ألا لعنة الله عليه!!

فوزى فراج في الأربعاء 20 فبراير 2008


تخيل معى ان رجلا عاش حياته وقد تعود ان يذهب الى السوق لشراء ما يحتاجه سواء من مأكل او مشرب او ملابس او اى شيئ أخر, يذهب الى  السوق الوحيد الموجود والذى يعرفه تماما. السوق الذى تعامل معه طوال حياته, فعرف كل ما يجب ان يعرف عنه, عرف التجار والبضاعة , عرف من منهم يمكن ان يثق فيه , ويبتاع منه, ومن منهم لا يمكن ان يثق فيه, عرف من لديه بضاعة  جيدة ومن لديه بضاعة فاسدة, عرف من يمكن ان يصدقه ومن لايمكن ان يصدقه, بإختصار عرف كل خبايا ذلك اللسوق. 

فجأة عندما ذهب ليبتاع ما يحتاجه, وجد ذلك السوق قد تغير تماما, فبعد ان كان هناك بضعه أماكن وجدها مئات بل ألاف من الأماكن والمحلات و كأن السوق الصغير قد تحول الى مدينة كبرى , وبعد ان كان هناك عددا محدودا ومعروفا لديه من الباعة, اذا بهم ألاف , وكل يدلل على بضاعته, وكل يبغى ان يجذب اليه هذا الزبون الجديد ليكون عميله ويشترى بضاعته.  ماذا بفعل صاحبنا, هل يبجث عن اؤلئك الذين عرفهم من قبل فى هذا السوق الجديد, أم يحاول ان يتعرف على الباعة الجدد وعلى بضاعتهم, اى عليه ان يبدأ من جديد كى يستطيع ان يعرف عنهم جميعا ما عرفه عن الأخرين الأولين, وعن بضاعتهم ما عرفه عن البضائع القديمة , ماذا تفعل لو كنت مكانه.

ان الجديد له بريق وله جاذبية لا يمكن انكارها, وحب الإستطلاع غريزة لا يستطيع الكثيرون مقاومتها. كل بائع ينادى على بضاعته, وكل منهم لديه من وسائل الإعلام الحديثه ما لم يتوافر فى السوق القديم وما لم يستخدم فيه. ماذا يفعل صاحبنا !!!.

لعلك تتساءل الأن ماذا يريد الأخ فوزى فراج ان يقول على وجه التحديد  بتلك المقدمة, بل ما هذا الذى يستمطر عليه اللعنهّّّ فى عنوان المقاله!!! هل أصابه الخبل فجأة, كل شيئ ممكن.

الإنترنيت يا صديقى هو ما ألعنه, رغم حبى له وإدمانى عليه, إلا انى العنه وألعن سنسفيل اجداده ان كان له اجداد.

فى هذا السوق الجديد هناك من يعرض منتجات جديدة ويهلل لها ويهلل عليها, مثلا هناك من يعرض منتجا جديدا فى منتجات العقيده الإسلاميه الجديده التى اكتشفها وحده, ليقول لنا ان صلاتنا خطأ فى خطأ, وأن ما نفعله وما فعلناه طوال احقاب طويلة خطأ , اذ اننا نصلى خمس صلوات فى اليوم, بينما يجب ان تكون ثلاثة صلوات فقط, وأقول فى نفسى  والله يابلاش, يعنى اننا طوال حياتنا قد قدمنا لله صلاتين زيادة كل يوم, يعنى كام ركعة كده زياده, يقال ثمانية ركعات زيادة, وبعملية حسابية بسيطه, اجد اننى طبقا لبضاعتهم المعروضة عن كيفية الصلاة , قد صليت حوالى 2920 ركعة زياده كل السنه, فإن كانت تلك الصلوات تعتبر حسنات , فقد قال الله انه سيكافئنا عن حسناتنا كل حسنة بعشرة من مثلها او ربما فى قول اخر كل حسنة ب 700 حسنه, فإذا طبقا لذلك, فلدى عن كل سنة صليت فيها خمس صلوات يوميا بدلا من ثلاثة, ما بين 29200  و 2,044 مليون حسنه, حاجة تفرح والله العظيم, يعنى عن السنوات الأكثر من ثلاثون الماضية ومنذ انتظمت فى اداء الصلاة, تخيل كم حسنه موجودة فى حسابى, فلماذا أغضب من هؤلاء الباعة الجدد فى هذا السوق الجديد وبضاعتهم سوف تكسبنى مثل تلك الأرقام من الحسنات؟؟؟؟

ثم نجد من الباعة الأخرون الذين يبيعون منتجا اخر فى العقيدة الأسلاميه وهو ان صلاة الجمعه كما نعرفها غير مقررة واننا لم نفهم الآيه التى تدعو الى صلاة الجمعة, فمنهم من يقول انها تعنى صلاة الصبح ومنهم من يقول اشياء اخرى ارجو ان تغفر لى اننى لا اتذكرها, ولكنها جميعا تعنى لا توجد صلاة اسمها صلاة الجمعة, وأذهب مسرعا الى جهاز الحساب الآلى, لكى احسب كم عدد صلوات الجمعة التى صليتها لجهلى بحقيقة ما جاء بالقرآن, وكلها حسنات تضاف الى حسابى.

وأتخيل السيناريو التالى, طبقا لما يقولون, فرض الله ثلاثة صلوات فقط, واتبع المسلمون ذلك طوال عهد الرسول, ثم جاء الخليفة الأول او الثانى او الثالث او الرابع, او أى خليفة من بعد, فقرر ان يضيف صلاتين اليهم, لانه لم يقتنع ان ثلاثة صلوات تكفى , فأرسل برقية الى جميع ولاته فى اركان العالم الإسلامى ان يأمروا المسلمين من السند الى الهند ومن المغرب الى المشرق بزيادة عدد الصلوات اليوميه الى خمسة, ربما لأنه كخليفة المسليمن قرر ذلك , أو لأنه اكتشف ان ما كان يحدث إبان عهد الرسول لم يكن كافيا, او أو ....معذرة,  لقد أ خطأت ,لا اعتقد انه كان هناك فى عهد ذلك الخليفة برقيات او فاكسات او تليفونات او تلغرافات, أذن لقد أرسل عددا من مبعوثية  الى كل ولاية إسلاميه وزودهم بأسرع الخيل حيث لم يكن هناك قطارات او سيارات او طائرات فى ذلك الوقت, فلابد ان تكون وسائل الإنتقال الإكسبريس هى الحصان, وبالطبع زود كل منهم بحصانين او ثلاثه حتى لا يتوقفوا للراحه. وعند وصولهم الى اقطار العالم الإسلامى فى ذلك الوقت, ( لا اعرف على وجه التحديد ذلك الوقت, ولكن تجار تلك البضاعة يعرفونه فأسألوهم), المهم ما ان وصل كل مبعوث الى الوالى وسلمة الرساله, حتى حرك الجيش لتنفيذها فى اهل البلد, ولم يعترض انسان من اهل البلد على تغيير فروض الصلاة من ثلاثه الى خمسة, وهكذا تغيرت الصلوات التى فرضها الله ومارسها الرسول مع اهل زمنه من ثلاثة الى خمسة.

وهناك من قرر من قبل ان البغاء هو فريضة فى الاسلام يجب اتباعها.

وقرر ايضا ان شرب الخمر ليس محرما إلا ان كان مقترنا بالميسروأن الخمر مشروب منعش.

وقرر أيضا اننا اجهل من دابة لأننا حرمنا لحم الخنزير , وليس هناك حيوان يسمى الخنزير بل لحم الخنزير هم اللحم الذى لا ينضج او المخنزر كما عرفنا سيادته, وبالتالى فما تعارفنا عليه بأنه خنزير ليس إلا جهلا وغباء منا.

وأقول سبحان الله, لقد حرمت نفسى من  كل تلك الأشياء لأنى كنت جاهلا وغبيا, فهل سيعاقبنى الله على اننى حرمت على نفسى ما حلله سبحانه لى, وعلى حد معرفتى المحدوده ان تحريم ما حلله الله لا يختلف تماما عن تحليل ما حرمه, وفى هذا فقد ارتكبت جريمة ارجو ان يغفرها لله لى , على العموم ان لدى من الحسنات اعلاه عددا لابأس به , فسوف تذهب تلك الحسنات او بعضا منها تلك السيئات التى ارتكبتها عندما رفضت فى كل مناسبة ان أشرب الخمر او ان اكل لحم الخنزيز المخنزر او المتخنزر او ان القى بنفس فى طريق البغاء . السؤال الأن هل لدى من تلك الحسنات ما يكفى اذا قررت ان احرم ما حلله الله فيما تبقى لى من العمر, ام ماذا, أرجو التكرم بإبداء وجهات النظر والمساعدة فى اتخاذ قرار.

ثم نجد البعض ممن يعرض بضاعة أخرى من منتجات العقائد فيقول ان بوذا وكونفوشيوس وراما انبياء من انبياء الله الذين لم يقص علينا اخبارهم, ويعرض بضاعته فى الكثير من المحلات الموجوده فى ذلك السوق الجديد , واتعجب ان كان الله قد قال صراحة انه لم يخبرنا عن انبياءه الأخرين, فكيف عرف ذلك البائع تلك الأخبار, هل اخبره الله بذلك وحده من دون خلقه جميعا, ام انه تسلل كما تسللت الشياطين للإستماع الى الملأ الأعلى ولكنه كان حاذقا مغامرا فلم يصبه اى شهاب ثاقب. وأسأل نفسى , لماذا اخترت الإسلام وقد كان لدى عددا كبيرا اخر من العقائد الأخرى,  , وهل كانت هناك امتيازات مثلا لو كنت قد اخترت البوذيه او الكونفوشيسيه او الهندوسية, وهل كان اختيارى موفقا ام لم يكن, يبدو اننى يجب على ان أبدأ بدراسة تلك العقائد لكى أقررايهما انفع وأيهما أسهل فى الممارسه, ثم بعد ذلك سوف اقرر!!!!!

ثم هناك من ينادى على بضاعة جديده فيما يتعلق باللغة العربية, ومن يقول مثلا ان قواعد اللغه وضعت بعد ان انزل القرآن, وإن وجدنا ان هناك اختلافا بين القرآن وقواعد اللغه فلأن من وضع القواعد اخطأ فى وضعها او شيئا من هذا القبيل, وابدأ فى (هرش) رأسى, كانت اللغه العربية مستعملة فى الجزيرة العربيه لقرون طويله, وكان الناس يتعاملون بها مع بعضهم , والتاريخ يذكر لنا المعلقات فى الكعبه من أشعار الجاهلية, وكيف تحدى الله اؤلئك الناس الذين اجادوا اللغه وكانوا يفخرون بها فتحداهم بلغة القرآن التى لم تكن شعرا تقليديا ولم تكن نثرا مما يتداولونه, ولكن لم يكن لديهم قواعد لتلك اللغه !!!!, كيف تفاهموا بها مع بعضهم لقرون طويله دون قواعد, اى كان كل منهم يرفع الفاعل او ينصبه ( على مزاجه) او كان احدهم يؤنث الكلمة يوما ويذكرها فى اليوم التالى, وما كان فاعلا اليوم اصبح مفعولا به فى اليوم التالى, واهز رأسى فى عجب من غبائى, لماذا لا استطيع ان افهم تلك البضاعه, اخترعت اللغه كما تخترع اللغات, ثم استعملت قرون طويله دون ان يكون لها اى قواعد, ثم قرر احدهم يوما ان يضع لها قواعد بعد ان ضاق به ما يراه من اختلاف استعمالها, ولكن كيف وضع قواعد وكيف استطاع ان يحدد ما يجب ومالا يجب وما هو صحيح وما هو خطأ , ومن اعطاه هذا الحق, بل ومن كلفه بعمل ذلك, ومن صدقة بعد  ذلك واتبع تعليماته!!!!

ثم هناك من يعرض بضاعة أخرى عن تفسير القرآن بطريقته الخاصة, وهو فى الواقع – وأقصد هنا  تفسير القرآن بطريقة عارض البضاعه – هو العامل المشترك الأعلى بين كل اؤلئك الباعة او معظمهم, فكل منهم يرى ما لايراه الأخر, وكل منهم يفهم ما لايفهمه الأخر, وبالتالى كل منهم يصل الى نتيجة لم يصل اليها الأخر, فمنهم من يقول ان القرآن لم يكن منقوطا, ومنهم من يقول لقد كان منقوطا منذ كتابته اول مرة, ومنهم من يقول لقد كان منقوطا ولكن لم يكن مشكلا, واعود الى هرش رأسى, اذا كان القرآن فى اول عهده بالكتابه لم يكن منقطا, فكيف استطاع من يقرأه فهمه, بمعنى اصح, كيف استطاع ان يفرق بين الباء والتاء والثاء والياء, وبن الفاء والقاف, او بين العين والغين, والطاء والظاء, والصاد والضاد, يقولون ان العرب كانوا يعرفون ما هو المقصود من معنى الكلمة دون التنقيط, وأسأل كيف ذلك, ان الكتابة تكون لأغراض كثيرة, منها التسجيل, ومنها الإعلام لمن لم يعلم , فإن كان القارئ لا يعلم, فكيف يمكن ان يتكهن بالحرف او الكلمة بدون تنقيط, اما البائع الأخر الذى يدعى انه كان منقوطا ولم يكن مشكلا, فأقول, كيف عرف الفاعل من المفعول به وكلاهما يكتبان بنفس الهجاء, ويتغير المعنى تغيرا كاملا طبقا لذلك. وان كان القارئ يقرأ القرآن لأول مرة فكيف يمكن له التكهن بمعنى الكلمه مسبقا دون تشكيل. نحن الأن رغم وجود القرآن منقطا ومشكلا لازلنا نختلف فى فهم الكثير منه, فكيف بهؤلاء الذين كان عليهم ان يفهموه دون تنقيط او تشكيل, وكيف يقع ذلك فى المعادلة التى تفيد بحفظ الله للقرآن, بل كيف نعرف ان التشكيل والتنقيط الذى بين يدينا الأن هو ما اراده الله فعلا. ولما كان الشيئ بالشيئ يذكر, فها نحن الأن على وشك ان نرى من يقول ان التشكيل الموجود فى القرآن بين ايدينا الأن (((خطأ))) ويجب اعادة النظر فيه,مما يؤدى الى قراءتنا له قراءة خطأ, وفهمنا له فهمنا خطأ, نعم هناك من بدأ فى عزف تلك القيثاره فى السوق الجديد , وما خفى وما سيأتى  بعد ذلك سيكون اعظم.  

ثم ممن يعرضون بضاعتهم فى ذلك السوق ايضا من جاء ليقول ان ادم الذى نعرفه, ليس اول البشر أو اول خلق بين الإنسان, فقد كان هناك الكثير من البشر معه, وقد اختاره الله من بين من كان هناك من البشر لكى يتطور من بين اخوانه من نفس المخلوقات........الخ الخ, واتساءل , ماذا حدث لأخوانه الذين لم يخترهم الله او يصطفيهم, هل انقرضوا ام انهم تحولوا الى بعض الحيوانات التى نراها الأن, وهذا البائع يحاول ان يكون رجل السلام ليوفق بين نظرية الخلق ونظرية النشوء والإرتقاء , وكل يحاول ان يلوى عنق الأيات فى القرآن كى تتفق مع ما يروج له من بضاعة.

وفى السوق الجديد ايضا من يريد ان يغير من التقويم القمرى او العربى الإسلامى, بإضافة شهر كامل كل اثنين وثلاثون شهرا, لكى تتفق الشهور القمريه مع الفصول السنويه من الصيف والشتاء, وكما فهمت مما قال ان ذلك سيساعد بعض سكان اوربا الشماليه فى موضوع الصيام , فيصبح هناك ثلاثه عشر شهرا فى السنه كل ثالت سنه, ولا أدرى ان كان من اخترع التقويم الجريجورى او الميلادى الذى جعل الشهور اثنى عشر شهرا كما قال الله عز وجل افضل وأسهل وأدق واكثر عملية للبشرية جميعا, ام إضافة شهر كل 32 شهر , وهل غاب ذلك العلم عن الله عز وجل, فلم ينبهنا يه  بل امرنا ان نأخذ ذلك الطريق الملتوى, كما نقول فى مصر( منين ودنك يا جحا)  مجرد سؤال.

هذا هو السوق الجديد , وهذه هى عينة صغيرة  من البضاعة المعروضة . وربما يتسع وقتى ان اعرض عددا أخر من البضائع الأخرى التى يعرضها تجار الإنترنيت الجدد.

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.

اجمالي القراءات 16602

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (42)
1   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16932]

السلام عليكم ورحمة الله

الاستاذ الفاضل / فوزي فراج


بالفعل اصبح الانترنت  نت  مرتعا للجميع يقول ما يشاء وفق عقليتة وفهمه الفردي  وهذا جميل وسئ ايضا لانة اتاح لنا نحن ايضا ان نرد وتتصارع البراهين ويقذف الحق على الباطل و البينة على من ادعي والحجة على من انكر وكذلك تاتي الحجج والدلائل لتميز الخبيث من الطيب واصحاب العقول الواعية سينقون كل الافكار ويرشحوها بعقلهم اما غيرهم فسيسقط صريع الخلف الصالح والطالح .. اما بشان قضية وضع قواعد اللغه العربية بعد نزول القرآن فانا قراتها من قبل فى احدي فتاوي الدكتور احمد صبحي على هذا الرابط


http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_fatwa.php?main_id=293


واعتقد انة لا خلاف بشانها على ان اللغه موجوده ومتداولة ولكن وضع قواعد لها جاء فيما بعد مستخلصا من القرآن الكريم اما اى اختلاف بين بعض الايات والقواعد فاري ان القرآن كان اقرب للسان العرب العامي وشيوع تحدثهم سواء بوجود قواعد تحكمة او بعض الاصلاحات التي تخرج عن تلك القواعد ..


 


تقبل ارق التحية والتقدير


2   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16936]

وفي كل يوم عارض جديد

أخي الكبير الأستاذ / فوزي


نعم تحول السوق فجأة من سوق صغير معروف كل بضاعته وتجارة إلي سوق كبير لا نعرف الكثير من تجاره ، ومن عشرات التجار والعارضين للبضاعة ، تحول فجأة إلي عشرات بل مئات الآلاف ، بل والملايين من التجار ، والأدهى من ذلك أننا نرى في كل يوم عارض جديد يقدم بضاعته ويدلل عليها ، بل يعقد بعضهم المزادات ، ويوزع النياشين والألقاب على كل مشتري ، والويل كل الويل ، لمتسوق مثلك قد لا تعجبه البضاعة ، فأسهل ما يرمى به الغباء وأشده الكفر.


ومثال على ذلك ، فقد دخل السوق بائع عرض لموضوع الصلاة ، وقام الكثير من المتسوقين بالرد ، فأغلقت البائعة دكانها وأختفت ، ولكن لا بأس فتجار آخرون سوف يأتون لبيع نفس البضاعة ، وبالإلحاح يوجد كل يوم مشترين جدد (وحسبنا الله ونعم الوكيل)


ومن كتاب الأنترنت من لا يعرف أصلا القراءة ولا أقول الكتابة ، ولكنه تحول فجأة مع ظهور الإنترنت إلي كاتب عبقري همام له صفحته الخاصة وموقعه الخاص ويسود كل يوم الصفحات التي عندما يعيد قرائتها لنفسه يتعجب كم هو عبقري ، وعندما يقرأها المتخصصون يبحثون عن أقرب بائع برادع ليشتروا له هدية بردعة ذات أجراس.


نعم أخي أضم صوتي لصوتك ألا لعنة الله على الانترنت الذي أحبه ولا أستغنى عنه


شريف هادي


3   تعليق بواسطة   مراجع .     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16937]

إلى الأحبة -- صاحب المقال والملعقون باستثاء السيد شريف هادى

بعد التحية والسلام


شكرا لصاحب المقال والمعلقين الحاليين ومن سيجد عليهم, ولكن أستنكاركم وجب إظهارة فى ذات مقال ساحة الخلاف بهذا الموقع.


أما إستثاء السيد شرف هادى فهذا لكونة فعلا فارسا وكان من أوائل المستنكرين هناك , قطعا لقب فارس يليق بكم ولكم يا أخ شريف هادى.


والسلام عليكم.



4   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16941]

الأخ العزيز فوزي الفراج

السلام عليكم



شكرا لكم أستاذ فوزي على هذه المقالة التي تحدثت فيها عن عجائب الإنترنت الإحدى عشر. و إن تعجب فعجب قول بعض المحسوبين على القرآنيين أن الصلاة غير موجودة بالأصل و أنها الصلة بين العبد و الله و الناس و ترك العبقري نقاط استفهام لا تحصى و لا تعد حول لماذا الوضوء و الغسل و عن أي سيمات سجود تحدث الله تعالى في سورة الفتح و هنيئا لك أخ فوزي فلديك أجر ثلاثين سنة لخمس صلوات زيادة في اليوم و ليست اثنتان . ثم يفاجئنا العبقري بأن الحج لا وجود له و إنما حج إبراهيم هو الحجة التي أقامها على الكافر في سورة البقرة وبما أن هذا العبقري منبع علم لا ينقطع فقال أن نبي الله يعقوب هو كوكب المريخ و أن سورة يوسف قصة رمزية تتحدث عن الكواكب و صراعها فيما بعض. بالمناسبة أقول للأخ شريف هادي لم لا نتقاسم هدية الكاتب العبقري سويا فتشتري حضرتك البردعة ذات الأجراس و سأتولى شراء البرسيم بنفسي. و يبقى الإنترنت شرا أو لعنة لا بد منها.


5   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16943]

عباد الرحمن

أخي الكبير فوزي فراج حفظك الله من كل سوء


دائماً تفاجؤنا بمقالاتك التي تجبرنا على حك أدمغتنا التي علاها الصدأ . مقالتك واقعية ولقد وضعت يدك على إحدى بلاوي الإنترنت


ولكنني أذكر قول الله عز وجل :( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)


لا نملك يا أخي الحبيب إلا أن نقول لربنا سبحانه :( سمعنا وأطعنا)


مع تحياتي ومحبتي


6   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16946]

سنة الله في خلقه

يقول تعالى"وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ" الانعام 112-113.


ويقول ايضا"وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ"الحج 52.


كما اعطيت حضرتك مثال السوق فلا نستطيع ان نفرق بين البضاعة الصالحة والبضاعة الفاسدة الا بوجود الاثنين والله تعالى اعلم بالمهتدين فهو يوجههم الى البضاعة السليمة ان شاء الله.


7   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16961]

حضرة المحترم الأخ الكريم فوزى فراج

تحياتى لك وكل عام وأنت بخير


أشكرك على هذه المقالة الجميلة والتى أسعدتنى فعلاً لأنها تفضح الكثير من تخاريف المخرفين وتزييف المزيفين , ولا غرو , فالصراط المستقيم واضح جلى يراه كل ذى عقل ويدركه كل ذى فطنة ويعمل به كل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد , ولقد طفح الكيل من كثرة ما حمل الإنترنت من بدع وضلالات , وأكاذيب وافتراءات , وقصص ومؤلفات تشيب من هولها الولدان , وليس ادل على ذلك من تلك الأقاويل المفتراه التى تلغى الصلاة أو تنقص عدد فروضها وتلغى الحج وتحصر العبادات فى الذكر القلبى دون أى مجهود جسدى عملى , ثم تلك الأقاويل الأكثر عجباً عن تنقيط القرآن وتشكيله .أو هؤلاء المهووسين برقم 19 ... ووو غير ذلك من المواضيع التى تفضلت بذكر بعضها وبقى الكثير منها .


أشكرك على مقالك القيم والذى يستحق إعادة قراءته ووضع خطوط حمراء تحت تلك المواضيع المطروحة والرد على طارحيها بأسلوب سهل مقنع معتمدين فيه على نور الله تعالى الساطع فى كتابه العزيز , وفقك الله وإيانا لفهم الحق ومعرفة الحقيقة وتبيان المنهاج الصادق ألا وهو صراط الله المستقيم .. ( وأن هذا صراطى مستقيناً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ) .. والصراط المستقيم من وجهة نظرى هو القرآن الكريم أما السبل فهى كل ما خالف هذا الكتاب العظيم  حتى لو كانوا بشراً يتبعونه فكل من أتى منهم ببدعة تخالفه أو تفترى عليه فهى من السبل .


والله من وراء القصد وهو على نقول شهيد


8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16967]

سمح لى ان أخالفك أخى الحبيب

الانترنت لا يستحق اللعنة ، إنه نعمة. لولاه ما تمكن كاتب مطارد مثلى من نشر مؤلفاته ، ثم انه ـ الانترنت ـ مجرد وسيلة وأداة ، والأدوات لا يجوز فيها التحليل و التحريم ن ولا يصح أن نلعنها . انه كالسينما و الراديو و الصحيفة و السكين و السيارة. نستخدمها فى الخير وفى الشر ، فليست السيارة مسئولة إن استخدمها مجرم فى قتل انسان برىء ، وليست مسؤلة إن استخدمها انسان آخر لتوصيل ضحية صدمته سيارة أخرى ..نحن المسئولون ، ونحن الذين نستحق المدح أو الذم.


وعلى المستوى الشخصى فقد أفادنى الانترنت ، ولكنه أيضا أتاح لآلاف الخصوم ان يلعنونى .. ولا باس بهذا. وأنا سعيد به عسى ان يكون صبرى عليه مما يزيد فى حسنات أعمالى يوم القيامة.


على المستوى الموضوعى فقد أتاح الانترنت لكل من يستطيع الكتابة على الكومبيوتر أن يظن نفسه كاتبا ومؤلفا ومثقفا ومفكرا. بل وأن يتطاول على من أفنى عمره فى البحث والفكر و التاليف . كان الأجدر بهذا الصنف أن يستفيد من نعمة الانترنت فى القراءة بعد أن يسرت له سبل البحث على كل ما يريد ، ولم يبق عليه سوى ان يقرأ ويفهم (أين هذا من شقائنا فى منتصف السبعينيات فى البحث عن الكتب القديمة و المخطوطات ونفض التراب من فوقها والمعاناة فى الحصول عليها بالدور فى دار الكتب المصرية ) أقول نعمة الانترنت فى القراءة لا يعرفها سوى من عانى فى الحصول على المرجع من كتب قديمة نادرة ومخطوطة وكتب اخرى نفدت من السوق. أصبح كل ذلك أقرب الى أناملك . ولكن أولئك تركوا القراءة و جعلوا انفسهم مؤلفين بدون تاهيل.. ولكن فى النهاية فلا يصح سوى الصحيح .. وبعد هذا العرض الهائل من السلع الفكرية لن يثبت فى السوق إلا الجيد والصالح للاستهلاك الأدمى ، اما الزبد فسييذهب جفاء وأما ما يتفع الناس فسيمكث فى الأرض.


9   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16979]

سؤال إلى الأخ حسن أحمد عمر

من هم المهووسين بالرقم19 ؟

هل تقصد البهائيون الذين حرفوا القرءان بسبب هذا الرقم؟ أم تقصد هؤلاء الذين يشتغلون بالأرقام؟ أم الإثنين معا؟


10   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16985]

الأخ مراد الخولى

أنت لن تفرض معتقداتك علينا فلو كنت تؤمن بوجود إعجاز عددى بالقرآن فأنا لا أؤمن به هل توجد مشكلة فة ذلك ؟


نعم لا أؤمن بالرقم 19 ولا بالرقم 13 ولا بأى رقم آخر فى القرآن فهل هناك مشكلة فى ذلك ؟ هل خرجت أنا الآن من حظيرة الإسلام ؟

هذه الأرقام ليس لها وجود حقيقى إلا فى عقول الباحثين عنها وفيها وكل نتائجهم هراء فى هراء ولا يخدم قضية القرآن ولا يساعد فى نشر الإسلام


ولعلمك قول الله تعالى ( إنها لإحدى الكبر ) التى ظن المخبول المعتوه رشاد خليفة أنها تتحدث عن 19 هى تتحدث عن جهنم وأدعو الجميع لقراءة سورة المدثر بتأن وتؤدة  وسوف يعرفون أن جهنم إحدى الكبر نذيراً للبشر وليس الرقم 19 المزعوم , هل تحول هذا الرقم لإله يهبد من دون الله تعالى ؟


كفى يا أخ مراد ... نريد أن نفهم معانى القرآن العظيم ولا نريد أن تضيع أعمارنا هباءا فى الرقم 19  وغيره ..


والقرآ، نزل لكل البشر فكيف ستطبق نظرية 19 على اللغات الأخرى حتى يقتنعوا أن القرآن معجز رقمياً ؟؟


11   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16989]

اخى الحبيب -د- حسن احمد عمر ...

اخى الحبيب د- حسن  عمر ..كيف حالك يا صديقى .. ارجو من سيادتك .إعادة كتابة التعليق مرة أخرى مع حذف الكلمات التى لا تليق بك ولا بالموقع ولا بالأخ العزيز - مراد الخولى ...فمن وجهة نظرى انه كان يستفسر فقط او على الأقل علينا ان نعامله هكذا ..وانا معك فى حقك ان تعبر عن رفضك كيفما تشاء ولكن بدون إضافة كلمات لا ضرورة لها ...وانظر معى إلى المقاله فستجد ان الأستاذ - فوزى فراج كتب مقالة ناريه مثل صواريخ ارض جو  ولكن مع إحتفاظه بهدوءه فى الألفاظ .....وتقبل خالص محبتى وتقديرى لك ولغيرتك الجمه على القرآن الكريم .وكذلك الأستاذ -مراد الخولى لا تقل غيرته على القرآن عننا جميعا ويريد فى ابحاثه ان يساعد فى فهم القرآن ولكن بطريقة أخرى لا تتعارض مع ما نستخدمه ...(إوعى تزعل منى يا ابو على علشان ما بقدرش على زعلك ههههههه)


 


-------------------بقى لى ان احى استاذى الكبير - فوزى فراج على مقالته الجميله .مع تحفظى على العنوان . واقول له سأنشر قريبا مقالة فى هذا الإتجاه تفند بالتفصيل بعض (البضاعات على حد تعبير  حضرتك  ).فارجو ان تنال تقييمكم وتقديركم عند عرضها .


12   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16994]

الأستاذه الفاضلة داليا سامى

منى اليك اخلص التحيات والشكر على تعليقك .


اننى اعرف ما قاله اخى وصديقى الحبيب أحمد صبحى عن "وضع " قواعد اللغه بعد نزول القرآن , والحقيقة التى يعرفها الجميع اننا فى هذا الموقع لا نقول ( امين ) لكل شيئ يقوله أحمد صبحى او غيره, بل كل منا يقرر بنفسه ما يؤمن به وما يعتقده, وان اختلف مع الأخر فلا غبار على ذلك , ولا يغير الإحتلاف من محبتنا ومن احترامنا كل للأخر, بل ان اخى احمد اختلف معى فى هذه المقاله, وعندما نختلف فإننا نختلف بالعقل والمنطق, لا نختلف بالصياح والسباب, نختلف وابتسامة تعلو شفاهنا وتنعكس تماما على ما نقول وعلى ما نكتب وعلى نوع الأسلوب, والمثال هنا واضح من اخى احمد صبحى, فإن من يقرأه لا يمكن ان يتخيله يرغى ويزبد وهو يختلف معى, بل لايمكن إلا ان يراه وهو يبتسم.


بالنسبه للغه العربية, فكما قلت فى المقاله, لا اعتقد كما انه ليس من المنطقى ان تكون هناك لغة متداولة لعدة مئات من السنين , ليس لها قواعد. ان اعتراضى هو ان القواعد (((وضعت))) فى الوقت الذى قيل فيه انها وضعت بعد نزول القرآن , الأصح وما ينبغى ان يقال, ان القواعد لتك اللغه كانت موجودة ولكن لم تكن ((مدونة او مجموعة فى كتاب واحد)) , ثم تم جمعها وتدوينها فى ذلك الوقت اللاحق, هذا ما أتصوره وهذا ما أستطيع ان اصدقه, لكن ان يقال لم تكن هناك قواعد للغه, فذلك شيئ ليس منطقيا مطلقا, لأن الناس الذين استعملوها للتخاطب ( communications) بعضهم مع بعض, لم يكونوا ليفهموا شيئا ان لم يكن هناك قاعدة يعرفها الجميع لكل كلمة وكل جملة, بل لو ان القرآن قد نزل الى قوم بلغة لا قواعد لها , لما فهمه احد, او لفهمه كل انسان بطريقته الخاصه ولذلك لن يكون قد أدى غرضه. كما أنه ليس هناك ايضا اشارة واحدة فى القرآن انه جاء ليضع قواعد للغة التى لم يكن لها قواعد فى ذلك الوقت.


أرجو ان اكون قد وضحت وجهة نظرى, اذ من الأصح ان يقال ان قواعد اللغة ( تم جمعها او وضعها او تنظيمها فى كتاب واحد او مكان واحد) بواسطة سيبويه او الخليل بن احمد مثلا  , لأنى كما قلت لا أستطيع ان اتخيل ايهما وقد جلس يحدث نفسه وهو يضع قواعد اللغه فيقول, هل نرفع الفاعل ام نفتحه, ,وكيف نتعامل مع كان ومن منهم يمكن ان يكون من أخوتها. مع تحياتى.


13   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16995]

اخى الحبيب شريف هادى

شكرا على مرورك الكريم الذى هو دائما ما يثرى المقالة ويضيف لها بعد جديدا.


لقد قلت :


((من كتاب الأنترنت من لا يعرف أصلا القراءة ولا أقول الكتابة ، ولكنه تحول فجأة مع ظهور الإنترنت إلي كاتب عبقري همام له صفحته الخاصة وموقعه الخاص ويسود كل يوم الصفحات التي عندما يعيد قرائتها لنفسه يتعجب كم هو عبقري ، وعندما يقرأها المتخصصون يبحثون عن أقرب بائع برادع ليشتروا له هدية بردعة ذات أجراس. ))


ولا يمكن ان اختلف معك فى ذلك, من سخرية القدر ان البعض ممن يتحدثون اقصد يكتبون لتفسير القرآن لايجيدون الكتابة نفسها, اى لا يعرفون حتى التفريق بين حرفى الذال والزين, فتراهم يذينون ما يجب ان يزينون, ويزهلون مايريدون ان يذهلون, مأساه يا صديقى!!!


أما مسألة البردعة التى ذكرتها, فكنت اود ان لا تقول ذلك حتى لا تتهم بأشياء كثيرة اعرف انك منها برئ.


اننى قد اخطئ احيانا فى كتاباتى وجل من لا يسهو, ولكنى كما قلت من قبل لازلت احاول ان استرد ما فقدته من علم ومعرفة بالعربية التى انقطعت عنى وانقطعت عنها تماما لأكثر من ثلاثون عاما, وليست هذه حجة او مبررا لأخطائى, انما هى حقيقة لايجب ان اتجاهلها, وأضعها نصب عينى كلما داعبت اصابعى مفاتيح الكتابه. شكرا ياشريف


14   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16996]

الأستاذ الأخ (مراجع)

اولا شكرا على اضافتك, ثانيا لكى اجيب على ملاحظتك بوجوب التعليق فى ذات المقال, بالنسبة لى, فأنا شخصيا الذى يقرر متى اعلق ومتى لا اعلق, واين اعلق اذا اردت التعليق. تعليقى على المقالات ليس عادة لأنى اتفق معها  او حتى لأنى اختلف معها, هناك مواصفات معينة احتفظ بها لنفسى كشرط للتعليق على مقالة ما. قبل ان انتهى من ردى اود ان أسألك سؤالا بسيطا وهو لماذا على وجه التحديد اخترت لنفسك اسم او وصف ( مراجع) وهل تعنى فعلا انك (((((تراجع))))) ما يكتب هنا؟؟ مع الشكر.


15   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16997]

الأستاذ الفاضل محمد البرقاوى

شكرا على تفضلك بالتعليق, لا اعرف على وجه التحديد من هو او هم الكتاب الذى تتحدث عنهم والذين قالوا ما ذكرت عن الصلاة والحج ويعقوب ....الخ, أرجو ان لايكونوا من كتاب  هذا الموقع, لقد كنت استطيع ان اقرأ كل شيئ يكتب على هذا الموقع من قبل, غير ان الموقع قد نما وكبر وكثرت المقالات الى حد لا يسمح لى بقراءة كل شيئ. فأرجو ان تعذرنى على ذلك. مع الشكر.


16   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16998]

أخى الحبيب الشاعر محمد سمير

شكرا على مداخلتك وصدق الله العظيم فى قوله الذى اتيت به, ولذا اقول سلاما سلاما سلاما سلاما.


17   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 21 فبراير 2008
[16999]

الأستاذ على صاقصلى

شكرا على تعليقك الجميل, نعم لايمكن ان نعرف الخيرما لم يكن هناك نقيضا له, وسبحان الله الذى خلق كل شيئ , له الحمد , وندعو ان يوفقنا الى ان نعرف طريقنا وان نميز ما بين ما هو معروض علينا فى ذلك السوق الامنتهى والذى لا حد له.


18   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 21 فبراير 2008
[17000]

اخى الحبيب د. حسن

والله زمان, لم ارى تعليقاتك وأرجو ان لا تنقطع عنا, أرجو ان لا تسألنى عما أعنى, فأنت الأن تعلم ما أعنى .


المهم , يا صديقى شكرا على مرورك, وعلى تعليقك اللطيف والعميق فى نفس الوقت وعلى اطرائك على المقال المتواضع . نعم نحتاج الى مناقشة الكثير من الموضوعات التى تتطرح بمنتهى السهوله على الإنترنيت والتى تخالف ما نعرفه وما نؤمن به من كتاب الله الحميد, وعلينا ان نتعاون على منافشتها بهدوء كأيامنا الخاليه على شباب مصر وعلى هذا الموقع. وفى النهاية ياصديقى الحبيب تذكر قوله سبحانه وتعالى, إنك لا تهدى من احببت ولكن الله يهدى من يشاء.


محبتى


19   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 21 فبراير 2008
[17001]

أخى الحبيب أحمد صبحى

أشكرك على مرورك على هذه المقاله المتواضعه, وأشكرك اتفقت ام اختلفت معى, وانت تعلم ان خلافنا لا يفسد الود بيننا, وكما قلت اعلاه, اراك فى اختلافك وكأنك تبتسم.


اننى افهم تماما سبب اختلافك معى , ولكن الم ترى اننى مع اننى لعنت الإنتنيت, قد قلت أيضا رغم حبى وإدمانى عليه, فهناك من الاشياء ما لا نستطيع ان نعيش معه وفى نفس الوقت لا نستطيع ان نعيش بدونه, ولا أريد ان اقول اكثر من ذلك حتى لا أقع فيما لا يحمد عقباه .........


إننى اعتقد ان الشيطان قد ساهم الى حد كبير فى اختراع هذا العالم الجديد المسمى انترنيت, وإن لم يساهم فى اختراعه وتسهيله فقد كان اول من وضع قدمع به واتخذ له مكانا ,فما رأيك.


20   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الخميس 21 فبراير 2008
[17002]

أصبت يا دكتور أحمد

إنما الانترنت أداة و المشكلة ليست فيها و أنما فيمن يستخدمها .. و الله اعطانا العقول كي نستخدمها وليس من أجل أن نصدق كل ما يقال لنا فنقع في نفس خطأ ءادم عليه السلام.


21   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 21 فبراير 2008
[17003]

الأخ الحبيب عثمان,

شكرا على تعليقك, وعلى وصفه بأنه صواريخ أرض جو, وإن كنت اعتقد انها كانت أرض أرض, المهم انها ليست من نوع القاهر والظافر إياهم, فاكرهم واللا انت كنت لسه صغير.


فى انتظار مقالتك التى وعدت بها , وأعدك ان اقوم بزيارتك هناك.


22   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17041]

يا دكتور عثمان لا داعى للإستفزاز

يا دكتور عثمان لو سمحت لا داعى للإستفزاز لأن تعليقى ليس به مخالفات لشروط الموقع وإننى أؤكد لك هنا مرة ثانية أن جميع الأبحاث التى تجرى على الرقم 19 هراء فى هراء لأنها ليس لها أى منهج خسابى جبرى أو هندسى أو علمى بأى طريقة كانت , فماذا يعنينى لو قمت بجمع بعض الأرقام ثم وجدتها تقبل القسمة على 19 ؟ ولماذا القسمة خصوصاً ؟ ولماذا لا يكون الضرب أو الجمع أو الطرح ؟


ثم كيف سيؤمن بهذه الإعجازات العددية التى يقومون بإجرائها على القرآن المكتوب بالعربى كيف سيؤمن بها أصحاب اللغات الأخرى التى لا يوجد به ا هذا الإعجاز بالطبع ؟أما عن رشاد خليفة الكذاب دعى النبوة فهو مخبول ومعتوه بلا أدنى شك


وأنا لى مطلق الحرية يا صديقى فى إعلان قتاعتى بإعجاز الأرقام وعدم ثقتى فيها وأقولها بالطريقة التى تعجبنى طالما أننى لا أجرح أحداً ولا أعتدى على أحد , ولا داعى لسياسة تكميم الأفواه معى فهذا أمر ل يليق أن يحدث منك تجاهى خصوصاً .


وأنت تقول يا عثمان :


موانظر معى إلى المقاله فستجد ان الأستاذ - فوزى فراج كتب مقالة ناريه مثل صواريخ ارض جو ولكن مع إحتفاظه بهدوءه فى الألفاظ ..


مأنا أسألك : ماهى الألفاظ الخارجة عن شروط الموقع أو عن حدود الأدب ؟


لا داعى لهذه الطريقة معى ولا داعى للإستفزاز يا عثمان ..


والسلام 


23   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17042]

ما شاء الله .. والعدد فى الليمون..

بعد التحية والسلام


أننى أذهب ذهاب الدكتور حسن أحمد عمر قلبا وقالبا فى قناعه سيادته الشخصية بالنسبه لمحاولات ربط آيات قرآن الله البينات بالأرقام .. فالقرآن مضمون لا شكل.


أما بمناسبة قول الدكتور عمر التالى :


{  ؟أما عن رشاد خليفة الكذاب دعى النبوة فهو مخبول ومعتوه بلا أدنى شك }


سبحان الله .. دى جديدة على تماما .. دا تانى نبى جديد اسمع به هذا الأسبوع وما شاء الله عدد  الأنبياء الجدد يتخذ طريقه ليصبح كما يقول المثل العدد فى الليمون.


اما الأنترنت دا دمه خفيف بشكل على رآى السيد فوزى فراج .. معظمه حكاوى القهاوى ...


والسلام.


24   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17043]

حضرة المحترم الأخ الكريم شريف صادق

بداية لقد تطلعت للتعرف عليك وأحمد الله تعالى على سلامة فكرتك وطبيعة منهجك والحمد لله أنك تؤيد وجهة نظرى أيها المحارب الصنديد بكتاب الله تعالى المنير الذى أضاء الله به الظلمات وأبان الحقائق ومهد الطريق للسالكين يسيرون على نهجه السرمدى إلى يوم يبعثون .


بداية أسجل كامل إحترامى للأخ مراد الخولى وهو حر يختار طريقة بحثه التى قد تكون مجدية من وجهة نظره والعكس من وجهة نظرنا وهو أمر محمود لا غبار عليه أقصد الإختلاف , ولقد خاض الدكتور عمر إسماعيل غمار النقاش فى مسألة أهمية ضياع الأعمار فى البحث الرقمى والإعجاز العددى وأنا أؤيد وجهة نظره وكذلك فعل الأصدقاء فوزى فراج وشريف هادى والأغرب من ذلك كله أنك لا تجد مقالاً واحداً للدكتور صبحى منصور يتحدث فيه عن هذا الإعجاز المزعوم .


أما بالنسبة لرشاد خليفة فلم يدعى النبوة فقط بل أكدها ومات وهو رسول ( كما يفترى ) لأنه يعتقد أن محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين فقط وليس خاتم المرسلين .... تصور ؟؟ !!! أليس من حقى أن أقول عنه أنه مخبول ومعتوه وكذاب ودعى ؟ أم ماذا أقول عنه حتى لا أخالف شروط النشر كما ذكر الأخ عثمان على .


أما قولى بأن نتائج البحوث الرقمية هو هراء فى هراء فليس إفتراءاً عليهم ولكنها حقيقة .. فماذا يفيدنى لو قمت بجمع عدة أرقام ثم قسمتها على 19 ؟ وكيف أصل لتلك الارقام من خلال اللغات الأخرى ؟


أخى شريف صادق : شكرا لك وسعدت برأيك ودمت بخير


25   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17046]

اخى الحبيب د حسن عمر

اخى الحبيب القريب من قلبى .كيف تقول انى استفزك فوالله ما خطر على قلبى مثل ذلك .وكل ما قصدته انى رأيتك رددت على  إستفسار الأخ مراد الخولى بغير ما يريده هو فى سؤاله ..وحضرتك تعلم جيدا انه ليس فى طبعى الإستفزاز لأحد .بالإضافه إلى انى كعضو لجنة إشراف لا استطيع فعل هذا ثم إن اللجنه لن تسمح بذلك بل قد تتخذ قرارا بفصلى فورا إذا فعلت مثل هذا الفعل ...واريد ان اذكر حضرتك اننا انشانا لجنة المراقبه (وحضرتك من اوائل اعضائها الكرام )بغرض تفعيل التواصى بالحق بين الكتاب والمعقبين والا يسمحوا للشيطان ان يوقع بينهم .وقد صاغت هذه اللجنه هذا الهدف النبيل فيما سمى بشروط النشر على الموقع .وهو يسرى على الجميع ولا إستثناء فيه لأحد لا من الكتاب ولا المعقبين .وانه ليس لتكميم الأفواه كما ذكرت فعمل اللجنه هو لضبط الحوار وليس لتكميم الأفواه وخير دليل هو النشر المباشر للمقالات والتعقيبات من الجميع وعلى الجميع .فكيف تصفنى بذلك (عموما مسامحك فى النقطه دى ).وما قصدته من تعبيرات هى ما اشرت فيها حضرتك ببداية التعقيب على مراد الخولى بلإضافه لتشبيهك لأبحاثهم بالهراء ...


وانت تعرف رأى فى رشاد خليفه وامثاله من الكاذبين فكيف تصورنى وكأنى أدافع عنه؟؟؟ ...


اما بخصوص الإعجاز العددى فى القرآن الكريم .فكلنا يعلم أن القرآن الكريم إحتوى على أيات بينات حول بعض علوم الطب والفلك والجيولوجيا والكيمياء والنباتات وووو فلماذا لا نستكثر عليه ان يشير إلى اصل كل هذا والعامل المشترك بينهم وبين كل المخلوقات وهو علم الرياضيات او ما اطلقوا عليه بلإعجاز العددى او الرقمى للقرآن الكريم ؟؟ 


وقولك صحيح ان القرآن باللغة العربيه فكيف سيتفيد اصحاب اللغات الآخرى من هذه الأبحاث .ولكن الا ترى ان مشروعنا الأساسى هو محاولة إصلاح المسلمين بالقرآن وخاصة العرب منهم .إذا فلتكن هذه الأبحاث موجهه للمسلمين العرب .ولنتركهم فى ابحاثهم طالما انهم لم يقصروا هداية القرآن على ابحاثهم ولم يطلبوا من أحد التوقف عن طريقته لتدبر القرآن الكريم وإتباع طريقتهم .بل كلها تتضافر وتتكامل وتتواصى .فهم لم يقولوا مثلا انه طبقا للأبحاث الرياضيه فإن الصوم إلى العصر فقط وليس إلى الليل من نهار رمضان .ولم يقولوا ان الحج إلى القدس بدلا من الكعبه او ان الصلاه لا توجد .ولكن من قال بهذا هم يتبنون فلسفات اخرى ومفاهيم اخرى تعتمد على التوراه وغيرها فى فهم القرآن كما رأينا .....


 وبخصوص الدكتور منصور ورايه فى هذا الموضوع .فله بحث مطول فى هذا الموضوع وهو من اكبر المشجعين للبحث فى هذا المجال بجوار الأبحاث الأخرى ويعتبر ان البحث فى الإعجاز الرقمى او العددى من أهم موضوعات المستقبل ...


وفى النهايه لك خالص الحب والتقدير وللقراء المحبه والسلام .


26   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17050]

أخى الحبيب الدكتور عثمان تحية طيبة لك

أشكرك على تعقيبك التوضيحى لوجهة نظركم فى تعليقكم الذى استفزنى علماً بأننى لا يستفزنى أحد بسهولة كما تعلم يا صديقى وجارى بالمنزل طوال العمر وابن عمتى أيضاً حتى يعلمها الجميع , كل ما فى الأمر أنك قلت :


(( ارجو من سيادتك .إعادة كتابة التعليق مرة أخرى مع حذف الكلمات التى لا تليق بك ولا بالموقع ولا بالأخ العزيز - مراد الخولى ...فمن وجهة نظرى انه كان يستفسر فقط او على الأقل علينا ان نعامله هكذا ..))


وطبعاً هذا لا يليق من صديق عمرى وابن عمتى وشريك الفكر وبغض النظر عن كونى أكبرك سناً بست سنوات فأنا لم أهاجم الصديق الغالى مراد الخولى ولا يمكن أن أجرحه فهو صديق حبيب وقد تناقشنا سوياً قبل ذلك عشرات المرات واقرأ تعليقاته لى تحت مقالاتى وخصوصاً مقال ( الروح القدس هو جبريل عليه السلام ) , ولكننى أردت له أن يفهم القرآن أقصد روح القرآن لأن القرأن ( روح ) كما تعلم لقوله تعالى لحبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم ( ولقد آتيناك روحاً من أمرنا ) .. فأردت له تحرى الحقائق من معانى القرآن العظيم وكلماته وآياته التى أضاء الله بها القلوب وليس عن طريق البحوث الرقمية ( مع كامل إحترامى له ولحقه فى حرية البحث والتنقيب فى كنوز القرآن العظيم ..

أما قولك عن وجود بحث للدكتور صبحى منصور فى الإعجاز الرقمى فلا أعتقد فى ذلك ولو كان موجوداً لنشره ولو كان عندك فلماذا تؤخر نشره حتى نقرأ وجهة نظره , علماً بأننى لن أغير رأييى فى تلك المسألة حتى لو نشرت هذا البحث ..


يتبع ...


27   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17052]

أخى الحبيب الدكتور عثمان تحية طيبة لك

وهكذا وكما قلنا منذ عشرات السنين فإن القرآن العظيم منهاج أخلاق وقيم ربانية ومبادىء سماوية من سار على هديها نجا ومن تخلى عنها لهوى فى نفسه ضاع فى لجى يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب , ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور ..

أللهم بصرنا بحقائق القرآن العظيم واجعلنا من خيرة أتباع خاتم الأنبياء والمرسلين سيدى وحبيبى وقائدى وأسوتى لله رب العالمين نبى الله ورسوله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ..

ولك خالص شكرى ومحبتى يا صديقى


وخالص الشكر للأخ الخولى


والشكر للأخ الكبير فوزى فراج صاحب هذه الصفحة .


28   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17053]

ملحوظة سريعة عن الإعجاز العددى

تعداد العالم 6 مليار نسمة وأكثر


منهم 300 مليون مسلم عربى ناطق بالعربية


عدد الذين يؤمنون بالإعجاز العددى يساوى كم منهم ؟


أعتقد لا يتجاوز الصفر بقليل ,


ولكن


لو ركزنا بحوثنا على الإعجاز الأخلاقى فى القرآن


لو عرفنا ماهى الآيات التاريخية التى نزلت لزمانها والآيات التى نزلت للتطبيق حتى قيام الساعة


لو رددنا بأسلوب أدبى راق على الأدعياء الذين يتهمون القرآن بأنه يدعو لقتل الآخر وتحقيره وتسفيهه


لو عرفنا العالن أنه كتاب تسامح ومحبة وسلام وعدم البدء بالعدوان


وغير ذلك الكثير


الا يكون ذلك أنفع وأجدى  وأهم من بحوث رقمية لن يستفيد منها أحد ؟؟

أما تلك البحوث ألتى أشرت لها سيستفيد منه كل أهل الأرض ويمكن ترجمتها للعالم كله ليغسروا فكرتهم التى أخذوها عن الإسلام ففهما عنه ماليس فيه وتسبب ذلك فى إحجامهم عن فهمه والولوج فى دهاليزه الفسيحة 

تحياتى لكم


29   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17054]

رسولة بالبيكينى الفتله ..

الأستاذ الكبير د . حسن أحمد عمر ..

تحية قلبية صادقة تتناسب مع شخصكم الموقر ..

إقتباس

{ بداية لقد تطلعت للتعرف عليك وأحمد الله تعالى ... إلخ )

أنا الذى حدث لى الشرف والله العظيم ..

{ أما بالنسبة لرشاد خليفة فلم يدعى النبوة فقط بل أكدها ومات وهو رسول ( كما يفترى ) لأنه يعتقد أن محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين فقط وليس خاتم المرسلين .... تصور ؟؟ !!! أليس من حقى أن أقول عنه أنه مخبول ومعتوه وكذاب ودعى ؟ أم ماذا أقول عنه حتى لا أخالف شروط النشر كما ذكر الأخ عثمان على . }

على رآى إعلانات التليفزيون المصرى  .. الدنيا بتتحرك .. قوم يا مصرى إشتغل .. سيادتكم وانا يبدو أننا دقة قديمه  .. حسب ما فهمت من شروط النشر بهذا الموقع والتى وصاغ نواتها الفارس شريف هادى أمس ..

إن إدعت فى هذا الموقع شقراء ترتدى البكينى الفتله النبوة فهى لم تؤذى شعور أحدا .. ومن يوبخها هو المُلام !! ..

أننى بالمؤكد من أكثر الناس هنا علما بالرياضيات ( من أوائل كليات الهندسة ) ولا أرى على الإطلاق اى أعجازا رياضيا فيما يذهبون إليه ..

وبالمناسبة هذه لعبة  رياصية  لكى تُخبر من حولكم أنكم تعلمون الغيب ..

إطلب من أحدا تعرفونه ألا يفكر إلا فى الآسئلة التى ستطرحها  .. وعليه وان يجاوب فى منتهى السرعة ...

س 1: 2 زائد 2 كام

س2 : 4 زائد  4 كام

س3: 8 + 8 كام

س 4: 16 + 16 كام

س 5 : 32 + 32 كام

س6 : 64 + 64 كام

س7 : إختار رقما بين 5 و 12

سوف يختار 7 وهنا قل له إننى أعلم الغيب وإظهر له ورقة جانبية كُنت كاتب فيها الرقم 7

تحيالتى القلبية الصادقة  لكم مرة إخرى  ..

أخوكم شريف صادق.


30   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17058]

فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ

عزمت بسم الله،



أخي الحبيب الأستاذ فوزي فراج والإخوة القراء سلام الله عليكم،

في الحقيقة لولا السوق الجديد لما وجدت مقالتك هذه التي أمضيت معها وقتا لقراءتها من أولها إلى آخرها، فبعد قراءتها أتفق معك في بعض ما قلت وأختلف، مما أتفق معك هو فعلا وجود هذا السوق الجديد الذي ندخله يوميا ولا يمكننا الاستغناء عنه يوما فقد أصبح من حياتنا، وما لا أتفق معك ومع بعض الكتاب هو الحسرة على البضائع المتنوعة الكثيرة، فأرجو أن لا نبخس الناس أشاءهم ربما لأننا لم نفهم كما فهموا، وأعطيك مثالا هل قبل أربعين سنة من عمرك كنت تشك أن في البخاري وغيره من كتب السنة فيها ما يتناقض مع القرآن ؟ لا أعتقد ذلك فبفضل الأنترنات الذي لُعن اكتشفت دسائس أعداء الله، ففي نظري من الطبيعي جدا أن يكون هذا الخلط الكبير في المفاهيم ومع مرور الوقت سوف يستقر الحال ويبقى ما ينفع الناس.


لأن الله تعالى سخر لعباده ما في السماوات والأرض ليميز الله الخبيث من الطيب، وهو وحده الذي يحكم بين عباده يوم الدين. يقول تعالى: أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ(20).لقمان.




فهذا الأنترنات في نظري من نعم الله علينا وسوف نحاسب عليه كباقي نعمه التي سخرها لنا لينظر أنشكر أم نكفر.

يقول تعالى: أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ(8).فاطر.



والسلام عليكم.


31   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17069]

أخي فوزي

حياك الله. وهذه المقالة يمكن أن اتفق معك باسلوبها الادبي الرائع ،وتسلسلها ، لكني أيضا لاأختلف معك على المصمون ،لكن أختلف معك في تصوري للآنترنيت ، يا اخي صار لنا ،لاادري كم من آلاف السنين ،ونحن لانستطيع حتى أن نتكلم، ولا اقول نكتب ،أعوذ بالله ...كان علينا أن نسمع ونطيع ،ولم تكن لدينا أداة للتنفيس عن دواخلنا أزاء الباطل والاوهام. جاء الانترنيت وبفضل الله تعالى عز وجل  صار ملكا للجميع ،صار أداة  يعبر فيها الانسان عن أراءه ،ومن ثم ،يحاوره الأخر وينتقده ،بل ويجرحهه احياناً .هذا التفاعل يا أخي وإن كانت فيه سلبيات ،لكنه الطريق الوحيد للتواصل والحوار بين بني البشر.... قد يكتب أحدهم فتوى ،لا أوافق عليها ،مع أني لا ادخل في مواضيع الفتاوي هذه ، لكني أنتقده ،وأدلي برأي   مصححاً ،ومن ثم ينقسم الجمع  بين موافق ومخالف ، الله الله ...ما اجمل هذه المساحة التي  لاتوجد فيها رقابة على ما أكتب.... يا اخي ليكتب كل إنسان ما يشاء ،وعلينا ان نرد عليه كما نشاء ،والمستفيد الوحيد هو الذي يعمل عقله ويقرأ المقالة والتعليقات .... على كل حال  هذه حال الديمقراطية يا اخي فوزي ،وهذه هي حال حرية التعبير.


32   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17070]

اخى الكريم إبراهيم دادى,

شكرا على مداخلتك, وكما قلت وكما سوف اقول دائما, شكرا لك اتفقت ام اختلفت معى.


لم يكن الأنترنيت هو الذى وضح لى او اقنعنى بمسألة الحديث والبخارى وما الى ذلك, فلقد خضت التجربه بنفسى بدأ بمرحلة الطفولة من اتباع الوالدين فى تقبل الإسلام والإيمان الكامل بالحرف دون اى سؤال, الى مرحلة الشباب والإنحراف عن ذلك الإيمان بمفهومه العام, الى مرحلة بداية النضوج وبداية التفكير ( لنفسى وبنفسى) اى ان لا أخذ كل شيئ بما اتفق عليه, او بمعنى اصح ان أسأل ((لماذا)), وأن اترك لنفسى العنان فى التحليل والتدبير, الى مرحلة اخرى من الشك فى كل ما لقن لنا طوال حياتنا, الى مرحلة من النضوج المتقدم فى ((((الشجاعة)))) على رفض ما لايقبله العقل والمنطق ( ومن ذلك الكثير من الأحاديث التالفه والتى لا تتبع اى منطق) , الخ الخ الخ. وربما اكتب يوما إذا أردد الله لى عن تلك الرحلة. لذلك فلا اعطى للإنترنيت المسؤلية فى ذلك.


الإنترنيت من الناحية الأخرى, كان سببا فى اننى تعرفت عليك, وعلى الكثيرين ممن اعتبرهم اخوة وأصدقاء ولن اذكر اسماءهم حتى لا انسى اسما ما فأغضب البعض منى , والأنترنيت مسؤل عن تسهيل البحث والحصول على المعلومات, ولا جدال ان له مزايا كثيرة يصعب حصرها الأن, ولكن بالرغم من كل المزايا, فلو كان عبارة عن قاعة كبيرة, فستجد ان النسبة العظمى منها مملوءا بالقاذورات مما تزكم رائحتها الأنوف, ونسبة صغيرة جدا جدا هى مما ينفع الناس. وكما قلت اعلاه, رغم انى العنه, فإنى احبه وأدمنه  وهذه هى الحقيقة وهذا هو ما اقتنعت به.


شكرا سيدى الفاضل مرة اخرى.


33   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17071]

أخى زهير قوطرش

اشكرك على تحيتك وعلى مداخلتك, لن اختلف معك فى ان لهذا الإنترنيت مزايا للبعض, فقبله كان العالم ضعيف الرؤية والسمع, لا يسمع الفرد فيه إلا من كان على مقربة منه, وجاء ذلك النيت, كالسحر, فتقاربت المسافات وصار العالم كغرفة صغيرة يرى كل منا الأخر اينما كان ويسمع كل منا الأخر وقتما يشاء. 


عموما , كما قال احد المعلقين اعلاه, لولا الشر لما عرف الإنسان الخير, ولولا الظلام ما عرف الأنسان معنى النور, فالمتناقضات هى ما تبرز كل منها الأخرى, ولولا السيئات ياصديقى ما كان للحسنات معنى, وكما قال الله عز وجل, وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون.


شكرا مرة اخرى


34   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الجمعة 22 فبراير 2008
[17079]

إلى الأخ العزيز د. حسن أحمد عمر

اشكرك انك تكن الإحترام لى ولكننى حزنت عندما قلت إنى مهووس بالأرقام. وان هذه الأبحاث هراء فى هراء! لو اننى حرفت القرءان أو اخترعت شيئا ما لتغيير القرءان إذن لك كل الحق فى الهجوم الشرس علي.

فى الحقيقة 19 ليست كل شيء بل هناك أرقام الحديد وحساب الجمل.

أنت قلت ان هذه الأبحاث لا تفيد القرءان والحقيقة انها تفيده فقد تم اثبات رقميا ان الرسول هو الرسالة فى حساب الجمل. وهذا دليل قوى ءاخر يؤيد الدكتور صبحى منصور فى معركته الغير متكافئة ضد اصحابنا اياهم.ايضا تم إثبات ان الشفاعة للملائكة فقط عن طريق حدث رقمى معين! (ليس له علاقة بتاتا ب19 ).

أيضا تم إثبات رقميا ان الإنس والجن مخيرين بين الإيمان والكفر.

عموما لك كل الحق أنت وغيرك ان تكرهوا الأرقام وأنا لا أفرض عليكم ان تقرأوها. هناك بعض الأشخاص هنا يتابعوها بإهتمام.

لا تنسى اننا مطالبون بتدبر القرءان الكريم وفعل هذا رقميا لن يضر بشيء.

وفى النهاية نقول السلام.


35   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت 23 فبراير 2008
[17091]

الايمان بالله عن طريق العمليات الحسابية الرياضية ..

بعد التحية والسلام..


قالت النصارى الأرقام لها مدلول .... ورد المسلمون لا .. لها مدلول أخر ..


على الرابط التالى :


www.rudood.com/modules.php


أدعت عصبة من النصارى أن .. كـــهـــيــعـــص – ك هـ ى ع ص (بداية سورة مريم)  مدلولها هو  المسيح إلهى ..


وردت عليهم   عصبة من المسلمون  أن .. كـــهـــيــعـــص – ك هـ ى ع ص (بداية سورة مريم) مدلولها هو  محمــــد نبـــيُّ الهـُــــــدى ..


وقال شريف صادق ( وراء د . حسن أحمد عمر )  رآيى هو .. لا هذا ولا ذاك  .. فالأرقام أداه تُطوع بيد من يريدون اللُعب بها وتوجيهها إلى أى مُراد يريدونة بطريقتهم هذه  .. عن طريق إختيار كل منهم لنفسه قواعد اللعب التى يُريد اللعب بها ..


والسلام ..


36   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   السبت 23 فبراير 2008
[17106]

و انت ايصاً ممن يعرضون بضاعتهم فى هذا السوق

السلام عليك استاذى العزيز الاستاذ / فوزى فراج .... اتفق معك فى أن الانترنت اصبح سوقاً رائجاً لصاحب كل بضاعة صالحة و طالحة و لكن هذا لا يعنى أنه نقمة على العكس انه نعمه كبيرة وان أساء البعض استخدامه كما أشار الاستاذ الكبير /صبحى منصور فعلى سبيل المثال أنت و أهل الرواق الكرام يعرضون بضاعتهم فما أدراك أن ما تقوله يحظى باستحسان وقبول الجميع وانها بضاعة صالحة أو طالحه سوى قدرة الشخص نفسه على التميز والمناقشة و الوصول الى ما يرره صحيحاً و مقنعاً سواء جاء منك أو من غيرك ... نعود الى بعض فقرات المقال التى نالت من بعض الافكار التى طرحها اصحابها فى هذا الرواق منها



اللغة العربية نعم با سيدى الكريم إن اللغة العربية كانت منقطة ولكنها لم تكن على تشكيلها الحالى حتى جاء الحجاج بن يوسف الثقفى فى عهد عبد الملك أبن مروان و اضاف اليها التشكيل لضبط النطق و خاصة بعد دخول الشعوبين و غير الناطقين باللغة العربية و ليس ذلك بغريب يا سيدى فأن كل لغات العالم تعرضت لمثل هذا التطوير و التعديل و حسبنا أن ذلك لم ينل من اللفظ القرآنى ولا كلماته بشىء لأنه محفوظ من الله جلا وعلا ... وايضاً قواعد اللغة العربية لم تكن مدونة ( لأنه ببساطة شديدة لم يكن هناك تدوين فى شبه الجزيرة العربية الامن خلال الاشعار فيها حفظ بعض من تاريخ العرب ) و قد قام بتدوينها الخليل بن أحمد بعد أن جمع كل ما يتعلق باللغة العربية من منتج بما فيه القرآن الكريم ليضع بذلك أول قواعد و اصول مدونة و موثقة لقواعد اللغة العربية ... و رغم ذلك لم يغفل الاختلاف الواضح بين اللهجات لقبائل العرب فى بعض الألفاظ و هذا يتضح فى بعض كلمات القرآن الكريم حيث تجد كلمة لا ـاتى طبقاً لهذا القياس و لكن الدارسون للغة العربية و العالمون باسرارها يستطيعون أن يوضحوا كيف جاء هذا الاختلاف و فى الأغلب كان تقابل افضل ما تعارف عليه العرب فى هذا السياق و عليك صديقة العزيز أن تسأل الدكتور / احمد صبحى منصور فى هذا و سوف يشرحها لك .



اما قولك التى غمزت فيها على فكرة النسىء و ما جاء به صاحبها من ضرورة اضافة شهر كل 32 شهر لكى يستقيم التقويم .....سأسالكم عدة اسئلة واترك الاجابة عليها لك ... ما هو تعريف اليوم ....اليس نهار يعقبه ليل يعد فى حساب العادين يوماً ... و هل هذا الاختلاف وارد من دوران القمر حول الارض أم من دوران الأرض حول الشمس ....وما هى سرعة دوران القمر حول الارض و ما سرعة دوران الارض حول الشمس و لا تغفل أن تضع فى حسابك محيط القمر و محيط الشمس حتى تستطيع أن تجد الفرق بينهم ... و هل حساب السنين كان حكراً على المسلمين فقط ام كان فى كل الامم التى سبقت المسلمين بآلاف السنين و نزلت فيها رسالات و أديان ثم لماذا عدد ايام السنين فى كل شعوب العالم 365 يوماً و ساعات قليلة و فى تقويم المسلمين 345 يوماً والرجاء منك ان تعيد قراءة اية النسىء لتجد أن الكفر ليس فى النسىء و لكنه فى التعامل مع النسىء تحليله عاماً و تحريمه عاما... ومن الافضل أن تستعين بأخينا الاستاذ شريف صادق باعتبارة خبيراً فى علم الرياضيات لكى يوضح لنا الفرق حتى نكون لكما من الشاكرين....

واللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه ........


37   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 23 فبراير 2008
[17119]

الى الأستاذ محمد عطيه مع الشكر

 


شكرا على تعليقك اتفقت معى ام اختلفت, وتعليقك ينقسم الى جزئين, الجزء الأول يتعلق بمواضيع جاءت فى المقاله سواء عن الأنترنيت او عن اللغة العربيه وخلافه,ووجهة نظرى المتواضعة فيها, وسوف اكون سعيدا بل اكثر من سعيد ان اناقشك وان اوضح لك ربما ما خفى عليك من وجهة نظرى.


الجزء الثانى من تعليقلك, يتعلق بنصيحتك والتى قلت فيها (نصيحه اخويه لك استاذى العزيزلاتظن أن كل ما تكتبه ذهباً وكل ما تنتقده جيفه ).


ولقد ألمنى واحزننى ما قلته سواء كان ذلك عن غرض ام لا , وسواء كان ذلك مقصودا ام لا, وكما يقول الشاعر, إن كنت تدرى فتلك مصيبة , وإن كنت لا تدرى فالمصيبة اعظم.


ان نصيحتك لى ياسيد عطية ليست نصيحة علمية فى موضوع علمى , او طبية فى مادة طبية, ولكنها نصيحة ((أخلاقية)), ومن المعروف ان من يسدى النصيحة يكن لدية ( أو يعتقد ان لديه) خبرة وعلم اكبر واكثر ممن تسدى اليه النصيحه, فهل لك ان تفيدنى ما هى خبراتك الأخلاقيه التى تسمح لك بإسداء تلك النصيحة لى وتعتبرها اعلا واكثر تفوقا ورقيا على مالدى من أخلاق؟  وكيف تأكدت من ان خبراتك الأخلاقية فى تعاملك مع الأخرين مثلا تعطيك ذلك الحق بالمقارنه بما لدى .وانت وأنا والجميع نعرف انه احيانا ما تكون النصيحه خالصة لوجه الله, واحيانا ما تكون النصيحة غير ذلك تماما من ان تكون رسالة تتخفى فى ثياب النصيحه!!!!


يا سيد عطية, إما انك تعتقد, وان فلسفتك شخصيا هى ان ما تكتبه سيادتك من ذهب وما تنتقده من جيفة, ولذلك تعتقد ان الأخرين من مثلى يفعلون نفس الشيئ, فإن كان ذلك حقا, فأرجو ان توضح لنا ذلك, حتى نفهم لماذا تحل لنفسك ما تود ان تحرمه على الأخرين, أما ان لم يكن ذلك هو الحال, واعتقد انك سوف تنفى ذلك عن نفسك, فلماذا تتهمنى بشيئ تنفيه عن نفسك, وما هو دليلك على ذلك, اذ انى ارفض ذلك بشدة وقد ألمنى انك تتهمنى بذلك وكل مقالاتى وتعليقاتى لازالت على الموقع وتنفى عنى ما اتهمتنى به, اننى كما يقال , اخطو عادة خطوة إضافية كى التقى بالطرف الاخر فى وسط الطريق.


الى ان تثبت بالأدلة ما اتهمتنى به, او ان تمحوه من تعليقك الذى كان من الممكن ان يكتب فى صيغة اقل حدة واتهاما  , فسوف أؤجل تعليقى كى أشرح لك نقط الخلاف التى دعتك الى كتابة ما سبق, والى وجهة نظرى التى لاجدال قد خفيت عليك.


38   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الأحد 24 فبراير 2008
[17143]

عفواً استاذ فوزى فراج

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


لم أقصد مطلقاً ما ذهبته اليه فى تعليقك من أن المقصود هوتوجيه اخلاقى حاشا لله و لا يحق لى هذا سواء لسيادتكم أو لغيركم من أهل الرواق الكرام فأنا اكن للجميع هنا عظيم الاحترام مهما اختلفنا أو اتفقنا و مهنهم انت استاذنا العزيز ... ولكن كل ما قصدت اليه أنك قد انتقدت المواضيع المشار إليها فى تعليقى دون أن تقدم البديل العلمى كما تعودنا منك و المثل يضرب على العموم و ليس الخصوص ..


و فى النهاية إذا المك هذا التعبير فأنا أعتذر لك بشدة و سوف اقوم بمحوه من التعليق و فى انتظار ردك


والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته


39   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 24 فبراير 2008
[17170]

الاساذ محمد عطيه -1

 


شكرا على تفهمكم وعلى تعديلكم للتعليق وكذلك على توضيح وجهة نظرك.


بالنسبه لما جاء فى تعليقك,  قلت فى الفقرة الأولى من تعليقك ما يلى:


(فعلى سبيل المثال أنت و أهل الرواق الكرام يعرضون بضاعتهم فما أدراك أن ما تقوله يحظى باستحسان وقبول الجميع وانها بضاعة صالحة أو طالحه سوى قدرة الشخص نفسه على التميز والمناقشة و الوصول الى ما يرره صحيحاً و مقنعاً سواء جاء منك أو من غيرك)


وأحيلك الى ردى على الاستاذه د اليا سامى اعلاه, فستجد انك تتفق معى تماما او اتفق معك على ماقلته بالنسبة لإيمانى بأن لكل انسان الحق و المقدرة بنفسه على التمييز وعلى اتخاذ قراره, أما عن تساؤلك بقولك:


 (فعلى سبيل المثال أنت و أهل الرواق الكرام يعرضون بضاعتهم فما أدراك أن ما تقوله يحظى باستحسان وقبول الجميع وانها بضاعة صالحة أو طالحه)


 فأرجو ان لا تكون جادا فى تساؤلك وان يكون ذلك مجرد تساؤل افتراضى فى اطار الجدل العام, يا أستاذ عطيه, ان كانت رسالات الله عز وجل لم تحظى بقبول الجميع, وفى كل رسالة منه كان عدد من امن بها اقل بكثير ممن لم يؤمن بها , فكيف يمكن إلا لأحمق ان يعتقد ان ما يقوله يحظى بقبول واستحسان الجميع, ولست اعتقد انك تظن اننى او ان أهل القرآن هنا ينطبق عليهم تلك الصفه.أرجو ان اكون قد أجبت على سؤالك بصورة قاطعة.


40   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 24 فبراير 2008
[17172]

الاساذ محمد عطيه -2

بالنسبه لتعليقك عن اللغه العربيه , فأحيلك مرة اخرى الى ردى أعلاه فى التعليق على الاستاذه داليا سامى, لقد قلت ان رفضى ينحصر فى القول انه لم تكن هناك قواعد, فمن المستحيل ان تكون هناك لغة متداوله وليس لها قواعد, وان ينزل القرأن بلغة ليس لها قواعد, وان يتعامل الناس بلغة ليس لها قواعد..................الخ, وقلت ان من يقول انه ""وضع"" قواعد اللغه العربيه , لم يضع تلك القواعد ولكنه ""جمعها"" لأنها لم تكن مجموعة او مدونه فى مكان او فى كتاب واحد. اعطيك مثالا اخر, ان القاموس ( ويبستر) مثلا, يخطئ من يقول انه وضع معانى الكلمات, لأنه لم يضعها ولكنها جمعها وببوبها بطريقة منسقة لتسهيل الإستعمال, وكذلك اى مرجع اخر, بإختصار ان الخليل بن احمد وتلميذه سيبويه, لم يضعوا اى لم يؤلفوا اى لم يخلقوا ....قواعد اللغة المتداوله لمئات السنين, ولكنهم جمعوها فى موضع واحد وشتان بين من يجمع ويرتب وينسق, وبين من يؤلف او يضع او يخلق....الخ.


بالنسبه الى اسئلتك فيما يتعلق بالقمر والشمس...فإجاباتها يعرفها طالب المرحله المتوسطه وليس الثانويه فى امريكا, ولا اعتقد انك وضعتها لإختبارى او إختبار مدى معرفتى او معلوماتى العلميه, وسوف اكتب مقالة ان شاء الله عن عملية التوقيت الزمنى والتقويم السنوى وتخيلى لكيفية تطورهما, بالنسبه لأية النسئ, فهذا موضوع اخر, قد اتعرض له فى نفس المقال بعد انتهى من البحث فيه, ولكنى اود ان احيلك الى مقالة د. عثمان الرائعة ( هل فى القرآن آيات منسيات) المنشورة اليوم, فربما تجد بها شيئا ذا اهمية لك خاصة وأنك فيما يبدو من تعليقك انك كنت فى حالة (دفاع) عن كاتب اخر او عن وجهة نظره.


مع تحياتى  


41   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الإثنين 25 فبراير 2008
[17203]

شكراً استاذ فوزى فراج

السلام عليكم استاذنا الكريم و شاكرون لسيادتكم على الاهتمام بالرد و انا أتفق معك فى أغلب ما أشرت اليه فى تعليقك السابق


و دمتم لنا جميعاً بكل خير


و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


42   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 28 فبراير 2008
[17367]

الأستاذ ليث عواد

 شكرا على اضافتك, رغم اننى لدى  عدد لا بأس به من الكتب فى منزلى فى عدد من المجالات, إلا اننى لا املك اى من تلك المخطوطات التى تحدثت عنها ولا املك حتى صورا منها, ولذا أرجو ان تدلنى على رابط استطيع من خلاله ان ارى تلك المخطوطات بطريقة واضحة لأن ما رأيته حتى الأن لم يكن مقنعا لى بالنسبه لأصله او طريقة عرضه. رابط موثوق به, ولابأس ان يكون به عرضا لأقدم المخطوطات من المعلقات من الشعر العربى الذى لا يختلف اثنان على صحته ويعرفه بل ربما يحفظه الكثيرون عن ظهر قلب, وبذلك يتم الفصل فى ذلك الموضوع.


 ان النقطه التى اردت ان اعرضها اعلاه  واضحة تماما بصرف النظر عن ( عملية ) التنقيط نفسها, فلو كما قلت سيادتك ان الحروف كان لكل منها شكله الخاص الذى يميزه دون الحاجه الى التنقيط, اذن يكون السؤال هو لماذا تم تغيير تلك الحروف بحروف متشابهه تحتاج الى التنقيط لكى يمكن تمييزها بعضها عن البعض, اذ لا بد ان يكون هناك سببا قويا يدعو من اتخذ ذلك القرار الى اتخاذه , فهل تتفق معى على ذلك على الأقل.


مع وافر الشكر


 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 2,785,053
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State