زمان ومكان . ومنه نأخذ الحكم فى كل ما يستجد من مخترعات وتطورات، والذى أنزل القرآن هو رب العزة الذى يعلم طبائع الانسان ( أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ : الملك 14 )، ومن السهل تطبيق تشريعات القرآن فى كل عصر طالما فهمناها من خلال القرآن الكريم نفسه وبمصطلحاته الكريم وما فيها من مقاصد تشريعية ( التيسير ، رفع الحرج ، رعاية حقوق العباد ،التقوى) وما فيها من من قواعد وتفصيلات وتأكيد على القيم العليا من العدل وحرية الرأى والفكر والمعتقد والاحسان والتسامح. واذا رجعنا الى القرآن الكريم بهذا المنهج وجدنا انه يجوز ظهور شخصيات الأنبياء على الشاشة.

3 ـ ماذا لو هاجم شخص ما الأنبياء وسخر منهم مستعملا الدراما ؟

لم يتوقف الهجوم على الانبياء ولن يتوقف . حدث هذا فى كل عصر وسيستمر طبقا للحرية المطلقة التى خلق الله تعالى الناس عليها، ووقوع أكثرية البشر فى الضلال ، وسوء استغلالهم لتلك الحرية، وأمامهم يوم هائل اسمه يوم الحساب .ولذلك تظل ارادة الله تعالى سارية الى قيام الساعة ، وهى أن لأى شخص ان يفكر كيفما شاء وأن يعبر عن وجهة نظره كيف شاء ، وبكل طريقة ممكنة، ولذلك ترى البشر مختلفين فى الدين، ومختلفين الى مذاهب داخل كل دين، والى مدارس فكرية داخل كل مذهب. و لا توجد قوة بشرية تستطيع اجبار انسان على ان يعتنق مخلصا عقيدة يرفضها. قد يضطر الى اظهار عكس ما يعتقد نفاقا ومداراة ولكن لا تستطيع قهر قلبه على اعتناق ما يرفض. وفى النهاية فكل منا مسئول يوم القيامة عما اعتقد وعما قال وعما فعل.
وبالتالى فلو أن شخصا أنتج فيلما مليئا بالسب فى أحد الأنبياء فان عقابه عند ربه جل وعلا ، وليس له عقاب من السلطة ، وليس للسلطة أن تتدخل بالمنع أو المصادرة لهذا العمل الفنى. ولو قام شخص آخر بانتاج فيلم يوضح فيه حقائق تاريخية عن نبى من الأنبياء بما يعد عند الله تعالى من الأعمال الصالحة النافعة فان اجره عند الله تعالى يوم القيامة ، وايضا ليس للدولة أن تتدخل فى عمله بالمنع أو بالمصادرة. ، اذ ليس فى سلطة الدولة الاسلامية التدخل فى حرية التعبير والعقيدة والفكر.
الممنوع بالنسبة للدولة هو تدخلها فى كل ما يخص حرية الرأى والعقيدة والتعبير ، والمتاح المباح للفرد هو حريته المطلقة فيما يعتقد وفيما يبدع وفيما يؤلف وفيما ينشر وينتج وهو مسئول يوم القيامة عما فعل.

4 ـ هذا يستلزم دليلا من القرآن الكريم.!!

أعداء النبى محمد عليه السلام كانوا يستهزئون به ويلاحقونه بالسخرية والتندر. كان ممكنا ان يتجاهل القرآن الكريم أقاويلهم الساخرة وان يصادرها خصوصا انه ليس تاريخا مفصلا لسيرة النبى ؛ أشار لبعض الجوانب وترك بعضها. كان استهزاء الكفار بالنبى محمد مما ركّز عليه القرآن الكريم. كانوا اذا رأوه يرتاد الأسواق ويأكل فيها تندروا عليه قائلين ساخرين : ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشى فى الأسواق ؟ اذا كان رسولا من عند الله فعلا فلماذا لم يصحبه ملك من السماء ولماذا لم يعطه الله كنزا ذهبيا أوبساتين ؟ ( الفرقان 7 : 8 )
كان محمد عليه السلام فى مظهره شخصا عاديا ، لم يكن مترفا منعما ولم يكن زعيما مطاعا صاحب جاه ، أى لم يكن ( عظيما) بمقياس العظمة فى الجاهلية حيث تفرز بيئات الظلم فى كل عصرـ ومنها عصرنا ـ مجرمين تضفى عليهم سيماء العظمة . كان عليه السلام عظيما بالمقياس الالهى ،ولذلك اختاره ربه عز وجل ليكون خاتم الأنبياء ، والله تعالى أعلم اين يضع رسالاته، ولذلك فان كبار المجرمين ( العظماء فى عصره ) استكثروا أن يختار الله تعالى شخصا بسيطا مسالما لرسالته وتركهم وهم أصحاب السطوة والجاه والنفوذ ( الأنعام 123 : 124 )، بل كانت حجتهم فى الرفض أنه ليس عظيما ( الزخرف 31 ) . ولأنه ليس عظيما بمقياسهم ولأنه مع ذلك ادعى النبوة فى نظرهم فقد ركزوا على سخريتهم به متخذين من مظهره العادى البسيط حجة عليه ومادة للاستهزاء به ، بل كان الاستهزاء يصل بهم الى درجة الاحتقار حين يوجهون له أصابعهم قائلين : أهذا الذى بعث الله رسولا؟ أهذا الذى يعيب على آلهتكم ( الفرقان 41 )( الأنبياء 36 )
كل اتهامات المشركين للنبى محمد وكل اتهامات المشركين للأنبياء السابقين أوردها القرآن الكريم فى صور رائعة من البيان ، فأصبحت تلك الاتهامات مع الردّ الالهى عليها جزءا من القرآن الكريم المحفوظ الى يوم القيامة ، والذى يتعبد المسلمون بتلاوته.
والله تعالى ذكر ذلك وجعله ضمن آيات القرآن لنتعلم منه ان النبى كان بشرا عاديا يتعرض للأذى ، وأن حرية الكفار فى الفكر والدين والتعبير كانت مباحة وسيحاسبون عليها .

5 ـ اكثر من ذلك هو القصص القرآنى نفسه. اليس كذلك ؟

نعم . القصص القرآنى للأنبياء وغيرهم أحد جوانب الاعجاز فى اسلوبه وتفصيلاته وفى اشاراته الدرامية وفى بنائه القصصى وفى منهجيته التاريخية الفريدة، وقد فصّلنا القول فى ذلك فى كتاب لنا كان مقررا على طلبة قسم التاريخ فى جامعة الأزهرسنة 1984 بعنوان ( البحث فى مصادر التاريخ الدين : دراسة عملية).
استخدام القصص من أروع فنون التعبير ، ولذك كان ضمن اساليب القرآن الكريم والكتب السماوية السابقة. وعليه فان اللجوء للقصص من الأمور المستحبة لكل صاحب دعوة. اى هو طريق متاح للجميع . والقصص الدرامى هو أكثر أنواع القصص ابهارا وتأثيرا ،وأزعم انه لو كان موجودا فى عصر الأنبياء السابقين لاستعملوه فى الدعوة للحق ، ولاستعمله خصومهم فى الدعوة للباطل . هو أداة مباحة محايدة متاحة فى يد الجميع . غاية ما هنالك انها تستخدم فى الحق او فى الباطل. والله تعالى هو وحده الذى سيحاسبنا على سوء الاستخدام أو سوء الاستعمال .

6 ـ اذن من المستحب لنا تصوير الأنبياء فى الدراما لاظهار حقائق الاسلام؟

اذا كان الله تعالى قد استخدم أروع البيان الفصيح فى تقديم قصص الأنبياء فى القرآن الكريم فهذه دعوة لنا لنستخدم نفس القصص مستغلين أروع ما اخترعه عصرنا من ابهار وانتشار. واذا كان الله تعالى قد ذكر ملامح واقعية من تاريخ الأنبياء وأكّد على أنهم بشر مثلنا فلماذا نتحرّج من تصويرهم مثلنا؟ واذا كانت بشرية الأنبياء تقع فى صلب عقيدة التوحيد الاسلامية التى لا تقديس فيها لنبى أو أى بشرأو حجر فانه يكون من الدعوة للاسلام الصحيح تصوير النبى محمد عليه السلام بصورته الحقيقية البشرية كما جاء فى القرآن ؛ رجلا عاديا فى مظهره يأكل الطعام ويمشى فى الأسواق ويعانى من احتقار الكفرة المجرمين المترفين فى عصره ، بل يعانى من أزواجه ومن بعض المقربين من أصحابه ، علاوة على مكائدالمنافقين وخداع بعض الصحابة الذين وصفهم الله تعالى بالمرجفين فى المدينة والذين فى قلوبهم مرض .
فى القرآن الكريم كنوز من التاريخ الواقعى والملامح الدرامية للأنبياء وغيرهم ، وله منهجه فى الفن الدرامى مع أنه ليس كتابا فى القصص أو الدراما أو التاريخ او التشريع ،انما هو كتاب للهداية ، وفى سياق الدعوة للهداية تترى آيات التشريع والقصص واشارات للاعجاز العلمى وفق منهج خاص به . لكن المسلمين اتخذوه مهجورا وانشغلوا عنه طوال تاريخهم باللهو من الأحاديث ليضلوا عن القرآن سبيل الله تعالى . ومن اعجاز القرآن أنه أنبأ بذلك قبل وقوعه وجعل هذه المهمة القذرة سارية المفعول فى أى مجتمع أو أى ( ناس ):( لقمان 6 )

7 ـ هل يمكنك ان تعطينا مثالا من القرآن يصلح لمشهد درامى ؟

فى كتاب لم ينشر بعد هو ( ملامح من الفن الدرامى فى القصص القرآنى ) قمت بتحليل سورة يوسف دراميا، وسبق تحليلها تاريخيا فى كتابى ( مصر فى القرآن الكريم ) الذى نشرته مؤسسة الأخبار فى مصر سنة 1990. ما جاء عن سيرة محمد خاتم الأنبياء كنوز درامية فى مشاهد متفرقة تستحق التصوير لاظهار حقائق جديدة منسية غفل عنها المسلمون.
لنقرأ معا تلك الآيات من سورة (الجن): (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا .قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَدًا . قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا .قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا .إِلَّا بَلَاغًا مِّنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ. )
التدبر فى الآيات يعطى حقيقة قرآنية مسكوتا عنها ، هى أن العرب فى الجاهلية كانت لهم مساجد يؤدون فيها الصلاة على ملة ابراهيم التى توارثوها، وهى نفس الصلاة التى نؤديها اليوم ، والتفاصيل فى كتابنا القادم ( الصلاة فى القرآن الكريم ). الا أن العرب وقريش بالذات أضاعت ملة ابراهيم وأضاعت الصلاة، أى أحبطت ثمرتها بالوقوع فى الشرك وبالوقوع فى الانحلال الخلقى ، أو بتعبير القرآن الكريم " لم يقيموا الصلاة " اى لم يقيموها فى سلوكهم تقوى لله تعالى وسموا فى اخلاقهم وفى عقائدهم. ملأوا مساجد الله تعالى بالقبور المقدسة أو الأضرحة. وجعلوا الصلاة لله تعالى مقترنة بالتوسل بالولى المدفون على أمل أن تقربهم أولئك الأولياء لله تعالى زلفى، وجعلوا الاذان للصلاة مرتبطة بالتقديس والتحميد وذكر أولئك الأولياء. باختصار ، فعلوا مثلما نفعل الآن فى مساجدنا لأن الشيطان مارس معنا نفس اللعبة ، وأضلنا كما أضل السابقين. لذا أرسل الله تعالى خاتم النبيين لتصحيح ملة ابراهيم ولارجاعها الى نقائها ، وجعل القرآن الكريم محفوظا من التحريف ليكون حجة على المسلمين بالذات الى يوم القيامة.
لم يقتصر خاتم النبيين على مجرد القول ، بل كان يذهب بنفسه الى تلك المساجد القبورية المليئة بأضرحتها المقدسة ومريديهم ليعلن لهم بصوت عال : أن المساجد يجب أن تكون لله تعالى وحده ، فلا يرتفع فى الآذان ( الله أكبر ) اسم مع اسم الله تعالى ، ولا يذكر فى الصلاة اسم بجانب اسمه. حين قال ذلك تجمعوا عليه يريدون الفتك به( كادوا يكونون عليه لبدا) ، الا أنه واصل وعظهم قائلا انه لا يشرك مع الله تعالى أحدا ، وانه لا يملك هدايتهم لأن الهداية مسئولية شخصية ، ومن اهتدى فانما يهتدى لنفسه ومن ضلّ فانما يضل على نفسه، وكل ما عليه هو البلاغ. وانه هو نفسه يوم القيامة لن ينجيه أحد من المساءلة أمام ربه ولن يجيره أحد من عذاب ربه الا تبليغ الرسالة.
هذا هو معنى الآيات الكريمة التى تصف موقفا دراميا فيه الصراع بين النبى محمد وخصومه، وهو صراع مشحون بالحركة والصوت والانفعالات . العنصر الانسانى الكامن هنا هو حب النبى محمد لقومه وخوفه عليهم ، وهذا هو شأن كل نبى مع قومه ، بل هو شأن كل مصلح حريص على هداية قومه ، حتى اذا كان قاسيا فى الاسلوب . الا أن خاتم النبيين عليه وعليهم السلام كان قمة فى سمو الخلق ، لهذا يواجه عسفهم به وتألبهم عليه بالحكمة والموعظة الحسنة مؤكدا انها مسئوليتهم هم فى الايمان أو الكفر، وأنه لا يملك لهم ضرا ولا رشدا، وأنه مسئول فقط على تبليغ الرسالة ويتمنى لهم الخير.
هذا الصراع بين الخير والشر هو لب الدراما فى كل زمان ومكان ، ولأنه صراع متجدد فان الاعجاز القرآنى هنا يصف النبى محمدا عليه السلام بوصف شديد الايحاء ، فيقول عنه ( عبد الله ). الاعجاز هنا يتجلى فى ناحيتين : الأولى: للرد مقدما على أولئك ( المسلمين ) الذين عبدوا محمدا وقدّسوه وتنكبوا طريقه وتجاهلوا تاريخه ، فبعد أن جاهد لتأسيس عقيدة لا اله الا الله قاموا هم باتخاذه هو الاها مع الله . وبعد أن نزلت نفس الآية تصف كيف تصدى للمشركين فى مساجدهم المقامة على القبور جاء أولئك المسلمون وأقاموا مسجدا على قبره هو أو ما يزعمون أنه قبره، وبعد أن تصدى للمشركين وهم يضيفون أسماء أوليائهم لله تعالى فى الأذان وفى الصلاة ويكتبونها الى جانب اسم الله جاء أولئك المسلمون بعدها بقرون يرفعون اسم محمد الى جانب الله تعالى فى الشهادة وفى الأذان وفى الصلاة وعلى حيطان المساجد. كان لا بد من وصف محمد هما بأنه عبد الله ، أى ليس الاها مع الله ليردّ القرآن مقدما على الخبل الذى وقع فيه المسلمون بعد النبى بقرون.
الثانى : هو استمرارية الدعوة بعد النبى محمد وعدم انقطاعها بموته. فهو عبد الله الذى قال له ربه ( انك ميت : الزمر 30 ) ولكن الدعوة ستستمر بكثير من ( عباد الله ) الذين يسيرون على نفس الطريق الوعر فى دعوة الناس الى ما كان يدعو اليه خاتم الأنبياء ، ويستمسكون بالقرآن وحده وهو الذى كان يستمسك به النبى محمد الذى قال له ربه (فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ، وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ ) الزخرف 43 ، 44 ).الداعية للحق القرآنى فى كل زمان ومكان يسير على منهاج النبى محمد عليه السلام وسنته الحقيقية ، وليست سنة المشركين أتباع الوحى الشيطانى أعداء الأنبياء ( الأنعام 112 : 116 الفرقان30 : 31 ) وذلك ما امر الله تعالى خاتم الأنبياء أن يقوله : (قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) يوسف 108 ) وما حدث لعبد الله محمد عليه السلام سيحدث مثله لأى عبدلله مخلص لربه اذا فعل نفس الشىء. وتخيل نفسك قد دخلت مسجد الحسين أو السيدة زينب فى القاهرة ، أو مسجد السيد البدوى فى طنطا أو الدسوقى فى دسوق أو ابوالعباس فى الاسكندرية ، وقلت ما قاله عبدالله خاتم النبيين، ماذا سيحدث لك ؟ سيكونون عليك " لبدا " اى سيتجعون حولك للفتك بك ، وستستضيفك مباحث أمن الدولة ،و سينادى بقتلك الأزهر و جماعات الاخوان وتنظيماتهم ما ظهر منها وما بطن ، وستكتشف أن كفار قريش كانوا ارحم واقل طغيانا من رفاقهم فى عصرنا.
نعود الى موضوعنا ونقول انه ما دامت هذه هى سبيل الرسول محمد عليه السلام هو ومن اتبعه فلا بد من التعبير عنها وايصالها الى الناس فى كل عصر بما يناسبه من وسائل . وفى عصرنا فالدراما هى أسرع الطرق وأكثرها فاعلية. وبظهور شخصية النبى محمد فى دراما مأخوذة من القرآن يمكن كشف كل حقائق الاسلام التى هجرها المسلمون ، وأكثر من ذلك التأكيد على بشرية النبى محمد التى يؤكدها القرآن والاسلام الذى لا اله فيه الا الله تعالى وحده، والتأكيد على أن المجال مفتوح لكل مسلم أن يدعو الى ما كان النبى محمد يدعو اليه فى حياته ، ويصير بذلك مستحقا لأجمل وصف وصف الله تعالى به رسوله محمدا ، وهو ( عبد الله ).
8 ـ هذا عن مشهد للنبى مع مشركى مكة، فهل هناك مشهد آخر له مع أصحابه فى المدينة ؟
نعم. مشاهد كثيرة نكتفى منها بتلك القصة التى حللناها فى كتاب ( البحث فى مصادر التاريخ الدين . دراسة عملية ) لنعطى من خلالها منهج القرآن فى القصص. تتلخص القصة فى أن أحد أبناء الكبار من الصحابة سرق درعا وافتضح أمره فشعر أهله بالعار فاجتمعوا بليل وقرروا سرا أن يخبئوا الدرع فى بيت يهودى برىء، ثم ذهبوا فى الصباح الى النبى محمد يشكون له الاشاعات ( الظالمة ) التى شوهت سمعة ابنهم ، وبالطبع اكتشف الدرع عند اليهودى فعزز ذلك من صدقيتهم مما جعل النبى محمدا يقتنع ببراءة ابنهم فخطب مؤيدا لهم ، وبذلك الافك تم اتهام برىء وتبرئة مجرم ، وكاد الأمر يتنهى على أساس هذا الظلم لولا نزل لقرآن يكشف الحقائق ويفضح الصحابة المتآمرين الذين خدعوا النبى محمدا ، ويوجه اللوم للنبى ويؤكد عدم عصمة النبى وعدم شفاعته وتضع قواعد المساءلة والمسئولية. كل ذلك جاء فى سورة النساء : الآيات من (105 : 113 ).
طبقا لمنهج القرآن العظيم فى القصص فلم يذكر أسماء الشخصيات أو زمن حدوث القصة، أى جرّد القصة من عوامل الزمان والمكان لتكون عبرة وعظة للبشر فى كل زمان ومكان، يرى فيها كل مجتمع نفسه ، حيث ينجو المجرم صاحب النفوذ من السجن وحيث يعج السجن بالأبرياء المساكين . هذه القصة هى أساس معظم الأعمال الدرامية ، كانت كذلك ولا تزال. وننصح كل مسلم بتدبرها فى القرآن الكريم ليتعرف على حقائق الاسلام التى أكّدها رب العزة فى تعليقه على تلك الحادثة الانسانية الدرامية. ومن الجهاد فى سبيل نصرة الاسلام أن يتم انتاج القصص القرآنى دراميا لتوضيح حقائق الاسلام وحقائق العصور التى عاش فيها الأنبياء من نوح الى خاتمهم عليهم جميعا سلام الله تعالى . كما يمكن من خلال تلك الدراما أن نعرف الوضع الحقيقى لبعض الصحابة ومنهم من كان منافقا ومنهم من كان غاية فى الاستقامة ومنهم من كان متآمرا مخادعا ، ومنهم من خلط عملا صالحا وآخر سيئا طبقا للتصنيف الذى حفل به النصف الأخير من سورة التوبة.
أما تحويل تراث المسلمين الى دراما تأخذ مباشرة من التاريخ الذى كتبه المؤرخون المسلمون القدماء فهو الجهاد السلمى العلمى الحقيقىوالتنويرى ،اذ به سيعرف المسلمون اليوم كيف عاشوا أسرى لخرافات وأكاذيب أساطير لا علاقة لها بالواقع التاريخى المكتوب منذ قرون.
9 ـ أئمة التراث فى العصر العباسى ( عصر التدوين ) هل لو كان لديهم انتاج درامى كعصرنا هل كانوا سيظهرون شخصية النبى محمد فى السينما والمسرح والتليفزيون؟
نعم وبالتأكيد. فقد فعلوا أكثر من ذلك باستعمال المتاح فى عصرهم ، وهو الكتابة والتدوين ، والخطابة والقصص والشعر وتكوين الفرق والطوائف لنشر واذاعة ما يكتبون وما يدونون. وما فعلوه لا يزال باقيا قوى المفعول حتى عصرنا الراهن، بل عن طريق ما فعلوه لا يزالون أئمة معظم المسلمين حتى الآن وبعد موتهم بقرون.
10 ـ وهل كانت هناك رقابة على ما يفعلون؟
لم تكن هنلك رقابة على الاطلاق. كانت هناك بعض حالات الاضطهاد ذات الطابع السياسى والمذهبى فى اطار الصراع بين المعتزلة والحنابلة ، ثم بين الحنابلة وبقية كل الفرق والطوائف ، ولكن ذلك لم يرتبط بمصادرة أو منع للكتب . تسلط الاضطهاد على بعض الأئمة دون ما يكتبون.
11 ـ وكيف كانت نظرتهم للنبى محمد عليه السلام ؟
هنا نتحدث عن أصحاب الحديث والسيرة بالذات لأن تيارهم لا يزال باقيا بل ومسيطرا على عقلية معظم المسلمين تحت عباءة الوهابية. نظرتهم كررت رؤية المشركين للأنبياء فى كل عصر.
12 ـ هذا اتهام خطير يستلزم الدليل !!
الدليل من القصص القرآنى ومما ذكره أئمة الحديث فى العصر العباسى نفسه ، ومن السهل أن يرجع القارىء الى القرآن وكتب الأحاديث ليستوثق بنفسه.
المشركون منذ عهد نوح كانوا يرفضون الاعتراف بالنبى المرسل لهم استكثارا أن يبعث الله تعالى نبيا بشرا مثلهم، ويتصورون أن نبى الله لا بد أن يكون فوق مستوى البشر ، أو ملكا من السماء، لذا كانوا يرفضون أن يأتى النبى من بينهم شخصا عاديا يرون أنهم أقوى منه جاها وثروة . لذلك يرفضون اتباعه ، بينما يتبع النبى الفقراء وضحايا الظلم الاجتماعى. ويصبح النبى ومن معه ضحايا الاضطهاد والسخرية والاتهامات بالسحر والكذب والجنون . حكى الله تعالى كلمة قالها كل المشركين لأنبيائهم (قَالُواْ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا ) ورد عليهم الأنبياء(إِن نَّحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَمُنُّ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ) ابراهيم 10 ـ ). تكرر نفس القول من قوم نوح للنبى نوح (هود 27 & المؤمنون 24 )..ومن قوم عاد الى نبيهم هود ( المؤمنون 33)ومن ثمود الى نبيهم صالح ( الشعراء 154 )ومن قوم مدين لنبيهم شعيب ( الشعراء 186 )و من قريش للنبى محمد ( الأنبياء 3& القمر 24 ) عليهم جميعا السلام .
وجعلها القرآن الكريم سمة عامة للمشركين ان يعللوا كفرهم بقولهم مستنكرين : (أَبَشَرٌ يَهْدُونَنَا ؟ ) التغابن 6 )، وقد ردّ عليهم رب العزة انه لو كان على الأرض ملائكة يعيشون مثل أهل الأرض لأنزل عليهم ملكا رسولا مثلهم ( الاسراء 93 ـ ) وحين طلب مشركو قريش ارسال ملك من السماء بديلا عن محمد الشخص البشرى العادى ردّ عليهم رب العزة انه حتى لو أرسل ملكا من السماء فسيكون رجلا مثلهم يلبس نفس الزى والملابس التى يرتدونها ( الانعام 8،9 ) بل أنه جل وعلا تساءل كيف يكون عجبا للعرب أنه ارسل اليهم رسولا ( رجلا ) منهم (أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ أَنذِرِ النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَـذَا لَسَاحِرٌ مُّبِينٌ) يونس 2 )
هذه النظرة للمشركين تحمل رؤية وهمية للنبى ترتفع به الى مستوى الالوهية وتأبى أن يكون بشرا مثلهم ( يأكل مما تأكلون منه ويشرب مما تشربون ) وفى نفس الوقت تتوجه للنبى الحقيقى بالاحتقار والتسفيه والهجوم والافتراء والأكاذيب. باختصار حملت رؤيتهم للنبى معنيين متناقضين معا : التأليه مع الاحتقار والتسفيه والتكذيب.
جاء العصر العباسى فكرر فقهاء السنة وعلم الحديث نفس الرؤية التى قالها المشركون عن النبى محمد عليه السلام ، بل أكثر من ذلك أنهم جعلوها بالكذب والتلفيق والافتراء أقوالا وأخبارا عن النبى محمد نفسه ونسبوها اليه بالعنعنة والاسناد وبالتزوير عبر رواة ماتوا من قبل فى العصر الأموى دون أن يعرفوا شيئا مما وضعه علماء الحديث على السنتهم.
13 : نريد أمثلة .
فى تناقض صريح مع أوامر القرآن بعدم التفاضل بين الأنبياء وبعدم التفريق بينهم فان أئمة السنة ومزورى الأحاديث افتروا أكاذيب تجعل النبى محمدا سيدا للأنبياء وأشرف المرسلين وسيد ولد آدم ( ولا فخر ) وزعموا أن الله تعالى قد فضّله على الأنبياء بسبع خصال ، وأنه خلقه الله تعالى من نوره وخلق من أجله العالم ، وأنه كان نبيا قبل خلق آدم ( كنت نبيا وآدم لا ماء ولا طين )، وان أول خلق الله هو( نور نبيك يا جابر ).. ثم أكاذيب الشفاعة التى تجعل الله تعالى يتراجع عن قراراته مراعاة لخاطر محمد الذى جعلوه هو ـ وليس الله تعالى ـ مالك يوم الدين ، وأحاديث الشفاعة تتناقض مع أكثر من 150 آية قرآنية..!!
فى مقابل تأليه النبى فانهم أيضا وبالكذب والافتراء وبأحاديهم الضالة اتهموا النبى محمدا بالسحروأن يهوديا سحره ، وهو نفس الاتهام الذى وجهه كل المشركين لكل الأنبياء كما لو كانوا قد تواصوا على ذلك ، وهذا ما قاله رب العزة ساخرا من المشركين فى كل مكان وزمان من عصر نوح الى العصر العباسى وما تلاه :(كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ. أَتَوَاصَوْا بِهِ؟ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ ) الذاريات 52 * 53 ) .
أفظع من ذلك انهم تسللوا بأكاذيبهم الحقيرة الى فراش النبى محمد عليه السلام وخصوصياته مع أزواجه امهات المؤمنين فكتبوا ما يرفض كتابته أى انسان محترم ( بغض النظر عن عقيدته) وكتبوا ما يرفض أى انسان أن يقال عن أبيه وأمه وعلاقتهما الخاصة. ولكن هذا ما افتروه على خاتم الأنبياء . ومن أسف أن يدافع الوهابيون عن البخارى وأمثاله تعصبا له ضد حق المظلوم محمد عليه السلام وهو المفترى عليه بعد موته وبعد تزكية رب العالمين له.
هناك باب فى البخارى عن مباشرة النبى محمد لنسائه فى المحيض ليؤكد البخارى من خلاله انه عليه السلام كان يخالف أوامر الله تعالى فى اجتناب النساء فى المحيض حتى يطهرن ( البقرة 222 ) وأحاديث أخرى فى البخارى تجعله عليه السلام يأمر بالزنا ( أيما رجل وامرأة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث ليال ، فان احبا أن يتزايدا أو يتتاركا ) وحديث يؤكد ان النبى محمدا كان يقضى ليله فى ممارسة الجنس مع كل زوجاته ويتابعه أصحابه يتعجبون من مقدرته الجنسية ويتحدثون أنه أعطى قوة ثلاثين رجلا فى هذا المضمار..وفى أحاديث أخرى أقل شهرة من البخارى أنه شكى الى جبريل ضعفه ( فى الوقاع ) فوصف له الهريسة. واحاديث أخرى من نوعية ( أنه كان يمصّ لسان عائشة ) وأحاديث مسلم فى رضاعة الكبير ... وافتراءات حقيرة كثيرة لا داعى لذكر المزيد منها ، فعليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين .
14: اذن على ذلك لو كان فى العصر العباسى انتاج درامىوسينمائى وتليفزيونى لكانوا قد أنتجوا افلاما خليعة ( بورنو ) لخاتم النبيين عليه السلام ؟
نعم ، وبالتأكيد. وساعتها لن تتعرض لها المؤسسات الوهابية بالنقد لأنها تأخذ كل ما فعله السلف مأخذ التسليم والاعتقاد . بل سيتهموننا بالكفر اذا انتقدنا تلك الأفلام ، لأنهم الآن يتهموننا بالكفر وانكار سنة البخارى لأننا ننتقد سيدهم والاههم البخارى . مع أننا لا نفترى عليه كذبا ، اننا فقط ننشر ما قاله وهو واضح فى الكفر، وبسبب حبنا لخاتم النبيين ومناصرة لحقه وهو المظلوم المفترى عليه فاننا نحكم بكفر البخارى.
ولو افترضنا ان الله تعالى بعث محمدا عليه السلام من قبره وجاء للأزهر ورأى ما يحدث فى ضريح الحسين ، ولو قرأ ما يقال عنه من أحاديث فى كتب السنة لتصور عليه السلام أنه لا يزال فى مكة قبل الهجرة ولكن مع اختلاف المظاهر الحضارية. ولو ذهب عليه السلام الى علماء الأزهر بهيئته البسيطة ما سمحوا له بدخول ابراجهم العاجية ، ولو سمحوا له بالدخول وسمحوا له بأن يناقشهم وناقشهم بالقرآن لاتهمه الأزهر بانكار السنة ولوضعته مباحث أمن الدولة فى السجن بتهمة ازدراء الدين ، وربما ترفقوا به فاتهموه بالجنون وبالسحر والشعوذة ، وفى كل الأحوال سيتبارى الاعلام المأجور وشبكات التليفزيون فى الهجوم عليه . أما لو ذهب عليه السلام مباشرة الى المدينة واحتج على ما يحدث عند القبر المنسوب اليه لقتله غوغاء المسلمين قبل أن يعتقله المطوعة. أما اذا احتج على القهر السعودىوالكذب الوهابى فان من المؤكد انهم سيقيمون عليه ( حد الردة ) ويقطعون رأسه فى ساحة أحد المساجد ، كمايفعلون دائما. كل ذلك دفاعا عن البخارى وابن حنبل وابن تيمية وابن القيّم وابن عبدالوهاب وابن .. ؟
15 : لماذا نرى المؤسسات الدينية الرسمية فى مصر والسعودية توافق على كل هذه الأكاذيب التراثية وتحميها من النقد فى الوقت الذى تصادر فيه أى نقاش ينصف خاتم النبيين ؟
الاستبداد السياسى هو السبب . المستبد يحتاج الى موظفين يأتمرون بأمره ويسبحون بحمده ويرقصون فى مواكبه. فرعون موسى هو الرمز القرآنى لكل مستبد مهما تخفى ذلك المستبد خلف شعارات دينية أو قومية أو سياسية. دائما يذكر القرآن الكريم فرعون ومعه ( الملأ ) أى الحاشية التى تستطيع تحويل اى انسان الى مستبد مهما كان بسيطا أو جاهلا أو محروما من كل موهبة. ولذا نرى كثيرا من المستبدين فى عصرنا يتلعثمون فى قراءة خطاب مكتوب لهم ، أو يتكلمون بطريقة فجة خالية من الرقى الحضارى مثل أهل الحوارى والمناطق الشعبية، ولكن ( الملأ) أو الحاشية ترتفع بهم الى مستوى الزعيم الملهم المعصوم من الخطأ.
لا بد للمستبد أن يجعل حاشيته تسيطر على ثلاثة ليضمن المستبد لنفسه السيطرة على اثنين . لا بد من السيطرة على القوة ( الجيش والبوليس والمخابرات ) والعقل ( التعليم والاعلام ) والدين ( المساجد والمؤسسات الدينية) بهذه الثلاثة يسيطر المستبد على اثنين( فقط ) هما السلطة والثروة، أو الوطن بمن فيه من بشر وبما فيه من موارد .
النتيجة تظهر فى ضحايا المستبد غاية فى القبح والعار . فضحايا المستبد من العوام ومثقفى العوام ووعاظ العوام تتم صياغة عقولهم على أساس نظرة أحادية هى انهم وما وجدوا عليه آباءهم يملكون الحق المطلق ، ومن عداهم ومن خالفهم فهو الشيطان وهو العميل وهو الخائن وهو الكافر. وليس عندهم حلّ وسط ، ولا مجال عندهم للتسامح اذا اختلفت معهم فى الرأى. ليس مهما ما لديك من حجة وبرهان. كل ذلك لا يغفر لك اختلافك معهم. لا بد أن تنضم الى القطيع مثلهم حتى يرضوا عنك، ولن يرضوا عنك حتى تتبع ملتهم وما وجدوا عليه آباءهم.
يستطيع المستبد أن يصدر ما يشاء من مراسيم وقوانين الا أنه لايستطيع شراء المفكرين الأحرار ولا يستطيع أن يحوّل الموظفين التابعين له الى مبدعين ومجتهدين . لا يمكن للمبدع الحقيقى أو المفكر المجتهد أن يكون تابعا لأى مستبد ، كما لا يمكن لخدم المستبد فى الاعلام والثقافة والتعليم ومؤسسات الفكرالدينى أن يكونوا مجتهدين . هم موظفون مجتهدون فقط فى الرقص فى مواكب المستبد والتسبيح بحمده وطاعة أوامره. فاذا أمرهم بلعن البخارى فلن يترددوا ، واذا قال لهم اهتفوا باسم سعاد حسنى لن يرفضوا. وهو بطبيعة الحال لن يأمر بهذا أو ذاك اذ لا يعنيه البخارى ولا تعنيه سعاد حسنى ، انما يعنيه بقاؤه فى السلطة دون تنغيص. ولأن عصرنا يحمل الكثير من الأخبار السيئة لكل مستبد فكل منهم يستيقظ صباحا بعد ليلة من الكوابيس ليقول : اللهم اجعل هذا اليوم يمضى على خير!!. وفى مستقبل محفوف بالمخاطر فان كل مستبد لا يريد فكرة جديدة تؤثر فى سلطانه المرتعش.
16: لكن هب أن هؤلاء العلماء التقليديين أعطاهم المستبد مطلق الحرية . هل سيوافقون على تصوير شخصية النبى محمد فى الدراما؟ وهل سيرفضون ما قاله البخارى وغيره من افتراءات على شخصية النبى محمد ؟
مشكلتهم أنهم يقدسون النبى محمدا ويقدسون فى نفس الوقت البخارى وأئمة الحديث والفقه، لذلك لا يستطيعون نقد البخارى مهما قال لأنه عندهم اله مقدس ومعصوم ،بل ان من ينتقد البخارى يصبح عندهم كافرا ومنكرا للسنة. كما انهم فى نفس الوقت لا يستطيعون أن يتصوروا النبى محمدا بشرا مثلنا يعيش ويموت ويأكل ويشرب ويتبول ويتغوط ويغتسل ويصاب باسهال وامساك وينام ويمارس الجنس الحلال مع نسائه وينجب أطفالا ويحزن ويبكى ويخطىء ويصيب خارج نطاق الوحى ويتعرض للوم والتأنيب . كل تلك الأوصاف البشرية ذكرها القرآن للأنبياء ، وذكر فى نفس الوقت أن الله تعالى لا يشبه أحدا من خلقه ولا يشبهه أحد من خلقه. الا ان المشركين لهم رأى آخر، هم ينكرون أن تظهر شخصية النبى محمد فى عمل درامى يظهره بشرا مثل البشر لأن محمدا عندهم ليس بشرا بل هو اله مع الله!! ..تعالى الله تعالى عن ذلك علوا كبيرا. واذا كان المسلم يرى ان الله وحده هو الذى لا يشبهه أحد من الخلق فان مشركى عصرنا يعتقدون أن محمدا أيضا لا يشبه أحدا من الخلق ولذلك لا يجوز لبشر أن يمثل شخصيته ولا يجوز أن يظهر فى صورة البشر. يرفضون الاقتناع بأنه بشر مثلهم ويكفرون بالآيات القرآنية التى تؤكد بشريته. نحن دائما لا نتحدث عن المشركين كأشخاص فى عصرنا بل كصفات وعقائد تنطبق على كل عصر. ونرجو من كلامنا هذا العظة والتذكير وليس السب أو التكفير
17: فما هو الحل؟
الحل فى الانترنت وفى الفضائيات الحرة التى تستعصى على المصادرة . لا بد من التنوير بالدراما الحرة التى تظهر شخصيات الأنبياء على حقيقتهم البشرية، بشرا ولكن أسمى البشر خلقا وأكرمهم سلوكا وأطهرهم عملا. وفى نفس الوقت تظهر الزيف الذى كتبه أئمة الضلال فى العصرالعباسى وما تلاه. من الطبيعى أن الهجوم على تلك الأفلام والمسلسلات سيشتعل ، ولكنه سيعطى دعاية بالملايين فى كل أنحاء العالم. ومن يعترض فعليه أن يرد بفيلم آخر ، فهذا هو الرد الحضارى المتاح بدون مصادرة لفكر أو رأى. وفى النهاية فالله تعالى هو الذى سيحكم بيننا يوم القيامة فيما نحن فيه مختلفون .


اجمالي القراءات 16035

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3677
اجمالي القراءات : 29,727,460
تعليقات له : 4,092
تعليقات عليه : 12,407
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي