التحليل النفسي للدكتاتورية العربية!

د. شاكر النابلسي في الأربعاء 22 يونيو 2011


 

لو نظرنا إلى واقع الدكتاتورية العربية لوجدنا أنها تنقسم إلى قسمين: ديكتاتورية خضراء أو لينة Soft Dictatorship   ودكتاتورية حمراء أو قاسية  Hard Dictatorshipوهناك فروق كثيرة بين هذين الصنفين من الدكتاتورية، منها:

  • الدكتاتورية الخضراء يعيث فيها الفساد والمحسوبية والقمع والطغيان. كذلك الحال نفسه بالنسبة للدكتاتورية الحمراء.
  • الدكتاتورية الخضراء يكون على رأسها دكتاتور يتجدد انتخابه (أو هو ينتخب نفسه، ويقول إن الشعب قد انتخبه، معتبراً نفسه أنه هو الشعب والشعب هو) من فترة لأخرى. وربما قضى في الرئاسة طوال عمره إلى أن يموت، فيرثه أبناؤه من بعده (حافظ الأسد مثالاً. وكان يمكن أن يتكرر الأمر كذلك في مصر، واليمن). وكذلك الحال في الدكتاتورية الحمراء.
  • الدكتاتور في الدكتاتورية الخضراء يتيح للمعارضة ولإعلام المعارضة هامشاً من الحرية لكي تتحرك قليلاً فيه. في حين أن الدكتاتور في الدكتاتورية الحمراء لا يتيح هذا المجال.
  • يمكن للدكتاتور في الدكتاتورية الخضراء أن يعفو عن بعض معارضيه ومنتقديه، بينما لا يعفو الدكتاتور الأحمر عن أي من معارضيه وربما يتركهم يموتون في السجون مرضاً وقهراً وجوعاً،أو يغتالهم كما فعل صدام حسين بزملائه في حزب البعث.
  • في الدكتاتورية الخضراء من السهل الإطاحة بالحكم وبالدكتاتورية، لأن هذه الدكتاتورية تدرك معاني الثورة، وأهدافها، وتخضع أخيراً لإرادة الشعب وهو ما تم في تونس ومصر. ولكن الدكتاتورية الحمراء تأبى ذلك. وتتمسك بالحكم، وتصر على البقاء، وتقول دائماً: من بعدي الطوفان. ونتيجة لذلك يفقد الوطن الكثير من أبنائه، ومن الأرواح البريئة، كما هو الحال الآن في ليبيا وسوريا واليمن.
  • تزوير الانتخابات العامة سُنَّة معروفة في الدكتاتورية الخضراء والحمراء على السواء.

أما بعض أمراض الدكتاتورية بقسميها فهي:

  • الجبن. فمن الملاحظ أن الدكتاتور الأخضر أو الأحمر جبان بطبعه. وعلم النفس يقرر، أن لا خوف من الجبان. ويقول حسن علي: "إن السلامة في المواجهة. لأن الجبان يموت ألف مرة. والحياة  لا تتقدم إلا إذا عرف الناس أن عاقبة الجبن أوخم كثيراً من عاقبة الرفض. وأدركوا أن من قال لا هم من عبَّدوا للبشرية طريقها إلى التقدم، وأخرجوها من الظلمات إلى النور." والجبان هو الذي يكذب كثيراً، ويختبئ خلف أكاذيبه حتى ينسى نفسه، فيصبح خائفاً من حقيقته. وهو الذي لا يستطيع الدفاع عن نفسه أمام الآخرين.
  • حب السلطة إلى درجة العبادة. فكلاهما الدكتاتور الأحمر والأخضر يتمسكان بالسلطة جيداً إلى حد الموت دونها.وحب السلطة قد يقود الدكتاتور إلى حب التسلّط. والتسلّط هو الاستفادة الكاملة من موقع السلطة والتجبر والأنانية فى اتخاذ القرار،وإجبار من يقع تحت نطاق هذه السلطة على تنفيذ القرارات دون النقاش، أو تبادل الآراءمما يسبب جروح معنوية مبطنة بأساليب التحطيم النفسية التي لا تقل ضرراً عن الجروحالمادية.
  • حب المال. حب المال كان سبباً رئيسياً في تقوية حب السلطة والتمسك بها. ومن هنا، نرى أن معظم المستثمرين والمسيطرين على ثروات الأوطان من أقارب وأعوان السلطة الدكتاتورية. بل أصبحت عائلات زوجات رجال السلطة، كما كان الحال في تونس ومصر وسوريا وغيرها، من كبار الأغنياء ورجال الأعمال المسيطرين على التجارة، والوكالات الأجنبية، ومشاريع الإسكان، والعمران، والصناعة. ومن هنا جاء حب السلطة والتمسك بها، والدفاع عنها حتى الموت. وهو ما نشاهده بشكل واضح في حالة الدكتاتورية الحمراء خاصة، كما في ليبيا، وسوريا، واليمن. وحيث أن هذه الدكتاتوريات تنطوي على بلايين الدولارات سنوياً، التي يجنيها أعوان وأقارب وحلفاء الدكتاتوريين، من تمسكهم بالسلطة. والدكتاتوريون يؤمنون بقول شاعر:

رأيتالناس قد ذهبوا    إلى من عنده ذهب

ومنلا عنده ذهب     فعنه الناس قد ذهبوا

وتظل شهوةحبالمالمن الشهوات الخطيرة - كما قال أحدهم - التي فتنت الكثيرمنالناس، فأصبحوا يتصارعونعلىالدنيا، وكأنها غاية مقصدهم. يغضبونمنأجلها، وبسببها يوالون،وعليها يعادون. وكم قُطعت رؤوس في  سبيلها، وسُفكت دماء بسببها.

4- تعذيب الآخرين. يُوصف الدكتاتوريون بأنهم ماسوشيون. أي يحبون تعذيب الآخرين.وكلمة الماسوشية مأخوذة من اسم روائي نمساوي عاش في القرن التاسع عشر يدعى: ليوبولد فون ساشر ماسوش، وذلك لأن أبطال رواياته كانوا يستمتعون بالألم الجسدي والإهانات والتعذيب، وهي تنطق ماسوشية أو مازوكية أو مازوخية Masochism، ولها مستويان:

الماسوشية العامة أو الماسوشية الأخلاقية: وفيها نجد أن الشخص الماسوشي يقوم بأشياء (بوعي أو بدون وعى) تعرضه للفشل أو الضياع أو الإهانة أو التحقير أو الإيذاء اللفظي أو البدني، وهو يكرر هذا السلوك، ويجد متعة خفية في ذلك، رغم شكواه الظاهرية. يستمر الشخص في هذا السلوك بشكل شبه قهري مهما تعرض للمشاكل والمتاعب. والماسوشية على هذا المستوى هي نوع من اضطراب الشخصية المصحوب بسلوك هادم للذات Self defeating behavior. وحب تعذيب النفس يتخذ أشكالاً وصوراً عديدة، بل ومراحل متنوعة. فهناك مراحل متقدمة، ومراحل متطورة، وأخرى مرضية وهكذا. تقريباً كل بني البشر لديهم هذه الصفة أي أن كل إنسان فيه ولو جزء ضئيل من الماسوشية حتى لو لم يشعر. فمثلا الميل لمشاهدة أفلام الرعب والعنف، هو نوع من تعذيب النفس بالرعب والمشاهد المروعة. لكن هذه الأشياء البسيطة المشتركة عند الكثيرين تظل أمور عادية وطبيعية. المشكلة الحقيقية تنشأ حين يستمرأ المرء تعذيب نفسه، ويتفنن في اختراع وابتكار الأساليب المختلفة لتحقيق هذا.

 

 

 

 

 

 

 

 4- كراهية الرأي الآخر. والدكتاتورية كلمة ذات أصل يوناني رافقت المجتمعات البشرية منذ تأسيسها ، تدل في معناها السياسي حالياً على سياسة تصبح فيها جميع السلطات بيد شخص واحد يمارسها حسب إرادته، دون اشتراط موافقة الآخرين. والدكتاتورية بكل بساطة تعني الرأي الواحد والأوحد. وهذا الرأي يكون عادة رأي الدكتاتور الأخضر أو الأحمر. فهما في هذا الشأن سواء. وكراهية الرأي الآخر تقود إلى العنف. العنف من قبل نظام الدكتاتور على معارضيه في الرأي. والمعارضة في هذه الحالة، تأخذ بالتشدد في طلباتها، ورفع سقف مطالبها ما دام نظام الدكتاتور يقابل مطالبها بالعنف. وهو ما شاهدناه حتى الآن في تونس، ومصر، ثم في ليبيا، واليمن، وسوريا، وربما البحرين.إلا أننا نلاحظ أن الدكتاتورية الخضراء في مصر مثلاً، والتي سمحت للمعارضة بشيء من حرية القول والعمل السياسي، كانت تتصالح مع المعارضة في كثير من الأحيان، وتغض من بصرها على كثير من تجاوزاتها تجاه السلطة، ورأس السلطة. في حين أن الدكتاتورية الحمراء في ليبيا، وسوريا، واليمن، كانت في صدامها أكثر حدة مع المعارضة من الدكتاتورية الخضراء. بل انتهزت فترة الانتفاضات الشعبية في شوارعها، للقضاء المبرم والمميت على المعارضة. وانتهزتها فرصة للقضاء على هذه المعارضة، التي كانت تشكل للديكتاتوريات الدُمل المُتقيِّح الذي لا بُدَّ من فتحه، ومعالجته. وهو ما يجري الآن في ليبيا، واليمن وسوريا. وربما سيجري مستقبلاً في العراق، وفي أنحاء أخرى من العالم العربي. إن الرأي المعارض يبقى أخيراً خيراً من الرأي الذي لا يعارض والذي يلجأ إلى التبجيل والتدليس. ذلك أن الحقيقة لا يمكن اكتشافها إلا في الرأي المعارض.

 

 

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 9135

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 2,147,859
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 362
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة