التاريخ والتأريخ

فوزى فراج في الخميس 10 ابريل 2008


التاريخ والتأريخ

بسم الله الرحمن الرحيم

ان هذا لهو القصص الحق وما من اله الا الله وان الله لهو العزيز الحكيم ( آل عمران 62)

نحن نقص عليك احسن القصص بما اوحينا اليك هذا القران وان كنت من قبله لمن الغافلين ( يوسف 3)

========================================

التاريخ هو علم تدوين الأحداث التى مضت كى يرجع اليها من يود ان يرجع اليها فى وقت لاحق, والتدوين كان يتم بطرق كثيرة تعتمد على كل عصر وعلى ما توصل اليه الإنسان فى ذلك العصر من امكانيات, فمثلا تم التدوين بالرسوم وتم التدوين بالنقش على الحجاره وتم التدوين بإقامة التماثيل والصروح والمعابد, وتم التدوين بالكتابة على ورق البردى او على جلود الحيوانات , وتم التدوين بالكتابة على الورق المعروف لدينا الأن , وتم التدوين بالصوت ثم بالصوت والصورة, وفى المستقبل قد يتم التدوين ليس فقط بالصوت والصورة ذات البعد الواحد ولكن ربما ذات الأبعاد المختلفة ( المجسمة) , وربما سيتم التدوين بإستنساخ الحمض النووى كى تكون للمدونات بعد ثالث ورائحة خاصة بمن يتم تدوينه ................الخ.

لم اكن بارعا فى مادة التاريخ فى المراحل الأولى من التعليم , وكنت اتجاوز الأمتحان عادة بتقدير( يدوبك) يعنى اقل ما يمكن ان يسمح للطالب بالنجاح, وكانت مادة التاريخ بالنسبة لى مملة, وربما كان ذلك لأن اول مدرسى التاريخ لم يكن قادرا على ان يجذب انتباهى او لأننى لم اكن (مقطوعا) لحب تلك المادة او لأن المواد المقررة فى ذلك الوقت لم تكن ذات جاذبية او ربما خليط من كل ذلك.

وتدوين التاريخ وسرده على من يهتم بمتابعته فيما بعد يعادل الى حد كبير عرض قصة , والقصص كما نعرف قد تكون حقيقية او قد تكون خياليه, والحقيقية منها هو ما يتعرض لما حدث فى الواقع دون اضافات او تغيير, والخياليه هى ما يتخيله الكاتب او المدون وفيه يقوم بعملية تكوين او خلق احداث وشخصيات لم تحدث بالطريقة التى وصفها, ولكنها ليس من المستحيل بل ومن المحتمل ان تكون قد حدثت فعلا, ويختلف ذلك بالطبع  عن القصص الخياليه التى من المستحيل ان تكون قد حدثت فى الماضى, ولكن من الممكن او من المحتمل ان تحدث فى المستقبل, مثل بساط الريح الذى كان يطير اوالبلورة السحريه التى كنت تسمح لأنسان ما ان يرى انسانا اخر فى مكان بعيد او غواصة جولياس  فيرن......الخ.

احد أصدقائى وكنت قد تحدثت عنه من قبل فى احد مقالاتى, وهو طبيب باثولوجى ومن هواياته الكتابه عن الحرب الأهلية الأمريكيه, وتحولت تلك الهوايه الى احتراف فى الكتابه عنها وفى اوساط المهتمين بتلك الحرب وهم كثيرون فى امريكا, يعد مؤرخا على درجة كبيرة من الإحترام وله العديد من الكتب المنشروة عن تلك الحرب, بل ان لدى احدها فى مكتبتى مهداة منه,        كنت قد سألته وتناقشت معه كثيرا عن دور المؤلف او المؤرخ وما الذى يضيفه عندما يكتب  عن احداث قد مرت عليها اكثر من مئة سنه, وشرح لى وجهة نظره فى العديد من مناقشاتنا وسوف احاول ان الخصها قدر ما تسمح به ذاكرتى التى بدأت علامات العجز والقصور تلقى بثقلها عليها.

قال لى ان المورخين الذين يكتبون عن الأحداث فى وقت حدوثها يحاولون قدر استطاعاتهم ان يكونوا محايدين وهم يعلمون ان ما يكتبونه سوف تقرأه الأجيال من بعد, ولا يود اى منهم ان يحكم عليه بعدم الدقة او التحيز لذلك الجانب او الأخر, او بمعنى اصح لا يحاول ان يتحيز لوجهة نظر او الأخرى, ويحاول المؤرخ قدر طاقته ان يضع مشاعره الخاصه جانيا, وان يعرض كل وجهات النظر المتاحة له عن الموضوع خاصة فى موضوع مثل الحرب الأهلية التى كانت تعتبر قضية وطنية لكلا الطرفين , وكان من نتائجها احداث من القتل والتدمير والنصر والهزيمه..الخ.

قال لى بالرغم من كل ذلك , فلا يمكن بل من المستحيل ان تجد مؤرخا وقد تحرر من عواطفه الشخصية 100% رغم ان نتيجة الحرب بالرغم من هزيمة الجنوب, لم تكن احتلالا او استعمارا من الشمال ولكن فى وقت قصير اصبحت الدولة واحده ( وقد كانت واحدة بالطبع من قبل الحرب ولكن لأن بعض الولايات الجنوبية قررت الإنفصال..الخ) لا فرق فى اى شيئ بين المحاربين من الشمال او الجنوب سوى الذكريات والزى العسكرى . ولذا لم يكن هناك نتائجا طويله الأثر على المتحاربين فى دولة واحدة, للجميع نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات, بإختصار يختلف ذلك عن حرب تحدث بين دولتين تختلف بهما اللغه او التقاليد او الديانه او او او.... ورغم كل ذلك فإن الروايات المكتوبه من المؤرخين قد تتفق تماما فى نتائج الموقعه التى لا يمكن تزييفها, ولكن تختلف فى تفاصيل كثيرة يراها كل طرف من ناحيته, ورغم اختلاف التفاصيل التى يرويها الكاتب عن الموقعه, فلا يمكن ان نحكم ان كانت مبالغا فيها او كانت غيرحقيقيه, ففى الحقيقه ان المؤرخ الجنوبى الذى عاصر قواد المعركه من الجنوب كانت له مميزات لم تتوافر للمؤرخ الشمالى والعكس صحيح, غير ان النتيجه لتلك المعركه, لا يمكن ان يختلف عليها اثنان.

سألته عن ما يفعله من عمليات للتأريخ الذى يقوم بها بعد اكثر من قرن للأحداث وما الذى يستطيع ان يضيفه بل كيف يستطيع ان يضيف شيئا لأحداث كانت قد تمت منذ أكثرمن قرن. فقال انه قد قرأ كل ما استطاع ان يضع يديه عليه فيما كتب عن الحرب الأهلية, بل يكاد ان يجزم بأنه قد قرا كل ماكتب عنها, ولأنه كان مهتما بها اهتماما بالغا, فإن الأحداث التى يقرأها قد تختلف من كتاب الى كتاب او من مؤرخ الى الأخر, ونحن هنا نتحدث عن المؤرخين الذين عاصروا تلك الأحداث ورأوها بأعينهم وكتبوا او دونوا كتابتاهم على الورق , وليس مجرد حكايات وحواديت تتناقلها الألسن. فمثلا قد يرى ان احدهم سواء من الجنوب او الشمال قد كتب شييئا مختلفا عما حدث فى موقعة معينه فى مكان معين, والأخر كتب شيئا مخالفا تماما, ونحن لا نتحدث عن النتائج النهائية هنا بل عن بعض التفاصيل , ومنها اسم قائد الكتيبه او عدد الجرحى والقتلى, او اسم ضابط مات فى تلك الموقعه , ثم وجده فى كتاب اخر يحارب فى موقعه اخرى......الخ. او عدم التعرض لذكر موقعة ربما لم تكن كبيرة او مميزة , غير انها كان لها تأثيرا على نتائج موقعة اخرى فيما بعد, ربما لأن تلك الموقعة التى لم تذكر تفسر سيطره تلك القوات على تلك المنطقه مما منع الأمداات ان تصل الى الجانب الأخر ,ومن هنا يبدأ دور صديقى فى البحث عن الحقيقه.

مما ساعده كثيرا فى البحث عن تلك الحقائق وكتابة العديد من الكتب, هو تواجد كتب لشاهدى العيان من المؤرخين حتى مع اختلاف ارائهم. تواجد الكثير من المناطق التى تحولت الى متاحف, واعنى ان منطقة حدثت بها موقعه معينه , تترك كما هى ويبنى بها متحف وتصبح علامة سياحية للزوار, وفى متحفها تجد الكثير مما كتب عن تلك الموقعه, وفى ولاية فرجينيا حيث يعيش اخى وصديقى أحمد صبحى يوجد العديد من تلك المناطق التاريخيه التى دارت فيها بعضا من تلك المعارك, كذلك مما ساعده ان هناك كثير من الأنديه لهواة الحرب الأهلية, ومنهم الكثيرون من احفاد اؤلئك المحاربين القدماء, ولديهم فى حوزتهم الكثير من الرسائل المتبادله بين اجدادهم وعائلاتهم فى ذلك الوقت وبها الكثير من التفاصيل عن تلك المعارك وعن ما حدث وعن من مات ومن جرح وعن سير المعركه, الكثير مما لم يتاح للمؤرخين فى ذلك الوقت, ومن مفارقات القدر , ان احد الأصدقاء وكان مديرا للمعمل فى نفس شركتنا وصديقا شخصيا لى ولصديقى المؤرخ, كان من سلالة احد الضباط الذين كان مشاركا فى احدى المعارك التى كان يكتب عنها, وقد وجد لديه عددا لا بأس به من الرسائل الذى ارسله جده الكبير الى العائلة , وصور لجده الضابط, فصورها وأرسل الصور الى صديقى, واستخدمها فى احد كتبه.

اى من الممكن ان نستخلص ان ما قام به صديقى من تأريخ وكتابه عن اشياء حدثت منذ اكثر من  قرن من الزمن , كانت بناء على كتب من مؤرخين كانوا شهود عيان للأحداث, كتب مكتويه على ورق لا يختلف كثيرا عن الورق المستخدم الأن, كذلك عن وثائق متحقق منها بها من المعلومات ما يمكن ان يوضح الكثير مما لم يكن واضحا من قبل, اضف الى ذلك انه كان فى ذهابه الى تلك المتاحف فى اماكن المعارك, كان يبحث فى ارض المعركه وكان كثيرا ما يجد من أثار المعركه اشياء مثل الطلقات التى استخدمت بل وبعض الأشجار التى اصيبت وبعض العلامات المذكوره فى كتب المؤرخين ....اشياء من ذلك القبيل بعضها كان ينير الطريق لديه فى بحثه وبعضها لم يكن له اى فائدة فى ذلك الوقت. البقية هنا تقع على عاتق المؤرخ فى وضع النقط فوق الحروف واكمال الجملة, اى انه برغم كل تلك الحقائق المذكوره, فإنه يملأ الفراغ فى بعض الأحيان من مخيلته ومن استنتاجه لما حدث بناء على الأدله التى بين يديه, غير انه فى كتابه يذكر بكل وضوح بعض الأجزاء التى استنتجها من الأدله حتى لايعتقد القارئ ان ما يقدمه هو (( الحقيقة ولا شيئ غير الحقيقة)).

أردت بتلك المقدمة ان اقدم للقارئ نموذجا من عمليات التأريخ للتاريخ ومن الأدوات التى استخدمت فى تأريخ التاريخ من باب المقارنه والتوضيح فقط كى يمكن لنا ان نسلط بعضا من النور على المؤرخين القدامى لتاريخ العرب والإسلام والعالم من امثال الطبرى.

دارت رحى الحرب الأهلية الأمريكيه قبل ان اولد انا بحوالى ثمانين عاما فقط, وقد ذكرت اعلاه ما حدث مع صديقى المؤرخ ( د. شيللر ) وكيف فسر طريقة كتابة اى شيئ عن تلك الحرب, كيف يعتمد على وثائق موثقة وليس حكاوى او عنعنات او حداويت مثل حدثنى فلان عن علان عن تركان عن خرمان عن خرفان او سكران, ويعتمد على كتابات من مؤرخى تلك الفتره الذين دونوا تأريخهم كشهود عيان لما حدث. كذلك يجب ان نضع فى حسابنا ونصب اعيننا ان تلك الحرب حدثت فى منطقة محدودة وفى بلاد واحدة وبين شعب واحد يتحدث بلغة واحدة , كما ان التكنولوجيا لتلك الفترة من الزمن كانت قد وصلت الى الورق والى سهولة التدوين وسهولة الطباعه فقد كانت ماكينات الطباعه قد اخترعت منذ اكثر من أربعة قرون مما كان يسهل طبع الكتب والمراجع بالشكل المعروف لدينا الآن حتى أن الموسوعه البريطانية المعروفه ( بريتانيكا) كانت موجودة لما يقارب 100 عام قبل ذلك.

ننتقل الآن الى الطبرى, وللعلم لم يكن هناك طبرى واحد, بل اثنين.

الطبرى صاحب تفسير القرآن وأيضا صاحب كتاب تاريخ الطبرى أو ما يسمى تاريخ الأمم والملوك. وأسمه محمد بن جرير بن يزيد الطبري الآملى ( 214 -310 هجريه) , وأيضا هناك محمد بن جرير بن رستم الطبري الآملى وهما اثنين من المفروض ان أولهما من السنة والثانى من الشيعه, وقد عاشا فى عصرين مختلفين , الأول فى القرن الثالث الهجرى والثانى فى القرن الرابع الهجرى, غير اننا يجب ان نلاحظ ان مع تشابه الأسماء فكنية كل منهما ( الطبرى الأملى ) والأملى تأتى من مدينه أمل التى هى اصل عائلة كل منهما , وهى مدينة فى طبرستان أحد أقاليم فارس او إيران القديمه, حيث استقى كل منهم اسمه الطبرى من الإقليم ثم الأملى من إسم المدينه.

وعند البحث عن الطبرى ( السنى), سوف نرى انه ينتمى الى نفس الإقليم وجاء من نفس المدينه التى جاء منها الطبرى ( الشيعى) ونجد ان عائلة الشيعى كما كتب عنها انها كانت من العائلات الكبرى والعريقه فى المدينه والتى كانت على مذهب الشيعه, ورغم اننا لا نجد مرجعا يربط كلا منهم للأخر, إلا ان السؤال لاشك سوف يطرح نفسه عما اذا كانت هناك اى روابط عائلية او جذور تربط احدهما باللآخر, رغم عدم اهمية الإجابة.

ذكرت اعلاه الشروط التى ينبغى ان تتواجد لكى يكتب اى مؤرخ ما يريد تأريخه, بصرف النظر عن العصر الذى يؤرخ فيه, غير اننا لايمكن ان نتجاهل ايضا الظروف المحيطه والتى يقضى بها ويختلف كل عصر عن غيره , على سبيل المثال, المراجع التى يعتمد عليها المؤرخ اذا لم يكن هو نفسه شاهد عيان , سواء كان وثائق كتابية او شهود عيان يستجوبهم المؤرخ, كذلك طرق تسجيل تلك الوثائق, بل واكثر من ذلك تأكده وتحققه من ان ما يقوله شهود العيان حقيقة ليس مبالغ فيها ولا يتم ذلك عادة إلا بأن يتفق ما يقوله الشاهد مع ما يقوله شهود اخرين عن نفس الواقعة. كما يجدر ايضا ان نأخذ فى الإعتبار وسائل المواصلات من مكان الى مكان, فهناك فارق كبير بين السفر بالقطار والسفر على ظهر الدواب فى حساب المسافات.

والأن فى مقارنة سريعة بين كل من البخارى والطبرى

البخارى مولود سنة 194 هجرية   والطبرى مولود سنه 214 هجرية

البخارى مولود فى بخارى والطبرى فى طبرستان وبالطبع كلاهما ليسا من الجزيرة العربية حيث نزل القرآن ولم تكن السنتهم ولغاتهم عربية.

البخارى بحكم تاريخ ولادته اقرب الى احداث التاريخ الإسلامى من الطبرى بعشرين عاما.

لو بحثنا عما كتب عن كلاهما, لوجدنا العجب, ولوجدنا الكثير من الجمل والكلمات التى تكاد تتشابه فى تعظيم كل منهما والثناء على كل منهما ووصف كل منهما بالعبقرية وبقوة الذاكره والرؤية...............الخ حتى تتخيل ان المصدر فى التعريف بهما واحد.

يتفق اهل القرآن والكثير من الأخرين ايضا على ان احاديث البخارى لايمكن ان يؤخذ بها, وقد عرض هذا الموضوع عددا لا حصر له من المرات, وقدمت الأدلة والبراهين على ان الغالبية العظمى من تلك الأحاديث لا أساس لها من الصحه لبعد المسافة الزمنيه بين البخارى وبين الرسول ( ص), فلو ان البخارى كان ممن عاصر الرسول او كان من الصحابه المعروفين لنا , لكان من الصعب ( وليس من المستحيل) رفض كل ما جاء به, لأنه لم يكن سيقول حدثنا فلان عن علان عن تركان .........عن الرسول, ولكن كان سيقول سمعت رسول الله فى يوم كذا يقول كذا, او شيئا من هذا القبيل وبالتالى إما انه سيقول الحقيقة وسيكون ماقاله مدعما بالقرآن وربما بالوقت والمكان والأحداث, او انه لن يجد الكثير ويصبح صحيحه مكون من بضعة صفحات لا تستحق المناقشة , لا أحد إلا الله يعلم نواياه فى تأليف ذلك الكتاب, ولا احد إلا الله يعلم ان كان قد كذب فيه او ان كان من اورد اسماءهم كذبوا عليه, ولكن الشيئ الذى لا يمكن مناقشته هو انه لم يكن دقيقا فيما قال على غير ما أدعى او إدعوا عنه, بدليل الكثير من التعارض فى كتابه.

الطبرى من جهة أخرى, ابعد بعشرين سنه عن الأحداث الإسلاميه التى قرر ان يخوض فى تأليف كتاب عنها, بل انه كتابه تاريخ الأمم والملوك الذى رأينا ان البعض يستند الى ماجاء فيه وكأنه قرأن لا نقاش فى صحته ولا جدال. هذا الكتاب لايتحدث عن تاريخ الإسلام فقط, بل عن التاريخ بصفة عامة منذ............من الأفضل ان انقل جزء بسيط من مقدمته للكتاب.

يقول ((وأنا ذاكر في كتابي هذا من ملوك كل زمان، من لدن ابتدأ ربنا جل جلاله خلق خلقه إلى حال فنائهم، من انتهى إلينا خبره ممن ابتدأه الله تعالى بآلائه ونعمه فشكر نعمه، من رسول له مرسل، أو ملك مسلط، أو خليفة مستخلف، فزاده إلى ما ابتدأه به من نعمه في العاجل نعما، وإلى ما تفضل به عليه فضلا .الخ))

ثم يقول الطبرى وكأنه يضع لنفسه دفاعا مقدما قبل ان يهاجمه احد على ما جاء فى كتابه ((وليعلم الناظر في كتابنا هذا أن اعتمادي في كل ما أحضرت ذكره فيه مما شرطت أني راسمه فيه، إنما هو على ما رويت من الأخبار التي أنا ذاكرها فيه، والآثار التي أنا مسندها إلى رواتها فيه، دون ما أدرك بحجج العقول، واستنبط بفكر النفوس، إلا اليسير القليل منه، إذ كان العلم بما كان من أخبار الماضين وما هو كائن من أبناء الحادثين، غير واصل إلى من لم يشاهدهم ولم يدرك زمانهم، إلا بإخبار المخبرين، ونقل الناقلين، دون الاستخراج بالعقول، والاستنباط بفكر النفوس. فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه، أو يستشنعه سامعه، من أجل أنه لم يعرف له وجها في الصحة، ولا معنى في الحقيقة، فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا، وإنما أتى من قبل بعض ناقليه إلينا، وأنا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدى إلينا.)) اى انه يقول انا مجرد ناقل لما سمعته وليس عليه اى مسؤلية عن صحة ودقة ما كتبه, ولكننا كما نرى وبعد هذا الإعتراف, نجد ان هناك من يجادل بما جاء فى كتابه ويتخذه دليلا كى يثبت وجهة نظر قد تكون ابعد ما تكون عن الحقيقه.

ثم يبدأ سيادته لكى يخبرنا عن الزمان من إبتدائه الى نهايته فيقول :

القول في كم قدر جميع الزمان
من ابتدائه إلى انتهائه وأوله إلى آخره
اختلف السلف قبلنا من أهل العلم في ذلك، فقال بعضهم: قدر جميع ذلك سبعة آلاف سنة.
ذكر من قال ذلك حدثنا بان حميد، قال: حدثنا يحيى بن واضح قال: حدثنا يحيى بن يعقوب، عن حماد، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: الدنيا جمعة من جمع الآخرة، سبعة آلاف سنة، فقد مضى ستة آلاف سنة ومائتا سنة، وليأتين عليها مئون من سنين ليس عليها موحد.
وقال آخرون: قدر جميع ذلك ستة آلاف سنة.
ذكر من قال ذلك:
حدثنا أبو هشام، قال: حدثنا معاوية بن هشام، عن سفيان، عن الأعمش، قال: قال كعب: الدنيا ستة آلاف سنة.
حدثنا محمد بن سهل بن عسكر، قال: حدثنا سماعيل بن عبد الكريم، قال: حدثني عبد الصمد بم معقل، أنه سمع وهبا يقول: قد خلا من الدنيا خمسة آلاف سنة وستمائة سنة، وإني لأعرف كل زمان منها، ما كان فيه من الملوك والأنبياء. قلت لوهب بن منبه: كم الدنيا؟ قال: ستة آلاف سنة.
قال أبو جعفر: والصواب من القول في ذلك ما دل على صحته الخبر الوارد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك ما حدثنا به محمد بن بشار وعلي بن سهل، قالا: حدثنا مؤمل، قال: حدثنا سفيان عن عبد الله بن دينار، عن ابن عمر، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول: " أجلكم من أجل من كان قبلكم، من صلاة العصر إلى مغرب الشمس.....الخ

يعنى اول القصيدة كما يقولون كفر, فقد قال ان الزمن من البدايه الى النهايه سبعة ألاف سنه, وقد مر منها سته اى ما تبقى هو الف سنه, وقد حدث ذلك منذ أكثر من الف ومئة وخمسون سنه تقريبا, اى لو انتهى العالم غدا فيكون قد أخطأ فى حوالى مئة وخمسون سنة فقط !!!!

كذلك ان لم تكن قد لاحظت ان الأسلوب ( حدثنا حدثنى انه سمع عن فلان انه قال..........حتى يصل الى رسول الله, ) فهل رأينا ذلك الأسلوب من قبل, بالطبع رأيناه, البخارى الذى لا نصدق منه شيئا!!!!!!!!!!1

ثم يستطرد حضرته فيقول:

حدثني القاسم بن بشر بن معروف والحسين بن علي الصدائي، قالا، حدثنا حجاج، قال: قال ابن جريج: أخبرني إسماعيل بن أمية، عن أيوب بن خالد، عن عبد الله بن رافع مولى أم سلمة، عن أبي هريرة قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فقال: " خلق الله التربة يوم السبت، وخلق فيها الجبال يوم الأحد، وخلق الشجر يوم الاثنين، وخلق المكروه يوم الثلاثاء وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس، وخلق أدم بعد العصر من يوم الجمعة، آخر خلق خلق، في آخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل "

ماذا اقول, لقد طلت علينا بشائر ابو هريره, فأبشروا يامن تعدون الطبرى مصدرا لمعلوماتكم عن عمر بن الخطاب وأبوبكر وعثمان وعلى وأبوزيد الهلالى سلامه.......!!

سأتوقف هنا وسوف أعود اليكم فى الحلقة القادمة بالمزيد عن مؤرخ المؤرخين ومرجع المراجع محمد بن جرير بن يزيد الطبري الآملى .

مع وافر تحياتى للجميع.

اجمالي القراءات 13258

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (27)
1   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الخميس 10 ابريل 2008
[19649]

حتى نعي ما نقول ونكتب

السلام عليكم اخي فوزي فراج وبارك الله فيكم

إن التاريخ تحليل ووصف لما وقع ويقع وعلى كل متتبع للتاريخ أن يجهد نفسه كل الإجهاد للاحاطة به والتتفتيش عن كل ما ورد في موضوع بحثه ومناقشة وتمحيص ونقد ومن ثم تدوين ما يتوصل إليه تدويناً صادقا على نحو ما ظهر ومتجنباً إبداء الأحكام والآراء الشخصية على قدر المستطاع وان كان لا بد من الاشارة ان الطعن في ديننا ياتي من عدة ابواب أحدها ما جاء في كتب تاريخنا من ثغرات والتي كانت سهلا خصبا _لبعضنا وللمستشرقين_ لزراعة حقد دفين يجعلنا نتعارك به مع انفسنا أولا ثم مع الأموات.

فقد أخذ واستشهد البعض بكتب التاريخ والتي جاءت صورة لأهواء كتابها حيث تؤثر الأهواء المتنوعة في توجيه الروايات وانتقائها وجعلوها دليلا وحجة، ونسوا أن كتب التاريخ لو اشترط فيها ما اشترط في تدوين الأحاديث النبوية لما بقي لهم منها إلا الندر اليسير فمثلا:

ابن سعد: عاب عليه علماء الحديث أخذه عن الضعفاء كهشام بن الكلبي ومحمد بن عمر الواقدي و البلاذري وايضا أاخذ على بعض رواياته الضعف أو الشذوذ من قبل الرواة الذين نقل عنهم.

اما المسعودي: فيرى الذهبي أنه كان معتزليا ويرى الحافظ ابن حجر بأن " كتبه طافحة بانه كان شيعيا معتزليا ".

وابن كثير اعتمد على تأريخ ابن عساكر والبيهقي والطبري وابن هشام وسعيد بن يحيى الأموي في نقل روايات قدامى الأخباريين والمحدثين.

أما الطبري فقد اعتمد على كتب الأخباريين الذين صنفوا كتباً في الأحداث المتنوعة. فقد اعتمد في الردة على كتاب الردة لسيف بن عمر التميمي ت 170 هـ الذي عرف بميوله القبلية تميم والعراقية ولم يحظ بتوثيق أحد من المحدثين فهو متروك الرواية عندهم إلى جانب كتابين في فتوح الشام والعراق لأبي مخنف لوط بن يحيى وهو كوفي ميوله الشيعية قوية .

ورغم ان رواياته انتقاها من كتب الأخباريين لكن الطبري لم يحاول استخلاص الروايات الموثقة، بل ترك للقارىء حرية النقد والترجيح مكتفياً بالعزو إلى مصادره التي نفد معظمها وبذلك حفظ لنا مادة تاريخية تحتاح دراستها إلى موازين نقدية واضحة قبل اعتمادها في التحليل والتعليل، لأنها تمثل مدارس فكرية وسياسية متنوعة.

وجزاكم الله خيرا


2   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الخميس 10 ابريل 2008
[19651]

حدث ام لم يحدث؟

السلام عليكم استاذى الكريم


لو طرحنا كل التاريخ والمؤرخين والطبرى وغيره جانبا واحتكمنا للاحداث والنتائج يبقى السؤال


هل حدث فى عهد عمر استعمار وغزو واسر وسبى وجزيه ام لم يحدث؟


ليس المقصود النيل من عمر او باقى الصحابه ولكن هناك تصرفات لايمكن الاقرار بصحتها فعمر والصحابه بشر مثلنا وقد يكون لعمر مزايا شخصيه كثيرة وهذه لم ينكرها عليه احد ولكن بالمقابل هل ترضى عما تم فى عهده من اعتداءات وتجاوزات بعيدا عن الطبرى وغيره؟


هذا هو السؤال


والسلام عليكم


 


3   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 10 ابريل 2008
[19669]

الأستاذ الفاضل محمد عودة

اردت بهذه المقاله ان انقل صورة واضحة للذين يأخذون بعض ما يكتبه المؤرخين من مثل الطبرى على انه حقائق لا تقبل الجدل , ويغرينى قلمى ان اكتب انه دجل ( ليس جدل) لا يقبل الحقيقة.  اردت ان اعرض       كيفية التأريخ من واقع تجربة شخصية مع مؤرخ من اصدقائى وكيفيه الطرق العلمية للتأريخ والتى من المفروض لها ان تكون, اى بمعنى اصح, عندما تقرأ تأريخا لمؤرخ تثق به, وتثق فى مصادره, وتثق فى انه لم يترك حجرا لم ينظر تحته قبل ان يكتب الصيغة النهائيه فى الموضوع, فلابد ان تشعر بالثقة فى المادة التى تقرأها, ولا تقف فى نهاية كل سطر كى تتساءل هل حدث ذلك حقا!!!


بالطبع مما نراه ان الطبرى اتبع نفس طريقة البخارى حتى فى العرض, وقد بدأت فى قراءة الكتاب وكلما اتقدم فى القراءة فلو صادفنى ما يقنعنى ان اغير رأيي , فتأكد اننى لدى من الشجاعة والأمانه ما يكفى ان اعترف بأنى اخطأت فى الحكم عليه. ولكن فى هذه اللحظه, لست ارى من فارق بينهما, فإن كنا لا نعترف بشيئ على الإطلاق بما جاء فى البخارى, فلكى لا نتهم بإزدواج المعايير, يجب ان نتعامل مع الطبرى بنفس المقياس.


شكرا على اضافتك.


4   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 10 ابريل 2008
[19670]

الأستاذ محمد المصرى

عنوان المقاله التاريخ والتأريخ يتحدث عن نفسه, لم يكن الغرض من المقاله الدفاع عن بن الخطاب او مهاجمة من يهاجمه, أرجو ان يتضح ذلك لسيادتك, فوالله لو اجتمع كل من خلقه الله منذ مات بن الخطاب على قدحه ولعنته, فلن يغير ذلك مقدار شعرة مما يريده له الله ان كان غير ذلك, ولو فعلوا عكس ذلك بمدحه وتقديسه فلن يغيروا ما يريده الله مقدار شعرة أيضا.


على اى حال ما دمت قد كررت نفس السؤال الذى جاء فى مقالتى الأخرى, فدعنا نتناقش علميا بالمنطق. ان ايمانى بالله نابع من ذاتى, وليس نتيجة لأحدى حواسى الخمس التى لم تثبت ايهما وجوده, وإيمانى بالله دعانى الى الإيمان بكتابه ورسوله, ولو لم يذكر اسم رسوله بالإسم ( محمد) لكنا نجادل بعضنا البعض الأن على اسمه ( محمد او احمد او مصطفى او طه او كريم او رحمة او  او او ), إذن ايمانى الذى لم يعتمد على اى من حواسى الأدميه يقتصر على ايمانى بالله وكتابه ورسوله, وبالطبع ما جاء فى كتابه ومنها ما تعهد به بحفظه والبقية أرجو ان تكون مفهومة لديك. اى شيئ بعد ذلك يتطلب اثباتا لحواسى الأدمية, فهل تتفق معى على ذلك,  الأن نأتى الى ذلك العمر بن الخطاب الذى تتحدث عنه, لم يذكره الله فى كتابه بالإسم, فهل يمكن لسيادتك ان تثبت لى بما لا يدع مجالا للشك ان ذلك العمر بن الخطاب كان حقيقة , كان قد حدث , كان انسانا وكان خليفة للمسلمين, ولن اتطرق الأن حتى الى افعاله سواء خيرا ام شرا,  ارجو ان تثبت لى وجود تلك الشخصية اولا قبل ان نتحدث عن الغزوات وما الى ذلك. مع تحياتى .


5   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الخميس 10 ابريل 2008
[19671]

الأستاذ الكبير فوزي فراج

أشكر لك اهتمامك ولكن يبدو أنني لم احسن التعبير عن أفكاري. قصدت أن أقول أن كتب التاريخ عندنا هي أسوء من كتب الحديث فقد كان علماء الحديث أقرب للمنهج العلمي من المؤرخين فمن باب أولى على من يرفض كتب الحديث أن يرفض كتب التاريخ. فكتاب الطبري الذي يعتبر مرجعا موثوقا لدى البعض لا يمكن الاخذ به دليلا اسوة بغيره من كتب الحديث والتاريخ. وجب التوضيح والتنويه.

ودمتم بخير.


6   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 10 ابريل 2008
[19672]

التاريخ و التأريخ

أخي فوزي ..


سأقول رأيا وليس بغاية الجدل ..وسيكون أخر تعليق علي مقالتكم القيمة


التاريخ هو ما حدث .. والتأريخ هو كتابة ماحدث و تفسيره  .. وبالطبع يتدخل فيه الرأي الشخصي لمن يكتب .. وجدالنا دليل ... فقراءة كل منا للتاريخ تختلف .. ولو كتب أينا تأريخا لما حدث .. لألف كل منا كتابا مختلفا ..


حدثت أحداث لا يمكن إنكارها .. تاريخ ..


هل كانت تتفق مع قيم الاسلام .. وهل أبطالها رضي اللة عنهم .. تأريخ .. نختلف عليه .. وسنظل .. سيظل لك رأيك ولي رأيي ..


المهم أن أبطال هذه الأحداث .. هم بشر .. وهو مااتفقنا عليه ..


إذا اختلافنا في التأريخ لا يجب أن يفسد للود قضية ..


تحياتي


7   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 10 ابريل 2008
[19677]

أخى الأستاذ محمود عودة

شكرا على توضيحك , اننى ادركت ما تعنيه من تعليقك الأول, ونحن على اتفاق تام, وهذا بالتحديد ما أردت ان ابرهنه بهذه المقاله والمقالة القادمه.  لقد قلت اعلاه ان قلمى يغرينى ان اقول انه دجل لا علاقة له بالحقيقه. شكرا على توضيحك مرة اخرى.


8   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 10 ابريل 2008
[19678]

أخى عمرو

لم أكتب هذه المقالة خاصة 100% للجدل فى نفس الموضوع او لتغيير اى وجهة نظر, ولكن كما قلت اعلاه كانت لتسليط الضوء على أهم شيئ ليس فقط فى تلك المناقشة ولكن فى مناقشات اخرى كثيرة من مثل ذلك. اردت ان اعرض التأريخ بطريقة صحيحة , بطريقة موثقة يعتمد عليها, ومقارنتها بالتأريخ الذى بين يدينا والذى استعملناه قرونا طويلة دون ان يتوقف احد ليقول, هل هذا الكلام صحيح!!!, لقد كان البخارى من الأشياء التى اعتمد عليها المسلمون لقرون طويلة حتى تغلب صبحى منصور ومن قبلة اخرون على الرهبة فى التعامل معه على انه مقدس, وكانت النتيجة ان اتضح الطريق وتمت الإجابة على الاف الأسئلة التى لم تكن لها إجابة من قبل, بسبب الخوف من المساس بالبخارى. ماذا لو استطعنا ان نثبت ان الطبرى وبن كثير وبن قليل, كلهم لا يختلفوا عن البخارى, ماذا لو استطعنا ان نثبت ان الكثير مما اتفق عليه ومما اخذناه على انه من المسلمات التى لانقاش حولها لم يكن سوى حواديت مثل أبوزيد الهلالى سلامه , ماذا لو لم يكن هناك شخص بإسم عمر بن الخطاب !!!!  اننى اعرف اننى أبالغ هنا قليلا ولكن اردت بالمبالغه ان اوضح النقطه. أرجو ان اكون قد وضحتها.


9   تعليق بواسطة   عبد الحسن الموسوي     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19680]

استاذي واخي الكبير فوزي فراج

تحية طيبة

احببت ان اعبر واسجل كامل توافقي واعجابي سواء بموضوعك الرئيس او بتعقيباتك القيمة

وارجو من الله ان اكون عونا لك وان تكون عونا لي على ازالة الغبش واحقاق الحق

ودمتم على خير وعلى بركة الله


10   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19696]

الأستاذ - سامر إبراهيم ::

شكرا استاذنا فوزى فراج - على المقاله الجميله التى نتعلم منها كيفية إتخاذ الحياديه فى الأحكام عموما وفى الأحكام التاريخيه خصوصا ..... ونعود للأستاذ سامر إبراهيم .واقول لسيادته ليست هناك مقارنة لا من قريب ولا من بعيد بين حروب النبى عليه الصلاة والسلام وحروب من جاءوا من بعده إلى يومنا هذا ..فحروب النبى عليه الصلاة والسلام لم تكن حروب هجومية ابدا ابدا وإنما كانت حروب دفاعيه ودفاعيه فقط اى ان النبى ودولته هما اللذان تعرضا للإعتداء من الأعراب بدءا من قريش ونهاية باعراب اجوار المدينة فى حرب اسامة بن زيد فى اواخر حياة النبى وبعد وفاته مباشرة ....ولم يحدث فيها سبى  او سلب او نهب او جزية بمفهومها المتعارف عليه وإن كان حدث فيها تبادلا للأسرى بين المسلمين واعداءهم .وإننى ابرأ رسول الله عليه الصلاة والسلام  مما زعمه المؤرخون  من مخالفته لأوامر القرآن الكريم فيما نسبوه له من السلب والنهب والجزية والسبى  فى حروبه الدفاعيه ...فليست هناك ادنى مقارنه ولا مقاربه بين حروبه وما قام به المسلمين من بعده .وبالتالى تعود الكرة إلى ملعبك بل واحرزنا بك وبالمؤرخين القدماء هدفا ..ههههههههه.وشكرا لكم جميعا .


11   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19706]

سيدي الفاضل .. لماذا لا تحرز هدفا

الاستاذ سامر ..


أنت تضغط علي المرمي دون إحراز أهداف ..


وأنصح الاستاذ الموسوي قراءة كتاب طه حسين .. الفتنة الكبري .. وهو يمثل في رأيي يمثل نموذجا جيدا لكتابة التاريخ .. وبالمناسبة ينصف عمر بن الخطاب


12   تعليق بواسطة   محمد فادي الحفار     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19709]

أهمية كتب الله جميعها لطالب العلم

السيد الفاضل سامر إبراهيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إعزرني سيدي إن تطفلت عليكم هنا رغم أنني حديث عهد بموقع أهل القرأن الكريم .

غير أنني أحببت أن أبدي موافقتي على ماذكره الأخ عثمان محمد علي من أن حروب المصطفى (ص) كانت حروب دفاعية فقط ولم يكن فيها مما أحدثه المحدثون بعد وفاته .

أما بالنسبة لقولكم حول تساؤلكم عن النبي سليمان عليه السلام والذي جاء فيه : أتذكر أنني طرحت تساؤلاً عن النبي سليمان وكيف أنه توعد ملكة سبأ بالحرب إن لم تسلم هي وقومها رغم أنها لم تبادر سليمان النبي بالهجوم .

فإنني أقول فيه سيدي بأن سليمان عليه السلام كان من بني إسرائيل الذين أمنوا بالعهد الأول ومافيه من وعد ممنوح لهم من أرض بعد خروجهم من مصر .

أي أنهم قوم فتوحات وحروب في التبشير برسالتهم .

للتحول بعدها في زمن المسيح عيسى إبن مريم عليه السلام إلى التبشير السلمي والرحمة والحلم في أبعد حدودهم لدرجة قوله عليه السلام ( من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ) .

وأما في زمن المصطفى (ص) فقد أخذت الأمور شكلها الوسط مع ميلها لتسماح في شخص المسيح عليه السلام مما جعلنا أمة وسط بين الناس ليقول المولى حينها بإتمام نعمته على البشرية بأن تمة رسالته رسالة السلام .

وعليه سيدي الكريم فإن الإجابة على سؤالك هذا بشكل معمق ومفصل بحاجة للبحث والتقديق في العقائد والكتب السماوية جميعها - بعد تنقيتها من الحديث - وليس من القرأن الكريم وحسب , لأننا كقرأنين نؤمن بسلامة الكتب جميعها من التحريف لأنها جميعها ذكر من الله سبحانه وتعالى والذي أخذ على نفسه عهد بحفظها .

أي أننا لانقول بأن القرأن الكريم كاف لنا لأنه خاتم الرسالة وخلاصتها – مع أنه خلاصتها فعلا – لأن الملخص وكما هو معروف يفيد من كان لديه الكتاب الأساسي لتجاوزه عن البديهيات وتركيزه على المعطيات الجديدة , فمن غير المنطق مثلا أن تطبع مقرر لطلاب المرحله الثانوية وتحشو ضمنه كل ماكانوا قد درسوه في مرحلتهم الإبتدائية .

وعليه سيدي فإن الملخص مفيد من كل بد لمن كان لديه أولويات الأمور , أما أن تنقل طلب من المرحلة الإبتدائية إلى الثانوية مباشرة فهذا صعب جدا .


13   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19710]

لا تغالط يا سيد حفار

السيد الحفار


بعد التحية


تقول :


وعليه سيدي الكريم فإن الإجابة على سؤالك هذا بشكل معمق ومفصل بحاجة للبحث والتقديق في العقائد والكتب السماوية جميعها - بعد تنقيتها من الحديث - وليس من القرأن الكريم وحسب , لأننا كقرأنين نؤمن بسلامة الكتب جميعها من التحريف لأنها جميعها ذكر من الله سبحانه وتعالى والذي أخذ على نفسه عهد بحفظها .


ما هذا الكلام العجيب ؟ وإلى أين تريد جر الحديث ؟


هناك العديد من آيات القرآن الكريم تؤكد أن أهل الكتاب قد حرفوا كلام الله من بعد ما عقلوه فكيف تنفى هذا التحريف وهو مؤكد فى القرآن الكريم يقول تعالى :


أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ

البقرة 75


مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً


النساء 46


فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ


المائدة 13


يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

المائدة 41


وأكتفى بهذا القدر الآن


ومنتظر ردك


والسلام


14   تعليق بواسطة   محمد فادي الحفار     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19713]

ماهو الذكر الحكيم ؟؟؟


مرة أخرى أحيك بتحية السلام سيدي الدكتور حسن أحمد عمر


أما بعد :


فأن التحريف سيدي يكون بما هو دخيل على العقيدة كما هو الحال في الحديث عندنا , ولايكون أبدا بتغير كلمات الكتاب , أي أن التحريف يكون بالزيادة والشرح .

أما إعتمادي على أن كتب الله سبحانه وتعالى غير محرفة فهوا التالي :

(( إنا نحن أنزلنا الذكر وإنا له لحافظون ))

وتكمن المعضلة هنا سيدي في أن الكثير من المفسيرين إدعى بغير علم أن الذكر هوا إسم خاص بالقرأن الكريم وحده وهذا خطاء فظيع .... حيث أن الذكر هوا إسم مشترك لكل ماجاء عن المولى سبحانه وتعالى من كتب سماوية .... والدليل على هذا في الأية التالية :

(( وأتينا موسى وهارون الفرقان و ضياء وذكر ))

وبسبب هذه الأية الكريمة فإني أقول لمن ظن بأن الذكر إسم خاص بالقرأن الكريم وحده على رسلك ياأخي .

فلأية الكريمة توضح بكلام مابعده كلام أن الذكر ليس كلمة خاصة بالقرأن وحده لأن موسى وهارون عليهما السلام قد كان لديهم هذا الذكر ... وجملت ضياء وذكرا ليست بصفة للفرقان بحيث يكون كتاب وحد يدعى الفرقان وصفته أنه ضياء وذكرا للمؤمنين به .....

لأن حرف الواو الموجدود بين كلمت الفرقان و كلمت ضياء يؤكد على أنها ثلاثة كتب وهم الفرقان وضياء وذكر .... وإلآ لجائت الأية تقول (( الفرقان + ضياء وذكرا )) من غير حرف الواو الذي حددته باللون الأزرق في الأية الكريمة .

إذا وبناء على هذا فإنني أستطيع أن أقول بأن الذكر هوا كل ماجاء من عند الله سبحانه وتعالى من جميع كتبه التي نؤمن بها .. وإذا ما حرف أحدها تكون قد حرفت جميعها لأن الله سبحانه وتعالى لا يكون قادر حينها على حفظ ذكره كما قطع وعدا على نفسه والعياذ بالله من هذا القول .


15   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19714]

معذرة على تطفلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخ محمد المصري قلتم :

لو طرحنا كل التاريخ والمؤرخين والطبرى وغيره جانبا واحتكمنا للاحداث والنتائج يبقى السؤال

هل حدث فى عهد عمر استعمار وغزو واسر وسبى وجزيه ام لم يحدث؟


كيف عرفتم بتجاوزات عمر بن الخطاب ؟ هل من القران اخذتم هذا ؟ام هي تخاريص ليس الا ؟



الاخ عثمان محمد علي قلتم : ليست هناك مقارنة لا من قريب ولا من بعيد بين حروب النبى عليه الصلاة والسلام وحروب من جاءوا من بعده إلى يومنا هذا....

وإننى ابرأ رسول الله عليه الصلاة والسلام مما زعمه المؤرخون من مخالفته لأوامر القرآن الكريم فيما نسبوه له من السلب والنهب والجزية والسبى فى حروبه الدفاعيه ...فليست هناك ادنى مقارنه ولا مقاربه بين حروبه وما قام به المسلمين من بعده


من اين استقيتم معلوماتكم عما قام به المسلمون من بعده ؟
اليست نفس الكتب التي اتهمت رسول الله ؟ ام ان هناك كتب تاريخ مدسوسة واخرى صحيحة متواترة لم تمسها الاهواء والتخاريف ؟



الاخ عمرو اسماعيل : الاستاذ سامر أنت تضغط علي المرمي دون إحراز أهداف

لم نرى عزيزي لكم أهداف على مرمى الاخ سامر ام أنكم من الجمهور ؟



الاخ محمد الحفار : وعليه سيدي فإن الملخص مفيد من كل بد لمن كان لديه أولويات الأمور , أما أن تنقل طلب من المرحلة الإبتدائية إلى الثانوية مباشرة فهذا صعب جدا .

الم تقل يا عزيزي : رغم أنني حديث عهد بموقع أهل القرأن الكريم

فهل صلاة العصر قبل الظهر


16   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19717]

أؤكد الآن أنك لست مسلماً

السيد الحفار


بعد إنكارك للآيات الكريمات التى تؤكد قيام أهل الكتاب بتحريف التوراة والإنجيل أؤكد لك الآن أنك لست مسلماً وتتخفى خلف إسم مسلم


 


17   تعليق بواسطة   محمد فادي الحفار     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19719]

مازال أمامنا الكثير قبل الصلاة

أخي الكريم محمود عودة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقول الأية الكريمة من الذكر الحكيم  حول البر الذي يريده المولى سبحانه وتعالى منا التالي :

((( ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من امن بالله واليوم الاخر والملائكة والكتاب والنبيين واتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب واقام الصلاة واتى الزكاة والموفون بعهدهم اذا عاهدوا والصابرين في الباساء والضراء وحين الباس اولئك الذين صدقوا واولئك هم المتقون ))) البقرة 177

هل لاحظة سيدي الكريم ماهو المطلوب منا من البر لله سبحانه وتعالى قبل أن نصل إلى الصلاة لنختلف حولها وحول عددها ووجهتها ؟؟؟

لإيمان بالله ...

الإيمان باليوم الأخر ...

الإيمان بالملائكة ....

الإيمان بكتبه وأنبيائه ...( هل نؤمن حقا ؟؟؟ )

أن نعطي المال لذوي القربى ثم اليتامى ثم المساكين وإبن السبيل ( وهذا غير الزكاة ) .

أن نحرر الرقاب .... وصدقني مازال منهم الكثير في عصرنا .

وهنا فقط يأتي دور الصلاة وبعدها الزكاة .

فهل حققنا كل هذا وسمونا بمجتمعتنا وأوصلنها للسلام المنشود لنستحق الوقوف بين يدي المولى سبحانه وتعالى ونطلب وصله ليصلنا ؟؟؟؟؟


18   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 11 ابريل 2008
[19722]

أخى الكريم ليث عودة

تحية طيبة لشخصكم الكريم


أرجو منك مراجعة كل تعليقات المدعو ( محمد الحفار) لكى تعلم أننى لم أفترى عليه


فهو يريد أن يؤكد أن التوارة والإنجيل لم يحرفا ويؤكد أن ترتيب القرآن الحالى غير صحيح لدرجة أنه يتساءل فى سذاجة عن آيات القرآن التى تتحدث عن قصة إيمان خليل الله إبراهيم فيقول ما الذى يثبت لنا أنها تتتحدث عن إبراهيم وليس عن واحد غيره ؟ تصور ذلك


بدون أن أطيل عليك راجع تنعليقاته المريبة كلها وسأنتظرك بعد أن تقرأها لأعرف ردك ورأيك فيها وفيه


وتقبل تحياتى الآن


وحتى نلتقى أتركك فى حفظ الله تعالى


ملحوظة


أنا من أوائل الناس الذين يحترمون معتقدات الآخرين ولا أحب الخوض فى حق المسيحيين أو اليهود أو كتبهم لأننا نؤمن بهم جميعأ بأمر الله وحكمه تعالى ولكن هذا الحفار هو الذى بدأ وأراد جرنا إلى ذلك الكلام الذى نرفضه وليس لدينا وقت نضيعه معه


19   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت 12 ابريل 2008
[19725]

الاختلاف في الإسلام

جاءت التعاليم القرآنية تؤكد على أهمية بناء شخصية المخالف أو المتحاور على أسس قيمية تبتغي الحق والعدل، وتقوم على أساس الرحمة لا القسوة، فرسم القرآن الكريم منهجاً في التعامل يجب أن يتحلى به المخالف والمتحاور، وبيّن إيجابياته و سلبيات المنهج الآخر، حين خاطب سبحانه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بالقول: (فبما رحمة من الله لِنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضّوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين)آل عمران:159. وهكذا فأساس منهج التخاطب في القرآن الرحمة، ثم تهيأ النفس وتدرب على العفو والغفران، ولذلك جعل الشورى نموذجاً تطبيقياً يتدرب فيه أعضاء الأسرة منذ الصغر، لإثارة الحوار الايجابي حول الموضوعات المختلف فيها للتحري والاستماع لجميع الآراء، ثم اختيار الأفضل، وعادة ما يكون تركيبة بين جميع الآراء الطيبة المطروحة.


كما بيّن القرآن إيجابية الاختلاف التي يظهر فيها التنوع في الخبرات والقدرات والأفكار، لتصل بجميع الأطراف إلى أفضل الحلول، مما يجعل الاختلاف أداة تعارف وتواصٍ، تؤكَّد من خلاله واقعيةُ الخصوصيات الإنسانية، باعتبارها أدوات تدخل في مكونات الذات، مما يجعل الشعوب والقبائل تحتاج لبعضها بعضاً، فيصبح التعارف وسيلة لاكتشاف الآخر: (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم)، وما أسعد البشر حين يتعاون أهل العدل والإنصاف منهم، بغض النظر عن ثقافتهم أو معتقداتهم ضد الظلم والبغي والطغيان، ليؤسسوا تحالف أهل العدل ضد الظلم والظالمين


 


بقلم د. زينب العلواني


20   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الأحد 13 ابريل 2008
[19775]

الدكتور عثمان محمد على

السلام عليكم


اولا اعتذر للجميع لبعدى عن الجهاز فى الويك اند مما ادى لتاخرى عن المشاركه


شكرا للدكتور عثمان الذى ما ان لاحظ تاخرى عن الرد على السيد سامر ابراهيم فسارع بالرد الوافى ولى اضافه اخرى للسيد سامر ابراهيم وهى انى اتسائل هل وصلنا الى انه لكى ننصر عمر بن الخطاب ان نرمى رسول الله بالباطل (عشان مايبقاش حد احسن من حد)


الاشاره الى ان عمر اقتدى بالرسول الكريم فى غزواته فيه هجوم وظلم على رسول الله ولايصح الزج بالرسول لتبرئه عمر


اما الكره الان فهى فى مرماك ياسيد سامر وقد اطلق الحكم صافرة النهايه هههههههه


مع اطيب تحياتى واحترامى


21   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الأحد 13 ابريل 2008
[19776]

الاستاذ الفاضل فوزى فراج

السلام عليكم


اعتذر لتاخرى فى الرد لبعدى عن الجهاز


استاذى الكريم. طبعا الايمان بالله ورسوله وكتابه لايحتاج لاى من حواسى  وسؤال سيادتك واضح ان وجود عمر ليس من ضمن المسلمات الايمانيه لنا


لا ياسيدى لااستطيع ان اثبت لك وجود عمر بن الخطاب ولكنى استطيع اثبات افعاله وهى التاريخ الثابت مثل قيامه باحتلال مصر


فالفعل ثابت ايا كان صاحبه فانا لايعنينى ان يكون عمر او زيد فانا اعترض على الفعل حتى لو كان عمر شخصيه وهميه صنعها عازفو الربابه فسيظل الفاعل الحقيقى مدان حتى لو لم نعرفه سواء كان عمر او غيره


مع خالص تحياتى واحترامى


22   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 13 ابريل 2008
[19796]

الاستاذ محمد المصرى, كلام جميل

لقد كان النقاش طوال الوقت حول عمر بن الخطاب ومن ثم حول ما قيل انه فعل او لم يفعل, ولقد اقررت سيادتك انك لا تستطيع ان تثبت بما لا يدع مجالا للشك ان تلك الشخصية او ذلك الأسم كان لشخص حقيقى وليس من نسج خيال البعض منذ 1400 سنه او 1000 سنه او اقل من ذلك. ننتقل الأن لما تقول , فتقول انك تستطيع ان تثبت أفعاله ( والهاء هنا تعود على مجهول من حيث انك لم تستطع ان تثبت حقيقة تواجد عمر بن الخطاب) من احتلال مصر منذ 1400 سنه هجرية, فأرجو من سيادتك ان تفى بما وعدت, وأن تثبت أفعال ( ذلك المجهول) من احتلال مصر منذ 1400 سنه بما لا يدع مجالا للشك او المناقشة, مع تحياتى وتمنياتى لك بالتوفيق.



23   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الإثنين 14 ابريل 2008
[19837]

الأخ الكريم محمود عودة

أرجو قراءة بيان من رئيس اللجنه للفتره الحالية الاستاذ شريف هادى على الصفحة الأولى قسم لجنه متابعات اهل القرآن تحت عنوان ( بيان واعتذار), واكتفى بهذا الأن, مع اعتذارى شخصيا على ما حدث وأرجو ان تقبله.


بالنسبه لتعليقك التى ذكرته, لا اعرف ما هو وان لم يكن قد خالف شروط النشر, فمن حقك اعادة نشره وسوف اقرأه  عندئذ ,مع وافر الشكر.


24   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 15 ابريل 2008
[19898]

الأستاذ الفاضل محمود عودة

أولا لقد قمت بنفسى بإعادة تفعيل صفحتك, ويمكنك الأن الدخول عن طريقها.


لقد قرأت تعليقك الذى كان مثارا للخلاف, ولم أجد به ما يخالف شروط النشر, انه يختلف فى محتواه ومضمونه بالطبع مع بعض الأساتذه من كتاب الموقع ومن بينهم اخى الحبيب د. أحمد صبحى, وهو اول من يقول انه يرحب بمن يختلف معه قبل من يتفق معه, وانه فى الوقت الذى  يعلم فيه الكثيرون ممن يريدون العلم فهو أيضا يتعلم من الجميع, وهذا هو منتهى التواضع من انسان وصفته انا شخصيا من قبل بأنه ليس بحرا من العلم, ولكنه محيطا من العلم, ورغم ذلك فليس سرا على الجميع اننى اختلف معه فى بعض الأشياء, غير ان ما اتفق معه فيه لهو  أكثر بكثير من ما اختلف معه فيه. الإختلاف هو سنة الحياة, وليس هناك على وجه البسيطة اثنين يتفقا على كل شئ تماما . اننى مثلا اذكر انك اختلفت معى فى بعض من الاشياء, لست أذكرها على وجه التحديد, ولكن لم يمنع ذلك ان تتفق معى فى بعض اخر من الأشياء , وهكذا يجب ان تكون العلاقات, نتفق ونختلف ونمضى قدما غير حاملين معنا مخلفات من اختلافات مضت . شكرا على كلماتك الطيبة.


25   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الثلاثاء 15 ابريل 2008
[19916]

جزاكم الله خيرا

اخي فوزي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

قال احد الحكماء " لم يشكر الله من لم يشكر الناس " , فشكرا لكم جزيل الشكر..

والى لقاء قريب ان شاء الله .


26   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الخميس 17 ابريل 2008
[20002]

الاستاذ الفاضل فوزى فراج

السلام عليكم


اقتباس(فأرجو من سيادتك ان تفى بما وعدت, وأن تثبت أفعال ( ذلك المجهول) من احتلال مصر منذ 1400 سنه بما لا يدع مجالا للشك )


افهم من هذا ان سيادتك تشكك فى حدوث غزو لمصر . ياسيدى هذه احداث تاريخيه لاينكرها احد وان كنت قد سايرت سيادتك فى ان عمر كان مجهول وانه ليس بعمر فهذا لاينطبق على الاحداث التاريخيه


ياسيدى انت تطلب دليل على شىء ثابت وملموس ومعترف به حتى من كل المدافعين عن عمر بينما تعجز ان تاتينا بدليل واحد عن الذين بايعوا تحت الشجره


سيدى ان الدفاع عنهم قضيه خاسره بكل المقاييس فهناك اخطاء بلا ادنى شك ونحن لم نطالب باقامه المشانق ولكننا نجرد عمر وغيره من رداء القدسيه دون الاساءه لاحد


مع اطيب تحياتى واحترامى


 


27   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الجمعة 02 مايو 2008
[20678]

جزاكم الله خير الجزاء

الأستاذ الفاضل /فوزى فراج


شكرا على مثابرتكم من أجل تنوير المخدوعين بالتدين التاريخى وجزاكم الله خير الجزاء


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 3,035,464
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State