تنبه يا صديقى فانت فى السوبر ماركت (1)

عمرو حسنى في الإثنين 19 يوليو 2010


مقدمه: 

أردت ان أكتب مقالا عن الحريه فلم اجد أشمل لتعريف هذه الكلمه من السوبر ماركت !!

فى السوبر ماركت يجتمع أصحاب كل المفاهيم و الملل. فى السوبر ماركت تتحد الايدى و الامال على الجبنه البيضاء و الثياب الاكثر لمعانا. لإى السوبر ماركت يرجع الكهل طفلا و يصبح الطفل بطل الابطال. 

أيام زمان: 

 

فى الثمانينات من القرن الماضى عندما كنت طفلا كنت اشترى لامى اللبن تاره و الجب&aumgrave;بنه تاره اخرى من البقال على الناصيه. بقاله عم عبد الرازق كانت بقاله صغيره فى حى من احياء القاهره . برغم صغر البقاله كان كل الحى يشترى معظم طلبيات البيت من هناك و كان هذا كافيا. كان عم عبد الرازق يعرف كل اهل الحى و الكل يعرفه و كان رجل طيب و محبوب .

فى يوم من الايام و بدون سابق اخطار ظهر منافس جديد لعم عبد الرازق على الجانب الاخر من الشارع. لكن هذه المره كان منافسه بلا وجه او اسم شخصى.. منافسه كان السوبر ماركت. هناك كنت اجد كل انواع الشوكلاته الاجنبيه و المجلات و الشرائط و شرائط الفيديو و كانت امى تجد كل انواع الجبن و اللبن الخ الخ .. و ان كسل ابى عن النزول الى الشارع جاء السوبر ماركت بجميع المنتجات الى البيت مقابل جنيهات معدوده ... 

و قبل ان تمر بضع سنوات أغلق عم عبد الرازق البقاله الصغيره

كان هذا فى التسعينات ... و الان الى عالم العولمه فى 2010

عالم السوبر ماركت: 


ادخل اليوم اى سوبر او هيبر ماركت و تأكد انك تدخل عالم الاقتصاد من اوسع ابوابه

اليوم انت كمستهلك لا تبحث عن منتج .. انت تبحث عن اثبات للذات .. عن تجربه أو احساس معين .. ان تبحث عن رمز معين يثبت موقعك فى المجتمع الذى تعيش فيه.

بمعنى آخر ... قيمه المنتج الذى تشتريه فى الماركت ليس المعادله التاليه:

تكاليف المنتج + نسبه الربح = سعر السوق

بل المعادله التاليه

تكاليف صناعه المنتج + قيمه التجربه (القيمه المعنويه + نسبه الربح = سعر السوق

فى مجمل سعر الشامبو الذى تشتريه احساس النعومه الذى تستحقه 
أنت لا تشترى معجون اسنان أنت تشترى أسنان اكثر بياضا من من حولك
من الممكن ايضا ان تشترى ما قد لا تستيغه لاول وهله الى ان تجده لدى لاعبك المفضل فى التلفاز او لانك ممكن ان تشترى منه قطعتين بسعر منتج واحد

فى المجمل , لو معك الامكانيه الماديه فهذا المخزن , أو الماركت , فيه كل ما ترى على التلفاز و اذا اردت ان تشبع رغباتك الاستهلاكيه فلابد لك ان تدفع سعر التجربه الذى لم تجده عند عم عبد الرازق

كل مستهلك فى الماركت مستهدف من شركات التصنيع. شركات التصنيع لهذه الاسواق ليست شركات على الناصيه بمصانع صغيره . هذه الشركات قليله فى العدد من جهه المنافسه العالميه ولكنها عملاقه من حيث المقدره على استيعاب اى مستهلك فى العالم.

فى كل من هذه الشركات معامل ضخمه للبحث العلمى, اقسام متطوره من عالم التسويق و علم النفس, اقسام حلقات انتاج و مبيعات حرفيه الى اقصى حد فى منافسه شرسه على ارخص منتج مع توازن كفاءه المنتج

لكل مستهلك منتج يوازن نسبه الدخل . قد تعتقد ان المنتجات من حولك منتجه من شركات لاحصر لها حيث انها لها اسماء مختلفه و انواع مختلفه ولكن تأكد يا عزيزى ان اكبر ماركت فى منطقتك ان كنت تقطن عاصمه عربيه مثلا يرجع ل10 شركات انتاج فقط لكل المنتجات .

بمعنى ان بركتور و جامبل مثلا (أمريكا) أو يوليليفر (هولندا / أنجلترا) شركات عالميه تتنافس على نفس النتجات و ان كانت لاول وهله غير متصله على الاطلاق كالشوربه و الشاى مثلا او الشامبو و معجون الاسنان و الكلينكس أو كالشوكلاته و السجق

هذه الشركات المتعدده الجنسيات تتنافس على شراء (و بيع) اكبر عدد من الشركات الصغيره لتصل فى النهايه الى الهدف الاسمى خلف كل هذا المجهود .... تضاعف نسبه النمو سنويا لاعلى درجات عن الاعوم السابقه .

أى شركه تبقى على نفس المستوى السنوى تسحق من السوق و تسحق من سوق المال الذى هو منبع رأس مالها

قد يخطر ببالك ان هناك حد اقصى لمدى امكانيه نسبه النمو على المدى الطويل لان هذه المنتجات تصنع من موارد طبيعيه سوف تستنزف فى يوم من الايام
ولكن اقول لك بصراحه يا عزيزى الرهان الحقيقى على المستقبل فى الشرق و الشرق الاقصى 

و لهذا الحديث الشيق بقيه
سلام

اجمالي القراءات 9087

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-01
مقالات منشورة : 2
اجمالي القراءات : 37,641
تعليقات له : 7
تعليقات عليه : 11
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Holland