الحياة معركة بين الحق والباطل

وداد وطني في الأحد 22 اغسطس 2010


 8

الحياة معركة بين الحق والباطل

معاناة في ضوء كلمة


والتاريخ صفحة كبيرة فيه مداد هذه الحياة...
يسطر فيه أنصار الحق روعة الصبر وقوة الإيمان...
ويسطر فيه أنصار الباطل ذمائم البغي وغواية الضلال...

وتمر السنون طويــــــــــــــــــلة الأنفاس.....
تحمل في أحشائها خير عمل الإنسان وشره
فيما يقبع العقل في زاوية البحث والمنطق ليحكم على تلك الأعمال
مستلهما الأراء والتجارب حتى يفهم سر الإنسان .. بل سر هذه النفس
ومن ورائها ثمرات الحق وزرايا الباطل..

ويصطدم العقل بظلمات داجية من الظلم العنيد ويفقد صوابه عندما يرى
أن اكثر الحروب في التاريخ كانت بإدارة أشخاص ذوي شهوات حارقة لا تبقي ولاتذر
يحبون السلطة والمال وقد عشعشت في عقولهم مظاهر الغرور والكبرياء...

فيجندون الأجناد ويرفعون الأصوات ليسيطروا على النفس فيلجموا العقول
ويأكلوا الخيرات ... ويتمتعو ا بالنساء .. والليالي الحمراء .. ويعيشوا الأهواء.....
وليسقط الفقراء والعبيد والسفهاء .... وليمت الناس في وحل الجهل ومستنقع الذل!!!

وعندما يذكرهم أهل الحق بالحق ... ويرفعون لهم راية الإيمان ناصعة البياض ليلها كنهارها....
يحجمون ويتململون ويركبهم الحمق والجهل..
فيصوبون سهام جهلهم السامة وسيوف جهلهم السافلة على تلك الرايات البيضاء التي لا يزيدها مكرهم إلا رفعة ونزاهة ..وثباتا

}بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق{

وكم هم أولئك الذين سطروا على مر التاريخ طيبات المآثر وأنقذوا الناس من بطش الجبابرة وأعوان الطواغيت وضموا الى قلوبهم الفقراء والعبيد والمساكين ولم يأخذهم الغرور ولا الفخور بما صنعوا بل جندوا أنفسهم لخدمة الناس ...

عانوا من جراء ذلك الوباء والبلاء فبقوا صابرين محتسبين
والله يهدي لنوره من يشاء ... ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور..

وكم كنت أتمنى أن تصل أخبار هؤلاء إلى مسامع الحكام اليوم اللذين يتربعون على السلطة دون أن يؤلمهم جوع فقير ولا مظلمة محروم.....

 ...
ليتها وقعت في أنفسهم...

 

لنفتح صفحة تأريخ مشرفة ليعلم هواة الحروب وعشاق الفتنة وصيادوا رؤوس البشر أن بقاء ملكهم في عدلهم وليس في ظلمهم وفسادهم.

مُـلّ المقام فكم من أعاشر أمـــــــــــــة .... أمـرت بغير صـلاحها أُمـراؤهـا

ظلـــــــموا الرعية واستجازوا كيدهـا....  فعدوا مصالحها وهم أجـــراؤها

فأنى لهؤلاء .. أن يرحموا رعيتهم... ويرعوا رحمائهم .. حتى يحمدوا ولا يلعنوا...

فإن أبوا وتمادوا... فــ {سيعلم الَّذين ظلموا أي منقلب ينقلبون{

اجمالي القراءات 10180

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-07-15
مقالات منشورة : 28
اجمالي القراءات : 409,256
تعليقات له : 37
تعليقات عليه : 92
بلد الميلاد : Iran
بلد الاقامة : Iraq