( كتاب الحج ب 4 ف 21 ) إنتهاك الأشهر الحرم فى معركة صفين فى خلافة (على )

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 15 مايو 2013


 كتاب الحج بين الاسلام والمسلمين 

الباب الرابع : إنتهاك المسلمين للبيت الحرام والشهر الحرام

الفصل الحادى والعشرون إنتهاك الأشهر الحرم فى معركة صفين فى خلافة (على )  

 مقدمة : نسترجع قوله جل وعلا مهددا الصحابة ومن يسير على طريقهم : :( قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ (65) وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُلْ لَسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (66) لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (67) ( الأنعام). حلّ بالصحابة العذاب من فوقهم ومن تحت أرجلهم فى طاعون عمواس وفى عام الرمادة فى عام 18 هجرية ، ومن نجا منهم من عذاب هذا العام حلّ به عذاب آخر ، هو أن يتحولوا الى  شيع وفرق وأحزاب ويذيق بعضهم بأس بعض فى الفتنة الكبرى التى دخلها المسلمون بحرب الجمل عام 36 هجرية ، ثم فى حرب صفين عام 37 ، فى انتهاك صريح للأشهر الحُرُم فى هذا العام ، التى نتعرض لها هنا ، وقد كانت حربا ملعونة بكل أبعادها .  ولا يزال مسلسل الحروب الأهلية الملعونة واقعا يوميا للمسلمين تهون الى جانبه مآسى مواقع الجمل وصفين والنهروان ...الخ .

 أولا : معركة صفين  

1 ـ بعد قتل عثمان أسرعت السيدة ( أم المؤمنين ) حبيبة بنت أبى سفيان بارسال قميص عثمان الملوث بدمائه وأصابع زوجته نائلة المقطوعة الى أخيها معاوية فى دمشق . إذن تم ترتيب كل شىء ، والهدف لم يكن إنقاذ عثمان بل الحصول على ( قميص عثمان ) بعد مقتل عثمان .!. ورفع معاوية قميص عثمان فى المسجد داعيا للثأر من ( على ) متهما إياه بالمشاركة فى قتل عثمان أو بالتستر على قتلة عثمان ، وهم عماد جيش (على ) . وانضم ( عمرو ) الى معاوية ، وبايعه عمرو مقابل أن تكون مصر طعمة لعمرو إذا أنتزعها من والى (على ) . وأصبح عمرو المستشار الخاص بمعاوية .رفض معاوية بيعة ( على ) وأعلن العصيان ، واستعد بجيشه ، وقبلها بعث معاوية ( بالريموت كنترول ) جيش الجمل وهزمه ( على ) ، ثم إتجه  لقتال معاوية فى صفين . ولكى يتفرغ معاوية لحرب ( على ) فقد كفّ عن غزو الروم فى البر والبحر وعقد هدنة مع الروم ودفع لهم الجزية..

2 ـ واستمرت موقعة صفين 110 يوما درات خلالها 70 جولة من القتال . وكان جيش (على ) على  الأصح 90 ألفا ، بينما بلغ جيش معاوية 85 ألفا. وفقد فيها معاوية 45 ألفا ، وقُتل فيها من أصحاب ( على ) 25 ألفا . الى أن توقفت الحرب باقتراح عمرو بالتحكيم .  وسبق معاوية الى موقع المعركة ، فعسكر فى سهل فسيح على ماء الفرات، وتأخر (على ) فكان بينه وبين الفرات جيش معاوية . وبات جيش ( على ) فى عطش ، فتصح عمرو معاوية أن يسمح لهم بالشرب خشية أن يستميتوا فى الوصول الى الماء ، فرفض معاوية. وأمر ( على ) اربعة آلاف من جنده فاقتحموا عسكر معاوية وتبعهم الأشتر بجيش آخر ، ثم خلفهم ( على ) ببقية الجيش ، فأزالوا جيش معاوية واحتلوا مكانهم على الماء. وعطش جيش معاوية ، فسمح لهم ( على ) بالشرب.  وفى أول ذى الحجة بعد يومين من النزول فى صفين ارسل ( على ) يدعوه للدخول فى الجماعة ، فرفض فاشتعلت الحرب ، وكانت جولات ، ثم اتفقوا فيما بعد على هدنة فى شهر محرم ، وبعدها عاد القتال ، وقال حابس بن سعد  الطائى صاحب راية معاوية

فما دون المنايا غير سبع    بقين من المحرم أو ثمان .

3 ـ وفى أخر يوم من شهر محرم بعث ( على ) الى معاوية يقول : ( إنى قد احتججت عليكم بكتاب الله ، ودعوتكم اليه ، وإنى قد نبذت اليكم على سواء، إن الله لا يهدى كيد الخائنين ) فردوا عليه ( السيف بيننا وبينك ،أو يهلك الأعجز منا ).  فعادت الحرب أول صفر. 4 ـ وبعد قتل ( عمار بن ياسر ) إختار ( على ) عشرة ألاف فارس من ربيعة وغيرهم وقال لهم : أنتم درعى ورمحى ، وزحف بهم وهاجم جيش معاوية ففروا ، فقال ( على ) وهو يرتجز شعرا :

أضربهم ولا أرى معاوية   الأخزر العين العظيم الحاوية   تهوى به فى النار أم الهاوية . ( الحاوية يعنى مؤخرة الرجل ) . ثم نادى ( على ) معاوية يدعوه للمبارزة ، فرفض معاوية ، فحرّضه عمرو على البروز لمبارزة (على ) فقال له معاوية : ( طمعت فيها بعدى ) ، وألزم معاوية عمرا على أن يخرج لمبارزة ( على ) . فخرج عمرو مكرها ، وعندما واجه عليا أسرع فكشف عورته أمام ( على ) وقال ( مكره أخاك لا بطل . ) فحوّل ( على ) وجهه عنه وتركه قائلا : ( قبُّحت ) .!

4 ـ وكانت ليلة الهرير أشد أوقات القتال . استمر القتال فيها من النهار الى الليل ، وتصادم الجيشان وتقصفت الرماح ووتصارع الفرسان بالايدى بعد فقدان السيوف ، وباشر على القتال بنفسه وسط المعمعة فكان لايصمد له أحد حسبما يروى المسعودى . وطلع صباح اليوم التالى وقد ذهل القوم من مواعيد الصلاة وارتفع الغبار وتقطعت الألوية وأذاق بعضهم بأس بعض كما قال جل وعلا. وأشرف الأشتر على الفتح ، ونادى مشيخة أهل الشام يستغيثون " يا معشر العرب، الله الله فى الحرمات والنساء والبنات " وقال معاوية .( هلم مخبئتك يا ابن العاص ) فنصح برفع المصاحف فوق الرماح . ونادى عمرو : " أيها الناس ، من كان معه مصحف فليرفعه على رمحه "، فكثر فى جيشهم رفع المصاحف ، ونادوا " بيننا وبينكم كتاب الله . من لثغور الشام بعد أهل الشام؟ من لثغور العراق بعد أهل العراق ؟ ومن لجهاد الروم ومن لجهاد الترك ؟ "( الثغور يعنى أماكن المواجهة الحربية على التخوم بينهم وبين الروم والترك وغيرهم ) . ورفعوا نحو 500 مصحف ، وفى ذلك يقول النجاشى بن الحارث :

فأصبح أهل الشام قد رفعوا القنا    عليها كتاب الله خير قران

ونادوا عليا : يا ابن عم محمد     أما تتقى أن يهلك الثقلان . 

ثانيا : التحكيم

 1 ـ رفض ( على ) التحكيم ، وقال : (  أيها الناس ، أنه لم يزل من امركم ما أُحبّ حتى قرحتكم الحرب، وقد ـ والله ـ أخذت منكم وتركت ، وإنى بالأمس كنت أميرا فأصبحت اليوم مأمورا .) وأيده الأشتر وقال : ( إن معاوية لا خلف له من رجاله ، ولك بحمد الله الخلف ، ولو كان له مثل رجالك لما كان له مثل صبرك ولا نصرك ، فاقرع الحديد بالحديد ، واستعن بالله .) ووافق وجوه القوم مقالة الأشتر ، إلّا إن الأشعث بن قيس عارض عليا ، وقال ( إنّا لك اليوم على ما كنا الأمس ، ولسنا ندرى ما يكون الغد ، وقد ـ والله ـ فلّ الحديد وكلت البصائر ).فقال (على ) ( ويحكم ، أنهم ما رفعوها لكم إلا خديعة ودهاء ومكيدة ) فقال الأشعث ومن معه : (أنه ما يسعنا أن نُدعى الى كتاب الله فنأبى أن نقبله  )، فقال ( على ) :( ويحكم ، إنما قاتلناهم ليدينوا بحكم الله ، فقد عصوا الله فيما أمرهم به، ونبذوا كتابه ..فإن معاوية وسعيد بن العاص وابن النابغة ( عمرو ) وابن ابى معيط وحبيب بن مسلمة ..ليسوا بأصحاب دين ولا قرآن ، وأنا أعرف بهم منكم ، صحبتهم أطفالا ورجالا ، فهم شر أطفال، ورجال.) . فهدده الأشعث ومن معه إن لم يستجب لهم سيفعلون به ما فعلوا بعثمان ، او ان يسلموه الى معاوية . فسكت الأشتر خوفا على ( على ) أن يقتلوه كما قتلوا عثمان . ووافق ( على ) مُكرها . فقال الأشعث : ( إن شئت أتيت معاوية فسألته ما يريد ) ، واجتمع الأشعث بمعاوية ، فاقترح معاوية أن يختار كل فريق رجلا ويؤخذ عليهما العهد والميثاق على العمل بكتاب الله ، ووافق قوم ( على ) . واختار معاوية عمرو بن العاص ، واختار الأشعث وجماعته ابا موسى الأشعرى ، فقال لهم (على ) : ( قد عصيتمونى فى اول الأمر فلا تعصونى الآن ، إنى لا أرى أن أولّى أبا موسى الأشعرى )، فقال ألأشعث : ( لا نرضى إلا بأبى موسى الأشعرى ) ، فقال ( على ) : ( ويحكم ، هو ليس بثقة ، فقد فارقنى وخذل الناس منى ، وفعل كذا وكذا ) وذكر أشياء فعلها أبو موسى ( ثم أنه هرب شهورا حتى أمّنته ) واقترح ( على ) إختيار ( عبد الله بن عباس ) فقال الأشعث وأصحابه:( والله لا يحكم فيها مضريان ) أى من قريش التى تنتمى الى مضر . قال(على) :( فالأشتر ) فرفضوا الأشتر ، وهو ليس من قريش ولا من مضر، وقال الأشعث : ( وهل هاج هذا الأمر إلا الأشتر ؟ ) .

2 ـ وكتبوا صحيفة التحكيم فى شهر صفر عام 37 ، وجعلوا أجل إجتماع الحكمين فى شهر رمضان . وسار الأشعث بصحيفة التحكيم مسرورا يعرضها على جيش ( على ) فوصل الى مجلس بنى تميم فقرأها عليهم فثار عليه جماعة على رأسهم ( عروة بن أدية ) الذى قال ( أتحكّمون فى دين الله الرجال ؟ لاحكم إلا لله ) وصارت كلمته هذه شعارا للخوارج . وتشاجروا مع الأشعث . وتفرق جيش ( على ) وصاروا شيعا وأحزابا ، وووقعت بينهم المشاحنات وجعل بعضهم يتبرأ من بعض ، يتبرأ الآب من إبنه والأخ من أخيه ، ويتضاربون بالمقارع ونعال السيوف ويلوم هذا ذاك .

3 ـ على أن شعار ( لا حكم إلا لله ) صادف هوى من الأعراب الكارهين للهيمنة القرشية ، ورأوا أنفسهم جنودا يتصارع بهم جناحا قريش من الهاشميين والأمويين ، ورأوا إن شعار ( لا حكم إلا لله ) يحررهم من التبعية للسيادة القرشية ، ويجعلهم والقرشيين سواء، لذا إقتنع به كثيرون . ولما دخل (على ) الكوفة فارقه 12 ألفا، قالوا إنهم كفروا بقبول تحكيم البشر فى كتاب الله ، وطالبوا عليا أن يقرّ مثلهم بالكفر فرفض فلحقوا بقرية اسمها الحرورية ، فأصبح اسمهم الخوارج أو الحرورية نسبة لهذه القرية . وقد عاثوا فى الأرض فسادا فقاتلهم وقضى عليهم فى النهروان . ولكن ظلت فكرة الخوارج حيّة لأنها تعنى التحرر من سلطان قريش .

4 ـ والتقى الحكمان فى دومة الجندل عام 38 . وانتهت مباحثاتهما بالاتفاق معا على عزل ( على ) ومعاوية ) وأن يختار المسلمون خليفة آخر . ثم أمام الملأ قام الأشعرى طبقا للإتفاق بخلع ( على ) وجاء الدور على ( عمرو ) فأعلن عمرو خلع ( على ) وتثبيت معاوية .

ثالثا : بعد صفين   

وتحت عنوان ( تفرق  أصحاب على وردتهم ) يقول المسعودى فى مروج الذهب أن أصحاب ( على ) جعلوا يتسللون من حوله ويعودون الى اوطانهم فلم يبق معه إلا نفريسير . ثم إن الحارث بن راشد الناجى ومعه 300 من أصحاب ( على ) إرتدوا وتنصروا ، وهم من العرب من ذرية سامة بن لؤى بن غالب ، نسل اسماعيل . فأرسل لهم ( على ) معقل بن قيس الرياحى فقتلهم جميعا وسبى عيالهم وذراريهم ، وذلك بساحل البحرين. ثم واصل معقل بن قيس الاغارة والسبى متوغلا فى الأهواز بالعراق ، وكان هناك وال لعلى اسمه مصقلة بن هبيرة الشيبانى فاستجارت به النسوة السبيات العربيات وصرخن ( امنن علينا ) فاشتراهن مصقلة بثلثمائة الف درهم واعتقهن  ، وأدى من المال مائتى الف ، وهرب والتحق بمعاوية . فقال (على): قبّح الله مصقلة، فعل فعل السيد وفرّ فرار العبد . ومن أجل هذا إشتهر بنو سامة بكراهة ( على )

رابعا  : استحلال ( على ومعاوية ) الأشهر الحرم فى صفين

1 ـ وفى صفين لم يحسّ (على ) بحُرمة الشهر الحرام ، كان القتال على مراحل دون إشتباك عام ، وذلك خوفا من ان يسـاصل بعضهم بعضا ، أو كما يقول الطبرى:( . فأخذ (علي)  يأمر الرجل ذا الشرف فيخرج معه جماعة ويخرج إليه من أصحاب معاوية آخر معه جماعة فيقتتلان في خيلهما ورجالهما ثم ينصرفان وأخذوا يكرهون أن يلقوا بجمع أهل العراق أهل الشام لما يتخوفون أن يكون في ذلك من الاستئصال والهلاك .. ).ويقول الطبرى عن إحتدام القتال فى شهر ذى الحجة الحرام : (فاقتتلوا من ( ذي الحجة ) كلها ، وربما اقتتلوا في اليوم الواحد مرتين أوله وآخره . ) .

2 ـ وأتعبهم وأرهقهم ذلك القتال فى شهر ذى الحجة ، فأرادوا بعض الراحة فى شهر ( محرم ) الحرام ، يقول الطبرى :( واقتتل الناس ( ذا الحجة) كله فلما انقضى ذو الحجة تداعى الناس إلى أن يكف بعضهم عن بعض ( المحرم ) ولعل الله أن يجري صلحا أو اجتماعا فكف بعضهم . وحج بالناس في هذه السنة عبدالله بن العباس بن عبدالمطلب بأمر علي إياه بذلك .  ). أى إنّ القتال فى صفين بدأ بذى الحجة واستمر متقطّعا 110 يوما  طيلة الأشهر الحرم التالية ، وقد جعلوا القتال على مراحل خشية أن يستأصل بعضهم بعضا ، أى إن التوقف عن القتال لم يكن إحتراما للشهر الحرام ، فقد بدءوا بالقتال فى مفتتح الأشهر الحرم وبدء الحج الأكبر واستمروا فيه الى أن انتهى بخدعة التحكيم . 

خامسا: مقتل محمد بن أبى بكر فى مصر فى شهر صفر الحرام عام 38

1 ـ  فى سنة 38 ارسل معاوية عمرا لاسترداد مصر ومعه 4 آلاف لتكون له مصر طعمة له . وكان والى مصر من قبل ( على ) هو محمد بن ابى بكر .  . يقول الطبرى ( أن عمرو بن العاص خرج في أربعة آلاف ، فيهم معاوية بن حديج وأبو الأعور السلمي ، فالتقوا بالمسناة ، فاقتتلوا قتالا شديدا ..ولم يجد محمد بن أبي بكر مقاتلا فانهزم ، فاختبأ عند جبلة بن مسروق ، فدل عليه معاوية بن حديج،  فأحاط به ، فخرج محمد فقاتل حتى قتل. ) . وبعد قتله أدخل معاوية بن حديج جثته فى حمار ميت وأحرقه . ويقال أن السيدة عائشة ظلت بعدها تكره رائحة الشواء لأنها تذكرها بما حدث لأخيها محمد بن أبى بكر.  يقول المسعودى عن مصير جثة محمد بن أبى بكر بعد قتله : ( فأخذه معاوية بن حديج وعمرو بن العاص وغيرهما فجعلوه فى جلد حمار وأضرموه بالنار ، وذلك بموضع بمصر يقال له : كوم شريك . وقيل أنه فعل به ذلك ، وبه شىء من الحياة .!)  ويقول ابن الجوزى فى المنتظم عن محمد بن أبي بكر: ( وقد ذكرنا صفة قتله وإن معاوية بن حديج أحرقه بالنار وكان قتله فيصفر من هذه السنة‏.‏).

2 ـ وولى (على ) الأشتر وأنفذه الى مصر فى جيش .فأوصى معاوية ( دهقانا ) أى صاحب خان بالعريش على أن يقوم بدس السّم للأشتر إذا نزل عنده مقابل أن يعفيه من الخراج عشرين عاما ، ونفّذ الدهقان المؤامرة ووضع للأشتر السم فى  العسل فقتل الأشتر ، فقام جند الأشتر بقتل الدهقان . وقال معاوية ( إن لله جندا من العسل ) . وأصبحت مصر تابعة لمعاوية وتحت حكم عمرو .

اجمالي القراءات 10317

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   الخميس 16 مايو 2013
[71865]

المطلق والنسبى وأسئلة حائرة


عزيزي د منصور 

تحية طيبة 

مما لا شك فيه ان سلسة المقالات  التحليلية عن تاريخ المسلمين بعد وفاة الرسول خلال ما أطلق عليه الخلافة الراشدة حوت الكثير من الرؤي الجديدة رغم وجود النصوص من مئات السنين وهو أمر أراه جيد جداً ذلك ان اختلاف وجهات النظر على الواقعة التاريخية يضع الأشخاص التاريخية فى حجمهم الطبيعى بعيدا عن الهالات الأسطورية التى تسبغها التحليلات ذات النظرة الأحادية سواء تلك المؤيدة أو المعارضة فالسنة بالغوا فى تقديس أبو بكر و عمر وعثمان بينما بالغ الشيعة فى شيطنتهم من جانب فى مقابل تقديس على بن أبى طالب 

ولا شك ان العرض المحايد يخرجهم من مصاف المقدس إلى البشري واجد أهمية ذلك ان انشغال المسلمون خلال تاريخهم بهذا الخلاف أهدر جهودهم فى محاولات الانتصار العاطفى لمن يؤيدهم فاخرجهم ذلك من النظرة المحايدة بشكل عام فى الحكم على الأمور وبدأت سلاسل الأكاذيب تتشابك وتتعقد وبنى على أساسها مذاهب لم تزد المسلمين سوى التشرذم والتناحر وعمت قلوبهم عن الفهم المجرد للنصوص القرانية بان جري تطويع النصوص لخدمة وجهات نظرهم فخلقت أجيال مشوهه وتابوهات مقدسة 


2   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   الخميس 16 مايو 2013
[71866]


 



من هذا المنطلق اعرض سؤالى ولكن بداية أبدا بفكرة النسبى والمطلق 

ان مفهوم المطلق هو الحقيقة المطلقة التى لا تقبل نقاش أو وجهات نظر مختلفة ان المطلق هو ما يوجب الإيمان بمعنى ان الإيمان بالمطلق يبدأ أولا وقد يتبعه فهم تفاصيله أو لا يتبعه فالقناعه تسبق الفهم وتغيير القناعه يعنى هدم المطلق مثال ذلك وجود الله سبحانه وتعالى والقران فالإيمان بالله وكلامه فى نظر المؤمنين به أمر مطلق يسبق  ادلتهم على ذلك وبمجرد الإيمان يصبح هذا الإيمان حقيقة راسخة فى نفوسهم لا تتغير إلا بالخروج من الاسلام 

أما النسبى فهو ما يخضع للتغيير والتبديل وفقا للمعلومات والنقاش والفهم والإيمان بالنسبى إيمان قلق يخضع للتغيير والتبديل حسب تغير الفهم والقناعات وتغيير الإيمان النسبى لا ينتج عنه هدم النسبى بل يجعل ترجيح النتائج الجديدة أكبر من النتائج القديمة فيظل قناعتك بالنسبى قلقا حتى تموت ومن أمثلة النسبى التفسير أو فهم النصوص المطلقة والوقائع التاريخية والنظريات العلمية والقانونية 

ان المذهب السنى والشيعى وقعوا فى أكبر خطا عندما أخضعوا المطلق للنسبى فأصبحت الروايات التاريخية النسبية تفسر النصوص المطلقة  فاصبح الوضع معكوسا بان قام فقهاء المذهبين منذ نشاتهما بتحويل النسبى إلى مطلق وتحويل المطلق إلى نسبى فاختل الفهم وتباعدت الحقائق وترسخ هذا الفهم المغلوط بان اصبح دينا يجعل التفكير من خارجه كفرا 

يحسب للدكتور منصور ومن هم على شاكلته من المفكرين الإسلامين مثل المعتزلة وغيرهم أنهم حافظوا على التفرقة الدقيقة بين المطلق والنسبى فبات ما يطرحونه مجرد أفكار تحتمل الخطأ أو الصواب ولا يمكن نسبتها إلى المطلق وهو سر اختلاف القرآنيين فيما بينهم حول ما يطرحونه من رؤي وأفكار 

لا شك ان مقالات التأويل والاسناد والمحكم والمتشابه فى القران من اهم ماكتبه الدكتور منصور بل قد أزعم أنهم سر تجديده الفكري 


 


3   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   الخميس 16 مايو 2013
[71868]


 وقبل ان اسأل. سؤالى أرجو ان تعتبرني أسال من خارج الاسلام يعنى اطرح سؤال من لا يؤمن برسالة الاسلام  


ان القران حوي بضع آيات محكمات تتعلق بتنظيم الحياة الدنيوية مثل آيات عقوبة الزانى والسارق وآيات وجوب كتابة الدين فى السفر وآيات لباس المرأة المحتشم وآيات الميراث والوصية والأحوال الشخصية 

معظم هذه الآيات واضحه الدلالة مفصلة  وأغلبها قانونية تتعلق بتنظيم المجتمع أي أنه يمكن تنصنيفها فى خانة المطلق 

وسؤالى هل يجب على المؤمنين بالإسلام تطبيق تلك الآيات الآمرة على انفسهم وفى مجتمعاتهم دون فهم الغاية منها ؟ 

هل يجب على المسلم التوقف عن تعلم مثلا نظريات علم العقاب  فى شان جرائم السرقة والزنا والحرابة والقصاص أو القانون المدنى وقوانين الأسرة فى العالم باعتبار ان القانون الآلهى أورد حلولا لا تقبل النقاش ؟

هل  وأنا أحاول فهم الغاية من هذه القوانين يجب ان اتحلى بالموضوعية وأنا أقارن بين مدي نجاح كل نظرية أم أكون قد خرجت عن الاسلام ؟

ان كل تعاليم الاسلام وفق قولك تضمن الحرية فى الفكر والعمل باستثناء تلك الحزمة من التشريعات القليلة التى فرضها الله فما هى الحكمة من إنزال قوانين تنظم حياة البشر وتقيدهم بها بدلا من تركهم يجربون كل النظريات أملا فى وصولهم إلى الحقيقة كما فعل فى باقى مناحى الحياة ؟ 

هل جهاد المسلم السنى لتطبيق تلك الأحكام فى مجتمعه الذي قد يحوي ثقافات مختلفة نوع من إقحام الدين وإكراه الآخرين بقناعاته؟ 

4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 16 مايو 2013
[71869]

أهلا استاذ حسام ومرحبا ..واقول

1 ـ العقوبات فى الاسلام هى ليست للعقاب ولكن للحث على التوبة والاصلاح . لذا فهى تسقط بالتوبة الظاهرية التى تعنى تأدية الحقوق والالتزام بالاسقامة . أما التوبة القلبية فمرجعها لله جل وعلا يوم الدين ، وهى تقى من عقاب الآخرة .


2 ـ معظم تشريعات الاسلام يقع عبء تنفيذها على الفرد دون تدخل من الدولة ، فسلطة الإلزام الاجتماعية محدودة جدا ، وهذا فى تشريعات القرآن التى هى محدودة بطبيعتها . وهناك المجال الأوسع للبشر فى تقنين الأحكام . وطالما يتم تشريعها وفق سلطة المجتمع وبالديمقراطية ، وطالما هى فى إطار العدل والقسط وبالتخفيف والتيسير فهى قوانين اسلامية ، ويجب طاعتها لأن الدولة الاسلامية لها هيكل تعاقدى بين الفرد والدولة ، ويجب على الفرد الوفاء بالعقد بينه وبين دولته .وقلنا كثيرا أن الدولة الديمقراطية الحقوقية الحديثة هى أقرب النظم للدولة فى الاسلام .


3 ـ إن هذه التشريعات القرآنية فى نظرى تقوم بدور الهداية والالهام للبشر كى يسنّوا على منوالها بقية التشريعات التى تنظم حياتهم فى إطار العدل والمعروف المتعارف عليه على أنه خير وعدل وأنه القيم العليا . ومن خلال هذا المعروف ــ الذى يُعلى رب العزة من شأنه ــ صاغ الغرب تشريعاته مستلهما القيم العليا من الحرية والقسط والعدل . بينما يقع المسلمون حتى الآن أسرى لأديانهم ألأرضية وشريعتها الاستبدادية الظالمة المتزمتة المتخلفة .


4 ـ ليست هناك عقوبة دنيوية على عدم  تطبيق الشرع الحقيقى . هذا الشرع الحقيقى قائم على العدل والقسط . وبضياع العدل والقسط ينفتح الباب للنزاع والفتن والحروب ، أى يأتى العذاب والعقاب رد فعل للظلم ، اى عقويته منه فيه .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4175
اجمالي القراءات : 37,278,714
تعليقات له : 4,476
تعليقات عليه : 13,194
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي