المرتد لا يقتل وإنما يُسـتتاب " ؟؟؟ !!!. :
وثيقة من الأزهر الشريف . ؟.!؟

عبدالفتاح عساكر في الأربعاء 30 يوليو 2008


وثيقة من الأزهر الشريف .
تؤكد .
" أن المرتد لا يقتل وإنما يُسـتتاب " ؟؟؟ !!!.
[ وأشهد أن الأستاذ الدكتور أحمد صبحى منصور أول عالم أنكر حد الردة . وأول مُحرك بشرى لعقول بعض المشايخ بعد الإمام محمد عبده !!!.؟].
وفُصل من الأزهر .!!!.؟.
وهناك من يُنْسِب للنبى – عليه الصلاة والسلام - "بالباطل" أقوالا وتشريعات تُخالف القرآن الكريم مثل " رجم الزانى" "قتل المرتد " .
ورايات قتل المرتد هى أساس انتشار الإرهاب وكانت هى الرخصة التى اعتمد عليها ( حسن البنا ) أول من أسس النظام الخاص الإرe;هابى للقتل فى بداية الثلاثينيات من القرن العشرين وليس كما يزعم بعضهم :


[ وعندى وثيقة من أحد مُرشديهم تُؤكد صحة كلامى...؟.!.] .
ولكى تعرف خطورة روايات قتل المرتد : انظر موضوع :
محمد مهدى عاكف مرشد المحظورة يتفاخر بالقتل ...؟ .
على موقع : (www.egyptfreespeech.com ) .
وموقع : (أهل القرآن .) .
والأزهرصوب الخطأ يوم : 16/6/1422 هـ = 4/9/2001م .
ونحمد الله تعالى على أن لجنة العقيدة والفلسفة بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف اخذت قراراً مُهماً وخطيراً ولأول مرة فى تاريخ مؤسساتنا الدينية على مستوى العالم الإسلامى .!!! . وهو :
" أن المرتد لايقتل وإنما يُسـتتاب " ؟؟؟ !!!.
ورأت اللجنة أن التصرف حيال من يرتد عن دينه أن يُترك أمر استتابته وتحديد زمنها لولى الأمر يُقدرها بحسب ما يراه ! وهذا القرار صدر بالدورة رقم 38 بجلسة رقم (1) المنعقدة يوم الثلاثاء الموافق 16/6/1422 هـ = 4/9/2001م بمبنى مشيخة الأزهر الشريف الجديد بالدراسة ، وشُكرًا دائماًٍ للسادة أعضاء لجنة العقيدة والفلسفة بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف ، والتى استجابت لكتاب الله مُستنكرةً كلام الرواة !!! .
و حضر الجلسة من السادة أعضاء اللجنة كل من :
1 ـ فضيلة الأستاذ الدكتور عوض الله جاد حجازى . مقرر اللجنة .
2 ـ فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عمر هاشم . أستاذ الحديث .رئيس جامعة الأزهر السابق والآن (2008م) عضو مجلس اشعب بالإختيار ورئيس لجنة الشؤن الدينية بالمجلس...؟. . والذى لا يزال يؤمن بأن حديث من بدل دينه فاقتلوه ..صحيح ؟! . وكذلك حديث أمرت أن أقاتل الناس ...؟!.
3 ـ فضيلة الأستاذ الدكتور عبد العزيز غنيم عبدالقادر .
4 ـ فضيلة الأستاذ الدكتور عبد المعطىمحمد بيومى . أستاذ العقيدة والفلسفة، وعميد كلية أصول الدين الأسبق ، وعضو بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف . وهو يرفض "قتل المرتد " وهوالذى أعد البحث الذى اعتمدت عليه اللجنة فى رفضها .
5 ـ فضيلة الأستاذ الشيخ فوزى فاضل الزفزاف .
وكيل الأزهر الأسبق ، من مواليد 13/2/1933م = 17 شوال1351هـ .ورئيس لجنة الحوار بين اتباع الشرائع السماوية فى الأزهر الأسبق . ورئيس لجنة الحوار بين اتباع الشرائع السماوية فى دين الله .لأن تسمية اللجنة بـ [ لجنة الحوار بين الأديان ] [خطأ ] لأن كلمة الدين لم تأت جمعًا فى كتاب الله ، وذلك لأن دين الله واحد والشرائع مُتعددة ، تتفق فى الأسس وهى الإيمان بالله واحدا لاشريك له ، وبالرسل ، وباليوم الآخر ، ويعمل الإنسان فى الدنيا العمل الصالح الذى يُرضى الله .]. وهذا رأى ابن عساكر المـُعاصر .
6 ـ فضيلة الأستاذ الدكتور محمد إبراهيم الفيومى- عليه رحمة الله . أستاذ العقيدة والفلسفة ، عميد كلية الدراسات الإسلامية الأسبق .
7 ـ فضيلة الأستاذ الشيخ السيد وفا عجور .
ونُؤكد على أن التشريعات والأحكام المخالفة لكتاب الله ، هى منبع التطرف والتشدد والإرهاب قديمًا وحديثًا ، ولا مخرج منها إلا بالعودة لكتاب الله .

ونقلا عن جريدة المصري اليوم نذكركم : فى نوفمبر 1987 حين كان د. احمد صبحي منصور - معتقلا تحقق معه نيابة امن الدولة العليا نشرت الصحف آراءه ، ومنها انه ليس فى الاسلام ما يعرف بحد الردة .
وقامت قيامة مشايخ الأزهر عليه فى جريدة اللواء الاسلامي تؤكد وجود حد للرده .
و سنة 1992 بعد اغتيال فرج فودة كتب احمد صبحي منصور مقالات نارية يعلن فيها انه لا وجود لحد الردة فى الاسلام .
وكرر شيوخ الازهر الهجوم عليه مؤكدين عقوبة القتل للمرتد ومدافعين عن قاتلي الدكتور فرج فودة .
وسنة 1993 اصدر الدكتور احمد صبحي منصور اول كتاب يثبت فيه ان حد الردة المزعوم يخالف شريعة الاسلام .
وهذا الكتاب منشور على موقع أهل القرآن .
وامام الحجج الساطعة فى الكتاب سكت هجوم الشيوخ على احمد صبحي منصور فى موضوع الردة .
وبعدها بعشر سنوات بدأ بعضهم على استحياء يعترف بأنه لا وجود لحد الردة فى الاسلام . كالعادة يحتاج شيوخ الأزهر الى عشرات السنين كي يفهموا .
فهل يظل الناس رهن هذه العقلية المتخلفة ؟ .
وكتبت جريدة المصري اليوم فى عددها الصادر يوم 6/9/ 2006م . الآتي : فجر الشيخ إبراهيم الفيومي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية مفاجأة فقهية أمس، بمؤتمر حوار الأديان بالأزهر، قال الفيومي: إن تعريف «حد الردة» لدي البعض، خاصة لدي الذين يقولون بقتل كل من ارتد عن الدين الإسلامي غير صحيح ومشوه، وجني المسلمون من ورائه أذي كثيراً.
وأضاف الفيومي في كلمته أمام وفد الكنيسة الأسقفية المشارك في حوار الأديان الذي حضره شيخ الأزهر وأعضاء مجمع البحوث الإسلامية: «كل من ارتد عن الدين الإسلامي.. واعتنق المسيحية أو أي ديانة أخري، سواء في بلد مسلم أو غيره، لا يجب قتله ولا يطبق عليه حد الردة، وكل من قال بقتل من ارتد عن الدين الإسلامي فتاويهم غير دقيقة، لأن قتل المرتد غير جائز شرعاً مادام اقتصر أذاه علي نفسه» ولفت الفيومي إلي أن قتل المسلم المرتد عن دينه وفقاً لما جاء في حد الردة فقهياً، يكون في حالة ما إذا ألب المرتد أعداء المسلمين علي المسلمين، أو قام بإحداث فتنة أو شق الصف .
وقال شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي في كلمته أمام المؤتمر: إن كل إنسان من حقه التعبير وحرية الاعتقاد، طالما أن كل إنسان من حقه أن يعارض الرأي الآخر ويعرض الرأي الصائب . وطالب طنطاوي وفد الكنيسة الأسقفية بتبني قانون تجريم الإساءة إلي ا لأديان في العالم، خاصة الدول الأوروبية، لأن احترام الأديان السماوية أمر مطلوب .

وابن عساكر المُعاصر يُطالب شيخ الأزهر الأستاذ الدكتور محمد سيد طنطاورى بإصدار قرار بعودة الأستاذ الدكتور أحمد صبحى منصور إلى الجامعة مع أخذ كل حقوقه كاملة خاصة وأن الأستاذ الدكتور محمد سيد طنطاورى كان رئيس لجنة التحقيق التى أصرت قرار فصل .الأستاذ الدكتور أحمد صبحى منصور من الجامعة ...؟.

ودائما لكم تحيات ابن عساكر المُعاصر .

اجمالي القراءات 12770

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 30 يوليو 2008
[25089]

فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً

أشكر الأستاذ عساكر المعاصر على مقالته وكلمة الحق التى يقولها فى حق الأستاذ الدكتور صبحى منصور الذى سينصفه التاريخ وكل المخلصين لله وقرآنه ورسوله وسينصفه الله تعالى فى الآخرة ، وأقسم بالله العظيم أن هذا الرجل الذى تربيبت على يديه ما قال فى حياته غير كلمة حق وما قال فى حياته كلمة فى الدين إلا نصرة لله وقرآنه ورسوله عليه الصلاة والسلام شهادة سأسأل عنها أمام الله تعالى يوم القيامة ، يوم هم بارزون لا يخفى على الله منهم شىء ، لمن الملك اليوم ؟ لله الواحد القهار ، فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً.


2   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأربعاء 30 يوليو 2008
[25095]

و لا حتى يستتاب

و لا حتى يُسأل عن ما يعتقد أو ما يدين به.. هو حر يعمل ما بدا له ..اللهم فقط نقول له أن عليه مواجهة ربه بقراره ذلك..و هو حر... لكن عليه أن يسلم الناس من يده و لسانه و أن يكون مسالما ..و فعلا نحمد الله أن في هذه الامة عقول مخلصة و دائمة الرجوع الى كتاب الله جل و علا.


نرجو من الله التوفيق للجميع


3   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 30 يوليو 2008
[25100]

هو بالعافيه ..

لا أدري كيف يفكر هؤلاء ..


لو أراد الله أن يكون كل البشر مؤمنين بدين معين .. لآمن الناس جميعا .. ولما حتي بعث بالرسل .. ولكنه أراد الإيمان الناتج عن حرية الاختيار .. ولا يوجد في القرآن ولا أي من الكتب السماوية الأخري .. أي عقوبة دنيوية لعدم الإيمان أو تفيير الدين ..


ثم أن 99 % من أتباع الديانات سواء الاسلام أو غيره .. هم في الحقيقة أخذوا الدين بالوراثة ..


وحتي نرفع كلمة المرتد هذه من قاموسنا .. فسنظل ندور في هذه الحلقة المفرغة من العنف والتخلف ..


4   تعليق بواسطة   اسلام المصري     في   الخميس 31 يوليو 2008
[25109]


الاستاذ الفاضل عبد الفتاح عساكر

الاخوه الافاضل

هذه اول مشاركه لي في موقعكم الكريم

فقد دعاني استاذي الفاضل ابن عساكر المعاصر للاطلاع علي الابحاث الموجوده في موقعكم المحترم وكذا المشاركه اذا لزم الامر

بسم الله الرحمن الرحيم



من شيم الرجال الاعتراف بالخطأ ولن ينقص ذلك من احترام الناس لهم بل سيزداد

والخطأ الذي وقع فيه رجال الازهر اعتبره خطأ فادح وعظيم أدي بطريقه او بأخري الي زهق ارواح بريئه لمجرد وقوع اخواننا الفقهاء في خلاف فقهي يقبل الرأي والرأي الاخر مما ادي لظهور فتاوي بتكفير بعض الاشخاص لمجرد خوضهم في مسلمات تم استلامها وتدشينها من عصور بائده لم تعد تصلح معطياتها لتتناسب مع معطيات عصرنا

ولان الاسلام يصلح لكل زمان ومكان فقد حجموا الدين والاجتهاد علي فئه ملاصقه لعصر الرسول صلي الله عليه وسلم مما اصاب فقهائنا بالتبلد الفكري

واعتمدوا علي نقل الموروث بما يحتويه من خرافات وحقائق مما جعلهم قد يلتبس عليهم الامر ولا يستطيعون تحديد الجيد من الرديء من القول فقامو بنقله لنا بحقائقه وخرافاته ومع الوقت امتزج الجيد مع الرديء ونقولوه لنا بدون تنقيته وتركونا حياري كلما تقربنا من الموروث كلما بعدنا عن ربنا وديننا وماينادي به

وقد وضعو قاعده فقهيه اصابتنا بالتيبس الفكري والعقلي الا وهي اجتناب الشبهات فيأتي الفقيه عند تعرضه لمسأله فقهيه تحتاج الي اعمال العقل وتدبر ايات الله وبدون اعمال العقل واتقاء للشبهات فيعتمد علي اراء من سبقوه ويترك الانسان البسيط في حيره من امره فلا هو هداه ولا تركه يبحث بعقله وفكره عن الصحيح من القول ودرء للشبهات يعتمد علي اجتهاد غيره وما عليه سوي تجميع اراء من سبقوه وعليه الاختيار فيما بينهما فقط هذا دوره المحوري في التفقه في الدين

ولكل مسلم الحق في ان يناقش امور دينه ويعطي رأيا واذا تعارض ما يقول مع صحيح الدين بعد مناقشته ومحاورته فيجب عليه ان يعترف بخطئه ولن يقلل ذلك من شأنه بل سيزداد احترام الناس له

وانا لا اعلم ملابسات فصل الدكتور احمد منصور من جامعه الازهر واقول انه اذا كان فصل الدكتور احمد منصور من جامعه الازهر بسبب انه قال انه لا يوجد قتل للمرتد

فيجب علي شيخ الازهر الاعتراف بخطئه واعلانه ظلمه له فالافضل له ان يعلنها في الدنيا من ان يعلنها امام الله يوم القيامه

وان يصلح ما افسده قلمه وان يقول ان احمد منصور قال من قبل بعدم وجوب قتل المرتد وانا عارضته والان بعد دراستي للموضوع اكتشفت ان رأي احمد منصور كان صواب وعلي ذلك فله الحق في الرجوع الي جامعته معززا مكرما

هل تعتقدون ان شيخ الازهر سيفعل ذلك

اشك

اسلام المصري


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-12-05
مقالات منشورة : 68
اجمالي القراءات : 1,373,445
تعليقات له : 60
تعليقات عليه : 204
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt