يأمرون بإغتيالنا وأهلينا وتفجير مكان عملنا ولا يريدون الاستماع إلينا:
من يحجرون على الفكر الإسلامي

احمد شعبان في الإثنين 10 ديسمبر 2007


وصلتنى دعوة على البريد الاليكترونى من الاستاذ / حمدى عبد العزيز لحضور ندوة بمركز سواسية لحقوق الانسان ومناهضة التميز أمس الأحد 9 / 12 / 2007 بعنوان :
مراجعات الجهاد
هل تغير الواقع السياسى والآجتماعى

.
بعد ان دعى للحوار ومناقشة القضايا بموضوعية
وقد نبه منذ البداية من يدير الندوة المدعو/ ممدوح اسماعيل "وكيل مؤسس حزب الشريعة" على ان المداخلات يجب ان تقدم مكتوبة على أن يقرأها هو بحجة الدقة فى التنظيم فسألته هل هى للدقة فى التنظيم ام هى رقابة لحجب الفكر المخالف ، فكان جوابة لدقة التنظيم فجال بخاطرى التجارب السيئة التى مررت بها مع اصحاب الفكر الدينى سواء الرسمى او الجماعات من استبعاد بكل الوسائل لآصحاب الرؤى المخالفة لهم ولو بالكذب بخطابات رسمية حين اضطرارهم لذلك ، فالتزمت بالصبر إلى النهاية ؛ وقمت بكتابة مداخلى على النحو التالى : احمد شعبان " مركز ابن خلدون "


• يقول أرسطو " إذا وقع الناس في فوضى الفهم وقعوا في فوضى السلوك " .
• فالأساس الفكري لما قبل المراجعات وما بعدها واحد ، فهو مبني على الفكر التراثي ، هذا الفكر الذي نشأت عنه الاختلافات والفرقة .
• نحن حتى الآن لم نستطع تحديد معاني مفردات القرآن الكريم .
• نحن نحتاج إلى الخروج من الطور التراثي إلى الطور النقدي المبني على مناهج علمية ، وهذا حتمي إذا أردنا أن نخرج من المستنقع الذي نعيش فيه .
• القرآن الكريم لم ينزل من عند الله إلا لبيان ما أختلف فيه " الآية 64 النحل " ، فبدلا من أن نخرج الناس منه وقعنا فيه .
• والمتفرقين المختلفين داخل الأمة الواحدة كفرة بنص القرآن " الآيات 105 ، 106 آل عمران "
لذا أعتقد أن الطريق الأسلم والواجب فعله هو مراجعة الفكر الإسلامي وآلياته على أساس علمي ونقدي .
احمد شعبان محمد
وقدمت مداخلى وكانت هى اولى المداخلات التى وصلت الى المنصة وأخذ فى قراءتها سرا متململا على كرسية حتى انتهت كلمات المحاضرين والتى اسفرت عن " من هو رافض لفكر المراجعات ؛ ومن يتشكك فى جدواها ومن يقصرها على الوضع داخل مصر ؛ ومن يتشكك فى الايعاز الامنى بها " .
وبدأ فى قراءة المدخلات تباعا مستبعدا مداخلى ؛ والأنكى من ذلك ان طلب من احد الحضور ممن يعرفهم ان يقرأ مداخلته بنفسة ، ثم تلى ورجة أخرى ؛ فتحققت من سوء ظنى بهؤلاء الناس .
وقاطعتة قائلا : العدل يقتضي منك ان تقدم المداخلات باسبقية ورودها ؛ فأجاب قائلا بأنه نبه على ان المداخلات لابد وان تكون فى موضوع الندوة ؛ فقلت هذه المداخلة فى صلب موضوع الندوة حيث أنها تتعرض للأساس الفكرى للمراجعات وطلبت منه ان يقرأها على الحاضرين حتى يعرفوا انا كانت فى صلب الموضوع من عدمه ، فأصر على عدم قراءتها ؛ فقلت له انا لم أتى هنا بدعوة لمجرد مشاهدتكم ، وطلبت منه ورقتى التى بها مداخلتى منصرفا عن الجمع وقلت في طريق خروجي ؛ " تأمرون باغتيالى واهلى وتخططون لتفجير مكان عملنا ولا تريدون سماعى " .
حيث أنه قد ورد اسمى ضمن قائمة بها اكثر من30 إنسان تطالب اعضائها بتصفية دمائنا واهلنا .
وبعد ذلك تم النشر بأن التحقيقات الامنية مع مجموعة من المتطرفين اثبتت انهم كانوا ينوون تفجير مركز ابن خلدون بسيارة مفخخة .
وكنت قبلا اطالب بكل اصرار على وجوب مشاركة هؤلاء فى الحياة السياسية واجدنى الآن اتساءل هل من يفرضون الرقابة على الفكر واقصاد الافكار التى تبين زيفهم ، ومن يطالبون بالاغتيالات والتفجير
يستحقون الانخراط فى العمل السياسى ، هل يمكن ان تقوم لهذة الآمة قائمة فى وجود امثال هؤلاء
اسئلة كثيرة اقدمها للقارى حتى يتعرف على من يدعون تمثيلهم الاسلام .
أى اسلام هذا الذى يمثلوة ؛ ونلوم على الآخر .
لنا الله نحن ابناء هذة الآمة المنكوبة لمن يدعون انهم على ، والسلام على من اتبع الهدى .

اجمالي القراءات 12491

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 10 ديسمبر 2007
[14383]

لا تحزن با أخي أحمد شعبان .

أخي أحمد .ماذا تبقى لقوى الظلام، ماذا تبقى للذين فرقوا دينهم شيعا. ماذا تبقى لمن أشرك بالله بشراً.
لم يبقى إلا خوفهم من الحقيقة ، لم يبقى سوى أن يغتالوا من يحمل هذه الحقيقة.... دائما نقول لهم تعالوا الى كلمة سواء بيننا في أن لانعبد إلا الله ،وأن لانشرك بعبادته لا أبوهريرة ولا البخاري ولا مسلم ... ولا أحد من البشر .لهذا ..عندما قرأت مقالتك... وقرأت النقاط التي اجملت فيه موقفك الصحيح.... وبدون ان أعرف النتيجة قلت في نفسي لو سمحوا له بالقاء مداخلته ...معنى ذلك ان الامور أصبحت بخير... لكني لم أفاجأ في النتيجة... لهذا لاتحزن ...مشوارنا طويل طويل ...لكن بصيص النور الذي نراه الآن ، سيصبح ضياء ،يعم الكون إن شاء الله.

2   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الإثنين 10 ديسمبر 2007
[14384]

هذا سبيلي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأستاذ العزيز أحمد شعبان
تحية طيبه وبعد
لقد ذكرتني بمقالاتك وبمقالتك هذه خصوصا بجزء من قصيدة للشاعر العراقي مظفر النواب لم أعد أذكرها تماما ولكن تقع معانيها في ما يلي :
خلف محيطات الرعب هنالك قلعة
في القلعة بئر موحشة تفضي بالسر إلى بئر
وكأنها قبور ركبن بعض على بعض
في البئر طريق يفضي بالسر إلى سجن
في السجن بقية عصفور مات قبل 1400سنة
يال الوحشة اسمع
تلكم روحي

( أنا آسف لأني لا أحفظها حرفيا لطول الأمد على قراءتها ولكن كتبت ما يقترب من معانيها )
وكم أرغب في أن أربت على كتفك
الأستاذ العزيز أحمد قال الله تعالى :
{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67
أخي الكريم الدعوة والتبليغ يجب أن تكون من روح هذه الآية ونحن لسنا معصومين من الناس ويجب أن نبلغ في حدود ما أوتينا
{لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }البقرة286
{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً }الإسراء82
{وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ اللّهَ شَيْئاً يُرِيدُ اللّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظّاً فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }آل عمران176
{وَمَن كَفَرَ فَلَا يَحْزُنكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ }لقمان23
{أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ }فاطر8
قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً{103} الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً{104}الكهف

3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 11 ديسمبر 2007
[14400]

السادة الأفاضل / زهير وإبراهيم

لآ أجد من الكلمات ما أعبر به عما أشعر به من سعادة غامرة حين قرائتي لتعليقاتكم التي أثلجت صدرى .
وقد كتبت هذه المقالة كشهادة حية لما نحن فيه من القول الذي يناقض الفعل .
وفعلا المشوار طويل ولكن أطمئنكم يا إخواني أن الأمور الآن تسير بخطى أسرع عن ذي قبل وأراها في تسارع مستمر ، وأرى أن نصر الله قريب بإذنه تعالى .
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى .

4   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الخميس 13 ديسمبر 2007
[14471]

الاستاذ احمد شعبان

وماذا تنتظر ياسيدى من مثل هؤلاء ممن قتلوا وسرقوا وافسدوا فى الارض
هل تعقل انهم بين ليلة وضحاها انقلبوا بشر ممن نعرفهم
رايت ممدوح اسماعيل ايضا على الاوربيت ولما اشتدت المداخلات علية غضب وترك البرنامج
هم ياسيدى خفافيش الظلام لايستطيعوا ان يظهروا فى النور حتى لاينكشف قبحهم
هم لايملكون اى حجة او منطق وبالتالى لايقدرون الا على الحوارات التفصيل
ومازال فكرهم هو فكر المصادرة والارهاب الفكرى وسماع صوتهم فقط
مثل هؤلاء يجب ابعادهم تماما عن البشر فهم لاامل فيهم
اما بعد ان يقتلوا ويسرقوا ويغتالوا وبعد هذا نعيدهم الى الاضواء اكثر من المعتدلين فهذة سذاجة مابعدها سذاجة

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,466,451
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 914
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt