إتهام الإمام محمد عبده بالخيانه!!

عبد الله في الثلاثاء 20 يوليو 2010


إتهام الإمام محمد عبده بالخيانه!!

الإخوة الأحباء السلام عليكم

قرأت هذه المقالة فى جريدة المصريون وللأسف كان كاتبها هو رئيس التحرير محمود سلطان وفوجئت بانه يخفى الحقيقه ويدلس على القارئ ويسبح بمجد الوهابية رغم ان كل ما حل بالمسلمين كان جراء أتباعهم للفكر الوهابى

وحقيقة ان الدكتور منصور قد فند أصل الوهابية وفساد إعتقاداتها ولكن حتى الأن مازالت هناك أقلام تركع لإبن عبدالوهاب وتظهر فكره الارهابى على انه دين الله الحنيف الذى ارتضاه الله لنا

اتمنى من كل كتاب الموقع ان يردوا على هذا الكلام ويظهروا للعوام مرة أخرى حقيقة الفكر الوهابى الذى لايعلمه السواد الأعظم من الناس.

ثم ان الكاتب لم يكتفى بتقديس الوهابية بل تجرأ واتهم شرفاء العلماء المسلمين بالخيانه وتعاونهم مع المحتل الأوروبى لهدم دين الإسلام

هذا هو نص المقالة :

 

ما بعد "صدمة" فراج إسماعيل.. (رد الاعتبار لإمام السلفية الحديثة)


محمود سلطان   |  19-07-2010 23:26

هذا المقال سبق أن نشرته هنا ـ مختصرا ـ منذ عدة أشهر وأرى أنه من الأهمية بمكان ان اختتم به ما كتبته منذ يومين عساه أن يثلج صدور الذين "تألموا" من مقالات الأستاذ فراج إسماعيل:
لم يعرف المجتمع السعودي مرحلة "الأوربة" تلك التي عرفتها مجتمعات عدة مثل المجتمع المصري ومنطقتي الشام والمغرب العربي، ولذلك لأسباب تتعلق بـ"جغرافيا المكان" من جهة، وبالصدام العسكري مع "الوكيل الفرنسي" في مصر "محمد علي" من جهة أخرى.
لقد خلفت المواجهة العسكرية بين الأخير، والحركة الوهابية مرارة في حلق سكان الجزيرة العربية، وأصلت لقطيعة نفسية عميقة، بين البلدين ترتب عنها "قطيعة معرفية"، جعلت الجزيرة بمنأى عن التغييرات الثقافية والفكرية والدينية التي خلفتها حملة نابليون على مصر، ما حفظ للجزيرة "نقائها الروحي"، فظل حراكها السياسي والديني والاجتماعي، مرتبطا لاستجابات داخلية، وليس رد فعل لضغوطات خارجية، ولعل حركة محمد بن عبد الوهاب (1703 ـ 1791 )، كانت آخر محطات "التجديد" الذي أفرزنه سياقات داخلية عفوية، غير مرتبطة بـ"أجندات خارجية"، وكانت نوعا من التواصل الحضاري مع "الداخل الإصلاحي" مثل ابن تيمية والعز بن عبد السلام.
ابن عبد الوهاب ولد و توفى قبل الحملة النابليونية، و تنقل ما بين العيينة من بلاد نجد، مكة، المدينة، البصرة بغداد، كردستان، همذان، أصفهان وقم. أي أن أصوله الفكرية كانت "إسلامية خالصة"، لم تختلط بنطف فكرية "غريبة حضاريا"، ولم تتعرض فطرته الدينية، لـ"الاغتصاب الحضاري" الذي تعرضت له النخب السياسية والفكرية في مصر، في بدايات القرن التاسع عشر. ولعل ذلك ما يحملنا على الاعتقاد بأن ابن عبد الوهاب يعد "نموذجا معياريا"، للتفريق بين "الإصلاح والإفساد" و"التجديد والتقليد".


وهذه النقطة بالغة الأهمية، لإعادة الاعتبار لمفهومي الإصلاح والتجديد، إذا ما حاولنا تكوين رؤية موضوعية لهذا الصخب الإعلامي الذي تشهده السعودية بين أطراف عدة و الكل يدعي لنفسه قصب السبق في عملية الإصلاح.
ما الفرق إذن بين محمد بن عبد الوهاب و"شيوخ الإصلاح" في مصر مثل الشيخ حسن العطار ورفاعة الطهطاوي والأفغاني ومحمد عبده والشيخ علي عبد الرازق؟، إذ إن كثيرا من المؤرخين يدرجهم معا في قائمة المصلحين أو المجددين. وهو إدراج في تقديري يخلط ما بين "المجدد" و"المقلد"، ولا يرى الفاصل بين الإصلاح والإفساد: فالأول -ابن عبد الوهاب- يمثل النموذج الذي ينشده الوطنيون الآن للإصلاح، وهو "الإصلاح من الداخل"، حيث ارتبطت حركة ابن عبد الوهاب بمعطى "داخلي - جاهلي"، وهي "ثقافة الخرافة" التي كانت سائدة في الجزيرة العربية، حيث كانت ثورته انتصارا للعقل على الخرافة، والعودة إلى الأصول لمواجهة البدع والخرافات، وإقالة العقل العربي من عثرته وكسله غيبوبته الحضارية.
كانت دعوة ابن عبد الوهاب، حركة مستقلة عن أية ضغوط دولية أو إقليمية، مهمومة فقط بتجديد الداخل وتأسيسه على "الخلق القرآني"، لم يكن عبد الوهاب معاصرا أو عارفا أو معجبا بالفكر الباريسي، الذي أفسد النخبة في مصر. فيما اتصلت الأخيرة بهذا الفكر، اتصالا بلغ مبلغ المعايشة، مثل الشيخ حسن العطار وتلميذه رفاعة الطهطاوي وجمال الدين الأفغاني وتلميذه محمد عبده. حتى في ذروة الاحتلال والشعور بالمهانة، كما فعل الجبرتي مثل تردده على منشآت الفرنسيين وقبوله المشاركة في "البرلمان الوطني" الذي أسسه الجنرال الفرنسي "مينو" على غرار مجلس الحكم المؤقت الذي أسسه الحاكم العسكري للعراق الأمريكي برايمر، ثم عاد واعتذر للمصريين عن ولائه للفرنسيين من خلال كتابه "مظهر التقديس بزوال دولة الفرنسيس"، والذي أهداه إلى الوزير العثماني يوسف باشا، مجددا ولائه للدولة العثمانية من خلاله.
هذا الارتباط أو الاختلاط بـ"المحتل الغالب" والمنتصر والمتفوق عسكريا وتقنيا، أفرز ظواهر ثقافية ونخبا قرأت الداخل وفهمته بعيون وعقل الخارج، لقد كتب الطهطاوي في "تخليص الابريز" واصفا رد فعل الحكومة الفرنسية على سقوط الجزائر في أيديهم قائلا:" فبمجرد ما وصل هذا الخبر إلى رئيس الوزراء بوليناق، أمر بتسييب مدافع الفرح والسرور وصار يتماشى في المدينة كأنه يظهر العجب بنفسه، حيث إن مراده نفذ وانتصرت الفرنساوية في زمن وزارته على بلاد الجزائر. ومما وقع أن المطران الكبير لما سمع بأخذ الجزائر ودخل الملك القديم الكنيسة يشكر الله سبحانه وتعالى على ذلك، جاء إليه ذلك المطران ليهنيه على هذه النصرة، فمن جملة كلامه ما معناه أنه حمد الله سبحانه وتعالى على كون الملة المسيحية انتصرت نصرة عظيمة على الملة الإسلامية ولازالت كذلك".
كيف قرأ الطهطاوي الاعتداء الفرنسي الصليبي على الجزائر؟ يقول: "مع أن الحرب بين الفرنساوية وأهالي الجزائر، إنما هي مجرد أمور سياسية ومشاحنات تجارات ومعاملات ومشاجرات ومجادلات منشأها التكبر والتعاظم! ومن الأمثال الحكيمة: لو كانت المشاجرة شجرا لن تثمر إلا ضجرا".
هذا النص عمدت إلى ذكره في هذا السياق لأهميته ولأنه شديد التماثل مع تفسيرات "المصلحين الجدد" الآن للحملة الأمريكية على العالم الإسلامي منذ عام 2001، والتي يبررونها بمبررات "مادية" و"حرب مصالح" رغم تأكيدات بوش المتكررة بأنها حرب صليبية، وأن "الله أرسله لإنقاذ البشرية من الهمجية الإسلامية".
الطهطاوي هنا رغم أنه ينقل تفاصيل الاحتفالات الدينية والمدنية الفرنسية في باريس وإقامة القداس ابتهاجا بانتصار الملة المسيحية على الملة الإسلامية، إلا أن الطهطاوي الذي اعتبر نفسه سليل "الحضارة النابليونية"، وحاملها لـ"إصلاح الشرق"، لم يشأ إدانة باريس التي مثّلها فيما بعد في القاهرة، وقرأ الأحداث بنفس مادي واضح، في خطاب تضليلي، إذ ليس ثمة حرب صليبية، إنما هي مجرد "مشاحنات وتعاظم وتكابر" بين الطرفين: بين المعتدي الفرنسي والمُعتدى عليه الأعزل: الجزائري.
هذا هو الفارق بين ابن عبد الوهاب و الطهطاوي، ارتبط الأول بمشروع «إسلامي مستقل" يستند على "الإصلاح من الداخل"، فيما ارتبط الثاني بمشروع تغريبي يعتمد على فكرة "تقليد الخارج". وعلى ذات المنحى يمكن النظر إلى محمد عبده، و سبق لنا الإشارة إليه في الجزء الثاني من هذه المقدمة، ونجدد الإشارة هنا -في سياق التدليل على انتمائه للمدرسة التقليدية وليست الإصلاحية- إلى أن عبده كما كشف د. محمد عمارة في "الأعمال الكاملة"، قد شارك قاسم أمين في وضع كتاب "تحرير المرأة"، بل إن عماره ألمح إلى أن الكتاب ربما يكون عبده قد كتبه من ألفه إلى يائه.
ورغم أن سلوكيات الأفغاني مثل انتخابه رئيسا لمحفل "كوكب الشرق" الماسوني عام 1887 وشربه الدخان وتعاطيه "الكونياك" - الخمر كما ذكر رشيد رضا في "تاريخ الإسناد"، قد أثارت الكثير من اللبس حول شخصيته المثيرة للجدل، إلا أنه لا يخرج عن كونه ابن الصدمة الحضارية النابليونية، التي جعلته واحدا من ابرز رواد التقليدية الجديدة، مثل الطهطاوي وعبده وعلى عبد الرازق وغيرهم.


في الحالة السعودية فإن الجزيرة كما أشرنا في ما تقدم، لم تعرف ما عرفته مصر من أوربة، ولكنها مرت أيضا بمرحلتين شبيهتين: مرحلة ما قبل الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 ، وهي المرحلة التي لم تكن فيها السعودية تحت ضغوط خارجية ملحة، وإنما دخلت في "جدل داخلي" فرضته عليها تساؤلات جديدة على رأسها الوجود الأجنبي في منطفة الخليج، والشراكة العربية الغربية في حرب "تحرير الكويت" عام (1990 ـ 1991)، واستهداف القاعدة للوجود الأمريكي في المنطقة وهي المرحلة التاريخية التي أفرزت طبيعيا قيادات إصلاحية عفوية، تعتبر امتدادا لعفوية ابن تيمية والعز بن عبد السلام ومحمد ابن عبد الوهاب، تمثلت في سفر الحوالي، سلمان العودة، ناصر العمر، وهو التيار الذي أدى تأثيره على الحراك السياسي والاجتماعي بالمملكة -"مظاهرات بريدة نموذجا"- إلى ابتلاء معظمهم بمحنة السجن (1994 ـ 1999 ).
المرحلة الثانية وهي مرحلة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر، وتشبه إلى حد ما حملة نابليون بونابرت عام 1798م، إذ تشتركان في أنهما كانتا "حرب أفكار"، دخلت مصر في الثانية "عصر الأوربة" ودخل الخليج في الأولى "عصر الأمركة"، وفرضت أجندات خارجية للإصلاح، وهي المرحلة التي أفرزت نخبا تشبه وتتماثل مع تلك التي أفرزتها الحملة النابليونية على مصر، تتبنى مشاريع تغريبية، تعتمد على "جلد الذات" واحتقارها والإعلاء من قيم الغالب المنتصر —أمريكا- مثل منصور النقيدان، مشاري الذايدي وغيرهما. وهم امتداد طبيعي للمدرسة التقليدية في مصر مثل طه حسين، ومحمد أحمد خلف الله وعلي عبد الرازق، وجمال البنا وحسن حنفي وغيرهم.
 

 
اجمالي القراءات 11998

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأربعاء 21 يوليو 2010
[49524]

برافو حقيقى.. برافو صحيح

الدكتور وسيم السيسي كتب هذا المقال في المصري اليوم ورغم الأختلاف مع بعض ما جاء فيه ننقله  تقدبرا للكاتب وفكره 


مثلث الفناء لأى دولة هو الجهل، وابنه الفقر، وحفيده المرض! هذا المثلث المرعب يعتمد على دعامتين:


1- جهاز مناعة داخلى قوى أم ضعيف؟!


2- فيروسات، بكتيريا، تهب من الخارج.


أما جهاز مناعتنا فقد أصابه الإيدز.. لا استجابة..! لا حركة.. لأخطار سكنت فى عظامنا.. وكل ما نراه مرض باركنسون أو الشلل الرعاش.. كل طرف يرعش فى ناحية.. معاكسة للأخرى!


أما ما يهب علينا من الخارج.. فهو من دول شريرة ومنظمات عالمية.. ألا وهى: 1- إنجلترا. 2- الولايات المتحدة الأمريكية. 3- الصهيونية العالمية.. ولكن ما هو أصل الحكاية؟!


انتشر الإسلام جغرافياً، فى شبه جزيرة أيبيريا 711م (إسبانيا)، روما 846م، جزر البحر المتوسط (مالطة- قبرص)، كادوا يدخلون فرنسا (موقعة بواتييه)، هذا بالإضافة إلى مصر، وكل بلاد المغرب، ليس هذا فقط.. بل كان علماء المسلمين مثل جابر بن حيان (الكيمياء- إيران)، القزوينى (جيولوجيا- إيران) ابن رشد، الزهراوى (الجراحة- الأندلس)، الدميرى (علم الحيوان- مصر)، ابن البيطار (علم النبات- الأندلس) البيرونى (جغرافيا- إيران)، الخوارزمى (رياضيات- بغداد) الفارابى (الموسيقى- تركستان)، الأنطاكى (الصيدلة- سوريا)، ابن يونس (الفلك- مصر)، ابن سينا (طب- أفغانستان)، ابن الهيثم (بصريات- مصر).


كانت أوروبا تتعلم العربية حتى تدرس الطب عن ابن سينا وغيره من علماء المسلمين.. أحست أوروبا بخطورة المسلمين عليها.. فكان عصر النهضة.. والحرب على الإسلام والمسلمين! وكان صعبا عليهم ذلك.. فكانت الخطة الجهنمية التى بدأت بإنجلترا سنة 1710م!! إنه أخطر كتاب قرأته فى حياتى.. لأنه يهدد بلادى.. يكشف عمن يهدد بلادى.. بل يهدد الحضارة الإنسانية جمعاء.. هذا الكتاب الصغير قنبلة.. صدر منذ بضعة أسابيع بعنوان: الوهابية تشوه الإسلام، والكتاب إعداد نخبة من الكتاب منهم أ.د. أحمد شوقى الفنجرى، أ.د. أحمد السايح، أ.د. عبدالفتاح عساكر، أ.د. رفعت سيد أحمد، د. محمد الحلفاوى، الشيخ ناصر رمضان عبدالحميد، أ. خالد محيى الدين الحليبى، وعلى أى قارئ أن يقرأ على الشبكة العنكبوتية مذكرات مستر همفر لتخريب الإسلام!


memories of mr .hampher internet www.google .com


وهى مترجمة لكل لغات العالم ومنها العربية! يقول همفر بالحرف الواحد:


«لقد تأكد للساسة البريطانيين أن العائق الوحيد للاستعمار البريطانى فى هذه المنطقة.. هو الدين الإسلامى.. فأوفدتنى وزارة المستعمرات 1710م ومعى تسعة من الإنجليز، إلى مصر، العراق، طهران، الحجاز، الأستانة، بعد أن تلقينا تدريباً واسعاً فى المخابرات، والجاسوسية، كما درسنا لغات هذه البلاد، كما درسنا وحفظنا الكثير من القرآن والأحاديث!» التفاصيل كثيرة.. عليكم بقراءتها.. أختار منها:


1- وجدوا ضالتهم فى محمد بن عبدالوهاب، زوجوه فتاة إنجليزية.. احتفظ بها إلى جانب زوجاته الأربع!


2- هدم الوهابيون بيت النبى، وبيوت أبى بكر، وعمر، وعثمان، وعلى، وحولوها إلى ... ... (ص 26)!


3- أن يشهد كل مسلم أنه كان كافراً، ويقرأ الشهادتين من جديد.


4- قتل أى مؤذن يقول سيدنا محمد.. لأن سيدنا لله تعالى فقط (ص 27).


5- قاموا بقتل وغزو القبائل التى حولهم.


6- النقاب والقفازان.. بالرغم من الحديث النبوى: لا تنتقب المحرمة ولا تلبس القفازين (ص 49)، وهذا التحريم فى أقدس الأماكن.. فى الحج والعمرة.


7- طمس كل مقابر البقيع، فأصبح لا يعرف قبر الصحابى من ذاك، وفى الوقت نفسه أبقوا على حصن خيبر على أنه أثر، ويعاقب كل من اقترب منه بسوء! (ص 116) من المصدر نفسه.


التفاصيل كثيرة ومزعجة.. إنها إنجلترا الشريرة.. التى أتت بحسن البنا، كما أتت بجامعة الدول العربية 1945، كما جاءت بالخومينى مع ربيبتها الولايات المتحدة الأمريكية، كما جاءت ببن لادن، وفى سنة 1917 كان وعد بلفور بإنشاء دولة إسرائيل.. هذه الدول الثلاث تعمل على تخريب هذه المنطقة من الداخل.. غزو العراق، وحصار اقتصادى لإيران، وتفتيت للوحدة الوطنية فى مصر! ووهابية فى السعودية!


هل نجحوا فى ذلك؟! نعم نجحوا.. وأقدم لهم التهنئة: برافو حقيقى.. برافو صحيح! هى تهنئة لو حللت لعناصرها الأولى لكانت مزيجا من الأسى، والألم، والغضب!


متى يفيق المسؤولون؟! ويتعلمون من النعامة كيف تضع رأسها فى الرمال حتى تسمع وقع أقدام الصياد قادمة من أى اتجاه، فتجرى هاربة فى الاتجاه المعاكس! حتى النعامة مش فاهمين عنها شيئاً.. كيف يفهمون الوهابية بعد ذلك.


 


2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 22 يوليو 2010
[49536]

محمود سلطان وعالم الحيوان ..

الصحفى ومذيع التليفزيون المصرى السابق (محمود سلطان) . حقيقة كنت أحبه وأحترمه عندما كان  يُقدم  البرنامج الشهير (عالم الحيوان) ، ونشرة (الأخبار) .لصوته الهادىء وطريقته الجميلة فى العرض والتقديم ..


ولكنى صُدمت فيه بعد كتابته هذه المقالة التى لا تخرج إلا من أحد شخصين إما (جاهل بحقائق التاريخ ، وإما متطرف إرهابى يعبُد إبن عبدالوهاب ،وإبن تيمية وسيد قطب والمودودى ،وشكرى مصطفى ،وإسامه بن لادن ) ومن بعدهم  أو من قبلهم (ريالات الريال ) .. فالرجل بكل بجاحة يجعل من إبن عبداوهاب والوهابية مُجدد ومُصلح ومخلص للمسلمين فى العصر الحديث ،لا لشيئ سوى لأنه  قام بدعوته من قلب الجزيرة العربية فقط لا غير .ونسى أنه ساعد (إبن سعود) على سفك دماء الملايين من الأبرياء ،والضعفاء ، وعلى إستحلال أموالهم وسبى نسائهم ، وعلى تسخيرهم وتعبيدهم له ولأهله من بعده ...


والأغرب  من هذا أنه يتهم قادة التنويرالمصريون  فى مصر والعالم العربى بالعمالة والخيانة ،لا لشىء أيضاً سوى لأنهم تعلموا ودرسوا وإحتكوا بالفرنجة ،وعادوا من أوروبا بالعلم الحديث ليضيئوا به عصور الظلام المتجمدة من الفرون الوسطى فى مصر المحروسة ...يا سبحان الله ... هل لهذا الحد وصل الجهل والغباء بمن يقارن بين (محمد عبده ،) وبين السفاح (محمد بن عبداوهاب ) ؟؟؟؟


والأكثر غرابة أن الرجل نسى تماما أو تناسى  ثورة القرآنيين التنويرية  السلمية التى خلخلت أركان الجهل والغباء الدينى ،وزلزلت صخور الجمود الفكرى عند المسلمين فى الشرق والغرب ، والتى ولدت ونشأت وترعرت فى مصر المحروسة ، ثم إمتدت وتشعبت إلى كل أقطار العالم . واعتقد أنه لا يُنكر ثورة القرآنيين التنويرية الآن إلا جاهل وجاحد ومُستكبر ،وطامع فى ريالات أسياده من الجاهلين والمتطرفين من أحفاد إبن عبدالوهاب ،وإبن سعود ،وإبن ريال ،وإبن دينار ،وإبن روبية ،أو حتى ليرة سورية..


سامحك الله يا محمود سلطان ،وهداك قبل فوات الآوان .وأخرجك من حظيرة (عالم الحيوان).


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-06-19
مقالات منشورة : 9
اجمالي القراءات : 94,083
تعليقات له : 44
تعليقات عليه : 43
بلد الميلاد : United Arab Emirates
بلد الاقامة : United State

باب كتاب أعجبني

باب فيديو أهل القران