إلى الأستاذ الفاضل زهير الجوهر.

ابراهيم دادي في الإثنين 16 يونيو 2008


span lang="AR-SA" style="font-size: 16pt">ــ فهل يا أستاذنا الفاضل قولكم أعلاه ين&Osg;م أعلاه ينطبق على قولكم هذا: هذا المقال ثوري رجعي ولافائدة منه, ولقد مللنا من السماع لمثل هذا الكلام الغير مفيد.

ــ كيف حكمتم على هذا المقال بالرجعية وألا فائدة فيه وأنه رجعي غير مفيد؟

ــ ألم يعرض علينا الأستاذ الفاضل المخلص أسباب تخلف المسلمين ومنها ما تفضلت به قائلا: التقدم الحقيقي لهذه الأمة أنما يأتي بنبذ الفكر اللاموضوعي, ونبذ الخرافة, وشيوع حقوق الأنسان كفلسفة وأيديولوجية.؟ٍ

ــ لماذا نبخس الناس أشياءهم ولا نحترم الرأي المخالف لرأيينا، ولا نتعلم احترام الآخر والتسامح ونبذ التعصب كما تفضلت أعلاه؟

ــ لماذا لا نتسارع إلى الكلمة الطيبة، التي ضرب الله بها المثل أنها كالشجرة الطيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء؟

ــ هب يا أستاذ زهير الجوهر أنك بذلت جهدا وصرفت وقتا ثمينا في كتابة مقال، وكنت تنوي التقرب به إلى الله مخلصا ليكون من أعمالك الصالحة وتتمنى أن تقرأه في كتابك يوم النشور، وجاء قارئ وعلق على ما كتبت مثلما عنونت تعليقك وعلقت أعلاه؟

ــ ألم يصدق القول الأستاذ الكريم محمد صادق في قوله هذا: إن علة العلل فى تأخر المسلمين، كلمة يجب أن تظل الى الأبد ولا يمكن أن يتوقف الكلام عنها " لا إلــه إلا اللــه "، وفى انزواء الاسلام كدين يجب ان يظل الى الأبد رسالة الانسانية جمعاء، هو أن المسلمون أنفسهم لا يرغبون فى أن يفقهوا دينهم كما يجب أن يفقه، ومعظم علماء الدين لا يودون أن يخلصوا فى تفقيه المسلمين دينهم كما يجب أن يفقهوه.

 

ختاما أقدر مجهود الأستاذ محمد صادق على  المقال المعنون : ليس في الإمكان أبدع مما كان. فهو مقال عرض فيه الداء و وصف فيه الدواء لأولي الألباب الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه.

أرجو أن نكون ممن يستمعون القول ويتبعون أحسنه. والسلام عليكم.

 

اجمالي القراءات 9004

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الإثنين 16 يونيو 2008
[23067]

الأستاذ أبراهيم دادي

تحية طيبة


أنا قلت ان "المقال" ممل, ولم أتعرض أبدا لشخص السيد محمد صادق. أنا شخصيا قد سئمت من مثل هذه المحاولات الثورية. وأنا أحترم الأستاذ محمد صادق, لكن مقالة الأخير أيضا يلقي باللوم على الدوائر الأستعمارية وكذا وكذا..... , وحتى الكثير من علماء الدين هؤلاء لماذا نعتقد بأنه يستطيعون أن يتغيروا, هل التغير أمر سهل, الخطوات الصحيحة للنهوض بمجتمعاتنا لا تستلزم مثل هكذا مقالات عنيفة. كل ما نحتاجة هو أشاعة نوع آخر من التصرف في أنفسنا و مجتمعاتنا , ثقافة تقبل الآخر, ثقافة المحبة والتسامح, وطبعا أذا أمكن تصفية الدين من ما لحق به من شوائب العصور الوسطى, وهذه عملية بطيئة تدريجية وليست ثورية سريعة. عندما يزداد المجتمع ثقافة ويتطور فكره الديني والأجتماعي, عندها يبدأ بالتطور الأقتصادي وهذا بدورة يهيء لظهور التطور السياسي التدريجي, وليس الثوري. نحن لانريد ثورات. شيئا فشيئا تتغير الأوضاع. كفانا لوما للغلابة لابل وحتى للحكام ورجال الدين, ان أسباب تخلفنا أكثر اساسيه من أن يستطيع حاكم أو رجل دين لا بل حتى الشعب أن يغيرها, نهوضنا يستلزم أجيال تستوعب الثقافه المتسامحة وهذه ممارسة سوف نستغرق وقتا طويلا لاستيعابها. ثم الم تلاحظ أن السيد محمد صادق كان يتكلم بنرجسية (ونحن أيضا), من نحن كي نرى أنفسنا وكأننا الطبيب الذي شخص علة تخلفنا (وأقول تخلفنا وليس تخلف مجتمعاتنا, فنحن منهم ونحن متخلفين أيضا, ورحم الله أمراءا عرف قدر نفسه), نحن نعرف بعض الجوانب, لكن لايجوز ان نطرح انفسنا وكأننا خارج قوس, وكأننا ملاك يرسل رسالة للبشر لماذا أنتم متخلفين.


أما لماذا وصفتة بالرجعية, فهذا واضح من عنوانة: ليس من الأمكان أحسن مما كان. هو طبعا يقصد ان نحكم الأسلام في الحياة السياسية والأقتصادية والأجتماعية, واضح نظرتة شمولية, ومن الخبرة التأريخية الأيديولوجيات الشمولية التي يدعونا اليها هي في الحقيقة لب الدكتاتورية والتسلط.


يعني بشويش شويش, خلى الطبخ على نار هادئة أحسن, الثورات غير مجدية.


مع التقدير


2   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الثلاثاء 17 يونيو 2008
[23124]

إلى الأستاذ إبراهيم دادى

السلام عليكم أخى الكريم إبراهيم


أشكر سيادتكم على هذا التعليق وتوضيح بعض النقاط من مقالتى الأخيرة وجزاكم اللــه كل خير


ألأستاذ الفاضل زهير


أود أن أقدم شكرى لسيادتكم على التعلبق على مقالتى الأخيرة والرد على الأستاذ إبراهيم دادى


وفقنا اللــه جميعا لما يحبه ويرضاه


السلام عليكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 398
اجمالي القراءات : 8,093,946
تعليقات له : 1,899
تعليقات عليه : 2,748
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA